تقرير الـsns: الغرب يجدد تهديده بالعدوان على سورية.. وموسكو تتهم واشنطن وتشكك بسبب غموض الأهداف الأمريكية..!!

سياسة البلد

2018-09-07 -
المصدر : sns

أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، عزم روسيا على مواصلة العمليات العسكرية ضد الإرهابيين في سورية حتى القضاء عليهم من أجل إعادة السلام إلى البلاد. وقالت: "قضينا على ظاهرة الإرهابيين وسنواصل القضاء عليهم، عليكم تذكر ذلك، وليس مهما أين .. في حلب أو إدلب أو أي أماكن أخرى في سورية". وتابعت المتحدثة مشددة: "من الضروري أن يعود السلام إلى سورية.  وليس الموضوع هنا موقفنا أو رغبتنا بل هو أيضا أمننا". ويأتي هذا الوعد بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن 4 مقاتلات تابعة لها شنت ضربات عالية الدقة الثلاثاء الماضي على مواقع تابعة لتنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي في محافظة إدلب بعيدا عن القرى والمدن.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن موسكو تحاول إيجاد نقاط التقاء مع واشنطن حول سورية، رغم غموض الأهداف الأمريكية هناك. وأكد ريابكوف لـ"القناة الأولى" التلفزيونية الروسية، أن الاتصالات بين روسيا والولايات المتحدة لم تنقطع أبدا وهي مستمرة سواء على المستوى العسكري أو السياسي، مع أن هذه الاتصالات تبقى غير معلنة "ولا ينبغي الإعلان عنها بسبب وجود اختلافات كبيرة في مواقف الطرفين". وشدد ريابكوف على أن روسيا لا تتحدث عن انتصار الرئيس الأسد أو الحكومة في سورية، بل عن أن "هذا البلد، بعد تخلصه من التهديد الإرهابي والحرب الأهلية الجارية، تتاح له فرصة للعودة إلى الحياة الطبيعية، مما يقتضي عملية سياسية". وذكر ريابكوف أن عملية جنيف حول سورية "تتعثر" لكنه عبّر عن أمل روسيا في مواصلتها، مشيرا إلى أن "عملية أستانا" التي تشارك فيها روسيا إلى جانب تركيا وإيران لإيجاد تسوية في سورية، ليست بديلا عن جنيف. وأردف: "إن مواقفنا في هذا الشأن شفافة ونحن نحاول إيجاد نقاط التقاء مع الولايات المتحدة، لكن الأهداف الأمريكية في سورية غير واضحة بالنسبة لنا". وأوضح قائلا: "نشهد بوادر دعم الهياكل الإرهابية (من قبل واشنطن)، وبوادر سعي واشنطن إلى تعزيز وجودها والبقاء في سورية، خاصة في شرق الفرات وفي التنفمشيرا إلى أن وجود الولايات المتحدة لا يستند إلى دعوة من قبل حكومته الشرعية.

وذكر مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أن بعض الدول المؤثرة في سورية تعزز حاليا وجودها العسكري قرب الحدود مع البلاد. وطلب أمس، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن التطورات الأخيرة في الساحة السورية، طلب من الولايات المتحدة أن تكشف عن "قائمة الأهداف التي وضعها البنتاغون، حسب التقارير، في إطار إعداد الضربة المحتملة" الأمريكية البريطانية الفرنسية على سورية. وأضاف المندوب الروسي، متوجها إلى السلطات الأمريكية: "لو تعتقدون أنها تستخدم لتخزين السلاح الكيميائي أظهروا احترامكم للقانون الدولي وسلموا هذه المعلومات لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لكي تجري عمليات تفتيش تنص عليها معاهدة حظر الكيميائي". وأكد نيبينزيا أن مجموعات مسلحة في إدلب تعمل على التحضير لاستفزاز كيميائي جديد، مشددا على أن منظمة "الخوذ البيضاء" تساعد المسلحين في حياكة سيناريوهات هجمات كيميائية مفبركة في سورية.

إلى ذلك، ربط نيبينزيا، بين نشر لندن، تقريرا بشأن "ملف سكريبال"، وبين التحضيرات لاستفزاز "كيميائي"يعده المسلحون في إدلب السورية. وأثناء اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي، أمس، بطلب من لندن، حول "ملف سكريبال"، أشار نيبينزيا إلى أن نشر التقرير المذكور من قبل رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الأربعاء، جرى "على أبواب حلول موسم سياسي جديد، إذا جاز التعبير، وعلى خلفية المناقشات حول الوضع في إدلب، والاستفزاز الكيميائي الذي يعد له المسلحون، بالتعاون مع أعضاء منظمة الخوذ البيضاء، والذي حذرنا منه مرارا".

في المقابل، أكد رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي، أن قواته مستعدة لضرب مواقع حكومية في سورية، إذا استخدم السلاح الكيميائي أثناء حملة عسكرية متوقعة في محافظة إدلب. وأشار أمس، إلى أنه يتوقع أن يتم استئصال آخر بؤر تنظيم "داعش" في سورية والعراق حتى تشرين الثاني المقبل. إلى ذلك، نقلت وكالة رويترز، عن مصدر عسكري فرنسي قوله، إن هناك ثمة مؤشرات على رغبة روسيا في حسم معركة إدلب حتى نهاية العام الجاري.

بدورها، جددت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أمس، عزيمة بلادها على "الرد" في حال استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية في إدلب. وقالت هايلي خلال اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي حول سورية: "لدينا رسالة إلى نظام الأسد وجميع من يريد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. لقد تعهدتُ هنا مرتين خلال الأشهر الـ18 الماضية بأن الولايات المتحدة سترد على استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وفي كلتا المرتين نفذت إدارتنا هذه الوعود.. وأنا أنتهز الفرصة لأقول لنظام الأسد وشريكيه الروسي والإيراني: من الأفضل لكم ألا تراهنوا على تقاعس الولايات المتحدة في الرد هذه المرة". كما أكدت هايلي أن بلادها لا تشكك في أن هجوم القوات الحكومية السورية في إدلب سيؤدي إلى التصعيد، حتى في حال عدم لجوء دمشق إلى استخدام "الكيميائي"، مضيفة: "تقع على عاتق روسيا مسؤولية منع ذلك".

وفي السياق، توعد قيادي بفصيل مسلح في إدلب بما أسماه "معركة اللا ممنوع" في إدلب وذلك بعد يوم من شنه هجوما صاروخيا استهدف مناطق بريفي اللاذقية وطرطوس أدى لسقوط قتلى. وقال القيادي الذي لا ينتمي فصيله لما يعرف بـ"الجبهة الوطنية للتحرير" في تسجيل: "لدينا عتاد لم نكن نستخدمه من قبل نظرا للارتباطات الإقليمية ولكن الآن الوضع تغير".

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها ناقشت مع الرئيسين بوتين وأردوغان الوضع في سورية، وخاصة في إدلب. وقالت: "يجب علينا ألا نسمح بحدوث كارثة إنسانية في إدلب، وسيكون ذلك مهمة ضرورية". وأضافت: "لقد ناقشت ذلك مع أردوغان وبوتين". وعبرت ميركل عن اعتقادها بأن الوضع الذي نشأ في إدلب صعب بسبب وجود الجماعات المتطرفة هناك.

وأعرب رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، عن أمله في أن تتوج القمة الروسية الإيرانية التركية المرتقبة اليوم الجمعة في طهران بـ"قرار نهائي" حول قضية إدلب.

ووصلت إلى ولاية كليس جنوب البلاد قافلة تعزيزات عسكرية جديدة للقوات التركية المتمركزة على الحدود مع سورية. وأفادت وكالة "الأناضول" بأن قافلة عسكرية تضم شاحنات محملة بالدبابات، وصلت قضاء ألبيلي بولاية كليس المجاورة لمحافظة حلب. وبينت الوكالة أن القافلة توجهت إلى الحدود مع سورية لتعزيز القوات المنتشرة على امتدادها، وسط تدابير أمنية.

وأبرزت صحيفة الأخبار: ملف إدلب... بين طهران ومجلس الأمن الدولي. وأفادت أنّ المحاولات التركية الحثيثة لم تصل حتى الآن لحلّ «هيئة تحرير الشام» وصهر عناصرها ضمن الفصائل المرضيّ عنها دولياً، إلى نتيجة مفصلية من شأنها وقف العملية العسكرية المرتقبة في إدلب، على رغم المدة الطويلة التي أتيحت لها للعمل على إنجاح هذا السيناريو. اليوم، في ختام هذا المسار، الذي ترافق مع مشاورات مكثفة بين «ثلاثي أستانا» ومختلف الدول المعنية بالملف السوري، تنطلق «قمة طهران» التي تجمع رؤساء تركيا وإيران وروسيا، لتضع النقاط النهائية على التفاهمات التي ستترجم في ميدان إدلب. وأوضحت الأخبار: سترسم حصيلة المشاورات الخط العام لمجريات الأحداث هناك، خلال الفترة المقبلة. لكن جميع التصريحات تؤكد أن التحرك العسكري بات أمراً محسوماً، ولكن النقاش يدور الآن حول حجمه وموقعه وطبيعة أهدافه.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ التلميح التركي إلى حساسية نتائج العمليات العسكرية في إدلب، بالنسبة إلى الدول الغربية، يصب في خانة التحشيد الواسع الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تحالف سورية - روسيا - إيران، في محاولة للتأثير في مسار عملياته المرتقبة. إذ تترأس الولايات المتحدة جلسة اليوم لمجلس الأمن، لنقاش آخر التطورات في ملف إدلب، وسط تكرار التحذيرات الغربية من أن أي استخدام للأسلحة الكيميائية سوف يلقى «رداً سريعاً». وأضافت الصحيفة أنّ الموقف الأميركي تطور من التحذير في شأن الأسلحة الكيميائية إلى الحديث عن «إتاحة الفرصة أمام العملية السياسية» التي تقودها الأمم المتحدة. وهذا يترك المجال مفتوحاً أمام تعطيل مسار «اللجنة الدستورية» في جنيف، بحجة التصعيد المرتقب في إدلب. ضمن هذا التوجه، ستعقد جلسة غير رسمية، اليوم، في مجلس الأمن، للاستماع إلى وفد من المعارضة السورية، ونقاش الأخطار المرتقبة على المدنيين في حال انطلقت المعارك في إدلب. ومن المؤكد أن نتائج القمة الثلاثية في طهران ستؤثر في أهمية التصعيد الغربي، إذ إن توافقات سابقة بين «ثلاثي أستانا» صمدت في وجه المصالح المتنازعة على الساحة السورية غير مرة.

وتحت عنوان: القمة ستقرر مصير إدلب، تناول مقال في صحيفة كوميرسانت، قمة رؤساء روسيا وتركيا وإيران التي ينتظر منها إقرار العملية العسكرية في شمال سورية. وجاء في المقال: الأربعاء، أكدت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرات الروسية هي التي شنت سلسلة من الهجمات على محافظة إدلب الثلاثاء. ومن المتوقع أن يتم الاتفاق على خطة العملية العسكرية في إدلب يوم 7 أيلول، من قبل رؤساء روسيا وتركيا وإيران في قمة "ترويكا أستانا" في طهران.

وقال مصدر في الإدارة العسكرية، إن هذه الهجمات لا ينبغي أن تعد بداية للعملية العسكرية في إدلب، فقد جاءت ردا على استفزازات، باستخدام طائرات من دون طيار في منطقة القاعدة الجوية الروسية. وقال مصدر آخر دبلوماسي عسكري رفيع المستوى: "يجب الاتفاق على تفاصيل العملية العسكرية، من قبل رؤساء روسيا وتركيا وايران، في اجتماع طهران. قبل ذلك، لا ينبغي أن تجري عمليات عسكرية مباشرة"، وفي هذه الأثناء، أكمل الجانب السوري تقريبا حشد المدفعية الثقيلة على حدود إدلب، ويستعد المستشارون العسكريون الروس لتنسيق العملية.

وقال خبير المجلس الروسي للشؤون الدولية، كيريل سيمينوف: "ليس من دون أساس، تخشى تركيا أن لا تتوقف دمشق بعد إدلب، وتكون مستعدة للقيام بعملية عسكرية في الأراضي الواقعة إلى الشمال من حلب التي احتلها تركيا خلال عملية "درع الفرات" و"غصن الزيتون". هنا، كما هو الحال في إدلب، تتمركز قوات المعارضة السورية التي تسيطر عليها تركيا، وتغطي المنطقة "مظلة الدفاع الجوي التركي". وشدد سيمونوف على أن أنقرة، طالما لم تتخذ بعد قرارًا بمغادرة سورية، فهي تحرص على إبقاء معظم إدلب وراء المعارضة المسلحة بمثابة "وسادة أمان" أو تدمجها مع المعارضة في محافظة حلب. وأضاف سيمينوف: "إذا توصلت تركيا وروسيا وإيران إلى حل وسط، فإن التركيز في العملية سيكون على جبهة النصرة، ومن موقف موحد. وبالتالي، فلن يبقى أمام الدول الغربية سوى إغلاق أعينها عن العملية العسكرية في إدلب. الشيء الوحيد الذي يمكن أن يصبح "خطا أحمر" بالنسبة لهم، هو إمكانية استخدام السلاح الكيماوي وسقوط عدد كبير من الضحايا".

وعنونت القدس العربي: قصف متبادل بين النظام والمعارضة في إدلب وتهديد فرنسي ضد «الكيميائي» و«ضوء أخضر» ألماني.. نزوح مئات السوريين من إدلب خشية هجوم وشيك لقوات النظام عليها.

وعنونت العرب الإماراتية: فوضى التصريحات تستبق قمة مصير إدلب. وأضافت انّ أزمات إيران وتركيا تساعد بوتين على فرض رؤيته للمخارج العسكرية ومسارات الحل السياسي. وأوضحت أنّ الأنظار تتجه إلى القمة التي ستعقد في إيران بين الرؤساء بوتين وروحاني وأردوغان، على وقع فوضى من التصريحات التي تزيد من ضبابية الموقف السياسي، لكنها تتجمع كلها في تأكيد إمساك روسيا بورقة المخارج العسكرية ومسارات الحل السياسي في إدلب وفي الملف السوري ككل. ويعتقد المراقبون أن مسألة الحرب والسلم في إدلب مرتبطة بمدى التوافق والتنافر بين تركيا وروسيا، فيما يبدو أن الدور الإيراني في هذه المسألة هامشي هدفه التمسك بنفوذ طهران في أي حل سياسي مقبل كما التمسك بنفوذها في سورية. ويلفت المراقبون إلى أن موسكو حريصة على الاتفاق مع أنقرة وحريصة على المحافظة على الاختراق الذي أحدثته داخل جدران الأطلسي من خلال تركيا. ويرى هؤلاء أن الحرص المشترك على التوافق، على الرغم من تنافر الأجندات المتعلقة بإدلب، يفسر هدوء التصريحات الروسية التركية المتبادلة والتي اتسمت بلهجة خالية من أي استفزاز.

ويرى محللون غربيون أن كثافة التصريحات الأميركية والغربية المحذرة من استخدام الأسلحة الكيمياوية في إدلب لا تعدّ رادعة للمعركة هناك بل منظمة لقواعدها. ويرى محللون أن وحدة الموقف الأوروبي الأميركي حول مسألة إدلب مؤشر على أن الغرب يريد أن يكون مواكبا لما يعتبر آخر معركة قبل ولوج مرحلة البحث في الحل السياسي، وأنه يريد أن يكون شريكا كاملا في مرحلة السلم بعد أن أوكل بشكل كامل أمر الحرب إلى روسيا. ويرى مراقبون لشؤون المسألة السورية أن الرئيس بوتين سيكون في وضع مريح في قمة اليوم مع شريكين يعانيان من أزمات اقتصادية ومالية قاسية كما يعانيان من توتر علاقاتهما مع الغرب بما يجعل من روسيا ملاذهما الوحيد هذه الأيام.

وقالت مصادر مطلعة، طبقاً للشرق الأوسط، أمس، إن خلافاً يدور بين موسكو وأنقرة حول «نطاق» العملية العسكرية التي ستشنها قوات النظام السوري على محافظة إدلب. ويتوقع أن تحسم القمة الروسية - التركية - الإيرانية، في طهران اليوم، مصيرها، في وقت يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة لمناقشة وضع إدلب والأزمة السورية. وفي حين تصر موسكو وطهران على ضرورة «حسم ملف الوجود الإرهابي» في المحافظة، لفتت مصادر روسية إلى أن أنقرة «لن تسمح بعملية عسكرية واسعة النطاق قد تنهي نفوذها في هذه المنطقة».

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية أمس، أنها فرضت عقوبات على أربعة أشخاص وخمسة كيانات، تتهمهم الوزارة بتسهيل عمليات نقل شحنات نفطية وتمويلات إلى الحكومة السورية. وربط وزير الخزانة الأميركي، العقوبات بالهجوم الذي يتوقع أن تنفذه الحكومة السورية على محافظة إدلب. ومن بين الأشخاص الذين طالتهم العقوبات، محمد القاطرجي، الذي وصفته الوزارة بأنه سهّل صفقات وقود تجارية بين الحكومة السورية وتنظيم "داعش".

وعنونت الحياة: موجة نزوح من إدلب وغارات روسية تستبق مجلس الأمن. وأوردت أنّ دمشق وحليفتها موسكو استبقتا قمة زعماء الدول الضامنة لآستانة، والتي تستضيفها طهران اليوم، باستئناف الغارات على محافظة إدلب التي شهدت نزوح مئات نحو الشمال. وسيعقد مجلس الأمن اليوم جلسة لمناقشة الوضع في أدلب، فيما بدا لافتاً التصعيد في لهجة روسيا التي توعدت بالمضي في «قتل الارهابيين»، في حين انضمت باريس إلى واشنطن ولندن في التهديد بـ «تنفيذ ضربات إذا استُخدمت أسلحة كيماوية». وشددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورة «تفادي كارثة إنسانية» في إدلب، لكنها أبدت انفتاحاً أمام «محاربة القوى المتشددة هناك». ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن وزير حماية البيئة الإسرائيلي زئيف إلكين قوله إن تل أبيب «لن تسمح بتعزيز الوجود العسكري الإيراني في سورية بذريعة عملية إدلب». وتابع: «إذا حاول الإيرانيون استغلال العملية في إدلب أو أي تطورات لاحقة لنقل صواريخ إلى سورية، أو إنشاء مطارات عسكرية هناك أو قاعدة بحرية على شاطئ المتوسط، ستشكل في نهاية المطاف تهديداً، ستعمل إسرائيل ما يمكنها لمنع ذلك». وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: «قتلنا ارهابيين، ونقتلهم، وسنقتلهم. ليس مهماً أن الحديث يدور عن إدلب أو حلب، ويجب أن يعود السلام في إدلب وسورية كلها. هذه مسألة تتعلق بأمننا».

 

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
293
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 18 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-17 -

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-18 -

صفات مولود 18 تشرين الثاني..أحمد حلمي ..كل عام وأنت بخير

إنه كائن متملك ، لكنه مزاجي في امتلاكه ، يحب دائماً أن تسعد معه ويسعى أن لا يمل منك أو تمل منه . مزاجي موسوس…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاًبجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز الثور قد تسمع اليوم خبر يزعجك أو يعطيك إحساس بضياع جهودك التي بذلتها فكن…
2018-11-18 -

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيباشر تراجع في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخ كوكب الطاقة…
2018-11-18 -
2018-11-19 -

بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في فرنسا… السباحة بيان جمعة تتأهل إلى بطولة العالم في الصين

تأهلت السباحة السورية بيان جمعة الى بطولة العالم في الصين بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في بطولة فرنسا لتنضم الى لاعبي المنتخب أيمن كلزية وآزاد برازي… !

2018-11-19 -

الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً برلمانيا أردنياً يضم عدداً من رؤساء اللجان في البرلمان الأردني ويترأسه النائب عبدالكريم الدغمي. وجرى خلال اللقاء التأكيد… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-19 -

مع ترقب عملية تركية جديدة.. عشائر تطالب "قسد" بتسليم الحدود للجيش السوري

أكدت مواقع سورية معارضة أن ممثلي بعض العشائر حثوا "قوات سوريا الديمقراطية" على تسليم المناطق الحدودية الخاضعة لها إلى الجيش الحكومي، تحسبا لشن تركيا عملية… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-19 -

بوتين: "السيل التركي" سيحول تركيا إلى مركز إقليمي للغاز

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مشروع الطاقة "السيل التركي" سيحول تركيا إلى مركز لتخزين وتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا ما سينعكس ذلك إيجابا على… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…

2018-11-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل     قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاً بجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز…