تقرير الـsns: أستانا-9 تؤكد ضرورة دعم جنيف عبر سوتشي..؟!

سياسة البلد

2018-05-16 -
المصدر : sns

اتفقت روسيا وتركيا وإيران على عدد من الإجراءات من شأنها دعم عملية التسوية السياسية في سورية، وذلك في الجولة التاسعة لمباحثات أستانا التي اختتمت أمس في عاصمة كازاخستان. وأكد البيان المشترك الذي أصدرته الدول الثلاث في ختام الجولة الحالية، استعدادها لمواصلة الجهود المشتركة لدفع العملية السياسية في سورية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي 2254 عبر دعم تنفيذ توصيات مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي. واتفقت الدول الضامنة على إجراء ممثليها الرفيعين مشاورات مع المبعوث الأممي الخاص لسورية والأطراف السورية لتهيئة الظروف المناسبة لإطلاق عمل اللجنة الدستورية في جنيف بأسرع وقت ممكن.

كما أشار البيان إلى الاتفاق على عقد الجولة الجديدة للقاء الدولي على المستوى العالي حول سورية في سوتشي في تموز المقبل، فيما تقرر أيضا إجراء اجتماع جديد لمجموعة العمل حول تبادل المعتقلين لدى الطرفين السوريين بأنقرة في حزيران المقبل. وأكدت الدول الضامنة على التزامها الثابت بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها، ودعت لضرورة تجنب الجميع لأي خطوات من شأنها المساس بهذه المبادئ و"تقويض إنجازات صيغة أستانا". وشدد البيان على أهمية تنفيذ الاتفاق حول مناطق خفض التوتر في سورية، والذي لعب "دورا محوريا" في الحفاظ على وقف إطلاق النار وتخفيض مستوى العنف في البلاد، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذا إجراء مؤقت لا يتعارض وسيادة سورية ووحدة أراضيها.

ووفقا للبيان، فأنه يجب تفعيل الجهود الرامية لمساعدة السوريين في استعادة الحياة السلمية الطبيعية عبر توفير له حرية الوصول إلى المعونات الإنسانية والمساعدة الطبية، إضافة مع تأمين عودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم. كما دعا البيان إلى ضرورة مواصلة الحرب ضد "داعش" و"النصرة" وغيرها من التنظيمات الإرهابية في سورية حتى  دحرها نهائيا.

وأعلن مبعوث الرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية أن العملية العسكرية لمحاربة الإرهاب في سورية تقترب من نهايتها، وأن الوقت حان للتركيز في أستانا على المسائل الإنسانية والسياسية. وقال ألكسندر لافرينتيف بعد اختتام الجولة التاسعة من المباحثات حول سورية في أستانا: "فيما يخص أول منطقة خفض للتوتر في إدلب نأمل في مساعدة زملائنا الأتراك الذين التزموا بتوفير الاستقرار والأمن في هذه المنطقة. وأهم شيء منع حدوث مواجهات جديدة محتملة بين المعارضة بما فيها المسلحون المتشددون في إدلب وبين القوات الحكومية". وأشار لافرينتيف إلى أن عدد نقاط المراقبة التركية حول إدلب سيصل إلى 12نقطة بهدف إحلال الاستقرار ومنع الأعمال العدائية ضد الحكومة السورية. وعبّر عن الأمل في أن يتم إنهاء وجود "النصرة" في إدلب وجنوب سورية قبل نهاية العام الجاري.

وطبقاً لروسيا اليوم، أعرب رئيس الوفد السوري المشارك في مفاوضات أستانا بشار الجعفري عن ارتياحه لنتائج الجولة الـ9 من مفاوضات السوريين في أستانا موجها الشكر لروسيا وإيران وكازاخستان على إنجاح هذه الجولة. وأكد الجعفري أن "سورية ستواصل مكافحة الإرهاب وتحرير كل شبر من أراضيها سواء من الإرهاب أو من كل معتد عليها"، لافتا إلى أن الإنجاز الذي حققه الجيش بتحرير الغوطة الشرقية من الإرهاب جعل دمشق ومحيطها آمنين. وعقد الوفد الحكومي السوري في وقت سابق أمس اجتماعا مع الوفد الإيراني في إطار محادثات أستانا، واجتماعا آخر مع المبعوث دي ميستورا.

وقال المبعوث دي ميستورا، أمس، إن جميع المشاركين في مؤتمر "أستانا-9" أكدوا ضرورة الالتزام بوحدة الأراضي السورية والحفاظ على وحدتها الوطنية.

وطبقاً لصحيفة الأخبار، تعزّز مخرجات الجولة المنقضية من المحادثات في أستانا، موقع هذا المسار ضمن «الحل» المرتقب للملف السوري، ولكنها في الوقت نفسه تفتح الباب على رهانات مختلفة لكل من الضامنين من جهة، وللطرفين السوريين من جهة ثانية، الذين يعوّل أولهما على «مواصلة مكافحة الإرهاب» وثانيهما على حماية تؤمنها «نقاط المراقبة» التركية. وأوضحت أنه وبعد مرور عام وأيام عدة على توقيع اتفاق «تخفيض التصعيد» في العاصمة الكازاخية، لم يخرج البيان الختامي لجولة محادثات أستانا التي عقدت خلال اليومين الماضيين، بمعطيات غير متوقعة، على رغم أن صياغته راعت بعض التحديات الجديدة التي أفضت إليها تطورات الميدان وتفاهمات الدول الثلاث الضامنة. وكما أكد البيان المشترك «سيادة واستقلال ووحدة وسلامة الأراضي السورية»، فإنه أعاد التذكير بأن مناطق «تخفيض التصعيد» هي «إجراءات موقتة» لا تنتهك هذه المبادئ. وعلى غرار ما جرى في الجولات السابقة، جددت روسيا وتركيا وإيران تعهدها بتعزيز «مكافحة الإرهاب» بما في ذلك تنظيمات «داعش» و«جبهة النصرة» و«جميع الأفراد والمجموعات والمشروعات والكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة أو داعش». وبدت لافتة إشارة البيان إلى ضرورة العمل على «خلق شروط العودة الآمنة والطوعية لكل من اللاجئين والنازحين إلى أماكن إقامتهم الأصلية»، وهو بند تعوّل تركيا عليه كثيراً لإعادة القسم الأكبر من اللاجئين السوريين إلى مناطق الشمال السوري الخاضعة لنفوذها، والتي باتت مسوّرة بنقاط عسكرية لجيشها. وتوافقت الأطراف الضامنة على عقد اجتماعين مهمين؛ الأول سيكون لمجموعة المعتقلين والمختفين قسراً في حزيران المقبل على أن تستضيفه أنقرة، فيما سيكون الثاني، لقاءً رفيع المستوى في مدينة سوتشي الروسية، وسيعقد وفق المقرر في تموز المقبل. الإعلان عن اجتماع جديد في سوتشي، جاء بالتوازي مع تعهّد هام تضمّنه البيان الثلاثي، وهو «عقد مشاورات مشتركة لممثليهم رفيعي المستوى مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة (ستيفان دي ميستورا)، وكذلك مع الأطراف السورية، من أجل خلق الشروط لتسهيل بدء عمل اللجنة الدستورية في جنيف في أسرع وقت ممكن، والقيام بلقاءات كهذه في شكل منتظم». الحديث عن «اجتماعات دورية» لدفع ملف «اللجنة الدستورية» التي سبق إقرارها في سوتشي، ضمن مسار جنيف، قد يعطي دفعة جديدة لمسار المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة هناك. إلا أن من المبكر الرهان على تعاون مفترض من قبل ضامني أستانا مع الجهود في جنيف، خصوصاً أن روسيا ذكّرت مرات عدة أن التحركات الأميركية ــ الأوروبية الأخيرة تجهض هذا المسار.

وفي ضوء هذه المخرجات التي حاولت تعزيز أهمية مسار أستانا ضمن إطار «التسوية» في سورية، فإن السؤال الأبرز أصبح يدور حول آلية «مكافحة الإرهاب» (خصوصاً التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة في إدلب ومحيطها) التي توافق عليها الضامنون الثلاثة. فالوفد الحكومي السوري أبدى ارتياحه أمس لنتائج الجولة المنقضية، مؤكداً أن دمشق سوف «تواصل تحرير كل شبر من أراضيها سواء من الإرهاب أو من كل معتد عليها». وفي الوقت نفسه، كان الجانب المعارض يرحّب بما جرى وفق صيغة «أستانا» من انتشار للقوات التركية على خطوط التماس مع الجيش السوري، معوّلاً على أن هذا التواجد سوف «يسحب الحجج من النظام» لأي تصعيد عسكري. وهو ما قابله الطرف الروسي بأمل مماثل في أن «تنجح تركيا في ضمان الأمن والاستقرار (في إدلب ومحيطها) والحيلولة دون حدوث أعمال استفزازية للقوات الحكومية».

ووفقاً لروسيا اليوم، أكد رئيس وفد المعارضة السورية المسلحة إلى أستانا، أحمد طعمه أن المعارضة المسلحة، أخطأت بحمل السلاح، مشيرا إلى أنهم لا يطمحون حاليا أن يحلوا محل الحكومة السورية.

وأبرزت الحياة: موسكو تريد آستانة بديلاً من جنيف والمعارضة السورية تقاطع اجتماعاً في سوتشي. وطبقاً للصحيفة، انتهت اجتماعات «آستانة9» أمس، من دون تسجيل اختراق في الملفات الشائكة، وإن أبدى النظام السوري وموسكو ارتياحاً لنتائج المفاوضات التي اقتصرت على استعجال عقد لجنة الدستور، والتمسك بمناطق «خفض التصعيد»، والتشديد على وحدة سورية واستمرار مكافحة الإرهاب. وفيما ألمح لافرنتييف إلى استبدال «جنيف» التي «تتعثر ويجب البحث عن بديل»، بـ»آستانة» التي «تعطي نتائج ملموسة وستستمر»، داعياً إلى توسيعها لتشمل «المسائل الإنسانية والسياسية»، أثار نقل الاجتماع المقبل للدول الضامنة «على مستوى عال»، والذي حُدد له تموز المقبل، إلى مدينة سوتشي الروسية، رفضاً في أوساط المعارضة التي أعلنت مقاطعته.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
302
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 1 2 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-11-20 -

موازنة العام 2019 : سياسة توجيه الإنفاق العام وزيادته للتخفيف من الآثار السلبية للحرب.. لأول مرة رصد مبلغ 40 مليار…

يناقش مجلس الشعب حاليا مشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بعد أن انتهت الحكومة من إعدادها. وقبل الحديث عن مشروع موازنة عام 2019 وماتحمله…
2018-11-21 -

تطوير فيروس يهاجم الخلايا السرطانية ويدمرها

نجح علماء بريطانيون، في تطوير فيروس "إنادينوتوسيريف" المعدل وراثيا، والذي استخدموه في مهاجمة الخلايا السرطانية فقط، وتجنب الخلايا السليمة. ذكرت صحيفة "ذا صن" البرطانية أن…
2018-11-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم وأنا أنصحك أن تقتصد قدر الإمكان الثور أنت تملك الدوافع للنجاح والوصول إلى ما…
2018-11-21 -

لافروف: توسيع صلاحيات حظر الكيميائي تعدٍ على القانون الدولي

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن توسيع صلاحيات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يخلق وضعا "غير صحي"، ويمثل تعديا على أسس القانون الدولي. وتعليقا على قرار منح الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية صلاحيات توجيه الاتهامات بشأن الهجمات الكيميائية، وصف لافروف للصحفيين اليوم الأربعاء في العاصمة البيلاروسية مينسك الوضع الذي…
2018-11-21 -
2018-11-22 -

قرعة دور المجموعات بكأس الاتحاد الآسيوي تضع الجيش في المجموعة الأولى والاتحاد في الثانية

أوقعت قرعة دور المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التي جرت اليوم في مقر الاتحاد بالعاصمة الماليزية كوالالمبور فريق الجيش بطل النسخة الأولى بالمجموعة… !

2018-11-22 -

تقرير الـsns: موسكو تنفي اقتراحها مقايضة بشأن الوجود الإيراني في سورية... الإمارات تعود إلى دمشق تجارياً تمهيدا لعودة المياه إلى مجاريها..!!

أفاد سفير سورية لدى روسيا، رياض حداد، بأنه تجري الآن مناقشة احتمال زيارة الرئيس بشار الأسد إلى روسيا. وقال حداد، أمس، أثناء زيارة عمل له… !

2018-11-21 -

انفصال روبرت دي نيرو عن زوجته بعد زواج دام أكثر من 20 عاماً

أفادت تقارير إعلامية بأنّ روبرت دي نيرو، الممثل الأميركي الحائز على جائزة الأوسكار، وزوجته جريس هايتاور انفصلا بعد زواج دام أكثر من عشرين عاماً. وبحسب… !

2018-11-22 -

الأرصاد: هطولات غزيرة فوق بعض المناطق وتحذير من تشكل السيول

تتأثر البلاد بامتداد منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية رطبة في طبقات الجو كافة ويكون الجو متقلبا بين الغائم جزئيا والغائم ماطر على فترات فيما شهدت… !

2018-11-18 -

سورية تحرز المرتبة الثالثة في الفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة لنهائيات أولمبياد الروبوت العالمي

أحرزت سورية المرتبة الثالثة للفئة المتوسطة من المسابقة المفتوحة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي التي أقيمت في مدينة تشانج مي بتايلاند وشارك فيها أكثر من… !

2018-11-22 -

اكتشاف مصدر للميثان يفوق إنتاج 136 ألف بقرة!

وجد علماء أن غاز الميثان، أحد أقوى الغازات الدفيئة، يتم إطلاقه على نطاق ضخم من خلال نهر جليدي في أيسلندا. ويتدفق النهر الجليدي "Sólheimajökull" من… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-22 -

مصادر محلية: دخول إرهابيين فرنسيين إلى إدلب لتعديل صواريخ وتذخيرها بالمواد الكيميائية السامة

كشفت مصادر محلية عن وصول إرهابيين فرنسيين من الخبراء المتخصصين إلى إدلب لتعديل بعض أنواع الأسلحة عبر تذخيرها بمواد كيميائية لاستخدامهافي تمثيل مسرحية كيميائية بغية… !

2018-11-21 -

فرنسا توافق على قانون يهدف لمحاربة "الأخبار المزيفة"

وافقت الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب)، اليوم الأربعاء، على مشروع قانون حول "التلاعب بالمعلومات". وصوت لصالح القانون 347 نائبا (بمن فيهم الوسطيون والديمقراطيون المستقلون)، فيما… !

2018-11-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 تشرين الثاني

الحمل    أظن أنك ستضطر لدفع إضافي نتيجة ضيوف أو استشارات أو مرض أو تجمعات عائلية لأسباب مفاجئة وعلى كل إذا كان الدفع لسفر أو لشراء عقار أو سيارة فأنا أبارك لك حتى لو تضايقت مالياً…

2018-11-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الثاني

الحمل     انتبه إلى أمورك المالية فهي جيدة ولكن حين تكون الأمور المالية جيدة يزيد مصروفك ومسؤولياتك وتجنح للرفاهية وتصرف على ما لا يلزمك فهذه أيام للحظ السيئ أو لصرف نقود أكثر من الحد اللازم…