جريمة اللاذقية في ميزان القانون..!!

نقاشات قانونية

2015-08-13 -
المصدر : محطة احبار سورية

 

13/8/2015

 

هزّت الرأي العام في سورية جريمة نكراء وقعت في مدينة اللاذقية كان ضحيتها ضابط في الجيش العربي السوري على أثر خلاف مروري, وتعالت الصيحات والدعوات إلى إنزال القصاص بالفاعل، ومن بين تلك الأصوات من طالب بإعدام القاتل فوراً. فالجريمة وإن كانت  بحسب ما ذكرت وسائل الاعلام والشهود الذين حضروا الحادثة، قد اتخذت توصيفات ومسميات عديدة، فهي تعتبر من جرائم القتل المعاقب عليها في قانون العقوبات السوري.

وإزاء استغلال البعض لهذه الواقعة ومحاولة توظيفها في تحقيق ما يخبو في صدره من خبايا وأمور، دون الوقوف على ظروف الواقعة وملابساتها، ومعرفة حكم القانون فيها.. حتى ذهب البعض إلى الادعاء بوجود أحكام ونصوص لا وجود لها. وإيماناً بضرورة إحقاق الحق ونصرةً للعدالة والقانون كان لابد من توضيح بعض الحقائق القانونية بخصوص هذه الجريمة والبحث في النص الواجب التطبيق عليها:

هل هو المادة 534 فقرة 1 من قانون العقوبات السوري والتي تنص على أنه: "يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة على القتل قصداً إذا ارتكب: 1ـ لسبب سافل...."؟

أم نص المادة 535 فقرة 1 من ذات القانون والتي تنص على أنه: "يعاقب بالإعدام على القتل قصداً إذا ارتكب: 1ـ عمداً..."؟

بمعنى آخر هل نحن أمام جريمة قتل ارتكبت لسبب سافل أم أمام جريمة قتل ارتكبت عمداً؟ للإجابة على هذا التساؤل لابد من بيان المقصود بكل من السبب السافل والعمد:

فالسبب السافل الوارد في الفقرة 1 من المادة 534 هو كل باعث شائن حرّك إرادة الجاني وحمله على الفتك بالمجني عليه؛ فمفهوم "الدافع" هنا قاصر على السبب المحرك للإرادة، أي الباعث الذي حمل الفاعل على الفعل, وذلك كأن يكون الدافع الذي حدا بالجاني إلى إزهاق روح المجني عليه هو الجشع المادي، أو أي مظهر آخر من مظاهر الانحطاط الخلقي. والعلة في تشديد العقوبة على القتل المقصود المقترف لباعث شائن هو أن الجاني قد دلّ بهذا على إنه في سلوكه متحلل من القيم والحرمات الخلقية والاجتماعية, وإنه بالتالي شخصية شديدة الخطورة تنقاد لأحطّ الشهوات والبواعث, ولا تتورع عن ارتكاب أشنع الموبقات.. فينبغي أن تشدد عقوبته, تأديباً وتقويماً وردعاً. ومن البدهي أنه إذا كان الدافع إلى القتل ـ بهذا المعنى ـ شائناً، فإن النص الأولى بالتطبيق هو نص المادة 534، ولا سبيل حينئذ للأخذ بأحكام المادة 193 من قانون العقوبات، إذ أن شين الدافع لا يجوز أن يكون سبباً لتشديد مقدار العقوبة مرتين.

وأما العمد فيقصد به كما كان وارداً في قانون الجزاء العثماني الذي ظل نافذاً في سورية حتى عام 1949: "هو تصور المرء في ذهنه فعل القتل وتصميمه عليه قبل إيقاعه"، وبالتالي هو ظرف متعلق بالقصد ووصف من أوصافه، والعلة في تشديد العقوبة على الجاني الذي يرتكب القتل المقصود عمداً، أو مع سبق الإصرار، هي أن الإنسان الذي يفكر بهدوء في أمر جريمته ويقدّر كل الاحتمالات والعواقب, ويوازن بين ما يدفعه إليها وما يمنعه عنها, ثم لا يردعه تفكيره ولا خوفه من العقاب من عقد العزم عليها والإعداد لها والمضي في تنفيذها رابط الجأش هادئ النفس, هو شخص أشد خطراً وأوغل في غواية الإجرام والنزوع إلى الشر ممن يقدم على ارتكاب الجريمة وقد عصفت به ريح الغيظ وثورة الغضب, فاضطربت نفسه وثارت ولم يعد يستطيع كبح جماحها.

فالعبرة إذن ليست بمرور فترة من الزمن طالت أو قصرت أو بمضي مدة من الوقت بين مرحلة العزم على اقتراف الجريمة، ومرحلة اقترافها وتنفيذها بالفعل؛ ففي كل جريمة مقصودة لا بد من إصرار عليها وتصميم يحصل قبل التنفيذ بمدة قصيرة أو طويلة أو يرافق التنفيذ.. وإنما العبرة هي في الهدوء والطمأنينة؛ أي في أن يكون الجاني قد وازن ـ وهو هادئ البال ـ بين ما للجريمة وما عليها، ودبر أمرها في روية ثم نفذها بعد أن زال عنه تأثير الغضب، وهو مطمئن إلى ما يفعل. وعلى هذا فالعمد في حقيقته يتألف من عنصرين اثنين:

1ـ عنصر التفكير الهادئ: بحيث يمكن أن يقال أن نفسه تضامنت لنوازع الشر عن تبصر واتجهت ـ بعد التروي ـ إلى سلوك طريق الاعتداء. فلا يجوز القول بأن القتل قد ارتكب عمداً إلا إذا ثبت أن الجاني عقد العزم على ارتكابها وهو هادئ البال متحرر من ثورة الانفعال العاطفي أو حدة الاندفاع الهيجاني الذي قد يدفع إلى الاجرام دفعاً.. أما إذا كان التصميم السابق قد حصل والنفس مهتاجة والبال موزّع والتفكير مضطرب غير متزن فلا يجوز عندئذ التشديد في العقاب من أجل فعل لم تهدأ النفس وتستقر الإرادة حتى يصدر العقل حكماً صحيحاً فيه. فالتفكير الهادئ  يجب أن يرافق مرحلة العزم أو عقد النية على اقتراف الجريمة ومرحلة التنفيذ؛ فلا يمكن اجتماع العمد وثورة الغضب الجامح أو الاضطراب النفسي الشديد مهما طالت المدة على هذا الغضب أو الاضطراب وما دام ثابتاً أنه مستمراً لم يتخلص الجاني من سيطرته، فلا مجال للقول بتوافر العمد.

2ـ عنصر الزمن: وهو متفرع عن العنصر الأول وشرط المدة ليس مطلوباً لذاته, وإنما هو ضروري كقرينة دالة على الروية والهدوء فلا يكفي أن تكون فكرة الجريمة قد مرت في خاطر المتهم قبل تنفيذها، وإنما يجب التثبت من أن الجاني دبّر الجريمة تدبيراً ووضع لها مخططاً وأعد لها مشروعاً لتنفيذها، ثم أقدم عليها هادئاً متمالك الأعصاب. والمدة التي تؤلف عنصراً من عناصر العمد لا يمكن تحديدها, فهي تختلف باختلاف الأشخاص والظروف، وقد تكون سنيناً أو شهوراً أو أياماً أو ساعاتٍ.. وتقديرها يعود إلى قاضي الموضوع. وبهذين العنصرين يتميز العمد عن القصد أو يتميز سبق الإصرار أو النية المبيتة، من النية غير المبيتة التي تنشأ فجأة من غير تفكير ولا تدبير؛ فالقتل الذي يرتكب قصداً إثر وقوع ما يثير الغضب في نفس الجاني هو قتل مقصود لم يقترن بظرف العمد أو سبق الإصرار، كالقتل الذي يقع عقب مشاجرة وبتأثير الغيظ أو الغضب.

وأخيراً، فإن إثبات وقوع القتل عمداً أو قصداً يقع على عاتق النيابة العامة، أما تقدير أدلة الإثبات أو النفي، فيعود لقاضي الموضوع، فلا بد من استنباط هذه النية أو الدافع من ظروف الفعل والأدلة المتوفرة عليه. والقرائن التي يعتمد عليها القضاء عادة لإثبات نية الفاعل تتناول ظروف الفعل والوسيلة التي لجأ إليها وموضع الإصابة، ولا تكفي إشارة الحكم إلى القرائن المذكورة، إنما لا بد من بيان ثبوت قصد الفاعل وكيفية استنباط ذلك القصد من القرائن التي استند إليها؛ فمجرد إطلاق النار على شخص لا يفيد بالضرورة نية قتله وقد يثبت الفاعل أنه لم يقصد سوى جرحه مثلاً.

ولئن كان تقدير الوقائع من صلاحية قاضي الموضوع غير أن محكمة النقض تمارس رقابتها على وصف الوقائع، وما إذا كان يأتلف مع الأدلة وينطبق على مضمونها. وكل حديث بخصوص جريمة القتل سالفة الذكر قبل فصل القضاء بها بحكم مبرم، هو رجم بالغيب وافتئات على مؤسسة القضاء وعدالتها، وخروج على مبدأ فصل السلطات وانتهاك صريح لمبدأ سيادة القانون.

 

 

 

 

القانونية أمل عبد الهادي مسعود
عدد الزيارات
2308
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 19 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-07-19 -

صفات مولود 18 تموز - عبد الله الرويشد ..كل عام وأنت بخير

كائن يفعل أكثر مما يتكلم .. لا يستطيع التعبير عن أفكاره بحرية لأنه لا يمتلك سرعة الجواب فهو متحدث بارع في الأشياء التي يعرفها ..…
2018-07-18 -

ســورية غير..!!

في بداية الحرب على سورية، وأمام آلة الحرب الإعلامية الرهيبة، انقسم السوريون بين من أخذته هذه الحرب بسطوتها، وبين من وقف في المنتصف لا يعرف…
2018-07-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمللا تخالف القوانين أو الأنظمة المرعية لكي لا تصطدم بمن حولك وخاصة مع رؤساء العمل والتزم حتى بقوانين السير فأمورك العملية مهتزة فاحذر الاحتيال أو تصعيد الخلافات بعناد أو بمواقف متعنتة الثورقد تصطدم بزملاء العمل بسبب إحساسك أنك تعمل أكثر منهم لكنك تقبض أقل وقد تشعر أن من حولك يستهتر…
2018-07-19 -

حركة الكواكب يوم 19 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-19 -
2018-07-17 -

تأهل فريق الجيش إلى المباراة النهائية لدوري كرة السلة للرجال

تأهل فريق الجيش إلى المباراة النهائية لدوري كرة السلة للرجال اليوم بحلوله أولاً في ختام منافساته ضمن مرحلة إياب نصف النهائي “البلاي أوف” المقامة في… !

2018-07-19 -

بدء دخول الحافلات الى ريف القنيطرة لنقل المسلحين لشمال البلاد

قال التلفزيون السوري إن عشر حافلات دخلت قرية أم باطنة في محافظة القنيطرة بجنوب غرب البلاد مساء يوم الخميس لبدء إجلاء مسلحين إلى محافظة ادلبشمال… !

2018-07-19 -

اسرائيل تمنع عمر العبداللات من دخول فلسطين

بعد انطلاق البوم ” فلسطين من النهر الى البحر ” للفنان الأردني عمر العبداللات وما احدثه من انتشار ا كبيرا في كافة المحافظات الفلسطينية والعالم… !

2018-07-19 -

إدلب تطلب المصالحة

أكد أحمد منير مستشار وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في سوريا، تلقي من سكان محافظة إدلب وريفها عددا كبيرا من الطلبات بإجراء تسويات وتهيئة دخول… !

2018-07-19 -

وزارة التربية توضح : تفاصيل الدليل الوطني للتقويم من أجل التعلم الخاص بالصفوف الانتقالية

أكد مدير التوجيه في وزارة التربية مثنى خضور لـ ميلودي إف إم أن " وزارة التربية بالتعاون مع مركز قياس التقويم التربوي حدّثت الدليل الوطني… !

2018-07-17 -

ناسا ترسل مركبة جديدة إلى المريخ رغم خطر العاصفة الترابية

تمضي ناسا قدما في خططها نحو الهبوط المقرر على سطح الكوكب الأحمر لمهمة "إنسايت"، بغض النظر عما إذا كان المريخ يواجه عاصفة ترابية قوية. ويمكن… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-19 -

العبادي يشكل خلية أزمة ويصدر 14 أمرا بخصوص ذي قار

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن حكومته تقف مع المطالب الحقة للمتظاهرين، معلنا تشكيل خلية أزمة لتلبيتها. وجاء ذلك خلال لقاء العبادي اليوم، بشيوخ… !

2018-07-17 -

قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى "عرب سات"!

قرر مدراء قنوات وإذاعات سودانية حكومية وخاصة الانتقال بشكل جماعي إلى البث عبر أقمار منظمة الاتصالات الفضائية العربية "عرب سات"، بدلا من الشركة المصرية المماثلة… !

2018-07-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تموز

الحمل  احذر التهور والاستعجال فهو طبعك واحذر كلامك الصريح فقد تزعج من حولك بدون أن تقصد وقد تعاني من تأجيل بعض المواعيد وقد تشعر أنك على عتبة الانطلاق وأن كل ما حولك يقيدك الثور قد تشعر أحياناً أن…

2018-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمل  لا تخالف القوانين أو الأنظمة المرعية لكي لا تصطدم بمن حولك وخاصة مع رؤساء العمل والتزم حتى بقوانين السير فأمورك العملية مهتزة فاحذر الاحتيال أو تصعيد الخلافات بعناد أو بمواقف متعنتة الثور  قد تصطدم بزملاء العمل…