الحكومة الاسرائيلية تتحمل كل المسؤولية

مقالات مختارة

2015-12-09 -
المصدر : البيادر السياسي المقدسية

رئيس تحرير البيادر المقدسية: جاك خزمو

من أجل الهروب من تحمل مسؤولياتها، تحاول الحكومة الاسرائيلية توجيه اتهامات باطلة وعارية عن الصحة ضد شعبنا الفلسطيني، وتتهمه بأنه المعتدي، وانه الظالم، والجلاد والقاتل والمحتل لاراضي اسرائيل.. وانه ارهابي، فتمارس بحقه شتى أنواع الاجراءات القمعية والتعسفية واللاانسانية.

ولا تريد الحكومة الاسرائيلية، ممثلة برئيسها ووزرائها اعضاء الائتلاف الحكومي، الاعتراف بالحقيقة المرة بأنهم هم من يُوتّرون ويصعّدون الامور، ويخلقون اجواء عدم استقرار وفوضى في منطقة الشرق الأوسط كلها بشكل عام، وفي الديار المقدسة بشكل خاص. ونجزم القول بأن اسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن كل ما يجري لاسباب واضحة المعالم وأهمها:-

  1. رغم أن القيادة الفلسطينية، ممثلة بمنظمة التحرير، اعترفت بدولة اسرائيل على حدود 4 حزيران 1967، وتنازلت عن حوالي 80 بالمائة من اراضي فلسطين التاريخية في سبيل تحقيق سلام شامل ونهائي، الا ان اسرائيل لم تقدر هذا الاعتراف، بل انها أهملته، وتجاوزته بممارسات مست منظمة التحرير ذاتها!
  2. قدمت القيادة الفلسطينية تنازلات جمة من اجل تحقيق تقدم ما في المفاوضات والتوصل الى سلام نهائي، الا ان اسرائيل لم تقدر ذلك. ومن هذه التنازلات القبول بمبدأ تبادل اراضٍ، حتى تبقى المستوطنات المقامة على اراضي الضفة قائمة.. وقبلت بالتنسيق الامني برعاية اميركية للحفاظ على الهدوء، الا ان اسرائيل ما زالت يوميا تقتحم المناطق الفلسطينية، وتعتقل وتهدم منازل وتصادر اراضٍ عديدة.
  3. بعد 22 عاماً من المفاوضات، فان وضع المواطن الفلسطيني أصبح أسوأ مما كان قبل اتفاقيات اوسلو، وآفاق تحقيق سلام شامل او حتى سلام مؤقت غائبة وغير متوفرة!
  4. القوانين الاسرائيلية التي تسن عبر البرلمان الاسرائيلي هي ظالمة وقاسية اذ ان العقوبات على راشقي الحجارة، اي المناضلين سلمياً، أصبحت أشد وأقسى مما كانت عليه في السابق، حتى ان محاكمة وسجن طفل قاصر فوق 14عاماً أصبح أمراً مسموحاً به، مخالفين بذلك كل الشرائع الدولية التي تحافظ على حقوق الطفل.
  5. الممارسات العنصرية ضد المواطنين العرب في اسرائيل، واعتبارهم درجة عاشرة، وبالتالي غياب المساواة في المواطنة، ناهيك عن محاولة اعطاء دولة اسرائيل الصفة الدينية، اذ انها دولة لليهود وكأنها ليست لمواطنين غير اليهود، وتصر على أن يقوم الفلسطينيون بالاعتراف بذلك.
  6. الاقتحامات اليومية للحرم القدسي الشريف من قبل متطرفين، فئة معربدة من اليهود، وبحماية الدولة، هي عامل استفزاز وتحريض ضد الفلسطينيين، واعتداء سافر على الاماكن المقدسة. وتستطيع اسرائيل "لجم" هذه الفئة إنْ ارادت ذلك، ولكنها لا تريد لاطماع واهداف خطيرة!
  7. بروز وظهور جماعات متطرفة تعتدي على شعبنا الفلسطيني تحت يافطة "تدفيع الثمن"، أو غيرها من الأسماء من دون أي ردع لها، حتى ان الاحكام القضائية التي تصدر بحق المعتدين على العرب هي مخففة جداً.
  8. المعاملة القاسية لأبناء القدس، والتمييز في الخدمات وشتى انواع الاجراءات الضرائبية، والتفتيشية والاستفزازية تخلق حقداً لا بل كرهاً شديداً، وتشجع المواطن على الدفاع عن نفسه وحقوقه وكرامته وحياته وعيشه!

هناك اجراءات كثيرة متنوعة من حواجز عسكرية ومن مداهمات واذلالات واهانات يعرفها الجميع.. وكلها هذه وقود لاندلاع واستمرار هبّة غضب ضد هذه السياسة الاسرائيلية.

والأنكى من كل ما ذكر من اجراءات، فان هناك وزراء اسرائيليين يدلون بتصريحات استفزازية للنيل من الفلسطينيين وحقوقهم، وحتى بعضها تطالب بترحيلهم، واخرى تطالب بمصادرة اماكنهم المقدسة.. وهؤلاء جميعا يصبون الزيت على النار.

لا بدّ أن تعرف الحكومة الاسرائيلية انه ما دام هناك احتلال، فان مقابل ذلك سيكون هناك نضال الذي شرعته الانظمة والقوانين الدولية.. وما دامت هناك اجراءات قمعية، وقوانين استفزازية، فان النضال سيتصاعد ويأخذ اشكالاً عديدة.

لقد ساهمت الحكومة الاسرائيلية في تأجيج الوضع وتصعيد نضال شعبنا من خلال اجراءاتها وممارساتها، ومن خلال تمسكها باحتلال هذه الاراضي.. وان هذه الهبّة الجماهيرية ستبقى مستمرة بوتائر مرتفعة أو منخفضة الى ان يزول الاحتلال وتحقيق سلام شامل ونهائي يؤمن لشعبنا الفلسطيني ادنى طموحاته الوطنية، واهمها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

مهما حاولت اسرائيل تبرير اجراءاتها القمعية الا انها تتحمل كل المسؤولية في الوضع المتوتر الحالي.. وعليها فقط ان تنهي احتلالها لارضنا العربية في اسرع وقت، لان الاحتلال هو الداء الخطير والخبث الذي يجب ان يعالج فوراً ومن دون تردد.

عدد الزيارات
597
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 19 أيلول..لطفي لبيب

لا تهمه المادة بل الجوهر . يحلم بحياة مريحة أكثر مما يحلم بالبذخ لكنه دائماً يسعى لتأمين نفسه وعائلته ليحس بالأمان المستقبلي لأنه الباحث عن…
2018-09-18 -

تقرير الـsns: منطقة منزوعة السلاح في إدلب.. لا عملية عسكرية وتنسيق التفاصيل مع سورية خلال ساعات.. الاستخبارات الأمريكية: لقاء بوتين-…

أعلن الرئيس بوتين عن الاتفاق مع تركيا حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية على امتداد خط التماس بين الجيش السوري والجماعات المسلحة.…
2018-09-18 -

تقرير الـsns: موسكو: إسرائيل تتحمّل مسؤولية إسقاط "إيل-20".. وعملياتها خرق لسيادة سورية... لكن الخسارة الروسية لا تلغي التفاهمات..؟!

أعلن الكرملين أن العمليات الإسرائيلية التي تنفذها في سورية، تعتبر خرقا لسيادة هذا البلد، مشددا على أن إسرائيل في حادث الطائرة الروسية لم تتقيد بالاتفاق…
2018-09-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 20 أيلول

الحملأنت تستقبل ضيوف من خارج بلدك أو تفكر بسفر مجدي لأمورك المهنية أو المالية فأنت في قلب التجمعات المرحة وربما تعد لأفراح قد تؤثر على حياتك الأسرية والعائلية الثورقد تستفزك تصرفات صغيرة تشعر أنك لا تحتملها مما يجعلك تدخل في نقاشات غير مبررة فاضبط ردات فعلك وكلامك فقد تجرح أحد…
2018-09-19 -

تقرير الـsns: موسكو: إسرائيل تتحمّل مسؤولية إسقاط "إيل-20".. وعملياتها خرق لسيادة سورية... لكن الخسارة الروسية لا تلغي التفاهمات..؟!

أعلن الكرملين أن العمليات الإسرائيلية التي تنفذها في سورية، تعتبر خرقا لسيادة هذا البلد، مشددا على أن إسرائيل في حادث الطائرة الروسية لم تتقيد بالاتفاق حول تفادي الحوادث الخطيرة. وقال الكرملين في بيان حول المكالمة الهاتفية التي جرت بين الرئيس بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن بوتين طالب نتنياهو…
2018-09-19 -
2018-09-19 -

ثمان وأربعون ساعة على انطلاق صافرة البداية للدوري الممتاز لكرة القدم

تنطلق يوم الجمعة القادم على أرض ملاعبنا الخضراء صافرة البداية للدوري الممتاز بكرة القدم للموسم الكروي الجديد بإقامة سبع مباريات في دمشق وحلب وحمص وحماة… !

2018-09-20 -

تقرير الـsns: رفض «جهادي» لـ«اتفاق إدلب».. وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علناً عما حصل.. ماذا في قراءة الأحداث!!

أرسل الرئيس بشار الأسد، برقية تعزية إلى الرئيس بوتين، معزياً بالعسكريين الروس الذين كانوا على متن الطائرة العسكرية. وأوضحت البرقية أن «هذه الحادثة المؤسفة هي… !

2018-09-19 -

الموت يغيب الفنان المصري جميل راتب

توفي صباح الأربعاء الفنان المصري جميل راتب، متأثرا بمرضه عن عمر ناهز 92 عاما. وأعلن هاني التهامي مدير أعمال جميل راتب نبأ وفاته عبر حسابه… !

2018-09-19 -

معمل خاص لتصنيع الأدوية النوعية في سورية نهاية العام الحالي

كشف نقيب الصيادلة في سورية محمود الحسنعن منح تراخيص 4 معامل لصناعة الأدوية من ضمنها معمل مختص بصناعة الأدوية النوعية، مبينا أن المعمل يعتبر الأول… !

2018-09-17 -

وزارة التربية: صورة طلاب المدرسة على الأرض التقطت أثناء تبديل المقاعد

نفى مدير التربية في ريف دمشق ماهر فرج مانشر من صور على مواقع التواصل الإجتماعي حول عدم وجود مقاعد في إحدى مدارس قطنا، مؤكداً… !

2018-09-19 -

غوغل تمنح الآباء القدرة على إيقاف تشغيل هواتف أبنائهم بأصواتهم فقط!

تخطط غوغل لمساعدة الآباء والأمهات في وضع بعض "القواعد الأساسية الرقمية"، من خلال إضافة أدوات جديدة إلى تطبيق "Family Link". وتتيح إحدى الأدوات المطورة للآباء… !

2018-09-05 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بالإعفاء من الحصول على موافقة سفر للمعفين من خدمة العلم

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم التشريعي رقم 14 لعام 2018 القاضي بإضافة الفقرة ( ز ) إلى المادة 48 من قانون خدمة العلم الصادر… !

2018-09-20 -

تقرير الـsns: السعودية ودول أخرى وافقت على الاستثمار بأكثر مما توقعته واشنطن..!!

أكدت الخارجية الأمريكية أن السعودية ودولا أخرى وافقت على الاستثمار بأكثر مما توقعته واشنطن في عملية استعادة الاستقرار في سورية. وقالت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية… !

2018-09-03 -

انطلاق أعمال اجتماع اللجنة التنفيذية لرابطة وكالات الأنباء في آسيا والمحيط الهادئ في طهران بمشاركة سانا

بدأت في العاصمة الإيرانية طهران اليوم أعمال اجتماع اللجنة التنفيذية لرابطة وكالات الأنباء في آسيا والمحيط الهادئ “أوانا” في نسخته الثالثة والأربعين بمشاركة الوكالة العربية… !

2018-09-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 أيلول

الحمل  حاول أن تكون منفتحاً وأميناً عندما تناقش مشاعرك السلبية ولا تكن عدوانياً بدون أن تشرح وجهة نظرك بهدوء فالاختلافات وعدم الاتفاق لن يضراك بقدر ما يضرك الصوت العالي أو الأوامر الثور   تتحدى الآخرين و المنافسين و…

2018-09-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 أيلول

الحمل  أنت تستقبل ضيوف من خارج بلدك أو تفكر بسفر مجدي لأمورك المهنية أو المالية فأنت في قلب التجمعات المرحة وربما تعد لأفراح قد تؤثر على حياتك الأسرية والعائلية الثور   قد تستفزك تصرفات صغيرة تشعر أنك لا…