تقرير الـsns: محاولات أمريكية لإعادة الأوضاع للوراء.. إيران وسورية والحد من التسلح أولويات لقاء روسي أمريكي مرتقب..

سياسة البلد

2018-08-18 -
المصدر : sns

ذكر مسؤول أمريكي أن جون بولتون مستشار الرئيس للأمن القومي سيبحث مع نظيره الروسي نيقولاي باتروشيف في جنيف الأسبوع المقبل المعاهدات الخاصة بالحد من التسلح ودور إيران في سورية. ويأتي الاجتماع متابعة للقمة التي جمعت الرئيسين ترامب مع بوتين في هلسنكي في يوليو الماضي. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول في الإدارة الأمريكية، أن القضية الرئيسية في محادثاتهما كانت الحرب في سورية، ودور إيران والوضع الإنساني هناك. وأكد المسؤول أنهما اتفقا من حيث المبدأ على ضرورة خروج الإيرانيين من سورية وإن رأت روسيا أن ذلك سيكون مهمة شاقة. وذكر المسؤول الأمريكي، أن الزعيمين اتفقا على سبيل للمضي قدما بشأن الحد من التسلح، بعد أن بحثا معاهدة ستارت الجديدة لخفض الأسلحة الاستراتيجية ومعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، التي حظرت استخدام الصواريخ الباليستية والمجنحة النووية والتقليدية، المنصوبة على الأرض ويتراوح مداها من 500 إلى 5500 كيلومتر.

من جهة أخرى، رحّبت الخارجية الأمريكية بتعهد الرياض بتقديم 100 مليون دولار للتحالف الدولي بقيادة واشنطن للمساعدة في إعادة الاستقرار إلى أجزاء من سورية حررت من تنظيم "داعش". وذكرت الخارجية الأمريكية، أن "هذه المساهمة المهمة ضرورية لإعادة الاستقرار وجهود التعافي المبكرة في وقت مهم في الحملة". ولفتت إلى أن الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" تقلصت إلى ألف كيلومتر مربع في سورية وأن نحو 150 ألف شخص عادوا إلى مدينة الرقة بعد أن فرّ منها عناصر التنظيم المتشدد. ودعت الخارجية حلفاء واشنطن للأخذ بموقف الرياض، "والمساهمة في هذا الجهد الذي يساعد في جلب قدر أكبر من الاستقرار والأمن إلى المنطقة". وزعمت الوزارة أن "برنامج إعادة الاستقرار والتعافي المبكر حاسم لضمان عدم عودة "داعش" للظهور مجددا واستغلال سوريا كقاعدة لتهديد شعوب المنطقة وتدبير هجمات تستهدف المجتمع الدولي".

في المقابل، أعلنت الخارجية الأمريكية تراجعها عن تخصيص 230 مليون دولار لتمويل برامج إعادة الاستقرار في سورية، مؤكدة أنها ستحولها "لدعم أولويات أخرى للسياسة الخارجية". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن "هذا القرار لا يعني تراجع الولايات المتحدة عن التمسك بأهدافها الاستراتيجية في سورية"، مشيرة إلى أن الشركاء في التحالف الدولي تعهدوا بتقديم ما مجموعه 300 مليون دولار لإعادة الإعمار في المناطق المحررة من تنظيم "داعش" شمال شرقي سورية. وأشارت ناورت إلى أن السعودية خصصت 100 مليون دولار، كما تعهدت الإمارات العربية المتحدة بتقديم 50 مليون دولار لتمويل برامج الإعمار.

بدوره، أشار ديفيد ساترفيلد، القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط إلى أنه لن يكون هناك تمويل شامل لإعادة الإعمار في سورية ما لم يتم إطلاق عملية سياسية "موثوق بها ولا رجعة فيها"، برعاية الأمم المتحدة. وقال: "بخصوص المسائل المتعلقة بوجود الولايات المتحدة المستمر في سورية، فإننا نتواجد هناك من أجل تحقيق انتصار تام على داعش، وهي الفكرة التي نقلها الرئيس (ترامب) إلى الرئيس بوتين".

كما أعلنت الخارجية الأمريكية عن تعيين السفير الأمريكي السابق لدى العراق جيم جيفري مستشارا خاصا لوزير الخارجية مايك بومبيو لشؤون سورية. بدوره، أكد بريت ماكغورك، الممثل الخاص للرئيس الأمريكي في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، أن الولايات المتحدة ستبقى في سورية، وستركز على إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش". وقال: "نحن نبقى في سورية، ونركز الاهتمام على الانتصار النهائي على داعش.. ولم نطلق بعد المرحلة النهائية لمحاربة الخلافة، وهذا ما نعده حاليا". وأضاف: "ذلك سيكون عملية عسكرية مهمة، حيث لا يزال هناك عدد كبير من مسلحي داعش في سورية". وكشف ماكغورك أن من بين الدول التي ستقدم أموالا لإعادة الاستقرار في شمال سورية أستراليا والدنمارك والكويت وألمانيا وفرنسا، بالإضافة إلى السعودية والإمارات والاتحاد الأوروبي وتايوان.

وانتقدت الخارجية السورية أمس، إعلان السلطات السعودية تقديم دعم مالي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بقيمة 100 مليون دولار. وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أنّ "تقديم السعودية مبلغ 100 مليون دولار للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن من خارج الشرعية الدولية، هو تحد صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالأزمة في سورية". ودعا المسؤول السوري الدول الأعضاء في التحالف إلى الانسحاب منه دون تأخير لأنه لا يخدم سوى الإرهابيين والقتلة ويهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم، على حد وصفه.

إلى ذلك، نقلت وكالة نوفوستي عن مصدر روسي مطلع استعداد موسكو لحضور قمة رباعية تحضّر لها أنقرة، ستجمع قادة روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا لبحث الأزمة السورية وقضية اللاجئين. وقال المصدر، إنه لم يتم تنسيق هذا اللقاء والاتفاق عليه مع جميع الأطراف بعد، فيما أعربت موسكو من جهتها عن استعدادها للقمة. وأشار المصدر، إلى أن من المرجح أن يكون الموضوع الرئيسي للقمة التعاون على المسار السوري، بما يشمل الجوانب الإنسانية وقضية اللاجئين السوريين.

وناقش وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، مع نظيره التركي خلوصي أكار أمس في موسكو، القضايا المتعلقة بالأمن الإقليمي، والوضع في سورية، والتعاون الثنائي بين الوزارتين. وقالت وزارة الدفاع، إن "الاجتماع بين الوزيرين كان بناء. وتم خلاله إيلاء اهتمام خاص لمناقشة قضايا تسوية الوضع الإنساني في سورية بأسرع وقت، بما في ذلك عملية اللاجئين". وأشارت إلى أن المحادثات تطرقت كذلك إلى "مسائل التعاون الثنائي بين الهيئات الدفاعية في روسيا وتركيا".

وأبرزت العرب الإماراتية: اتفاق ترامب وبوتين: تقاطع مصالح يحيّد طهران. وأضافت: إستراتيجية أميركية بأهداف مزدوجة: ضرب إيران وإلهاء روسيا بالملف السوري، وتنسيق إسرائيلي أميركي روسي على أعلى مستوى. وأوضحت أنّ تفاصيل القمة التي جمعت في تموز الماضي الرئيسين ترامب وبوتين في هلسنكي بقيت غامضة لم يكشف عنها الطرفان، إلا أن التصريحات التي يدلي بها الطرفان، كما المبادرات الأخيرة، خصوصا المتعلقة بالملف السوري، تقدم ملامح عن البعض مما جرى من اتفاقات. في هذا السياق يلتقط الخبراء التسريب الجديد حول ما قيل إنه اتفاق بين ترامب وبوتين على ضرورة إخراج إيران من سورية. ويعد التسريب الأميركي أول كشف شبه رسمي عن أحد أهم الملفات التي بحثتها هذه القمة.

وقالت مصادر أميركية مراقبة إن هذا الاتفاق، إن تم فعلا، فسيهدف من جهة إلى تكثيف الضغوط على طهران، ضمن سياق بدأ بإعلان ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، ويرمي من جهة أخرى إلى الضغط على موسكو للعمل على إنهاء النفوذ الإيراني في هذا البلد كشرط من شروط رعاية المجتمع الدولي للمقاربة الروسية في سورية. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤول في إدارة ترامب أن هذا الأخير اتفق مع نظيره الروسي مبدئيا على ضرورة إخراج القوات الإيرانية من سورية، مشيرة إلى لقاء قريب بين جون بولتون مستشار ترامب للأمن القومي  ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف في جنيف للبحث في المعاهدات الخاصة بالحد من التسلح ودور إيران في سورية. ذكر المسؤول أنهما اتفقا من حيث المبدأ على ضرورة خروج الإيرانيين من سوريا وإن رأت روسيا أن ذلك سيكون مهمة شاقة.

ويتساءل المراقبون عما يريد بوتين بيعه لترامب على الرغم من قناعته بصعوبة إخراج إيران من سورية، وعن ماهية ما يدبر في الغرف المغلقة خصوصا ما يحتاجه بوتين مقابل تقديم تعهدات غير جدية للأميركيين حول إيران. ويرى المراقبون أن الإعلان الأميركي قد يهدف إلى إحراج موسكو والرئيس بوتين في معالجة العلاقات الروسية الإيرانية، لكنه في الوقت نفسه يمنح الرئيس الروسي ورقة بإمكانه استخدامها لإقناع طهران بالاستجابة للرغبة الدولية في إخراج كافة الميليشيات الأجنبية من سورية بما فيها تلك التي تقودها طهران. وتؤكد مصادر إسرائيلية أن التنسيق الإسرائيلي الأميركي الروسي بلغ أعلى المستويات ويمثل تقاطع مصالح ثلاثية لإخراج النفوذ الإيراني من سورية. وتابعت العرب: لا يتوقع المراقبون أن تنزعج موسكو من الضغوط التي تمارسها واشنطن ضد طهران، مشيرين إلى أنها استفادت وغضت الطرف وربما رعت وباركت العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد أهداف تابعة لإيران في سورية. وتتأمل موسكو باهتمام تطور الموقف بشأن نوعية الحضور الإيراني في سورية، لكن تتعامل القيادة الروسية مع هذا الملف بتأن يجنب البلدين أي توتر في الوقت الراهن. ورأى محللون أن العامل الإيراني في سورية ليس عاملا مساعدا على إنتاج هذا الحل، وأن مطلب خروج القوات التابعة لإيران من هذا البلد، بات حاجة روسية قبل أن يكون حاجة دولية عامة.

وأبرزت الحياة: أميركا تجمّد ملايين الدولارات لسورية. وأوجزت الصحيفة، أنّ الإدارة الأميركية رحبت بإعلان السعودية مساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لمصلحة «مشروعات استعادة سبل العيش وخدمات أساسية» ينفذها التحالف الدولي ضد الإرهاب في مناطق شمال شرقي سورية التي حرّرت من سيطرة تنظيم «داعش»، في وقت أعادت توجيه ملايين الدولارات من التمويل الأميركي المخصص لإرساء الاستقرار في سورية «لأغراض أخرى»، وربطت إعادة التمويل ببدء «محادثات سلام جادة»، كما كلّفت السفير جيم جيفري الإشراف على محادثات «انتقال سياسي» في سورية. بالتزامن، شهدت المناطق المشمولة بـ «الهدنة الروسية - التركية» في الشمال السوري هدوءاً خلال الساعات الماضية، في وقت كان ملف هذه المناطق وتأمين عودة اللاجئين محور محادثات بين وزيري الدفاع الروسي سيرغي شويغو والتركي خلوصي أكار، كما ستحتل بنداً متقدماً على أجندة القمة الروسية - الألمانية اليوم.

وبينما خفّضت ميركل سقف التوقعات بقولها أنّ المحادثات، وهي الأولى بينهما منذ نحو خمس سنوات، ستكون صعبة حول سورية وأوكرانيا، وأنه ليس من المتوقع التوصل إلى «أي نتيجة» محددة، أعلن الناطق باسم الكرملين أن الزعيمين «سيضبطان ساعتيهما» في ما يخص سورية وأوكرانيا، وسيبحثان في تنفيذ مشروعات رئيسية تهم البلدين وتتعرض إلى التهديد من دول ثالثة. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن «القمة يمكن أن تنتج أفكاراً جديدة لتسوية الأوضاع في سورية». وأشار مصدر روسي للصحيفة إلى أن القمة تعد «اختراقاً كبيراً لبوتين، وإقراراً بفشل سياسة عزل موسكو»، ويهدف الرئيس من خلالها إلى «إظهار موسكو كشريك مفاوض موثوق أكثر من واشنطن». في المقابل، أكد المصدر أن ميركل الممتعضة من سياسات ترامب تريد أن «تؤكد دورها كقائدة لأوروبا»، وأنّ «أي تقدم يمكن أن يُحرز في ملف اللاجئين السوريين سيُخفف من هجمة اليمين المتطرف على سياسة الأبواب المفتوحة التي تبنتها» وأثّرت سلباً في شعبيتها.

ونقلت صحيفة موسكوفسكي كومسوموليتس، الروسية عن ممثل القيادة العسكرية الروسية في سورية، اللواء سيرغي كورالينكو، تقييمه لكفاءة الجيش السوري، قائلاً: القوات المسلحة السورية، اليوم، لا تشبه تلك التي كانت قبل بضع سنوات. هذا جيش آخر اكتسب خبرة في مكافحة الإرهاب الدولي. ولديه قادة نشأوا في خضم الأعمال القتالية، ووحدات ومجموعات قادرة على مقاومة الإرهابيين في أي مكان في البلد.

وأكد انّ إمكانات الجيش السوري تسمح باستبعاد عودة التهديد الإرهابي. وسئل هل بقي إرهابيون متخفون في الجولان؟ فأجاب: يصعب القول. فجزء من المسلحين اختفى عمليا. لكن هذه مهمة الاستخبارات السورية. وأضاف كورالينكو أنّ لديهم اتصالات مع الجانب الإسرائيلي.. لكنها ليست اتصالات مباشرة بين شرطتنا والجيش الإسرائيلي. يتم الاتصال عبر قنوات خاصة. لكننا نعمل، بما في ذلك في مصلحة أمن دولة إسرائيل. وهناك يدركون ذلك تماما. وحول سبب ثقة السوريين بقواته، قال: ببساطة، نحن، قبل كل شيء، نفكر في الشعب السوري. الناس، يثقون بنا، يرون ما نفعله. نحن لا نتدخل في طريقتهم حياتهم، ولا في عقيدتهم، ولا في أي مكان. إنما نتعامل فقط مع القضايا الاجتماعية، والصراع مع داعش وجبهة النصرة المحظورتين. والشعب السوري راض.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
270
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 18 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-17 -

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-18 -

صفات مولود 18 تشرين الثاني..أحمد حلمي ..كل عام وأنت بخير

إنه كائن متملك ، لكنه مزاجي في امتلاكه ، يحب دائماً أن تسعد معه ويسعى أن لا يمل منك أو تمل منه . مزاجي موسوس…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاًبجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز الثور قد تسمع اليوم خبر يزعجك أو يعطيك إحساس بضياع جهودك التي بذلتها فكن…
2018-11-18 -

حركة الكواكب يوم 19 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيباشر تراجع في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخ كوكب الطاقة…
2018-11-18 -
2018-11-19 -

بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في فرنسا… السباحة بيان جمعة تتأهل إلى بطولة العالم في الصين

تأهلت السباحة السورية بيان جمعة الى بطولة العالم في الصين بعد تحقيقها الرقم التأهيلي في بطولة فرنسا لتنضم الى لاعبي المنتخب أيمن كلزية وآزاد برازي… !

2018-11-19 -

الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم وفداً برلمانيا أردنياً يضم عدداً من رؤساء اللجان في البرلمان الأردني ويترأسه النائب عبدالكريم الدغمي. وجرى خلال اللقاء التأكيد… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-19 -

الحرارة توالي ارتفاعها وأمطار متوقعة فوق المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية

توالي درجات الحرارة ارتفاعها لتصبح أعلى من معدلاتها بنحو 1 إلى 3 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمنخفض جوي سطحي يترافق بتيارات جنوبية… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-19 -

المقداد: الدول الغربية حولت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى منصة للتسييس وأداة للضغط

بدأت في لاهاي اليوم أعمال المؤتمر الـ 23 للدول الأطراف في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور فيصل المقداد نائب… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…

2018-11-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الثاني

الحمل     قد يتدخل القدر ليمنحك الأفراح على صعيد أمورك العملية وبفضل طموحك الكبير فسارع إلى التغيير في السلوك أوفي التصرفات مبادراً تجاه أهدافك متألقاً بجاذبية تمتلكها وفكر متقد يفيدك في تواصلك مع الآخرين فاليوم للإنجاز…