تقرير الـsns: ترامب يعلن «انتهاء التهديد النووي» لبيونغ يانغ..؟!

عربي ودولي

2018-06-14 -
المصدر : sns

اعتبر الرئيس ترامب أن بيونغ يانغ لم تعد تشكل تهديداً نووياً، فيما عدّد الإعلام الكوري الشمالي «تنازلاته» بعد القمة التي جمعته بالزعيم كيم جونغ أون. في الوقت ذاته، يجري وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو محادثات في سيول، لطمأنة الحليفين الكوري الجنوبي والياباني بعد قرار ترامب وقف المناورات العسكرية المشتركة مع الشطر الجنوبي.

وبعد وصوله إلى الولايات المتحدة أمس، كتب ترامب على «تويتر»: «يمكن الجميع أن يشعر الآن بمقدار أكبر من الأمان. لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية. الاجتماع مع كيم جونغ أون كان تجربة مثيرة وإيجابية جداً». وأضاف: «لا حدود لما يمكن أن تنجزه كوريا الشمالية، إن تخلت عن أسلحتها النووية واختارت التجارة والتعامل مع العالم». واعتبر أن أمام كيم «فرصة ليصبح القائد الذي افتتح عهداً جديداً ومجيداً من الأمن والازدهار لمواطنيه»، وتابع: «هناك إمكانات هائلة تنتظر الشمال»!

وطبقاً للحياة، أثنت وسائل الإعلام الرسمية في الدولة الستالينية على القمة، باعتبارها «نجاحاً باهراً»، وركّزت على «تنازلات» ترامب واحتمال حلول عصر جديد من السلام والرخاء في شبه الجزيرة الكورية. وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية بأن ترامب أعلن عزمه على عرض ضمانات أمنية لبيونغ يانغ، ورفع العقوبات المفروضة عليها، مع تحسّن علاقاتها مع واشنطن. وأضافت: «لدى كيم وترامب إدراك مشترك لأهمية التزام مبدأ التحرك خطوة خطوة وفي شكل متزامن لتحقيق السلام والاستقرار وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي». وأشارت إلى أن ترامب قبِل دعوة من كيم لزيارة بيونغ يانغ، ونقلت عن كيم قوله إن نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية مرهون بوقف واشنطن وبيونغ يانغ نشاطاتهما العدائية.

وأضافت الحياة أنّ إعلان ترامب وقف المناورات العسكرية مع سيول أثار بلبلة في واشنطن، إذ عقد مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية اجتماعات لمناقشة هذا التعهد الذي يرقى إلى تبدّل جذري في تمركز القوات الأميركية في كوريا الجنوبية منذ عقود. وعلّق السيناتور الجمهوري ليندساي غراهام على قول ترامب إن تجميد التدريبات سيوفّر أموالاً، معتبراً الحجة «سخيفة»، وزاد: «نشر قوة هجومية في كوريا الجنوبية ليس عبئاً على دافعي الضرائب الأميركيين. إنه يجلب الاستقرار ويُعدّ إنذاراً للصين بأنها لا تستطيع السيطرة على المنطقة بأكملها». كما أثار التعهد قلق سيول وطوكيو، لكن وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء نقلت عن مكتب الرئاسة في سيول أن وقف المناورات المشتركة قد يكون ضرورياً لتسهيل المحادثات الخاصة بنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية. وسيرأس اليوم الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن اجتماعاً للأمن القومي، لمناقشة نتائج القمة. كما سيلتقي بومبيو مون اليوم، ثم يجري اجتماعاً ثلاثياً يضمّ وزيري الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ وا والياباني تارو كونو.

أما الصين فاعتبرت أن قرار ترامب في شأن التدريبات يُظهر أن اقتراح «التجميد المزدوج» الذي طرحته كان عملياً، علماً أنه يشمل تجميد كوريا الشمالية تجاربها النووية والصاروخية، ووقف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مناوراتهما العسكرية، لكي يمكن للطرفين إجراء محادثات. ورحب الكرملين بـ «بدء حوار مباشر» بين واشنطن وبيونغ يانغ، مستدركاً أن من الخطأ توقع تسوية كل الملفات المتعلقة بالبرنامجَين الصاروخي والنووي لكوريا الشمالية، خلال ساعة. ودعا سيرغي لافروف إلى «وضع نظام أمني جديد لشمال شرقي آسيا». أما وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان فانتقد السياسة الخارجية لترامب، معتبراً أنها «تزعزع الاستقرار»، بعدما خاض مواجهة مع الحلفاء التاريخيين للولايات المتحدة، ثم «عانق الديكتاتور» الكوري الشمالي.

وأبرزت صحيفة الأخبار: بيونغ يانغ: «تحوّل جذري» في العلاقات مع واشنطن. وأوردت أنه غداة «قمة سنغافورة» الأولى من نوعها بين رئيس أميركي وزعيم كوري شمالي، أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن اللقاء بين الزعيمين يمهّد لـ«تحوّل جذري» في العلاقات العدائية بين البلدين، في وقتٍ أكد فيه دونالد ترامب أن القمة التاريخية «جنّبت العالم كارثة نووية». وفيما عُدّت القمة خطوة مهمة جداً على المستوى العالمي، ولا سيما بالنسبة إلى بيونغ يانغ التي يعيش نظامها الحاكم عزلةً دولية ويرزح تحت عقوبات شديدة، شكَّكت جهات عدّة بفعاليتها. عززت هذه الشكوك الوثيقة «الغامضة» التي نتجت عن اللقاء، خصوصاً لجهة مواعيد تنفيذ بنودها. ذلك مع العلم أن الرئيس الأميركي أكد أمس أن عملية نزع السلاح النووي «ستبدأ قريباً جداً»، في وقت تعهّد فيه كيم ضمن الوثيقة بـ«الالتزام بشكل ثابت وحاسم بنزع كامل السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية». وسيتولى وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، المفاوضات بين الدولتين، بعدما أدَّى دوراً أساسياً في المساعي التي أدَّت إلى انطلاق الحوار بين واشنطن وبيونغ يانغ.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
118
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 17 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-16 -

تقرير الـsns: الإمارات تستقبل «حلفاءها» سرّاً: عائدون إلى سورية..!!

في ثلاثة أيام متتالية، استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات كلّاً من تيمور جنبلاط وسامي الجميل وملحم الرياشي. أرادت أبو ظبي أن توحي لزوارها…
2018-10-17 -

تقرير الـsns: فتح معبريّ الجنوب: سورية تحصد انتصاراتها... ولبنان والأردن يتنفّسان..!

أكد الرئيس بشار الأسد أمس خلال استقباله إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له، أن الانتصارات التي تحققت على الإرهاب في سورية والعراق هي…
2018-10-16 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الأول

الحملوضح أمورك واشرح وجهة نظرك فأنت تجيد التأثير على المحيط وخاصة الشريك أو محيطك العائلي وأهم شعور يسعدك أنك لست وحيداً فالأصدقاء والأهل والحبيب يساهمون بمنحك الفرح والسعادة الثورقد تتحمل أكثر من مسؤولية تضايقك لأنها ليست واجبك فلا تدخل مواجهات لا تلزمك لأنك خائر القوى ومتعب من كل ما يحيط…
2018-10-18 -

تقرير الـsns: الإمارات تستقبل «حلفاءها» سرّاً: عائدون إلى سورية..!!

في ثلاثة أيام متتالية، استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات كلّاً من تيمور جنبلاط وسامي الجميل وملحم الرياشي. أرادت أبو ظبي أن توحي لزوارها (بعضهم لم يعلن الزيارة أو «غشّ» في إعلان هدفها)، في الشكل، أنّها ما زالت حاضرة في الساحة اللبنانية، وفي المضمون إيصال رسالة عن بدء التحولات…
2018-10-17 -
2018-10-16 -

المنتخب السوري يسقط في اختبار الصين

خسر منتخب سورية لكرة القدم أمام نظيره الصيني بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت اليوم على الملعب الأولمبي بمدينة نانجينغ الصينية تحضيرا لنهائيات كأس… !

2018-10-18 -

معين ابراهيم : عودة العلاقات الدبلوماسية بين سورية ودول أخرى مع بداية العام المقبل على الأرجح .. وربما يحمل دي ميستورا بجعبته إلى دمشق أوراق حل جديدة

أكد الإعلامي معين ابراهيم لميلودي إف إم أن "حضور دي ميستورا إلى دمشق وسماح الحكومة له بهذه الزيارة، يأتي بعد إنجازات الجيش السوري على الأرض،… !

2018-10-17 -

هيفا وهبي تشغل مواقع التواصل بصورها مع أخواتها!

نشرت النجمة اللبنانية هيفا وهبي مجموعة من الصور، عبر حسابها على موقع "إنستغرام"، مع أخواتها هانا وعليا. وقد عكست الصور سعادة وحباً كبيراً بين الاخوات… !

2018-10-18 -

الهجرة والجوازات : الأوقات المحددة لعمل معبر نصيب مبدئية .. وإلغاء القيود الأمنية على دخول السوريين إلى الأردن مرهونة بتحرير كامل سورية من الإرهاب

أكد مدير إدارة الهجرة والجوازات في دمشق اللواء ناجي النمير لميلودي إف إم أنه "بعد انقطاع دام لمدة 3 سنوات وباتفاق مع الجانب الأردني جرت… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-17 -

برمجيات خبيثة تدمر ألعاب "PlayStation 4" الإلكترونية!

ذكر موقع "Engadget" أن عددا كبيرا من مالكي ألعاب "PlayStation 4" بدأوا يشتكون من عمل منصات تشغيل ألعابهم في الفترة الأخيرة. وأشار الموقع إلى أن… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-18 -

خاص جداً - أخطاء أمنية خطيرة ترتكبها السعودية في عملية تصفية الخاشقجي وما تأثير العملية على العلاقة مع إسرائيل

قالت مصادر إعلامية فلسطينية خاصة ومُطّلعة لـمحطة أخبار سورية إن التعليقات الاسرائيلية على عملية اغتيالالصحفي جمالالخاشقجي ترى أن جهاز الأمن السعودي الذي اختطف واغتال خاشقجي… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 تشرين الأول

الحمل  لاحظ كم الدعوات التي تأتيك أو الإعجاب الذي يرافقك فأنت تدعم علاقاتك القديمة وترسخها لذلك امنح وقتاً كافياً للشريك وضعا خطط المستقبل فأنت تزدهر بالمحبة وتفرح للتعارف والاتصال   الثور    قد يكون إزعاجك من أحد الأصدقاء…

2018-10-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تشرين الأول

الحمل  وضح أمورك واشرح وجهة نظرك فأنت تجيد التأثير على المحيط وخاصة الشريك أو محيطك العائلي وأهم شعور يسعدك أنك لست وحيداً فالأصدقاء والأهل والحبيب يساهمون بمنحك الفرح والسعادة الثور    قد تتحمل أكثر من مسؤولية  تضايقك لأنها…