«للكلمة، للإنسانية، للحياة».. الثقافة السورية وزرقاء اليمامة!

ثقافة ومجتمع

2016-12-06 -
المصدر : السفير

سامر محمد اسماعيل

«أُبصر عاصفةً رهيبةً تتقدم. والناس طفل وحيد في العراء، ليس هناك من يحميه وليس هناك ملاذ يلجأ إليه، والعاصفة الرهيبة تزمجر وتتقدم. أبصرهم يتذابحون، كلهم يتلاومون ويتذابحون، لا يميزون قرابةً أو جيرة، ولا يعرفون كيف يحددون المخطئ من المصيب. قُتِل من قُتِل وهاجر من هاجر .إني أُبصر وليت النور ينطفئ في عينيّ و لا أبصر ما أبصر. أبصرت ابني يقتل ابني. وأنا مشلولة لا أستطيع أن أتدخل أو أتحرك». نبوءة كتبها سعد الله ونوس على لسان زرقاء اليمامة في مسرحيته «ملحمة السراب» واستعادها المخرج مأمون الخطيب في احتفالية «للكلمة للإنسانية للحياة» (دار الأوبرا)

المونولوغ الفجائعي الذي اختاره الخطيب للإطلالة على الحرب السورية وظّفه أيضاً في يوم الاحتفال بعيد «وزارة الثقافة» التي تأسست عام 1960 أيام الوحدة مع مصر، وقتها كانت هذه المؤسسة الرسمية تعرف بصفتها «وزارة الثقافة والإرشاد القومي» كدلالة على سياسة ثقافية واضحة، انتهجتها كاستراتيجية في خطابها عبر طباعة الكتاب القومي، والمسرح القومي، والسينما التقدمية التي أسسها مخرجون عادوا إلى البلاد بعد ابتعاثهم في معاهد الاتحاد السوفياتي السابق للدراسة هناك.

نسخة ماوية

كان كل شيء وقتذاك يشي بأن الثقافة خرجت من براءتها الأولى، ومن مسارحها الشعبية وأنديتها الأهلية المغلقة على شللها وصالوناتها السرية، ومراسم فنانيها الفطريين، نحو ما يشبه ثورة ماوية بنسخة سورية، يقودها مثقفون يساريو التطلع من أمثال نجاح العطار وحنا مينة وأنطون مقدسي وأديب اللجمي وفواز الساجر وصلاح دهني، وصلحي الوادي، ونزيه أبو عفش، وسواهم.

اليوم، تعود وزارة الثقافة للاحتفاء بذكرى تأسيسها وقد حذفت من اسمها عبارة «الإرشاد القومي» محتفية بعنوان احتفاليتها «للكلمة، للإنسانية، للحياة» ومع أن العرض البصري اقترب من صفته الكرنفالية، لم يحذف من حسابه تراث عشرات الفنانين والكتاب والأدباء الذين ساهموا في تصدير مفاهيم ضد الرجعية الدينية منذ ستينيات القرن الفائت، حيث حضرت صور من أفلام نبيل المالح ومحمد ملص وأسامة محمد وعبد اللطيف عبد الحميد، جنباً إلى جنب مع صور أسعد فضة وشريف شاكر ونهاد قلعي ودريد لحام ومصطفى العقاد.

في التشكيل سنرى بانوراما مؤثرة قام بتوليفها ومنتجتها كل من فراس محمد وحازم بخاري عن فاتح المدرس ولؤي كيالي ومروان قصاب باشي ونذير نبعة وناظم الجعفري، إلى جانب كل من أدونيس ونزار قباني وعمر أبو ريشة وغادة السمان ومحمد الماغوط وبدوي الجبل وكوليت خوري وإلفت الإدلبي، وطبعاً خالد الأسعد عالم الآثار الذي قضى ذبحاً على يد تنظيم داعش في آب 2015. أسماء وأسماء مرت على الشاشة التي توسطت المسرح الكبير في دار الأوبرا، تاركةً للسينوغرافيا التي صممها نزار بلال والإضاءة ريم محمد مساحة «لأوركسترا دمشق» بقيادة الفنان عاصم مكارم، إذ قدّم هو الآخر أداءً استثنائياً في صياغة وتوزيع الجمل الجديدة لكل من أفراد فرقته.

المسرح الشامل

الحشد الموسيقي جاء بمصاحبة كل من المغنيات ميادة بسيليس وليندا بيطار وميس حرب وبشرى محفوض وإيناس لطوف، واللاتي قدمن بدورهن أغنيات وتراتيل سريانية، مستحضرات أغنية أبي خليل القباني «يا طيرة طيري يا حمامة» وصولاً إلى «وحبيبي أي حالٍ أنتَ فيه؟» اللحظة التي دخلت فيها الممثلة رنا جمول بثوبها الشبحي الأبيض مؤديةً مونولوغ «اليمامة» حيث عمد مخرج العرض إلى المزاوجة بين عدة مستويات على الخشبة، مقترباً من أسلوب المسرح الشامل بمرافقة من راقصي وراقصات فرقة (جلنار) التي ظهرت هنا من المشاهد الأولى كراوٍ حركي ـ بصري شكّل صلة وصل بين الشاشة والخشبة بإدارة الكريوغراف علي حمدان، مستعيراً هو الآخر من الفيلم الوثائقي «نوافذ الروح» لمخرجه الليث حجو، معرفاً بمواقع أثرية من مثل أوغاريت وإيبلا وماري وتدمر.

بدت الاحتفالية أقرب إلى الاستعراض الموسيقي الراقص حيث رافقها معرض للكتاب في بهو الأوبرا ومعرض آخر لمتحف سينمائي وعزف إفرادي وجماعي لمقطوعات من الموسيقى الكلاسيكية، لتكون هذه الفعالية متداخلة من حيث سردها الجسدي ـ البصري لقصة بلاد تحتفي بثقافة الحياة في مواجهة طيور العتمة التي جسدها الراقصون في اللوحة الأولى، ليؤدي كل من الممثلين عامر علي وروجينا رحمون وروبين عيسى مقاطع مزجت هي الأخرى بين الزجل والنشيد: (بتعرف بلد جبلو صمد، ما بيركع إلا لواحد أحد، بس طيور العتمة غارت ع بلاد الشمس..الخ). رثائية لم تلبث أن خرجت من حناجر هؤلاء حتى داخلها الرقص الشعبي والتعبيري في مقاربة لجوهر الصراع بين ثقافتي التفكير والتكفير، وعبر ثنائيات متصاعدة من الأداء الجماعي واكبته الفرقة الموسيقية مقطوعةً إثر مقطوعة، وكلمة إثر كلمة، جعلت تردُّ على السيارة المفخخة بالقصائد، وعلى طلقة القناص بفيلم سينمائي، وعلى القذيفة بمسرحية.

 (دمشق)

-
عدد الزيارات
3555
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: الخارجية والدفاع الروسيتان تجددان نفي مزاعم استخدام دمشق للكيميائي.. ماذا عن الجنوب السوري..؟!

مع اقتراب موعد اجتماع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المقرر الأسبوع المقبل في لاهاي، قدمت موسكو مجددا أدلة وبراهين على زيف المزاعم حول…
2018-06-23 -

محاولة اغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد

أفادت وكالة رويترز بوقوع انفجار استهدف تجمعا مؤيدا لرئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد، في العاصمة أديس ابابا اليوم السبت. وظهر آبي في كلمة تلفزيونية…
2018-06-23 -

صفات مولود 24 حزيران..ليونيل ميسي

جذاب .. حيوي .. يجذب الآخرين إليه كالمغناطيس .. يحب دائماً أن يحترمه الناس ويقدروه .. عنيد وحساس . يحب أن تعطيه حريته في التحرك…
2018-06-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي أي مشكلة فأنت تظهر نقاطك الايجابية للعلن وتنال الكثير من الدعم أو المحبة والتشجيع فإنجازك…
2018-06-25 -

تقرير الـ sns: الرئيس الأسد: الحوار مع الولايات المتحدة مضيعة للوقت.. دعوات دولية لوقف التصعيد في الجنوب السوري..؟!

قال الرئيس بشار الأسد، إن "الحوار مع الأمريكيين في الوقت الراهن، ليس إلا مضيعة للوقت"، مؤكدا أنه لا يعتقد أن سياسة واشنطن في الشرق الأوسط قد تتغير قريبا. وقال الرئيس الأسد في حديث لقناة "أن تي في" الروسية، ردا على سؤال حول إمكانية لقائه بالرئيس ترامب: "التفاوض مع الخصم شيء…
2018-06-24 -
2018-06-24 -

السباح السوري فراس معلا يحرز ذهبية بطولة روسيا الاتحادية لفئة الماسترز

حقق السباح العالمي فراس معلا المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة روسيا الاتحادية للسباحة في المياه المفتوحة لفئة الماسترز التي أقيمت على شواطئ البحر الأسود… !

2018-06-25 -

طالب زيفا : في سورية لا يوجد بيئة حاضنة لللإرهاب لكن يوجد أفراد قد يشتري اعداء سورية ذممهم بالدولار

أكد المحلل السياسي طالب زيفا لـ ميلودي إف إم أنه "مهما اختلف الشعب السوري الا أن سورية غير قابلة للتقسيم، لأن أبنائها بكل مكوناتهم وقومياتهم… !

2018-06-24 -

ميغان ماركل ربما تكون حاملاً!

ترددت العديد من الأخبار في وسائل إعلامية بريطانية وتفيد بأن ميغان ماركل حامل، وان حملها كان السبب بارتدائها لفستان واسع. وافادت هذه الوسائل ان والد… !

2018-06-24 -

مجلس الوزراء يطلب من الوزارات إنجاز برنامجها لتبسيط الإجراءات بما يتماشى مع مشروع الإصلاح الإداري

كلف مجلس الوزراء وزارات الاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي تكثيف التواصل مع الدول الصديقة لتوسيع التعاون الاقتصادي والاستثماري والسياحي ووضع الأسس لهذا… !

2018-06-24 -

سورية تحرز ميداليتين برونزيتين بمنافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات

أحرزت سورية ميداليتين برونزيتين وأربع شهادات تقدير في منافسات أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للرياضيات الذي نظمته المكسيك عبر الانترنت في 13-3- 2018 وبمشاركة أكثر من… !

2018-06-24 -

يوتيوب يوفر خدمة تمكنك من الربح عبر موقعه!

ذكر موقع "The Verge" أن القائمين على موقع يوتيوب سيضيفون تعديلات عليه تسمح لبعض المدونين بالربح عن طريقه. ووفقا للموقع، سيتمكن المدون الذي يملك على… !

2018-06-24 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 214 لعام 2018 القاضي بتحديد السادس عشر من أيلول المقبل موعدا لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية. وفيما… !

2018-06-24 -

زاخاروفا: الغرب يحضر لسيناريو جديد في سوريا يخدم مصالحه

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، بأن سيناريو جديدا يجري التحضير له في سوريا لإيجاد أساس قانوني يخدم آيدلوجية الدول الغربية. وقالت زاخاروفا، في… !

2018-06-23 -

الغارديان: لا تصدقوا الضجيج الحقود حول RT

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية على موقعها الإلكتروني، مقالا حول الكيفية التي تغطي بها قناة RT مباريات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، لكنها ما لبثت… !

2018-06-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 حزيران

الحمل  يوم مبشر بالمساعدات والدعم لتأخذ حقوقك التي تستحقها والتي طال انتظارها  فالحظوظ مساعدة لتساعد نفسك بالهدوء والقرار السليم الذي يفرحك هذا اليوم لأنك تستطيع الاعتماد على صداقاتك وعلاقاتك بمن تحب وقد تشعر بالحب يتدفق…

2018-06-25 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 حزيران

الحمل  تتبدل أوضاعك المهنية أو علاقاتك الإنسانية وقد تقرر القيام بخطوة جديدة أو تتخذ قرارات جديدة وسليمة وتبدو في أحسن حالاتك وقد تسعدك الأخبار الثور  حاول أن تقترب من أشخاص متفائلين يستطيعون مساعدتك على تخطي…