تقرير الـsns: تكشف اليوم تفاصيل إسقاط طائرتها "إيل-20"... موسكو: الحديث عن إدلب هدفه التمويه عن الحضور الأمريكي في سورية...!!

سياسة البلد

2018-09-23 -
المصدر : sns

أعلنت الدفاع الروسية، أمس، أنها ستنشر، اليوم الأحد، معلومات مفصلة حول كافة ملابسات إسقاط طائرة "إيل-20" التابعة للقوات الجوية الروسية بالقرب من الشواطئ السورية. وكشفت الوزارة، في بيان، أنها ستقدم "تسلسلا زمنيا لكل دقيقة" للمأساة، مع تقديم معطيات وسائل الرادار حول الوضع الجوي في سورية، في يوم 17 أيلول، وأداء الطيران الإسرائيلي في سماء الحادثة.

من جانبه، صرح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بأن الحديث عن الكارثة الإنسانية في إدلب في سورية هدفه صرف الانتباه عن الحضور العسكري الأمريكي في البلاد. وقال نيبينزيا في حديث لإذاعة صدى موسكو إن "إدلب إن جاز التعبير هي بمثابة مناورة لصرف الانتباه عما يحدث في أجزاء أخرى من سورية". وأضاف أنه في الفترة الأخيرة تم "تصعيد الكلام حول كارثة، وجرى الحديث حول أن الهجوم على إدلب سيؤدي إلى أكبر كارثة إنسانية في القرن الـ 21.... عندما تعود إدلب إلى حضن دمشق، وهذا سيحدث عاجلا أم آجلا، وهو أمر حتمي، ستكون سورية محررة تقريبا من بؤر كبيرة للإرهابيين. فماذا سيبقى في سورية عندئذ؟ ستبقى هناك منطقة الشمال الشرقي التي توجد فيها قوات أمريكية بصورة غير شرعية، وقاعدة التنف الواقعة بموقع استراتيجي على الحدود بين سورية والأردن والعراق بصورة غير شرعية أيضا". وأضاف أنه "لن يبقى هناك أي شيء آخر للحديث عنه".

إلى ذلك، أعلن نيبينزيا أن روسيا ستواصل بذل جهودها لتحقيق عدم تسييس مسألتي تقديم المساعدة الاقتصادية والإنسانية لسورية وعودة اللاجئين السوريين إلى منازلهم. وقال نيبينزيا لوكالة تاس الروسية، أمس: "سنواصل تحقيق عدم تسييس المساعدة الاقتصادية والإنسانية لسورية، وكذلك العودة السريعة لللاجئين السوريين إلى أماكن إقامتهم التي غادروها بعد اندلاع النزاع. وفي الوقت نفسه ستتواصل هناك مكافحة الجماعات الإرهابية بإصرار". ولفت إلى أنه ما من أحد يعمل أكثر من الدول الضامنة لاتفاقات أستانا لتحريك العملية السياسية في سورية. وأضاف: "أثارت القمة الأخيرة لرؤساء روسيا وإيران وتركيا في طهران، بالإضافة إلى الاتفاقات الروسية التركية حول إدلب التي تم التوصل إليها في سوتشي، أثارت ردة فعل إيجابية في المجتمع الدولي".

وأشار إلى أن روسيا قد تشارك في لقاء جديد حول سورية ينظمه الاتحاد الأوروبي بهدف واحد فقط وهو محاولة إقناع الدول الغربية بالتخلي عن سياستها الخبيثة تجاه سورية. وتابع: "كما نعرف فإن هذا الاجتماع سيكون مواصلة لمحادثات بروكسل حول سورية التي أظهرت عدم الرغبة في المساعدة على إعادة إعمار سورية قبل إجراء "إصلاحات سياسية" في هذا البلد. وإذا شاركنا في هذا الاجتماع (اللقاء الجديد) فلا ننوي تأييد هذا الموقف وسنقوم بمحاولة جديدة لإقناع زملائنا بالتخلي عن السياسة الخبيثة التي يمارسونها".

وفي تعليقه على الأنباء حول وجود وثيقة في سكرتارية الأمم المتحدة تدعو لعرقلة إعادة إعمار سورية، عبّر نيبينزيا عن أمله بأن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سيقوم بتسوية هذه المسألة. وقال: "بعد ظهور المعلومات حول وجود هذه الوثيقة بذلنا جهودا معينة أمام قيادة سكرتارية الأمم المتحدة. وطلبنا من الأمين العام التوضيح كيف ظهرت هذه الوثيقة المسيسة وغير الموضوعية في دائرة الشؤون السياسية للسكرتارية، قال غوتيريش إنه لا يعرف شيئا بهذا الصدد وتوعد بتسوية هذا الاستفزاز الواضح الذي يقوض سمعة السكرتارية كهيئة محايدة. ونأمل بأنه قد تم اتخاذ الإجراءات في هذا المجال".

وتحت عنوان: الحرب الصعبة بين سورية وإسرائيل، كتب مصطفى السعيد في الأهرام: الوضع الميدانى بين سورية وإسرائيل يزداد تعقيدا؛ فلا سورية قادرة على إيقاف الغارات الإسرائيلية التى تتسارع وتيرتها وتتسع مساحتها، ولا إسرائيل يمكن أن توقف ما تراه خطرا سورية قادما، بعد نجاح الجيش السورى وحلفائه فى دحر الجماعات المسلحة، واكتساب الجيش السورى خبرة ميدانية كبيرة، خاصة مع الشروع فى إعادة تسليحه من جانب روسيا وإيران، بالإضافة إلى وجود جماعات مسلحة تقاتل إلى جانب الجيش السوري.. والأخطر فى نظر إسرائيل هو أن الحدود البرية أصبحت مفتوحة بين سورية والعراق وإيران لأول مرة منذ عقود طويلة، وهو ما يوفر لسورية عمقا استراتيجيا مهما.

وتابع الكاتب: لم تفلح الجهود العسكرية الأمريكية فى إغلاق الحدود السورية العراقية، وفشلت أكثر من محاولة، وإن كانت قد ضيقت المساحة المفتوحة من الحدود، لتكون محصورة بين قاعدة التنف الأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة بقواعد عسكرية أمريكية صغيرة شرق الفرات؛ كما لم تفلح الوساطة الروسية فى تحقيق المطلب الإسرائيلي الأمريكي بإخراج القوات الداعمة لسورية، وإن كانت قد حققت نجاحا محدودا بإبعادها عن الجولان السورى المحتل، وهو ما سمح بتقدم الجيش السورى والسيطرة على المناطق المحتلة من الجماعات المسلحة فى درعا والقنيطرة وكل المناطق المتاخمة للجولان.

وأوضح السعيد: لم تعد إسرائيل تأمل فى تقسيم سورية أو إعادة سيطرة المسلحين عليها، أو أن تتمكن المعارضة السورية المقربة من واشنطن من المشاركة فى السلطة، فقد تبددت هذه الاحتمالات مع انتصارات الجيش السوري وسيطرته على معظم الجغرافيا السورية، لكنها تريد ألا تكون سورية دولة قوية وقادرة على تهديد الأمن الإسرائيلي، وأن تخرج كل القوات الحليفة لسوريا، ولا تجد وسيلة لتحقيق ذلك إلا بشن الغارات على ما تعتقد أنها مواقع جديدة لصواريخ أرض أرض، أو مواقع تشتبه أن بها قوات حليفة لسورية، والمبرر أنها تضرب القوافل والمواقع التى تمد حزب الله فى لبنان بأسلحة متقدمة. وتساءل الكاتب: هل تستطيع الغارات الإسرائيلية أن تمنع إعادة تسليح الجيش السورى وبناء قواعد ومخازن ومصانع للصواريخ الدقيقة الآتية من إيران؟ وهل ستظل سورية عاجزة عن الرد على الغارات الإسرائيلية التى تتوسع وتزداد كثافتها؟

وأكد السعيد انّ الإجابة بالنفى فى كلتا الحالتين، فلا الغارات الإسرائيلية ستمنع إمدادات وتصنيع الصواريخ، ولا سورية ستتحمل طويلا الغارات الإسرائيلية، فالمعادلة السورية هى أنها تواجه عشرات آلاف المسلحين فى إدلب وقوات كردية وقواعد أمريكية فى شرق الفرات، وأولوياتها هى استعادة إدلب أولا، ثم استعادة شرق الفرات وإجبار القوات الأمريكية على الانسحاب، سواء بالجهود السياسية أو العمليات العسكرية، ودمج القوات الكردية فى الجيش السورى أو تفكيكها فى إطار تسوية داخلية، وبعدها ستكون جاهزة للرد المناسب على إسرائيل. الوقت ليس فى مصلحة إسرائيل، فاستعادة سورية السيطرة على إدلب أصبحت قريبة، سواء بالتسويات أو الحرب أو الاثنين معا، والقوات الأمريكية شرق الفرات ليست فى حالة مريحة، فالعدد لا يتجاوز بضعة آلاف، ولا خطوط إمداد إلا بالطائرات، ويحيطها الأعداء من العراق فى الشرق إلى سورية وحلفائها فى الجنوب والغرب، وتركيا المتوجسة من الوجود الأمريكى فى الشمال، ولهذا تتعجل إسرائيل والولايات المتحدة إيجاد حل يضمن أمن إسرائيل، ويمنع إيران من توسيع نفوذها، ولهذا سترفع درجة الضغوط الاقتصادية على إيران إلى حدودها القصوى، مع التلويح الجدي بمشاركة أمريكية وبريطانية وفرنسية مع إسرائيل فى توجيه ضربة عسكرية ضد سورية تحت غطاء غبار الحرب فى إدلب، والإتهامات المسبقة باستخدام أسلحة كيماوية.. أما سيناريو حرب مباشرة وطويلة بين سورية وإسرائيل فهو مستبعد، فلن يستطيع أى منهما كسب الحرب، وستكون الخسائر جسيمة على الجانبين؛

وأضاف السعيد: أما روسيا فتحاول عدم الانخراط فى الصراع السوري الإسرائيلي، والاكتفاء بدورها فى دعم سورية ضد الجماعات المسلحة، ولأنها فشلت فى الضغط على إيران للخروج من سورية مع حلفائها، فقد توصلت إلى اتفاق مع إسرائيل يسمح لها بضرب القوات الحليفة لسورية، لكن من الصعب على روسيا التحكم فى أهداف إسرائيل، ولا حجم الدعم الإيرانى إلى سورية، ولا تبدو روسيا قادرة على مواصلة دور الإطفائى بين قوتين لا يبدو أن أيا منهما مستعد للقبول بالأخرى، ولهذا من المرجح أن تستمر حالة عدم الاستقرار والحروب الصغيرة، انتظارا لمتغيرات فى موازين القوى الإقليمية والدولية تفتح صفحة جديدة فى التاريخ.

وفي الشرق الأوسط، وتحت عنوان: ليبيا لن تكون منفى لإرهابيي إدلب، كتب د. جبريل العبيدي (ليبي): الحقيقة أن التنظيمات التي تعج بها إدلب، بتسميات مختلفة، هي جميعها تنظيمات وميليشيات إرهابية، ولا يمكن أن تقبل بنزع مخالبها، أي سلاحها. وبالتالي، لن تكون هناك منطقة منزوعة السلاح إلا في محيط إدلب؛ أي دخول السلاح إلى مخابئ في البيوت. كما أن مصير عناصر هذه التنظيمات لم يشمله اتفاق بوتين - إردوغان بشكل علني، ولكنه قد يكون بمثابة التساهل مع إعادة انتشارهم؛ الدول الأوروبية تتخوف من تسلل كل هؤلاء الإرهابيين الأجانب إليها؛ التخوف الأوروبي من عودة رعاياهم التابعين لتنظيم القاعدة، أو تسلل غيرهم، بعد معركة إدلب المؤجلة. وبالتالي، سعت إلى مباركة اتفاق بوتين - إردوغان حول إدلب. ولهذا، التفكير في منفى بديل كان محور المفاوضات. وبالتالي، الاتفاق بهذا الشكل المعلن، دون توضيح لمصير هذه الجماعات، لا يمكن قراءته إلا من خلال أنه مشروع خفي لإعادة انتشار بقايا تنظيم القاعدة، المتمثلة في جبهة النصرة وفتح الشام، في مواضع أخرى قد تجد فيها بعض الأنصار. ورأى انه على الليبيين الحذر من سيناريو توطين «جبهة النصرة» في الأراضي الليبية، فحذار من إرسال هؤلاء الشياطين وغيرهم إلى ليبيا.

 

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
200
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 10 كانون الأول..ماجد الكدواني..كل عام وأنت بخير

هو مولود شديد التقلب و الصراحة والوضوح، تشعر وأنت تتعرف عليه أنه كتلة من المتناقضات , ولن تستطيع معرفته جيداً حتى لو عشت معه طوال…
2018-12-09 -

صفات مولود 11 كانون الأول..فراس ابراهيم ..كل عام وأنت بخير

صريح , صادق , عفوي في كلامه , تعرفه من حركاته الكثيرة في يديه وجسمه وعيناه , متسرع يأكل بسرعة ويتحرك بسرعة ويتصرف بسرعة ويجيب…
2018-12-10 -

حركة الكواكب يوم 11 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-10 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثوريحمل لك اليوم القليل من الخلافات سببها الطيش أو العصبية غير المبررة وقد تشعر بضغوط كبيرة جراء فرض الآخرين…
2018-12-10 -

صفات مولود 11 كانون الأول..فراس ابراهيم ..كل عام وأنت بخير

صريح , صادق , عفوي في كلامه , تعرفه من حركاته الكثيرة في يديه وجسمه وعيناه , متسرع يأكل بسرعة ويتحرك بسرعة ويتصرف بسرعة ويجيب عن عشرة أسئلة مع بعض, شجاع , مبادر تجاه الآخرين , مليء بالحماس والحركة وثرثار, يتكلم عن كل ما قرأه وكل ما مر به وكل…
2018-12-10 -
2018-12-11 -

مدرب نسور قاسيون: النجاح في كأس آسيا فرصة ملائمة لإسعاد الجماهير السورية

أيام قليلة على انطلاق العرس الكروي القاري المتمثل ببطولة آسيا في الإمارات العربية المتحدة والذي يطمح فيه منتخب نسور قاسيون لاعتلاء منصة التتويج أو الوصول… !

2018-12-11 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-11 -

إغلاق الموانئ في اللاذقية وطرطوس أمام الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت وزارة النقل إغلاق الموانئ البحرية في اللاذقية وطرطوس في وجه الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر. وبينت الوزارة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-11 -

مبرمج سوري يؤسس موقعاً مجانياً لبرامج وتطبيقات الأجهزة الذكية

نجح الشاب معتز بالله حاكمي في إثبات حضور الشباب السوري في المحافل العالمية في مجالات الإبداع والتكنولوجيا الأوسع انتشارا من خلال عمله كمبرمج ومطور مواقع… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-11 -

الأمم المتحدة: ربع مليون يمني يواجهون مستويات كارثية من الجوع

حذرت الأمم المتحدة من أن نحو ربع مليون يمني يواجهون المستوى الكارثي للأمن الغذائي وهي المرحلة الخامسة والأخيرة لتصنيف الأمن الغذائيالمتكامل الذي تضعه المنظمة الدولية.… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…