تقرير الـsns: إيران: الخطوات الأحادية ستقود إلى مأزق.. التوتر المتصاعد بين إسرائيل وإيران يهدد بحرب مفتوحة.. ما السبب الحقيقي وراء العقوبات الأمريكية على طهران..؟!

عربي ودولي

2018-05-26 -
المصدر : sns

أكد الرئيس بوتين أن خطة الأعمال المشتركة الخاصة بالبرنامج النووي الإيراني مثبتة بقرار مجلس الأمن الدولي وأي خطوات أحادية الجانب ستقود إلى مأزق. وقال بوتين خلال الجلسة العامة لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إن "ما يسمى بالصفقة النووية الإيرانية مثبتة بقرار مجلس الأمن الدولي، وهذه وثيقة قانونية دولية متعددة الأطراف. وإذا أردنا أن تكون أعمالنا قابلة للتنبؤ، فعلينا أن نتمسك بقواعد عامة، والخطوات أحادية الجانب تقود إلى مأزق وغير بناءة". وأشار بوتين إلى أن إيران تنفذ كافة التزاماتها، ولا يوجد ما تعاقب عليه.

وأكد أن إلغاء الصفقة النووية مع طهران سيلحق أضرارا بالمنطقة كلها. وتساءل: "هل سيكون من الأفضل بالنسبة لإسرائيل إذا انسحبت إيران من هذه الصفقة أو إذا أجبروها على الانسحاب؟ وفي هذا الحال سيصبح نشاط إيران النووي غامضا بالنسبة للجميع. ونحن لن نعرف ماذا يحدث هناك. وما هي الأخطار التي ستظهر في تلك الحال؟". وأعرب عن اعتقاده بأن ذلك سيؤدي إلى ظهور قضية مماثلة لقضية كوريا الشمالية التي لم يتم حلها بعد. وتساءل: "هل نريد مشكلة أخرى من هذا النوع أو حتى أكبر حجما؟ أعتقد لا، لا سيما وأن هذه المنطقة التي نتحدث عنها قابلة للانفجار". وشدد على ضرورة تسوية هذه القضايا بهدوء، مؤكدا أن روسيا أيدت العقوبات المفروضة بطريقة شرعية عبر مجلس الأمن الدولي، ولم تؤيد أبدا أي إجراءات أحادية الجانب.

وطبقاً لروسيا اليوم، دعا بوتين إلى العمل مع كافة أطراف الاتفاق النووي الإيراني، وقبل كل شيء الولايات المتحدة. وحذر من أنه "إذا تم تدمير هذه الصفقة نهائيا، فسيخسر الكثيرون بالفعل. وعلينا أن نعمل كل ما بوسعنا من أجل منع وقوع ذلك. وهذا يتطلب العمل مع كافة المشاركين في العملية، وقبل كل شيء مع الولايات المتحدة".

في المقابل، اعتبر وزير البيئة وشؤون القدس في إسرائيل زئيف إلكين، أمس، أن إسرائيل تخاطر في ظل التوتر المتصاعد مع طهران بنشوب حرب مفتوحة. وقال الوزير على هامش منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، حول مدى احتمال مواجهة عسكرية مفتوحة بين إسرائيل وإيران: "الخطر موجود دائما. وباعتبار إيران تعلن صراحة أن هدفها هو تدمير إسرائيل، سيظل هذا الخطر قائما". وأضاف: "إيران وبالرغم من الصعوبات الاقتصادية، تنفق أموالا كبيرة على مشروعها العسكري في سورية وتسليح "حزب الله" في لبنان.... واليوم في يد "حزب الله" ترسانه صاروخية تعد من أكبر الترسانات الصاروخية في العالم وكل هذا تم بأموال إيرانية... نحن لا يمكننا أن نقبل حقيقة أن تهدد سلامة مواطنينا من قبل الصواريخ الإيرانية المتمركزة في الأراضي السورية، مباشرة على حدودنا. لذلك، سنفعل كل شيء لمنع حدوث ذلك"، وفقاً لروسيا اليوم.

ويرى رئيس شركة "روس نفط" إيغور سيتشين أن واشنطن بفرضها عقوبات على طهران تهدف لإزاحة الغاز الإيراني من السوق العالمية وخاصة الأوروبية وتعزيز مكانة الغاز المسال الأمريكي الأكثر كلفة. وقال على هامش مشاركته في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إن انسحاب شركة الطاقة الفرنسية "توتال" من أكبر مشروع للغاز في إيران، واحتمال تجميد هذا المشروع يفتح آفاقا أكبر في الأسواق للغاز الأمريكي المعروف بتكلفته المرتفعة. وأضاف سيتشين أن مشروع حقل "بارس الجنوبي11"، الذي تتتجاوز قيمته 20 مليار دولار والذي كانت تمتلك فيه "توتال" حصة مسيطرة، يصنف بين أفضل عشرة مشاريع في العالم، في مؤشر على أهمية المشروع. وأشار رئيس شركة "روس نفط"، إلى أن عقوبات واشنطن تتجاوز الحدود الأمريكية ولا تطال فقط الشركات الأمريكية بل كل الشركات في أي بلد، وفقاً لروسيا اليوم.

ووفقاً للحياة، أمهلت طهران الدول الأوروبية حتى آخر الشهر، لتقدّم لها «حلولاً عملية» وحوافز اقتصادية تعوّض انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم بين ايران والدول الست. وتحدث الرئيس بوتين عن «فرصة» سانحة لإنقاذ الاتفاق، معتبراً في الوقت ذاته أن الرئيس ترامب «أوفى وعوده الانتخابية». لكنه نبّه إلى أن استئناف طهران نشاطاتها النووية قد يشكّل خطراً على إسرائيل. وفي فيينا عقدت لجنة متابعة تطبيق الاتفاق النووي أمس، اجتماعاً بطلب من إيران، لدرس سبل إنقاذه، علماً أن ترامب يطالب بتسوية لمرحلة ما بعد انتهاء العمل بالاتفاق، عام 2025، وبكبح البرنامج الصاروخي لطهران وتدخلاتها الإقليمية. وغابت الولايات المتحدة عن الاجتماع الذي شاركت فيه الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، إضافة إلى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو. واستبق وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاجتماع، منتقداً الأوروبيين الذين «قالوا لنا انهم مستعدون لفعل شيء في ملف الصواريخ، وخلال ثلاث سنوات، لم يفعلوا شيئاً».

وتحت عنوان: واشنطن لا تريد السلام ولا الحرب كذلك!، كتب عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: ستنتهي المقاربة الأمريكية الجديدة، إلى بعث وإحياء التيار اليمني المحافظ (الثوري) في إيران، وربما للمرة الأولى منذ انتصار الثورة الإسلامية فيها قبل أربعة عقود، سيتحول قطاع من الإصلاحيين «المخذولين» إلى محافظين متشددين، يزايدون بمواقفهم وشعاراتهم على الحرس الثورة وبعض «آيات الله» المعروفين بمواقفهم «الجهادية» التي لا تلين.. وسيدفع الإقليم، بدوله العربية، «السنيّة والمعتدلة» غالباً، ثمن هذه السياسات بأكثر مما ستدفع إيران، ذلك أن ساحات المواجهة المتفجرة بين إيران والولايات المتحدة، ستكون في دولنا ومجتمعاتنا... طالما أن المعركة الأمريكية- الإسرائيلية ضد إيران، لن تنتقل إلى الداخل الإيراني، وطالما أن أدوات واشنطن وأوراقها التي يمكن استجماعها لمواجهة إيران وتطويقها، هي أقل قيمة وجدوى مما توفرت عليه إدارات متعاقبة، لم تفلح من قبل في فرض الخنوع والخضوع على إيران، ومن شبه المؤكد أن هذه الإدارة لن تفلح كذلك. وأوجز الرنتاوي، أنه وفي غياب الإرادة لشن «حرب الاقتلاع» للنظام الإيراني لدى صناع القرار الأمريكي، وفي غيبة أي توجه لإطلاق عمليات وديناميكيات سياسية جديدة في دول الأزمات المفتوحة والمضمرة، لن تكون النتيجة سوى مزيد من الخراب والدمار في هذه المنطقة، والمزيد من سياسات الاستنزاف والابتزاز والاستحلاب، لخصوم واشنطن وحلفائها، سواء بسواء.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
199
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 22 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2019-01-21 -

ليست سورية وحدها مهددة

لسوء حظ العرب أن الجغرافيا تلعب أحياناً دوراً سلبياً، وأحياناً مدمراً في العلاقات بين الجيران، بدل أن تشكل الجغرافيا عاملاً للانسجام والتعاون. أمامنا نموذجان يعبران…
2019-01-21 -

تسليم أميركي بمعطيات الواقع بالمنطقة

خميس التوبي: باتت الأسباب مفهومة التي دعت الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرارها بسحب قواتها غير الشرعية من الأراضي السورية، بالنظر إلى الأكلاف الباهظة التي ستتحملها…
2019-01-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور تحاول أن ترتب وتوضح وتباشر على الأرض خطوات مركزة تسير بأمورك إلى الأفضل وهذا يشحذ همتك ويسلحك بعزيمة…
2019-01-22 -

الوطن العمانية: سورية.. عدوان إسرائيلي بائس

يبدو أن كيان الاحتلال الإسرائيلي قد انفتحت شهيته الإرهابية العدوانية على سوريا، فخلال أربع وعشرين ساعة شن الطيران الحربي الإسرائيلي عدوانين إرهابيين على مواقع سورية من بينها مطار دمشق الدولي. هذا الإرهاب الإسرائيلي الذي يستمد شجاعته من الضوء الأخضر الأميركي للتمادي على المساس بالسيادة السورية، واستهداف مقدرات الدولة السورية وشعبها،…
2019-01-22 -
2019-01-22 -

الفتوة إلى ربع نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم بفوزه على الاتحاد

تأهل فريق الفتوة الى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الجمهورية بعد فوزه المستحق على الاتحاد بنتيجة 4-2 ضمن منافسات الدور 16 للمسابقة. ويدين الفتوة… !

2019-01-22 -

الجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط… !

2019-01-22 -

بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة

كشفت تقارير إعلامية أن النجم العالمي براد بيت يعيش قصة حب جديدة بعد عامين من انفصاله عن زوجته السابقة النجمة أنجلينا جولي. وأفادت صحيفة "ذا… !

2019-01-22 -

أداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرين

ناقش مجلس الشعب خلال جلسته الثالثة من الدورة العادية التاسعة للدور التشريعي الثاني المنعقدة برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وعمل وزارة النفط والثروة المعدنية… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-22 -

"واتس آب" تتخذ تدابير إضافية للحد من الشائعات

أعلن مسؤولون في خدمة "واتس آب" للمراسلة أنهم أدخلوا تعديلات على الخدمة، من شأنها التقليل من انتشار الشائعات والأخبار الزائفة. وخصّت التعديلات ميزة إعادة إرسال… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-22 -

بومبيو: ليس محكوما على علاقاتنا مع روسيا بأن تنساق إلى حرب باردة

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن علاقات الولايات المتحدة مع روسيا ليس محكوما عليها بأن تنساق إلى المجابهة والحرب الباردة، لكن واشنطن تنتظر من… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 كانون الثاني

الحمل  تخطى الحواجز بكلماتك اللطيفة وادخل غرفة العناية الفائقة لتحافظ على علاقاتك فاليوم للمصالحات فصوتك مسموع وكلمتك مؤثرة ونقاشاتك هادئة ومقنعة لمن حولك   الثور   تشعر اليوم أنك كل ما اقتربت من الآخرين خطوة تبتعد خطوتين لذلك أنصحك…

2019-01-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل    آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور    تحاول أن ترتب…