نظام دولي جديد يبدأ من شكل الحلّ في سورية..؟!

رأي البلد

2016-04-15 -
المصدر : محطة اخبار سورية

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حديثه السنوي، أمس، جملة مواقف تعكس حجم وإستراتيجية روسيا في العلاقات الدولية في المرحلة القادمة؛ ومما أوضح، تحدث الرئيس الروسي عن تفاصيل الوضع الميداني في حلب، وكأن المدينة وريفها تقع قرب موسكو وفي ريفها؛ أكد بوتين أن موسكو ستبذل كل ما بوسعها من أجل الحيلولة دون تدهور الوضع الميداني في سورية ولاسيما في ريف حلب، قائلا إن "الوضع في محيط حلب معقد جدا.. إنها منطقة ذات أهمية استراتيجية وحلب هي العاصمة الصناعية للبلاد". نعم، تحدث عن ريف حلب، ووصف أهمية المنطقة بأنها إستراتيجية وأنّ حلب هي العاصمة الثانية لسورية، أو العاصمة الصناعية للبلاد؛ أليس في ذلك دلالات للداخل والخارج، ولاسيما التركي منه، والذي ما زال يحلم بتحقيق شيء في شمال سورية؟!

مهلاً، لكنّ في شمالِ شمالِ سورية، يقع الجنوب التركي؛ وبوتين الذي أكد أن السلطات التركية ما تزال تدعم المتطرفين بقدر أكبر مما تعمل للتصدي لهم، أوضح جازماً أنّ "حربا أهلية تجري في الواقع بجنوب تركيا... تجري باستخدام أسلحة وآليات ثقيلة ومدفعية وأسلحة أخرى". وأضاف أن هجمات إرهابية تهز تركيا بصورة شبه أسبوعية. إذن تركيا بدأت تدفع الثمن؛ ثمن اللعب في "الفالق" الذي تحدث عنه ذات يوم الرئيس بشار الأسد؛ إذن تركيا التي بدا أن رئيسها رجب طيب أردوغان يُغرِق نفسه وبلاده في مشاكل وأزمات مع الجميع، بدأت تحصد النتائج الكارثية لسياسة "صفر علاقات مع الجيران"، وهذا مهم في القراءة الروسية لنتائج الحرب في سورية على الأطراف الإقليمية المشاركة فيها.

          مسألة أخرى شديدة الأهمية والحساسية، أوضحها الرئيس بوتين حين أكد أن قرار روسيا سحب الجزء الأساسي من قواتها من سورية، لم يؤد إلى تراجع قدرات الجيش العربي السوري؛ "بعد سحب القوات الأساسية، تركنا الجيش السوري في حالة تسمح له بإجراء عمليات هجومية واسعة النطاق بدعم قواتنا المتبقية في سوريا. وبعد انسحاب قواتنا الأساسية، استعاد الجيش السوري تدمر"، وبلدات أخرى ذات أهمية "إستراتيجية". أكثر من ذلك، أكد الرئيس الروسي أنّ الجيش العربي السوري في عملياته داخل ريف حلب لا يحتاج إلى المساعدات الروسية، وليس في حاجة إلى تحسين  أي شيء في وضعه؛ هل فهِم الآخرون الآن أنّ روسيا لم تتخل عن سورية وأنّ الروس كانوا أكثر وفاء لأصدقائهم مما يعتقدون، وأنّ الانسحاب العسكري الروسي، هو سحب القوات التي لا حاجة لها كما أكدنا سابقاً؟! ربما ليس بعد. لكن من المهم أن يعرف أعداء سورية أنّ لروسيا مصالح حقيقية في صمود سورية وانتصار سورية انتصاراً كبيراً لعدة أسباب!!

أول ما تريده روسيا، هو ما دأبت القيادة السورية التأكيد عليه طوال سنوات الحرب؛ محاربة الإرهاب ومحاولة القضاء عليه والوصول إلى عملية سياسية تنهي الحرب في سورية وتساعد الدولة السورية في إنجاز المصالحات والبدء بإعادة الإعمار والسير نحو مستقبل أفضل؛ وعليه، فإن العمليات التي يقوم بها الجيش العربي السوري بدعم مباشر من الأصدقاء الروس، والنجاحات التي يحققها، تساهم في الوصول الى الحل السياسي الذي هو الغاية والهدف، وهو مأ أكد عليه الرئيس بوتين أمس، وإلا تكونُ الحرب عبثية ودون فائدة؛ من هنا فإن كلّ تقدّم ميداني يحققه الجيش العربي السوري يسهم داخلياً في تخفيض سقف المطالب المعارضة والقوى الداعمة لها؛ أي أن التناسب عكسي، ولذلك كان الهجوم على الجيش دائماً وعلى القيادة العسكرية للجيش بغرض نسف أي مرتكز يمكن أن يساعد في صموده وانتصاراته، ولكن يبدو أنّ حسابات حقل الآخرين لم تكن أبداً دقيقة ولم تطابق حسابات البيدر السوري.

وعندما يصمد الجيش العربي السوري، بذاته، ثم يتقدّم لتحقيق الانتصار عبر المساعدة والدعم الروسي، فإن ذلك يصبّ في خانة الربح الروسي أيضاً، والذي لم ينسَ الدرس العراقي والدرس الليبي أبداً؛ في ليبيا، تعرضت روسيا للخيانة من الغرب بقيادة الولايات المتحدة؛ قالت روسيا نعم لقرارهم في الأمم المتحدة فكان الغدر الغربي لها رداً مفاجئاً وصاعقاً؛ ولذلك كانت اللاءات الروسية والصينية وكانت "الفيتوات" في مجلس الأمن في الموضوع السوري؛ اللاءات الروسية أكدت للغرب من جديد أنّ روسيا عادت وأصبحت موجودة على المسرح الدولي من جديد ولها كلمتها؛ هل تريدون المواجهة، نحن جاهزون؛ وفي سورية كان الإثبات، ولن نسمح بأن يتكرر ما حدث في ليبيا وغيرها من تغييرٍ للحكومات لأنها لا تروق لكم، كفى؛ المواجهة السياسية والدبلوماسية في مجلس الأمن وفي الإعلام والمواقف والتحشيد، والمواجهة الميدانية في دعم الجيش العربي السوري والدولة السورية والشعب السوري النواة الحقيقية للصمود وتغيير المواقف والإستراتيجيات.

سياسياً، وهذا ليس سرّاً، روسيا، وليس الولايات المتحدة، أصبحت محجّاً لقادة وزعماء وسياسييّ دول العالم الذين يقصدون الكرملين للتشاور والتنسيق وعرض مشاريع التعاون وعقد الصفقات التجارية والعسكرية... الخ، بل أولهم وزير الخارجية الأمريكي وقادة أوروبا الغربيين والقادة العرب، وعلى رأسهم حلفاء واشنطن في الخليج العربي؛ أمنياً، روسيا بدأت بمحاربة الإرهاب الذي كان يتمدد باتجاه أراضيها، بدءاً من سورية وقضت على آلاف الإرهابيين والمرتزقة قبل عودتهم لتدمير الدولة الروسية وتخريبها؛ عسكرياً أكد الرئيس بوتين نفسه أمس أن المبيعات العسكرية الروسية ازدادت بعد الدعم الروسي لسورية، وأن الصناعة العسكرية الروسية استفادت من المشاركة في الحرب على الإرهاب في سورية لتطوير صناعتها وتصحيح بعض الأخطاء.

هل يمكن لأحمق وهو يحصد كل هذه النتائج الطيبة، أن يفكّر بالتخلي عن سورية ومكانة سورية ودور سورية وجيش سورية..؟! يبدو أنّ أحلام البعض، ولاسيما من العرب ومعارضة الرياض، ما زالت تخدعهم أو أنّهم لا يفرّقون بين أحلام اليقظة والواقع.. ربما بعدما يستعيد الجيش العربي السوري مدينة الرقة أو يطهّر مدينة حلب كلّها يستفيق هؤلاء.. لديهم بعض الوقت للحلم قبل الكوابيس المميتة..؟!

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
610
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 20 حزيران - نيكول كيدمان...كل عام وأنت بخير

" قدرك أن تحيى أبداً بين الماء وبين النار " قالت الأغنية فكانت بداية حلوة للحديث عن المولود بين السرطان والأسد وبين الماء وبين النار…
2018-06-19 -

تقرير الـsns: مسؤول أمريكي: الغارة قرب البوكمال كانت إسرائيلية.. لافروف وبومبيو يبحثان التسوية في سورية..؟!

أجرى سيرغي لافروف، اتصالا هاتفيا بنظيره الأمريكي، مايك بومبيو، لبحث الملفين السوري والكوري، إضافة إلى اتصالات ثنائية مستقبلية. وقالت الخارجية الروسية، في بيان، إن المكالمة…
2018-06-19 -

تقرير الـsns: موعد جديد لـ«مشاورات جنيف».. موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة الإرهابيين بجنوب سورية..

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن الدول الضامنة (روسيا وايران وتركيا) اتفقت عقب لقائها مع ستيفان دي ميستورا على إجراء مشاورات جديدة في…
2018-06-20 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 21 حزيران

الحمل أنت تميل إلى فرض آرائك والتحكم بشريكك العاطفي وتحاول إملاء الآراء على من حولك وقد تكون غيوراً أكثر من اللازم أو عصبي وكأنك غير راضٍ عن كل ما يحصل فأنت دائماً تحافظ على الأمان وتحاول حماية ظهرك من مفاجأة غير منتظرة الثور قد تصل إلى آخر النهار خائر القوى…
2018-06-20 -

تقرير الـsns: موعد جديد لـ«مشاورات جنيف».. موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة الإرهابيين بجنوب سورية..

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن الدول الضامنة (روسيا وايران وتركيا) اتفقت عقب لقائها مع ستيفان دي ميستورا على إجراء مشاورات جديدة في جنيف. ونقلت وكالة سبوتنيك عن فيرشينين، أمس، قوله: "لقد اتفقنا على المجيء مجددا إلى جنيف"​​​، دون ذكر أي تفاصيل أخرى. من جهته قال دي ميستورا…
2018-06-20 -
2018-06-19 -

مدرب منتخب سورية بكرة القدم الألماني شتانغه يعلن أسماء اللاعبين المشاركين بمعسكر النمسا

أعلن مدرب منتخب سورية لكرة القدم الألماني بيرند شتانغه قائمة أسماء اللاعبين المشاركين في معسكر النمسا. وضمت القائمة كلاً من اللاعبين ابراهيم عالمة وأحمد مدنية… !

2018-06-20 -

إبراهيم زعير: ليس هناك أي خيار أخر للجيش السوري إلا فتح المعركة في الجنوب

أكد عضو اللجنة المركزية بـالحزب الشيوعي السوري والأستاذ في كلية الإعلام جامعة دمشق إبراهيم زعير لـ ميلودي اف ام في حديثه مع الصحفي هاني هاشم… !

2018-06-20 -

أنجلينا جولي مهددة بالسجن بسبب قضية حضانة الأطفال

صدر قرار جديد يخص قضية حضانة الأطفال العالقة بين الممثلة العالمية أنجلينا جولي وزوجها الممثل العالمي براد بيت وذلك بعد إنفصالهما. ونص القرار على السماح… !

2018-06-20 -

تسعيرة دخول المسابح ذات النجوم الخمسة تحلق حتى خمسة آلاف ليرة سورية .. والسياحة: لا يوجد ضابط سعري لها

وصلت أسعار الدخول إلى بعض مسابح مدينة دمشق إلى 5000 ل.س للشخص الواحد بينما وصل الاشتراك الشهري في ذات المسبح إلى 50 ألف ليرة، وفي… !

2018-06-18 -

ألف منحة دراسية في الجامعات الهندية والتقديم لغاية 24 الجاري

تواصل مديرية النافذة الواحدة في وزارة التعليم العالي استلام طلبات الاشتراك بمفاضلة المنح الدراسية المقدمة من جمهورية الهند للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)… !

2018-06-20 -

قنبلة روسية قادرة على التحول إلى صاروخ مجنح يمكن التحكم به من الفضاء

قال تقرير أعدته مؤسسة الأسلحة الصاروخية التكتيكية، إن روسيا أنتجت قذيفة جوية عالية الدقة، يمكن استخدامها كصاروخ مجنح أو قنبلة جوية تقليدية. ووفقا للتقرير، تحمل… !

2018-05-27 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية من رسوم تجديد رخص البناء

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 18 لعام 2018 المتضمن إعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية المنتهية مدة تراخيصهم من رسوم… !

2018-06-20 -

جماهير المغرب تحاول خطف علم إسرائيل وتمزيقه في مدرجات الملعب

منعت الجماهير المغربية، اليوم الأربعاء، أحد المشجعين من رفع العلم الإسرائيلي في المنطقة الخاصة لهم بالمدرجات بعد انتهاء مبارة المنتخب المغربي أمام نظيره البرتغالي وحاولت… !

2018-06-14 -

أزمة الصحافة المصرية ومستقبلها

عبدالله السناوي مهنة الصحافة مسألة حرية. حين تتقلص قدرتها عن التعبير بحرية عن حقائق مجتمعها وما يجري فيه من أحداث وتحولات تفقد صدقيتها وتأثيرها ويتراجع… !

2018-06-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 حزيران

الحمل   قد ينتابك أحياناً إحساس أنك تعمل أكثر من اللازم دون مساعدات أو شعور بأنك وحدك تناضل أو أن المحيط لا يقدر جهودك لذلك حدد هدفك ولا تبعثر نشاطاتك وناقش الجديد قبل أن تبذل جهوداً…

2018-06-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 حزيران

الحمل   أنت تميل إلى فرض آرائك والتحكم بشريكك العاطفي وتحاول إملاء الآراء على من حولك وقد تكون غيوراً أكثر من اللازم أو عصبي وكأنك غير راضٍ عن كل ما يحصل فأنت دائماً تحافظ على الأمان…