تـرامب وجـه أمريكا الحقيقي..!!

رأي البلد

2018-11-10 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

         خابت آمال الكثيرين ممن توقعوا أن يتغيّر الرئيس الأمريكي بعد وصوله إلى البيت الأبيض. هذا الشخص مختلف عمن ألفناه من رؤساء سابقين للولايات المتحدة؛ الرئيس دونالد ترامب يتحدث بدون أي مكياج سياسي أو أقنعة لمخاطبة العالم من خلالها؛ لا حاجة للقوة الناعمة ولا للمجاملات والدبلوماسية؛ الصفقات والاقتصاد والوظائف والمال، هي المفردات التي تعجبه ويفهم بها ويحب التخاطب بها ويستخدمها؛ ولذلك رفع شعار "أميركا أولاً"؛ أمريكا أولاً تعني أيضاً ترامب أولاً، وتعني؛ الصفقات والاقتصاد والوظائف والمال.

لطالما كانت أمريكا أولاً في كل الحقب السابقة، ولكنّ هذا الشعار كان مستتراً؛ كان يُغلّف بعبارات وأحاجي مختلفة؛ العدالة، الديمقراطية، محاربة الديكتاتوريين، وكل ما يخطر بالبال من القشور التي تخفي أهداف أمريكا الحقيقية. الرئيس ترامب لا يرى حاجة لذلك؛ قالها بوضوح: المهم المصالح الأمريكية؛ بدا ذلك واضحاً فاقعاً في قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي؛ لن تتخلى إدارة ترامب عن الصفقات التي أبرمتها مع السعودية؛ المال السعودي ضروري لتغذية ودوران عجلة الاقتصاد الأمريكية وإيجاد الوظائف للأمريكيين، وبالتالي تحويله إلى أصوات في صناديق الانتخابات الترامبية؛ السعودية وبقية محميات الخليج، والعديد من الدول الصغيرة، شاءت أم أبت، هي تساهم في تحقيق شعار أمريكا أولاً، ومنذ زمن بعيد؛ أما العدالة والتحقيق في مقتل الخاشقجي فأمر آخر يتم البحث له عن تسوية ما، في مرحلة ما، بطريقة ما، ومن يدري؛ فقد يتم نبش موضوع آخر يقود للتعتيم على قضية الخاشقجي؛ مثلاً البحث في إيقاف الحرب على اليمن.

ولأن ترامب أولاً، كما أمريكا أولاً، فإنه من غير السموح لأحد أن يشاغب على الرئيس أبداً؛ ولذلك كان من السهل أن يصف ترامب مراسل قناة " سي إن إن" بالوقح، وبعده مراسلة القناة نفسها  بالغبية والسخيفة؛ لم يعد الرئيس بحاجة لمثل هذا الإعلام القديم المزعج: انتهت مهمته في زمن الاتصالات الحديثة؛ أصبح الرئيس الأمريكي على اتصال "آني" ومباشر بجمهوره عبر رسائل آنية على موقع "تويتر".

لكن مشكلة الولايات المتحدة وترامب نفسه، هي في شعار "إعادة عظمة أميركا". الشعار بحدِّ ذاته إقرار ذاتي بأن أمريكا لم تعد عظيمة؛ وهي فعلاً لم تعد كذلك منذ أن تخلت عن قيمها الحقيقية، وتحولت إلى شرطي العالم الفظ الغليظ الفاسد، بعد أن كانت ملهمة العالم في الفكر والفن والثقافة والإبداع وأنماط الحياة الجديدة؛ أجل، يمكن للرئيس ترامب أن يحكم وأن يقود حزبه للفوز، ربما، في انتخابات الرئاسة القادمة، ولكنه لا يستطيع أن يحكم العالم، ولا أن يجعل الآخرين يحبون بلاده؛ وكما استفاد ترامب من وسائل الاتصال الحديثة في توجيه رسائل لحظية للناس، كذلك استفاد العالم من هذه الوسائل في فهم حقيقة ما يجري حوله؛ المعلومات أصبحت متوفرة في كلّ مكان من خلال شبكة الإنترنيت ولم يعد ممكناً تزييف الحقيقة، والحقيقة هي أنّ الولايات المتحدة لم تعد مثالاً يحتذى.

ومشكلة ترامب والولايات المتحدة في "إعادة عظمة أمريكا"، أنها لا تتوقف على الأمريكيين أو الدول الصغيرة التي تدور ـ راغبة أو مكرهة ـ في الفلك الأمريكي؛ إعادة عظمة أمريكا تُواجَه من قبل لاعبين آخرين على المسرح الدولي، بعضهم قديم ولكنه شحذ قوته للمواجهة، وبعضهم جديد لم يعد يحتمل الهيمنة والطغيان الأمريكي؛ وفي المقدمة الصين وروسيا وكثيرون في آسيا وأمريكا الجنوبية وإفريقيا، وحتى بعض دول أوروبا التي ما تزال نظرياً شريكة الولايات المتحدة في حلف "الناتو"، لم تعد تحتمل الهيمنة الأمريكية الترامبية السمجة.

اللاعبون المنافسون للولايات المتحدة تمكنوا حتى الآن من تحجيم دورها والحدّ من نفوذها ومواجهتها في العديد من الساحات والقضايا الدولية؛ والأهم في التجارة والاقتصاد والنفط والغاز والمال والصفقات؛ الصين تكاد تستحوذ على العالم في التجارة والاقتصاد؛ وروسيا تسبق الولايات المتحدة في السلاح المتطور، النووي والفرط صوتي، وفي العلاقات العامة، وفي تقديم نفسها البديل الحضاري الراقي وصاحب القيم الذي بدأ العالم يتعرف عليه ويقترب منه من خلال الدبلوماسية الروسية الذكية والناشطة، ومن خلال الإعلام الروسي الماهر. أليست الاتهامات المستمرة منذ أكثر من عامين، التي يوجهها الحزب الديمقراطي للرئيس ترامب بالتواطؤ بين حملته الانتخابية وروسيا دليلاً وبرهاناً على تراجع الولايات المتحدة و"عظمتها"؟ ألا تعكس انتخابات نصف الولاية قبل أيام، الاستقطاب الحاد في الولايات المتحدة وأنّ البلاد منقسمة إلى نصفين أكثر من أي وقت مضى..؟! أسئلة لم تعد تحتاج إلى إجابات لأن الحقائق أصبحت واضحة جداً..!!

 

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1334
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات…
2018-12-09 -

صفات مولود 10 كانون الأول..ماجد الكدواني..كل عام وأنت بخير

هو مولود شديد التقلب و الصراحة والوضوح، تشعر وأنت تتعرف عليه أنه كتلة من المتناقضات , ولن تستطيع معرفته جيداً حتى لو عشت معه طوال…
2018-12-09 -

تقرير الـsns: بغياب قطر.. الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية ويتهم إيران بتهديد أمن دولها... أفراد بالعائلة المالكة في رعب من…

كشفت التسجيلات السرية التي التقطت تفاصيل جريمة قتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، أن العملية لم تكن محاولة فاشلة لإجراءات التسليم، وإنما تنفيذاً لخطة متعمدة للقتل.…
2018-12-10 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثوريحمل لك اليوم القليل من الخلافات سببها الطيش أو العصبية غير المبررة وقد تشعر بضغوط كبيرة جراء فرض الآخرين…
2018-12-10 -

تقرير الـsns: بغياب قطر.. الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية ويتهم إيران بتهديد أمن دولها... أفراد بالعائلة المالكة في رعب من ولي العهد السعودي..؟!

كشفت التسجيلات السرية التي التقطت تفاصيل جريمة قتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، أن العملية لم تكن محاولة فاشلة لإجراءات التسليم، وإنما تنفيذاً لخطة متعمدة للقتل. الكلمات الأخيرة التي نطق بها خاشقجي كانت ” لا أستطيع التنفس.. لا أستطيع التنفس”، أثناء قيام فرقة القتل بقتله في القنصلية السعودية في إسطنبول، وفقا…
2018-12-10 -
2018-12-08 -

طريف قوطرش : أدعو دانيال ذو الكفل لمناظرة فنية عبر ميلودي إف إم .. وهذه أسباب فشل اتحاد كرة السلة

أكد رئيس مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الكابتن طريف قوطرش لميلودي إف إم أن "كرة السلة في سورية غير مرضية واتحاد كرة السلة الحالي هو الأفشل… !

2018-12-10 -

تقرير الـsns: لافروف: منظمة معاهدة الأمن الجماعي بصدد تنفيذ مهمة إنسانية في سورية..؟!

قال سيرغي لافروف، إن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اتخذت خطوات أولى لتنفيذ مهمة إنسانية في سورية. وتحدث لافروف خلال مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء كازاخستان،… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-10 -

ديما المحمد أول سائقة في السورية للتجارة بطرطوس

بدأت ديما المحمد من محافظة طرطوس عملها كسائق في فرع المؤسسة السورية للتجارة بعد أن خضعت للاختبار الذي أعلنت عنه المؤسسة سابقاً ومنحت خلاله فرصة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-08 -

الصين تطلق رحلة غير مسبوقة إلى الجانب المظلم من القمر

أطلقت الصين في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت المسبار القمري "تشانغ آه-4"، حيث من المتوقع أن يقوم بأول هبوط سلس على الجزء المظلم من… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-10 -

الرئيس التشيكي: من المنطقي دعم الحكومة السورية في محاربتها تنظيم داعش الإرهابي

أكد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أنه وقف إلى جانب سورية منذ بداية الأزمة التي شهدتها وأنه “تعرض بسبب ذلك إلى الانتقادات” مبينا أنه كان من… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…