تقرير الـsns: الجيش التركي سيزود نقاطه في إدلب بسلاح نوعي.. بولتون في إسرائيل لبحث الوجود الإيراني في سورية.. ترامب يتبرع بأموال خليجية..؟!!

سياسة البلد

2018-08-20 -
المصدر : sns

ذكرت مصادر إعلامية تركية أمس، أن عسكريين أتراك أكدوا عزم الجيش التركي على تزويد نقاطه في ريف إدلب بمضادات طيران حديثة، في إجراء احترازي تحسبا لأي نقض لاتفاق "خفض التصعيد". وقالت وسائل إعلام إن هذه التأكيدات جاءت خلال اجتماع عقده ضباط كبار في الجيش التركي مع وجهاء قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي، ودعت إلى الاجتماع نقطة المراقبة التركية في "مورك" لتوضيح رؤية الحكومة التركية لمنطقة خفض التصعيد في إدلب. وتتزامن هذه الأنباء مع أنباء أخرى تفيد بأن القوات الحكومية السورية تستعد مع قوات موالية لها لإطلاق حملة عسكرية لاستعادة السيطرة على محافظة إدلب.

إلى ذلك، وصل مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى إسرائيل أمس، في أول زيارة من نوعها منذ توليه منصبه في آذار الماضي، لبحث جملة من القضايا على رأسها سورية وغزة. ومن المتوقع أن يلتقي بولتون، نتنياهو صباح اليوم، وغيره من المسؤولين منهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، لبحث قضايا مهمة ورئيسة في مقدمتها الوجود الإيراني في سورية، وغزة. وكتب بولتون في تويتر: "أتطلع إلى لقاء رئيس الوزراء نتنياهو وغيره من المسؤولين اعتبارا من اليوم لمناقشة المخاوف الثنائية وسلسلة من المسائل المرتبطة بالأمن القومي".

ووصف الرئيس ترامب، المساعدة التي كانت واشنطن تقدمها لإعادة إعمار سورية بالهزيلة، معتبرا أنه يجب على الدول الغنية في المنطقة تعويض تلك الأموال عن واشنطن. وكتب في "تويتر": "الولايات المتحدة ستوقف هذه المدفوعات السنوية الهزيلة البالغة 230 مليون دولار لإعادة إعمار سورية. والسعودية ودول غنية أخرى في الشرق الأوسط ستبدأ الدفع بدلا عن واشنطن". وأكد ترامب أن قراره يهدف بشكل أساسي "لتطوير الولايات المتحدة وقواتها والدول التي تساعدها".

من جانبها، لا تزال الحكومة الأردنية تدرس المقترحات الروسية حول عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بعد استعادة الجيش السوري منطقة الحدود السورية الأردنية. وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الأردنية، إن بلادها تواصل النظر في المقترحات الروسية حول الموضوع، بما في ذلك إنشاء مركز لترتيب وتنظيم عودتهم، وعندما يتم الاتفاق سيعلن عنه. وأكدت رفض الأردن إعادة اللاجئين السوريين قسرا وقالت إن قرار العودة يجب أن يكون للاجئ نفسه. وشددت على أن عمان، لم تتلقّ طلبا من دمشق حتى الآن لفتح معبر نصيب الحدودي بين البلدين. وكانت وكالة "سانا"، أفادت بأن الجهات المعنية أنجزت الترتيبات في معبر نصيب على الحدود مع الأردن لاستقبال دفعة من النازحين السوريين العائدين.

ونفت الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، وفقاً لقناة روسيا اليوم، لقاءها الرئيس بشار الأسد، أثناء زيارتها على رأس وفد يمثل المجلس إلى دمشق الشهر الماضي. وأشارت إلى أن اللقاء تم بين وفد يمثل المجلس التابع لـ"قوات سوريا الديمقراطية"، ووفد حكومي، ضمن إطار معرفة جهوزية دمشق للبدء بمرحلة التفاوض والحوار لحل الأزمة في سورية بالكامل. وأضافت: "اتفقنا مع دمشق على تشكيل لجان مشتركة من الطرفين مهمتها بالأساس بحث مسائل تتعلق بنظام الحكم والإدارة في مناطق سورية المختلفة وبالأخص في مناطقنا، إذ لم نلحظ أي اعتراض من جانب الحكومة في اتجاه الإبقاء على إدارة الحكم الذاتي في المناطق الكردية في البلاد".

وطبقاً للقدس العربي، أعلنت الحكومة البريطانية، إنها أوقفت تمويل بعض برامج المساعدات في مناطق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سورية. وقالت متحدثة باسم الحكومة “بعد أن أصبح الوضع على الأرض في بعض المناطق صعبا على نحو متزايد قلصنا دعم بعض برامجنا غير الإنسانية ولكن سنواصل تقديم الدعم المهم لمساعدة الذين هم في أمس الحاجة للدعم ولتحسين الأمن والاستقرار في هذا البلد”.

وعنونت صحيفة الأخبار: جهود تركية متواصلة لتحديد مصير إدلب. واوردت أنه في موازاة وصول مزيد من التعزيزات العسكرية إلى حدود منطقة «خفض التصعيد» في إدلب، وارتفاع منسوب التوتر في بعض نقاط خطوط التماس، لا تزال تطورات المشهد الداخلي بين الفصائل، وعلاقتها مع الراعي التركي، والنشاط الديبلوماسي ــ العسكري بين أنقرة وموسكو، غير كافية لحسم احتمالات مصير تلك المنطقة. وأوضحت الصحيفة: يتركز جهد تركيا في الوقت الحالي على شراء وقت إضافي، يمكن خلاله اجتراح «آلية» تمكّن من تحييد «هيئة تحرير الشام» وإخراجها من «بازار» التفاوض مع الجانبين الروسي والإيراني، بما يحدّ من حجم أيّ عمل عسكري محتمل، في منطقة إدلب ومحيطها. وتحاول أنقرة إظهار استعدادها، أمام القوى المحلية التي تدعمها، لمنع أي عمليات من قبل الجيش السوري، عبر الدفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى نقاط المراقبة التي تشغلها على خطوط التماس. وفي المقابل، تخوض «هيئة تحرير الشام» مساراً مزدوجاً، يتضمن تغيير هيكلية المؤسسات «المدنية» التي تتبع لها، لتصبح قابلة للانصهار ضمن النموذج المرعيّ من تركيا، وتكثيف الحملات الأمنية في بعض المناطق ضد مناهضيها، بحجة «توقيف مروّجي المصالحات»، الذين يعملون وفق زعم «تحرير الشام» على إقناع الأهالي بنموذج «المصالحات» الذي تمّ في الغوطة وريف حمص والجنوب السوري.

وأضافت الأخبار، أنه وفي موازاة ما يجري على الأرض في إدلب، تبدو روسيا منهمكة في ترتيب الملفات السورية المتشابكة، بين عدة مسارات وجهات دولية. فبعدما استقبلت موسكو وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس الاستخبارات حقان فيدان، خاض الرئيس بوتين محادثات مهمة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ركّزت في أحد جوانبها على سورية، وخاصة ملفي اللاجئين وإعادة الإعمار. ورغم عدم خروج القمة بنتائج ملموسة مباشرة، إلا أنها قد تكون مقدمة مهمة للاجتماع الرباعي المرتقب في أنقرة مطلع أيلول المقبل، بين تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، والذي يفترض أن يناقش ملفات مهمة مرتبطة بتطورات إدلب، وكامل الشمال السوري. وتزداد أهمية هذا الاجتماع لكونه يستبق اجتماعاً دولياً جديداً حول الملف السوري في الشهر نفسه، بدعوة من المبعوث دي ميستورا. وكان لافتاً أمس أن مناطق سيطرة «قسد» شهدت توتراً بعد فرض «الإدارة الذاتية» مناهجها على كامل المدارس، ومحاولتها إغلاق المدارس التي رفضت القرار. وخرج بيان عن رؤساء وكهنة الكنائس المسيحية في الجزيرة والفرات، بعد اجتماع أول من أمس، استنكر محاولة إغلاق مدارس تتبع للكنائس، بعد رفضها اعتماد المنهاج المحدد من قبل «الإدارة الذاتية»، معتبرة أن ذلك يمثل «رسالة بالغة الخطوة تمسّ الوجود المسيحي في المنطقة».

وعنونت الشرق الأوسط: أكراد سورية ينتظرون «التسوية النهائية». وذكرت أنه في الوقت الذي تناقلت فيه وسائل إعلام أمس، تصريحاً لرئيسة الهيئة التنفيذية لـ«مجلس سوريا الديمقراطية» إلهام أحمد، رجحت فيه انضمام «قوات سوريا الديمقراطية»، الذراع العسكرية للمجلس، إلى الجيش السوري النظامي في المستقبل، أكدت مصادر سورية كردية أن أي قرار بهذا الشأن مرهون بالتسوية النهائية. ولم تستبعد المصادر أن تكون لـ«قوات سوريا الديمقراطية» في المستقبل «وضعية خاصة في المنطقة التي حررتها من الإرهاب». وجزمت بأن هذا الملف العسكري، كما الملف الأمني، لم يبحث فيهما في دمشق، مشيرة إلى أن لقاءات أخرى ستعقد لاحقاً.

وكتب حازم الأمين في الحياة: يعيش إقليمنا على وقع أزمتين اقتصاديتين هائلتين، في إيران وفي تركيا، ولكل من الدولتين المأزومتين حضور كبير في المأساة السورية. هذه المعادلة تفرض بدورها تساؤلاً عن ارتدادات انهيار الاقتصادين على حضور كل من طهران وأنقرة في الحدث السوري، ومدى تأثر دورهما في هذه اللحظة السورية التي تشهد تحولات بدأت تظهر ملامحها الميدانية! وأضاف: ليس في سورية من يمكن أن يستثمر في وهن أصاب نفوذ كل من إيران وتركيا؛ لكن ثمة لاعباً آخر بدأت الوقائع تكشف عن تقدمه جراء مؤشرات تأزم كل من أنقرة وطهران، وهذا الأخير ستكون حصته محفوظة في جمهورية الأسد الثانية. إنه تل أبيب التي جرى تثبيت الوضع في جنوب سورية وفق رغباتها، وتولت موسكو المهمة بصمت لكن بمثابرة؛ لكن للمشهد في ظل تداعي اقتصادي الحرب السورية، أي الاقتصاد الإيراني والاقتصاد التركي، بعداً غرائبياً. فواشنطن هي من يتولى نحر الاقتصادين وموسكو هي من يستثمر. ما جرى في جنوب سورية وما يبدو أنه سيجري في شمالها، سيكون جزءاً من خريطة يتولى الضباط الروس رسمها. الشرطة الروسية هي الضمانة في الجنوب لكل من إسرائيل وعمان وضمانة للسكان أيضاً، ويبدو أن ثمة سيناريو موازياً يُعد للمناطق الكردية، تكون فيه موسكو ضامناً لأكراد سورية، وقناة لتصريف توتر أنقرة من طموحاتهم بإقليم وبفيدرالية على حدودها الطويلة مع سورية.

وتابع الكاتب: علينا الآن أن نبدأ رصد الحدث السوري انطلاقاً من الاحتمالات التي تمليها أزمتا طهران وأنقرة وتداعي اقتصادهما؛ قدرة أنقرة على رعاية ثلاثة ملايين لاجئ سوري وتوظيفهم في حضورها في تلك الحرب ستتراجع، وتمويل طهران الميليشيات الشيعية المقاتلة في سورية بدأ ينضب. قد لا يعني هذا تراجعاً لفرص استمرار الحرب، لكنه يعني من دون شك تغيراً في معادلات النفوذ في سورية على المستويين الميداني والسياسي على حدٍ سواء.

وتساءلت افتتاحية رأي اليوم: لماذا تَراجَع ترامب عن سَحبِ قُوّاته من سورية فَجأةً؟ وهَل يُريد مُقايَضة خُروجِها بإنهاءِ الوُجود الإيرانيّ؟ ولماذا تتطوَّع السعوديّة والإمارات بتَعويضِ المُساعَدات الماليّة الأمريكيّة للأكراد والميليشيات القَبليّة شَرق الفُرات؟ ورأت أنّ ترامب يتعامَل مَع مُعظَم حُلفائِه العَرب في منطقة الخليج كما لو أنّهم “ماكينة صِرافة”، وبلَغَت وقاحته في هذا المِضمار قمّتها عندما أعلن أنّه قرَّر وقف مُساعداتِه التي كان يُقَدِّمها لحُلفائِه في شمال شرق سورية، وتَبلُغ قيمتها 230 ميلون دولار سَنويًّا، وتوجيه تَعليماتِه إلى كُلٍّ من السعوديّة والإمارات بتَعويضِ مُعظَم هذا المَبلغ فَورًا. وتابعت الصحيفة: اللافت أنّ هذا القرار الأمريكيّ “بتَجيير” هَذهِ الالتزامات الماليّة إلى دُوَلٍ خليجيّةٍ، يأتِي في وَقتٍ يُحَقِّق فيه الحِوار بين الأكراد السُّوريين وحُكومَتهم المركزيّة في دِمشق تَقَدُّمًّا كبيرًا، وكأنّ هَذهِ الخَطوة الأمريكيّة، المَدعومة خَليجيًّا، تُريد نَسف هذا التَّقدُّم وإشعالِ فتيل الحَرب في هَذهِ المِنطَقة مُجدَّدًا، وتحديدًا بين قُوّات الجيش العربي السوري وقُوّات سورية الديمقراطيّة، لأنّ الرئيس الأسد قال في أحد مُقابلاتِه قبل شهر، أنّ هَذهِ المَناطِق ستَعود إلى الدَّولةِ السُّوريّة سِلمًا أو حَربًا.

ورأت الصحيفة أنّ إدارة ترامب تُريد فَصل مِنطَقة شَرق الفُرات التي تتواجَد في عُمقِها احتياطات النِّفط والغاز السُّوري عن الدَّولةِ المَركزيّة، وإقامَة "إمارَتين" على أرضِها، واحِدة كُردية وأُخرى عربية قبليّة طائفية سُنية بدَعمٍ أمريكي، ومِن غير المُستَبعد إرسال قُوات سُعودية وإماراتية للتَّواجُد في هَذهِ المِنطَقة لتَكون إلى جانب القُوّات الأمريكيّة التي تَراجَع ترامب عن مُخطَّطاتِه لسَحبِها؛ الخُطَّة الأمريكيّة الجديدة باتَت واضِحَة المَعالِم، وعَمودها الفِقريّ إجراء مُقايَضة بين خُروج القُوّات الأمريكيّة وحُلفائِها من شمال شرق سورية، مُقابِل خُروج القُوّات الإيرانيّة وأذرُعِها المُسلَّحة، تَطبيقًا للإملاءات الإسرائيليّة.

وحذّرت الصحيفة: يُخطِئ الأكراد إذا اعتقدوا أنّ الوِلايات المتحدة وحُلفاءها العَرب يُريدون مصلحتهم، وعليهم أن يُدرِكوا مُجدَّدًا أنّ هؤلاء يُريدون استخدامهم كأدواتٍ لتَحقيق هَذهِ المُقايَضة، وعندما ينجحوا في هذا المُخَطَّط سيَطعنونهم في الظَّهر. وأكدت الصحيفة أنّ المَشروع الأمريكيّ انهزم في سورية، وأيُّ مُحاولةٍ لتَرقيعِه مَحكومٌ عليها بالفَشَل، ومِن المُؤسَف أنّ التحالف السُّعوديّ الإماراتيّ يُشارِك ماليًّا، وربّما عَسكريًّا لاحِقًا في هَذهِ المُحاولةِ التَّرقيعيّة؛ القُوّات الأمريكيّة ستَخرُج مَهزومةً من الشمال السوري، ومن العِراق أيضًا، بَل والمِنطَقةِ كُلِّها، لأنّها لن تستطيع تَحَمُّل الخَسائِر البشريّة التي يُمكِن أن تترتَّب على استهدافِها... وهُناك العَديد من المُؤشِّرات التي تُؤكِّد هذا التَّوجُّه.. والأيّام المُقبِلة سَتكون حافِلةً بالمُفاجآت غير السَّارةِ لترامب وحُلفائِه.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
239
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2018-11-17 -

صفات مولود 17 تشرين الثاني - وفاء موصللي ....كل عام وأنت بخير

حنون .. هادئ .. واثق من نفسه .. منظم .. أعصابه باردة.. صموت يحب عمله وبيته .. مخلص لزوجته .. رومانسي ومحب .. يمنح أعضاء…
2018-11-17 -

حركة الكواكب يوم 18 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة أو يضايقك غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور قد تجد الأمان بالقرب من شخص يفهمك وربما تسعد للارتباط إذا كنت وحيداً فاخرج لمقابلة الناس واقبل كل…
2018-11-17 -

حركة الكواكب يوم 18 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيباشر تراجع في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخ كوكب الطاقة…
2018-11-17 -
2018-11-17 -

منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني

تعادل منتخب سورية لكرة القدم مع نظيره العماني بهدف لمثله في المباراة التي جرت اليوم في العاصمة العمانية مسقط استعدادا لنهائيات آسيا التي ستقام في… !

2018-11-18 -

تقرير الـsns: وفد أردني رفيع إلى سورية لتعزيز التعاون... البنتاغون: لا ننفذ أي عمليات عسكرية ضد إيران في سورية... هل ينفّذ لبنان العقوبات الأمريكية بصمت..؟!

يتوجه وفد رفيع من مجلس النواب الأردني، الاثنين المقبل، إلى دمشق في زيارة تستغرق عدة أيام للقاء الرئيس بشار الأسد، وبحث تطبيع العلاقات بين البلدين.… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-18 -

المنتجات المهربة في أسواق حلب.. مصدر مجهول وتشكل خطرا على الصحة

شكل وعي المواطن بمخاطر البضائع مجهولة المصدر وخاصة الغذائية منها حاجزا أمام محاولات بعض المهربين ادخال البضائع التركية إلى أسواق مدينةحلب حيث يتعامل المواطنون بريبة… !

2018-11-18 -

3 آلاف طالب إلى تصفيات المرحلة الثالثة من منافسات الأولمبياد العلمي السوري

أعلنت هيئة التميز والإبداع اليوم تأهل 3 آلاف و65 طالبا وطالبة من الصف الأول الثانوي من مختلف المحافظات إلى تصفيات المرحلة الثالثة من منافسات الأولمبياد… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-18 -

400 جريح في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود بفرنسا

أعلن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، أن أكثر من 400 شخص أصيبوا بجروح في الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود، التي شهدتها فرنسا أمس السبت. ونقلت… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  حاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها   الثور   ربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في…