تقرير الـsns: هبوط مدو لليرة التركية.. الاقتصاد بين مطرقة العقوبات الأمريكية وسندان "أم وأبو الشرور".. وترامب يتباهى..؟!

عربي ودولي

2018-08-11 -
المصدر : sns

اتخذ الرئيس ترامب، أمس، إجراءات ضد صادرات الصلب والألومنيوم التركية إلى الولايات المتحدة، ما أسفر عن هبوط حاد للعملة التركية في الأسواق. وغرد ترامب عبر "تويتر" قائلا: "لقد وافقتُ للتو على مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم، في حين تنزلق عملتهم، الليرة التركية، متراجعة بسرعة مقابل دولارنا القوي جدا، ستصبح رسوم الألومنيوم على تركيا 20% ورسوم الصلب 50%". وأضاف: "علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في الوقت الحالي".  وبعد إعلان ترامب فرض رسوم على الصلب والألومنيوم من تركيا، هوت العملة التركية، بحلول الساعة 13:26 بتوقيت غرينيتش، بنسبة 17.5%، لتصل إلى 6.5 ليرة لكل دولار، وفقا لبيانات وكالة "بلومبرغ". وبذلك تكون الليرة قد خسرت نحو 70% من قيمتها منذ بداية العام الحالي، بفعل تراجع الثقة في قدرة القيادة التركية على إدارة الاقتصاد، وتوتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن على خلفية قضية القس أندرو برونسون.

من جهته، دعا أردوغان، الأتراك لدعم الليرة والتصدي للحرب الاقتصادية، مضيفا أنه "لا داعي للقلق فلا يمكن إعاقة مسيرتنا بالدولار وسواه". وأكد في خطاب ألقاه أمام حشد من المواطنين، أن الشعب سيرد على مُعلني الحرب الاقتصادية ضد تركيا، مضيفا: "لن نتسامح مع أي ابتزاز أو تهديد لاقتصاد بلادنا". وقال أردوغان: "مستعدون لجميع الاحتمالات السلبية وأوصي أن لا يتحمّس أولئك المتربصون بسعر صرف العملات الأجنبية والفائدةداعيا المواطنين الأتراك إلى تحويل مدخراتهم من الذهب والعملات الأجنبية إلى الليرة.

وتطرق تقرير نشرته صحيفة "فاينانشيال تايمز" إلى أسباب بروز "نذر الخطر" في اقتصاد تركيا، والانخفاض المتواصل لقيمة "الليرة" أمام الدولار في ظل استخدام واشنطن سلاح العقوبات ضد أنقرة. ووفق التقرير، فإن تركيا تجاوزت الأرجنتين وأصبح سوق سنداتها المقومة بالعملة المحلية الأسوأ في العالم. وتطرقت الصحيفة البريطانية إلى دور العقوبات الأمريكية في انخفاض قيمة الليرة، مشيرة إلى أن واشنطن فرضت عقوبات وصفتها بالنوعية على تركيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي، بدأها الكونغرس بقرار "منع بيع مقاتلات من طراز "F - 35" لتركيا، وقبلها فرض عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين". ولفتت الصحيفة إلى أن واشنطن هددت أيضا "بإلغاء الإعفاء الجمركي الذي تتمتع به تركيا، ما تسبب في انهيار سعر صرف الليرة التركية، على الرغم من محاولات البنك المركزي التركي التدخل لوقف انهيار قيمة العملة المحلية المتواصل". وخلص التقرير إلى أن مشاكل تركيا تفاقمت بسبب السياسات التي ينتهجها أردوغان في إدارة البلاد، وخاصة موقفه غير التقليدي حيال سعر الفائدة، حيث وصفها بأنها "أم وأب كل الشرور". هذا الموقف من الفائدة، قالت الصحيفة إنه تسبب في إزعاج المصرف المركزي التركي الذي يكافح تضخما يقترب من 16%، وانخفاضا في سعر العملة المحلية، لم ينجح صناع القرار في احتوائه.

وعنونت العرب: أردوغان عاجز أمام عقاب أميركي يزداد قسوة. وأضافت: مضاعفة واشنطن للرسوم على الصلب والألومنيوم تقويض لسلطة أردوغان الداخلية. وأفادت أنّ الرسوم الجديدة التي أعلن ترامب أنه أمر بزيادتها على واردات رئيسية من تركيا، هوت بالليرة التركية لتفقد 19 في المئة من قيمتها أمام الدولار في يوم واحد، فيما اكتفى أردوغان بتفسير الأزمة كونها مؤامرة و”حربا اقتصادية” خارجية على بلاده، وهو ما يعكس قناعة واسعة في الشارع التركي بأن أردوغان دخل معركة خاسرة مع الغرب. ويرى محللون وخبراء اقتصاديون أن مشكلات تركيا تتعمق بفعل القيادة التسلطية بشكل متزايد من قبل أردوغان وآرائه غير التقليدية حول أسعار الفائدة، التي وصفها بأنها “أصل جميع الشرور” من منطلق أنها من الربا. وتبين أن هذا الرأي يحدث الخلل في السياسة النقدية، ما جعل البنك المركزي التركي يتحرك لاحتواء التضخم، الذي يبلغ الآن نسبة قريبة من 16 في المئة. ومن الواضح أن الفشل في إدارة أزمة الليرة يعكس أزمة أشمل تعيشها تركيا، وقوامها فشل أردوغان في بناء علاقات خارجية تساهم في خدمة الاقتصاد التركي. وخلقت مواقف الرئيس التركي خلال السنوات الماضية توترا مع محيطه الإقليمي أوروبيا وعربيا. ويقول محللون إن الاقتصاد التركي كان قادرا على امتصاص مخلفات الأزمة الدبلوماسية مع الولايات المتحدة لو أنه حافظ على علاقات اقتصادية متينة مع الدول العربية، وخاصة دول الخليج، التي كانت أسواقها قادرة على أن تكون بديلا يستوعب المنتجات التركية التي تتعرض الآن للعقوبات، مشيرين إلى أن أردوغان يجني الآن نتائج خياره باستعداء محيطه العربي.

وأبرزت الحياة: تركيا تناشد ترامب التفاوض بعد الرسوم وانهيار الليرة. وأفادت أنه في نهاية يوم دموي خسرت فيه الليرة التركية خُمس قيمتها، لتُعد الخسارة الأعلى في يوم واحد مقابل الدولار منذ تحرير سعر الصرف عام 2001، ناشد وزير التجارة التركي روحصار بيكجان مساء أمس الرئيس ترامب أن يعود إلى طاولة المفاوضات والحوار، بعد قرار واشنطن مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم المستورديْن من إسطنبول، في وقت لم تشفع دعوات أردوغان إلى الأتراك والمستثمرين للتوقف عن تحويل أموالهم إلى العملات الأجنبية، ما شكل تحولاً لافتاً في الموقف الرسمي التركي. وقال الوزير روحصار بيكجان في بيان مساء أمس: «المحاولات المتكررة لإبلاغ الإدارة الأميركية بأن أياً من المعايير المعلنة وراء الرسوم الجمركية الأميركية لا ينطبق على تركيا، لم تؤت ثمارها حتى الآن». وأضاف: «على رغم ذلك، نناشد ترامب العودة إلى طاولة التفاوض، هذا أمر يمكن، بل ينبغي، حله من طريق الحوار والتعاون».

وتخطى القلق أمس حدود تركيا، مع نشر صحيفة «فاينانشال تايمز» مقالاً ذكرت فيه أن البنك المركزي الأوروبي يخشى من احتمال انتشار عدوى هذه الأزمة النقدية إلى مصارف أوروبية حاضرة بقوة في تركيا. وفي سياق الأثر من تداعيات الأزمة التركية، هوى اليورو عند أقل مستوياته في أكثر من عام أمس، وتدافع المستثمرون القلقون صوب الملاذات الآمنة، مثل الدولار والين والفرنك السويسري، وتخلصوا من العملات ذات الأخطار، مثل عملات الأسواق الناشئة. وتراجعت الأسهم الأوروبية أمس وسط هزة عنيفة في السوق أثارها هبوط حاد لليرة التركية، وتضرر بنوك كبرى في أوروبا من مخاوف تتعلق بانكشافها على تركيا.. كما فتحت الأسهم الأميركية على انخفاض أمس مع اهتزاز الأسواق العالمية بسبب تهاوي الليرة التركية.

وأبرزت صحيفة الأخبار: أردوغان في مواجهة «الحرب الاقتصادية»: الصين وروسيا وإيران بدائل لأميركا. وأضافت: موجة اضطراب واسعة تشهدها الأسواق التركية على وقع انهيار العملة بنسبة 19 في المئة في يوم واحد. تطورات لم يخفِ ترامب سعادته بها، سعياً لإخضاع أنقرة في خلافه الدبلوماسي معها. وأوضحت الصحيفة أنّ الخلافات تأججت بين أنقرة وواشنطن، على نحو غير مسبوق، مترافقة مع ما أطلق على تسميتها أردوغان «حرباً اقتصادية» تشنها الولايات المتحدة ضد بلاده. تغريدات عالية النبرة للرئيس ترامب، قابلتها تصريحات أكثر حدة من أردوغان. وإن كانت المواقف المتباينة والحرب الكلامية أمراً مكروراً على خط أنقرة - واشنطن سرعان ما تهدأ، لكنها، منذ أمس، باتت تترجم عملياً بإجراءات تصاعدية، ما يزيد من حجم الفجوة بين الحليفين الأطلسيين. سريعاً استحضرت تركيا رواية الانقلاب، ووضعت تحرك واشنطن ضدها في إطار استكمال محاولة التخلص من نظام «العدالة والتنمية». أمام هذا المشهد، لا مؤشرات على التئام حوار بين البلدين، يخفض من مستوى التوتر، على رغم مناشدة وزيرة التجارة التركية، واشنطن العودة إلى المفاوضات حول الرسوم الجمركية.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
131
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

خاص جداً - أخطاء أمنية خطيرة ترتكبها السعودية في عملية تصفية الخاشقجي وما تأثير العملية على العلاقة مع إسرائيل

قالت مصادر إعلامية فلسطينية خاصة ومُطّلعة لـمحطة أخبار سورية إن التعليقات الاسرائيلية على عملية اغتيالالصحفي جمالالخاشقجي ترى أن جهاز الأمن السعودي الذي اختطف واغتال خاشقجي…
2018-10-18 -

تقرير الـsns: الإمارات تستقبل «حلفاءها» سرّاً: عائدون إلى سورية..!!

في ثلاثة أيام متتالية، استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات كلّاً من تيمور جنبلاط وسامي الجميل وملحم الرياشي. أرادت أبو ظبي أن توحي لزوارها…
2018-10-17 -

تقرير الـsns: ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية.. ومراسل "صباح" التركية ينفي وجود تسجيلات صوتية لـ"تعذيب" خاشقجي.. هل بدأ…

قال الرئيس ترامب، أمس لقناة "فوكس نيوز بزنس"، إنه لا يريد التخلي عن السعودية رغم المخاوف المستمرة بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وأعرب ترامب…
2018-10-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تشرين الأول

الحملهذه فترة ممتازة لتتعرف على أوساط جديدة وتسعد بدعوات أو تعاود الاتصال بأشخاص فقدتهم و ربما يسعدك ولادة جديدة أو تزويج لأحد الأشقاء أو ضيوف قادمون من سفر فالانسجام والفرح حولك الثورربما تستنكر ما يحصل حولك وتبدأ في النقد أو التصريح بكلام يجب أن لا تقوله وصدقني كلما حرصت على…
2018-10-19 -

تقرير الـsns: ترامب: لا أريد أن أتخلى عن السعودية.. ومراسل "صباح" التركية ينفي وجود تسجيلات صوتية لـ"تعذيب" خاشقجي.. هل بدأ البحث عن بديل لابن سلمان حقاً..؟!

قال الرئيس ترامب، أمس لقناة "فوكس نيوز بزنس"، إنه لا يريد التخلي عن السعودية رغم المخاوف المستمرة بشأن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وأعرب ترامب مرارا عن آماله بأن لا يكون الزعماء السعوديون مشاركين في اختفائه. وقال ترامب عندما سئل عما إذا كانت بلاده ستتخلى عن حليفتها في الخليج: "لا…
2018-10-18 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-18 -

تقرير الـsns: موسكو: المهمة الأساسية الآن تتمثل في تشكيل اللجنة الدستورية في سورية وإعادة البناء... وفرض واشنطن عقوباتها على بلدان إعمار سورية عمل تخريبي..!!

أكد الرئيس بوتين خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، أن المهمة الأساسية في سورية خلال هذه المرحلة تتمثل في تشكيل اللجنة الدستورية… !

2018-10-18 -

رامي عياش ينهي خلافه مع فارس كرم ويقدم له واجب العزاء

شارك الفنان رامي عياش تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر توجه فيها إلى الفنان فارس كرم الذي خسر والده يوم أمس بعد تعرضه لوعكة صحية،… !

2018-10-18 -

المجلس الأعلى للتخطيط يقر خطة اقتصادية واجتماعية “تنموية وإنتاجية”: تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى

أقر المجلس الأعلى للتخطيط الاقتصادي والاجتماعي في اجتماعه اليوم برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء خطة اقتصادية واجتماعية “تنموية وإنتاجية” في الزراعة والصناعة والسياحة… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-18 -

مؤسس "تلغرام" يهاجم "فيسبوك" و"واتس آب"!

وجه مؤسس تطبيق تلغرام الشهير للمراسلة، بافل دوروف، انتقادات لاذعة لشركة فيسبوك وتطبيق واتس آب الذي تملكه. وعبر دوروف عن عدم ارتياحه لسياسة فيسبوك وواتس… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-18 -

بوتين: حققنا جميع أهدافنا في سورية

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، أن موسكو تدخلت عسكريا في سورية بسبب وجود خطر الإرهاب، بما فيه خطره على روسيا بالذات، مشيرا إلى… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الأول

الحمل  وضح أمورك واشرح وجهة نظرك فأنت تجيد التأثير على المحيط وخاصة الشريك أو محيطك العائلي وأهم شعور يسعدك أنك لست وحيداً فالأصدقاء والأهل والحبيب يساهمون بمنحك الفرح والسعادة الثور    قد تتحمل أكثر من مسؤولية  تضايقك لأنها…

2018-10-17 -

نبيه البرجي يكتب ...الطائرات المفخخة فوق أميركا !!

نبيه البرجي اذا كنت تمتلك كل تلك الامكانات , كل تلك البدائل , الهائلة , لماذا لا تزلزل الدنيا في الحال , لتغدو الند للند لدونالد ترامب ؟ الكل سيصفقون لك , في بيروت ,…