ضبابية المشهد الدولي في بداية عام جديد..!! 5/1/2019

رأي البلد

2019-01-06 -
المصدر : محطة أخبار سورية

         تتسارع الأحداث وتتعقد العلاقات الدولية بشكل كبير. ومنذ عدة سنوات لا يوجد تطور منطقي أو تسلسل للأسباب والنتائج، ما يجعل من الصعب تقديم قراءة دقيقة أو إعطاء تحليل متوازن أو التنبؤ بما سيأتي لاحقاً. وهذه التشابكات لا تخص منطقة واحدة بعينها، بل تنطبق على العلاقات بين جميع الدول، وفي جميع قارات العالم، وحتى أحياناً داخل الدول نفسها. وسنحاول إيراد عدد من الملاحظات التي تميّز الحقبة الحالية من العلاقات الدولية، والعلاقات داخل الدول نفسها:

إذا ما تذكرنا حقبة الحرب الباردة في القرن الماضي، لأمكن أن نقسّم العالم أو الدول إلى مجموعات تكاد تكون واضحة تماماً؛ الكتلة الغربية بقيادة الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو)؛ الكتلة الشرقية بقيادة الاتحاد السوفيتي وحلف (وارسو)؛ وكتلة دول عدم الانحياز... بمعنى أنه كان من الممكن بسهولة تصنيف العلاقات بين الدول، كل دولة بحسب موقعها في هذه التكتلات أو التجمعات. لكن في عالم اليوم، وبعد انهيار الكتلة الشرقية وسقوط الاتحاد السوفيتي، وتراجع أهمية حلف الناتو لدى الغرب، وضعف ارتباط الكتلة الغربية، وتفكك كتلة عدم الانحياز وغياب تأثيرها، أصبح من الشائع جداً حصول تداخلات وارتباطات جديدة بين دول الكتل السابقة، أو اختلافات بين هذه الكتل وداخلها؛ فعلى سبيل المثال، ما تزال دولة مهمة مثل تركيا، تُصنّف في عداد حلف الناتو، ولكن السياسات الواقعية المتبعة في تركيا منذ عدة سنوات، تعكس انزياحاً لهذه الدولة نحو الشرق، أي باتجاه روسياـ بوتين، القوة العائدة من جديد لتسيّد المسرح الدولي. مثال آخر هو المملكة العربية السعودية التي درجت ومنذ تأسيسها على التزام النهج الأمريكي والسياسة الأمريكية، وكانت دائماً تحت المظلة الأمريكية، ولكن النظام السعودي بدأ في السنوات الأخيرة انتهاج سياسة أكثر توازناً، واتجه شرقاً ليوطّد علاقاته مع عدوي الولايات المتحدة اللدودين؛ روسيا والصين. في المقابل، نجدُ بلداً صغيراً مثل إمارة قطر ينتفض على وحدة مجلس التعاون الخليجي، وبالتحديد الشقيق السعودي، ويقيم علاقات مصلحية مع كل من تركيا وإيران... الخ. وبالمجمل، فإن العلاقات الدولية المعاصرة لا تتسم بالترادف والاتساق والانتظام، بل بالفوضى والتشابك والتعقيد والتضاد والتقلّب والتحوّل السريع.

الملاحظة الثانية هي أنّ صورة الغرب المتفوق المتغطرس، بدأت تفقد بريقها وتتراجع شيئاً فشيئاً؛ بل إنّ الكثير من الأحداث التي وقعت في الغرب، ما كان من الممكن تصورها قبل عدة أشهر أو قبل عامين؛ ولنأخذ البريكست البريطاني وخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، أو انتخاب رئيسٍ للقوة العظمى ــ الولايات المتحدة، أمضى نصف فترة رئاسته وهو يحاول إثبات أنه ليس عميلاً لروسيا؟! أو لنلتفت إلى مسيرات السترات الصفراء في فرنسا، وكل الحركات الشعبوية في الغرب؛ بكلام آخر، إن الخلافات بين دول الغرب أصبحت أكثر وضوحاً ورسوخاً، والخلافات داخل الدول الغربية نفسها أصبحت تشكّل تحدياً أكبر لهذه الدول. التناقضات في الغرب مجتمعية وسياسية واقتصادية وبنيوية، وقد عاد الشعور الوطني ليتفوق ويطغى على الشعور القومي أو القاري الجماعي.

الملاحظة الثالثة هي امتلاك القوة. جميع الدول ــ كبيرها وصغيرها ــ لديها القوة، بل حتى الحركات والتنظيمات الإقليمية تمتلك القوة القادرة من خلالها على التأثير والتخريب والتدمير. وصول الأسلحة أو المواد المتفجرة إلى أيدي الجميع، يمنح الجميع القدرة على الهجوم أو بدء العدوان أو الرد على أعمال مشابهة، وبالتالي فإن قدرة أي طرف مهما بلغت قوته على تحقيق نصر نظيف (بدون خسائر) أصبحت شبه معدومة؛ في المقابل، فإن أي طرف أو تنظيم مهما بدا ضعيفاً، فإنه قادر على إلحاق الأذى والتدمير والتخريب والقتل، والإرهاب العالمي أصبح أكثر الظواهر خطورة وتجذراً.

إنّ عناصر التفجر التي أصبحت تطوق العالم، هي نفسها العناصر التي تحتّم على هذا العالم أن يبحث عن أسباب لمنع هذه التفجّر والاقتتال والحروب، ولكنّ ذلك يقتضي وجود قيادات عالمية واعية تعمل لتحقيق مصالح شعوبها من خلال التعاون والتكامل مع الأطراف الدولية الأخرى وليس من خلال ممارسة الاعتداءات وشنّ الحروب، وهذا ما لا يبدو متاحاً كثيراً في الوقت الحاضر، أو أنه ليس الاتجاه السائد على الأقل؛ فالولايات المتحدة مثلاً، تحاول تحريك النزاعات في أمريكا الجنوبية وفي الشرق الأوسط وفي شرق آسيا وحتى في قارة أوروبا الحليف والشريك.

إذاً الى اين يسير هذا العالم ؟؟ يبدو أن الجواب صعب في ظل المعطيات الحالية وعلينا الانتظار عل هذه المعطيات تتغير وتحقق الشعوب غاياتها في النهوض والتقدم والنصر على أعدائها من مستعمرين جدد وقدامى .....

 

 

 

  

بديع عفيف
عدد الزيارات
717
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 18 كانون الثاني.. كيفين كوستنر ممثل أميركي

العامل المجد الأكثر حكمة والأكثر منطقية. عقلاني مصمم عنيد مسيطر .. يفكر قبل أن يتصرف أو يقول .. قلما يخطئ .. المال لديه يعني الكثير…
2019-01-17 -

حركة الكواكب يوم 17 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2019-01-16 -

حركة الكواكب يوم 18 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2019-01-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الثاني

الحمل أنت في الفترة الأفضل لتمتين علاقاتك بأصدقائك وبزوجتك وبأهلك فأنت متعاطف وسعيد وقد تفكر بسفر وتتواصل مع المحيط فأنت مرح وحيوي وتجيد الإصغاء لمن حولك وهذه الفترة تحمل لك الخير الثور أتمنى أن تعيد بناء الثقة بينك وبين محيطك سواء أكان عملياً أو شخصياً وانتبه من احتيال أو…
2019-01-17 -

صفات مولود 18 كانون الثاني.. كيفين كوستنر ممثل أميركي

العامل المجد الأكثر حكمة والأكثر منطقية. عقلاني مصمم عنيد مسيطر .. يفكر قبل أن يتصرف أو يقول .. قلما يخطئ .. المال لديه يعني الكثير .. يسعى لتأمينه والحصول عليه بعمله وجهده .. يؤمن أن الجهد يوصل إلى الأعلى فيتسلق سلم النجاح خطوة خطوة بثقة عظيمة بنفسه وهدوء وصبر .…
2019-01-17 -
2019-01-15 -

سورية تودع كأس آسيا بخسارتها أمام أستراليا بهدف قاتل

أنهى منتخب أستراليا أحلام منتخبنا الوطني بهدف قاتل من توم روجيتش في الدقيقة 93، وتأهل برفقة الأردن إلى ثمن النهائي. وانتهى اللقاء بفوز أستراليا بنتيجة… !

2019-01-17 -

الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية مواصلة التعاون والتنسيق بين الجانبين وخاصة في مكافحة الإرهاب والإطار السياسي والاقتصادي

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم وفدا من حزب روسيا الموحدة برئاسة ديمتري سابلين عضو مجلس الدوما. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات السورية الروسية… !

2019-01-18 -

كاظم الساهر يفاجئ جمهوره بالرقص على المسرح

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للفنان كاظم الساهر، يظهر فيه وهو يرقص الدبكة على المسرح في حفله الأخير في فرنسا. حيث ظهر الفنان… !

2019-01-18 -

رئاسة مجلس الوزراء تصدر لوائح جديدة لتعيين 195 من ذوي الشهداء العسكريين

أصدرت رئاسة مجلس الوزراء اليوم لائحة اسمية جديدة لتعيين 195 مواطناً من ذوي الشهداء العسكريين المستحقين فرصة العمل بعد دراسة الطلبات المستوفية للشروط من قبل… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-18 -

العثور على أقدم نسخة من الجدول الدوري للعناصر الكيميائية

عثر باحث من جامعة سان أندريه في اسكتلندا على لفافة ورقية فيها الجدول الدوري للعناصر الكيميائية، للعالم الروسي دميتري مندلييف، يقدر عمرها بـ 133-140 سنة.… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-18 -

الأحمر يضاف إلى الأصفر في احتجاجات فرنسا!

مع كل سبت، تستعد فرنسا لموجة أخرى من الاحتجاجات التي أطلقتها "السترات الصفراء" قبل شهرين، لكن جزءا من الفعاليات الاحتجاجية سيرتدي لونا آخر وسيتخذ رمزا… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الثاني

الحمل   أنت تسعد لسعادة من تحب مما يمنحك السعادة والإشراق والفرح و اليوم جيد للعائلة فاستمتع به فقد يأتي الفرج من أقرب الناس لك أو يفتح لك باباً للسعادة لم تكن تتوقعه أو تنتظره   الثور   احسب…

2019-01-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الثاني

الحمل    أنت في الفترة  الأفضل لتمتين علاقاتك بأصدقائك وبزوجتك وبأهلك فأنت متعاطف وسعيد وقد تفكر بسفر وتتواصل مع المحيط فأنت مرح وحيوي وتجيد الإصغاء لمن حولك وهذه الفترة تحمل لك الخير الثور    أتمنى أن…