البيان ثلاثي.. والعدوان رباعي..!!

رأي البلد

2018-08-26 -
المصدر : محطة أخبار سورية

         مرّة أخرى تصدر الدول الاستعمارية الثلاث الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بياناً ضد انتصارات الجيش العربي السوري. الدول الثلاث الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي المفترض أنها مسؤولة عن حماية السلم والأمن الدوليين، تضرب عرض الحائط بميثاق الأمم المتحدة والشرعية الدولية وتقرر دعم المسلحين في محافظة إدلب السورية، المصنفين إرهابيين وفق شرعة المنظمة الدولية وقراراتها؛ لم يعد مهماً بالنسبة لهؤلاء، ولا يشعرون بالخجل أو المسؤولية إن كان العدوان الذي يهددون به سوف يخدم تنظيمات صنّفها العالم إرهابية. فلماذا التهديد بالعدوان على سورية التي تقارع الإرهاب منذ ثماني سنوات باعتراف الأمين العام للأمم المتحدة نفسه، الذي أقرّ بذلك قبل أيام؟!

          الحقيقة أنّ البيان صدر عن دول العدوان الثلاث، لكن هناك طرفاً رابعاً مستتراً ـ ظاهراً يقف خلف البيان؛ الكيان الإسرائيلي، وهو شريك بالعدوان الإعلامي والتهديد والتحريض والتخطيط والتنفيذ للعدوان العسكري، المحتمل جداً لعدة أسباب:

          أولاً، إنّ التهديد الأساسي ضد الجيش العربي السوري، صدر من قلب مدينة القدس المحتلة على لسان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الذي على ما يبدو نطق بلسان قادة العدو الإسرائيلي وكرر ما يعلنونه باستمرار؛ ممنوع على سورية أن تعيد بناء قدراتها الذاتية الاقتصادية والعسكرية وممنوع عليها أن تستعيد دورها الإقليمي والدولي؛ فالمشروع التخريبي الذي قادته الدول الغربية وبعض الدول الإقليمية والعربية المستمر منذ ثماني سنوات لتدمير سورية وشلّ دورها التاريخي وتغيير نهجها السياسي، فشل فشلاً ذريعاً، وما تم التخطيط له ارتد على أطراف العدوان على سورية، ولاسيما تلك الأطراف والأدوات التي استخدمها الغرب في حربه المجنونة ضد هذا البلد الصامد. وبعد فشل الأدوات، يحاول الأصلاء مواصلة الحرب على سورية في محاولة لوقف انتصاراتها المتكاملة مع محور المقاومة وعبر الدعم الروسي المتواصل وغيره من الأصدقاء الآخرين.

ثانياً، تريد الولايات المتحدة، أو الإدارة الأمريكية بالتحديد تحويل الأنظار عن الفضائح التي تواجهها في الداخل الأمريكي، ولاسيما فضائح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب واحتمال عزله، والمشاكل والتحديات الخارجية وانحدار العلاقات الأمريكية مع دول العالم، الأصدقاء منها قبل الأعداء. وللهروب من هذه التحديات، فإن الفكرة القديمة الجديدة، هي شنّ حرب خارجية ضد عدو يتم صنعه عبر وسائل الإعلام ومن خلال أسباب أصبحت ممجوجة وسخيفة ومعروفة ومكررة وواهية والعالم يعرف زيفها. وفي هذا السياق، جاءت تهديدات القادة الأمريكيين لسورية، والتراجع عن سحب القوات الأمريكية المحتلة للأراضي السورية في محاولة لتأجيل الحل في سورية وعرقلته، وابتزاز الدولة السورية والضغط على روسيا وإيران والحدّ من الانتصارات التي تتحقق على الأرض السورية، والتخفيف من الهزيمة الكبيرة للمشروع الأمريكي الإسرائيلي الغربي.

ثالثاً، إنّ هزيمة المشروع الغربي تجعل دول العدوان الرباعي عاجزة عن حجز مكان لها في سورية المستقبل، وهذا يجعلها في موقف حرج جداً، وهي لذلك، تحاول استخدام كل الأساليب والحيل لفرض وجودها في المنطقة وفي سورية تحديداً؛ وما الرفض الفرنسي لعودة النازحين السوريين ومحاولة إقامة قواعد على الحدود الأردنية ـ السورية إلا محاولة يائسة للعب دور ما، وتحقيق بعض المصالح، والحصول على جزء من كعكة إعادة الإعمار في سورية، والتي تثير شهية هذه الأطراف التي تعاني من تراجع اقتصادياتها بشكل كبير. ولا تستطيع بريطانيا التي تعاني مشاكل جمّة سياسية واقتصادية واجتماعية بعد قرار خروجها من الاتحاد الأوروبي الوقوف جانباً، كالعنزة الجرباء وهي كذلك، وهي تبحث عن مصالح لها في بقاع العالم المختلفة ومنها سـورية.

رابعاً، إنّ العدوان الرباعي على سورية يهدف للحدّ من الدور الروسي المتنامي في العالم، والذي بدأ تظهيره بشكل كبير من سورية، بعد صمود الدولة السورية والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بدعم روسيٍ شامل. والحرب الغربية ضد روسيا ليست خافية، وتبدأ بفرض العقوبات وتمرّ بالاتهامات التي أطلقتها بريطانيا ضد موسكو بتسميم الجاسوس الروسي ولا تنتهي بمحاولة محاصرة حلف "الناتو" لروسيا عبر التوسع شرقاً، وصولاً إلى موضوع التدخل في أوكرانيا وغيره من القضايا التي تبيّن كيف يحاول الغرب محاصرة روسيا والضغط عليها لمنع تعزيز دورها العالمي، لاسيما بعد التعاون الروسي الصيني الاستراتيجي، والروسي التركي، والروسي الألماني المستجد... الخ.

لن يكون العدوان الرباعي نزهة ولن ترضخ أطراف محور المقاومة ولا روسيا للضغوط والابتزاز؛ فالعدوان إن وقع، هو عدوان على سورية وإيران والمقاومة وكل الشرفاء في العالم، وهو عدوان على موسكو قبل الجميع لأن لها قواعد وقوات على الأرض السورية، وهو إهانة للدولة الروسية وضربة لدورها المستقبلي، وتحدٍّ كبير لها وللرئيس بوتين شخصياً.

إنْ وقع العدوان الرباعي على سورية، فليس من المؤكد أنّ الرد سيكون دفاعياً، ولكنه لن يكون كذلك في المستقبل القريب بالتأكيد، وتحديداً ضد المحرّض والمخطط الأساسي له، ولاسيما بعد تحرير إدلب والشرق السوري؛ لقد تمادى الأعداء كثيراً ولا بد من وضع حدٍّ لتطاولهم وعدوانهم، وأطراف محور المقاومة وروسيا يملكون الكثير من القدرات العسكرية والاقتصادية والأصدقاء الدوليين، ويمكنهم القيام بالرد الموجع.. ولكنّ مسألة التوقيت هم من يحددونها ويقررونها ولن ينجرّوا إلى معركة أو حرب حسب التوقيت الإسرائيلي والقرار الغربي.. وفي المحصلة، فإن من يضحك أخيراً يضحك كثيراً..؟!

بديع عفيف
عدد الزيارات
1714
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 20 كانون الثاني - صفية العمري

يسعى إلى عمله من مطلع الشمس إلى مغربها . لا يشغله شيء أكثر من النجاح . هذا المخلوق المثقف مخلوق للنجاح ولكنه لا يستعجله بل…
2019-01-20 -

حركة الكواكب يوم 21 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2019-01-20 -

أخبار وتقارير إسرائيلية:سياسي إسرائيلي سابق: نحن نخدع انفسنا.. الرأي العام العربي لا يزال معادياً لإسرائيل...نتنياهو الى المحكمة في منتصف شباط…

القناة العاشرة: 40 دبلوماسياً من الأمم المتحدة يزورون إسرائيل في 27 الشهر الحالي كشفت مصادر إسرائيلية أن وزارة الخارجية تستعد لاستقبال 40 دبلوماسياًيمثلون بلادهم في…
2019-01-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 21 كانون الثاني

الحمل أنت تحرر نفسك تباعاً من كافة المعوقات وتواصل التعديلات في وضعك المهني والشخصي وتملك الطاقة والفعالية وحوارات مع المحيط مجدية والأهم أن أصدقاءك يمنحونك الدعم الثورقد تفقد أحد أصدقائك لو بقيت متطرفاً بمواقفك فحاول أن تكون دبلوماسيا وانتهز فرص للتقرب من بعض الأشخاص المهمين لتحصل على مرادك فاليوم متعب…
2019-01-20 -

حركة الكواكب يوم 21 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات أكثر من…
2019-01-20 -
2019-01-15 -

سورية تودع كأس آسيا بخسارتها أمام أستراليا بهدف قاتل

أنهى منتخب أستراليا أحلام منتخبنا الوطني بهدف قاتل من توم روجيتش في الدقيقة 93، وتأهل برفقة الأردن إلى ثمن النهائي. وانتهى اللقاء بفوز أستراليا بنتيجة… !

2019-01-19 -

سورية تدين بشدة استمرار اعتداءات “التحالف الدولي” واستهداف المدنيين السوريين وبناهم التحتية

أدانت سورية بشدة استمرار اعتداءات “التحالف الدولي” واستهدافه المدنيين السوريين والمنشات الاقتصادية والخدمية والنفطية والغازية مطالبة مجلس الأمن بالعمل على وقف هذا المسلسل اليومي من… !

2019-01-20 -

باسم ياخور: لم أضرب زميلاً لي في المهنة...وكذبت على زوجتي

كشف الممثل السوري باسم ياخور خلال مقابلة أجراها مع الإعلامية رابعة الزيات، عن الكثير من التفاصيل الشخصية والمهنية، فكشف عن حادثة وصوله الى موقع التصوير… !

2019-01-21 -

مصدر عسكري يكشف كيف أفشل رجال الدفاع الجوي السوري عدوان ليلة أمس

أكد مصدر عسكري سوري رفيع لوكالة "سبوتنيك" اليوم الاثنين، أن الدفاعات السورية أسقطت 38 صاروخا إسرائيليا، توزعت بين محيط العاصمة دمشق وريفها وريفي القنيطرة والسويداء.… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-20 -

"تويتر" يعترف بسر خطير يؤذي أجهزة "أندرويد"

كشف موقع التواصل الاجتماعي الأمريكي الشهير، "تويتر" عن ثغرة أمنية في برنامج حمايته، كان في مقدمة المتضررين بها أصحاب الأجهزة العاملة بنظام "أندرويد". وأعلن "تويتر"… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-21 -

فوضى «بريكست» تطاول الجميع: «مؤامرات» على ماي... وضغوط على كوربن

معركة حامية تدور في صفوف حزب «العمّال» المعارض: انقسام وضغوط على جيريمي كوربن الذي سعى إلى انتخابات مبكرة، وتقارير عن «مؤامرات» برلمانية لسحب البساط من… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 كانون الثاني

الحمل  أنت حساس هذه الأيام فلا تدع أي شيء يجرحك أو يؤلمك ولا تتحدى الأمر الواقع  وعقلك سينشغل في التفكير بحلول لمشاكل صغيرة لذلك أنصحك بالابتعاد عن الصغائر   الثور   يوم جيد سيحمل السعادة والهدوء  للعلاقات الشخصية…

2019-01-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 كانون الثاني

الحمل    أنت تحرر نفسك تباعاً من كافة المعوقات وتواصل التعديلات في وضعك المهني والشخصي وتملك الطاقة والفعالية وحوارات مع المحيط مجدية والأهم أن أصدقاءك يمنحونك الدعم  الثور     قد تفقد أحد أصدقائك لو بقيت متطرفاً بمواقفك فحاول…