إيران أمّـة متجددة.. فـلا خـوف..؟!

رأي البلد

2018-08-11 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 

في خريطة العالم المهتزة الممتدة من أفغانستان إلى العراق، تظهر إيران وحدها أنها ليست دولة فاشلة. إيران أمة عريقة ولها جذورها وحضارتها التي تعتز بها. وقبل أيام وفي مظاهرات ضد النظام في إحدى المدن الإيرانية، حطّم المتظاهرون تمثالاً للصحابي سلمان الفارسي لأنه خرج عن القيم والمعتقدات الإيرانية، وهذا مؤشر كبير للكيفية التي يفكر بها الإيرانيون. ولذلك فإنّ اللعب في الشأن الداخلي وتغذية الخلافات الأهلية ليس مسألة سهلة، ويحتاج أسباباً جوهرية ووجيهة لتحقيق نجاحات ذات مغزى تهدد القوة الإيرانية.

في إيران مشاكل داخلية وضائقة اقتصادية ومشاكل في إيجاد وظائف وفقر وتراجع لقيمة الريال! أجل، وهذا أقرت به الحكومة الإيرانية قبل غيرها، وهي بصدد معالجته، ولا توجد دولة في العالم ربما لا تعاني ما تعانيه إيران وربما أكثر؛ في إيران متطرفين ومعارضين للنظام الإيراني بوجهيه المحافظ والإصلاحي! أجل، وهؤلاء لا تعجبهم القاعدة الإسلامية التي يقوم عليها النظام، ويريدون مساحات أكبر من الحريات والنقد والديمقراطية، وربما تقليد الغرب وبتشجيع منه ومن المعارضة الإيرانية التي تقيم في هذا الغرب وتتغذى من دعمه وتتربى على مفاهيمه.

لكن المشكلة أنّ الغرب الذي تقوده إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بتوجيهات إسرائيلية علنية، لا يريد في حقيقة نواياه وأهدافه، لإيران التقدم والاستقرار؛ ما يطلبه ترامب وإسرائيل هو تحجيم الدور الإيراني، والحدّ من القدرات الإيرانية، وانكفاء إيران داخل حدودها؛ وأن تطيع طهران وتنفذ التعليمات والأوامر الأمريكية، وأن تدفع الجزية السنوية، تماماً كما يفعل "غنم الخليج"؛ النظام السعودي والبحريني والقطري..!!

ولذلك تتكاثر الضغوط على إيران؛ شروط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنا عشرة التي أعلنت قبل أسابيع، تمثل أمر إذعان واستسلام يتعين على طهران القبول به، قبل البدء بأي تفاوض؛ ولكن إذا ما قبلت بها، فعلام التفاوض ولماذا؟! الإدارة الأمريكية ألغت الاتفاق النووي الموقّع مع إيران والدول الخمس الأخرى، وطالبت طهران بشروط جديدة، وأعادت فرض عقوبات جديدة قديمة لتركيع إيران، وحاولت تسعير الوضع الداخلي في الجمهورية الإسلامية، وتأليب الأوروبيين وتهديدهم لمحاصرة إيران، لكنها حتى الآن لم تحقق ما تريد؛ فهل يمكن أن تلجأ للحرب العسكرية .

ورد في القانون الدولي أنّ "الحرب" آخر وسيلة للتفاوض؛ فهل يمكن للإدارة الأمريكية اللجوء "للحرب" العسكرية كوسيلة للتفاوض مع الأمة الإيرانية؟! الجواب المباشر والبسيط هو بالنفي؛ إذ لا المقدمات ولا الأوضاع الدولية ولا الإمكانات، ولا النتائج المتوقعة تسمح بتصور ذلك.

قبل اللقاء مع الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، رفع الرئيس ترامب السقف إلى أقصى حدّ، ثم تبيّن أنّ التصعيد ولهجة الحرب كان موقفاً أو طريقة تفاوضية للرئيس الأمريكي. وقبل أيام كرر ترامب الأسلوب ذاته ودعا الرئيس الإيراني للقاء دون شروط مسبقة؛ إذن التهديد، استعراض العضلات، ومن ثم الدعوة للحوار والابتزاز.

الأمر الآخر، أنّ الولايات المتحدة وحلفاءها الخليجيين وإسرائيل يستطيعون التفكير بالحرب، بل وبدء الحرب على إيران، ولكن من الصعب عليهم بعد ذلك التيقن مما سيحدث، أو تحديد وجهة الحرب، أو كيف ستنتهي، ومن ستأخذ وتطحن بطريقها وما هي الخسائر المحتملة؛ إذا كانت الحرب السعودية الإماراتية الدولية على اليمن الفقير ما تزال مستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، ولم تحقق شيئاً، بل تحولت مستنقعاً للمهاجمين الغزاة، فماذا عن انعكاسات الحرب على أمة بحجم إيران وقدراتها وطاقاتها، لا سيما مع وقوف دول مثل الصين وروسيا في صفها  لمنع مزيد من الفوضى في المنطقة، والحد من المخاطر التي تهدد النمو والمشاريع الكبيرة لهذين البلدين؛ من طريق الحرير إلى خطوط إمدادات النفط والغاز..!!

يمكن لأمريكا وإسرائيل وبعض الخليجيين تأخير النمو والتقدم الإيراني وعرقلة الحضور الإيراني في المنطقة، ولكن لا يمكنهم منع التقدم الإيراني العلمي والتكنولوجي والحضاري وتحجيم الدور الإيراني.

بالمحصلة، تمتلك إيران قدرات ذاتية علمية واقتصادية وعسكرية وموارد طبيعية وبشرية تؤهلها للمزيد من التطور والتقدم ولا تعتمد على الآخرين في ذلك. ويكفي أنّ لديها من العلماء في الرياضيات مثلاً، أكثر مما تمتلكه الدول العربية مجتمعة. أما بالنسبة للمتظاهرين الإيرانيين، فلربما أنّ السلطات تركتهم يأخذون دورهم لمعرفة أين مكامن الضعف والخلل في الداخل، والتي يسعى الغرب والأعداء للّعب عليها واستغلالها لتخريب البلاد وإضعافها..!!

 

 

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1933
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 9 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-08 -

الإعلان في البصرة عن تسمم عشرات الآلاف من السكان

أعلنت الحكومة المحلية في محافظة البصرة العراقية اليوم الأحد، عن إصابة 140 ألف شخص بالتسمم بسبب المياه الملوثة، وأكدت توصلها للأسباب الحقيقية لهذا التلوث. وقال…
2018-12-09 -

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات…
2018-12-09 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية الثور أنت ترضي جميع الأطراف وتسعد لاستجابتهم والأمل يرافقك لتزداد شعبيتك ولتغير وضعك إلى الأفضل وتحسن مهني…
2018-12-09 -

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في العقرب مما يحذر برج الثور عائليا و الأسد عملياو الدلوعملياو ماليا المريخكوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات…
2018-12-09 -
2018-12-08 -

طريف قوطرش : أدعو دانيال ذو الكفل لمناظرة فنية عبر ميلودي إف إم .. وهذه أسباب فشل اتحاد كرة السلة

أكد رئيس مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الكابتن طريف قوطرش لميلودي إف إم أن "كرة السلة في سورية غير مرضية واتحاد كرة السلة الحالي هو الأفشل… !

2018-12-10 -

تقرير الـsns: لافروف: منظمة معاهدة الأمن الجماعي بصدد تنفيذ مهمة إنسانية في سورية..؟!

قال سيرغي لافروف، إن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اتخذت خطوات أولى لتنفيذ مهمة إنسانية في سورية. وتحدث لافروف خلال مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء كازاخستان،… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-10 -

ديما المحمد أول سائقة في السورية للتجارة بطرطوس

بدأت ديما المحمد من محافظة طرطوس عملها كسائق في فرع المؤسسة السورية للتجارة بعد أن خضعت للاختبار الذي أعلنت عنه المؤسسة سابقاً ومنحت خلاله فرصة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-08 -

الصين تطلق رحلة غير مسبوقة إلى الجانب المظلم من القمر

أطلقت الصين في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت المسبار القمري "تشانغ آه-4"، حيث من المتوقع أن يقوم بأول هبوط سلس على الجزء المظلم من… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-10 -

الرئيس التشيكي: من المنطقي دعم الحكومة السورية في محاربتها تنظيم داعش الإرهابي

أكد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أنه وقف إلى جانب سورية منذ بداية الأزمة التي شهدتها وأنه “تعرض بسبب ذلك إلى الانتقادات” مبينا أنه كان من… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-08 -

حظوظ الأبراج ليوم 8 كانون الأول

الحمل     يحمل اليوم لك حيرة وأحداث سريعة تجعلك عصبيا لذلك أنصحك بعدم تهويل الأحداث فالعطاء ميزة جميلة فيك لأنك تهب الآخرين دون حدود لكنك تضيعها بالعتب الثور     تخلصت من اليوم الماضي الذي ترك قليلاً…