تقرير الـsns: الرئيس الأسد يلتقي مبعوث بوتين في دمشق.. ما بعد القدس: إسرائيل تريد من واشنطن الاعتراف بسيادتها على الجولان السوري المحتل..

سياسة البلد

2018-05-24 -
المصدر : sns

كشف وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس أن الحكومة الإسرائيلية تدفع بإدارة ترامب نحو الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة. وأشار كاتس في تصريح لـ "رويترز" إلى أن هذا الموضوع "على رأس" جدول المباحثات الدبلوماسية الثنائية مع واشنطن. واعتبر الوزير الإسرائيلي أن "هذا هو الوقت المثالي للقيام بمثل هذه الخطوة. وأكثر الردود وجعا على الإيرانيين هو الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان ببيان أمريكي وإعلان من قبل الرئيس مثبت بالقانون". وأعرب عن قناعته بأن هذه الخطوة ستمثل رسالة إلى طهران، وأضاف أن "هناك احتمالا كبيرا" لحدوث ذلك. ورأى أن هذا القرار قد يتخذ في غضون عدة أشهر.

وأعلنت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية أمس عن تهيئة جميع الظروف لاستعادة وحدة سورية، وأكدت أن ذلك يتطلب جهودا ملموسة ليس من روسيا وحدها بل ومن المجتمع الدولي بأسره. وأشار رئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول سيرغي رودسكوي، إلى أن قوات الحكومة السورية بدعم من سلاح الجو الروسي أحرزت منذ بداية العام الجاري إنجازات ملموسة في تحرير المناطق الرئيسية للبلاد مما تبقى فيها من التنظيمات الإرهابية، وخاصة في ريف إدلب الشرقي وغوطة دمشق الشرقية والقلمون الشرقي ومخيم اليرموك، فضلا عن ريف حمص الشرقي. وذكر أن العملية الإنسانية غير المسبوقة من حيث النطاق نُفّذت في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي ومخيم اليرموك تحت إشراف مركز المصالحة الروسي في سورية.

وانتقدت موسكو موقف الدول الغربية إزاء ملف استخدام السلاح الكيميائي في سورية، محذرة من أن تمسك الغرب به قد يؤدي إلى انتشار "الإرهاب الكيميائي" خارج المنطقة. وفي تعليقها على بيان ختامي صدر عن لقاء لدول الأعضاء في "الشراكة الدولية ضد الإفلات من العقاب بسبب استخدام الأسلحة الكيميائية" في باريس، في 17-18 أيار، لفتت الخارجية الروسية إلى أن هذه الوثيقة تحمل طابعا معاديا لروسيا وسورية الرسمية.

وأجرى الرئيس بشار الأسد، أمس، لقاء في دمشق مع المبعوث الخاص للرئيس بوتين، ألكسندر لافرينتييف، والوفد المرافق له. وذكرت الرئاسة السورية في بيان صدر عقب المحادثات أنه تم خلال اللقاء "التشديد على أهمية وضع آليات لتطبيق نتائج قمة سوتشي الأخيرة إن كان لجهة مواصلة مكافحة الإرهاب أو زيادة المشاركة الروسية في إعادة الإعمار أو كيفية العمل لتفعيل ودفع العملية السياسية". وأشار الرئيس الأسد إلى "أن بعض الأطراف الدولية التي تعاني من الانفصال عن الواقع عندما يتعلق الأمر برؤيتها لما يجري في سورية تقف عائقا أمام إحراز أي تقدم في المسار السياسي"، ودعا "هؤلاء إلى التحلي بالحد الأدنى من الواقعية السياسية ووقف دعم الإرهاب والانتقال إلى العمل السياسي". من جانبه، قال لافرينتييف، حسب البيان: "إن لقاء سوتشي الأخير وما تم بحثه خلاله أعطى قوة دفع جديدة للعلاقات بين البلدين ومختلف أشكال التعاون القائم بينهما". ودعا مبعوث الرئيس الروسي "جميع الأطراف الدولية الراغبة حقيقة في دعم العملية السياسية إلى استغلال التطورات الإيجابية التي تشهدها سورية وسعي الحكومة السورية إلى دفع العملية السياسية ودعم الوصول إلى نتائج تنهي الحرب وتوقف سفك الدم السوري".

وأكد نائب وزير الخارجية د. فيصل المقداد، أن انسحاب أو بقاء القوات الحليفة داخل الأراضي السورية، هو شأن يخص الحكومة السورية وحدها، وأن هذا الأمر غير مطروح للنقاش. وقال المقداد لوكالة "سبوتنيك" أمس: أن "هذا الموضوع (انسحاب إيران وحزب الله من سوريا )غير مطروح للنقاش لأنه يأتي في سياق سيادة الجمهورية العربية السورية على من يكون على أرضها ومن لا يكون.. لذلك هذا الموضوع غير مطروح ولا يمكن أن نسمح لأحد بطرحه".

وحول المطالبة الروسية بخروج شامل لجميع القوات الأجنبية من سورية مع بدء العملية السياسية، قال المقداد: "أنا لا أعتقد أن الأصدقاء الروس إطلاقا يقصدون القوى أو الجيوش التي دخلت سورية بشكل مشروع وبموافقة حكومة الجمهورية العربية السورية... هذا اختصاص حصري للجمهورية العربية السورية وهذا الموقف المعلن من روسيا". وأكد المقداد أن "القوات التي دخلت إلى سورية بدون علم الحكومة السورية تمثل قوات احتلال، وهي قوات تقوم بشكل مباشر بدعم الإرهاب  في سورية". وقال :"كل سنتيمتر سيعود إلى سيطرة الدولة هذا هو قرارنا وقرار أصدقائنا والشرعية الدولية والأمم المتحدة تقف إلى جانب ذلك".

وأعرب المقداد، عن أمله في عودة العلاقات السورية–التركية إلى أوجها، متهما أردوغان بتدميرها بسبب "ارتباطه بالإخوان المسلمين". ورداً على سؤال هل ستتغير العلاقة السورية التركية في حال خسارة أردوغان الانتخابات المقبلة؟ قال المقداد: أعتقد أن إرادة الشعب التركي هي بناء أفضل العلاقات مع سورية... نحن كنا وما زلنا نتمنى كل الخير للشعب التركي، ونريد أن يدعم الشعب التركي عملية إعادة البناء وأن يوقف حكومته عن دعم الإرهابيين والقتلة في سورية، وأن يسحب القوات التركية التي تحتل جزءا من الأراضي السورية في عفرين وغيرها.. وإعادة هذه العلاقات لما فيه مصلحة الشعبين.. نحن لا نريد عداء دائما مع الشعب التركي في كافة الاحتمالات".

ورأت افتتاحية رأي اليوم أنّ التصريحات التي أدلى بها المقداد، أمس، وأكد فيها ان انسحاب القوات المتواجدة في الأراضي السورية او بقاءها هو شأن داخلي سيادي سوري، جاءت محاولة لتبديد وجود أي خلاف سوري روسي حول هذه المسألة... لكن ما يدفع على القلق، ان المطالب الروسية بانسحاب القوات الإيرانية تتزامن مع التوتر المتصاعد بين ايران وإسرائيل... ومن غير المنطقي مطالبة الحكومة السورية بإخراج القوات الإيرانية من اراضيها، خاصة في ظل التوتر الحالي، والتهديدات الإسرائيلية.واعتبرت الصحيفة أنّ أي تغيير للنظام في طهران سيكون مقدمة لتغيير النظام في دمشق، وسقوط النظام الإيراني سواء بحرب عسكرية او حصار اقتصادي، سيكون مقدمة لسقوط النظام السوري وبشكل آلي، مما يعني ان مصير النظامين بات واحدا، ووجودهما في خندق واحد في مواجهة أمريكا وإسرائيل بات خيارا حتميا.

وتابعت الصحيفة: القوات الإيرانية في سورية يجب أن تنسحب في نهاية المطاف، ولكن بقرار سوري، وليس بطلب إسرائيلي، او بضغط امريكي، وبعد استعادة الجيش السوري لجميع الأراضي السورية، وإخراج القوات غير الشرعية المتواجدة فيها، والتدخل الأمريكي الغربي المدعوم عسكريا وماليا من بعض الدول الخليجية في سورية بهدف تغيير النظام هو السبب الرئيسي وراء وجود قوات إيرانية وروسية ومن “حزب الله” أيضا، وقبل حدوث هذا التدخل قبل سبع سنوات، لم تكن هناك حاجة لوجود مثل هذه القوات او غيرها. وطالبت الصحيفة روسيا الدولة الصديقة التي استعادت مكانتها كقوة عظمى تملك اليد العليا في المنطقة، ومنعت نجاح هذا المخطط الأمريكي الذي يقف خلف دمار سورية ودول عربية عديدة، بأن تأخذ هذه الحقائق في عين الاعتبار، وهي تفعل ذلك، ولا يجب ان تخضع بالتالي لأساليب الابتزاز والتهديدات الإسرائيلية.

وأفادت صحيفة الأخبار، أنه وفيما بدأ مسار التفاوض لإنجاز «اتفاقات مصالحة» في المنطقة الجنوبية، لتحييد احتمالات العمل العسكري، يؤكد مسؤولون إيرانيون أن قوات بلادهم لن تشارك في المعارك هناك، إن حصلت. وبالتوازي، جددت دمشق تأكيد أحقيتها وحدها باتخاذ «قرار سيادي» مثل مصير الوجود الإيراني العسكري فوق الأراضي السوري. وأوضحت الأخبار، أنه ومع انتهاء العمليات العسكرية في محيط العاصمة دمشق وكامل وسط البلاد، واحتمالات عودة المعارك إلى المنطقة الجنوبية، طغى الحديث عن انسحاب القوات الإيرانية على باقي تفاصيل المشهد السوري. وبرغم أن التصريحات الروسية التي تحدثت عن ضرورة انسحاب القوات الأجنبية من سورية، ليست بجديدة وسبق أن خرجت بصيغ ومناسبات عديدة، إلا أن توقيتها عقب تصعيد أميركي ــ إسرائيلي تجاه إيران، طرح تساؤلات عن حقيقة الموقف الروسي من هذه القضية بالتحديد. السياق المتصاعد لتفسيرات التصريحات الروسية بدأ بعدما أكد الرئيس بوتين للرئيس بشار الأسد، في سوتشي، ضرورة انسحاب القوات الأجنبية «مع بدء انطلاق التسوية السياسية»، ليتعمّق مع تعليقات لديبلوماسيين في موسكو وطهران في الشأن نفسه. وبالتوازي، كان الموقف السوري واضحاً في هذا السياق، عبر تأكيد أحقية دمشق في اتخاذ القرارات السيادية المعنية بوجود قوات أجنبية على أراضيها. وهو ملفٌّ ربطته الحكومة مرّات عديدة بعمليات «مكافحة الإرهاب»، التي تنتهي بتحرير كل الأراضي السورية، على حد ما عبّر مسؤولوها في أكثر من مناسبة. وبعد اللقاء الرئاسي في سوتشي، استقبل الأسد أمس في دمشق، المبعوث الخاص الروسي ألكسندر لافرنتييف، لنقاش القضايا المرتبطة بمسار «التسوية»، وعلى رأسها ملف «اللجنة الدستورية». وفيما لم يرشح أي تفاصيل حول تطرق الطرفين إلى النقاش الدائر حول «الانسحاب الإيراني»، أكد نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، أن القوات العاملة مع الجيش السوري، بمن فيها حزب الله والخبراء الإيرانيون، تعمل «بتنسيق تام مع الدولة السورية في الحرب على الإرهاب»، مشككاً في أن تكون التصريحات الروسية قد قصدت «القوى التي دخلت بشكل مشروع». وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أن على روسيا، خلال الزيارة المرتقبة للرئيس إيمانويل ماكرون لنظيره بوتين، توضيح موقفها من قضية سحب القوات الأجنبية من سورية، وتحديد «أي القوات قصدت» في تصريحاتها الأخيرة.

ووفقاً لصحيفة الأخبار، أغارت طائرات «التحالف الدولي» (الذي تقوده الولايات المتحدة الاميركية) على مواقع للجيش السوري في محيط المحطة الثانية وسد معيزيلة في اقصى بادية حمص، فجر اليوم. المواقع التي تبعد نحو 100 كلم عن منطقة التنف (شرق سوريا) التي يحلتها الجيش الأميركي، وأكثر من 60 كلم عن مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها واشنطن في ريف دير الزور، تشهد منذ أيام معارك بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم «داعش». وأكد مصدر عسكري أن الغارات لم توقع خسائر بشرية في صفوف القوات المنتشرة في المنطقة، لافتاً الى انها «جاءت ردا على العمليات التي يقوم بها الجيش السوري لتطهير جيب البادية من إرهابيي داعش». الى ذلك استعاد الجيش السوري السيطرة على المحطة الثانية ومحيطها بعد معارك مع داعش، وصدّت وحداته هجوما انغماسيا لداعش على منطقة الفيضة وفيضة ابن موينع في البادية الجنوبية لمدينة الميادين وقتل ما لا يقل عن 10 من المهاجمين.

وأبرزت الحياة: دمشق تربط التطبيع مع أنقرة بسياسة أردوغان. وأوردت أنه وفي وقت بدا التنسيق والتناغم واضحاً بين موسكو وأنقرة في شأن ترتيب الوضع في سورية، ربطت دمشق عودة علاقتها مع أنقرة بالرئيس أردوغان الذي اتهمته بـ «تدمير العلاقات»، في إشارة إلى تصريحات د. فيصل المقداد. إلى ذلك، كثف الجيش التركي أمس وجوده على نقاط المراقبة في محافظتي حماة وإدلب وأكد «المرصد» المعارض دخول رتل تركي جديد يضم عشرات الآليات التركية فجر أمس، إلى الأراضي السورية، بعد أسبوع من نشر آخر نقطة في ريف إدلب الغربي.

وعنونت الحياة أيضاً: موفد بوتين يناقش مع الأسد دور روسيا في الإعمار والعملية السياسية. وأفادت أنّ دمشق تمسكت أمس بالوجود العسكري الإيراني على أراضيها، معتبرة أنه «أمر غير مطروح للنقاش»، فيما نفت طهران وجود قواتها في الجنوب السوري، واستبعدت أن يكون لها دور حال فتح النظام معركة درعا. أما موسكو، فحضّت مجدداً على «جهود دولية ملموسة لاستعادة وحدة سورية». وأكد الرئيس الأسد خلال استقباله المبعوث الروسي ألكسندر لافرنتييف أمس، أن «روسيا شريك في الانتصارات التي لن تتوقف حتى تحرير ما تبقى من بؤر إرهابية». وجاء اللقاء بعد ساعات قليلة من تشديد فيصل المقداد على أن «انسحاب القوات الحليفة داخل سورية أو بقاءها شأنٌ يخص الحكومة السورية وحدها، والأمر غير مطروح للنقاش». كما استبعد أن يكون «الأصدقاء الروس يقصدون القوى أو الجيوش التي دخلت سورية في شكل مشروع». وكان السفير الإيراني لدى الأردن مجتبى فردوسي بور نفى وجود قوات إيرانية في الجنوب السوري، وأكد أن بلاده لم تشارك في معركة الغوطة. ولم يستبعد أن يقوم الجيش السوري، بدعم روسي، بعملية عسكرية في الجنوب، في حال فشلت الاتصالات مع المعارضة المسلحة، مضيفاً أن بلاده «لن يكون لها أي دور في هذه المعركة».

وعنونت العرب الإماراتية: إيران تناور لتخفيف الضغوط المسلطة عليها في سورية. وأضافت أنّ إيران تخشى من أن تحاول روسيا إخراجها من سورية وجني جل ثمار إعادة إعمار البلد الذي دمرته الحرب. وأوردت الصحيفة أنّ الخطوات الإيرانية الأخيرة لجهة إعادة تموضع ميليشاتها في سوريا، وتأكيدات السفير الإيراني في الأردن مجتبى فردوسي، بعدم وجود قوات لبلاده في الجنوب، بدت مناورة من طهران للالتفاف على الضغوط المسلطة عليها بشأن ضرورة انسحاب عناصرها من المسرح السوري. وكانت روسيا قد انضمت إلى قافلة المطالبين لإيران بالخروج من سورية، عندما دعا الرئيس بوتين خلال لقاء جمعه مؤخرا مع الرئيس الأسد في سوتشي بضرورة انسحاب القوات الأجنبية من هذا البلد، مع انطلاقة العملية السياسية.

وتحت عنوان: سورية.. تغيير قواعد الاشتباك، رأى يونس السيد في الخليج الإماراتية، أنّ التغيير الجدي في قواعد الاشتباك حدث في المواجهة الأخيرة، وهي الأوسع التي تشنها «إسرائيل» منذ عام 1982؛ حيث جرى قصف عشرات الأهداف التابعة للنظام وإيران و«حزب الله»؛ لكن هذا القصف تمت مواجهته برد صاروخي على أهداف «إسرائيلية» في الجولان، مصحوباً برسائل مفادها أن الرد المقبل سيطال «الجبهة الإسرائيلية الداخلية»، وهو أكثر ما تخشاه «إسرائيل» ولا تريد تحمله، ومن هنا بدأت ترتسم ملامح قواعد الاشتباك الجديدة.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
143
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 19 حزيران - أحمد مكي ...كل عام وأنت بخير

إنه كائن يحب الحرية ويؤيدها ويمارسها بشكل مطلق . يحب النقاشات نظر كأنه يتكلم لكي يسمعك لا يتكلم لمجرد الكلام . إنه يتفهم وجهات نظرك…
2018-06-19 -

حركة الكواكب يوم 20 حزيران

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو…
2018-06-19 -

صفات مولود 20 حزيران - نيكول كيدمان...كل عام وأنت بخير

" قدرك أن تحيى أبداً بين الماء وبين النار " قالت الأغنية فكانت بداية حلوة للحديث عن المولود بين السرطان والأسد وبين الماء وبين النار…
2018-06-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 20 حزيران

الحمل قد ينتابك أحياناً إحساس أنك تعمل أكثر من اللازم دون مساعدات أو شعور بأنك وحدك تناضل أو أن المحيط لا يقدر جهودك لذلك حدد هدفك ولا تبعثر نشاطاتك وناقش الجديد قبل أن تبذل جهوداً في غير مكانها الثور أنت تمتن علاقاتكِ بشركائك ورؤسائك ومرؤوسيك لتشرح وجهة نظرك وتناقش بطريقة…
2018-06-19 -

حركة الكواكب يوم 20 حزيران

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب المستندات…
2018-06-19 -
2018-06-19 -

مدرب منتخب سورية بكرة القدم الألماني شتانغه يعلن أسماء اللاعبين المشاركين بمعسكر النمسا

أعلن مدرب منتخب سورية لكرة القدم الألماني بيرند شتانغه قائمة أسماء اللاعبين المشاركين في معسكر النمسا. وضمت القائمة كلاً من اللاعبين ابراهيم عالمة وأحمد مدنية… !

2018-06-20 -

تقرير الـsns: موعد جديد لـ«مشاورات جنيف».. موسكو لا تستبعد تعاون المعارضة المعتدلة مع دمشق في محاربة الإرهابيين بجنوب سورية..

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، أن الدول الضامنة (روسيا وايران وتركيا) اتفقت عقب لقائها مع ستيفان دي ميستورا على إجراء مشاورات جديدة في… !

2018-06-20 -

أنجلينا جولي مهددة بالسجن بسبب قضية حضانة الأطفال

صدر قرار جديد يخص قضية حضانة الأطفال العالقة بين الممثلة العالمية أنجلينا جولي وزوجها الممثل العالمي براد بيت وذلك بعد إنفصالهما. ونص القرار على السماح… !

2018-06-20 -

الآثار والمتاحف: نعد ملفاً عن الآثار المسروقة من قبل الإرهابيين لتقديمه إلى اليونسكو والانتربول

أكد المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور محمود حمود أنه يتم التواصل مع الجهات الدولية المعنية بحماية الآثار والتراث العالمي لاستعادة جميع القطع الأثرية والمقتنيات التاريخية… !

2018-06-18 -

ألف منحة دراسية في الجامعات الهندية والتقديم لغاية 24 الجاري

تواصل مديرية النافذة الواحدة في وزارة التعليم العالي استلام طلبات الاشتراك بمفاضلة المنح الدراسية المقدمة من جمهورية الهند للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا (الماجستير والدكتوراه)… !

2018-06-20 -

قنبلة روسية قادرة على التحول إلى صاروخ مجنح يمكن التحكم به من الفضاء

قال تقرير أعدته مؤسسة الأسلحة الصاروخية التكتيكية، إن روسيا أنتجت قذيفة جوية عالية الدقة، يمكن استخدامها كصاروخ مجنح أو قنبلة جوية تقليدية. ووفقا للتقرير، تحمل… !

2018-05-27 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية من رسوم تجديد رخص البناء

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 18 لعام 2018 المتضمن إعفاء الصناعيين والحرفيين المخصصين بمقاسم في المدن الصناعية المنتهية مدة تراخيصهم من رسوم… !

2018-06-20 -

الإمارات تكشف عن الدول التي يمكن لرعاياها أن يحصلوا على إقامة لمدة عام

دعا مسؤول الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية في الإمارات رعايا الدول، التي يشملها قرار السماح بالحصول على إقامة بالبلاد لمدة عام، إلى التقدم وتعديل أوضاعهم. وحث… !

2018-06-14 -

أزمة الصحافة المصرية ومستقبلها

عبدالله السناوي مهنة الصحافة مسألة حرية. حين تتقلص قدرتها عن التعبير بحرية عن حقائق مجتمعها وما يجري فيه من أحداث وتحولات تفقد صدقيتها وتأثيرها ويتراجع… !

2018-06-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 حزيران

الحمل   حاول أن تفي بمسؤوليتك ولا تسمح لأي من المحيطين بأن يحد من طموحاتك أو يغمرك بتيارات سلبية فاليوم للعمل بامتياز وللعمل الكثير والمرهق ولكنك تحب العمل ولا تتضايق حتى لو كان أكثر من اللازم…

2018-06-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 حزيران

الحمل   قد ينتابك أحياناً إحساس أنك تعمل أكثر من اللازم دون مساعدات أو شعور بأنك وحدك تناضل أو أن المحيط لا يقدر جهودك لذلك حدد هدفك ولا تبعثر نشاطاتك وناقش الجديد قبل أن تبذل جهوداً…