تقرير الـsns: بوتين: حققنا جميع أهدافنا في سورية.. لافروف: مجموعة أستانا مستعدة للتواصل مع المجموعة المصغرة حول سورية..!!

سياسة البلد

2018-10-19 -
المصدر : sns

أعلن الرئيس بوتين، أمس، أن موسكو تدخلت عسكريا في سورية بسبب وجود خطر الإرهاب، بما فيه خطره على روسيا بالذات، مشيرا إلى أن بلاده حققت أهدافها في سورية. وفي كلمة ألقاها أثناء جلسة منتدى "فالداي" الدولي للحوار في منتجع سوتشي، قال بوتين: "باعتقادي إننا حققنا جميع الأهداف التي طرحت صوب أعيننا أثناء بدئنا العملية في الجمهورية العربية السورية"، موضحا أن روسيا في تلك الفترة كانت تهدف إلى منع "التفتت النهائي لأراضي سورية، على غرار الصومال، وتدهور مؤسسات الدولة في البلاد، وكذلك تسلل جزء كبير من المسلحين إلى أراضي روسيا الاتحادية والدول المجاورة لنا التي لا توجد بيننا حواجز جمركية بل هناك في الواقع نظام الدخول والخروج بلا تأشيرات". وأوضح بوتين أن هذا الوضع كان يمثل خطراً كبيرا على بلاده التي نجحت في إزالة هذا الخطر إلى حد كبير.

وأشار الرئيس بوتين إلى أن الجهود الروسية حافظت على مؤسسات الدولة السورية، مما أثمر في إعادة الوضع إلى استقراره في المنطقة ، مضيفا: "لقد حررنا، خلال هذه الحقبة، حوالي 95% من الأراضي السورية". أما المرحلة التالية فقال بوتين إنها يجب تكريسها لتسوية الأزمة في سورية بطرق سياسية على ساحة الأمم المتحدة. وذكر بوتين بهذا الخصوص أن العمل يمضي قدما، على الرغم من صعوبته، على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، معربا عن أمله في أن يقود التعاون بين روسيا وشركائها إلى تحقيق تقدم في هذا المسار. وحول الوضع في محافظة إدلب السورية، ذكر بوتين أن الاتفاقات بين موسكو وأنقرة حول إقامة منطقة منزوعة السلاح هناك لم يتم تنفيذها بعد من قبل الجانب التركي، لكنه أعرب عن شكره لأنقرة على جهودها في هذا الاتجاه. وأشار بوتين إلى أن الوضع في إدلب شديد التعقيد، لكنه أكد أن العمل جار على إقامة المنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15-20 كيلومترا.

وأعلن بوتين، أن التشكيلات الإرهابية الناشطة في منطقة شرقي الفرات في سورية احتجزت عددا من المواطنين الأمريكيين والأوروبيين كرهائن. وأشار بوتين، إلى أن الولايات المتحدة لم تنجز حتى الآن جميع المهمات الضرورية شرقي نهر الفرات داخل سورية مما أدى إلى استمرار أنشطة الإرهابيين في المنطقة.

بدوره، أكد سيرغي لافروف استعداد موسكو للتواصل مع أطراف "صيغة أستانا" والمجموعة المصغرة حول سوريا، شريطة أن يكون هذا الحوار معتمدا على أسس الشرعية الدولية. وقال لافروف لقناة روسيا اليوم و"باري ماتش" و"لو فيغارو" الفرنسيتين: " لسنا ضد الاتصال حتى مع من نختلف معه ومن يختلف معنا، ونحن مستعدون لمثل هذه الاتصالات". وأضاف: "لكن قبل الشروع في الحوار الجدي لا بد من تحديد مرجعيته، وهي برأينا لا يمكن أن تتمثل إلا في القرار 2254 لمجلس الأمن الدولي، الذي يعطى الأولوية لمقاربات السوريين أنفسهم وللعمليات التي يجب أن يقودها السوريون أيضا".

وعبر وزير الخارجية الروسي عن قلق موسكو إزاء وقائع تثبت قيام القوات الأمريكية في سورية بنقل مسلحي "داعش" من هناك إلى العراق وأفغانستان. وقال: "نحصل على أعداد متزايدة من الحقائق التي تشير إلى قيام الأمريكيين بنقل الدواعش إلى العراق وأفغانستان، وطلبنا توضيحات بهذا الشأن من واشنطن والجهات الدولية المعنية". وأضاف لافروف: "هذا الأمر يثير قلقنا، لأنه يندرج في سياق شبهات يبديها مراقبون كثيرون حول وجود مشروع لتحويل أفغانستان إلى موطئ قدم جديد لـ"داعش"، مشيرا إلى "سعي عناصره للانتشار في شمالي أفغانستان بالتحديد، أي بالقرب من حلفائنا وشركائنا الاستراتيجيين في أسيا الوسطى".

وقال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية ناثان تك، لقناة روسيا اليوم، أمس، إنه يعتقد أن خروج القوات الإيرانية أو القوات التابعة لطهران يجب أن يتم دون شروط. وأضاف أن التدخل الإيراني في سورية يمثل تدخلا في شؤون السوريين ويمثل أمرا خطيرا جدا يعيق إمكانية الوصول إلى حل سياسي للوضع في سورية. وأكد ناثان تك أن القوات الإيرانية تدفع دمشق نحو حسم عسكري، متابعا بالقول إن الحسم العسكري في سورية مستحيل. وردا على سؤال كيف للولايات المتحدة أن تمنع استعانة دمشق بحلفائها خاصة وأن واشنطن تتدخل في الشأن السوري؟ صرح بأن السلطات السورية لا تتمتع بالشرعية حتى تدعو قوات أجنبية للأراضي السورية.

وعنونت العرب الإماراتية: بوتين يلقي مسؤولية إخراج إيران من سورية على الأسد. وأبرزت قول الرئيس بوتين، أمس، إن مسألة خروج إيران وميليشياتها من سورية ليست مشكلة روسيا، وعلى دمشق وطهران الاتفاق حول المسألة وحلها. وقال بوتين خلال جلسة نقاش في منتدى “فالداي”، “ليست مشكلتنا إقناع إيران بالانسحاب من الأراضي السورية، سورية وإيران دولتان مستقلتان، يجب عليهما بناء علاقات مع بعضهما البعض”. وأضاف بوتين، “نعم لدينا علاقة جادة وعميقة مع إيران وسورية. علاوة على ذلك، خلال المناقشات والحوار مع الشركاء الإيرانيين، حلت بعض القضايا، بما في ذلك سحب أنظمة الأسلحة الهجومية من الحدود الإسرائيلية، من مرتفعات الجولان”. وتابع بوتين:أما بالنسبة للانسحاب الكامل للقوات، فهذه قضية منفصلة، يجب حلها في الحوار بين إيران وسورية وإيران والولايات المتحدة. ونحن مستعدون أيضًا للمشاركة في هذا الحوار”.

ويقول مراقبون، وفقاً للعرب، إن تصريح بوتين بأن الوجود الإيراني في سورية لا يمثل مشكلة روسية هو مجانب للواقع، فموسكو تدرك أن استمرار هذا الوجود سيعني بالضرورة بقاء الأزمة مفتوحة، وبالتالي استنزافها عسكريا وماديا، فضلا عن كونه قد يهدد مكتسباتها العسكرية والسياسية التي حققتها منذ تدخلها والتي جعلتها تمسك بمعظم خيوط اللعبة في هذا البلد. ويرى مراقبون أن روسيا اليوم تتبنى بوضوح خيار عودة سيطرة الأسد على كل أنحاء سورية، وهذا لن يكون في ظل الوجود الأميركي في شمال سورية وأيضا شرقها.

وتحت عنوان: هل ستتمكن الولايات المتحدة من إيقاف إعادة إعمار سورية، كتب أليكسي نيتشاييف وأندريه ريزتشيكوف، في صحيفة فزغلياد، حول معاقبة واشنطن الشركات التي ستساهم في إعادة إعمار سورية. وجاء في المقال: هددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على الشركات الروسية والإيرانية لمشاركتها في إعادة إعمار البنية التحتية والاقتصادية السورية. وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، فإن واشنطن ستحاول تأخير "تخصيص" الأموال لإعادة إعمار سورية في مناطق انتشار القوات الروسية والقوات الموالية لإيران؛ فيما يخص المنحى الإيراني، لا شيء غير متوقع، فالأمريكيون يحاولون منذ فترة طويلة إخراج إيران من سورية وسحقها بالعقوبات. لكن استهداف الروس والوقوف ضد إعادة إعمار سورية، أمر محط تساؤل.

بالطبع، يجب عدم نسيان أن فرض العقوبات على موسكو تحوّل منذ فترة طويلة إلى لعبة مفضلة لدى واشنطن. وعليه، من المنطقي تماماً افتراض أن إعادة إعمار سورية ومشاركة الشركات الروسية فيها، مجرد ذريعة ملائمة لاعتماد الحزمة التالية من التدابير المناهضة لروسيا. ومع ذلك، في هذه الحالة، السبب قد لا يقتصر على روسيا، إنما له امتداد في الأزمة السورية نفسها.

وعلّق رئيس مركز الاتصالات الاستراتيجية، دميتري أبزالوف، قائلاً: "تحاول الولايات المتحدة منع روسيا من إعادة إعمار سورية، لأن عودة الحياة الطبيعية إلى المدن السورية تعني أن موسكو قد حققت أهدافها. فبعد سورية، تأتي ليبيا والعراق وأفريقيا الوسطى وعدد من البلدان الأخرى".

وكما لاحظ الباحث في الشؤون الأمريكية، فيكتور أوليفيتش، فإن مؤسسة السياسة الخارجية الأمريكية تفهم أن هدفها المتمثل في تغيير نظام بشار الأسد قد أُحبط. وقال: " لم يعد ممكنا تحقيق هدف التصدي الفعال لروسيا وإيران. لذلك، تحتاج واشنطن الآن إلى القيام بكل شيء لرفع كلفة النصر لسورية وروسيا وإيران". أما المدير العام للمجلس الروسي للشؤون الخارجية، أندريه كورتونوف، فيرى أن مثل هذه التهديدات تهدف إلى وقف تشكيل تحالف ما لإعادة إعمار سورية، والذي بدأت روسيا وأوروبا في التحدث بشأنه الآن. وقال: "موقف الولايات المتحدة، يهدف الآن إلى القضاء على إمكانية التوصل إلى حل وسط بشأن سورية والحفاظ على موقف غربي موحد في أشد صيغه صلابة".

وعنونت الحياة: بوتين يطالب بضمانات أمنية لسورية للتخلي عن حلفائها وانسحاب إيران. وذكرت أنه في تطور لافت، قايض الرئيس بوتين تلبية المطالب الدولية بسحب القوات الإيرانية من سورية، بـ «توفير ضمانات» لدمشق، داعياً إلى «معالجة القضية عبر حوار بين سورية وإيران والولايات المتحدة». وفيما أُعلن أمس سحب دمشق قانون مصادرة أملاك اللاجئين، بعد انتقادات دولية وحقوقية، أعلن رئيس مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية في سورية يان إيغلاند، أنه سيغادر منصبه نهاية الشهر المقبل، وذلك غداة إعلان الموفد الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا عزمه الاستقالة في التوقيت ذاته. ووفقاً للصحيفة، أخلى بوتين مسؤولية بلاده عن سحب القوات الإيرانية من سورية، وقال: «إقناع إيران بالانسحاب من سورية ليس مهمتنا. سورية وإيران دولتان ذات سيادة، وعليهما بناء العلاقات في ما بينهما». وأشار إلى أن الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية من سورية «مسألة منفصلة تجب معالجتها خلال الحوار بين سورية وإيران والولايات المتحدة، وتمكننا المشاركة في مناقشتها». ورأى أن تخلّي سورية عن خدمات حلفائها، بينهم إيران، يستدعي توفير ضمانات أمنية لدمشق. وقال: «على من يريد أن تغادر القوات الإيرانية سورية أن يقدم ضمانات بعدم التدخل في الشؤون السورية... أي أن يتوقف عن تمويل الإرهابيين والاعتماد عليهم في تحقيق أهداف سياسية. إنها مسألة شاملة يقع حلها على عاتق الأطراف كافة».

بدورها، أبرزت الشرق الأوسط: بوتين: أنقذنا سورية من «الصوملة».. تباين روسي ـ أميركي حول مساحة مناطق النظام... وتضارب بشأن إلغاء القانون 10. وأوردت أنّ الرئيس بوتين دافع عن تدخل بلاده العسكري في سورية، مشيراً إلى أنه أنقذ البلاد من «الصوملة». وقال بوتين خلال مشاركته في مؤتمر مجموعة «فالداي» للحوار الاستراتيجي في سوتشي، إن التدخل الروسي «منع التفتت النهائي لأراضي الدولة السورية، وتحولها إلى سيناريو شبيه بالصومال». وأضاف أن القوات الروسية «حررت نحو 95 في المائة من الأراضي السورية». في المقابل، نقل بيان أميركي عن المبعوث الأميركي جيمس جيفري قوله إن 40 في المائة من سورية «لا تخضع للنظام»، لافتا إلى أن حلفاء واشنطن وأنقرة يسيطرون عليها. على صعيد آخر، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيغلاند في جنيف إن دمشق سحبت القانون 10 الخاص بمصادرة عقارات اللاجئين، في وقت كلف رئيس مجلس الوزراء عماد خميس وزراء «دراسة إجراءات إعداد المخططات التنظيمية» في مناطق سيطر عليها النظام.

وتحت عنوان: «جهاديّو سوتشي» ينشطون في إدلب! أوضح تقرير صهيب عنجريني في صحيفة الأخبار، أنه في خضمّ الحديث الإعلامي عن «اتفاق سوتشي» وتنفيذ المجموعات المسلحة بمختلف انتماءاتها لبنوده، تنهمك التنظيمات «الجهاديّة» المتطرّفة في تكثيف أنشطتها «الدعوية» و«الشرعيّة» في عدد من مناطق إدلب، ومن بينها نقاط تقع ضمن «المناطق المنزوعة السلاح» وأخرى تحاذيها، أو تطلّ عليها. يأتي ذلك في إطار استعدادات المجموعات «الجهاديّة» لـ«المستقبل في إدلب»

وكتب صادق ناشر في الخليج الإماراتية: أخفق دي ميستورا في سورية، كما أخفق غيره في أكثر من مكان، فالمبعوثون الدوليون لم يساعدوا على إيجاد الحلول، بقدر ما كانوا في كثير من الأحيان عبئاً على الدول التي ذهبوا إليها... سيتوجه دي ميستورا الأسبوع المقبل إلى دمشق بدعوة من سلطات النظام السوري، لبحث تشكيل لجنة دستورية مكلفة بصياغة دستور جديد، وهذه آخر وظيفة له، لكنها ستكون بمثابة توديع من الحكومة السورية للدبلوماسي الذي بقي في منصبه أربع سنوات، وأربعة أشهر، من دون أن يستطيع فعل شيء.

وأفادت روسيا اليوم، بأن 4 شاحنات محملة ببضائع سورية وصلت المركز الحدودي "نصيب - جابر" متجهة إلى الأردن ومنها إلى دول الخليج، إيذانا بانطلاق عجلة الاستيراد والتصدير. وأضافت أن وفدا سورية وصل إلى نقطة العبور... برفقة قافلة الشاحنات.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
149
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات…
2018-11-14 -

صفات مولود 14 تشرين الثاني - بسام كوسا..كل عام وأنت بخير

كائن صبور كتوم يعرف ما يريد . صلب غيور حساس .. له أعداء كثر لكنه قادر على محاربتهم جميعاً . جذاب متكبر محترم ميال للعظمة…
2018-11-13 -

صفات مولود 15 تشرين الثاني ..سمير غانم ..كل عام وأنت بخير

شديد الغموض يظهر ما لا يبطن.. الملكية بالنسبة له شيء أساسي في حياته لأنه يسعى إلى امتلاك ما يريد إلى الأبد فهو لن يفرط في…
2018-11-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الثاني

الحمل اهتم بعلاقاتك الاجتماعية فهي الأفضل وهي أهم سند ومساعد لك فاليوم الحظوظ ستساعدك لاستعادة العلاقات السابقة فأنت تتواصل مع أصدقائك في العمل وتنشغل بالزيارات واللقاءات تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم فاليوم جيد اجتماعيا الثور قد تتعرض لمواقف فيها استفزازات أو نقد أو لوم نتيجة أخطاء غير مقصودة فاعتذر واعترف بأخطائك…
2018-11-14 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخكوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات…
2018-11-14 -
2018-11-15 -

منتخب سورية لكرة القدم ينهي استعداداته للقاء نظيره العماني غدا

ينهي منتخب سورية لكرة القدم اليوم استعداداته للقاء نظيره العماني الودي على الملعب الرئيسي لمجمع مدينة قابوس الرياضية في العاصمة العمانية مسقط بحصة تدريبية مسائية.… !

2018-11-15 -

تقرير الـsns: طيران التحالف الدولي يستهدف قريتي هجين والشعفة في دير الزور بالقنابل العنقودية... يعدّون لإخراج روسيا وإيران من ســورية بالقوة..!!

أفاد مراسل روسيا اليوم في سورية بأن طيران التحالف الدولي ضد "داعش" الذي تقوده الولايات المتحدة قصف قريتي هجين والشعفة شرقي دير الزور السورية بقنابل… !

2018-11-14 -

منازل نجوم هوليود تحت الأنقاض... والقائمة تكبر

دخل المشاهير كروبن ثيكي وجيرارد باتلر ومايلي سايرس وشانون دوهرتي في قائمة ضحايا حريق كاليفورنيا، والقائمة تكبر تدريجيا. ووصلت حرائق الغابات إلى ماليبو وكالاباساس وأجبر… !

2018-11-15 -

الحرارة إلى انخفاض وهطولات مطرية غزيرة متوقعة بدءا من مساء اليوم

توالي درجات الحرارة انخفاضها التدريجي لتصبح أدنى من معدلاتها بنحو 4 إلى 6 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي مرفق بكتلة هوائية رطبة يمتد… !

2018-11-14 -

الفرق السورية تبدأ رحلتها للمشاركة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي في تايلاند خلال الفترة 16-18 تشرين الثاني 2018

تبدأ الفرق السورية يوم الأربعاء القادم رحلتها للمشاركة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي WRO 2018 Thailand في مدينة شانغماي التايلاندية والتي تبدأ منافستها باليوم التجريبي… !

2018-11-14 -

غوغل تعلن استعدادها للامتثال للتشريعات الروسية

أكد ممثل Google دورون آفني، رغبة الشركة الأمريكية في الامتثال للتشريعات الروسية، حسبما أفادت هيئة تنظيم الاتصالات الروسية "روسكومنادزور". وقال فاديم سوبوتين نائب رئيس الهيئة،… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-15 -

بوتين يكشف أهم محاور قمة G20 في الأرجنتين

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن المسائل الرئيسية التي ستتم مناقشتها في قمة G20 في الأرجنتين، مكرسة للنقاط الساخنة، وبينها سورية وإيران. وقال بوتين في… !

2018-11-14 -

مناقشة موازنة وزارة الإعلام.. الوزير سارة: تعويض مالي مرض للعاملين في قطاع الإعلام

ناقشت لجنة الموازنة والحسابات في مجلس الشعب الموازنة الاستثمارية لوزارة الإعلام والمؤسسات والجهات التابعة لها والمقدرة بـ 13 مليارا و722 مليون ليرة سورية. ودعا أعضاء… !

2018-11-13 -

حظوظ الأبراج ليوم 14 تشرين الثاني

الحمل  عموماً اليوم مليء بالنشاطات المهمة والمشاعر الجميلة  وللتعارف وحتى لأخذ القرارات الأساسية وليشع الحب من حولك وداخلك لترضي نفسك وترضي من حولك بعطائك وحنانك   الثور  الشمس في موقع غير مناسب وهذا قد يؤثر عملياً على…

2018-11-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الثاني

الحمل    اهتم بعلاقاتك الاجتماعية فهي الأفضل وهي أهم سند ومساعد لك فاليوم الحظوظ ستساعدك لاستعادة العلاقات السابقة فأنت تتواصل مع أصدقائك في العمل وتنشغل بالزيارات واللقاءات تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم فاليوم جيد اجتماعيا الثور   قد…