انتصارات الجيش السوري تعبّد الطريق نحو حل سياسي.. انهيار معنويات الارهابيين بشكل كبير

مقالات مختارة

2017-02-12 -
المصدر : البيادر السياسي

مع مرور الأيام والاسابيع، يشعر كل متابع للوضع في سورية أن الجيش السوري يحقق انجازات وانتصارات، ويلحق بالارهاب أشنع وأبشع الضربات القاسية والقوية. وهذه الانتصارات سواء في تحرير الجزء الشرقي من حلب، وطرد الارهاب منه، أو في مناطق عدة من سورية، في حمص، وفي ريف حلب، وفي كل مكان، تعبّد الطريق أمام حل سياسي سوري سوري بمشاركة جميع الأطراف المشاركة في هذه المواجهة المفتعلة التي هي مرآة حقيقية لمؤامرة بدأت بالسقوط وبصورة واضحة لكل انسان في هذا العالم. هذه المؤامرة التي نفى كثيرون وجودها، ولكنهم في نهاية المطاف وبعد مرور سنوات اعترفوا بها، وبأنها لم تكن لا لصالح الشعب السوري، ولا للوطن الغالي سورية.

لولا هذه الانتصارات لما عقد مؤتمر الاستانة برعاية روسيا وايران وتركيا، ولولا الانتصارات لما تحمس المبعوث الدولي وأعلن عن عقد لقاء في جنيف خلال شهر شباط الجاري، وكذلك لولا هذه الانتصارات لما تشجع دي مستورا، وهدد بأنه سيختار أعضاء وفد "المعارضة" اذا لم يتم الاتفاق على وفد واحد موحد!

 

وقف شامل لاطلاق النار

لقد كان هدف مؤتمر الاستانة في كازاخستان هو تحقيق وقف اطلاق نار شامل في سورية، ويستثني من ذلك تنظيم "داعش" وكذلك تنظيم "جبهة النصرة"، لانهما تنظيمان ارهابيان، لقد شارك قائد ارهابيين في مؤتمر استانة بعد ان كفلته تركيا وهو المدعو "محمد علوش"، الذي بدلا من الحديث عن حل سياسي، ووقف اطلاق النار، حاول التفلسف على حلفاء الجيش السوري اذ طالب بمغادرة ايران وحزب الله سورية، وخشي ان يقول أيضاً روسيا مع انه يدرك انه يجب عليه مطالبة القوى المعتدية على الاراضي السورية من تنظيمات ارهابية من جنسيات اكثر من 80 دولة بالرحيل عن سورية، ولا شأن لها في الأمور الداخلية السورية. ولم يصغِ أحد الى مطلبه، ولكن مؤتمر الاستانة كانت له فوائد مهمة وأهمها:-

  • كشف النقاب عن أن تركيا متورطة في هذه المؤامرة من خلال كفالتها للعديد من المجموعات الارهابية.
  • تأكيد هذا المؤتمر على ان الحل يجب أن يكون سوريا، أي بمشاركة القوى السورية فقط دون تدخل من الخارج!
  • شعور المجموعات "المقاتلة" بأنها في خطر، ولذلك اضطرت لان تؤيد تحقيق هدنة شاملة واسعة على كل الاراضي السورية، لا تشمل تنظيمي "داعش"، و"جبهة النصرة".
  • هذا المؤتمر هو مقدمة لمؤتمر جنيف رابع جديد، وهو تهيئة للتوصل الى اتفاق ما حول الحل السياسي.
  • كشف النقاب عن أن ما يسمى بالمعارضة المعتدلة غير "موجودة"، وان هناك خلافات حادة بين القوى المعارضة التي تتبع تعليمات العديد من الدول العربية والاجنبية، وهذه الخلافات تعرقل تشكيل وفد واحد!
  • استعداد الدولة السورية احتضان كل من يريد المغفرة، والعودة الى الوطن عبر التخلي عن "الارهاب"، وذلك من خلال قبولها الجلوس مع بعض الاشخاص أياديهم ملطخة بالدماء السورية البريئة والزكية.

 

الجيش سيواصل انتصاراته

رغم أن هناك جهودا سياسية تبذل لوقف اطلاق نار شامل في سورية، ورغم عقد مؤتمر الاستانة، وهناك امكانية لعقد مؤتمر جنيف جديد، الا أن الجيش السوري يواصل معاركه ضد الارهابيين لانه من المستحيل أن يتوقف هذا القتال الى ان يتم القضاء على الارهابيين كاملاً.

الدولة السورية تعمل على خطين متوازيين، الأول مكافحة ومناهضة الارهاب، والثاني هو سياسي لاقناع من هم مضللون بضرورة العودة الى احضان الأم، لانه اذا لم يتم ذلك فان هؤلاء الارهابيين سيكون مصيرهم القتل والتصفية سواء قبلوا أو رفضوا ذلك.

 

معضلة "ادلب"

في برامج المصالحات، رحل العديد من المسلحين الى منطقة ادلب ليتجمع فيها عشرات الآلاف من هؤلاء، وغالبيتهم هم أجانب، أي أنهم من دول عديدة، وجنسيات مختلفة.

الدول الثلاث تركيا وايران وروسيا تدرس ماذا يمكن فعله للتخلص من هؤلاء إذ أن الدول التي ينتمون اليها أو حاملين لجواز سفرها، ترفض اعادة استقبالهم في أوطانهم الأساسية. والتساؤل ماذا يفعلون بهم: هل يتم قتلهم، أو زجهم في سجن كبير؟

وسبب رفض استقبالهم، يعود الى الخشية من أن هؤلاء قد يقومون بعمليات ارهابية في أوطانهم بعد الرحيل عن سورية. وحتى يومنا هذا لم يتم التوصل الى أي اتفاق بخصوص هؤلاء.. وبالتالي يشكلون معضلة لكل الدول التي تسعى للقضاء على الارهاب وفي أسرع وقت ممكن!

 

الحل آت لا محالة

الحل للوضع في سورية آت لا محالة ورغم أنوف كثيرين. وهذا الحل سيكون لصالح الدولة سواء شاء أحدهم ام لم يرد ذلك. فالوضع الميداني الآن هو أفضل بكثير مما كان عليه قبل ست سنوات، وكذلك المعطيات الدولية الحالية تغيّرت اذ أن العديد من الدول بدأت تراجع نفسها وتقول وتعترف أنها اخطأت الحساب، ودفعت ثمناً لذلك.

 

                                                                                               جاك يوسف خزمو

                                                                                الناشر - رئيس التحرير - البيادر السياسي

                                                                                                 القدس الشريف

عدد الزيارات
578
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-01-16 -

صفات مولود 15 كانون الثاني - هيفاء واصف ...كل عام وأنت بخير

يحب المال ويتقن جمعه .. يحب العمل .. يجيد كل ما يفعله ويعطي كل ذي حق حقه .. بيته .. عمله .. أصدقائه .. يعرف…
2018-01-15 -

صفات مولود 16 كانون الثاني - دلال عبد العزيز ...كل عام وأنت بخير

الأكثر عملاً .. الأكثر تصميماً وعناداً .. لا تعانده فأنت الخسران لأنه كتلة مجسدة من العناد والتشبث بالرأي .. يعتبر انه على صواب .. والآخرون…
2018-01-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج من دائرتك الضيقة لتتعرف على أصدقاء جدد يتجندون لمساعدتك وقد يعرض عليك مشروع جديد بحاجة…
2018-01-16 -

حركة الكواكب يوم 16 كانون الثاني

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب النزاعات و الطاقة في برج العقرب مما يحذر برج الأسد…
2018-01-16 -
2018-01-16 -

الاتحاد السوري لكرة القدم يتفق مع الألماني هاي على قيادة نسور قاسيون

اتفق الاتحاد السوري لكرة القدم مع المدرب الألماني أنطوني هاي على تدريب منتخب سوريا الأول للرجال لمدة عام كامل. وذكر صلاح رمضان رئيس الاتحاد السوري… !

2018-01-16 -

المقداد: إعلان واشنطن تشكيل “ميليشيا مسلحة” محاولة لإطالة أمد الأزمة في سورية

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن هدف إعلان الولايات المتحدة الأمريكية تشكيل “ميليشيا مسلحة” شمال شرق سورية هو محاولة تقسيم سورية وإطالة… !

2018-01-16 -

ميريام فارس توبخ حارسها “الضخم” أمام الجمهور!

وبخت المطربة اللبنانية ميريام فارس حارسها الشخصي، ضخم الجسم، أمام الجمهور وذلك في إحدى حفلاتها في العاصمة المصرية القاهرة. ويرجع غضب ميريام فارس من حارسها… !

2018-01-16 -

الجيش يتابع عملياته ضد تنظيم جبهة النصرة ويحكم السيطرة على تل الشهيد و3 قرى في ريف حلب الجنوبي

تابعت وحدات الجيش العربي السوري تقدمها خلال عملياتها ضد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته بريف حلب الجنوبي واستعادتالسيطرة على تل الشهيد… !

2018-01-16 -

تطوير المناهج التربوية.. الدمج بين المادة المعرفية ومهارات التفكير

مع دخولها مرحلة جديدة لتغيير نحو 14 مادة تواصل لجان تطوير المناهج التربوية سعيها نحو هدف واحد وهو الانتقال بالطالب من موقع التلقي والحفظ إلى… !

2018-01-16 -

تويتر تعود لتوثيق حسابات مستخدميها في سرية تامة

حظيت تويتر عام 2017، باهتمام كبير بعد محاولاتها خلق توازن بين حماية حرية التعبير وتنفيذ سياساتها لحماية المستخدمين من المضايقات. ومن بين الخطوات التي اتخذتها… !

2018-01-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعياً بتمديد العمل بالمرسوم (4) لعام2017 القاضي بتثبيت العاملين المؤقتين بعقود سنوية من ذوي الشهداء وتشغيل الشباب

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2018 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 4 لعام 2017 لمدة سنة… !

2018-01-16 -

تيلرسون: نرفض مبادرة روسيا والصين ومستمرون في الضغط على كوريا الشمالية

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون استمرار واشنطن في الضغط على بيونغ يانغ وأعرب عن رفض واشنطن مبادرة روسيا والصين للتجميد المزدوج والحد من التوتر… !

2018-01-08 -

سيمونيان: بعد 5 سنوات ستنفي المخابرات الأمريكية أي "تدخل روسي"

قالت رئيسة تحرير شبكة روسيا اليوم مارغاريتا سيمونيان، إن المخابرات الأمريكية ستكتشف بعد 5 سنوات، أنه لم يكن هناك أي تدخل روسي في انتخابات الرئاسة… !

2018-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الثاني

الحمل  نقاشاتك العنيدة وقراراتك غير المحسوبة وكلامك الصريح الذي لا تعنيه يتعبك فتحلى بالصبر والعطف مع المحيط وأحفظ حدودك وتصرف بذكاء وبدون مجابهة  الثور ينبغي أن تعبر عن أفكارك، وخاصة أن الأجواء اليوم مشجعة للسفر…

2018-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل   أتمنى أن تلتزم بالحوار والمصارحة حتى لا يفسر موقفك على غير حقيقته كن لطيفا في ردودك فقد تشعر أنك مستغل ممن حولك وأنهم يطالبون بالمزيد دون شكر فلا تخلط الأمور في العمل الثور تخرج…