تقرير الـsns: منطقة منزوعة السلاح في إدلب.. لا عملية عسكرية وتنسيق التفاصيل مع سورية خلال ساعات.. الاستخبارات الأمريكية: لقاء بوتين- أردوغان مشجع..؟!!

سياسة البلد

2018-09-18 -
المصدر : sns

أعلن الرئيس بوتين عن الاتفاق مع تركيا حول إقامة منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية على امتداد خط التماس بين الجيش السوري والجماعات المسلحة.

وقال الرئيس بوتين في أعقاب مباحثاته مع أردوغان في سوتشي، أمس: "خلال اللقاء بحثنا هذا الوضع (في إدلب) بالتفصيل وقررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 – 20 كلم على امتداد خط التماس بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية بحلول 15 تشرين أول المقبل". وأوضح بوتين أنه سيتم إخلاء المنطقة المنزوعة السلاح من كل الجماعات المسلحة المتطرفة، بما فيها "جبهة النصرة". وأضاف أنه من المقرر سحب الأسلحة الثقيلة والدبابات وراجمات الصواريخ ومدافع كل الجماعات المعارضة بحلول 10 تشرين اول المقبل، وذلك باقتراح من الرئيس أردوغان. وأكد أن القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية ستقومان بمهمة المراقبة في المنطقة. كما كشف بوتين أن الجانب التركي اقترح استئناف النقل عبر طريقي حلب – اللاذقية وحلب – حماة قبل نهاية عام 2018.

وشدد بوتين على أن "المهم هو أن روسيا وتركيا مصممتان على مواصلة استخدام مسار أستانا بكل قوته، وفرص إيجاد حلول سياسية طويلة الأمد في جنيف برعاية الأمم المتحدة. وسنواصل العمل على تشكيل اللجنة الدستورية من ممثلي القيادة السورية وقوى المعارضة والمجتمع المدنيمضيفا أن الهدف هو ضمان انطلاق عملها في أقرب وقت. وأضاف أن روسيا وتركيا أكدتا عزمهما على مواصلة محاربة الإرهاب، معتبرا أن تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها سيعطي زخما إضافيا لعملية التسوية السياسية في سورية، وتكثيف العمل على منصة جنيف وسيساهم في عودة السلام إلى الأرض السورية.

من جهته، ووفقاً لروسيا اليوم، صرح أردوغان بأن الاتفاقات التي تم توصل إليها مع الرئيس بوتين ستسمح بتفادي كارثة إنسانية في إدلب. وقال إن "تركيا ستعزز معابرها في منطقة خفض التصعيد (بإدلب). وفي هذا السياق نحن سنمنع وقوع كارثة إنسانية، كان من شأنها أن تحدث جراء العمليات القتالية". وأضاف أن "المعارضة التي تسيطر على بعض الأراضي ستبقى فيها، لكننا مع روسيا سنبذل كل الجهود لإزالة الجماعات المتطرفة من تلك الأراضي". كما تحدث أردوغان أيضا عن ضرورة "تحرير" الأراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها تركيا تنظيما إرهابيا، مشيرا إلى أن القوات التركية "حررت 4 آلاف كلم مربع" خلال العمليات ضد "داعش" والقوات الكردية. وأشار أردوغان إلى أن تركيا كانت "تبذل كل ما في وسعها" لحل قضية إدلب منذ البداية، معربا عن الأمل بالتسوية السياسية في سورية. وقال: "نتمنى أن يجري هناك إصلاح دستوري وبعده انتخابات حتى يبقى الشعب السوري في ظل نظام ديمقراطي"، معتبرا أن قرارات اليوم ستفيد سورية.

وفي السياق، صرح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بأنه لن تكون هناك عملية عسكرية في محافظة إدلب، وأنه سيتم تنسيق كل التفاصيل مع الجانب السوري خلال الساعات القليلة القادمة. وفي أعقاب المؤتمر الصحفي بين الرئيسين الروسي والتركي، الذي تم خلاله الإعلان على اتفاق حول منطقة منزوعة السلاح في إدلب، ردّ شويغو بـ "نعم" على سؤال الصحفيين ما إذا كان هذا الاتفاق يعني أنه لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب. وأضاف شويغو: "خلال الساعات القريبة سيتم تنسيق كل التفاصيل الواردة في هذه الوثيقة" مع الجانب السوري. وقد وقع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيره التركي خلوصي أكار مذكرة تفاهم حول استقرار الأوضاع في إدلب في أعقاب المباحثات بين رئيسي الدولتين في سوتشي، التي استمرت أكثر من 4 ساعات وتمحورت حول حل قضية إدلب.

وقال مدير وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية روبرت آشلي، إن اجتماع الرئيسين بوتين وأردوغان بشأن سورية أمر "مشجع" من وجهة نظر حل النزاع هناك. جاء ذلك خلال كلمة ألقاها آشلي أمام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، حيث قال: "من المشجع أن لدينا مثل هذه المناقشات، مناقشات بين الرئيس أردوغان والرئيس بوتين". وخلال حديث الجنرال عن الوضع في محافظة إدلب السورية، قيم آشلي الوضع هناك بأنه "وعاء يغلي"، نظرا لأن في هذه المنطقة تنشط "حوالي 20 مجموعة ومنظمة مختلفة". وأكد آشلي الموقف الأمريكي، قائلاً إن إجراء العملية العسكرية في إدلب لن يؤدي على المدى الطويل إلا لتفاقم معاناة المدنيين هناك. وقال: "نود أن نرى حوارا وتفاعلا بين الجماعات المختلفة بحثا عن السلام".

بدوره، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أمس، أن بلاده لا تعتزم المشاركة في العملية العسكرية المرتقبة للجيش السوري لاستعادة محافظة إدلب من الإرهابيين.

وأبرزت صحيفة الأخبار: بوتين واردوغان يوقِفان معركة إدلب.. اتفاق روسي ـــ تركي على نزع سلاح التنظيمات الإرهابية. وطبقاً للصحيفة، شهد ليل أمس عدواناً صاروخياً جديداً على مواقع حكومية قرب مدينة اللاذقية، بعد ساعات قليلة من إعلان التوصل إلى اتفاق روسي ـــ تركي في سوتشي، بشأن إنشاء منطقة «منزوعة السلاح» في محيط إدلب، تمهّد لتحييد «هيئة تحرير الشام» وغيرها من الفصائل الرافضة لهذه التسوية. وأوضحت الأخبار: «لا عملية عسكرية في إدلب»، هكذا أوجزت وزارة الدفاع الروسية النتيجةَ المباشرة لمحادثات طويلة بين مسؤولي الدول «الضامنة» لمسار أستانا، التي أُخرجت أمس إلى العلن عقب لقاء الرئيسين الروسي والتركي في سوتشي. جاء البديل من العملية العسكرية وفق نتائج القمة توافقاً على إنشاء منطقة «منزوعة السلاح» تفصل مناطق سيطرة الفصائل المسلحة (المفحوصة من تركيا) عن مناطق سيطرة الجيش السوري، في منتصف تشرين الأول، على أن تتولى الشرطة العسكرية الروسية والجيش التركي مسؤولية الأمن فيها. وتمتد هذه المنطقة على طول خط التماس بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً، حيث يفترض أن تنسحب منها «التنظيمات الإرهابية»، وعلى رأسها «هيئة تحرير الشام»، على أن تسحب الأسلحة الثقيلة خارجها بحدود العاشر من الشهر المقبل. كذلك، سوف يُعمل على فتح الطريقين الدوليين، حلب ـــ حماة، وحلب ـــ اللاذقية، أمام حركة النقل والعبور بحلول نهاية العام الجاري، بجهد من الجانب التركي.

وأضافت الصحيفة: من المؤكد أن هذه التفاهمات التركية ـــ الروسية سوف تفتح المجال أمام تحديات جديدة بشأن إدلب ومحيطها. ولن يكون تطبيقها على أرض الواقع ميسّراً، ولا سيما أمام الجانب التركي الذي تقع على عاتقه مهمات صعبة فشل سابقاً في إنجازها، بإرادة منه أو من دونها. سيكون التحدي الأول أمام تنفيذ خريطة الطريق الجديدة هذه هو إخراج التنظيمات الإرهابية من المنطقة «المنزوعة السلاح» وسحب السلاح الثقيل منها، إذ تتضمن المنطقة المفترضة بعض أهم معاقل كل من «تحرير الشام» و«الحزب الإسلامي التركستاني» و«حراس الدين» و«أنصار الإسلام»؛ ولن يكون إقناع هذه التنظيمات أو إجبارها على التقيد بالخطة المرسومة هدفاً سهلاً أمام أنقرة، بل يُحتمل أن تعيد المحاولات التركية في هذا السياق إحياء المعارك الداخلية بين الفصائل داخل إدلب ومحيطها.

ويبرز أن هناك مدة زمنية لإنجاز هذا البند من الاتفاق، وهو ما قد يترك الأمور مفتوحة لخوض معارك لاحقة لإنفاذه على حساب الفصائل التي قد تعترض على تطبيقه. ومع إعطاء هذه الفرصة الجديدة، التي ستختبر حجم النفوذ الحقيقي التركي في إدلب، ينتظر أن تسخّر أنقرة كل إمكاناتها المتاحة للالتزام بتنفيذ تعهداتها، لأن الخيارات الأخرى تصبّ كلها في الجانب العسكري.

من جهة أخرى، تشير تفاصيل الاتفاق وآلية إعلانه إلى أنه جاء في ختام مسار طويل كانت «قمة طهران» واحدة من محطاته؛ وهو ما يثير تساؤلات بشأن غياب الجانب الإيراني عن اجتماع اليوم والتوقيع على مذكرة التفاهم العسكرية، خاصة في ضوء التصريحات المتكررة من مسؤولين إيرانيين في شأن عدم مشاركة أي قوات إيرانية في العمليات في إدلب وغيرها واقتصارها على الجانب الاستشاري، إلى جانب التأكيد الروسي على موافقة دمشق «على الإطار العام» لاتفاق المنطقة «المنزوعة السلاح» الأخير. ومن شأن غياب إيران عن التوقيع الرسمي لمذكرة التفاهم الرسمية أمس، برغم وجود «نقاط مراقبة» لعدد من قواتها في محيط خطوط التماس، أن يساعد في عزل ملف إدلب عن حملة الضغط الدولي ضد «الوجود الإيراني» في سورية، ويتركه خاضعاً لإطار تفاهمات «ضامني أستانا». على مسار آخر، سوف تعمل روسيا جاهدة لدفع مبادرة «اللجنة الدستورية»، مستفيدة من الهامش الواسع الذي منحته لأنقرة في ملف إدلب، ربطاً بالدور التركي الواسع في تشكيلة مرشحي «هيئة التفاوض» المعارضة إلى عضوية تلك اللجنة.

وأبرزت الحياة: قمة بوتين - أردوغان تبدد «كابوس» الهجوم على إدلب. وأوردت أنّ قمة الرئيسين بوتين وأردوغان في منتجع سوتشي الروسي أمس، انتهت إلى الاتفاق على «خريطة طريق» تبدد «كابوس» الهجوم على إدلب، وتضمن إقامة منطقة منزوعة السلاح بموافقة دمشق، على طول خط التماس بين مناطق سيطرة النظام السوري والمعارضة التي ألزمتها الخريطة تسليم سلاحها الثقيل. وسارعت المعارضة إلى الترحيب بنتائج القمة التي جنّبت إدلب «حمامات دم». وكانت طهران، الضلع الثالث في مثلث ضامني «آستانة»، استبقت القمة بتأكيد السعي إلى «حل يضمن عدم وقوع ضحايا»، في إشارة إلى قبولها بمخرجات القمة.

وفي السياق، أبرزت الحياة أيضاً: منطقة «الساحل والصحراء» خيار مرجح لمسلحي «النصرة». وأفادت أنه قبل سنوات، كانت ثمة وجهات عدة مؤهلة لانتقال المسلحين المتطرفين من سورية والعراق إليها، لكن التطورات الدولية والإقليمية ضيّقت الخيارات أمام تلك التنظيمات الإرهابية. ومع التطورات التي تشهدها الساحة السورية بعد تصنيف تركيا لـ «جبهة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) تنظيماً إرهابياً، ومع اقتراب حسم معركة إدلب في الشمال السوري، تبرز منطقة الساحل والصحراء كخيار أول، وربما وحيد، أمام مسلحي الجبهة للانتقال إليها ممن لم يختاروا خوض المعركة حتى الموت. وقال الباحث في شؤون الأمن والإرهاب في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية أحمد كامل البحيري «تظل منطقة الساحل والصحراء، وفي القلب منها ليبيا، الوجهة الأبرز والأكثر ترجيحاً لاستضافة مسلحي هيئة تحرير الشام، خصوصاً من المصريين، في ظل تقديرات استخبارية غربية عن انتقال العديد من العناصر العاملة في الساحة السورية إلى ليبيا خلال المرحلة السابقة». ولفت إلى أن عناصر جبهة «النصرة» الذين رفضوا التقارب مع أنقرة، انتقلوا إلى ليبيا وانضموا إلى تنظيم «أنصار الشريعة»، الذي تولى المصري عمر رفاعي سرور مركزاً قيادياً فيه، علماً أن تقارير تحدثت عن وفاته قبل أسابيع.

وعنونت الشرق الأوسط: خطة تسوية في إدلب... وقصف على اللاذقية.. قمة بوتين ـ إردوغان أقرت «منطقة عازلة» ونزع السلاح ومحاربة الإرهاب. وطبقاً للصحيفة، أسفرت القمة الروسية - التركية بين الرئيسين بوتين وأردوغان في سوتشي أمس عن «تسوية سلمية» لملف إدلب، تضمن إقامة منطقة آمنة، ونزع السلاح الثقيل، و"محاربة الإرهابيين" ضمن برنامج زمني متفق عليه.  ورغم أن الكرملين قد أبلغ الصحافيين أن المحادثات ستستمر لمدة ساعتين، فإنها استمرت لأكثر من أربع ساعات، ما عكس محاولة الطرفين لتذليل النقاط الخلافية.

واعتبر عبد الباري عطوان في رأي اليوم، أنّ تأكيد سيرغي شويغو بأنه لن تكون هناك عملية عسكرية في ادلب، كان ابرز ما تم التوصل اليه من نتائج، ويعني ان الجانب الروسي وافق على وقف اطلاق النار الذي طالب به اردوغان اثناء قمة طهران؛ هناك العديد من الأسئلة التي ما زالت تبحث عن إجابات حول العديد من القضايا التي جرى بحثها خلف الأبواب المغلقة:

ما الهدف من إقامة المنطقة منزوعة السلاح، ومن سيقيم فيها؟ هل لتجميع المدنيين من أبناء مدينة ادلب تمهيدا لإبعادهم عن جولة قتال لاحقة؟ أم لتجميع المسلحين في جيب صغير مؤقتا؟ ما هو الثمن الذي حصل عليه الروس من الاتراك مقابل القبول بتأجيل الهجوم العسكري؟ ما هو مصير هيئة تحرير الشام (النصرة) والفصائل السلفية المتحالفة معها؟ ما هو العمر الزمني للمنطقة المنزوعة السلاح، ومتى ستعود الى السيادة السورية؟ وهل ستظل تحت حراسة الدوريات العسكرية الروسية التركية بمعزل عن قوات الجيش العربي السوري؟ لماذا لم يتم فسح المجال امام الصحافيين الذين حضروا المؤتمر الصحافي لطرح اسئلتهم على الرئيسين الروسي والتركي؟ تبادل وزير الدفاع الروسي والتركي وثيقة جرى توقيعها من قبلهما حول ادلب، ما هي بنود هذه الوثيقة وما هي خريطة الطريق التي تحدد التزامات الطرفين؟ أردوغان تحدث عن تحديد العلاقات مع الجيران على أساس حسن الجوار، من هم هؤلاء الجيران، وكيف ستكون علاقات حسن الجوار هذه، هل يتحدث عن الجيران السوريين، ام الإيرانيين، ام الاثنين معا؟ وفي الإجابات، نقل عطوان عن مصادر في تركيا وسورية وروسيا:

أولا: انسحاب المسلحين في ادلب الى شريط ضيق في عمق 10 كيلومترات على طول حدود ادلب مع تركيا، وخروجهم بالكامل من المدينة؛ ثانيا: تعود المدينة الى السيادة السورية حتما بإتفاق الطرفين التركي والروسي؛ ثالثا: تخلي الطرف الروسي كليا عن أي تعاون او تنسيق مع الاكراد داخل سورية او خارجها تلبية لطلب تركي؛ رابعا: اتفاق روسي امريكي على سحب المسلحين السوريين في قاعدة التنف جنوب شرق سورية الى ادلب، وبالتحديد الشريط الحدودي الضيق المذكور آنفا، وتفكيك قاعدة الركبان الامريكية؛ خامسا: سحب جميع السلاح الثقيل من ادلب، وتقديم تركيا تعهدا واضحا في هذا الخصوص؛ سادسا: إعطاء مهلة للرئيس اردوغان حتى التاسع من كانون اول (ديسمير) للإيفاء بتعهداته في هذا الخصوص، واذاا فشل في هذه المهمة فإن الحل العسكري، أي اجتياح ادلب هو البديل؛ سابعا: تظل هناك نقطة تحتاج الى إيضاح، وهي ماذا بعد تجميع المسلحين في الشريط الحدودي الضيق من الجهاديين السفليين؟ هل ستتم تصفيتهم في مرحلة لاحقة؟ ام استيعابهم في تركيا وخاصة التركمان منهم، وهل سيتم تسليم الأجانب منهم، الى دولهم؟

وأردف عطوان أنّ الامر المؤكد أنّ هناك اتفاقا سرياً بين اردوغان وبوتين في هذا الصدد لن يتم الإعلان عنه في الأشهر القليلة القادمة على الأقل. والاتصالات مع دمشق وطهران من قبل القيادة الروسية تشرح الاتفاق وبنوده بدأت فور انتهاء المؤتمر الصحافي للزعيمين...

وتحت عنوان: رياح العراق «الصادمة» تربك حسابات الصراع فى سورية، كتب د. محمد السعيد إدريس في الأهرام: رياح التغيير بدأت تهب من العراق فى صالح إيران، وانعكاساتها على سورية تُحدث المزيد من إرباك الحسابات فى صراع أكثر ضراوة لا تواجه فيه الولايات المتحدة إيران وحدها، بل تواجه روسيا أيضاً، وربما العراق مستقبلاً، ما يعنى أن سورية، التى قررت الولايات المتحدة أن تعود إليها لإفشال ما حققته روسيا من نجاحات وأن تخوض بنفسها معركة إبعاد إيران عن سورية، ربما تُصبح ورطة غير محسوبة العواقب لن تفيد الرئيس ترامب كثيراً للخروج من ورطته الأسوأ داخل الولايات المتحدة نفسها.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
389
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 10 كانون الأول..ماجد الكدواني..كل عام وأنت بخير

هو مولود شديد التقلب و الصراحة والوضوح، تشعر وأنت تتعرف عليه أنه كتلة من المتناقضات , ولن تستطيع معرفته جيداً حتى لو عشت معه طوال…
2018-12-09 -

صفات مولود 11 كانون الأول..فراس ابراهيم ..كل عام وأنت بخير

صريح , صادق , عفوي في كلامه , تعرفه من حركاته الكثيرة في يديه وجسمه وعيناه , متسرع يأكل بسرعة ويتحرك بسرعة ويتصرف بسرعة ويجيب…
2018-12-10 -

حركة الكواكب يوم 11 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-10 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثوريحمل لك اليوم القليل من الخلافات سببها الطيش أو العصبية غير المبررة وقد تشعر بضغوط كبيرة جراء فرض الآخرين…
2018-12-10 -

صفات مولود 11 كانون الأول..فراس ابراهيم ..كل عام وأنت بخير

صريح , صادق , عفوي في كلامه , تعرفه من حركاته الكثيرة في يديه وجسمه وعيناه , متسرع يأكل بسرعة ويتحرك بسرعة ويتصرف بسرعة ويجيب عن عشرة أسئلة مع بعض, شجاع , مبادر تجاه الآخرين , مليء بالحماس والحركة وثرثار, يتكلم عن كل ما قرأه وكل ما مر به وكل…
2018-12-10 -
2018-12-11 -

مدرب نسور قاسيون: النجاح في كأس آسيا فرصة ملائمة لإسعاد الجماهير السورية

أيام قليلة على انطلاق العرس الكروي القاري المتمثل ببطولة آسيا في الإمارات العربية المتحدة والذي يطمح فيه منتخب نسور قاسيون لاعتلاء منصة التتويج أو الوصول… !

2018-12-11 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-11 -

إغلاق الموانئ في اللاذقية وطرطوس أمام الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت وزارة النقل إغلاق الموانئ البحرية في اللاذقية وطرطوس في وجه الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر. وبينت الوزارة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-11 -

مبرمج سوري يؤسس موقعاً مجانياً لبرامج وتطبيقات الأجهزة الذكية

نجح الشاب معتز بالله حاكمي في إثبات حضور الشباب السوري في المحافل العالمية في مجالات الإبداع والتكنولوجيا الأوسع انتشارا من خلال عمله كمبرمج ومطور مواقع… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-11 -

الأمم المتحدة: ربع مليون يمني يواجهون مستويات كارثية من الجوع

حذرت الأمم المتحدة من أن نحو ربع مليون يمني يواجهون المستوى الكارثي للأمن الغذائي وهي المرحلة الخامسة والأخيرة لتصنيف الأمن الغذائيالمتكامل الذي تضعه المنظمة الدولية.… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…