لماذا يتحرش أردوغان بالقوة العظمى..؟!

رأي البلد

2015-11-27 -
المصدر : محطة أخبار سورية

منذ سنوات وتصرفات وسلوك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تشغل الإعلام والمحللين والكتّاب، الأصدقاء منهم قبل الأعداء، للوصول إلى حقيقة وأسباب النهج الذي يجعل أردوغان يتخبط كما هو عليه. وبدل الغوص في افتراضات وتحليلات لا تستند إلى معرفة حقيقية، دعونا نراجع معاً أين كان أردوغان وتركيا، وأين أصبحا؛

في الداخل التركي، تحدث "السلطان العاري" عن نظافة الكف والأمانة والوفاء ومحاربة الفساد والحريات والديمقراطية والاستقرار والأمن؛ أين تركيا اليوم من كل تلك الشعارات؟! فأخبار السرقات تلاحق أردوغان وأقرباءه وأعوانه؛ والغدر من شيم أردوغان بعد أن خان أصدقاءه جميعاً في الداخل والخارج؛ والحريات أصبحت تقريباً من ماضي تركيا بعد أن كمّ الأفواه وسيطر على أغلب وسائل الإعلام المعارضة، وأغلق حتى وسائل التواصل الاجتماعي عندما لم يرق له ما تنشره، فيما قوات الأمن التركية تلاحق الجميع؛ والحرب ضد صديقه القديم محمد فتح الله غولن تشمل كل من ليس مع أردوغان، فيما انتهت الهدنة مع الأكراد وبدأ القتال عليهم بشكل واسع؛ أما الاقتصاد التركي فإنه أسير سياسات أردوغان والحصار الذي تعانيه تركيا من علاقاته مع جيرانها والأبعدين؛

في الخارج، كان الحديث بين سورية وتركيا قبل نصف عقد يجري حول الشراكة الاقتصادية وربط البحار الخمسة والاتفاقيات التي وقعت وتجاوزت الخمسين والعلاقات الإستراتيجية؛ وكان لبنان يسير خلف سورية والأردن أيضاً؛ كان الحديث عن الرفاه الاقتصادي والاستقرار والتواصل بين شعوب المنطقة؛ أين نحن الآن؟! سورية تحت الحرب التي يقودها ويغذّيها أردوغان؛ تركيا تؤوي مئات آلاف اللاجئين السوريين وتتحمل تكاليفهم لأن أردوغان يريد استخدامهم، ولبنان أيضاً والأردن يأويان مئات آلاف اللاجئين ويتحملان أحمالاً ثقيلة؛ انتهت الاتفاقات التي تم توقيعها بين سورية وتركيا، وتم تخريب المنشآت السورية والبنية التحتية السورية ومحاصرة تركيا والأردن ولبنان؛ الحرب في العراق أيضاً مستمرة والرئيس التركي يحرّكها بأصابعه وأدواته، والعراق المنتج المميّز للنفط يعاني من الخسائر وانهيار الاقتصاد.. ماذا كسب أردوغان من تحولاته وانقلابه على أصدقائه وجيرانه؟ وفي الخارج أيضاً، ماذا عن علاقات أردوغان بقبرص واليونان وإيران وروسيا وكلّ أوروبا؟! هل هي افضل؟! كيف يمكن لسياسة تخاصم الجميع وتحاربهم وتغدر بهم , أنّ تحقق الرخاء والطمأنينة والاستقرار والنمو لبلد معيّن؟!

عندما زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إيران الأسبوع الماضي، أكد أنه وبلاده ليسا ممن يخونون الأصدقاء.. وعندما أسقطتْ المقاتلات التركية طائرة قاذفة روسية، قال إننا تعرضنا لطعنة في الظهر. كان بوتين يعتبر تركيا صديقاً، وكان يعتبر أردوغان صديقاً وشريكاً أيضاً. كلمات الرئيس بوتين جرّدت أردوغان مما كان يستتر به وعرّته تماماً. لم يعد مهماً أن تكون أمريكا هي من دفعته لضرب الطائرة الروسية؛ لم يعد مهماً ما هي حساباته ومبرراته؛ أصبح أردوغان كالعنزة الجرباء، الجميع يتجنبه باستثناء القوة العظمى" إمارة قطر". والسؤال هل يمكن أن يكسب أردوغان، وأن تكسب بلاده  بهذه السياسة؟! ماذا لو مارس الجيران مع تركيا نفس السياسات التي تمارسها تركيا معهم في التضييق وإعداد الإرهابيين لزعزعة استقرار تركيا ودعم الأكراد الانفصاليين ومحاصرة الاقتصاد التركي... الخ؟!

قبل فترة، وفي مقال سابق، أشرت إلى أن أردوغان أصبح مثل "أزعر الحارة"، الجميع يبتسمون له ولكنهم يتجنبوه ولا يريدون مواجهته.. ولكن هل تخاف روسيا ـ بوتين من "زعرنة" أردوغان وتتجنبه، أم أنّه أتى من "سيربّيه"..؟! تصريحات الرئيس الروسي وصرامته لا توحي بأن روسيا ستتجنب أردوغان ولا تظهر الاحترام له، بل تؤكد أن روسيا ستضع حداً له، وقد يقود إلى نهايته، وهي بدأت عملياً بذلك، في السياسة والاقتصاد والعسكر، وأمريكا التي استخدمت واستأجرت "زعرنة" أردوغان لصالحها لن تأسف لسحقه؛ بل ستتركه يواجه مصيره المحتوم.. والداخل التركي الذي أعاد انتخاب أردوغان تحت تهديد الخوف والفوضى والحرب والدمار والفقر والخشية من انتقام أردوغان، لن يكون حزيناً على رحيله. مع ذلك، ليس مؤكداً أنه سيرحل قريباً، ولكنّ المؤكد أنه فقد كلّ هيبة واحترام؛ لقد تعرّى تماماً وهذه المرّة أمام الجميع.. وهم يصفقون ضحكاً عليه.. وروسيا ـ بوتين لا تمزح أبداً في أوقات الجدّ.. ؟!

بديع عفيف
عدد الزيارات
1320
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 1 2 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-20 -

موازنة العام 2019 : سياسة توجيه الإنفاق العام وزيادته للتخفيف من الآثار السلبية للحرب.. لأول مرة رصد مبلغ 40 مليار…

يناقش مجلس الشعب حاليا مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بعد أن انتهت الحكومة من إعدادها. وقبل الحديث عن مشروع موازنة عام 2019 وماتحمله…
2018-11-21 -

تطوير فيروس يهاجم الخلايا السرطانية ويدمرها

نجح علماء بريطانيون، في تطوير فيروس "إنادينوتوسيريف" المعدل وراثيا، والذي استخدموه في مهاجمة الخلايا السرطانية فقط، وتجنب الخلايا السليمة. ذكرت صحيفة "ذا صن" البرطانية أن…
2018-11-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم وأنا أنصحك أن تقتصد قدر الإمكان الثور أنت تملك الدوافع للنجاح والوصول إلى ما…
2018-11-21 -

لافروف: توسيع صلاحيات حظر الكيميائي تعدٍ على القانون الدولي

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن توسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يخلق وضعا "غير صحي"، ويمثل تعديا على أسس القانون الدولي. وتعليقا على قرار منح الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية صلاحيات توجيه الاتهامات بشأن الهجمات الكيميائية، وصف لافروف للصحفيين اليوم الأربعاء في العاصمة البيلاروسية مينسك الوضع الذي…
2018-11-21 -
2018-11-22 -

قرعة دور المجموعات بكأس الاتحاد الآسيوي تضع الجيش في المجموعة الأولى والاتحاد في الثانية

أوقعت قرعة دور المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي جرت اليوم في مقر الاتحاد بالعاصمة الماليزية كوالالمبور فريق الجيش بطل النسخة الأولى بالمجموعة… !

2018-11-22 -

تقرير الـsns: موسكو تنفي اقتراحها مقايضة بشأن الوجود الإيراني في سورية... الإمارات تعود إلى دمشق تجارياً تمهيدا لعودة المياه إلى مجاريها..!!

أفاد سفير سورية لدى روسيا، رياض حداد، بأنه تجري الآن مناقشة احتمال زيارة الرئيس بشار الأسد إلى روسيا. وقال حداد، أمس، أثناء زيارة عمل له… !

2018-11-21 -

انفصال روبرت دي نيرو عن زوجته بعد زواج دام أكثر من 20 عاماً

أفادت تقارير إعلامية بأنّ روبرت دي نيرو، الممثل الأميركي الحائز على جائزة الأوسكار، وزوجته جريس هايتاور انفصلا بعد زواج دام أكثر من عشرين عاماً. وبحسب… !

2018-11-22 -

الأرصاد: هطولات غزيرة فوق بعض المناطق وتحذير من تشكل السيول

تتأثر البلاد بامتداد منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية رطبة في طبقات الجو كافة ويكون الجو متقلبا بين الغائم جزئيا والغائم ماطر على فترات فيما شهدت… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-22 -

اكتشاف مصدر للميثان يفوق إنتاج 136 ألف بقرة!

وجد علماء أن غاز الميثان، أحد أقوى الغازات الدفيئة، يتم إطلاقه على نطاق ضخم من خلال نهر جليدي في أيسلندا. ويتدفق النهر الجليدي "Sólheimajökull" من… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-22 -

مصادر محلية: دخول إرهابيين فرنسيين إلى إدلب لتعديل صواريخ وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة

كشفت مصادر محلية عن وصول إرهابيين فرنسيين من الخبراء المتخصصين إلى إدلب لتعديل بعض أنواع الأسلحة عبر تذخيرها بمواد كيميائية لاستخدامهافي تمثيل مسرحية كيميائية بغية… !

2018-11-21 -

فرنسا توافق على قانون يهدف لمحاربة "الأخبار المزيفة"

وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب)، اليوم الأربعاء، على مشروع قانون حول "التلاعب بالمعلومات". وصوت لصالح القانون 347 نائبا (بمن فيهم الوسطيون والديمقراطيون المستقلون)، فيما… !

2018-11-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 تشرين الثاني

الحمل    أظن أنك ستضطر لدفع إضافي نتيجة ضيوف أو استشارات أو مرض أو تجمعات عائلية لأسباب مفاجئة وعلى كل إذا كان الدفع لسفر أو لشراء عقار أو سيارة فأنا أبارك لك حتى لو تضايقت مالياً…

2018-11-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل     انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم…