تقرير الـsns: لافروف متفائل باتفاق إدلب ويدعو إسرائيل للتقيد بالقرارات الدولية بشأن الجولان.. ماذا في القراءات..؟!

سياسة البلد

2018-10-11 -
المصدر : سىس

دعا سيرغي لافروف، إسرائيل للتقيّد بقرارات الأمم المتحدة، سواء المتعلقة بمكافحة الإرهاب أو وضع مرتفعات الجولان، وأبدى ارتياح موسكو لسير تنفيذ اتفاق إدلب. وردا على سؤال عن موعد الاجتماع المقبل بين الرئيس بوتين، ونتنياهو؟ قال لافروف إن التحضير للقاء المرتقب  بين بوتين ونتنياهو يجري على مستوى الكرملين، بعدما تم تلقي مثل هذا الاقتراح من الجانب الإسرائيلي، وقد علق الناطق باسم الكرملين على هذا الموضوع، ويجري النظر في ترتيب هذا اللقاء بين الإدارة الرئاسية الروسية والمسؤولين الإسرائيليين المختصين، دون أن يذكر موعدا محددا لعقد هذا اللقاء.

وحول موقف روسيا من أحدث تصريحات لنتنياهو، خاصة فيما يتعلق بالاعتراف الدولي بالسيطرة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، وكذلك تصميم تل أبيب على إحباط خطر الوجود العسكري الإيراني في سورية، قال الوزير لافروف: إن "وضع مرتفعات الجولان محدد بدقة في قرارات مجلس الأمن، وأي تجاوز بهدف تغيير وضع هذه المرتفعات، يعتبر انتهاكا للقرارات الدولية. ونتمنى من جميع الأطراف بما فيها الإسرائيلي التقيد بمضمون القرار 2254 وتخليص سورية من الإرهاب في أقصر وقت ممكن". وأضاف: القضاء على التهديدات الإرهابية يشكل أولوية. ووفقا لهذا المعيار، من الضروري الحكم على مختلف الإجراءات الأخرى.

وحول رأي موسكو بسير تنفيذ الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب؟ أعلن لافروف أن "المعلومات التي تصل الجانب الروسي تشير إلى الالتزام الكامل باتفاقية الجانبين الروسي والتركي حول منطقة منزوعة السلاح في إدلب.  والمسؤولية الأكبر في هذا الوقت يتحملها الجانب التركي. المهلة تنتهي في الـ 15 من الشهر الجاري. لكن يومين أو ثلاثة لا تلعب دورا كبيرا بقدر ما تلعبه "فاعلية" التطبيق والوصول في النهاية إلى منطقة منزوعة السلاح فعليا".

وفي السياق، وطبقاً لروسيا اليوم، أعلنت الدفاع التركية، أمس، عن انتهاء عملية إخلاء المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية من الأسلحة الثقيلة بموجب اتفاق سوتشي. وأكدت الوزارة، في بيان أصدرته أمس، استمرار أنشطتها "الرامية لإرساء السلام الدائم والمستدام في إدلب" السورية.

من جهتها، أعلنت الدفاع الروسية أن مواد سامة وقعت في أيدي المسلحين الإرهابيين في سورية الثلاثاء، ملقية باللائمة في ذلك على "تصرفات غير مسؤولة من قبل ممثلي الدول الغربية". وأفاد رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية، أن مجموعة من المسلحين الموالين لـ"داعش" هاجمت، الثلاثاء، مقرا لتنظيم "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" سابقا) بالقرب من بلدة اللطامنة بشمال محافظة حماة. وبحسب رئيس المركز، فقد أدى الهجوم إلى مقتل 4 من المسلحين، واثنين من نشطاء منظمة "الخوذ البيضاء"، إضافة إلى استيلاء المهاجمين على أسطوانتين من غاز الكلور. وتابع أن الاسطوانتين المسروقتين تم نقلهما إلى جنوب محافظة حلب وتسليمهما هناك لعناصر تنظيم "حراس الدين" الإرهابي المتصل بـ"داعش". وأضاف: "الدول الغربية إذ تخطط لاستفزازات ضد القوات الحكومية السورية باستخدام عصابات تابعة لها، لا تأخذ في الحسبان تعقيد الوضع في المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب. وقد أدت هذه التصرفات غير المسؤولة إلى وقوع المواد السامة في أيدي إرهابيي داعش الذين لا يمكن التنبؤ بتصرفاتهم".

من جانبها، أعلنت الخارجية الروسية، أمس، أن موسكو تدقق في معلومات تفيد باكتمال عملية سحب الأسلحة الثقيلة من منطقة منزوعة السلاح في إدلب من قبل المسلحين. وفي موجز صحفي ذكرت المتحدثة باسم الخارجية، بأن وسائل الإعلام التركية أفادت، الثلاثاء، بانتهاء سحب الأسلحة الثقيلة، مضيفة: "نحن ندقق حاليا في هذه المعلومات عبر خبرائنا". وأكدت المتحدثة أن أكثر من ألف مسلح غادروا المنطقة المنزوعة السلاح حتى الآن، كما تم سحب نحو 100 قطعة من الآليات العسكرية من هناك.

وفي سياق آخر، أعربت المتحدثة عن ترحيب موسكو بقرار السلطات السورية منح عفو عام عن الفارين من الجيش، مضيفة أن روسيا ترى في هذا الإجراء "خطوة مهمة جديدة من قبل الحكومة السورية في معالجة آثار النزاع المسلح في البلاد وإعادة الوضع إلى استقراره بشكل مستدام". كما أعربت عن ثقة موسكو بأن العفو سيسمح بتهيئة "ظروف مواتية لعودة اللاجئين" أيضا. ولدى تطرقها إلى الوضع في شرق الفرات، قالت المتحدثة الروسية إن هذا الوضع يثير "قلقا متصاعدا" لدى موسكو. وأوضحت أن الولايات المتحدة تعمل في هذه المنطقة، بالتعاون مع حلفائها من الأكراد، بإقامة إدارة خاصة. وأشارت إلى أن الجهود لإقامة هذه الإدارة التي تنافي الدستور السوري، تقود إلى "نتائج غير إيجابية على الإطلاق".

وأبرزت صحيفة الأخبار: في انتظار موعد المهلة الجديدة: نشاط لتهيئة «إدارات محلية» في إدلب. وأفادت أنّ أنقرة والجهات السياسية العاملة تحت مظلتها، تستغل الوقت المخصص لسحب «الإرهابيين» وإنشاء المنطقة «المنزوعة السلاح» في التخطيط لهياكل إدارية جديدة في إدلب ومحيطها، على غرار ما جرى في مناطق «درع الفرات». وأوضحت أنه بعد أيام من التغطية الإعلامية والسياسية لتحريك السلاح الثقيل بعيداً عن خطوط التماس في محيط إدلب، توّجت تركيا جهودها بإعلان رسمي لنهاية المرحلة الأولى من «اتفاق سوتشي» القاضي بإنشاء منطقة «منزوعة السلاح». وأصدرت الدفاع التركية بياناً أكد إنجاز المهمة ضمن المهلة المحددة وتحمّل أنقرة «مسؤولياتها، بصفتها دولة ضامنة» لتنفيذ الاتفاق. وتوافقت تقارير وسائل الإعلام الموالية لتركيا، على تصوير انسحاب «كامل» للسلاح الثقيل، برغم ما بقي منه - وإن بشكل غير معلن - في جبهات يتعدى امتدادها نصف خطوط التماس في محيط إدلب.

وأفادت الصحيفة أنّ القراءة الأولية للمرحلة التي انقضت أمس، تقول إن أنقرة نجحت في استغلال الفرصة التي وفّرها الجانب الروسي لتجنّب أزمة جديدة على حدودها. وتمكّنت - إلى الآن - من ضبط فتيل النزاع بين الفصائل التي ترعاها تحت مظلّة «الجبهة الوطنية للتحرير» وباقي التنظيمات العاملة داخل منطقة «خفض التصعيد»، ولا سيما «هيئة تحرير الشام». كذلك أتاح هذا الواقع إعادة ربط مسار الميدان (الهادئ) بالفريق السياسي المعارض المحسوب على تركيا، وهو «الائتلاف»، بما قد يفتح المجال لاحقاً أمام طرح «سياسي» جامع في جيب إدلب الخارج عن سيطر الدولة السورية، يحظى بتمثيل على طاولة التفاوض وربما ضمن «اللجنة الدستورية».

وبدا لافتاً أن الجانب الروسي رحّب بإدارة تركيا لتنفيذ المرحلة الأولى من الاتفاق، على لسان وزير الخارجية وديبلوماسيين في الوزارة، من دون أن يخرج أي تفاصيل - حتى مساء أمس - من وزارة الدفاع في هذا الشأن. قد يصبّ هذا الغياب في خانة الانتظار إلى حين انتهاء مهلة إنشاء المنطقة «منزوعة السلاح»، في الخامس عشر من الشهر الجاري. خاصة أن الأيام المقبلة يفترض أن تشهد (وفق الاتفاق) انسحاباً للفصائل «الإرهابية» من تلك المنطقة.

وعقب زيارة وفد سياسي معارض لإدلب ومحيطها، نقلت وكالة «الأناضول» عن رئيس «الائتلاف» الذي قاد الوفد أيضاً، عبد الرحمن مصطفى، قوله إن «اتفاق سوتشي يقوي المعارضة والحل السياسي». وأضاف مصطفى أن «كثيراً من الدول تبذل جهداً في سبيل إفشال الاتفاق، والجيش السوري الحر مدرك لهذا، ولا يرد على هذه المحاولات» من دون أن يسمي الدول التي يقصدها. ولفت إلى أن «الواقع الجديد الذي أنتجه اتفاق إدلب يدفعنا إلى العمل لإعداد خطة جديدة لإدارة المنطقة».. ويذكّر هذا التوجّه بالآليات التي طبّقتها تركيا في المناطق التي احتلتها في ريف حلب الشمالي، عقب انتهاء عملية «درع الفرات».

وأبرزت الشرق الأوسط: اتفاق إدلب يدخل المرحلة الأصعب.. الجولان عنصر تباين جديد بين موسكو وتل أبيب. وطبقاً للصحيفة، دخل «اتفاق سوتشي» الخاص بإقامة منطقة عازلة في محيط إدلب بشمال سورية، أمس، مرحلة ثانية؛ وذلك بعد انتهاء المرحلة الأولى الخاصة بسحب فصائل المعارضة سلاحها الثقيل من المنطقة. وينص الاتفاق الذي أبرمه الرئيسان بوتين وأردوغان في سوتشي الشهر الماضي، على أن تنسحب التنظيمات المتشددة خلال المرحلة الثانية من المنطقة في مهلة أقصاها الاثنين المقبل، وهو ما يشكل الجزء الأصعب من الاتفاقية.

في سياق آخر، ردت موسكو بقوة على الدعوة التي وجهها بنيامين نتنياهو، أول من أمس، للمجتمع الدولي، بالاعتراف بضم الجولان إلى إسرائيل. وشدد لافروف على ضرورة «عدم انتهاك قرارات مجلس الأمن التي تحدد بدقة وضع الجولان». وقد أضافت هذه النقطة عنصر تباين جديداً في مواقف موسكو وتل أبيب.

في المقابل، حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، من أنّ الولايات المتحدة لن تُموّل إعادة إعمار سورية طالما أنّ القوّات الإيرانية أو المدعومة من إيران لم تُغادر سورية بشكل نهائي. وتطرّق بومبيو إلى الوضع الجديد على الأرض الذي "يتطلّب إعادة تقييم مهمّة أميركا في سورية". ففي وقت تُشكّل هزيمة تنظيم "داعش" الهدف الأوّل، إلا أنّ إدارة ترمب تُريد أيضًا "أن تخرج القوات الإيرانية أو المدعومة إيرانياً من سورياً". وقال بومبيو: "إذا لم تضمن سورية الانسحاب الكامل للقوّات المدعومة إيرانياً، فهي لن تحصل على دولار واحد من الولايات المتحدة لإعادة الإعمار".

من جانبها، كشفت صحيفة "Soho News" الفيتنامية أن وفدا إسرائيليا أمريكيا مشتركاً زار مؤخرا أوكرانيا للاطلاع على نسخ من منظومة "إس-300" الروسية إثر توريد عدد منها للجيش السوري. وأشارت الصحيفة في تقرير إلى أن "أوكرانيا تسعى لكسر القوة العسكرية لروسيا ولهذا السبب لا يبدو كشفها المعلومات الأساسية عن إس-300 للولايات المتحدة إسرائيل أمرا مستغربا". وذكر التقرير أن الخبراء الأوكرانيين أطلعوا أعضاء الوفد الأمريكي الإسرائيلي على الصفات التكتيكية الفنية لمنظومات إس-300 الموجودة في البلاد، واقترحوا على الولايات وإسرائيل مقاتلات من كلا البلدين لتقدير قدرات هذه الأسلحة خلال تدريبات عسكرية. ولفتت "Soho News"، نقلا عن مصادرها التي لم تحدد طبيعتها، إلى أن تحليل صفات صواريخ "إس-300" المتوفرة لدى أوكرانيا أقنع العسكريين الإسرائيليين بأن مقاتلاتهم "F-35 Lightening II" من الجيل الخامس لا يمكن إصابتها بهذه المنظومات الروسية.

وتحت عنوان: إسرائيل أعلنت عداءها لروسيا ومستعدة لتدمير إس 300، كتب زاؤور كاراييف، في صحيفة سفوبودنايا بريسا، حول ثقة تل أبيب في قدرتها على إجبار روسيا على تقديم تنازلات، فيما لدى موسكو حسابات أخرى. وقال: رغم حقيقة أن دور الحليف لإسرائيل ملتصق بالولايات المتحدة، إلا أن روسيا كانت دائمًا تراعيها. لكن مقتل عسكريينا نتيجة المأساة المعروفة غيرت في الأولويات؛ للمرة الأولى تُتهم تل أبيب بارتكاب انتهاك خطير، ولهذا الاتهام عواقب: تَقرر منع جيش الدفاع الإسرائيلي من تنفيذ ضربات جوية على المواقع الإيرانية وغيرها في الجمهورية العربية السورية. في تل أبيب، تسبب ذلك بردة فعل عاصفة؛

وهكذا، صرح وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، تساحي هنغبي، بأن إف 35 التي يمتلكها جيش الدفاع الإسرائيلي عصية على إس 300، وإذا لزم الأمر، يمكنها تدمير أنظمة الدفاع الجوي الروسية من دون مشاكل تُذكر؛ وبالتوازي، ظهرت مقالات في عدد من وسائل الإعلام الإسرائيلية تسمي روسيا بـ "العدو". لقد توصلت الإنتلجينسيا الإسرائيلية إلى مثل هذه الاستنتاج على أساس أن روسيا متواطئة مع إيران في "الحرب ضد الولايات المتحدة وإسرائيل". وعلّق الخبير الأسترالي جون بلاكسلاند، قائلاً:

من الواضح أن موسكو لا تريد مشاكل جدية مع الأمريكيين وحتى مع الإسرائيليين، الذين، بعد الإنذار الروسي، سيكونون أكثر ثباتاً في محاولة "كسر" السماء السورية. وفي النهاية، سيؤدي ذلك إلى وضع متوتر للغاية. بطبيعة الحال، لن تساهم مثل هذه الظروف في استقرار المنطقة، وسيتدهور وضع الأسد بشكل كبير. خطة التسوية السلمية، التي نجحت تقريبا على الورق، ستكون مستحيلة. عموماً، لدى نتنياهو شيء يمكن أن يؤثر على بوتين. والأخير على الأرجح يدرك ذلك جيدًا. وتزويد سورية بـ إس 300 والاتهامات الموجهة إلى تل أبيب ترتبط على الأرجح بعدم رغبة القيادة الروسية في خسارة سمعتها، سواء داخل البلاد أو على المستوى الدولي. لكن، بالطبع، من المستحيل إعطاء إسرائيل الضوء الأخضر صراحة لمواصلة العمليات ضد إيران. سيتم ذلك بطرق مختلفة تمامًا. ربما تساعد موسكو في التوصل إلى اتفاقات إسرائيلية- إيرانية سرية.

بدوره، تناول إيغور سوبوتين، في صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا، تحت عنوان: الكرملين يريد لعب دور الوسيط بين إيران وإسرائيل، المنتظَر من لقاء بوتين ونتنياهو وهو الأول لهما بعد إسقاط الطائرة إيل 20، ومحاولة تخفيف التوتر بين طهران وتل أبيب. وقال: من المتوقع أن يجتمع الرئيس بوتين ونتنياهو قريباً لمناقشة التنسيق الأمني الذي تقوضه أزمة إسقاط الطائرة إيل 20؛ يستبعد المراقبون أن يمنع تزويد سورية بمنظومة الدفاع الجوي إسرائيل من شن هجمات جديدة، إذا شعرت مرة أخرى بأي تهديد بالقرب من حدودها. الأسبوعَ الماضي، جعل نتنياهو الوجود العسكري الإيراني في سورية ولبنان الموضوع الرئيس لمحادثاته مع الجانب الألماني. وقال نتنياهو إنه يتوقع مساعدة المجتمع الدولي في مواجهة التهديد الإيراني في الدول المجاورة.

وتابع الكاتب: مع ذلك، فمن المستبعد أن تناسب هذه المواجهة روسيا التي وقفت مع إيران في صف واحد في سورية، وحاولت حتى وقت قريب الحفاظ على علاقات دافئة مع إسرائيل. وكما نُقل  عن مصادر مطلعة في روسيا، فإن الكرملين يخطط للتقريب بين مواقف الخصمين؛ لدى الجانب الروسي خطة لفتح قناة اتصال معينة بين (القدس) وطهران من أجل "الحد من الاحتكاكات ومنع الصراع" في سورية. وعقّب قال مدير مركز الدراسات الإسلامية بمعهد التنمية الابتكارية، كيريل سيمونوف، قائلاً: إن مسألة تزويد سورية ستطرح أثناء لقاء بوتين ونتنياهو. وأضاف: "ومع ذلك، فمن المستبعد أن ينعكس ذلك على مستوى العلاقات بين روسيا وإسرائيل. ففي الحقيقة، شحنات إس 300 رمزية تماما، وليس من المعروف إلى أي مدى السوريون أنفسهم أحرار في التصرف بهذه الصواريخ". ولا يرى سيمونوف أي شيء يثير الدهشة في التقارير حول فتح قناة اتصال معينة بين إسرائيل وإيران. فقال: "كانت هناك معلومات عن وجود مثل هذه القناة وأنها عملت بجهود بعثتي إسرائيل وإيران في عمّان خلال مناقشة الوضع في جنوب سورية".

وتحت عنوان: النصرة و«حبل المراوغة القصير»، كتب عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: نجحت تركيا في إنجاز الشق الأول من التزاماتها بموجب «تفاهمات سوتشي»، وهذا أمر يدلل عن «عمق الروابط» التي تجمع الفصائل المسلحة والجهادية على حد سواء بتركيا، وهذا أولاً. أما ثانياً، فإن تركيا تقف على موعد مع استحقاق آخر بعد أيام قلائل، عندما يتعين على هيئة تحرير الشام (النصرة) أن تسحب عناصرها ومقاتليها من المنطقة إياها، بعد أن زعمت بأنها أتمت سحب أسلحتها الثقيلة .... هنا سيجازف «أبو محمد الجولاني» بتسليم ما يعادل ثلث المساحة التي يسيطر عليها تنظيمه إلى «طرف ثالث»، وهذا الطرف هو تركيا وروسيا حليفة النظام وخصم النصرة اللدود. وأردف الكاتب: النظام في دمشق، مرتاح لمجريات الوضع في إدلب، لكن التقارير تتحدث عن «ارتياح نسبي» فقط، مشوب ببعض القلق من تحول «المؤقت» إلى «دائم». ووالأمر الثاني الذي يستحق التدقيق والمتابعة، هو مصير جبهة النصرة ذاتها، وكيف ستتطور الخلافات بداخلها على خلفية الموقف من «تفاهمات سوتشي» والعلاقة التبعية لأنقرة، والسعي للتماهي مع فصائل المعارضة «المعتدلة»؛ والحقيقة أن المعارك التي دارت مؤخراً في الأرياف القريبة من إدلب وعلى أطرافها، بين النصرة وبعض خصومها، إنما تنبئ باحتمال تمددها وتوسعها في قادمات الأيام سيما إن مضت موسكو في ضغوطها على أنقرة للتسريع في عودة الدولة السورية إلى المحافظة وبسط سيطرتها على بقية المناطق الخارجة على ولايتها.

ولفتت افتتاحية صحيفة رأي اليوم، إلى عودة نِتنياهو، إلى تَهديداتِه المُتحَدِّية بأنّ سلاحه الجَويّ سيُواصِل ضَرب الأهداف المُعادِية في سورية رغمَ استلام الجيش العربيّ السوري صواريخ “إس 300” الروسيّة المُتَطوِّرة المُضادّة للطَّائِرات. ورأت أنّ تَهديدات نِتنياهو هَذهِ تَهدِف إلى طَمْأنَة الإسرائيليين الذين باتَوا يَشعُرون بالقَلق مِن تعافِي سورية أوّلًا، وتَعَاظُم قُوّة “حزب الله” الصاروخيّة ثانِيًا، والمَواقِف الإيرانيّة التي تُلَوِّح بالرَّد على أيِّ عُدوانٍ إسرائيليٍّ على قُوّاتها في سورية ثالثًا. وتابعت الصحيفة أنّ نِتنياهو مَأزومٌ، وباتَ يُعَبِّر عن تأزُّمِه وإحباطِه باللُّجوءِ إلى التَّهديدات “اللغويّة” التي يُجيدها، وفَقَدَت كُل معانِيها وآثارِها؛ إذا كان نِتنياهو يقول ويفعل، فمَا عليه إلا أن يُرسِل طائِراتِه إلى سورية فَوْرًا، ولماذا الانتظار كُل هَذهِ المُدّة؟ الجَواب أنّه يخشى أن يَجِد الرَّد الذي لم يتوقّعه ويُمكِن أن يُطيحَ بِه وحُكومته، ويَزيد مِن الهِجرَةِ اليَهوديّةِ المُعاكِسَة.

وكتب زهير ماجد في الوطن العمانية: لاشك أن ملحمة الصمود السوري التي فاقت التصور والتي يحكى عنها في شتى منابر الإعلام، بل في اللقاءات السياسة المضادة، تتخذ اليوم أبعادا ليس أقلها العودة التدريجية إلى الروح التي لازمت سورية قبل المؤامرة الكبرى عليها، والألق الذي كان، ولا شك أن عقل التجربة المستمدة من الواقع الحزبي البعثي لعب دورا وصان المرحلة، ومن مرئياته الدور التاريخي للجيش العربي السوري، وعقل القيادة التي قادت العسكرة بعقل ترتيب الأوراق والأولويات وصيانة الداخل من أي اختراق قد يظن أن اللعبة قد حانت .. كل ذلك وراءه عقل مجرب وليس من فراغ، أساسه الحزب القائد سواء اعترف الآخرون أو لم يعترفوا. وأردف الكاتب: إذا اعتبرنا أن مرحلة السلام النهائي في سورية لم تأت بعد، فهذا يعني أن أمامنا، ربما معارك أخرى لابد أن يقودها العقل المجرب والخبير والقائد، إلى أن يتحقق السلام الكامل والشامل وتعود سورية فقط لبناء ما تهدم وهي معركة لانشك بصعوبتها، لكننا نعرف أن الخطط لإعادة البناء قائمة، وصورة سورية بعد إنجاز البناء مرسومة على الورق، وقبلها في الواقع .. من تعلم الريادة لايمكنه إلا أن يظل رائدا وقائدا وحاملا للمصير في كل أشكاله.

واعتبر د. جمال زهران في الأهرام أنّ الموقف فى سورية أصبح محسومًا لصالح الدولة السورية الواحدة (شعبًا وجيشًا)، بعد سبع سنوات من النضال ضد الإرهاب وصانعيه وداعميه ومموليه. وقد تم تطهير 96% من إجمالى الأرض السورية من الإرهاب والإرهابيين، ولم يعد متبقيًا سوى 4% فى الشمال الغربى (ادلب)، وفى الشمال الشرقى (الرقة)، حيث توجد القوات الأمريكية وقواعدها العسكرية فى هذه المنطقة؛ إن الانتصار السوري، أكد تغيير النظام العالمى من الأحادية إلى التعددية أو الثنائية، وأن أمريكا لم تعد تحكم العالم كما كان قبل عشرين عامًا، وأن الاتجاه شرقًا قد حمى سورية من السقوط والتفكك والانهيار. عاش جيشنا الأول وشعبنا الشقيق.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
125
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الأول

مولود حماسي ، شجاع مقدام ، لكنه لا يعرف الصبر ولا يطيق الانتظار ، فالوقت من ذهب والعمر قصير والطموحات كثيرة . إذا شعر أنه…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-15 -

مصير زراعة الشوندر في الغاب بين شكاوى المزارعين ووعود المعنيين

شهدت زراعة محصول الشوندر السكري تراجعاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة في الأراضي الواقعة تحت إشراف عمل الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب بمحافظة حماة اليوم. ومع…
2018-10-15 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمللاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثورقد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم…
2018-10-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-10-16 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-17 -

تقرير الـsns: موسكو: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا.. وراضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب..؟!

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئاسة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا، بما في ذلك جمهورية القرم. وقال لافروف في… !

2018-10-16 -

نيكول كيدمان: “تزوجت من توم كروز ليحميني من التحرش في هوليوود”

كشفت الممثلة العالمية نيكول كيدمان أنها تزوجت من الممثل العالمي توم كروز ​ لكي تحمي نفسها من التحرش الجنسي في هوليوود. وجاء ذلك التصريح في… !

2018-10-17 -

انخفاض طفيف بدرجات الحرارة وفرصة لهطل زخات من المطر

تميل درجات الحرارة للانخفاض قليلا مع بقائها أعلى من معدلاتها نتيجة تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمنخفض جوي يمتد في طبقات الجو كافة. وتوقعت المديرية العامة… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-16 -

نظارة ذكية لمساعدة المكفوفين..مشروع لطلاب سوريين

دراسة وتنفيذ نظارة ذكية للتعرف على الأشياء ونطق مسمياتها باللغة العربية لمساعدة الكفيف هي ماهية المشروع المتميز الذي قدمه الطلبة مجدي سكاف ويارا الفياض وبيان… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-17 -

جباروف: موسكو سترد على أي عقوبات أمريكية على الشركات المشاركة في إعادة إعمار سورية

أكد نائب رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جباروف أن موسكو ستتخذ إجراءات للرد في حال فرضت واشنطن عقوبات ضد الشركاتالروسية المشاركة في… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…