إيران أمّـة متجددة.. فـلا خـوف..؟!

رأي البلد

2018-08-11 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 

في خريطة العالم المهتزة الممتدة من أفغانستان إلى العراق، تظهر إيران وحدها أنها ليست دولة فاشلة. إيران أمة عريقة ولها جذورها وحضارتها التي تعتز بها. وقبل أيام وفي مظاهرات ضد النظام في إحدى المدن الإيرانية، حطّم المتظاهرون تمثالاً للصحابي سلمان الفارسي لأنه خرج عن القيم والمعتقدات الإيرانية، وهذا مؤشر كبير للكيفية التي يفكر بها الإيرانيون. ولذلك فإنّ اللعب في الشأن الداخلي وتغذية الخلافات الأهلية ليس مسألة سهلة، ويحتاج أسباباً جوهرية ووجيهة لتحقيق نجاحات ذات مغزى تهدد القوة الإيرانية.

في إيران مشاكل داخلية وضائقة اقتصادية ومشاكل في إيجاد وظائف وفقر وتراجع لقيمة الريال! أجل، وهذا أقرت به الحكومة الإيرانية قبل غيرها، وهي بصدد معالجته، ولا توجد دولة في العالم ربما لا تعاني ما تعانيه إيران وربما أكثر؛ في إيران متطرفين ومعارضين للنظام الإيراني بوجهيه المحافظ والإصلاحي! أجل، وهؤلاء لا تعجبهم القاعدة الإسلامية التي يقوم عليها النظام، ويريدون مساحات أكبر من الحريات والنقد والديمقراطية، وربما تقليد الغرب وبتشجيع منه ومن المعارضة الإيرانية التي تقيم في هذا الغرب وتتغذى من دعمه وتتربى على مفاهيمه.

لكن المشكلة أنّ الغرب الذي تقوده إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتوجيهات إسرائيلية علنية، لا يريد في حقيقة نواياه وأهدافه، لإيران التقدم والاستقرار؛ ما يطلبه ترامب وإسرائيل هو تحجيم الدور الإيراني، والحدّ من القدرات الإيرانية، وانكفاء إيران داخل حدودها؛ وأن تطيع طهران وتنفذ التعليمات والأوامر الأمريكية، وأن تدفع الجزية السنوية، تماماً كما يفعل "غنم الخليج"؛ النظام السعودي والبحريني والقطري..!!

ولذلك تتكاثر الضغوط على إيران؛ شروط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنا عشرة التي أعلنت قبل أسابيع، تمثل أمر إذعان واستسلام يتعين على طهران القبول به، قبل البدء بأي تفاوض؛ ولكن إذا ما قبلت بها، فعلام التفاوض ولماذا؟! الإدارة الأمريكية ألغت الاتفاق النووي الموقّع مع إيران والدول الخمس الأخرى، وطالبت طهران بشروط جديدة، وأعادت فرض عقوبات جديدة قديمة لتركيع إيران، وحاولت تسعير الوضع الداخلي في الجمهورية الإسلامية، وتأليب الأوروبيين وتهديدهم لمحاصرة إيران، لكنها حتى الآن لم تحقق ما تريد؛ فهل يمكن أن تلجأ للحرب العسكرية .

ورد في القانون الدولي أنّ "الحرب" آخر وسيلة للتفاوض؛ فهل يمكن للإدارة الأمريكية اللجوء "للحرب" العسكرية كوسيلة للتفاوض مع الأمة الإيرانية؟! الجواب المباشر والبسيط هو بالنفي؛ إذ لا المقدمات ولا الأوضاع الدولية ولا الإمكانات، ولا النتائج المتوقعة تسمح بتصور ذلك.

قبل اللقاء مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، رفع الرئيس ترامب السقف إلى أقصى حدّ، ثم تبيّن أنّ التصعيد ولهجة الحرب كان موقفاً أو طريقة تفاوضية للرئيس الأمريكي. وقبل أيام كرر ترامب الأسلوب ذاته ودعا الرئيس الإيراني للقاء دون شروط مسبقة؛ إذن التهديد، استعراض العضلات، ومن ثم الدعوة للحوار والابتزاز.

الأمر الآخر، أنّ الولايات المتحدة وحلفاءها الخليجيين وإسرائيل يستطيعون التفكير بالحرب، بل وبدء الحرب على إيران، ولكن من الصعب عليهم بعد ذلك التيقن مما سيحدث، أو تحديد وجهة الحرب، أو كيف ستنتهي، ومن ستأخذ وتطحن بطريقها وما هي الخسائر المحتملة؛ إذا كانت الحرب السعودية الإماراتية الدولية على اليمن الفقير ما تزال مستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، ولم تحقق شيئاً، بل تحولت مستنقعاً للمهاجمين الغزاة، فماذا عن انعكاسات الحرب على أمة بحجم إيران وقدراتها وطاقاتها، لا سيما مع وقوف دول مثل الصين وروسيا في صفها  لمنع مزيد من الفوضى في المنطقة، والحد من المخاطر التي تهدد النمو والمشاريع الكبيرة لهذين البلدين؛ من طريق الحرير إلى خطوط إمدادات النفط والغاز..!!

يمكن لأمريكا وإسرائيل وبعض الخليجيين تأخير النمو والتقدم الإيراني وعرقلة الحضور الإيراني في المنطقة، ولكن لا يمكنهم منع التقدم الإيراني العلمي والتكنولوجي والحضاري وتحجيم الدور الإيراني.

بالمحصلة، تمتلك إيران قدرات ذاتية علمية واقتصادية وعسكرية وموارد طبيعية وبشرية تؤهلها للمزيد من التطور والتقدم ولا تعتمد على الآخرين في ذلك. ويكفي أنّ لديها من العلماء في الرياضيات مثلاً، أكثر مما تمتلكه الدول العربية مجتمعة. أما بالنسبة للمتظاهرين الإيرانيين، فلربما أنّ السلطات تركتهم يأخذون دورهم لمعرفة أين مكامن الضعف والخلل في الداخل، والتي يسعى الغرب والأعداء للّعب عليها واستغلالها لتخريب البلاد وإضعافها..!!

 

 

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1813
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 16 تشرين الأول

مولود حماسي ، شجاع مقدام ، لكنه لا يعرف الصبر ولا يطيق الانتظار ، فالوقت من ذهب والعمر قصير والطموحات كثيرة . إذا شعر أنه…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-15 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمللاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال الثورقد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء بسبب كلمة أو خلاف على وجهة نظر فحاول أن تتقبل الآخرين بعيوبهم واغفر لهم أخطاءهم…
2018-10-16 -

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-10-16 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-17 -

تقرير الـsns: موسكو: القيادة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا.. وراضون عن سير تنفيذ اتفاق إدلب..؟!

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الرئاسة الروسية وجهت دعوة إلى الرئيس بشار الأسد لزيارة روسيا، بما في ذلك جمهورية القرم. وقال لافروف في… !

2018-10-17 -

رامي عياش ينهي خلافه مع فارس كرم

شارك الفنان رامي عياش تغريدة عبر حسابه الشخصي على تويتر توجه فيها إلى الفنان فارس كرم الذي خسر والده يوم أمس بعد تعرضه لوعكة صحية،… !

2018-10-17 -

الشريط الوردي يغلف “انا أحب دمشق” في ساحة الأمويين للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

غلفت الأشرطة الوردية صرح أنا أحب دمشق في ساحة الأمويين ضمن نشاطات الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي انطلقت بداية تشرين… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-17 -

ابتكار دراجة هوائية ذاتية القيادة

طور طلاب الجامعات الصينية دراجة هوائية ذاتية القيادة، يمكنها تتبع مالكها دون أي إشراف بشري في يوم من الأيام. وعلى الرغم من أن مشاهدة دراجة… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-17 -

مقتل وإصابة العشرات في تفجير عبوة ناسفة غربي القرم الروسية

أعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية أن الانفجار الذي وقع اليوم في كلية بوليتيكنك في مدينة كيرتش غربي شبه جزيرة القرم الروسية، ناجم عن عبوة ناسفة… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…