نبيه البرجي يكتب ...النازحون ورقصة الحطام

مقالات مختارة

2018-06-14 -
المصدر : محطة أخبار سورية

 
نبيه البرجي
ماذا حين يقال لشخصيات لبنانية "انتظروا الساعة الكبرى . دونالد ترامب الذي غسل يديه من القنبلة الكورية , ودخل التاريخ من الباب الآسيوي , آت الى المنطقة على ظهر التسونامي . تغيير دراماتيكي في قواعد اللعبة . في قواعد الاشتباك أيضاً" .
ماذا حين يقال للشخصيات اياها "لا عودة للنازحين السوريين الى ديارهم الا بعودة "حزب الله" من سوريا" ؟ الكلام موثوق وموثق . النازحون ورقة للمقايضة . اولئك العرب الذين لن يتوقفوا عن رقصة الحطام , متى يدركون أن الرياح الهوجاء تذروهم كما تذرو الكثبان الرملية ؟
فوجئنا بأن الذين دأبوا على الاستهانة بالسوريين , توهج ضميرهم . هاهم يدعون الى بقاء النازحين الى أن تضع الحرب أوزارها .
خلفيات كارثية للصحوة الأخلاقية . وعود أغدقت على بعض الشخصيات بأن بقاء مليون ونصف مليون نازح سوري في لبنان يمكن أن يدفع في اتجاه الكونفديرالية , أي اقامة كانتونات طائفية قابلة للانفجار , وفي ظل توتاليتاريات مروعة .
معارض سوري مقيم في لبنان , وتابع بدقة كيف تدار الأمور (كرنفال الفضائح) , قال لنا "الدولة الوحيدة التي يفترض أن تندلع فيها الثورة هي لبنان" .
حجته أن كل دولة عربية لها ديكتاتورها الخاص . في لبنان كوكتيل من الديكتاتوريات . ثمة من يجد في نفسه عنترة بن شداد , بقبقاب غوار الطوشي , وثمة من يجد في نفسه قسطنطين الأكبر بقبعة دونكيشوت .
قضية النازحين لم تعد قضية أخلاقية , أو انسانية . قضية سياسية بالدرجة الأولى . استخدام الكتلة السورية الموزعة على مئات المخيمات في مسائل بالغة الحساسية , وذات أبعاد داخلية واقليمية .
البعض يبشر بأنه سيكون للمسيحيين كانتونهم الخاص , وقد يمتد الى وادي النصارى في سوريا . البعض الآخر يؤكد أن الدولة الدرزية التي تمتد من منطقة الشوف الى منطقة حوران باتت على قاب قوسين أو أدنى .
فقاعات جيوبوليتيكية من هنا وهناك . أزمة النازحين , وقد يتم توظيفها في لعبة العواصف , لم تعد تضغط على البنى الاقتصادية , ولا على البنى التحتية . هي تضغط على الوجود اللبناني نفسه .
لا أحد يتصور طبيعة الأسئلة (اسئلة الترهيب) التي طرحها مندوبو المفوضية العليا للاجئين على النازحين الراغبين في العودة . واضح أن الغاية تتعدى "الاسترزاق" الى ما هو أبعد بكثير . بالتأكيد , لدى البطريرك مار بطرس بشارة الراعي المعطيات التي لدى الفاتيكان حول ما يمكن أن يهدد مصير المسيحيين في لبنان .
نازحون سوريون في عرسال تلقوا تهديدات صارخة ان فكروا بالعودة . اللبنانيون في الويك اند بعشرات الألوف , من وادي بردى الى دمشق . ومن حمص الى اللاذقية . مناطق آمنة كلياً .
المفوضية تتذرع بالخراب الذي أحدثته الحرب , والتراجع الكبير في فرص العمل . اذا كان هذا صحيحاً . ما المانع أن تنقل المفوضية نشاطاتها , ومساعداتها , من لبنان الى سوريا؟
اللبنانيون فتحوا صدورهم للأشقاء السوريين حين كانت الحرب تأكل الأخضر واليابس . انهم في كل المؤسسات الكبرى (مصانع , مسثشفيات , فنادق , مرافئ ...) وفي كل الدكاكين والمزارع والمقالع والورش . هؤلاء يندمجون تدريجياً , وعضوياً , في الدورة الاقتصادية . الأهم في الدورة السوسيولوجية في لبنان .
كيف لهم أن يعودوا ما دام كل افراد العائلة يعملون , وفي كل المهن , بحرفية عالية , ويقبضون بالدولار او بالليرة اللبنانية التي تضاهي , باستقرارها , العملة الصعبة .
لماذا الاصرار على لعبة الأقنعة ؟ الا يشغل اللواء عباس ابراهيم أحد أكثر المواقع حساسية في الدولة , وهو يبذل جهوداً هائلة , ويتواصل مع الجانب السوري من أجل التفكيك المنهجي للمشكلة ؟ المنطق أن يتسع نطاق الاتصالات . الثابت ان جهات خارجية تضغط لاستخدام الورقة , تكتيكياً وربما استراتيجياً , في الوقت الملائم .
التنسيق مع دمشق هو الذي يعيد نحو 70 في المئة من النازحين الى مدنهم وقراهم .
الازدواجية تبدو أكثر من مخجلة . ثمة من يلوذ بالصمت لأنه قد يتهم بالمذهبية . البعض الآخر يستشير السعودية حتى في اختيار ملابسه الداخلية . خبراء دوليون بعيدون عن لعبة المحاور يرون اذا استمرت الأزمة لا بد أن تفضي الى زعزعة , بل الى تفجير , الصيغة التي قام عليها لبنان .
الصحوة الأخلاقية ام الصحوة اللااخلاقية ؟ نجوم الزبائنية , والمكيافيلية , بل نجوم سوق النخاسة , يراهنون على دونالد ترامب . قلنا ... رقصة الحطام !!

عدد الزيارات
403
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 11 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-10 -

الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"

استلهم ناشطون أردنيون فكرة "السترات الصفراء" في فرنسا، وأطلقوا اسم "الشماغات الحمر" (الكوفيات الحمراء) على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في عمان.…
2018-12-10 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية…
2018-12-11 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور العمل كثير وضاغط وأنت تقضي وقتك بين العمل والزيارات والعائلة والطوارئ ولا تملك دقيقة من الوقت للراحة…
2018-12-12 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية عبرها. وقال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، إن عبد المهدي أصدر مجموعة من التوجيهات والأوامر التي تساهم في تأمين الحدود ومنع اختراقها وتعزيزها بالمراقبة والاستطلاع…
2018-12-11 -
2018-12-11 -

مدرب نسور قاسيون: النجاح في كأس آسيا فرصة ملائمة لإسعاد الجماهير السورية

أيام قليلة على انطلاق العرس الكروي القاري المتمثل ببطولة آسيا في الإمارات العربية المتحدة والذي يطمح فيه منتخب نسور قاسيون لاعتلاء منصة التتويج أو الوصول… !

2018-12-11 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية… !

2018-12-11 -

الأغنية الأكثر استماعا في العالم خلال القرن العشرين

أكثر من مليار ونصف المليار مرة تم الاستماع لها، من جميع أنحاء العالم، لتصبح الأغنية الأكثر شعبية في القرن العشرين. فبحسب "Universal Music Group"، فإن… !

2018-12-11 -

إغلاق الموانئ في اللاذقية وطرطوس أمام الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت وزارة النقل إغلاق الموانئ البحرية في اللاذقية وطرطوس في وجه الملاحة البحرية بسبب الأحوال الجوية السائدة اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر. وبينت الوزارة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-11 -

مبرمج سوري يؤسس موقعاً مجانياً لبرامج وتطبيقات الأجهزة الذكية

نجح الشاب معتز بالله حاكمي في إثبات حضور الشباب السوري في المحافل العالمية في مجالات الإبداع والتكنولوجيا الأوسع انتشارا من خلال عمله كمبرمج ومطور مواقع… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-11 -

مصر.. "الساعة السكانية" تدق بعد الوصول لرقم جديد!

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، اليوم الثلاثاء، أن عدد السكان في الداخل وصل إلى 98 مليون نسمة. ودقت الساعة السكانية في مصر فور… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-10 -

حظوظ الأبراج ليوم 11 كانون الأول

الحمل     تتعرف على أصدقاء جدد وقد تستفيد الكثير من الأفكار الإيجابية أو تتلقى مساعدات تفتح أبواباً مغلقة وقد تتعرف على أصدقاء يلهبون مشاعرك أو يمنحونك السعادة والإحساس الجميل ويعززون ثقتك بنفسك الثور    يحمل لك اليوم القليل…

2018-12-12 -

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل     قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور     العمل كثير…