انتصارات الجيش السوري تعبّد الطريق نحو حل سياسي.. انهيار معنويات الارهابيين بشكل كبير

مقالات مختارة

2017-02-12 -
المصدر : البيادر السياسي

مع مرور الأيام والاسابيع، يشعر كل متابع للوضع في سورية أن الجيش السوري يحقق انجازات وانتصارات، ويلحق بالارهاب أشنع وأبشع الضربات القاسية والقوية. وهذه الانتصارات سواء في تحرير الجزء الشرقي من حلب، وطرد الارهاب منه، أو في مناطق عدة من سورية، في حمص، وفي ريف حلب، وفي كل مكان، تعبّد الطريق أمام حل سياسي سوري سوري بمشاركة جميع الأطراف المشاركة في هذه المواجهة المفتعلة التي هي مرآة حقيقية لمؤامرة بدأت بالسقوط وبصورة واضحة لكل انسان في هذا العالم. هذه المؤامرة التي نفى كثيرون وجودها، ولكنهم في نهاية المطاف وبعد مرور سنوات اعترفوا بها، وبأنها لم تكن لا لصالح الشعب السوري، ولا للوطن الغالي سورية.

لولا هذه الانتصارات لما عقد مؤتمر الاستانة برعاية روسيا وايران وتركيا، ولولا الانتصارات لما تحمس المبعوث الدولي وأعلن عن عقد لقاء في جنيف خلال شهر شباط الجاري، وكذلك لولا هذه الانتصارات لما تشجع دي مستورا، وهدد بأنه سيختار أعضاء وفد "المعارضة" اذا لم يتم الاتفاق على وفد واحد موحد!

 

وقف شامل لاطلاق النار

لقد كان هدف مؤتمر الاستانة في كازاخستان هو تحقيق وقف اطلاق نار شامل في سورية، ويستثني من ذلك تنظيم "داعش" وكذلك تنظيم "جبهة النصرة"، لانهما تنظيمان ارهابيان، لقد شارك قائد ارهابيين في مؤتمر استانة بعد ان كفلته تركيا وهو المدعو "محمد علوش"، الذي بدلا من الحديث عن حل سياسي، ووقف اطلاق النار، حاول التفلسف على حلفاء الجيش السوري اذ طالب بمغادرة ايران وحزب الله سورية، وخشي ان يقول أيضاً روسيا مع انه يدرك انه يجب عليه مطالبة القوى المعتدية على الاراضي السورية من تنظيمات ارهابية من جنسيات اكثر من 80 دولة بالرحيل عن سورية، ولا شأن لها في الأمور الداخلية السورية. ولم يصغِ أحد الى مطلبه، ولكن مؤتمر الاستانة كانت له فوائد مهمة وأهمها:-

  • كشف النقاب عن أن تركيا متورطة في هذه المؤامرة من خلال كفالتها للعديد من المجموعات الارهابية.
  • تأكيد هذا المؤتمر على ان الحل يجب أن يكون سوريا، أي بمشاركة القوى السورية فقط دون تدخل من الخارج!
  • شعور المجموعات "المقاتلة" بأنها في خطر، ولذلك اضطرت لان تؤيد تحقيق هدنة شاملة واسعة على كل الاراضي السورية، لا تشمل تنظيمي "داعش"، و"جبهة النصرة".
  • هذا المؤتمر هو مقدمة لمؤتمر جنيف رابع جديد، وهو تهيئة للتوصل الى اتفاق ما حول الحل السياسي.
  • كشف النقاب عن أن ما يسمى بالمعارضة المعتدلة غير "موجودة"، وان هناك خلافات حادة بين القوى المعارضة التي تتبع تعليمات العديد من الدول العربية والاجنبية، وهذه الخلافات تعرقل تشكيل وفد واحد!
  • استعداد الدولة السورية احتضان كل من يريد المغفرة، والعودة الى الوطن عبر التخلي عن "الارهاب"، وذلك من خلال قبولها الجلوس مع بعض الاشخاص أياديهم ملطخة بالدماء السورية البريئة والزكية.

 

الجيش سيواصل انتصاراته

رغم أن هناك جهودا سياسية تبذل لوقف اطلاق نار شامل في سورية، ورغم عقد مؤتمر الاستانة، وهناك امكانية لعقد مؤتمر جنيف جديد، الا أن الجيش السوري يواصل معاركه ضد الارهابيين لانه من المستحيل أن يتوقف هذا القتال الى ان يتم القضاء على الارهابيين كاملاً.

الدولة السورية تعمل على خطين متوازيين، الأول مكافحة ومناهضة الارهاب، والثاني هو سياسي لاقناع من هم مضللون بضرورة العودة الى احضان الأم، لانه اذا لم يتم ذلك فان هؤلاء الارهابيين سيكون مصيرهم القتل والتصفية سواء قبلوا أو رفضوا ذلك.

 

معضلة "ادلب"

في برامج المصالحات، رحل العديد من المسلحين الى منطقة ادلب ليتجمع فيها عشرات الآلاف من هؤلاء، وغالبيتهم هم أجانب، أي أنهم من دول عديدة، وجنسيات مختلفة.

الدول الثلاث تركيا وايران وروسيا تدرس ماذا يمكن فعله للتخلص من هؤلاء إذ أن الدول التي ينتمون اليها أو حاملين لجواز سفرها، ترفض اعادة استقبالهم في أوطانهم الأساسية. والتساؤل ماذا يفعلون بهم: هل يتم قتلهم، أو زجهم في سجن كبير؟

وسبب رفض استقبالهم، يعود الى الخشية من أن هؤلاء قد يقومون بعمليات ارهابية في أوطانهم بعد الرحيل عن سورية. وحتى يومنا هذا لم يتم التوصل الى أي اتفاق بخصوص هؤلاء.. وبالتالي يشكلون معضلة لكل الدول التي تسعى للقضاء على الارهاب وفي أسرع وقت ممكن!

 

الحل آت لا محالة

الحل للوضع في سورية آت لا محالة ورغم أنوف كثيرين. وهذا الحل سيكون لصالح الدولة سواء شاء أحدهم ام لم يرد ذلك. فالوضع الميداني الآن هو أفضل بكثير مما كان عليه قبل ست سنوات، وكذلك المعطيات الدولية الحالية تغيّرت اذ أن العديد من الدول بدأت تراجع نفسها وتقول وتعترف أنها اخطأت الحساب، ودفعت ثمناً لذلك.

 

                                                                                               جاك يوسف خزمو

                                                                                الناشر - رئيس التحرير - البيادر السياسي

                                                                                                 القدس الشريف

عدد الزيارات
483
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

بـ"عبوة ناسفة"...الجيش يقتل مسؤول "التفخيخ" في جبهة النصرة

قال مصدر عسكري في خلية الإعلام الحربي المركزي السورية، إن الجيش السوري أحرز تقدماً في ريف دمشق الشرقي، باتجاه بادية الشام، مقابل محطة تشرين الحرارية…
2017-04-26 -

الجيش يحبط محاولة تسلل مجموعات من إرهابيي “جبهة النصرة” باتجاه قرية الزارة بريف حماة الجنوبي

أحبطت وحدة من الجيش العربي السوري محاولة تسلل مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة باتجاه نقاط عسكرية في محيط الزارة بريف حماة الجنوبي. وأفادت وكالة…
2017-04-24 -

النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع وكالة سبوتنيك الروسية

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن ما يتم الحديث عنه في خان شيخون أمر مفبرك ولم يكن هناك هجوم وأن الغرب والولايات المتحدة منعوا أي…
2017-04-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ يوم 1 أيار

الحمل لا تسمح في هذا الشهر أن يؤثر وضعك العائلي والشخصي على وضعك العملي واهتم بالصبر والدبلوماسية فهما مفتاح السعادة في هذا اليوم فأنت قلق فقد تبدأ بالعد التنازلي فأنت تضخم الأمور وتطرح مشاكلك دفعة واحدة الثور تباشر أعمالك بهدوء وود ومحبة إضافة إلى الطاقة والحيوية التي تتمتع بها فأنت…
2017-05-01 -

ماذا يجري في الشمال السوري؟

مراسلة الميادين تتحدث عن تسيير دوريات روسية مع وحدات حماية الشعب في نواحي جنديرس وبلبل بريف عفرين الشمالي بعد تعرضّها لقصف تركي، بالتزامن مع إجراء قوات التحالف الأميركي جولة برفقة هذه الوحدات على المناطق الحدودية بين درباسية والقامشلي والمالكية، في وقت تحدثّت مواقع تابعة للمعارضة السورية عن إزالة الجيش التركيّ…
2017-04-30 -
2017-04-27 -

تعادل سلبي بين الاتحاد والجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم

تعادل الاتحاد مع الجيش سلباً في مباراة مؤجلة من الجولة التاسعة من الدوري الممتاز لكرة القدم جمعتهما أمس على ملعب رعاية الشباب بحلب . وبهذا… !

2017-04-30 -

تقرير الـsns: لافروف: روسيا مستعدة للتعاون مع واشنطن في الملف السوري.. كوريا الديمقراطية تهدد إسرائيل..؟!

هددت كوريا الشمالية إسرائيل بـ "عقاب لا يرحم" بعد أن انتقد وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. وجاء في بيان… !

2017-04-30 -

نانسي عجرم تتعرض لهجوم عنيف من بلقيس

فتحت الفنانة اليمنية بلقيس النار على النجمة اللبنانية نانسي عجرم، وانتقدت أعمالها الفنية الأخيرة التي رأت أنها أقل من المستوى الذي ظهرت به نانسي ببداية… !

2017-04-30 -

تقدم للجيش في ريف حمص الشرقي وتدمير عربتين ونفق لداعش في دير الزور

أعلن مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار إلى 3 قرى والسيطرة على عدة تلال ونقاط استراتيجية وآبار للنفط والغاز في ريف حمص الشرقي بعد تدمير آخر… !

2017-04-27 -

“التربية" تصدر التعليمات الامتحانية لطلاب الشهادات والمتطاول على المراقبين يحال إلى القضاء

أصدرت وزارة التربية تعليماتها الامتحانية للشهادات العامة، التي تتلى على الطلاب في اليوم الأول من الامتحان، وأوضحت فيها كيفية التعامل مع ورقتي الإجابة والأسئلة، ولفتت… !

2017-04-30 -

دمرت "ياهو" فحصلت على 245 مليون دولار مكافأة نهاية خدمة

لم يكن في الحسبان أبدا أن تطوي كتب التاريخ اسم شركة عريقة في مجال الإنترنت مثل "ياهو!"، ولكن تلك هي الحقيقة المرة، حيث باتت صفقة… !

2017-04-24 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإعفاء المدينين لدى السورية للاتصالات من الفوائد والأجور المترتبة عليهم إذا بادروا إلى تسديد ديونهم

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 17 لعام 2017 القاضي بإعفاء المدينين أصحاب الاشتراكات الهاتفية العادية الثابتة والتلكس والدارات الهاتفية والأجهزة اللاسلكية… !

2017-04-30 -

طفل داعشي يثير هلع الأستراليين

أعلنت الشرطة الأسترالية اليوم أن السلطات تحقق حول تسجيل فيديو لطفل في الـثامنة من عمره ظهر وهو يرتدي حزاما ناسفا ويهدد بقتل أستراليين، وهو ابن… !

2017-04-30 -

ترقب وقلق يعصف بقناة «سكاي نيوز عربية» بسبب موجة «التفنيشات»

هيمنت حالة من القلق والترقب على الموظفين العاملين في قناة «سكاي نيوز عربية» المملوكة لأبوظبي طوال الأسبوع الماضي وسط توقعات أن تتوسع موجة الاستغناء عن… !

2017-04-30 -

حظوظ يوم 30 نيسان

الحمل لا تتمسك برأيك دون اقتناع بالعكس حاول أن تسمع آراء الآخرين وفاوض لتنال حقوقك أو ما تتمنى وتمسك بليونتك وصبرك لتصل إلى ما تريد بالصبر فقد تفتقد للمحبة ممن حولك لذلك يجب أن تعتمد…

2017-05-01 -

حظوظ يوم 1 أيار

الحمل لا تسمح في هذا الشهر أن يؤثر وضعك العائلي والشخصي على وضعك العملي واهتم بالصبر والدبلوماسية فهما مفتاح السعادة في هذا اليوم فأنت قلق فقد تبدأ بالعد التنازلي فأنت تضخم الأمور وتطرح مشاكلك دفعة…