تقرير الـsns: سباق غربي على فتح الحوار مع الرئيس السوري.. بوتين: دعم الأسد الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب السورية:

سياسة البلد

2015-09-26 -
المصدر : sns

تحت عنوان: سباق غربي على فتح الحوار مع الأسد.. العرب يترقبون انتزاع موسكو للنفوذ في سوريا وسط موجة تغيير في مواقف الغرب تجاه بقاء الأسد أو رحيله عن السلطة.. التحركات الروسية تعد بمثابة قشة الإنقاذ للغرب، أفادت صحيفة العرب أنّ الصمت يسيطر على العواصم العربية الداعمة للتعجيل برحيل نظام الرئيس السوري تجاوبا على ما يبدو مع تحركات الرئيس بوتين الواسعة من أجل تحريك المياه الراكدة في الأزمة السورية. وفي مواجهة المواقف الروسية المتسارعة، هناك دول غربية عالقة في محنة اللاجئين السوريين وعاجزة عن إيجاد أي حلول منذ اندلاع الأزمة قبل أكثر من أربعة أعوام.

ووفقاً للعرب، يبدو الهدوء العربي نوعا من التأييد للموجات المتتابعة من التحركات السياسية والعسكرية الروسية التي ستقود بالضرورة إلى تقليص نفوذ إيران في سوريا، الخصم الإقليمي الأهم بالنسبة لعدة دول خليجية وعربية. وجاءت التحركات الروسية بمثابة قشة الإنقاذ بالنسبة للغرب الذي تجتاح سياسييه منذ أيام موجة تغيير في مواقفهم تجاه بقاء الرئيس السوري أو رحيله عن السلطة. وبالأمس، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إنه “سيكون من الضروري التحدث مع الأسد باعتباره طرفا في هذه العملية إذا توصلنا إلى اتفاق بشأن سلطة انتقالية وكان الأسد جزءا منه”. وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس إن بوتين أبلغه رغبة موسكو في لعب دور أكبر في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من الجماعات المتشددة، لكنه أضاف بأنه لن يكون هناك تحالف مع روسيا. ولفت ذلك الأنظار إلى التنافس الساخن تحت السطح بين طهران وموسكو على النفوذ في سوريا. كما يعكس أيضا جهود الرئيس بوتين المتلاحقة، الذي قد يثمر لقاءه بنظيره الأميركي أوباما يوم الاثنين المقبل في نيويورك عن تشكيل موقف موحد من الأزمة قد يتمحور حول التحركات الروسية التي بدأت تملأ فراغا ظل حكرا على إيران في سوريا قرابة خمسة أعوام.

وقال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إن الولايات المتحدة وروسيا يمكن أن تجدا “مجالات للتعاون” بشأن سوريا في وقت عززت فيه موسكو تواجدها العسكري في البلد. وأضاف أنه إذا كانت روسيا تسعى إلى الحل السياسي للنزاع المستمر منذ أربع سنوات في سوريا وليس أن تكتفي بمهاجمة كل خصوم الرئيس بشار الأسد “بلا تمييز(…) يمكننا أن نجد مجالات للتعاون”.

وأبرزت العرب أيضاً: سوريا بوابة روسيا لترسيخ أقدامها في الشرق الأوسط. ووفقاً للصحيفة، يثير تعزيز روسيا لوجودها العسكري في سوريا ريبة الدوائر الغربية، خاصة وأن أهداف موسكو تبدو غامضة، ما يجعل المسؤولين الغربيين يتساءلون عما إذا كان الأمر يقتصر فقط على إنقاذ الرئيس السوري وهزيمة تنظيم داعش، أم هو في حقيقة الأمر تغيير للمعادلة في الشرق الأوسط ككل في سياق صراع النفوذ مع الولايات المتحدة الأميركية. ولفتت إلى أنّ بوتين اعتبر أن الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب في سوريا هي دعم الرئيس بشار الأسد في معركته ضد الارهاب. وذكرت انّ بوتين قرر أخذ زمام المبادرة في سوريا بعد أكثر من أربع سنوات من حرب أهلية شهدت ظهور تنظيم الدولة الإسلامية والفشل الدولي في حل النزاع الذي أسفر عن مقتل أكثر من 240 ألف شخص ونزوح الملايين من اللاجئين.

وأبرزت السفير: لقاء يجمع الرئيسين الروسي والأميركي في نيويورك.. بوتين: دعم الأسد الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب السورية. وطبقاً للصحيفة، اعتبر الرئيس بوتين أن الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب في سوريا هي دعم الرئيس بشار الاسد في معركته ضد الارهاب، وذلك قبل أيام من لقاء هو الأول منذ سنتين سيجمعه بأوباما في نيويورك، والذي من المتوقع أن تكون الأزمة السورية على رأس أجندته. وتضاربت التصريحات بين موسكو وواشنطن حول أولوية الملفات التي ستبحث خلال اللقاء، وحول من طلبه، إذ أكد الكرملين أن سوريا ستكون موضوعاً أول، فيما ستبحث الأزمة الأوكرانية "إذا سمح الوقت بذلك"، وأن اللقاء جاء بناء على توافق الرئيسين الأميركي والروسي حوله، في وقت أكد البيت الأبيض أن "المحادثات ستناقش أولاً المسألة الأوكرانية"، وأن اللقاء تقرر بعد طلب من موسكو. ونفى كبير المستشارين السياسيين في الكرملين يوري أوشاكوف من جهته، ما تردد عن سعي ملح للرئيس بوتين للقاء أوباما في نيويورك مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية هي التي اقترحت الاجتماع.

وأوضحت السفير أنّ هذا التضارب لم يمنع مسؤولاً رفيعاً في الإدارة الأميركية من القول إن "أوباما رأى أنه من غير المسؤول أن نرفض الحوار مع موسكو"، فيما أشار مسؤولون في البيت الأبيض إلى إن الرئيس الأميركي "سيطلب من بوتين أن يوضح له كيف سيساهم الوجود العسكري لبلاده في سوريا في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية".

وقالت المديرة الكبيرة في مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض لشؤون روسيا إن "هناك الكثير من الكلام وحان الوقت للحصول على ايضاحات وحان الوقت كي تكشف روسيا على وجه التحديد كيف يمكن أن تساهم بإيجابية في تحالف قائم بالفعل ويشمل دولاً عدة". وأعتبرت والاندر أن ما تقوله روسيا بأن الغرض من تعزيز وجودها العسكري في المنطقة في الآونة الأخيرة هو التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية "غير مقنع"، مضيفة أن "أوباما سيحث بوتين أيضا على الالتزام بما تعهدت به روسيا في شباط الماضي بسحب قواتها من أوكرانيا بحلول نهاية العام".

من جهته، أعتبر وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر ان الولايات المتحدة وروسيا يمكن ان تجدا "مجالات للتعاون" بشأن سوريا. وقال كارتر انه "اذا كانت روسيا تسعى للحل السياسي للنزاع المستمر منذ اربع سنوات في سوريا وليس ان تكتفي بمهاجمة كل خصوم الرئيس بشار الاسد بلا تمييز يمكننا ان نجد مجالات للتعاون". ولفت إلى أن بلاده "تعتقد أنه من المحتمل لكن من غير الأكيد أن تتضارب مصالحها مع مصالح روسيا في سوريا على الرغم من الرغبة المشتركة في هزيمة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية هناك"، مشددا على الحاجة لتحقيق تقدم في عملية الانتقال السياسي للسلطة بعيدا عن الرئيس الأسد.

إلى ذلك، جاءت التصريحات الجديدة لبوتين التي ستنشرها الاحد محطة "سي بي اس" الاميركية قبيل وصوله الى الجمعية العامة للأمم المتحدة الاثنين لتثبت الرؤية الروسية حول الحل في سوريا. وردا على سؤال لصحافي في برنامج "60 دقيقة" الذي تبثه المحطة حول ما اذا كان الهدف هو "انقاذ" الاسد، اجاب الرئيس الروسي "بالتأكيد انت على حق". واضاف بوتين "اعتقد ان كل الاعمال تصب في هذا الاتجاه. الذين يهدفون الى تدمير الحكومة الشرعية (السورية) سوف يخلقون وضعاً رأيناه في دول اخرى في المنطقة أو في مناطق اخرى مثلا في ليبيا حيث كل المؤسسات الرسمية قد دمرت"، موضحاً "لقد شاهدنا وضعا مماثلا في العراق".

واكد بوتين أنّ "لا حل آخر للازمة السورية سوى بتعزيز الهيكليات الحكومية ومساعدتها في المعركة ضد الارهاب".

 ووفقاً للسفير، بدأ التحرك الروسي الديبلوماسي والعسكري على ما يبدو يؤتي ثماره مع إعلان عواصم عدة بينها برلين وأنقرة في الساعات الـ24 الماضية انها لا تعارض اشراك الرئيس السوري في البحث عن حل للنزاع.

وعنونت الحياة: بوتين: دعم الأسد هو الوسيلة الوحيدة لوقف الحرب في سورية. وأفادت أنّ بوتين اعتبر أن الوسيلة الوحيدة لإنهاء الحرب في سورية هي "دعم الرئيس بشار الأسد في معركته ضد الإرهاب". وأكد الرئيس الروسي أنه "لا حل آخر للأزمة السورية سوى تعزيز الهيكليات الحكومية ومساعدتها في المعركة ضد الإرهاب"، في إشارة إلى الحرب ضد تنظيم (داعش). وفي تقرير بعنوان: تلاسن أميركي - روسي قبل قمة أوباما – بوتين، أفادت الحياة انه تنعقد بعد غد الاثنين في نيويورك أوباماـ بوتين على وقع تلاسن أميركي- روسي في شأن ترتيبات الاجتماع المتوقع أن يركّز في جزء منه على الأزمة السورية. فبعدما قال البيت الأبيض إن الروس طلبوا وبإلحاح، أن يقبل أوباما بعقد قمة مع بوتين، رد الكرملين بأن الأميركيين في الواقع هم من طلب اللقاء وأن روايتهم في شأن ترتيبات القمة «محرّفة»، علماً أن الرئيس الأميركي امتنع عن الاجتماع ببوتين منذ لقائهما الأخير في حزيران 2013 في إيرلندا الشمالية، رغبة منه بإظهار امتعاضه من سياسات موسكو في شأن أوكرانيا وسورية على وجه التحديد.

وعُلم أن بوتين يحمل معه إلى الاجتماع مع أوباما، الإثنين، «وديعة» تتمثل بموافقة الرئيس بشار الأسد على تشكيل «حكومة وحدة وطنية» من الراغبين من المعارضة للتمهيد لانتخابات برلمانية قبل شهرين من موعد انعقادها في أيار المقبل، في وقت ذُكر أن المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا طلب مشاركة ٢٥ ممثلاً للفصائل المسلحة في وفد المعارضة في اجتماعات مجموعات العمل الأربع، الذي يضم حوالى ٦٠ شخصاً.

وطبقاً للحياة، استمر الجدل أمس في شأن دور الأسد في المرحلة الانتقالية في بلاده، بعد تصريحات للمستشارة الألمانية أنجيلا مركل والرئيس أردوغان رأى فيها بعضهم «مرونة» إزاء الرئيس السوري. لكن الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال قال إن الاجتماع الذي عقد في باريس بين وزير الخارجية لوران فابيوس ونظيريه البريطاني فيليب هاموند والألماني فرانك فالتر شتاينماير بحضور ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية فيديريكا موغريني «أظهر تطابقاً واسعاً حول الانتقال السياسي الذي يعد السبيل الوحيد للتوصل إلى حل الأزمة السورية». وشدد على أن الانتقال السياسي «وحده يضع حداً للفوضى» وأنه «لو كان الأسد عنصراً من عناصر الحل لكنا لاحظنا ذلك منذ أربع سنوات»، لافتاً إلى أن «وجوده في الواقع يفاقم الأزمة ورحيله جزء من الحل». أما هاموند فقال في مقابلة صحافية: «يجب على الأسد أن يرحل ولا يمكن أن يكون جزءاً من مستقبل سورية». لكنه أضاف: «سيكون من الضروري التحدث مع الأسد باعتباره طرفاً في هذه العملية إذا توصلنا إلى اتفاق في شأن سلطة انتقالية وكان الأسد جزءاً منه».

وأعدّت وكالة «فرانس برس» تحقيقاً أمس من اللاذقية على الساحل السوري أشارت فيه إلى وجود لافت لـ «زوّار» روس في فنادق المدينة ومطاعمها، ناقلة عن سكان أنهم «ليسوا سياحاً» وأن بعضهم طيارون، في إشارة إلى أنهم يمكن أن يكونوا جزءاً من التعزيزات العسكرية التي يدفع بها الكرملين منذ أسابيع إلى سورية. وفيما أشارت إلى أن هذا الوجود الروسي يجد ترحيباً واسعاً من المواطنين في هذه المدينة التي تُعتبر من معاقل مؤيدي النظام، نقلت عن مهندس يدعى عدنان (53 سنة) إن «السوريين بغالبيتهم يفضّلون الروس على الإيرانيين نظراً إلى صلات القربى التي تربط كثيرين بهم، وتحديداً الديبلوماسيين السوريين الذين درسوا في روسيا وتزوجوا منها». ويضيف: «هم يعتقدون (السوريون) أن لروسيا مصلحة جيواستراتيجية فقط، على عكس الإيرانيين الذين يملكون رؤية استعمارية».

وكتبت «فرانس برس» في تحقيق آخر من موسكو، أن الوجود الروسي القوي في سورية يثير قلقاً لدى الغربيين «الذين يتساءلون عما إذا كانت أهداف بوتين تتضمن إنقاذ الرئيس بشار الأسد وهزيمة تنظيم داعش فقط أم ترسيخ حضوره في سورية». ويلخّص مصدر ديبلوماسي روسي رفيع الذهنية السائدة في الكرملين بالقول: «ليس هناك من وقت للمماطلة، قررنا الانتقال من الأمور النظرية إلى التطبيق العملي لمقترحاتنا». من جهته، يقول الخبير العسكري الروسي ألكسندر غولتس إنه إذا كان الجيش الروسي ينشر قوات في سورية، فإنه سيستخدمها. ويضيف أن الأمر «مماثل لمسرح تشيخوف. فإذا كانت هناك بندقية في الغرفة، فينبغي استخدامها»، مشيراً إلى عمليات قصف «محتملة».

بدوره، يقول مسؤول سوري رفيع المستوى، إن التدخل العسكري يشكل «نقطة تحول»، مضيفاً أن «موسكو تريد تذكير الولايات المتحدة بأن علاقاتها مع دمشق تمتد لأكثر من خمسين عاماً، وأن هذا البلد يقع ضمن مناطق نفوذها. كما أنه رسالة أيضاً إلى دول في المنطقة تعتزم روسيا العودة إليها كلاعب رئيسي». ويضيف «بالنسبة إلى الولايات المتحدة، فإن سورية مسألة لا تؤثر على مصالحها القومية، وهذا هو سبب عدم تدخل أوباما. أما بالنسبة إلى روسيا، فإن القضية تؤثر بشكل مباشر على مصالحها نظراً إلى موقعها في البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط»، أفادت الحياة.

ونقلت الشرق الأوسط، قول إيليا روغاتشيف، المديرة بوزارة الخارجية الروسية، إن موسكو قد تنضم للتحالف الدولي، الذي يقاتل تنظيم داعش في سوريا والعراق «إذا ما لُبّيت شروطها». وحسب وكالة رويترز، تريد موسكو أن تكون حليفتها القديمة دمشق، جزءا من الجهود الدولية الرامية للتصدي للتنظيم، وتقول إن أي عملية عسكرية دولية في سوريا، يجب أن تكون بتفويض من الأمم المتحدة.

وفي العرب، اعتبر سلام السعدي أنه كما تسابق قادة دول العالم لدى اندلاع الثورة السورية لإعلان ضرورة رحيل الرئيس الأسد وأن لا مكان له في أي حل سياسي، يتسابقون اليوم مجددا، بعد مضي نحو خمسة أعوام على اندلاع الثورة، للتأكيد على أن الأسد يمكن أن يكون جزءا من مرحلة انتقالية. المرونة في الموقف تجاه الأسد لم تصدر فقط عن الولايات المتحدة وألمانيا الدولتين اللتين تتخذان منذ البداية مواقف براغماتية تجاه القضية السورية، بل صدرت أيضا عن دول معروفة بتشددها حيال بقاء الأسد مثل فرنسا وتركيا... هكذا، لم تعد الطروحات الواقعية مقتصرة على دي ميستورا، بل انتقلت العدوى إلى الجميع تقريبا. وإذ تدعو الواقعية السياسية إلى إشراك الأسد في المفاوضات، فسوف يترتب عليها أن تشرك فصائل سورية مقاتلة تعتبر متطرفة. هذا في سياق الرؤية العامة للواقعية السياسية، لكن واقعية الأسد وبوتين متطرفة بدورها. ففي الحديث عن الإرهاب، يقصد كل من دي ميستورا وأميركا وأوروبا، داعش وجبهة النصرة، أما بالنسبة إلى الأسد وبوتين فإن الإرهاب يشمل كل معارض يريد تغييرا لنظام الأسد، وهو ما يصعب من مهمة الغرب في الانسياق إلى هذا المستوى من “الواقعية”.

وفي النهار اللبنانية، كتب سميح صعب أنّ الحضور العسكري القوي لروسيا في سوريا تقابله مرونة غربية حيال مصير الرئيس السوري بشار الاسد خلال الفترة الانتقالية التي سينص عليها أي حل سياسي. هذه المرونة وظيفتها استيعاب الاندفاعة الروسية اكثر مما تعني تغيرا جوهريا في الموقف الغربي حيال سوريا وأزمتها. وقبل القرار الروسي بتغيير قواعد اللعبة في سوريا، كان المسار الاميركي والاوروبي والخليجي يتجه نحو البحث عن عناصر "معتدلة" في "جبهة النصرة" كي يشركها في القتال ضد " داعش" وضد النظام، لا سيما بعدم تجربة "جيش الفتح" في ادلب التي حققت نجاحا في دحر النظام من كامل المحافظة وأن المعركة باتت على  أبواب اللاذقية... وتأسيسا على نتائج معارك ادلب كانت تركيا على وشك اقناع الولايات المتحدة بان الوقت قد حان لإقامة منطقة عازلة داخل الاراضي السورية لاستيعاب اللاجئين و"تحييد" سلاح الجو السوري، مما كان سيترتب عليه واقعا ميدانيا جديدا يتيح للفصائل الاسلامية بينها "جبهة النصرة" أن تكون رأس حربة ضد النظام وضد "داعش" في آن واحد... وهنا جاء الدور الروسي ليحدث ارتباكا في الولايات المتحدة واوروبا وتركيا ودول الخليج العربية، التي تخشى ان لا يقتصر التوجه الروسي على استهداف " داعش" فقط وانما أن يشمل أيضا ضرب "النصرة" وتنظيمات اسلامية جهادية اخرى ترعاها دول اقليمية معروفة وتغض اميركا النظر عنها باعتبارها عاملا مساعدا نحو تحقيق الهدف الاساسي للغرب في سوريا ألا وهو اسقاط الاسد، حتى ولو تحول هذا البلد الى ليبيا اخرى او يمن آخر او افغانستان على البحر المتوسط.

وتابع الكاتب: أتى الرد الروسي من خارج التوقعات الاميركية والاوروبية والتركية والخليجية. فروسيا بإمكانها اليوم فرض وقائع في سوريا تخلط الاوراق وتفرض مسارا جديدا في الميدان وفي السياسة...  لكن المثير في الريبة أن واشنطن لا تريد من روسيا ان تتصدى لتنظيم "داعش" الا في اطار الحدود التي ترسمها هي، وليس في الاطار الذي يمكن ان يؤثر على "داعش" قبل الانتهاء من دوره الوظيفي في احداث التغيير الجيوسياسي في سوريا. لعل هذه النقطة بالذات هي الحافز الاكبر لروسيا للقدوم الى سوريا من دون الدخول في مساومة على الاسد.

وفي الأهرام، اعتبر فاروق جويدة أننا أمام موازين قوى جديدة تسعى لتقسيم العالم العربي وتكون البداية في سوريا ويمكن ان تنتقل إلى مناطق أخرى خاصة ان هناك قوة جديدة صاعدة لها وجودها على الأرض في سوريا والعراق واليمن ولبنان وهى ايران.. لقد تراجعت أمريكا فيما يبدو عن فكرة رحيل الأسد الآن فى سبيل التفاهم مع روسيا ومعها إيران وهذا يجعلنا نتأكد ان هناك حسابات جديدة وان قضايا تقسيم العالم العربي لم تعد بعيدة بل إنها الآن متاحة أكثر من أي وقت مضى.

وفي الأهرام أيضاً، تساءل مكرم محمد أحمد، لماذا ذهب نتنياهو إلى موسكو؟ واجاب: نتنياهو ذهب الى موسكو لهدفين لا ثالث لهما، أولهما العمل على منع أي صدام محتمل حتى ان يكن بطريق الخطأ بين الوجود العسكري الروسي في سوريا والقوات الاسرائيلية التي اعتادت استباحة الفضاء السوري في عمليات عدوان مستمرة، وثانى الأهداف هو الحصول على التزام روسى بعدم وصول أي من الأسلحة الروسية المتقدمة التى تذهب الى سوريا الى ايدي جماعة حزب الله، لكن الواضح من هرولة نيتانياهو للقاء بوتين قلق رئيس الوزراء الإسرائيلى المتزايد من احتمالات وقوع توافق امريكى روسى يساعد على انجاز تسوية سياسية للازمة السورية لا تضع فى حساباتها مصالح اسرائيل، لكن رئيس الوزراء الاسرائيلي يعرف جيدا ان زيادة حجم القوات الروسية فى سوريا سوف يرتب نتيجة محتمة يصعب الهرب منها، تقيد حركة القوات الاسرائيلية فى سوريا، وتمنع مغامراتها فى الفضاء السورى، وتجعل حساباتها محفوفة بمخاطر شديدة تلزم اسرائيل تقليل تدخلها العسكري في الشأن السوري الى الحد الادنى.

ورأى جورج عبيد في موقع النشرة اللبناني أنّ الحجب انكشفت والأقنعة سقطت، ليس لأنّ طبيعة اللعبة تغيّرت، أو الأدوار تبدّلت، بعد توقيع الاتفاق الإيرانيّ-الدوليّ، ولكنّ لأنّ الأوروبيين فهموا في لحظات الصراع أنّ من دعموهم وموّلوهم من قوى تكفيريّة لم تعد منحصرة في أودية الصراع تلك، بل تشعّبت في كل مكان لتطال العمق الأوروبيّ والروسيّ.. لم يدخل الروس لتعزيز صمود الأسد، بل دخلوا لأنهم اكتشفوا خطورة الصراع بفحواه ومحتواه. ولفت الكاتب إلى مسألة حرّكت المياة الراكدة، هي النزوح السوريّ إلى أوروبا. وتقول بعض الإحصائيّات بأنّ بين عشرة نازحين يوجد ثلاثة من الدواعش نزحوا وقد يكون لسبب النزوح ترتيبه وخصوصيته في الداخل الأوروبيّ. هذا عامل إضافيّ لتغيير المعادلة كلّها والاستيقاظ من هذا السبات. النزوح السوريّ قنبلة موقوتة يخشى أن تنفجر تباعًا في أوروبا. كل هذه العناوين المحتشدة على جنبات سوريا تشي بأنّ كمال الحلول سينطلق من الحسم الميدانيّ ليرسم عناوين المراحل الجديدة لا على مستوى الداخل السوريّ بل على مستوى لبنان والمنطقة، وفي الإقليم الملتهب برمّته.

 

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
814
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الثاني

يملك إرادة جبارة للوصول حيث يريد ويملك عقلاً يفكر بالأفضل فلا يخطئ الهدف . إنه من الناس الناجحين الذين يعرفون متى يتكلمون ومتى يسكتون ومتى…
2018-11-15 -

تقرير الـsns: السعودية تعلن نتائج تحقيقها في قضية خاشقجي... الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 17 سـعودياً... وأنقرة تتهم الرياض بمحاولة…

كشف وكيل النيابة العامة السعودي شلعان الشلعان، أمس، خلال مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيق السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وفيما يلي أهم النقاط…
2018-11-16 -

تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"!

سلوم حداد بديلاً لعباس النوري... تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"!سلوم حداد بديلاً لعباس النوري... تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل…
2018-11-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحملحاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها الثورربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في أغلب علاقاتك الشخصية مما يجعلك تعيش أفراحاً في حياتك الاجتماعية ويدعمك المحيطون والأصدقاء فتستعيد أيام…
2018-11-17 -

تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"!

سلوم حداد بديلاً لعباس النوري... تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"!سلوم حداد بديلاً لعباس النوري... تغييرات كبيرة في الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"! تناقلت مواقع إخبارية أخباراً تفيد أن الممثل الكبير سلوم حداد يحل بديلاً لعباس النوري في الجزء العاشر من باب الحارة، كما وردت أخبار…
2018-11-16 -
2018-11-17 -

منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني

تعادل منتخب سورية لكرة القدم مع نظيره العماني بهدف لمثله في المباراة التي جرت اليوم في العاصمة العمانية مسقط استعدادا لنهائيات آسيا التي ستقام في… !

2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من… !

2018-11-17 -

هيفا وهبي: كن إنساناً وادعم غزة

أعربت هيفاء وهبي عن تضامنها مع قطاع غزة الذي واجه الغارات التي شّنها العدّو الإسرائيلي ضدّ أهالي القطاع . وأكدّت دعمها لغزة التي تقاوم، وذلك… !

2018-11-17 -

الحرارة إلى ارتفاع والجو بين الصحو والغائم جزئيا بشكل عام

تميل درجات الحرارة للارتفاع مع بقائها أدنى من معدلاتها بقليل نتيجة تأثر البلاد بامتداد مرتفع جوي سطحي يترافق بتيارات غربية في طبقات الجو العليا. وتوقعت… !

2018-11-16 -

بمشاركة 6 فرق سورية … انطلاق فعاليات أولمبياد الروبوت العالمي بتايلاند

انطلقت اليوم فعاليات أولمبياد الروبوت العالمي بمشاركة ستة فرق سورية وذلك في مدينة تشانج مي في تايلاند. وأولمبياد الروبوت العالمي مسابقة عالمية تنظم في سبعين… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-17 -

الخارجية الروسية: تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن سورية يحمل انتهاكات متعددة

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن سورية “وضع دون تفويض ويحمل انتهاكات متعددة لكونه يناقض أحكام اتفاق حظر الأسلحة الكيميائية… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الثاني

الحمل  اليوم غير مناسب للصراحة أو لفرض الآراء أو حتى للبوح بها بل تأكد مما تسمع فقد تفكر أكثر مما تقوم بأفعال لكن تفكيرك سلبي وقد تشعر بغيرة على من حولك   الثور   قد يبدأ هذا اليوم…

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  حاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها   الثور   ربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في…