السياسة الخارجية الروسية.. والمدار السوري..

رأي البلد

2018-12-03 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بديــع عفيــف

من الواضح جداً أن روسيا تتبع في سياستها الخارجية نهجاً يميل إلى التوازن من خلال إقامة متوازنة مع الدول الإقليمية تبدو في كثير من الأحيان وكأنها تجمع المتناقضات معاً؛ تركيا والسعودية وسورية؛ إيران وكيان الاحتلال الإسرائيلي... وغيرها في أماكن أخرى.

لقد تجاوزت العلاقات الروسية التركية "شعرة معاوية" ووصلت الاتفاقات الثنائية مرحلة متقدمة في مجالات متعددة؛ التجارة والاقتصاد والسياحة والسياسة وحتى التعاون العسكري؛ وتركيا التي ما زالت تنتمي لحلف الناتو، باتت أقرب عملياً إلى روسيا منها إلى الغرب في كل شيء تقريباً. بدورها المملكة السعودية تتقدم كثيراً في علاقاتها مع روسيا لدرجة أنّ التنسيق الروسي السعودي في منظمة أوبك مثلاً، أثار حلفاء يفترض أنهم أساسيون لموسكو مثل طهران التي اتهمت سياسات روسيا والسعودية بأنها تسببت بخسائر لجميع أعضاء أوبك. وقد برزت في قمة العشرين الأخيرة في بوينس آيرس المصافحة الحارة بين الرئيس الروسي وولي العهد السعودي، فيما لم تتخذ موسكو موقفاً اتهامياً للقيادة السعودية بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي كما فعل حلفاء السعودية الغربيون المقربون، أو كما تواصل أنقرة التلميح!!

أمّا إيران التي تتعرض لعقوبات أمريكية شديدة بتوجيه وإيحاء من الكيان الإسرائيلي، تتعرض أيضاً لحرب إعلامية شعواء في المنطقة من قبل الدول الخليجية وكيان "إسرائيل" في محاولة لتحجيم دورها والحد من نفوذها الإقليمي المتزايد، ولاسيما بسبب دعمها للمقاومة في غزة وجنوب لبنان، وتأييدها للدولة السورية في مواجهة الحرب الدامية التي تخوضها منذ سنوات ضد تحالف من الدول، بعضها عربي مثل قطر والسعودية. وغني عن التذكير بأهمية التعاون الروسي الإيراني في سورية لمواجهة التدخلات الغربية ولمواجهة الإرهاب، وعدوان الكيان الإسرائيلي الذي يحاول استغلال الحرب على سورية لتحقيق مآرب جيوسياسية عديدة.

أما إسرائيل، فقد تراجع تأثيرها في موسكو بشكل كبير بعد حادثة إسقاط الطائرة الروسية في أجواء اللاذقية في أيلول الماضي. ومع ذلك يحاول الكيان العبري إقحام نفسه في أوضاع المنطقة والتشويش على الدور الروسي تارة، والاستفادة منه تارة أخرى، وتجلت آخر المحاولات في العدوان الإسرائيلي قبل أيام على الأراضي السورية لإيصال رسائل عدة للسوريين والروس معاً، ولكنه فشل في ذلك.

إذن، روسيا التي تساند الدولة السورية بكل قوّة في مواجهة الحرب عليها، تقيم علاقات مميزة مع ثلاثة من خصوم وأعداء دمشق الأساسيين؛ أنقرة، الرياض، وتل أبيب، فكيف يمكن أن ينعكس الحضور الروسي على العلاقات السورية مع هذه الأطراف في المستقبل؟

يمكن الإشارة إلى دور روسيا في عدة أمور مهمة في الفترة الماضية؛ الأول، الدور الذي لعبته موسكو في تهدئة الأجواء بين سورية والأردن ودعوة عمّان للمشاركة في محادثات أستانة السورية - السورية ولاحقاً فتح معبر نصيب بين البلدين؛ الأمر الثاني، هو قيام موسكو بـ"فرمرلة" الدور التخريبي الإسرائيلي وتثبيطه عند قيام الجيش العربي السوري بتحرير الجنوب الغربي من سورية(درعا، القنيطرة، والسويداء) من سيطرة الإرهابيين والمسلحين، ولاحقاً تزويد روسيا الجيش العربي السوري بمنظومة صواريخ "أس300" وهو ما حجّم الاعتداءات الإسرائيلية إلى حدٍّ كبير، وأفهم الرؤوس الحامية في كيان الاحتلال بأن عليها أن تعيد التفكير بالأمور بعقل بارد جداً من جديد؛ الأمر الثالث، هو الاتفاق الروسي التركي في 17 أيلول الماضي بشأن إيجاد منطقة عازلة في محافظة إدلب السورية، وإعطاء أنقرة مهلة محددة لفصل ما سمي المعتدلين عن الإرهابيين والمتطرفين.

في الأفق، حديث عن قمة جديدة تركية روسية قد تكون قريبة، وحديث آخر عن زيارة للرئيس بشار الأسد إلى روسيا، وعن زيارة للرئيس بوتين إلى السعودية، فيما تدير موسكو ظهرها لتل أبيب منذ أيلول الماضي وحتى الآن، فما هي النقلات الخفية القادمة في لعبة الشطرنج الروسية المعقدة؟!

لاشك في أنّ صمود الجيش العربي السوري أربع سنوات في مواجهة الحرب الكونية على سورية أعطى دافعاً للروس للتدخل وتقديم الدعم له في العام 2015، والاستفادة من هذه القوة الإقليمية الجبارة في مواجهة سيل التطرف الذي كان سيطرق أبواب موسكو. وهذا الدعم السياسي والعسكري والحضور الروسي المباشر ساهم بتغيير معادلات المنطقة ومن ضمنها بالطبع، سورية؛ ولاشك بأن أي تطور إقليمي سيحصل سيكون للروس دوراً بارزاً وأساسياً في تشكّله ونتائجه، ولا شك أيضاً بأن من غير المريح للروس وجود خلافات بين أصدقائهم وأحد حلفائهم الأساسيين، وهذا ما قد يفتح الباب واسعاً لسيل من التكهنات بما هو قادم وما تخطط له روسيا ــ بوتين. الأيام القادمة تشي بالكثير.. وغداً لناظره قريب.. !!

 

عدد الزيارات
366
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات…
2018-12-09 -

صفات مولود 10 كانون الأول..ماجد الكدواني..كل عام وأنت بخير

هو مولود شديد التقلب و الصراحة والوضوح، تشعر وأنت تتعرف عليه أنه كتلة من المتناقضات , ولن تستطيع معرفته جيداً حتى لو عشت معه طوال…
2018-12-09 -

تقرير الـsns: "السترات الصفراء" ترفع شعار "ارحل ماكرون" السبت المقبل... الثورة التي أرادها ماكرون..؟!!

دعا أنصار "السترات الصفراء" في فرنسا إلى مواصلة الاحتجاجات وتجمع في الجولة الخامسة منها يوم السبت القادم 15 كانون الأول تحت شعار "ارحل ماكرون". وتأتي…
2018-12-09 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثوريحمل لك اليوم القليل من الخلافات سببها الطيش أو العصبية غير المبررة وقد تشعر بضغوط كبيرة جراء فرض الآخرين…
2018-12-10 -

تقرير الـsns: بغياب قطر.. الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية ويتهم إيران بتهديد أمن دولها... أفراد بالعائلة المالكة في رعب من ولي العهد السعودي..؟!

كشفت التسجيلات السرية التي التقطت تفاصيل جريمة قتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، أن العملية لم تكن محاولة فاشلة لإجراءات التسليم، وإنما تنفيذاً لخطة متعمدة للقتل. الكلمات الأخيرة التي نطق بها خاشقجي كانت ” لا أستطيع التنفس.. لا أستطيع التنفس”، أثناء قيام فرقة القتل بقتله في القنصلية السعودية في إسطنبول، وفقا…
2018-12-10 -
2018-12-08 -

طريف قوطرش : أدعو دانيال ذو الكفل لمناظرة فنية عبر ميلودي إف إم .. وهذه أسباب فشل اتحاد كرة السلة

أكد رئيس مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الكابتن طريف قوطرش لميلودي إف إم أن "كرة السلة في سورية غير مرضية واتحاد كرة السلة الحالي هو الأفشل… !

2018-12-10 -

تقرير الـsns: لافروف: منظمة معاهدة الأمن الجماعي بصدد تنفيذ مهمة إنسانية في سورية..؟!

قال سيرغي لافروف، إن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اتخذت خطوات أولى لتنفيذ مهمة إنسانية في سورية. وتحدث لافروف خلال مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء كازاخستان،… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-10 -

ديما المحمد أول سائقة في السورية للتجارة بطرطوس

بدأت ديما المحمد من محافظة طرطوس عملها كسائق في فرع المؤسسة السورية للتجارة بعد أن خضعت للاختبار الذي أعلنت عنه المؤسسة سابقاً ومنحت خلاله فرصة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-08 -

الصين تطلق رحلة غير مسبوقة إلى الجانب المظلم من القمر

أطلقت الصين في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت المسبار القمري "تشانغ آه-4"، حيث من المتوقع أن يقوم بأول هبوط سلس على الجزء المظلم من… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-10 -

الرئيس التشيكي: من المنطقي دعم الحكومة السورية في محاربتها تنظيم داعش الإرهابي

أكد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أنه وقف إلى جانب سورية منذ بداية الأزمة التي شهدتها وأنه “تعرض بسبب ذلك إلى الانتقادات” مبينا أنه كان من… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…