نبيه البرجي يكتب...مسيح القرن ويهوذا القرن

مقالات مختارة

2018-08-16 -
المصدر : محطة أخبار سورية

نبيه البرجي
هذه , قطعاً , ليست بالتعليقات الساخرة . بسوداوية لا متناهية تحدث فرنسيس فورد كوبولا , مخرج "الأبوكاليبس الآن" , أو "الرؤيا الآن" , عن عقدة "الاله" في العقل الأمبراطوري الأميركي .
قال "لسوف يشيعون بأن الله يستخدم مركبة فضائية أميركية في تنقلاته" , أو قد نفاجأ بالكاهن يقول "هذا القداس برعاية الكوكا كولا" .
وحين تابع الكاتب الياباني , الحائز جائزة نوبل , ياسوناري كاواباتا , ما تردد في الولايات المتحدة غداة قنبلة هيروشيما, كتب " الشيء الوحيد الذي لم يتفوهوا به أن الله هومن حمل القنبلة على ظهره وألقى بها فوق المدينة , على غرار مدن اخرى قال الكتاب المقدس ان اللعنة حلت عليها , دون أن تكون هناك من ضرورة للفيزياء النووية" .
كل هذا بعدما قرأنا ما قيل أثناء اللقاء المسكوني الذي عقد , أخيراً , في مدينة باري الايطالية , بمبادرة من البابا فرنسيس, وشارك فيه اغلب رؤساء الكنائس المسيحية في الشرق الأدنى .
صلوات من اجل ذلك الشرق المعذب , القابع , بانتظار المخلص , في قعر الأزمنة . ربما في قعر جهنم .
ديكتاتوريات , توتاليتاريات , ثيوقراطيات , تتولى بالدم او بالقهر , تسويق المقاعد في العالم الآخر . لا افق , وانما ذاك الطراز من الموت الذي كتب عنه فرانز كافكا , حيث الكائن البشري قبر عمودي , له عينان وأذنان . قبر يتألم , يفكر , يلهث وراء الخبز , ووراء الغيب , وهو يحسب انه يلهث وراء الخلاص .
تعقيباً على اللقاء المسكوني . ماذا بقي من المسيحية , وماذا بقي من المسيحيين ؟ استطراداً , ماذا بقي من الاسلام , وماذا بقي من المسلمين ؟ الحاخام عوفاديا يوسف حسم المسألة منذ نصف قرن "أحفاد داود من يرثون الأرض" . لن يقتصر الوعد الالهي على المنطقة التي تمتد من نهر الفرات الى نهر النيل .
لدى انتخاب البابا فرنسيس (للاسم دلالته الفذة) , كتبنا "لا تدع الله يستريح" . يفترض اشغاله بقضايا البشر التي باتت أكثر تعقيداً من أن تستوعبها النصوص المقدسة .
صرخة مدوية لـ"مسيح القرن" . استعاد مشهد "طهاة الآلهة" (EPULONES ) في روما القديمة . هذه هيئة كهنوتية ثلاثية كانت تتولى اعداد وترؤس المآدب الخاصة بالآلهة .
الصرخة , هذه المرة , في وجه "طهاة الآلهة المسيحيين" . لكأنها صرخة في وجه اله الآلهة دونالد ترامب الذي غابت القيم , كلياً , عن رؤيته السياسية , وعن أدائه السياسي . البابا فرنسيس ضد ذلك الأمبراطور الذي , بثقافة أكلة لحوم البشر, يضع يده (الخشبية) على ثروات الشرق . الشرق الذي طالما قلنا أنه ضحية التقاطع بين لعبة الآلهة ولعبة شيوخ القبائل .
لكأنها دعوة الى الله لكي يتدخل في الحال . ألا تشبه الملائكة قوات التدخل السريع ؟ الشرق الذي في التيه السياسي , والتيه الاقتصادي , وحتى التيه الديني . البابا لاحظ كيف ان الكنائس تخلت عن قدمي السيد المسيح العاريتين , ومضت في البذخ , وفي التواطؤ مع بارونات المال والسلطة .
"الله ليس حارساً لتلك المغارة" . كتب المفكر الكاثوليكي غابرييل مارسيل الذي لاحظ , في مكان آخر , أن طريق الجلجلة لم يعد يوصل الى القيامة .
كاد الحبر الأعظم يتلفظ باسم دونالد ترامب , وكاد يصفه بـ"يهوذا القرن" . التراجيديا الشرقية نتاج ذلك الزواج الوثني بين المؤسسة السياسية والمؤسسة الدينية .
اذا كان المسيحيون هم الضحايا (حدث هذا في العراق وسوريا ومصر) , دون ان يعني ذلك لا الكنائس الغربية ولا الأمبراطوريات الغربية , المسلمون ايضاً هم الضحايا . الرقص بالسواطير فوق النصوص , وفوق الجثث .
لا مجال للقاء مسكوني لدى المسلمين . قرانا قولاً للنبي محمد جاء فيه "افترقت اليهود على احدى وسبعين فرقة , فواحدة منها في الجنة وسبعون في النار . وافترق النصارى على اثنتين وسبعين فرقة , فاحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة . والذي نفس محمد بيده لتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة , واحدة في الجنة , واثنتان وسبعون في النار . قيل يا رسول الله من هم في الجنة ؟ قال ... الجماعة" 
المسلمون الان ثلاثة وسبعون الف فرقة , على الأقل . كلهم في صراع على حوريات الجنة . الكثيرون من أئمة الجمعة يتحدثون , بافاضة وباثارة , عن هذه المسألة لاجتذاب "المؤمنين" . هل هذه هي الطريق الى السماء أم هي الطريق الى مواخير هونولولو .
مفكرون محدثون حذروا من تحويل الدين الى زنزانة للعقل البشري . الشاعر والمفكر الهندي محمد اقبال , الذي يعتبر أبا باكستان , قال "ان الله الغى النبوة بعد محمد ليلقي على الانسان مسؤولية صناعة الأزمنة" .
المسلمون المفككون مهمتهم تفكيك الأزمنة . دونالد ترامب ليس فقط "نبي العرب" بل "اله العرب" . هو من قال علناً "أحيي من أشاء وأميت من اشاء " في المنطقة العربية .
قرأنا الكثير من نقاشات لقاء باري . هل ماتت المسيحية حقاً؟ هل مات الاسلام حقاً ؟ . أيها الحبر الأعظم (وفيك كل مواصفات القداسة) ان صرختك التي تصل الى الله تسقط عند أسوار البيت الأبيض !!

عدد الزيارات
405
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: السعودية تعلن نتائج تحقيقها في قضية خاشقجي... الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على 17 سـعودياً... وأنقرة تتهم الرياض بمحاولة…

كشف وكيل النيابة العامة السعودي شلعان الشلعان، أمس، خلال مؤتمر صحفي عن نتائج التحقيق السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وفيما يلي أهم النقاط…
2018-11-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2018-11-17 -

صفات مولود 17 تشرين الثاني - وفاء موصللي ....كل عام وأنت بخير

حنون .. هادئ .. واثق من نفسه .. منظم .. أعصابه باردة.. صموت يحب عمله وبيته .. مخلص لزوجته .. رومانسي ومحب .. يمنح أعضاء…
2018-11-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة أو يضايقك غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور قد تجد الأمان بالقرب من شخص يفهمك وربما تسعد للارتباط إذا كنت وحيداً فاخرج لمقابلة الناس واقبل كل…
2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من سورية. وسجّلت عملية التصويت على القرار، التي تتكرر كل عام، اعتراضاً أميركياً (إلى جانب إسرائيل) هو الأول من نوعه، بعد أن كانت تتحفظ الولايات المتحدة…
2018-11-17 -
2018-11-17 -

منتخب سورية لكرة القدم يتعادل مع نظيره العماني

تعادل منتخب سورية لكرة القدم مع نظيره العماني بهدف لمثله في المباراة التي جرت اليوم في العاصمة العمانية مسقط استعدادا لنهائيات آسيا التي ستقام في… !

2018-11-17 -

تقرير الـsns: الدفاع الروسية: "مغاوير الثورة" تبتز نازحي مخيم الركبان وتستولي على مساعداتهم.. قلق إسرائيلي من بوتين: يتطلّع إلى تقييدنا في لبنان..؟!!

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية ساحقة، أمس، على مشروع قرار يؤكد السيادة السورية على الجولان المحتل، وبطلان الإجراءات الإسرائيلية في المناطق التي احتلتها من… !

2018-11-17 -

باسم ياخور "يقصف جبهة" طلال مرديني أمام الجمهور!

شارك الفنان طلال مرديني صورة عبر حسابه الشخصي على إنستغرام ظهر فيها عاري الصدر، ونالت الصور إعجاب الجمهور، إلا ان زميله الفنان باسم ياخور قرر… !

2018-11-17 -

المطران هيلاريون: روسيا على استعداد لتقديم كل ما تستطيع لإنجاح إعادة الإعمار في سورية

أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد خلال لقائه اليوم مدير إدارة العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية في موسكو المطران هيلاريون والوفد المرافق تقدير سورية… !

2018-11-17 -

الإدارة السياسية تكرم المتفوقين في امتحانات الشهادة الثانوية والتعليم الأساسي من أبناء العسكريين

برعاية العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع أقامت الإدارة السياسية اليوم حفلاً تكريمياً للمتفوقين من أبناء العسكريين الشهداء… !

2018-11-17 -

مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!

نقل موقع "9To5Mac" بعض شكاوى مستخدمي أجهزة آبل الذين أكدوا أن برمجيات أجهزتهم تعاني من مشاكل خطيرة. وأشار المستخدمون إلى أن حسابات "Apple ID" في… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-17 -

لجنة العلاقات الخارجية بـ"الشيوخ": ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي وعلى ترامب التحرك قبل إعدام المنفذين

اعتبر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر، أن ولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، أمر بقتل الصحفي، جمال خاشقجي، ودعا واشنطن… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الثاني

الحمل  حاول أن تحذر التصرفات المرتجلة و احذر من شدة طيبتك ولا تصدق كل ما يقال فطيبتك وثقتك بالآخرين تجعلك تخطئ، وهذه الأيام أخطاءك غير مسموح بها   الثور   ربما تفكر جدياً بوضع النقاط على الحروف في…

2018-11-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الثاني

الحمل    قد تكتشف كذب أحد الأصدقاء أو خيانته أو تعرف أمور مخبأة غير متوقعة  أو يضايقك  غدر أو خديعة من الآخرين فلا تحزن وتأكد مما تسمع أو يقال فاليوم للنميمة الثور    قد تجد الأمان…