نظام دولي جديد يبدأ من شكل الحلّ في سورية..؟!

رأي البلد

2016-04-15 -
المصدر : محطة اخبار سورية

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حديثه السنوي، أمس، جملة مواقف تعكس حجم وإستراتيجية روسيا في العلاقات الدولية في المرحلة القادمة؛ ومما أوضح، تحدث الرئيس الروسي عن تفاصيل الوضع الميداني في حلب، وكأن المدينة وريفها تقع قرب موسكو وفي ريفها؛ أكد بوتين أن موسكو ستبذل كل ما بوسعها من أجل الحيلولة دون تدهور الوضع الميداني في سورية ولاسيما في ريف حلب، قائلا إن "الوضع في محيط حلب معقد جدا.. إنها منطقة ذات أهمية استراتيجية وحلب هي العاصمة الصناعية للبلاد". نعم، تحدث عن ريف حلب، ووصف أهمية المنطقة بأنها إستراتيجية وأنّ حلب هي العاصمة الثانية لسورية، أو العاصمة الصناعية للبلاد؛ أليس في ذلك دلالات للداخل والخارج، ولاسيما التركي منه، والذي ما زال يحلم بتحقيق شيء في شمال سورية؟!

مهلاً، لكنّ في شمالِ شمالِ سورية، يقع الجنوب التركي؛ وبوتين الذي أكد أن السلطات التركية ما تزال تدعم المتطرفين بقدر أكبر مما تعمل للتصدي لهم، أوضح جازماً أنّ "حربا أهلية تجري في الواقع بجنوب تركيا... تجري باستخدام أسلحة وآليات ثقيلة ومدفعية وأسلحة أخرى". وأضاف أن هجمات إرهابية تهز تركيا بصورة شبه أسبوعية. إذن تركيا بدأت تدفع الثمن؛ ثمن اللعب في "الفالق" الذي تحدث عنه ذات يوم الرئيس بشار الأسد؛ إذن تركيا التي بدا أن رئيسها رجب طيب أردوغان يُغرِق نفسه وبلاده في مشاكل وأزمات مع الجميع، بدأت تحصد النتائج الكارثية لسياسة "صفر علاقات مع الجيران"، وهذا مهم في القراءة الروسية لنتائج الحرب في سورية على الأطراف الإقليمية المشاركة فيها.

          مسألة أخرى شديدة الأهمية والحساسية، أوضحها الرئيس بوتين حين أكد أن قرار روسيا سحب الجزء الأساسي من قواتها من سورية، لم يؤد إلى تراجع قدرات الجيش العربي السوري؛ "بعد سحب القوات الأساسية، تركنا الجيش السوري في حالة تسمح له بإجراء عمليات هجومية واسعة النطاق بدعم قواتنا المتبقية في سوريا. وبعد انسحاب قواتنا الأساسية، استعاد الجيش السوري تدمر"، وبلدات أخرى ذات أهمية "إستراتيجية". أكثر من ذلك، أكد الرئيس الروسي أنّ الجيش العربي السوري في عملياته داخل ريف حلب لا يحتاج إلى المساعدات الروسية، وليس في حاجة إلى تحسين  أي شيء في وضعه؛ هل فهِم الآخرون الآن أنّ روسيا لم تتخل عن سورية وأنّ الروس كانوا أكثر وفاء لأصدقائهم مما يعتقدون، وأنّ الانسحاب العسكري الروسي، هو سحب القوات التي لا حاجة لها كما أكدنا سابقاً؟! ربما ليس بعد. لكن من المهم أن يعرف أعداء سورية أنّ لروسيا مصالح حقيقية في صمود سورية وانتصار سورية انتصاراً كبيراً لعدة أسباب!!

أول ما تريده روسيا، هو ما دأبت القيادة السورية التأكيد عليه طوال سنوات الحرب؛ محاربة الإرهاب ومحاولة القضاء عليه والوصول إلى عملية سياسية تنهي الحرب في سورية وتساعد الدولة السورية في إنجاز المصالحات والبدء بإعادة الإعمار والسير نحو مستقبل أفضل؛ وعليه، فإن العمليات التي يقوم بها الجيش العربي السوري بدعم مباشر من الأصدقاء الروس، والنجاحات التي يحققها، تساهم في الوصول الى الحل السياسي الذي هو الغاية والهدف، وهو مأ أكد عليه الرئيس بوتين أمس، وإلا تكونُ الحرب عبثية ودون فائدة؛ من هنا فإن كلّ تقدّم ميداني يحققه الجيش العربي السوري يسهم داخلياً في تخفيض سقف المطالب المعارضة والقوى الداعمة لها؛ أي أن التناسب عكسي، ولذلك كان الهجوم على الجيش دائماً وعلى القيادة العسكرية للجيش بغرض نسف أي مرتكز يمكن أن يساعد في صموده وانتصاراته، ولكن يبدو أنّ حسابات حقل الآخرين لم تكن أبداً دقيقة ولم تطابق حسابات البيدر السوري.

وعندما يصمد الجيش العربي السوري، بذاته، ثم يتقدّم لتحقيق الانتصار عبر المساعدة والدعم الروسي، فإن ذلك يصبّ في خانة الربح الروسي أيضاً، والذي لم ينسَ الدرس العراقي والدرس الليبي أبداً؛ في ليبيا، تعرضت روسيا للخيانة من الغرب بقيادة الولايات المتحدة؛ قالت روسيا نعم لقرارهم في الأمم المتحدة فكان الغدر الغربي لها رداً مفاجئاً وصاعقاً؛ ولذلك كانت اللاءات الروسية والصينية وكانت "الفيتوات" في مجلس الأمن في الموضوع السوري؛ اللاءات الروسية أكدت للغرب من جديد أنّ روسيا عادت وأصبحت موجودة على المسرح الدولي من جديد ولها كلمتها؛ هل تريدون المواجهة، نحن جاهزون؛ وفي سورية كان الإثبات، ولن نسمح بأن يتكرر ما حدث في ليبيا وغيرها من تغييرٍ للحكومات لأنها لا تروق لكم، كفى؛ المواجهة السياسية والدبلوماسية في مجلس الأمن وفي الإعلام والمواقف والتحشيد، والمواجهة الميدانية في دعم الجيش العربي السوري والدولة السورية والشعب السوري النواة الحقيقية للصمود وتغيير المواقف والإستراتيجيات.

سياسياً، وهذا ليس سرّاً، روسيا، وليس الولايات المتحدة، أصبحت محجّاً لقادة وزعماء وسياسييّ دول العالم الذين يقصدون الكرملين للتشاور والتنسيق وعرض مشاريع التعاون وعقد الصفقات التجارية والعسكرية... الخ، بل أولهم وزير الخارجية الأمريكي وقادة أوروبا الغربيين والقادة العرب، وعلى رأسهم حلفاء واشنطن في الخليج العربي؛ أمنياً، روسيا بدأت بمحاربة الإرهاب الذي كان يتمدد باتجاه أراضيها، بدءاً من سورية وقضت على آلاف الإرهابيين والمرتزقة قبل عودتهم لتدمير الدولة الروسية وتخريبها؛ عسكرياً أكد الرئيس بوتين نفسه أمس أن المبيعات العسكرية الروسية ازدادت بعد الدعم الروسي لسورية، وأن الصناعة العسكرية الروسية استفادت من المشاركة في الحرب على الإرهاب في سورية لتطوير صناعتها وتصحيح بعض الأخطاء.

هل يمكن لأحمق وهو يحصد كل هذه النتائج الطيبة، أن يفكّر بالتخلي عن سورية ومكانة سورية ودور سورية وجيش سورية..؟! يبدو أنّ أحلام البعض، ولاسيما من العرب ومعارضة الرياض، ما زالت تخدعهم أو أنّهم لا يفرّقون بين أحلام اليقظة والواقع.. ربما بعدما يستعيد الجيش العربي السوري مدينة الرقة أو يطهّر مدينة حلب كلّها يستفيق هؤلاء.. لديهم بعض الوقت للحلم قبل الكوابيس المميتة..؟!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
474
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

هـل الطيار السـوري في تركيا أسـير حـرب..!!

أثارت قضية الطيار السوري الذي سقطت طائرته قرب الأراضي التركية وتم نقله من قبل السلطات التركية إلى المشفى، جدلاً واسعا ً في الرأي العام، واختلفت…
2017-03-07 -

تقرير الـsns: الجيش على أعتاب الفرات ويكبح شهية "الدرع التركي".. و«قوات التحالف» تقطع طريق الرقة ــ دير الزور..؟!

بعد انتشار تعزيزات أميركية جديدة في محيط مدينة منبج لتحييد احتمالات الاشتباك بين «قوات سوريا الديموقراطية» من جهة و«درع الفرات» والجيش التركي من جهة أخرى،…
2017-03-07 -

تقرير الـsns: الجيش نحو تحصين تدمر أولاً: خطوة لعودة النفوذ إلى المنطقة الشرقية:

يشكّل النجاح العسكري السريع للجيش العري السوري ــ بدعم روسي ــ في الوصول إلى تدمر، قاعدة نحو مروحة خيارات عسكرية له، قد يكون الشرق السوري…
2017-03-06 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 آذار

الحمل أنت تنعم بسعادة على صعيد الأمور العاطفية فالأمور إيجابية والفلك يعدك بأوقات جميلة وسعيدة برفقة من تحب ووسط مناسبات اجتماعية واعدة ومسلية والمحيط حولك متعاطف الثور ربما تعاني من تراجع معنوي أو رفض داخلي لكل ما هو موجود ولكن عدم رضاك عن الواقع لا يعني رفضه بل يعني بذل…
2017-03-22 -

حركة الكواكب يوم 23 آذار

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في الميزان مما يحذر مواليد برج السرطان عاطفيا و الجدي من احتيال و برج الحمل من وعود كاذبة عطارد كوكب السفر والأوراق يتقدم في برج الحمل مما يحذر برج السرطان عائليا والجدي مهنيا المريخ كوكب الحديد والنار يتقدم في الثور مما يحذر مواليد…
2017-03-22 -
2017-03-23 -

مدرب منتخب سورية لكرة القدم: مواجهة أوزبكستان اليوم بوابة العبور نحو المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال روسيا

يلتقي منتخب سورية لكرة القدم نظيره الأوزبكي عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم على ملعب هانغ جيبات بمدينة ملاكا الماليزية في افتتاح إياب التصفيات… !

2017-03-23 -

تقرير الـsns: قادروف ينوي زيارة سورية.. لافروف: حققنا تقدما "هشا" في التسوية..؟!

ينوي الرئيس الشيشاني رمضان قادروف زيارة دمشق، حسب أحد أعضاء الوفد النيابي الروسي الأوروبي الذي يقوم بجولة في سوريا. وقال النائب آدم ديليمخانوف الذي يمثل… !

2017-03-22 -

جورج كلوني يحقق حلم سيدة في عيدها الـ 87!

حقق الممثل جورج كلوني حلم معجبة تدعى بات آدامز، وفاجأها في عيد ميلادها الـ87، إذ زارها في دار رعاية للمسنين، حيث تمكث وقدّم لها باقة… !

2017-03-23 -

وحدات الجيش تقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر وتدك خطوط إمدادهم وتجمعاتهم في عمق الغوطة الشرقية

نفذت وحدات من الجيش العربي السوري عمليات مكثفة على مواقع انتشار إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية التابعة له شمال حي جوبر وغوطة دمشق الشرقية. وأفاد… !

2017-03-23 -

التعليم العالي تعلن عن تقديم منح دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في جامعة هونغ كونغ

أعلنت وزارة التعليم العالي اليوم عن تقديم منح دراسية للمرحلة الجامعية الأولى “للإناث فقط” للدراسة بجامعة هونغ كونغ في اختصاصات الطب البشري وطب الأسنان والهندسة… !

2017-03-23 -

سامسونغ تكشف عن ميزة غير متوقعة في غالاكسي S8

أكدت سامسنوغ أن هاتفها القادم، غالاكسي S8، سيأتي مع مساعد صوتي جديد يمكن أن يقضي على مساعد آبل، سيري، ومساعد غوغل الذكي. وقام فريق البحث… !

2017-02-05 -

مرسوم تشريعي يقضي بتمديد العفو عمّن يسلم نفسه من حملة السلاح

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2017 القاضي بتمديد العمل بأحكام المرسوم التشريعي رقم 15 الصادر بتاريخ 28-7-2016 حتى تاريخ 30-6-2017.… !

2017-03-23 -

استطلاع: ماكرون سيفوز بانتخابات الرئاسة الفرنسية

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة "هاريس إنتر أكتيف"، اليوم الخميس، أن مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون سيفوز في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية المقررة الشهر… !

2017-03-22 -

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

افتتح وزير الإعلام محمد رامز ترجمان في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق، المعرض الدولي الثالث عشر للكاريكاتور الذي تحمل دورته اسم الفنان الراحل ممتاز البحرة… !

2017-03-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 آذار

الحمل أنت تنعم بسعادة على صعيد الأمور العاطفية فالأمور إيجابية والفلك يعدك بأوقات جميلة وسعيدة برفقة من تحب ووسط مناسبات اجتماعية واعدة ومسلية والمحيط حولك متعاطف الثور ربما تعاني من تراجع معنوي أو رفض داخلي…

2017-03-22 -

تقرير الـsns: موسكو: رهان إسقاط النظام لا يزال قائماً: «فصائل أستانة» إلى الميدان.. وصول رتل عسكري روسي إلى عفرين.. وكافة…

تخوض «هيئة تحرير الشام» معارك في عدد من جبهات الميدان، تترافق وحملات إعلامية ضخمة تحقق «مكاسب» افتراضية لا تعكس ما يجري على أرض الواقع. ومع استمرار الاشتباكات في أطراف جوبر والقابون، دون نجاح المسلحين في…