تقرير الـsns: بوتين والاختراق الإستراتيجي في شرق المتوسط:

عربي ودولي

2015-12-05 -
المصدر : sns

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الناتو ألكسندر غروشكو أن الحلف يشعر بأن تصرفات تركيا في حادث إسقاط الطائرة الحربية الروسية قد تؤثر سلبا على مصالح الحلف نفسه. وفي مقابلة مع قناة "روسيا - 24" التلفزيونية قال غروشكو أمس، "إن لتركيا سياسة خاصة بها في شؤون الشرق الأوسط وفي المسار السوري، وهو موضوع يجري بحثه في جميع الساحات". وأعرب الدبلوماسي الروسي عن اعتقاده بأن قادة الناتو شعروا بأن تصرفات أنقرة الطائشة، مثل قرار إسقاط الطائرة الروسية، قد تعود بتداعيات خطيرة جدا وطويلة المدى بالنسبة للحلف نفسه". وتابع غروشكو أن البيان الرسمي للناتو بخصوص هذا الحادث يدل على نيته الابتعاد عنه وأن الناتو "يعي المخاطر الناجمة عن هذا العمل الإجرامي الذي قام به الجانب التركي". مع ذلك رجح الدبلوماسي أن حلف شمال الأطلسي لم يجرؤ على إدانة تركيا علنا، وذلك "لأن الاعتبارات السياسية هي التي يعطيها الناتو الأولوية، الأمر الذي تأكدنا منه مرارا وتكرارا، وعندما يحصل شيء فإن الناتو عادة ما يحاول تحميل الآخرين مسؤوليته".

وفي صحيفة العرب، كتب د. خطار أبودياب أنه إزاء احتدام اللعبة الكبرى الجديدة للقرن الحادي والعشرين سجلت روسيا نقاطا مع اختراقها الإستراتيجي لشرق المتوسط، والذي يعد تطبيقا لإستراتيجية بوتين الذي لا يسعى بالضرورة إلى إعادة بناء الاتحاد السوفييتي السابق، لكنه يحاول إعادة تأكيد قدرة روسيا على فرض نفوذها خارج حدودها... وأوضح الكاتب أنه وبالإضافة إلى الدوافع الكلاسيكية في صياغة السياسة السورية لموسكو وتبريرها (سوريا آخر نقطة ارتكاز وآخر حليف في المشرق وأبرز مشتر للأسلحة الروسية) فإن عملية حلف شمال الأطلسي في ليبيا تحت غطاء دولي شكلت حجة لموسكو كي تعمل للحد من تكرار سيناريوهات مماثلة تعزز النفوذ الغربي والأطلسي دون مراعاة المصالح الروسية. وعدا رفض نظرية إسقاط الأنظمة بالقوة واستحضار معجم الكنيسة الأرثوذكسية للكلام عن حماية المسيحيين والأقليات، يبدو أن الهم الروسي الأول اقتصادي ذو صلة بالنفوذ السياسي أكثر منه اهتماما باحترام القانون الدولي التقليدي. وحسب وجهة نظر صناع القرار في موسكو تحتل الساحة السورية موقعا فريدا على خارطة الطموحات الروسية، إذ يتيح المرور عبر الخط الاستراتيجي نحو المتوسط الوصول إلى المحيط الهندي وحماية أمن الخاصرة الجنوبية لروسيا، وهكذا فإن التمركز الروسي منذ أيلول 2015 يؤمن مواقع مثالية في مواجهة منظومة حلف شمال الأطلسي.

في مواجهة التردد الأميركي والضعف الأوروبي وتهميش الموقع العربي، تثبت روسيا وجودها في شرق المتوسط الذي سيصبح من مراكز إنتاج الطاقة، ولم تتورع موسكو عن التوغل في سياسة التعطيل وتجميد الموقف في سوريا عبر الفيتو المتكرر في مجلس الأمن رغم المأساة الإنسانية ومخاطر اهتزاز الاستقرار في الإقليم، لأن ذلك عزز تأثير روسيا وأجبر القوة العظمى الوحيدة، الولايات المتحدة الأميركية، على عقد ترتيبات معها أو العودة إلى الثنائية الدولية أقله حيال الأزمة السورية. وحصل ذلك في اتفاق إزالة الأسلحة الكيميائية السورية في ايلول 2013. واضاف الكاتب: أن الانكشاف الإستراتيجي للاتحاد الأوروبي واكتفاء واشنطن بفرض العقوبات، أديا إلى إحراز موسكو مكسبا استراتيجيا مع ضم شبه جزيرة القرم واستعادة السيطرة على المياه الدافئة على البحر الأسود، الأمر الذي كانت تطمح إليه منذ بطرس الأكبر.

وفي مواجهة قفزات بوتين، كان أوباما يعتقد أن مقياس القوة في حروب الجيل الرابع لن يتم تحديده من خلال السيطرة على الأراضي، وكان يراهن على صفقة العمر مع إيران لتركيب المشهد الشرق الأوسطي الجديد. لكن قيصر روسيا يقوم اليوم بتحطيم أوهام سيد البيت الأبيض حول إيران من خلال حلفه معها على الأرض في سوريا، ومن خلال الوضع الجديد في شرق المتوسط، كما أن إطلاق روسيا لصواريخ كروز من سفن حربية في بحر قزوين لضرب مواقع في سوريا على بعد 900 ميل، يقدم استعراضا مثيرا لقدرات البحرية الروسية المتطورة منذ الحرب الباردة. وأوجز الكاتب: الصراع مفتوح على كل الاحتمالات وسيكون وقف إطلاق النار في أماكن من سوريا والهدنات هنا أو هناك أفضل ما يمكن أن يحصل في ظل هذا الاحتدام. أما مستقبل طموحات بوتين فيرتبط بوضع روسيا بالذات. وفي روسيا حدثت تغييرات كبيرة لن تسمح بتراجع البلاد عن توجهها نحو بناء نظام ديمقراطي يسمح بتوفير الحريات الشخصية التي حرم منها الروس لعقود طويلة. لهذا هناك سؤال مشروع: هل سيقبل الروس طويلا بربط مصيرهم ومصير بلادهم بمشروع بوتين وحلمه القيصري؟ أو هل سيغلبون طموحاتهم في نقل بلادهم إلى عصر التحديث مع الحفاظ على أهمية موقعها بغض النظر عن لعبة السيادة على البر والبحار، والتي لا تشكل إلا حيزا من عناصر القوة في هذا العصر؟

وتحت عنوان: تركيا بين فكّي «داعش» و«الأطلسي»، تساءل محمد نور الدين في السفير: هل وصل الروس متأخرين إلى إثبات علاقة تركيا بتنظيم «داعش»؟ بالطبع لا. لكن الأزمة الأخيرة الناجمة عن إسقاط تركيا لطائرة «سوخوي» روسية في 24 تشرين الثاني الماضي أتاحت لروسيا فرصة تقديم الأدلة على العلاقة النفطية بين أسرة رجب طيب أردوغان وتنظيم «داعش». هذه العلاقة ليست جديدة ولا تقتصر على أسرة الرئيس التركي. بل هي موجودة منذ بدايات ظهور «داعش» كتنظيم في سوريا في مطلع العام 2014، والذي انفجر وجوده تمدداً إلى العراق في حزيران من العام الماضي.

وأضاف الكاتب: تتصرف روسيا إجمالاً كما لو أن تركيا قد تصرفت في حادثة إسقاط الطائرة بمفردها، ولذا فهي تركز الهجوم عليها حتى لا تقع في فخ المواجهة مع حلف شمال الأطلسي. وانطلاقا من هذه النظرة، فإن روسيا بلسان بوتين تصعّد إلى درجة غير مسبوقة، ومست الاتهامات أردوغان شخصيا وعائلته، بل وصف بوتين اردوغان بأنه فقد عقله. والرد الروسي كان بالفعل استراتيجياً، لا سيما لجهة وضع سوريا تحت الحماية الكاملة لروسيا، في خطوة تفقد تركيا المبادرة العسكرية في سوريا. أما العقوبات الاقتصادية فأيضاً كانت شبه شاملة، وهي تُلحِق بتركيا على امتداد السنة المقبلة في حال طبقت فعلياً خسائر لا تقل عن 20 مليار دولار. لذا فإن قول بوتين إن تركيا ستندم وتخدع نفسها إذا ظنت أن روسيا ستكتفي بالعقوبات الاقتصادية يطرح أسئلة كثيرة وكبيرة، لا يمكن توقع الإجابة عنها. هل هي في المجال السياسي أم في المجال العسكري أم في اتخاذ مواقف كبيرة ـ على غرار ضم القرم ـ في قضايا إقليمية ودولية مثل المسألة الأرمنية أو الكردية أو ناغورني قره باخ أو قبرص الجنوبية، أم أن الأمر يتعلق بالتشهير بتركيا في المحافل الدولية والقانونية والدعوة لمحاكمتها بتهمة دعم الإرهاب؟

من جانبه، يقول إبراهيم قره غول رئيس تحرير صحيفة «يني شفق» الموالية لـ «حزب العدالة والتنمية» إن الوقت حان لنضع اسما لما يجري: إنها الحرب التي تقودها إيران وروسيا ضد تركيا عبر سوريا. لا يوفر البلدان فرصة لكي يستكملا سيطرتهما على المنطقة من طهران إلى البحر المتوسط. هدفهما ضرب المصالح التركية، ووضع الحدود التركية الجنوبية تحت سيطرتهما. هما لم يعلنا الحرب على تركيا، ولكنهما يقودانها. في هذه اللحظة جاء إسقاط الطائرة الروسية. كانا لا يعتبران تركيا موجودة، ويريدان دفعها خارج اللعبة. وهنا دور «حزب العمال الكردستاني» وقوات الحماية الكردية. من هنا، فإن منطقة جرابلس ـ أعزاز يجب أن تبقى تحت سيطرة تركيا حتى لا يتمدد الوجود الكردي إلى البحر المتوسط، ويكون ذلك سببا للحرب. في المحصلة، إسقاط الطائرة ليس سببا للحرب بل نتيجة لها، فهي بدأت منذ وقت طويل وهدفها إسقاط تركيا. وتركيا لها حق المدافعة.

وتحت عنوان: أردوغان وتميم.. مزبلة التاريخ! كتب مرسى عطا الله في الأهرام: أتحدث عن تركيا وقطر، في ظل قيادة أردوغان وتميم وما يحيكانه من مؤامرات رخيصة بلغت ذروتها فى قمتهما المشتركة فى الدوحة قبل أيام التي زعما فيها أن الأنظمة المستبدة والقمعية فى المنطقة هى سبب نشوء الإرهاب والترويج إلى ضرورة انتهاج الحل العسكري للأزمة السورية واسقاط نظام دمشق أخذا بمنطق القوة رغم أن كل تجارب التاريخ تثبت خطأ هذه السياسات فالقوة لا تحل المشكلات حتى لو نجحت فى فرض حلول مؤقتة لكنها لاتدوم لأنها تحمل فى طياتها بذور انفجارها مجددا. وأضاف الكاتب: من العجيب أن أردوغان وتميم لا يخجلان من ترديد أكاذيب الغرب وعدم الإشارة إلى أن التطرف والإرهاب الذى يهدد العالم ليس تطرفا وإرهابا بعمائم إسلامية فقط وإنما هناك أيضا أصولية مسيحية داخل أمريكا ذاتها.. وأيضا هناك أصولية يهودية وصلت بعض رموزها إلى تشكيلة الحكومة الإسرائيلية. وعقّب الكاتب: ما يفعله أردوغان وتميم لتقوية المنظمات الإرهابية وتبرير أسباب وجودها يصب فى خدمة أسيادهم الذين سيذهبون معهم إلى مزبلة التاريخ. خير الكلام : ثلاثة تذهب ضياعا.. دين بلا عقل وقدرة بلا فعل ومال بلا بذل!

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
675
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 17 شباط

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يتقدم في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد…
2019-02-16 -

صفات مولود 17 شباط..جيهان عبد العظيم ..كل عام وأنت بخير

المتقلب المزاجي .. المرح الساخر .. يسخر على الجميع ويوزع الضحكة على الجميع .. جلسته لا يمل منها .. مرغوب به في كل المجتمعات ..…
2019-02-16 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد…
2019-02-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 شباط

الحملأنت مقسم بين العمل والعائلة وكأنك محور اهتمام من حولك يعتمدون عليك ويفرحون لوجودك ويباركون لك إنجازاتك وفرصة فريدة لتشرح وجهة نظرك وتعبر عن نفسك وتقدم مواهبك ومهاراتك بشكل جيد الثورقد تمر بامتحان وهذا يحتاج لاستشارة قبل أن تأخذ قراراً يؤثر في مستقبلك فراقب ما يجري حولك فقد تثار…
2019-02-17 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد أربعة أيام من المنافسة في عدد من الفئات وبمختلف الارتفاعات. ففي اليوم الأول من المنافسات حقق غريب المركز الأول بفئة 125 سم مسجلا زمنا قدره…
2019-02-18 -
2019-02-18 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد… !

2019-02-17 -

الرئيس الأسد: الوطن مقدس.. الدستور غير خاضع للمساومة.. مستقبل سورية يقرره حصرا السوريون.. التعافي الكبير لن يكون إلا بالقضاء على آخر إرهابي

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أنه بفضل قواتنا المسلحة ودعم القوات الرديفة والحلفاء والأصدقاء والأشقاء تمكنا من دحر الإرهاب، مشدداً على أن حماية… !

2019-02-18 -

عاصي الحلاني يكتب عن ماضيه: نبض القلب لا ينسى الأحبة

شارك الفنان عاصي الحلاني عبر حسابه الشخصي على تويتر كليب أغنية "زغيري الدني" مع الجمهور، وأرفقها بتعلق تحدث فيه عن الذكريات جاء فيه: "زغيري الدني..… !

2019-02-18 -

مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين

بحث وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف مع وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين صالح الغريب سبل تأمين عودة المهجرين السوريين جراء الإرهاب من لبنان… !

2019-02-18 -

أكثر من 40 ألف طالب يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعتي دمشق والبعث

يتقدم إلى امتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق-الفصل الدراسي الأول أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في برامج الإعلام والترجمة والمحاسبة وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة… !

2019-02-17 -

تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا

نشرت تقارير صحفية تحذيرا خطيرا أن شبكة التدوين المصغر "تويتر" باتت تهدد خصوصية مستخدميها بصورة غير مسبوقة. ونشر موقع "ماشابل" التقني المتخصص تقريرا حول "ثغرة… !

2019-02-10 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953 وتعديلاته

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 4 لعام 2019 القاضي بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953وتعديلاته. وفيما… !

2019-02-18 -

بن علوي: المنطقة تشهد بداية النهاية لألعاب كبرى وسورية في مقدمتها

أكد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، أن منطقة الشرق الأوسط تشهد ما اسماه "بداية النهاية لألعاب كبرى"، مشيرا أن الأزمة السورية في مقدمتها. وقال… !

2019-02-14 -

موسكو تنتقد منع وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين من تغطية قمة "مجموعة ليما"

انتقدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا رفض اعتماد مراسلي وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين، لتغطية قمة "مجموعة ليما" حول فنزويلا. وقالتزاخاروفا،إن موسكو تعتبر هذا التصرف… !

2019-02-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 شباط

الحمل     أنبهك من بعض التصرفات الصغيرة وقد يكون سببها عاطفياً أو عائلياً وحاول أن تخفف من النقاشات غير المجدية مع العائلة ولا تتصرف بتسرع  الثور     دلالات السعادة كثيرة حولك وأنت تأمل أن تنهي جميع…

2019-02-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 شباط

الحمل   أنت مقسم بين العمل والعائلة وكأنك محور اهتمام من حولك  يعتمدون عليك ويفرحون لوجودك ويباركون لك إنجازاتك وفرصة فريدة لتشرح وجهة نظرك وتعبر عن نفسك وتقدم مواهبك ومهاراتك بشكل جيد   الثور    قد تمر بامتحان وهذا…