تقرير الـsns: محاولات أمريكية لإعادة الأوضاع للوراء.. إيران وسورية والحد من التسلح أولويات لقاء روسي أمريكي مرتقب..

سياسة البلد

2018-08-18 -
المصدر : sns

ذكر مسؤول أمريكي أن جون بولتون مستشار الرئيس للأمن القومي سيبحث مع نظيره الروسي نيقولاي باتروشيف في جنيف الأسبوع المقبل المعاهدات الخاصة بالحد من التسلح ودور إيران في سورية. ويأتي الاجتماع متابعة للقمة التي جمعت الرئيسين ترامب مع بوتين في هلسنكي في يوليو الماضي. ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول في الإدارة الأمريكية، أن القضية الرئيسية في محادثاتهما كانت الحرب في سورية، ودور إيران والوضع الإنساني هناك. وأكد المسؤول أنهما اتفقا من حيث المبدأ على ضرورة خروج الإيرانيين من سورية وإن رأت روسيا أن ذلك سيكون مهمة شاقة. وذكر المسؤول الأمريكي، أن الزعيمين اتفقا على سبيل للمضي قدما بشأن الحد من التسلح، بعد أن بحثا معاهدة ستارت الجديدة لخفض الأسلحة الاستراتيجية ومعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، التي حظرت استخدام الصواريخ الباليستية والمجنحة النووية والتقليدية، المنصوبة على الأرض ويتراوح مداها من 500 إلى 5500 كيلومتر.

من جهة أخرى، رحّبت الخارجية الأمريكية بتعهد الرياض بتقديم 100 مليون دولار للتحالف الدولي بقيادة واشنطن للمساعدة في إعادة الاستقرار إلى أجزاء من سورية حررت من تنظيم "داعش". وذكرت الخارجية الأمريكية، أن "هذه المساهمة المهمة ضرورية لإعادة الاستقرار وجهود التعافي المبكرة في وقت مهم في الحملة". ولفتت إلى أن الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" تقلصت إلى ألف كيلومتر مربع في سورية وأن نحو 150 ألف شخص عادوا إلى مدينة الرقة بعد أن فرّ منها عناصر التنظيم المتشدد. ودعت الخارجية حلفاء واشنطن للأخذ بموقف الرياض، "والمساهمة في هذا الجهد الذي يساعد في جلب قدر أكبر من الاستقرار والأمن إلى المنطقة". وزعمت الوزارة أن "برنامج إعادة الاستقرار والتعافي المبكر حاسم لضمان عدم عودة "داعش" للظهور مجددا واستغلال سوريا كقاعدة لتهديد شعوب المنطقة وتدبير هجمات تستهدف المجتمع الدولي".

في المقابل، أعلنت الخارجية الأمريكية تراجعها عن تخصيص 230 مليون دولار لتمويل برامج إعادة الاستقرار في سورية، مؤكدة أنها ستحولها "لدعم أولويات أخرى للسياسة الخارجية". وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن "هذا القرار لا يعني تراجع الولايات المتحدة عن التمسك بأهدافها الاستراتيجية في سورية"، مشيرة إلى أن الشركاء في التحالف الدولي تعهدوا بتقديم ما مجموعه 300 مليون دولار لإعادة الإعمار في المناطق المحررة من تنظيم "داعش" شمال شرقي سورية. وأشارت ناورت إلى أن السعودية خصصت 100 مليون دولار، كما تعهدت الإمارات العربية المتحدة بتقديم 50 مليون دولار لتمويل برامج الإعمار.

بدوره، أشار ديفيد ساترفيلد، القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط إلى أنه لن يكون هناك تمويل شامل لإعادة الإعمار في سورية ما لم يتم إطلاق عملية سياسية "موثوق بها ولا رجعة فيها"، برعاية الأمم المتحدة. وقال: "بخصوص المسائل المتعلقة بوجود الولايات المتحدة المستمر في سورية، فإننا نتواجد هناك من أجل تحقيق انتصار تام على داعش، وهي الفكرة التي نقلها الرئيس (ترامب) إلى الرئيس بوتين".

كما أعلنت الخارجية الأمريكية عن تعيين السفير الأمريكي السابق لدى العراق جيم جيفري مستشارا خاصا لوزير الخارجية مايك بومبيو لشؤون سورية. بدوره، أكد بريت ماكغورك، الممثل الخاص للرئيس الأمريكي في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، أن الولايات المتحدة ستبقى في سورية، وستركز على إلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش". وقال: "نحن نبقى في سورية، ونركز الاهتمام على الانتصار النهائي على داعش.. ولم نطلق بعد المرحلة النهائية لمحاربة الخلافة، وهذا ما نعده حاليا". وأضاف: "ذلك سيكون عملية عسكرية مهمة، حيث لا يزال هناك عدد كبير من مسلحي داعش في سورية". وكشف ماكغورك أن من بين الدول التي ستقدم أموالا لإعادة الاستقرار في شمال سورية أستراليا والدنمارك والكويت وألمانيا وفرنسا، بالإضافة إلى السعودية والإمارات والاتحاد الأوروبي وتايوان.

وانتقدت الخارجية السورية أمس، إعلان السلطات السعودية تقديم دعم مالي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بقيمة 100 مليون دولار. وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أنّ "تقديم السعودية مبلغ 100 مليون دولار للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن من خارج الشرعية الدولية، هو تحد صارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالأزمة في سورية". ودعا المسؤول السوري الدول الأعضاء في التحالف إلى الانسحاب منه دون تأخير لأنه لا يخدم سوى الإرهابيين والقتلة ويهدد الأمن والسلم في المنطقة والعالم، على حد وصفه.

إلى ذلك، نقلت وكالة نوفوستي عن مصدر روسي مطلع استعداد موسكو لحضور قمة رباعية تحضّر لها أنقرة، ستجمع قادة روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا لبحث الأزمة السورية وقضية اللاجئين. وقال المصدر، إنه لم يتم تنسيق هذا اللقاء والاتفاق عليه مع جميع الأطراف بعد، فيما أعربت موسكو من جهتها عن استعدادها للقمة. وأشار المصدر، إلى أن من المرجح أن يكون الموضوع الرئيسي للقمة التعاون على المسار السوري، بما يشمل الجوانب الإنسانية وقضية اللاجئين السوريين.

وناقش وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، مع نظيره التركي خلوصي أكار أمس في موسكو، القضايا المتعلقة بالأمن الإقليمي، والوضع في سورية، والتعاون الثنائي بين الوزارتين. وقالت وزارة الدفاع، إن "الاجتماع بين الوزيرين كان بناء. وتم خلاله إيلاء اهتمام خاص لمناقشة قضايا تسوية الوضع الإنساني في سورية بأسرع وقت، بما في ذلك عملية اللاجئين". وأشارت إلى أن المحادثات تطرقت كذلك إلى "مسائل التعاون الثنائي بين الهيئات الدفاعية في روسيا وتركيا".

وأبرزت العرب الإماراتية: اتفاق ترامب وبوتين: تقاطع مصالح يحيّد طهران. وأضافت: إستراتيجية أميركية بأهداف مزدوجة: ضرب إيران وإلهاء روسيا بالملف السوري، وتنسيق إسرائيلي أميركي روسي على أعلى مستوى. وأوضحت أنّ تفاصيل القمة التي جمعت في تموز الماضي الرئيسين ترامب وبوتين في هلسنكي بقيت غامضة لم يكشف عنها الطرفان، إلا أن التصريحات التي يدلي بها الطرفان، كما المبادرات الأخيرة، خصوصا المتعلقة بالملف السوري، تقدم ملامح عن البعض مما جرى من اتفاقات. في هذا السياق يلتقط الخبراء التسريب الجديد حول ما قيل إنه اتفاق بين ترامب وبوتين على ضرورة إخراج إيران من سورية. ويعد التسريب الأميركي أول كشف شبه رسمي عن أحد أهم الملفات التي بحثتها هذه القمة.

وقالت مصادر أميركية مراقبة إن هذا الاتفاق، إن تم فعلا، فسيهدف من جهة إلى تكثيف الضغوط على طهران، ضمن سياق بدأ بإعلان ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، ويرمي من جهة أخرى إلى الضغط على موسكو للعمل على إنهاء النفوذ الإيراني في هذا البلد كشرط من شروط رعاية المجتمع الدولي للمقاربة الروسية في سورية. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤول في إدارة ترامب أن هذا الأخير اتفق مع نظيره الروسي مبدئيا على ضرورة إخراج القوات الإيرانية من سورية، مشيرة إلى لقاء قريب بين جون بولتون مستشار ترامب للأمن القومي  ونظيره الروسي نيكولاي باتروشيف في جنيف للبحث في المعاهدات الخاصة بالحد من التسلح ودور إيران في سورية. ذكر المسؤول أنهما اتفقا من حيث المبدأ على ضرورة خروج الإيرانيين من سوريا وإن رأت روسيا أن ذلك سيكون مهمة شاقة.

ويتساءل المراقبون عما يريد بوتين بيعه لترامب على الرغم من قناعته بصعوبة إخراج إيران من سورية، وعن ماهية ما يدبر في الغرف المغلقة خصوصا ما يحتاجه بوتين مقابل تقديم تعهدات غير جدية للأميركيين حول إيران. ويرى المراقبون أن الإعلان الأميركي قد يهدف إلى إحراج موسكو والرئيس بوتين في معالجة العلاقات الروسية الإيرانية، لكنه في الوقت نفسه يمنح الرئيس الروسي ورقة بإمكانه استخدامها لإقناع طهران بالاستجابة للرغبة الدولية في إخراج كافة الميليشيات الأجنبية من سورية بما فيها تلك التي تقودها طهران. وتؤكد مصادر إسرائيلية أن التنسيق الإسرائيلي الأميركي الروسي بلغ أعلى المستويات ويمثل تقاطع مصالح ثلاثية لإخراج النفوذ الإيراني من سورية. وتابعت العرب: لا يتوقع المراقبون أن تنزعج موسكو من الضغوط التي تمارسها واشنطن ضد طهران، مشيرين إلى أنها استفادت وغضت الطرف وربما رعت وباركت العمليات العسكرية الإسرائيلية ضد أهداف تابعة لإيران في سورية. وتتأمل موسكو باهتمام تطور الموقف بشأن نوعية الحضور الإيراني في سورية، لكن تتعامل القيادة الروسية مع هذا الملف بتأن يجنب البلدين أي توتر في الوقت الراهن. ورأى محللون أن العامل الإيراني في سورية ليس عاملا مساعدا على إنتاج هذا الحل، وأن مطلب خروج القوات التابعة لإيران من هذا البلد، بات حاجة روسية قبل أن يكون حاجة دولية عامة.

وأبرزت الحياة: أميركا تجمّد ملايين الدولارات لسورية. وأوجزت الصحيفة، أنّ الإدارة الأميركية رحبت بإعلان السعودية مساهمة بمبلغ 100 مليون دولار لمصلحة «مشروعات استعادة سبل العيش وخدمات أساسية» ينفذها التحالف الدولي ضد الإرهاب في مناطق شمال شرقي سورية التي حرّرت من سيطرة تنظيم «داعش»، في وقت أعادت توجيه ملايين الدولارات من التمويل الأميركي المخصص لإرساء الاستقرار في سورية «لأغراض أخرى»، وربطت إعادة التمويل ببدء «محادثات سلام جادة»، كما كلّفت السفير جيم جيفري الإشراف على محادثات «انتقال سياسي» في سورية. بالتزامن، شهدت المناطق المشمولة بـ «الهدنة الروسية - التركية» في الشمال السوري هدوءاً خلال الساعات الماضية، في وقت كان ملف هذه المناطق وتأمين عودة اللاجئين محور محادثات بين وزيري الدفاع الروسي سيرغي شويغو والتركي خلوصي أكار، كما ستحتل بنداً متقدماً على أجندة القمة الروسية - الألمانية اليوم.

وبينما خفّضت ميركل سقف التوقعات بقولها أنّ المحادثات، وهي الأولى بينهما منذ نحو خمس سنوات، ستكون صعبة حول سورية وأوكرانيا، وأنه ليس من المتوقع التوصل إلى «أي نتيجة» محددة، أعلن الناطق باسم الكرملين أن الزعيمين «سيضبطان ساعتيهما» في ما يخص سورية وأوكرانيا، وسيبحثان في تنفيذ مشروعات رئيسية تهم البلدين وتتعرض إلى التهديد من دول ثالثة. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن «القمة يمكن أن تنتج أفكاراً جديدة لتسوية الأوضاع في سورية». وأشار مصدر روسي للصحيفة إلى أن القمة تعد «اختراقاً كبيراً لبوتين، وإقراراً بفشل سياسة عزل موسكو»، ويهدف الرئيس من خلالها إلى «إظهار موسكو كشريك مفاوض موثوق أكثر من واشنطن». في المقابل، أكد المصدر أن ميركل الممتعضة من سياسات ترامب تريد أن «تؤكد دورها كقائدة لأوروبا»، وأنّ «أي تقدم يمكن أن يُحرز في ملف اللاجئين السوريين سيُخفف من هجمة اليمين المتطرف على سياسة الأبواب المفتوحة التي تبنتها» وأثّرت سلباً في شعبيتها.

ونقلت صحيفة موسكوفسكي كومسوموليتس، الروسية عن ممثل القيادة العسكرية الروسية في سورية، اللواء سيرغي كورالينكو، تقييمه لكفاءة الجيش السوري، قائلاً: القوات المسلحة السورية، اليوم، لا تشبه تلك التي كانت قبل بضع سنوات. هذا جيش آخر اكتسب خبرة في مكافحة الإرهاب الدولي. ولديه قادة نشأوا في خضم الأعمال القتالية، ووحدات ومجموعات قادرة على مقاومة الإرهابيين في أي مكان في البلد.

وأكد انّ إمكانات الجيش السوري تسمح باستبعاد عودة التهديد الإرهابي. وسئل هل بقي إرهابيون متخفون في الجولان؟ فأجاب: يصعب القول. فجزء من المسلحين اختفى عمليا. لكن هذه مهمة الاستخبارات السورية. وأضاف كورالينكو أنّ لديهم اتصالات مع الجانب الإسرائيلي.. لكنها ليست اتصالات مباشرة بين شرطتنا والجيش الإسرائيلي. يتم الاتصال عبر قنوات خاصة. لكننا نعمل، بما في ذلك في مصلحة أمن دولة إسرائيل. وهناك يدركون ذلك تماما. وحول سبب ثقة السوريين بقواته، قال: ببساطة، نحن، قبل كل شيء، نفكر في الشعب السوري. الناس، يثقون بنا، يرون ما نفعله. نحن لا نتدخل في طريقتهم حياتهم، ولا في عقيدتهم، ولا في أي مكان. إنما نتعامل فقط مع القضايا الاجتماعية، والصراع مع داعش وجبهة النصرة المحظورتين. والشعب السوري راض.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
282
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

العالم يتمرّد على القيادة الأمريكية.. إلا بعض العرب..؟!

تتواصل الاحتجاجات في مدينة بورت أو برانس عاصمة هايتي في البحر الكاريبي ضد رئيس الجمهورية جوفينيل مويس منذ 7 شباط الجاري. لسنا بصدد مناقشة الوضع…
2019-02-17 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد…
2019-02-18 -

صحيفة: ما هي الرّسائل الثّلاث التي وردت في خِطاب الرئيس الأسد أمام رؤساء المجالس المحليّة؟

في “سورية الدّولة” كُل خُطوة محسوبة، ولا يتِم ترك الأُمور، والاستراتيجيّة منها خاصَّةً للصُّدفة، وهذه القاعدة تنطبِق على التّصريحات والمواقِف السياسيّة، مثلما تنطبِق على زيارات…
2019-02-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 شباط

الحملحاول أن تمنع المشاكل وكن متيقظاً لأي طارئ وركز على إيجابيات وضعك المهني والشخصي فكوكب الحب في مكان إيجابي مما يجعلك تقترب من أحبائك وأصدقائك وقد تسليك الأمور الاجتماعية الثورربما يسيطر عليك شبح الغيرة فتأكد من قراراتك ولا تجرح من حولك بكلمات صريحة فلا تأخذ قرارات متسرعة أو قاطعة…
2019-02-18 -

شكرا لسورية... انقذت النظام العالمي من القطبية الواحدة

أ.د. محسن القزويني: سيكتشف العالم بأنه مدين لسوريا التي بصمودها حررت النظام العالمي من القطبية الواحدة ودفعت به إلى القطبية الثنائية. وهو إنجاز لا يعرف قيمته إلا من عانى من الأحادية القطبية كالبلاد العربية ودول أمريكا اللاتينية ودول وسط القارة الافريقية ، ولاحت بعض شظاياها دول أوربا ودول أواسط آسيا.…
2019-02-18 -
2019-02-18 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد… !

2019-02-17 -

الرئيس الأسد: الوطن مقدس.. الدستور غير خاضع للمساومة.. مستقبل سورية يقرره حصرا السوريون.. التعافي الكبير لن يكون إلا بالقضاء على آخر إرهابي

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أنه بفضل قواتنا المسلحة ودعم القوات الرديفة والحلفاء والأصدقاء والأشقاء تمكنا من دحر الإرهاب، مشدداً على أن حماية… !

2019-02-18 -

عاصي الحلاني يكتب عن ماضيه: نبض القلب لا ينسى الأحبة

شارك الفنان عاصي الحلاني عبر حسابه الشخصي على تويتر كليب أغنية "زغيري الدني" مع الجمهور، وأرفقها بتعلق تحدث فيه عن الذكريات جاء فيه: "زغيري الدني..… !

2019-02-19 -

الحرارة إلى ارتفاع والجو بين الصحو والغائم جزئياً

تميل درجات الحرارة للارتفاع تدريجياً لتصبح أعلى من معدلاتها بنحو 1 إلى 3 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمنخفض جوي سطحي يترافق بتيارات… !

2019-02-18 -

أكثر من 40 ألف طالب يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعتي دمشق والبعث

يتقدم إلى امتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق-الفصل الدراسي الأول أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في برامج الإعلام والترجمة والمحاسبة وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة… !

2019-02-17 -

تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا

نشرت تقارير صحفية تحذيرا خطيرا أن شبكة التدوين المصغر "تويتر" باتت تهدد خصوصية مستخدميها بصورة غير مسبوقة. ونشر موقع "ماشابل" التقني المتخصص تقريرا حول "ثغرة… !

2019-02-10 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953 وتعديلاته

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 4 لعام 2019 القاضي بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953وتعديلاته. وفيما… !

2019-02-19 -

16 ولاية أمريكية تطعن بدستورية إعلان ترامب حالة الطوارئ

رفعت 16 ولاية أمريكية الاثنين في سان فرانسيسكو دعوى قضائية تطعن فيها بدستورية إعلان الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ في البلاد لبناء الجدار على الحدود… !

2019-02-14 -

موسكو تنتقد منع وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين من تغطية قمة "مجموعة ليما"

انتقدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا رفض اعتماد مراسلي وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين، لتغطية قمة "مجموعة ليما" حول فنزويلا. وقالتزاخاروفا،إن موسكو تعتبر هذا التصرف… !

2019-02-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 شباط

الحمل   أنت مقسم بين العمل والعائلة وكأنك محور اهتمام من حولك  يعتمدون عليك ويفرحون لوجودك ويباركون لك إنجازاتك وفرصة فريدة لتشرح وجهة نظرك وتعبر عن نفسك وتقدم مواهبك ومهاراتك بشكل جيد   الثور    قد تمر بامتحان وهذا…

2019-02-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 شباط

الحمل   حاول أن تمنع المشاكل وكن متيقظاً لأي طارئ وركز على إيجابيات وضعك المهني والشخصي فكوكب الحب في مكان إيجابي مما يجعلك تقترب من أحبائك وأصدقائك وقد تسليك الأمور الاجتماعية   الثور    ربما يسيطر عليك شبح الغيرة…