تقرير الـsns: الأردن يريد التخلص من مخيمات اللجوء... والبطء في تطبيق اتفاق إدلب يستنفد صبر روسيا..؟!!

سياسة البلد

2018-11-19 -
المصدر : sns

تحت عنوان: هل يزيل الأردن مخيمات السوريين؟! كتب ماهر ابو طير في الدستور الأردنية: لابد ان تحدث اتصالات سياسية مباشرة، بين الأردن وسورية، من اجل حل قضايا محددة، خصوصا، ما يتعلق ببعض الملفات الحساسة، التي لا يمكن الا حلها مباشرة بين الطرفين، ودون وسطاء، وهذا يعني ضرورة ترقية العلاقات السياسية، ولو مرحليا؛ هناك اتصالات لوجستية، ووفود نقابية ونيابية، تذهب أحيانا الى دمشق، لكن كل هذا لا يغني عن اتصالات من مستوى أعلى، من أجل الوصول الى حلول مع السوريين لبعض القضايا، التي من بينها ملف الاشقاء السوريين في الأردن.

وأوضح الكاتب: وجود المخيمات السورية، تحديدا، في الأردن، ومن بينها مخيم الزعتري، بحاجة الى حل جذري، وهذا لا يمكن الا بأحد حلين؛ إما تفكيك المخيمات والسماح لسكانها بالعيش في المدن الأردنية، وهذا يبدو مستحيلا، عند أصحاب القرار، أو الترتيب مع السلطات السورية، من اجل عودة سكانها، وإزالة المخيمات، بدلا من تحولها الى بؤر سكانية، تنمو وتكبر، وتتحول أيضا، الى بؤر أمنية ساخنة، وبؤر اجتماعية لها ظروفها وحساسياتها وتعقيداتها، وكلفتها الأمنية والاقتصادية. وأوجز الكاتب: الترتيب مع السوريين، سياسياـ وبشكل مباشر، أمر مهم جدا، للأردن من جهة، ولسورية من جهة، ولا يمكن بدون هذه الخطوة، ان تستقر سورية، مادامت هناك مخيمات تشهد على الكارثة التي حلت بسورية، إضافة الى أنّ حسابات الأردن، لابد ان تقف عند نمو هذه المخيمات، وتحولها الى بؤر اجتماعية كبيرة، تعاني من إشكالات، لا تجدها حتى بين الاشقاء السوريين في مدن الأردن وقراه، هذا فوق المعاناة مما يتحدث عنه الأردن ليل نهار، بشأن إدارة اللجوء ماليا، وتغطية كلفته.

وفي التطورات ألخرى، اجتمع وفد من التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة، أمس، مع قيادة "قوات سوريا الديمقراطية" في قرية تل حبش غرب مدينة عامودا بشمال سورية. وأفاد روسيا اليوم بأن الطرفين ناقشا أوضاع الحدود والهجمات التركية الأخيرة بالإضافة إلى وضع حلول لمنع أية هجمات تهدد أمن واستقرار المنطقة. وقال أحد قادة التحالف إن تنظيم "داعش" لا يزال موجودا في شرق الفرات والحملة مستمرة مع "قوات سوريا الديمقراطية" للقضاء عليه هناك. ووثقت عدسات نشطاء سوريين لقاء وفد من التحالف الدولي بقيادة "قسد" في المنطقة المذكورة.

في المقابل، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن أنقرة تتطلع لوقف واشنطن دعمها لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية في سورية، والتي تعد امتدادا لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا في تركيا. وأوضح أكار، في إطار لقائه أمس برئيس الأركان الأمريكي جوزيف دانفورد في كندا، أن تركيا "حذرت الجانب الأمريكي من تكرار مشاهد جنوده وهم جالسين سوية مع الإرهابيين".. مضيفا: "لقد أبلغناهم رفضنا لتلك الصور المستفزة".

وأبرزت صحيفة الأخبار: «الوحدات» تهيمن على خطوط أنقرة ـــ واشنطن. وأفادت أنّ تركيا تعيد عبر كل المنابر المتاحة، وفي لقاءات جميع مسؤوليها مع نظرائهم الأميركيين، مطلبها إنهاء علاقة واشنطن بـ«الوحدات» الكردية في الشرق السوري. وبالتوازي، يستمع مجلس الأمن إلى المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، اليوم، في إحاطة قد تكون الأخيرة له. وأوضحت الصحيفة أنه وبينما تخوض أنقرة تحدياً أمنياً جديداً في عفرين جراء سلوك الميليشيات التي تتقاتل على نهب المنطقة تحت مظلّتها، لم تخفف من كثافة تصريحاتها في شأن شرق الفرات، وعلاقة شريكتها واشنطن بـ«وحدات حماية الشعب» الكردية. صراعات النفوذ الداخلية بين الفصائل التي زجّتها أنقرة في عملية «غصن الزيتون» لاحتلال عفرين، أعادت الاشتباكات إلى أحياء المدينة، تحت شعار «ملاحقة مجموعات من العصابات الخارجة عن القانون»، وأودت بحياة عدد كبير من المسلحين خلال الأيام القليلة الماضية. ورغم القلاقل الأمنية التي تعانيها المناطق التي احتلتها تركيا في ريف حلب الشمالي، تبدو عين أنقرة شاخصة نحو «الوحدات» الكردية في ريفي الرقة والحسكة، على حد ما تشير إليه تصريحات مسؤوليها؛ إذ لم يخفف الهدوء النسبي على طول الحدود السورية ــــ التركية، بمبادرة ورعاية أميركية، من تركيز تركيا المتواصل على ضرورة تخلي واشنطن عن حلفها مع الأكراد في الشمال السوري.

وتابعت الصحيفة: وسط الهدوء الحذر الذي تشهده مناطق الحدود السورية ــــ التركية، يتابع «التحالف الدولي» استهدافه مناطق سيطرة «داعش» في محيط بلدة هجين شرقي الفرات، مسبباً خسائر كبيرة في صفوف المدنيين. ورغم إنكار «التحالف» مسؤوليته عن مصرع العشرات إثر غارات جوية وقصف مدفعي، يؤكد المتحدث باسم «التحالف» شون راين، لوكالة «فرانس برس» أن ما يزيد من صعوبة العمليات العسكرية «هو استخدام التنظيم في أماكن مثل هجين المدنيين كدروع بشرية». ولم يحقق «التحالف» و«قوات سوريا الديموقراطية» العاملة تحت مظلته الجوية والمدفعية، أي تقدم لافت ضد «داعش» في هذا الجيب، برغم القصف المتواصل. وعلى العكس، لم تتوقف هجمات التنظيم على مواقع قريبة من الحقول النفطية المحاذية لجيب هجين، خلال الأيام القليلة الماضية. كما امتدت هجمات «داعش» عبر نهر الفرات، باتجاه مواقع تمركز الجيش السوري وحلفائه قرب البوكمال.

وفي موازاة هذه التطورات، ينتظر اليوم أن يعقد مجلس الأمن جلسة مغلقة خاصة بالملف السوري، على أن تتخللها إحاطة من المبعوث دي ميستورا، حول حصيلة جهوده الفترة الماضية في شأن تشكيل «اللجنة الدستورية».

وعنونت الشرق الأوسط: «التحالف» يتهم «قوات أخرى» بقتل مدنيين شرق سورية...اقتتال بين فصائل تدعمها أنقرة في عفرين يودي بحياة 11 مقاتلاً.

بدورها، أبرزت الحياة: التحالف الدولي ينفي مقتل مدنيين في ضرباته الأخيرة على شرق سورية. وطبقاً للصحيفة، نفى التحالف الدولي بقيادة أميركية أمس أن تكون ضرباته على آخر جيب تحت سيطرة تنظيم «داعش» في شرق سورية، قد قتلت مدنيين، متهماً قوات أخرى موجودة في المنطقة، في ما يبدو اشارة لقوات النظام. ويدعم التحالف الدولي هجوماً لقوات سوريا الديموقراطية منذ العاشر من أيلول لطرد التنظيم من آخر جيب تحت سيطرته في دير الزور. وكتب المبعوث الأميركي لدى التحالف الدولي بريت ماكغورك في تغريدة أمس ان «التقارير عن خسائر في صفوف المدنيين والمنسوبة الى ضربات التحالف عارية عن الصحة». وأضاف: «على كل القوات الأخرى أن تتوقف عن اطلاق نار في شكل غير منسّق عبر النهر على الفور» في اشارة الى قوات النظام وحلفائها الموجودة عند الضفاف الغربية لنهر الفرات. وأقر التحالف منذ بدء عملياته في سورية والعراق المجاور صيف 2014، بمقتل 1100 مدني، لكن مجموعات حقوقية وناشطين يرجحون أن يكون العدد أكبر بكثير.

وعنونت العرب الإماراتية: البطء في تطبيق اتفاق إدلب يستنفد صبر روسيا. وأوضحت الصحيفة أنّ روسيا تتمسك بسياسة ما يسمى اصطلاحا بـ”الصبر الاستراتيجي” تجاه البطء الشديد في تنفيذ اتفاق إدلب، بيد أن مراقبين يرون أن موسكو قد تضطر في الأخير إلى تغيير سياستها وربما تقدم على خطوات عسكرية تعيد تصويب الوضع الذي أعرب مسؤولون روس مؤخرا عن عدم رضائهم حول سيره. ويرجح المراقبون أن يتطرق اللقاء الذي ستحتضنه مدينة إسطنبول الاثنين، بين الرئيسين بوتين وأردوغان إلى هذه المسألة، وقد يطالب بوتين أنقرة بضرورة ممارسة المزيد من الضغوط على الفصائل المتشددة لجهة خروجها من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب. وأكدت الخارجية الروسية مؤخرا أن الفصل الحقيقي لقوات المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين في محافظة إدلب لم يتم بعد على الرغم من جهود تركيا في هذا الاتجاه. ويرى مراقبون أن النظام السوري وحليفته إيران قد يجدان في مماطلة الجماعات المتشددة للانسحاب من المنطقة ذريعة لنسف اتفاق إدلب، حيث بدا الجانبان غير راضين عنه، وهو ما ترجم في خرقهما المتكرر في الفترة الأخيرة لوقف إطلاق النار.

وأكد معارضون سوريون السبت أن الجيش السوري وحلفاءه كثفوا الهجمات على المنطقة منزوعة السلاح في محاولة لتقويض الاتفاق الروسي التركي. وقالوا إن الجيش عزز هجومه بإطلاق المئات من القذائف الصاروخية وقذائف المورتر على عدد من القرى والبلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة في مناطق شمال حماة وجنوب إدلب واللاذقية. ويرى مراقبون أن إيران قد يكون من مصلحتها إعادة خلط الأوراق في هذا الجزء، خاصة وأنه تم إقصاؤها من الاتفاق، فضلا عن كون الضغوط الأميركية قد تجعلها تفكر في إعادة دفع المشهد السوري إلى نقطة التصعيد مجددا. ويلفت المراقبون إلى أن روسيا ما تزال تراهن على استمرار الاتفاق الذي يشكل رافعة لانطلاق مسار التسوية السياسية، وقد تضطر في قادم الأيام لاتخاذ خطوات بالتنسيق مع تركيا لفرض انسحاب الجماعات المتشددة، ومنها الضغط عسكريا على تلك المجموعات.

ولفت يونس السيد في الخليج الإماراتية، تحت عنوان: «سوتشي» على مفترق طرق؛ إلى أنه وبعد أكثر من شهرين على الاتفاق الروسي- التركي في «سوتشي»، بشأن إقامة المنطقة العازلة في إدلب ومحيطها، لم يتغير الواقع كثيراً على الأرض، باستثناء تراجع حدة العنف حيناً وتصاعده في معظم الأحيان، ما جعل الاتفاق يترنح في الأيام الأخيرة تحت وطأة التصعيد المتبادل، ويضعه أمام مفترق طرق بانتظار حسم الملف في اللقاء المرتقب بين الرئيسين بوتين وأردوغان. وأضاف: في حقيقة الأمر، تبدو الأهداف السياسية للاعبين الأساسيين في سورية متناقضة إلى حد بعيد، ما قد يجعل من مسألة إيجاد حل للصراع، هدفاً بعيد المنال، وفي نهاية المطاف، فإن كل هذه الحسابات ستظل خاضعة للتطورات الميدانية على الأرض.

وتحت عنوان: الحرب الروسية «السعيدة» في سورية، كتب عاصم عبد الخالق في الخليج الإماراتية: ولا تنكر موسكو أنها تستفيد من الحرب في سورية لتجربة أسلحة جديدة، وتطوير أخرى، ومن ثم الترويج لصناعتها العسكرية... ولا غرابة بعد ذلك أن يشعر المجمع الصناعي العسكري والقيادة العليا للجيش في روسيا بالسعادة الغامرة والامتنان لهذه الحرب، التي أتاحت لهم فرصة ذهبية لتطوير وتجربة وبيع الأسلحة؛ لذلك أطلق أحد الباحثين الأمريكيين عليها اسم «الحرب السعيدة»؛ أي الحرب السعيدة لروسيا في سورية؛ والباحث هو مايكل كوفمان، وهو عالم متخصص في التحليل الاستراتيجي بمركز تحليلات البحرية الأمريكية، والوصف استخدمه خلال حلقة نقاشية نظمتها مجلة «ناشيونال إنترست»؛ ومن وجهة نظره، فإن هذه الحرب تحقق لروسيا جملة من المكاسب العسكرية على صعيد تطوير وتجريب الأسلحة والدعاية لها، وتطوير تكتيكاتها الحربية المتقادمة نسبياً، بفعل عدم خوض جيشها حروباً خارجية حديثة. ووفقاً لما يقول، فإن حجم التطور التكتيكي للقوات الروسية يتضح بجلاء عند مقارنة أدائها الآن في سورية، بما كان عليه في جورجيا 2008....

وعلّقت افتتاحية الخليج الإماراتية: تأييد الاحتلال والضم، على تصويت الولايات المتحدة ضد قرار دولي يدين الاحتلال «الإسرائيلي» لمرتفعات الجولان السورية، في سابقة أمريكية تحدث للمرة الأولى، إذ دأبت الإدارات الأمريكية السابقة على الامتناع عن التصويت على مثل هذه القرارات. واعتبرت الصحيفة أنّ الموقف الأمريكي الجديد يعتبر انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة ولقرارات الشرعية الدولية ولمبادئ القانون الدولي، وتأييداً لدولة الاحتلال في ضم المرتفعات السورية المحتلة ودعوتها للاعتراف بهذا الاحتلال. واعتبرت الخليج أيضاً أنّ التبريرات التي ساقتها المندوبة الأمريكي لرفض القرار الدولي بحجة أنه (غير منطقي ومنحاز ضد «إسرائيل» بشكل واضح) هو تبرير شاذ ووقح ويعتبر تحدياً سافراً للمجتمع الدولي، ويصب في مجرى الدعوة «الإسرائيلية» للاعتراف بضم المرتفعات، أسوة بقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لـ«إسرائيل» ونقل السفارة الأمريكية إليها، كما طالب بذلك نتنياهو في أيلول الماضي.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
182
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 11 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-10 -

الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"

استلهم ناشطون أردنيون فكرة "السترات الصفراء" في فرنسا، وأطلقوا اسم "الشماغات الحمر" (الكوفيات الحمراء) على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في عمان.…
2018-12-10 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية…
2018-12-11 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور العمل كثير وضاغط وأنت تقضي وقتك بين العمل والزيارات والعائلة والطوارئ ولا تملك دقيقة من الوقت للراحة…
2018-12-12 -

"زهايمر" القارة العجـوز..!

بديــع عفيــف لو أنّ أحداً توقع قبل شهرين ما يحدث في فرنسا هذه الأيام، لكان الجميع وصفه بـ"العته" والجنون وحتى الغباء؛ إذ كيف يجرؤ أحد على مجرّد تخيل أنّ "عاصمة النور" والثقافة يمكن يحصل فيها ما حصل في الشهر الماضي، وآخره يوم السبت، الثامن من كانون الحالي؛ مَن كان يصدّق…
2018-12-11 -
2018-12-11 -

مدرب نسور قاسيون: النجاح في كأس آسيا فرصة ملائمة لإسعاد الجماهير السورية

أيام قليلة على انطلاق العرس الكروي القاري المتمثل ببطولة آسيا في الإمارات العربية المتحدة والذي يطمح فيه منتخب نسور قاسيون لاعتلاء منصة التتويج أو الوصول… !

2018-12-12 -

تقرير الـsns: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية.. ونشاط ديبلوماسي روسي على خطّي طهران وأنقرة..!!

أبرزت صحيفة العرب: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية. وقالت الأمم المتحدة أمس، إن ربع مليون لاجئ سوري سيكون بإمكانهم العودة إلى… !

2018-12-11 -

الأغنية الأكثر استماعا في العالم خلال القرن العشرين

أكثر من مليار ونصف المليار مرة تم الاستماع لها، من جميع أنحاء العالم، لتصبح الأغنية الأكثر شعبية في القرن العشرين. فبحسب "Universal Music Group"، فإن… !

2018-12-11 -

إغلاق الموانئ في اللاذقية وطرطوس أمام الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت وزارة النقل إغلاق الموانئ البحرية في اللاذقية وطرطوس في وجه الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر. وبينت الوزارة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-11 -

مبرمج سوري يؤسس موقعاً مجانياً لبرامج وتطبيقات الأجهزة الذكية

نجح الشاب معتز بالله حاكمي في إثبات حضور الشباب السوري في المحافل العالمية في مجالات الإبداع والتكنولوجيا الأوسع انتشارا من خلال عمله كمبرمج ومطور مواقع… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-12 -

تقرير الـsns: موقع عبري: بوتين طالب نتنياهو بتفاصيل "درع الشمال".. إسرائيل والأنفاق... وتغيير تفويض اليونيفيل ؟!

ذكر موقع "ديبكا" الإسرائيلي بأن الرئيس بوتين طالب نتنياهو بإبلاغه بتفاصيل عملية "درع الشمال" التي تنفذها تل أبيب ضد "أنفاق حزب الله". ونقل موقع "ديبكا"… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…

2018-12-12 -

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل     قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور     العمل كثير…