زلزال أندونيسيا على هامش الخيبة السورية في دورة الألعاب الآسيوية

مقالات مختارة

2018-09-04 -
المصدر : الوطن السورية

تحدثت في وقفتي السابقة عن عيوب المنتخب الأولمبي الذي ظهر (برازيل على كيفك)، وحتى لا نتهم بأننا تجنينا على شخص مدرب المنتخب مهند الفقير أقف عند مفردات مهمة برسم القيادة الرياضية.
من المسؤول عن الإخفاق الذريع لرياضتنا في الأسياد سواء في الألعاب الجماعية أم الفردية؟
الجواب بسيط، فإذا كانت القيادة الرياضية تنسب النجاح إليها عند كل ومضة، على ندرتها، فإن الإخفاق تسأل عنه قبل غيرها.
إذا كان هناك خلل في مدرسة تعليمية سواء في المدرسين أم الطلاب فهل نبرئ ساحة المدير؟
إذا كان هناك حلقة مفقودة في شركة أو مؤسسة ما فهل يستثنى رأس الهرم من المسؤولية؟
في كل عام نحتفل بعيد الرياضة وأهم ما يتحفنا به المعنيون الإنجازات التي تحققت والميداليات البراقة التي لمعت، متناسين أنها في بطولات خلبية، وعند الامتحان تهان رياضتنا شر إهانة، وخير صورة معبرة أن أحد المشاركين استعد خمسين يوماً وسافر بالطائرة خمسين ساعة وصرع في خمسين ثانية.
المحك الحقيقي لرياضيينا ورياضتنا دورة الألعاب الآسيوية والأولمبية، ففي أنشيون قبل أربعة أعوام دوّنا الإخفاق ضد مجهول متذرعين بتداعيات الأزمة، وفي أولمبياد ريودي جانيرو آمنا بأن تحقيق الميدالية أصعب من الوصول إلى قمة جبال الهيمالايا، والآن أين نحن من الآخرين وهل يطيب لنا تذيل قائمة الدول المشاركة من حيث الميداليات؟
إذا كانت اتحادات الألعاب مقصرة وأن المعنيين وفّروا سبل النجاح ومناخ العمل الملائم فهل من المعقول أن ترسب كل الاتحادات دفعة واحدة؟
سؤال جوهري يطرح نفسه: لماذا لا يحقق رياضيونا أرقامهم الشخصية عند الامتحان الأهم؟ ولماذا لم ترصع صدور رياضيينا في العرس الآسيوي بميداليات نباهي بها الآخرين، وخاصة أن ميدالية في الأسياد توازي الميداليات الألف التي تثقل سمعنا في عيد الرياضة؟
يا سادة الرياضة نعلم أنكم وصلتم إلى سدَّة القرار في أصعب الظروف وأحلكها، والأزمة أرخت بظلالها وحطّمت أمواج عزيمتكم على صخور قلة الحيلة وندرة الأبطال وقلة الإمكانيات، لكن هل نقف على الأطلال ونتغنى أبد الدهر بميداليات يقال إنها تحققت على شكل طفرات؟
يا قادة رياضتنا نطلب منكم الوقوف مع الذات فإذا كنتم ترون الاتحادات سبباً للمراوحة في المكان، فالمحاسبة والضرب بعصا من حديد آن أوانه أياً كانت هوية الأشخاص.
وإذا كنتم ترون أنكم مقصرون وقدمتم ما بوسعكم واجتهدتم حق الاجتهاد، ولم يعد عندكم ما تقدمونه فقدموا استقالاتكم فالحياة موقف.

محمود قرقورا                                                              

عدد الزيارات
359
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-18 -

حركة الكواكب يوم 18 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-17 -

صفات مولود 18 تشرين الثاني..أحمد حلمي ..كل عام وأنت بخير

إنه كائن متملك ، لكنه مزاجي في امتلاكه ، يحب دائماً أن تسعد معه ويسعى أن لا يمل منك أو تمل منه . مزاجي موسوس…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاًبجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز الثور قد تسمع اليوم خبر يزعجك أو يعطيك إحساس بضياع جهودك التي بذلتها فكن…
2018-11-18 -

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيباشر تراجع في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخ كوكب الطاقة…
2018-11-18 -
2018-11-19 -

بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في فرنسا… السباحة بيان جمعة تتأهل إلى بطولة العالم في الصين

تأهلت السباحة السورية بيان جمعة الى بطولة العالم في الصين بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في بطولة فرنسا لتنضم الى لاعبي المنتخب أيمن كلزية وآزاد برازي… !

2018-11-19 -

الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً برلمانيا أردنياً يضم عدداً من رؤساء اللجان في البرلمان الأردني ويترأسه النائب عبدالكريم الدغمي. وجرى خلال اللقاء التأكيد… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-19 -

مع ترقب عملية تركية جديدة.. عشائر تطالب "قسد" بتسليم الحدود للجيش السوري

أكدت مواقع سورية معارضة أن ممثلي بعض العشائر حثوا "قوات سوريا الديمقراطية" على تسليم المناطق الحدودية الخاضعة لها إلى الجيش الحكومي، تحسبا لشن تركيا عملية… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-19 -

دراسة تكشف "عنصرية" الذكاء الاصطناعي!

كشفت دراسة أجراها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عن الطريقة التي يجمع من خلالها نظام الذكاء الاصطناعي البيانات، ما يجعله عنصريا ومتحيزا جنسيا. ودرس الباحثون مجموعة من… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-19 -

بوتين: "السيل التركي" سيحول تركيا إلى مركز إقليمي للغاز

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن مشروع الطاقة "السيل التركي" سيحول تركيا إلى مركز لتخزين وتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا ما سينعكس ذلك إيجابا على… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…

2018-11-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل     قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاً بجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز…