نتنياهو من الجولان يبحث عن مكاسب استراتيجية

مقالات مختارة

2016-04-19 -
المصدر : محطة أخبار سورية

في كلمة لرئيس حكومة العدوّ بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الاسرائيلية التي عقدها في إحدى مستوطنات الجولان المحتل، أشار نتنياهو الى أنه أوضح ذلك لوزير الخارجية الامريكي جون كيري، خلال محادثة أجراها معه "مهما حدث ، فإن الحدود نفسها لن تتغير.. حان الوقت بعد 50 سنة كي يعترف المجتمع الدولي بأن الجولان سيبقى الى الابد تحت السيادة الاسرائيلية"، وفق ادّعائه وزعم نتنياهو أن الجولان كان جزءا لا يتجزأ من ارض "اسرائيل" القديمة، وهو جزء من "اسرائيل" الحديثة.. وأن الجولان كان خاضعا لـ"الاحتلال" السوري، وكان يُستغل للتحصينات والاسيجة والحرب، وممّا قاله نتنياهو في جلسة حكومته " التى عقدها في الهضبة بهدف تمرير رسالة بأن الجولان سيبقى الى الأبد في أيدي "اسرائيل"...ومن المعلوم أن جمهور الجولان يبلغ 50 الف نسمة وهناك آلاف العائلات التي ستنضم اليه في السنوات القريبة، ونحن سنواصل دعم الاستيطان هنا".

وبحسب صحيفة "هآرتس" يأتي تصريح نتنياهو على خلفية الاتصالات الجارية لإنهاء الحرب في سوريا برعاية الأمم المتحدة، بموازاة ذلك، يقوم نتنياهو يوم الخميس 21 إبريل / نيسان الجاري بزيارة خاطفة الى موسكو، يلتقي خلالها الرئيس الروسي فلاديديمر بوتين، من أجل طرح هذا الموضوع خلال اللقاء المرتقب.

وجاءت تصريحات نتنياهو ليؤكد أمام العالم أن له دلالات استراتيجيّة أبرزها تكريس الزعم الصهيوني بأنّ هذه الهضبة السورية بأرضها وشعبها وتراثها هي أرض يهوديّة، وإنْه جرى احتلالها عام 1967 وضمّها العام 1981. لا، بل إنّ رئيس الحكومة العنصرية بنيامين نتنياهو يذهب أبعد من ذلك حينما يعتبر أنّ كيانه الغاصب قد حرّر الهضبة من الاحتلال السوري، وأعادها إلى حضنها الأمّ.

بتأكيد أن نتنياهو يستفيد من الأوضاع العربية المتفككة، وانشغال سورية بمقاومة التطرّف والغلوّ، وتوجّه البعض منكسراً نحو تل أبيب، فإنّه يجاهر وحكومته أمام المجتمع الدولي وبخاصّة واشنطن وموسكو بأنّ كل القرارات الدوليّة المتّصلة بالجولان هي وهم، ولا تساوي الحبر الذي كُتبت به، وأنّ المفاوضات التي جرت بشأنها إنّما كانت مناورات محسوبة للخداع وللتمويه. وعندما يستطرد نتنياهو فيقول إنّ موضوع الجولان غير قابل للنقاش أو المفاوضات، فإنّه يضع الجميع أمام الأمر الواقع من دون مراعاة، حتى لأصدقائه، ومن دون رسم خيوط واهية لمفاوضات كاذبة، كما كان يحدث للقضيّة الفلسطينية طيلة العقود الماضية، وحتى الأمس القريب.

ولكن ما فاجأنا حقيقة هو أن هذه الغطرسة لم تثر أي اهتمام على الصعيدين الرسمي والإعلامي العربيين، إلا في ما ندر، كما جاء في اليوم الإثنين 18 إبريل / نيسان حيث أكدت الجامعة العربية - فى بيان لها - على عروبة الجولان، وعلى حق الشعب العربى السورى فى السيادة على هذا الجزء من الأرض العربية، معتبرة أن التصريحات الإسرائيلية الأخيرة بشأن الجولان العربى السورى المحتل إنما تهدف إلى إفشال الجهود الدولية الرامية لعقد مؤتمر دولى للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين وفق المقترح الفرنسى. وأكدت الجامعة العربية، أن تحقيق السلام والعادل والشامل فى المنطقة لن يتحقق إلا بالاستجابة لمتطلبات السلام وفى مقدمتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلى لكافة الأراضى الفلسطينية والعربية المحتلة، بما فيها الجولان العربي السوري المحتل، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو/ حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

ووصفت الجامعة تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بشأن عدم انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان، بأنها خطوة تصعيدية جديدة تمثّل انتهاكاً صارخاً وسافراً لمبادئ القانون الدولى وقرارات الشرعية الدولية الممثلة بقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان واتفاقيات جنيف.

وقالت الجامعة العربية فى بيانها أن هذه الخطوة الاستفزازية وتلك التصريحات غير المسئولة لرئيس الوزراء الإسرائيلى، تعبّر عن صلف وتعنت الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة التى تتصرف وكأنها دولة فوق القانون وفوق المحاسبة، ضاربة عرض الحائط بكافة الأعراف والمواثيق الدولية ذات الصلة، كما أن هذه التصريحات تأتى استكمالاً لتصريحات سابقة لرئيس الحكومة الإسرائيلية اعتبر فيها أن القدس الموحدة عاصمة أبدية لإسرائيل، فضلا عن تصريحات أخرى أوضح فيها رفضه التام بالالتزام بمرجعيات السلام العادل والدائم والشامل القائم على مبدأ الأرض مقابل السلام، وخطة خارطة الطريق، والالتزام بحل الدولتين، إضافة إلى تصريح سابق حول رفضه لمبادرة السلام العربية عاداً إياها بأنها "أصبحت خلف ظهره" فى الوقت الذى تحظى فيه هذه المبادرة بقبول وتأييد العالم كله عدا (إسرائيل).

وأكدت الجامعة العربية مجددا على عروبة الجولان، وعلى حق الشعب العربى السورى فى السيادة على هذا الجزء من الأرض العربية، وعلى حقه فى استغلال موارده الطبيعية وفق القرارات الدولية ذات الصلة ومن بينها قرار مجلس حقوق الإنسان بتاريخ 21 مارس 2016 الصادر فى دورته الحادية والثلاثين الذى أكد على أن جميع التدابير والإجراءات التشريعية والإدارية التى اتخذتها إسرائيل بهدف تغيير طابع الجولان السورى المحتل ووضعه القانونى لاغية وباطلة وتشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولى ولاتفاقيات جنيف.

وطالبت الجامعة العربية، المجتمع الدولى بالضغط على إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) للالتزام بجميع قرارات الشرعية الدولية خاصة قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 والقرار رقم 338 لعام 1973 والقرار رقم 497 لعام 1981 والتى أكدت جمعيها على وجوب الانسحاب الإسرائيلى الكامل من كافة الأراضى الفلسطينية والعربية المُحتلة بما فيها الجولان العربى السورى المحتلّ.

في ذات الوقت أعرب الكثير من المواطنين السوريين في الجولان المحتل، رصدت آراؤهم، عن رفضهم القاطع لما وصفوه بتغيير الجغرافيا والتاريخ من جانب نتنياهو, وأن ما ادعاه يجافي طبيعة أهل الجولان وهويتهم القومية، وذكر هؤلاء أن الجولان شهد هبة جماهيرية كبيرة شملت إحراق بطاقات الهوية الإسرائيلية عندما سن الكنيست قانون ضم الجولان، وذلك تعبيرا عن رفضهم القاطع للانفصال عن "الوطن الأم" كما يطلقون على سوريا، وقد فند مواطنون سوريون في الجولان المحتل فضلوا عدم الكشف عن أسمائهم ما قاله نتنياهو, وأشاروا إلى أن السواد الأعظم منهم يعارض ما قاله نتنياهو ويرفض إغراءاته، وأن "الترويج الإسرائيلي بأن أعدادا متزايدة منهم تحصل على الجنسية الإسرائيلية عار عن الصحة".

وذكر أحد المهتمين في بلدة مجدل شمس، كبرى القرى السورية في الجولان المحتل، أنه خلال الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة التي جرت قبل عام تم إجراء مسح لمعرفة عدد الذين يحملون المواطنة الإسرائيلية وحصلوا على جوازات سفر في الجولان, ، واقتصر المسح على 420 شخصا من أصل 23 ألفا يعيشون في قرى مجدل شمس وعين قينيا ومسعدة وبقعاتا، إضافة لقرية الغجر التي يعيش فيها نحو سبعة آلاف وتقع في الجزء الغربي من الجولان وهي البقية الباقية من أصل 137 قرية وخربة، إضافة لـ112 مزرعة دمرتها آلة الحرب الإسرائيلية خلال حرب عام 1967 وهجرت أهلها.

وفي الأوساط السياسية العربية داخل الخط الأخضر، أثارت تصريحات نتنياهو ردودا مستنكرة، فقد قال عضو الكنيست باسل غطاس من التجمع الوطني الديمقراطي المشارك في القائمة المشتركة للأحزاب العربية في الكنيست في تصريح إن "هذا الاجتماع, وهذه التصريحات, إنما تؤكد الطبيعة الاستعمارية والعدوانية لإسرائيل". ورأى أن أي كلام عن سلام بين إسرائيل ومحيطها العربي إنما هو محض كذب وافتراء, وما قاله نتنياهو على الأراضي السورية المحتلة إنما هي الحقيقة، وهي تكشف أن إسرائيل متجهة إلى مزيد من الاستيطان وتكريس الاحتلال وفرض الأمر الواقع بالقوة, ضاربة عرض الحائط بكل القرارات والمعاهدات الدولية، وفق تعبيره، واعتبر النائب غطاس أن الوقت قد حان لكي يعامل المجتمع الدولي إسرائيل كما عوملت دول أخرى لإرغامها على احترام الإرادة والقرارات الدولية أي بفرض العقوبات القاسية عليها.

ونقلت صحيفة “يسرائيل هيوم” عن نتنياهو قوله أنه كان قد طالب الرئيس الأميركي باراك أوباما في آخر لقاء جمعهما في واشنطن، بأن تعترف واشنطن بما يسمى “السيادة الإسرائيلية” على مرتفعات الجولان المحتلة. على أن يكون هذا مقابل الاتفاق النووي الدولي مع إيران. إلا أن اوباما رفض هذا، وقال نتنياهو في حينه “انه واضح اليوم اكثر من أي وقت مضى بان في الشرق الاوسط يوجد معنى للارض.

هذا وتحدثت وسائل إعلام عن أن الاستغراب وصل الى وزير الحرب موشيه يعلون ومستشاريه، كون نتنياهو لسبب ما قرر بنفسه كشف ما يسمى “أسرار دولة”. وقال المحلل العسكري في صحيفة “معاريف” الإسرائيلية يوسي ميلمان، “إن الرقابة العسكرية منعت وسائل الاعلام والصحفيين الاسرائيليين على مدى السنين من نشر أنباء عن غارات سلاح الجو في سوريا، التي استهدفت منع نقل السلاح المتطور الى حزب الله. وكان يمكن لوسائل الاعلام الاسرائيلية أن تبلغ عن ذلك فقط، استنادا الى ما يسمى “منشورات أجنبية. وتابع ميلمان كاتبا، “هذه ليست المرة الاولى التي يقرر فيها نتنياهو الكشف عن “أسرار دولة، هكذا فجأة، دون سبب ظاهر للعيان”، واضاف، “من الصعب أن نعرف اذا كان نتنياهو قرر الكشف عن السر في اعقاب نقاش معمق مع المحافل المخولة الأعلى – وزير الأمن (الحرب)، رئيس الاركان وشعبة الاستخبارات، حول معنى الاقوال، واذا كان نعم، فلماذا في هذا التوقيت. اما التوجهات للحصول على ايضاحات في هذا الموضوع من مكتب رئيس الوزراء فلم يُستجب لها نتنياهو مثل كل الغزاة، لا يُحسن قراءة التاريخ الفلسطيني ولا تاريخ المنطقة العربية بشكل عام.

وللاسف أن الظروف الحالية رياحها صهيونية! ولكن من الصعب على غاز محتل فهم الحقيقة الأخيرة لأنه بجريمة احتلاله يعاند التاريخ! وهو فعلا لو عرف الخواتيم (لأن العبرة فيها وفقا لشكسبير، الذي لا يُدرّس في الكيان،عقابا له على مسرحيته الرائعة:تاجر البندقية، التي صوّر فيها تماما نفسية اليهودي من أمثال نتنياهو وشارعه!) لو عرفها لما كان أن ابتدأ في الأصل. واليوم أن نتنياهو يتباهى مختالا كطاووس،بصلف المحتل وعنجهيته، وبأنه لن ينسحب من الجولان! ولكن عليه أن يعي جيدا، أن الزمن الذي سينسحب فيه مُضطرا ومهزوما، ليس من الجولان ومزارع شبعا فحسب، بل من كل الوطن الفلسطيني ومن التاريخ والجغرافيا أيضا! ولأدلّه على الإسرائيليين الاستراتيجيين الكثيرين، ممن وعوا حقائق التاريخ وحتميته الجدلية، فأصبحوا يثقون في نهاية هذه الدولة! ومن أهمهم:أبراهام بورغ،شلومو ساند،إيلان بابيه،الباحث الاستراتيجي سامي ميخائيل،المحامية فيليسيا لانجر وغيرهم كثيرون. نتنياهو: مصيرك لن يكون بافضل من مصير دولتك، وستُحاكم على كل جرائمك أنت وغيرك، كما عن كل مذابحها، إن آجلا أو عاجلا.

 

                                                                                                                              محمد تيمور 

                                                                                                                            كاتب وإعلامي 

 

 

 

عدد الزيارات
1650
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: السعودية تعلن نتائج تحقيقها في قضية خاشقجي... الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 17 سـعودياً... وأنقرة تتهم الرياض بمحاولة…

كشف وكيل النيابة العامة السعودي شلعان الشلعان، أمس، خلال مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيق السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وفيما يلي أهم النقاط…
2018-11-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2018-11-17 -

صفات مولود 17 تشرين الثاني - وفاء موصللي ....كل عام وأنت بخير

حنون .. هادئ .. واثق من نفسه .. منظم .. أعصابه باردة.. صموت يحب عمله وبيته .. مخلص لزوجته .. رومانسي ومحب .. يمنح أعضاء…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة أو يضايقك غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور قد تجد الأمان بالقرب من شخص يفهمك وربما تسعد للارتباط إذا كنت وحيداً فاخرج لمقابلة الناس واقبل كل…
2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من سورية. وسجّلت عملية التصويت على القرار، التي تتكرر كل عام، اعتراضاً أميركياً (إلى جانب إسرائيل) هو الأول من نوعه، بعد أن كانت تتحفظ الولايات المتحدة…
2018-11-17 -
2018-11-17 -

منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني

تعادل منتخب سورية لكرة القدم مع نظيره العماني بهدف لمثله في المباراة التي جرت اليوم في العاصمة العمانية مسقط استعدادا لنهائيات آسيا التي ستقام في… !

2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-17 -

المطران هيلاريون: روسيا على استعداد لتقديم كل ما تستطيع لإنجاح إعادة الإعمار في سورية

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد خلال لقائه اليوم مدير إدارة العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية في موسكو المطران هيلاريون والوفد المرافق تقدير سورية… !

2018-11-17 -

الإدارة السياسية تكرم المتفوقين في امتحانات الشهادة الثانوية والتعليم الأساسي من أبناء العسكريين

برعاية العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع أقامت الإدارة السياسية اليوم حفلاً تكريمياً للمتفوقين من أبناء العسكريين الشهداء… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-17 -

لجنة العلاقات الخارجية بـ"الشيوخ": ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي وعلى ترامب التحرك قبل إعدام المنفذين

اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر، أن ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، أمر بقتل الصحفي، جمال خاشقجي، ودعا واشنطن… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  حاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها   الثور   ربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في…

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…