زيارة الرئيس الأسد لموسكو.. اذهلت واربكت اعداء سورية

رأي البلد

2015-10-27 -
المصدر : البيادر المقدسية

زيارة الرئيس الدكتور بشار الأسد لروسيا ولقاؤه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكدت عمق ومتانة وصلابة العلاقة الروسية السورية، واكدت أن الرئيس بشار الاسد يمتاز بالجرأة والشجاعة والحنكة والحكمة، ويعتمد على شعبه اذ انه قام بهذه الزيارة في الوقت الذي تواجه فيه سورية أعتى أنواع الارهاب المدعوم من مجتمع دولي فاسد لا تهمه الانسانية، ولا يحسب أي حساب لحقوق الانسان، هذه الحقوق التي ينتهكها متى شاء، ويدافع عنها اذا كانت شماعة يستطيع من خلالها الحصول على مكاسب خاصة.

هذه الزيارة المفاجئة اذهلت اعداء سورية، ووجهت عدة رسائل ومن أهمها:-

  1. العلاقة الروسية السورية قوية جدا، ولا يمكن لاحد من اعداء سورية المساس بها أو خدشها، اذ ان عدة دول ومن بينها السعودية وقطر، حاولت جاهدة عرض اغراءات كبيرة وخيالية لروسيا مقابل التخلي عن سورية الدولة، وعن الرئيس بشار الأسد، لكن روسيا اكدت لقادة هذه الدول ان لديها "مبادىء واخلاق"، وانها وفية لاصدقائها وحلفائها، ولن تتركهم لوحدهم في حالة الضيق والازمات.
  2. تعتبر روسيا الرئيس السوري بشار الاسد الرئيس الشرعي لسورية، وتستقبله كزعيم دولة، وتجري مفاوضات ومحادثات معه، ضاربة عرض الحائط كل التصريحات المناوئة للرئيس الاسد شخصياً، ومؤكدة للعالم كله ان لا حل في سورية الا بمشاركة الرئيس الأسد.
  3. تصميم روسيا على مواجهة الارهاب، وهي جادة في ذلك، وهي تدرك ان الارهاب في سورية والعراق يشكل خطراً على العالم كله، وليس على سورية وحدها، ولذلك تدرك ان القضاء على الارهاب هي عملية صعبة ليست مستحيلة، وتتطلب تضافر الجهود لذلك وان روسيا تعمل الى جانب قوات الجيش العربي السوري في سحق الارهاب، والقضاء على الارهابيين الذين يخططون للقيام باعتداءات على دول عديدة في العالم في حالة تحقيق اي نجاح في مخططاتهم الخطيرة جدا.. وان لا قضاء على الارهاب الا بالتعاون مع الحليف السوري، وهذا ما يتم حالياً!
  4. استمرار تقديم الدعم الروسي العسكري والانساني لسورية، بعد أن تمادى قادة دول عديدة في دعمهم للارهاب، وتزويد الارهابيين بالمال والعتاد، وذلك من اجل تدمير منطقة الشرق الأوسط.
  5. احترام روسيا للشرعية الدولية اذ ان مساعدتها لسورية لم تأت من دون الحصول على طلب رسمي من الحكومة الشرعية في سورية، وهي بذلك تحترم سيادة الاراضي السورية، وتعمل ضمن الأنظمة الدولية، في حين أن التحالف الاميركي ضد داعش هو تحالف "وهمي" وليس قانونياً أو شرعياً، يهدف الى "تكبير" "وتعظيم" داعش عندما يدعي قادة التحالف ان القضاء عليه يحتاج الى ثلاثين سنة، وهذا صحيح، لانه ليست هناك اية جدية في محاربة هذا التنظيم واخواته من المجموعات الارهابية التي لا تقل خطورة عنه. كما ان روسيا تؤمن كما هو ايمان سورية وكل شريف، انه ليس هناك ارهاباً معتدلاً وارهاباً متطرفاً.. فالارهاب واحد، ويجب التعامل مع كل انواعه ودرجاته وتسمياته. وهذا ما تفعله روسيا في استهدافها لمواقع ومقرات القيادة للعديد من التنظيمات العاملة على الارض السورية.
  6. تعتبر روسيا سورية حليفا لها، وهي مركز نفوذها ومصالحها في منطقة الشرق الأوسط، ولذلك فان سورية مهمة لروسيا، وستبقى كذلك لان العلاقة مبنية على اخلاق ومبادىء وتعاون مشترك في العديد من الميادين، وهي علاقة ممتدة لسنوات طوال، وليست وليدة الاحداث الحالية، ولم تأت روسيا لدعم سورية منتهزة للوضع، بل دفاعاً عن أمنها القومي، ومصالحها ونفوذها في منطقة الشرق الأوسط.
  7. يوجه بوتين من خلال استقباله للرئيس الأسد رسالة مفادها أن روسيا دولة عظمى مستقلة في قراراتها، وتعرف مصلحتها، ومصلحة العالم، وتتفهم الشرق الأوسط ومشاكله اكثرمن الادارة الاميركية. وان روسيا ليست دولة ضعيفة، بل هي دولة عظمى لا تسمح لاميركا وحلفائها باللعب بدول العالم وشعوبها كما يشاؤون، فهناك حدود وقوانين. اي ان روسيا اثبتت انها دولة قادرة على وقف انهيار المجتمع الدولي، وقادرة على تصحيح ما يجري في العالم من انتاك لسيادة الدول، وفرض املاءات على الشعوب. واختيار الانظمة التي تحكم بامرتها.. ومن خلال سورية اكدت روسيا انها قطب قوي وند للسياسة الاميركية الشرسة العرجاء التي تكيل بأكثر من مكيالين في نظرتها للقضايا الدولية. وان الوقت حان لتتوقف اميركا عن سياسة العداء للدول التي لا تسير في ركبها، وعليها احترام هذه الدول وقادتها لانهم شرفاء وشجعان واقوياء.
  8. اعطت الزيارة اشارة واضحة المعالم الى ان الدولة السورية بقيادة الرئيس الاسد قوية استطاعت بكل نجاح ان تتصدى لمؤامرة كونية على مدار أكثر من 55 شهرا (حوالي 5 سنوات) رغم تزويد الارهاب بما يحتاج اليه من عناصر ارهابية ومرتزقة رخيصة ومال وسلاح متطور، وهذه القوة نابعة من تماسك الشعب السوري وتصديه للمؤامرة، ودفاعه عن دولته، والتفافه حول قيادته الشرعية، وكذلك دفاعه الشرس عن وحدته الوطنية، ورفضه للفتنة والتقسيم. هذا الصمود البطولي منح روسيا ثقة اكبر في الدولة السورية، واحتراماً اكبر لما تقدمه من جهود وتضحيات للتصدي للارهاب وسحقه والقضاء عليه، وان سورية لم تكن ولن تكون لقمة سائغة لا للسعوديين ولا القطريين ولا للاتراك، ولا لاي عدو من اعداء سورية. وان القيادة السورية كانت حكيمة وهادئة في ادارة المعارك البطولية للجيش العربي السوري، وفي مواجهة العداء الكبير المتآمر عليها من قبل من راهنوا على اقامة شرق أوسط جديد مفتت ومجزأ وضعيف.

ان سورية  اسقطت المؤامرة، وافشلت مخططات الاعداء، لذلك فان الحليف الروسي يكن لهذه الدولة كل اجلال واحترام، لانها لم تتنازل عن مبادئها ولم تغيّر من مواقفها، ولن تتخلى عن اصدقائها وخاصة روسيا وايران والصين.

لقد كانت زيارة الرئيس الاسد لروسيا مهمة وذات دلالئل عظيمة ورسائل قوية لاعداء سورية، واربكت الاعداء واذهلتهم لان الرئيس الاسد ليس رئيساً عادياً بل رئيساً حكيماً وقوياً احب وطنه، ودافع عنه وتمسك بمبادئه واستطاع ان يحقق انجازات.. وان الزيارة ستشكل تغيّراً كبيراً لصالح سورية ليس فقط على المدى القريب، بل على المدى البعيد ايضاً. وهي تؤكد ايضا ان الشعب السوري سينتصر قريباً على الارهاب.

                                                                                                 الناشر رئيس التحرير: جاك خزمو
                                                                                             مجلة البيادر السياسي/ القدس المحتلة

 

 

عدد الزيارات
564
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: مساهل: ندعو لعودة سورية إلى الجامعة العربية.. وساطة إيرانية بين دمشق وحماس.. المعلم: تركيا سعت إلى تسخير الإرهاب…

دعا وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، إلى عودة سورية لجامعة الدول العربية. وقال مساهل، في حديث خاص لمراسل "RT" في نيويورك، على هامش أعمال…
2017-09-24 -

صفات مولود 24 أيلول

مولود هذا البرج غالبا ما يملك براءة الأطفال على وجهه وفي قلبه , ويعيش في داخله طفل حنون، حساس جدا ورقيق القلب لكنه يرفض الاعتراف…
2017-09-24 -

الدول لا تبني علاقاتها على العداوات التاريخية بل على المصالح المشتركة..؟!

روسيا ـ إيران ـ تركيا، ثلاث إمبراطوريات قديمة متصارعة لم تنقرض كغيرها من الإمبراطوريات الكثيرة التي سادت العالم في الأزمنة…
2017-09-24 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 أيلول

الحمل فترة ممتازة لمقابلة أناس جدد و التعرف على أجواء جديدة تفيدك عمليا أو جمعية فكرية أو نشاط ثقافي هو ما يشغلك أو تجمع مرح فاليوم للنقاشات والحوارات الثور أنت غفور ومتسامح تتواصل وتمنح المحيط المساعدات وتتقبل الاعتذارات وكل ما يلزمك هو تنظيم وقتك لتستفيد من كل دقيقة فالحظوظ مساعدة…
2017-09-24 -

الدول لا تبني علاقاتها على العداوات التاريخية بل على المصالح المشتركة..؟!

روسيا ـ إيران ـ تركيا، ثلاث إمبراطوريات قديمة متصارعة لم تنقرض كغيرها من الإمبراطوريات الكثيرة التي سادت العالم في الأزمنة الغابرة، بل تحولت إلى دول كبيرة أو إقليمية لها وزنها وشأنها. الحديث في الإعلام عن العلاقات بين هذه الدول، يستلهم في كثير من الأحيان الماضي…
2017-09-24 -
2017-09-24 -

نائب رئيس الاتحاد السوري الكروي ينفي التفاوض مع فان مارفيك

نفى نائب رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، فادي دباس، شائعات التفاوض مع المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، لخلافة أيمن الحكيم على رأس الإدارة الفنية لمنتخب… !

2017-09-25 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية تنشر أدلة على تواطؤ القوات الأمريكية مع "داعش" في دير الزور.. دمشق و«قسد» أمام مفترق حاسم

تحت عنوان: الجيش يسيطر على ريف دير الزور الغربي: «التحالف» يتحرك نحو الحدود العراقية، أفادت صحيفة الأخبار أنّ معطيات ميدان دير الزور تتسارع بعد إحكام… !

2017-09-24 -

نجوى كرم تسبب أزمة في الشارع!

نشرت الفنانة نجوى كرم مقطع فيديو ومجموعة صور عبر صفحتها الخاصة على إنستغرام ظهرت فيها وهي تقضي وقتًا ممتعًا منطقة مار تقلا. وفي الفيديو ظهرت… !

2017-09-24 -

محروقات تنفي إشاعات خفض أسعار اسطوانات الغاز

نفى مدير عام شركة محروقات سمير الحسين لميلودي إف إم الإشاعات التي تحدثت عن انخفاض قريب بأسعار اسطوانات الغاز والمشتقات النفطة، قائلاً :" نتمنى انخفاض… !

2017-09-18 -

برعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية

برعاية السيدة أسماء الأسد احتفل اليوم بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديمية من خريجي المركز الوطني للمتميزين الذين تابعوا دراستهم في جامعتي دمشق… !

2017-09-24 -

روبوت مطور يساعدك على اتخاذ القرارات السياسية!

طور العلماء روبوتا يمكنه مساعدة الأشخاص على اتخاذ القرار المناسب والتصويت في الانتخابات السياسية. ويطلق على روبوت الذكاء الاصطناعي اسم "Nigel"، القادر على تقديم المساعدة… !

2017-09-07 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بزيادة مقدار المكافأة الشهرية للطلاب الأوائل في الشهادات العامة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم التشريعي رقم 27 لعام 2017 القاضي بتعديل مقدار المكافأة الشهرية المنصوص عنها في المادتين الاولى والثالثة من المرسوم… !

2017-09-25 -

طيران الحرس الثوري الإيراني يقصف "داعش" على الحدود السورية العراقية

قصفت قوات الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد، مواقع تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي في شرق سوريا بطائرات بدون طيار. وذكر تلفزيون "برس تي في" الرسمي الإيراني… !

2017-09-21 -

الإفراج عن مراسلي RT في اليمن بعد توقيفهما في المطار

أفاد وكيل وزارة الإعلام اليمنية أسامة الشرمي بأن السلطات الأمنية قامت بتوقيف مراسلينا جمال الأشول وصلاح العاقل في إستجواب روتيني في مطار عدن وتم فيما… !

2017-09-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيلول

الحمل   إن ما تمر به هو أزمة عابرة ، لا تيأس وحاول تنتبه لصداقاتك وحافظ عليها لأن حساسيتك مع من حولك ليس لها سبب فكن لبقاً في العاطفة كما أنت في العمل  الثور  تسير الأمور…

2017-09-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 أيلول

الحمل  فترة ممتازة لمقابلة  أناس جدد و التعرف على أجواء جديدة تفيدك عمليا أو جمعية فكرية أو نشاط ثقافي هو ما يشغلك أو تجمع مرح فاليوم للنقاشات والحوارات الثور  أنت غفور ومتسامح تتواصل وتمنح المحيط…