هل يغدو ترامب غورباتشوف الغرب..؟!

رأي البلد

2018-07-07 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 

تستمر التحولات في العلاقات الدولية بعيداً عن تكتلات حقبة الحرب الباردة وفترة الأحادية القطبية التي تلتها؛ زلزال سقوط الاتحاد السوفيتي لم يضعضع حلف وارسو فقط، بل بدأت تظهر جلية التشققات في حلف الناتو أيضاً؛ عقدين من الزمن، عادت روسيا والصين لتقودا العالم عبر سياسة جديدة تختلف عما قام به الغرب الاستعماري الذي بدأ يأكل نفسه. الخلافات بين الدول الغربية لم تعد سراً، وليس من الممكن السيطرة عليها كما يبدو؛

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؛ الخلافات بين تركيا ودول الأطلسي، وإبعاد أنقرة عن النادي الأوروبي؛ الحرب التجارية بين ضفتي الأطلسي التي تهدد الاقتصادات العالمية؛ انقسام دول الاتحاد الأوروبي نفسها حول مواضيع عديدة أهمها الأزمة المالية وملف الهجرة غير الشرعية ومواضيع أخرى عديدة؛ من يقود أوروبا الآن؟! لا أحد يريد أن يتصدى لهذه المهمة ويقود القارة العجوز؛ ميركل منهكة وتعاني غروب نجمها.. والصبي الفرنسي لا يعرف ماذا يجري خلفه؛ الدول التي انضمت للاتحاد ألأوروبي تبحث عن قطعة الجبن فقط، ولا تريد تحمّل أي مسؤوليات...

ماذا يعني ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن مصادر في وزارة الدفاع ألأمريكية، أن البنتاغون يدرس عواقب وتكلفة سحب قواته من ألمانيا على نطاق واسع، بسبب تزايد الخلافات بين قادة البلدين وغلاء كلفة بقائها، ثم نفي الخبر؛ ماذا يعني اتهام البعض للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأنها تقوم بتدمير الاتحاد الأوروبي بشكل متتابع، من خلال سياستها في مجال الهجرة، التي لا تأخذ بعين الاعتبار خطر الانشقاق في الاتحاد الأوروبي..؟!!

لكنّ الأهم في كل ما يحصل هو التوجهات الحقيقية للرئيس الأمريكي؛ دونالد ترامب الذي يمتلك عقلية خاصة، تُفكّر بالمال أولاً، نفض الغبار عن العلاقات الأطلسية المتكلسة؛ الرئيس الأمريكي أعاد قراءة العلاقات مع أوروبا تحت شعار أمريكا أولاً، وطالب الشركاء القدامى بدفع المزيد أو أنّ بلاده ستتخلى عن حمايتهم..!! ورداً على مطالب ترامب سمعنا عن مجلس للأمن الأوروبي وعن جيش أوروبي... لكن هل أوروبا قادرة على الاستقلال عن الولايات المتحدة؟ بل هل تريد ذلك؟!!

التباعد الأمريكي الأوروبي سببه كما يبدو السياسات الاستعلائية التي ينتهجها الرئيس ترامب تجاه الأوروبيين ومحاولة فرض الأمر الواقع عليهم، وسياساته تجاه بقية دول العالم الفاعلة وتحديداً الصين وروسيا. حلف الناتو يزداد قلقا إزاء احتمال توصل الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب خلال قمتهما المرتقبة في العاصمة الفنلندية هلسنكي في السادس عشر من الشهر الجاري إلى اتفاقات لا تأخذ مصالح الحلف في الاعتبار. القلق الأوروبي عبّر عنه منسق الحكومة الألمانية لشؤون التعاون عبر الأطلسي بيتر باير عندما اعترف أنهم سمعوا عن لقاء ترامب ـ بوتين من خلال وسائل الإعلام: "نحن في الحلف نشعر بقلق متزايد حيال اتفاقات يمكن أن يتوصل إليها ترامب وبوتين في لقائهما". الدول الأعضاء في الناتو لم يتم إشراكها في التحضير للقمة الروسية الأمريكية وتحديد أجندتها.. هذا الوضع يشبه ما أحاط بلقاء ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة في 12 حزيران الماضي، أضاف باير.

التذمر الأوروبي سببه أنّ ترامب لا يقيم للشركاء وزناً؛ عيناه تلمع على الرئيس بوتين، وهذا سبب آخر للقلق الأوروبي. وقبل لقاء بوتين ـ ترامب في هلسنكي، سيحضر ترامب قمة "الناتو"، فهل سيكرر ما فعله أثناء قمة السبع قبل التوجه إلى لقاء الزعيم الكوري الديمقراطي كيم جون أون؟! لم تشر أيٌ من وسائل الإعلام إلى تحضيرات لقمة قادة الناتو؛ لم نسمع غير مطالب ترامب المتكررة بضرورة زيادة الإنفاق الدفاعي من قبل الشركاء، فيما أرسل مستشاره للأمن القومي جون بولتون للتحضير لقمته المهمة مع نظيره الروسي.

 ترامب في قمته مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في سنغافورة في 12 حزيران، أنجز الكثير ونتائج القمة "الإيجابية"، بالنسبة له، تتوالى، وآخرها إعلان الخارجية الأمريكية أن واشنطن وبيونغ يانغ توصلتا إلى اتفاق على تشكيل فرق عمل لتنسيق وترشيد الجهود الرامية إلى تحقيق نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. ومن المؤكد أنّ قمة بوتين ـ ترامب ستتمخض عن نتائج مهمة أخرى، وإلا لما اتفق الطرفان على عقدها بعد تحضيرات لافتة، وهذا ما يقلق الأوروبيين، أن يتمكن الرئيس الروسي من تثبيت الفصل بين شطري الأطلسي والتعامل مع كل شطر بمعزل عن الآخر.. ثم أن يتمكن بوتين من إضعاف أوروبا وتجزئة مواقف قادتها والتعامل معهم ثنائياً وعزلهم عن بعض، فيما يكثر الحديث في وسائل الإعلام وتتحدث التحليلات عن ملامح تفكك أوروبا، لاسيما بعد التصويت البريطاني على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

أيام قلائل وتتضح ملامح كثيرة، قد لا تكون فاصلة، ولكنها تبيّن إلى أين تجري الرياح الترامبية؛ إلى أي مدى سيستمر تدهور العلاقات الأطلسية وبين دول الاتحاد الأوروبي؟! إلى أي حدّ ستتقدّم العلاقات الروسية الأمريكية؟! هل سيتمكن ترامب من خلال تطوير علاقات ثنائية مع روسيا من إبعاد موسكو عن بكين، وعلى أي قارعة سيترك أوروبا؟! هل سيُرشّح ترامب لجائزة نوبل للسلام أم أنه سيدشّن حروباً أخرى كما أشيع عن أفكار طرحها لغزو فنزويلا؟؟! ثمة ملامح لتوافق روسي أمريكي ظهرت نتائجه في عملية تحرير جنوب سورية..؟!!

 

 

بديع عفيف
عدد الزيارات
1950
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 1 2 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-20 -

موازنة العام 2019 : سياسة توجيه الإنفاق العام وزيادته للتخفيف من الآثار السلبية للحرب.. لأول مرة رصد مبلغ 40 مليار…

يناقش مجلس الشعب حاليا مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بعد أن انتهت الحكومة من إعدادها. وقبل الحديث عن مشروع موازنة عام 2019 وماتحمله…
2018-11-21 -

تطوير فيروس يهاجم الخلايا السرطانية ويدمرها

نجح علماء بريطانيون، في تطوير فيروس "إنادينوتوسيريف" المعدل وراثيا، والذي استخدموه في مهاجمة الخلايا السرطانية فقط، وتجنب الخلايا السليمة. ذكرت صحيفة "ذا صن" البرطانية أن…
2018-11-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم وأنا أنصحك أن تقتصد قدر الإمكان الثور أنت تملك الدوافع للنجاح والوصول إلى ما…
2018-11-21 -

لافروف: توسيع صلاحيات حظر الكيميائي تعدٍ على القانون الدولي

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن توسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يخلق وضعا "غير صحي"، ويمثل تعديا على أسس القانون الدولي. وتعليقا على قرار منح الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية صلاحيات توجيه الاتهامات بشأن الهجمات الكيميائية، وصف لافروف للصحفيين اليوم الأربعاء في العاصمة البيلاروسية مينسك الوضع الذي…
2018-11-21 -
2018-11-22 -

قرعة دور المجموعات بكأس الاتحاد الآسيوي تضع الجيش في المجموعة الأولى والاتحاد في الثانية

أوقعت قرعة دور المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي جرت اليوم في مقر الاتحاد بالعاصمة الماليزية كوالالمبور فريق الجيش بطل النسخة الأولى بالمجموعة… !

2018-11-22 -

تقرير الـsns: موسكو تنفي اقتراحها مقايضة بشأن الوجود الإيراني في سورية... الإمارات تعود إلى دمشق تجارياً تمهيدا لعودة المياه إلى مجاريها..!!

أفاد سفير سورية لدى روسيا، رياض حداد، بأنه تجري الآن مناقشة احتمال زيارة الرئيس بشار الأسد إلى روسيا. وقال حداد، أمس، أثناء زيارة عمل له… !

2018-11-21 -

انفصال روبرت دي نيرو عن زوجته بعد زواج دام أكثر من 20 عاماً

أفادت تقارير إعلامية بأنّ روبرت دي نيرو، الممثل الأميركي الحائز على جائزة الأوسكار، وزوجته جريس هايتاور انفصلا بعد زواج دام أكثر من عشرين عاماً. وبحسب… !

2018-11-22 -

الأرصاد: هطولات غزيرة فوق بعض المناطق وتحذير من تشكل السيول

تتأثر البلاد بامتداد منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية رطبة في طبقات الجو كافة ويكون الجو متقلبا بين الغائم جزئيا والغائم ماطر على فترات فيما شهدت… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-22 -

اكتشاف مصدر للميثان يفوق إنتاج 136 ألف بقرة!

وجد علماء أن غاز الميثان، أحد أقوى الغازات الدفيئة، يتم إطلاقه على نطاق ضخم من خلال نهر جليدي في أيسلندا. ويتدفق النهر الجليدي "Sólheimajökull" من… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-22 -

مصادر محلية: دخول إرهابيين فرنسيين إلى إدلب لتعديل صواريخ وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة

كشفت مصادر محلية عن وصول إرهابيين فرنسيين من الخبراء المتخصصين إلى إدلب لتعديل بعض أنواع الأسلحة عبر تذخيرها بمواد كيميائية لاستخدامهافي تمثيل مسرحية كيميائية بغية… !

2018-11-21 -

فرنسا توافق على قانون يهدف لمحاربة "الأخبار المزيفة"

وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب)، اليوم الأربعاء، على مشروع قانون حول "التلاعب بالمعلومات". وصوت لصالح القانون 347 نائبا (بمن فيهم الوسطيون والديمقراطيون المستقلون)، فيما… !

2018-11-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 تشرين الثاني

الحمل    أظن أنك ستضطر لدفع إضافي نتيجة ضيوف أو استشارات أو مرض أو تجمعات عائلية لأسباب مفاجئة وعلى كل إذا كان الدفع لسفر أو لشراء عقار أو سيارة فأنا أبارك لك حتى لو تضايقت مالياً…

2018-11-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل     انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم…