لماذا يتحرش أردوغان بالقوة العظمى..؟!

رأي البلد

2015-11-27 -
المصدر : محطة أخبار سورية

منذ سنوات وتصرفات وسلوك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تشغل الإعلام والمحللين والكتّاب، الأصدقاء منهم قبل الأعداء، للوصول إلى حقيقة وأسباب النهج الذي يجعل أردوغان يتخبط كما هو عليه. وبدل الغوص في افتراضات وتحليلات لا تستند إلى معرفة حقيقية، دعونا نراجع معاً أين كان أردوغان وتركيا، وأين أصبحا؛

في الداخل التركي، تحدث "السلطان العاري" عن نظافة الكف والأمانة والوفاء ومحاربة الفساد والحريات والديمقراطية والاستقرار والأمن؛ أين تركيا اليوم من كل تلك الشعارات؟! فأخبار السرقات تلاحق أردوغان وأقرباءه وأعوانه؛ والغدر من شيم أردوغان بعد أن خان أصدقاءه جميعاً في الداخل والخارج؛ والحريات أصبحت تقريباً من ماضي تركيا بعد أن كمّ الأفواه وسيطر على أغلب وسائل الإعلام المعارضة، وأغلق حتى وسائل التواصل الاجتماعي عندما لم يرق له ما تنشره، فيما قوات الأمن التركية تلاحق الجميع؛ والحرب ضد صديقه القديم محمد فتح الله غولن تشمل كل من ليس مع أردوغان، فيما انتهت الهدنة مع الأكراد وبدأ القتال عليهم بشكل واسع؛ أما الاقتصاد التركي فإنه أسير سياسات أردوغان والحصار الذي تعانيه تركيا من علاقاته مع جيرانها والأبعدين؛

في الخارج، كان الحديث بين سورية وتركيا قبل نصف عقد يجري حول الشراكة الاقتصادية وربط البحار الخمسة والاتفاقيات التي وقعت وتجاوزت الخمسين والعلاقات الإستراتيجية؛ وكان لبنان يسير خلف سورية والأردن أيضاً؛ كان الحديث عن الرفاه الاقتصادي والاستقرار والتواصل بين شعوب المنطقة؛ أين نحن الآن؟! سورية تحت الحرب التي يقودها ويغذّيها أردوغان؛ تركيا تؤوي مئات آلاف اللاجئين السوريين وتتحمل تكاليفهم لأن أردوغان يريد استخدامهم، ولبنان أيضاً والأردن يأويان مئات آلاف اللاجئين ويتحملان أحمالاً ثقيلة؛ انتهت الاتفاقات التي تم توقيعها بين سورية وتركيا، وتم تخريب المنشآت السورية والبنية التحتية السورية ومحاصرة تركيا والأردن ولبنان؛ الحرب في العراق أيضاً مستمرة والرئيس التركي يحرّكها بأصابعه وأدواته، والعراق المنتج المميّز للنفط يعاني من الخسائر وانهيار الاقتصاد.. ماذا كسب أردوغان من تحولاته وانقلابه على أصدقائه وجيرانه؟ وفي الخارج أيضاً، ماذا عن علاقات أردوغان بقبرص واليونان وإيران وروسيا وكلّ أوروبا؟! هل هي افضل؟! كيف يمكن لسياسة تخاصم الجميع وتحاربهم وتغدر بهم , أنّ تحقق الرخاء والطمأنينة والاستقرار والنمو لبلد معيّن؟!

عندما زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إيران الأسبوع الماضي، أكد أنه وبلاده ليسا ممن يخونون الأصدقاء.. وعندما أسقطتْ المقاتلات التركية طائرة قاذفة روسية، قال إننا تعرضنا لطعنة في الظهر. كان بوتين يعتبر تركيا صديقاً، وكان يعتبر أردوغان صديقاً وشريكاً أيضاً. كلمات الرئيس بوتين جرّدت أردوغان مما كان يستتر به وعرّته تماماً. لم يعد مهماً أن تكون أمريكا هي من دفعته لضرب الطائرة الروسية؛ لم يعد مهماً ما هي حساباته ومبرراته؛ أصبح أردوغان كالعنزة الجرباء، الجميع يتجنبه باستثناء القوة العظمى" إمارة قطر". والسؤال هل يمكن أن يكسب أردوغان، وأن تكسب بلاده  بهذه السياسة؟! ماذا لو مارس الجيران مع تركيا نفس السياسات التي تمارسها تركيا معهم في التضييق وإعداد الإرهابيين لزعزعة استقرار تركيا ودعم الأكراد الانفصاليين ومحاصرة الاقتصاد التركي... الخ؟!

قبل فترة، وفي مقال سابق، أشرت إلى أن أردوغان أصبح مثل "أزعر الحارة"، الجميع يبتسمون له ولكنهم يتجنبوه ولا يريدون مواجهته.. ولكن هل تخاف روسيا ـ بوتين من "زعرنة" أردوغان وتتجنبه، أم أنّه أتى من "سيربّيه"..؟! تصريحات الرئيس الروسي وصرامته لا توحي بأن روسيا ستتجنب أردوغان ولا تظهر الاحترام له، بل تؤكد أن روسيا ستضع حداً له، وقد يقود إلى نهايته، وهي بدأت عملياً بذلك، في السياسة والاقتصاد والعسكر، وأمريكا التي استخدمت واستأجرت "زعرنة" أردوغان لصالحها لن تأسف لسحقه؛ بل ستتركه يواجه مصيره المحتوم.. والداخل التركي الذي أعاد انتخاب أردوغان تحت تهديد الخوف والفوضى والحرب والدمار والفقر والخشية من انتقام أردوغان، لن يكون حزيناً على رحيله. مع ذلك، ليس مؤكداً أنه سيرحل قريباً، ولكنّ المؤكد أنه فقد كلّ هيبة واحترام؛ لقد تعرّى تماماً وهذه المرّة أمام الجميع.. وهم يصفقون ضحكاً عليه.. وروسيا ـ بوتين لا تمزح أبداً في أوقات الجدّ.. ؟!

بديع عفيف
عدد الزيارات
1341
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

غـاز.. مازوت.. كهرباء... وحكومـة..!!

بـديــع عفيــف كنا في زيارة إحدى العائلات في محافظة طرطوس، وكان الوقت مساء. وعندما حان موعد تقنين الكهرباء، تم قطع التيار الكهربائي عن تلك المنطقة…
2019-01-15 -

صفات مولود 15 كانون الثاني - عمر خريبين ...كل عام وأنت خير

إنه من الناس الباحثين عن الجمال والعدالة .. قاض ومحام حيادي .. يقف إلى جانب أصدقائه حتى الرمق الأخير . منظم . مرتب . غير…
2019-01-15 -

خبير: جائحة "انفلونزا الخنازير" انطلقت من مخبر أمريكي

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا ديلي"، مقالا حول الدور الأمريكي في تفشي وباء "انفلونزا الخنازير" بين الناس في جورجيا السوفيتية السابقة. وجاء في المقال: تم…
2019-01-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل الأمور المالية هي حصاد عمل سابق وجهد سابق وليس بالضرورة عملياً ولكنه بالتأكيد ثمرة لجهودك فحاول أن تطلبه أو تحافظ عليه فأنت في الأيام الأفضل للمال ولتطالب بحقوقك ولتناقش في كل أمورك العملية والمالية الثور أنت تعيش أوضاعاً استثنائية قد تغير فيها حياتك وقد تقلب الأمور…
2019-01-15 -

صحيفة: سورية عودة الحديث عن مناطق آمنة

يعود الحديث عن ما يسمى بـ”المناطق الآمنة” في سوريا من جديد بعد فترة من الهذيان ظلت حالة لافتة لمعشر المتآمرين والذي توقف مع التدخل العسكري الروسي الذي جاء في وقته، حيث تملكتهم حالة هستيرية نحو ما يسمى بـ”المناطق الآمنة” ومناطق “حظر الطيران” تحت كذبة حماية المدنيين السوريين الذين لا يزال…
2019-01-16 -
2019-01-15 -

سورية تودع كأس آسيا بخسارتها أمام أستراليا بهدف قاتل

أنهى منتخب أستراليا أحلام منتخبنا الوطني بهدف قاتل من توم روجيتش في الدقيقة 93، وتأهل برفقة الأردن إلى ثمن النهائي. وانتهى اللقاء بفوز أستراليا بنتيجة… !

2019-01-16 -

مصدر مسؤول بوزارة الخارجية والمغتربين: رئيس النظام التركي لايتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان.. سورية مصممة على الدفاع عن شعبها وحرمة أراضيها

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن تصريحات رئيس النظام التركي تؤكد أن هذا النظام لا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان ويتصرف بما يتناقض… !

2019-01-13 -

كيف يقضي تيم حسن ووفاء الكيلاني وقت تسليتهما!

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع الممثل السوري تيم حسن بزوجته الإعلامية المصريّة وفاء الكيلاني. وظهر النجمان في الصورة وهما يتنافسان على لعبة… !

2019-01-16 -

حالة الطرق العامة نتيجة الأحوال الجوية السائدة حتى مساء اليوم

بينت إدارة المرور في وزارة الداخلية أن جميع الطرق العامة في المحافظات سالكة عدا بعض الطرق في محافظات ريف دمشق وحماة واللاذقية والسويداء وذلك نتيجة… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-13 -

أبل قد تطلق ملابس

قدمت شركة Apple ، التي كانت تنتج أجهزة تكنولوجية فقط، طلبًا للحصول على براءة اختراع "نسيج مع آليات كهربائية مدمجة"، وفقا للبيانات الواردة في طلب… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-16 -

ينذر بأزمة عميقة في القارة العجوز.. تزايد الدعوات في ألمانيا للانسحاب من الاتحاد الأوروبي

عشية الانتخابات البرلمانية في الاتحاد الأوروبي أدرج ثاني أكبر حزب ألماني "البديل من أجل ألمانيا" إلى برنامجه بنودا حول احتمال انسحاب بلاده من الاتحاد الأوروبي… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الثاني

الحمل   أنت إما أنك تصرف أكثر من دخلك بسبب وضع صحي أو باستشارات طبية أو تصرف على أمور كمالية في منزلك أو هندامك فانتبه إلى مالك   الثور   تقرر الدخول بمشروع جديد أو خطوة إيجابية تأخذها تزامناً…

2019-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل      الأمور المالية هي حصاد عمل سابق وجهد سابق وليس بالضرورة عملياً ولكنه بالتأكيد ثمرة لجهودك فحاول أن تطلبه أو تحافظ عليه فأنت في الأيام الأفضل للمال ولتطالب بحقوقك ولتناقش في كل أمورك…