لماذا يا مهاتير ؟عودة الطبيب لعرش السلطة

مقالات مختارة

2018-05-12 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

د.وائل عواد

 

من عادة بعض القادة في العالم أن يصنعوا زعماء وليس اتباع .ولكن الأمر يختلف في إعادة إنتخاب الزعيم مهاتير محمد رئاسة الوزراء في ماليزيا جاء بسبب غياب الجبل الثاني من الزعماء الذين يتمتعون بثقة الشعب ويعملون على تحقيق تطلعاته .وقد لا تكون هذه الظاهرة غريبة في دول النمور الآسيوية لكنه بالتأكيد الزعيم الأكبر سنا" الذي يفوز بالانتخابات على الرغم من محاولة العديد تشويه سمعته واتهامه بالدكتاتورية وانتهاك حقوق الإنسان وما شابه !  في حقيقة الأمر إنه "الدكتاتور الديموقراطي التنموي" .

مهاتير محمد من أكثر السياسيين في العالم حنكة وحكم بلاده لأكثر من 22 عاما" وقاد حزبه للبقاء في السلطة ل62 عاما" ومن ثم تخلى عن حزبه ليفوز بالانتخابات مع المعارضة التي حاربته هي أصلا" خلال فترة حكمه .مهاتير البالغ من العمر 92 عاما" له باع طويل في السياسة وحافظ على كرامة بلاده و سمعتها وقوتها الاقتصادية على الرغم من الازمة المالية التي عصفت بنمور آسيا ورفض تعويم العملة وتعرض بلاده لضغوط من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والولايات المتحدة تعويم العملة وأتذكر جيدا" رد وزيرة التجارة الماليزية رفيدة إبراهيم على نائب الرئيس الأمريكي الأسبق آل غور في قمة الابيك عندما طلبت منه ان "يسّد بوزه" ولا يتدخل بالسياسة الداخلية لماليزيا !

التقيت به في بداية الأزمة السورية وكان بكامل قواه العقلية ويتذكر دمشق جيدا" وأكد أن ماتتعرض له سورية من تشدد ديني وإرهاب يمكن محاربته من خلال الاستفادة من التجربة الماليزية بمحاربة المتشددين بسلاحهم ذاته و من قبل علماء الدين والمجتمع الماليزي حيث جندت وسائل الإعلام في ماليزيا المسلمين المعتدلين لنشر الاسلام الحقيقي ومواجهة المتشددين الذين حاولوا تشويه الدين الحنيف بنشر تعليمات وتصريحات رجال الدين التي تناقض تفسير المتشددين للدين النبوي .

ومن المقولات المشهورة له هو أنه لا يتوجب على الزعيم أن يبقى في الحكم لمدة طويلة لأن ذلك لا يخدم الديمقراطية وتؤدي إلى تقاعس القادة في تحقيق مطالب وتطلعات الجماهير التي انتخبتها .

إذا" ما الذي دفع الزعيم الماليزي للعودة إلى المعترك السياسي بعد أن أعلن عن تنحيه ؟

لم يكن الزعيم المخضرم راضيا" لما آلت إليه الأمور في بلاده من فضائح الرشاوى والفساد وسوء الإدارة ولم يخف امتعاضه من رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق واتهامه بالفضيحة المالية التي هزت عرش السلطة التي تتعلق بالصندوق السيادي الماليزي (بيرهاد للتنمية ). كذلك تعرضت حكومة نجيب لانتقادات شديدة من قبل الشارع الماليزي بعد فرض 10 % من الضريبة العامة والخدمات (ج.أس.ت) .استقال مهاتير من الحزب وانضم إلى صفوف المعارضة ومن بين خصومه اللدودين أنور إبراهيم الذي أودعه السجن بتهم الفساد واللواط ومن ثم أعاد رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق اعتقاله وإيداعه بالسجن ،وكان مهاتير قد اعتذر عن ذلك لاحقا" .وبدأ مهاتير حملته الانتخابية بالتحالف بين أربعة أحزاب رئيسية للإطاحة بحزبه القديم ووعد الناخبين بإلغاء الضريبة وفتح تحقيقات بالرشاوى والفساد وإطلاق سراح خصمه السابق وحليفه الحالي أنور إبراهيم والعمل على دفع عجلة النمو الاقتصادي وترسيخ الأسس الديمقراطية في البلاد وإعادة الديمقراطية إلى مسارها الطبيعي في الوقت الذي بدأت فيه الحياة الديمقراطية تنحسر تدريجيا" من دول المنطقة .

وتعد ماليزيا من الدول المزدهرة اقتصاديا" وحافظت على نسبة جيدة من النمو الاقتصادي على مدى العقود الماضية( 6-8%) وتحولت إلى ثالث أكبر اقتصاديات دول المنطقة خصصت حيزا" هاما" من الميزانية للتعليم وحماية البلاد وتوحيد صفوف المجتمع الماليزي المكّون من ثلاث فرق أساسية المالايو(58%) والصينية (24%)والهندية(7%) حاولت بعض الجماعات المتشددة خرق التعايش السلمي بين الطوائف وبدأت بمحاولات لتقسيم المجتمع وزرع نعرات طائفية لكن الحكومة تصدت لها من خلال برنامج منتظم وحدّت من الانقسامات العرقية والطائفية في البلاد .ومع ذلك مازالت هذه الحركات تتربص للنيل من ماليزيا وأمنها.

كما تنفرد ماليزيا بنظام سياسي مميز تضم الملكية (رمزيا" )ونظام برلماني فيدرالي تقوده حكومة اتحادية لدورة انتخابية لمدة خمس سنوات .

تحالف الأمل والتحديات

يتمتع الزعيم الماليزي مهاتير محمد بسمعة طيبة وحنكة سياسية بارعة ويعد من العّرابين الأساسين لصعود ماليزيا اقتصاديا" في الثمانينات ومن أفضل المناطق للاستثمار الأجنبي المباشر .ولكن هل ينجح مهاتير وتحالفه الآن بإعادة الأمل وتحقيق تطلعات الشعب الماليزي من خلال تكرار تجربة الثمانينات ؟

لعل الأولويات للحكومة الحفاظ على الوحدة الوطنية وبناء مجتمع على أسس دينية واخلاقية واحترام المبادئ الانسانية ومحاربة التطرف والجماعات المتشددة والإرهاب وكسب ثقة الشعب بالقانون ،خلال السنتين القادمتين من حكم مهاتير قبل أن يتنازل لنائبه أنور إبراهيم .

ويكمن الخطر في محاربة الجماعات المتشددة التي بدأت تتغلغل وسط المسلمين الماليزيين المعروف عنهم الإعتدال واتخذت هذه الجماعات من الجمعيات غير الحكومية غطاء"لها للتغلغل والتمدد وبدأت تشغل حيزا" هاما" من المجتمعات المدنية والبعض منها يقدم الخدمات الاجتماعية والاقتصادية وطبعا" زيادة الوعي الديني .وبدأ البعض من هذه الجماعات بالدعوة للعنف المسلح للإطاحة بالحكومة الماليزية بحجة ابتعادها عن الدين الإسلامي .وواجهت الحكومة الماليزية هذه الحركات بصرامة ووضعت برنامجا" محكما" لمحاربة التطرف

والحركات الوهابية النشطة والإرهاب الذي لم يعتد عليه المجتمع الماليزي ونجحت بشكل كبير في الحد من انتشار التطرف .لكن الاحداث في أفغانستان والشرق الأوسط دفعت بالعديد من المسلمين الماليزيين الإلتحاق بتنظيم القاعدة في أفغانستان في حقبة ثقافة الجهاد الذي روجت له الولايات المتحدة وباكستان والسعودية للاطاحة بالنظام الشيوعي هناك ومحاربة الاتحاد السوفييتي آنذاك و من ثم نقلت الولايات المتحدة المشروع ذاته إلى بلاد الشام واحتلت العراق ونشطت تنظيم القاعدة ومن ثم نشأ تنظيم داعش الإرهابي الذي دفع بالعديد من الماليزيين للالتحاق بالتنظيم والقتال في صفوفه ضد الشعبين السوري والعراقي .وبعد انحسار التنظيم من العراق وسورية هناك العديد من أتباعه من دول جنوب شرق آسيا بالعودة إلى ديارهم خصوصا" ماليزيا وإندونيسيا والفلبين وهذا سوف يشكل خطرا" جسيما" ما لم يتم معالجته بحزم.

عمدت الحكومة الماليزية فورا" على معالجة الخلل الأمني خاصة بعد التحاق عناصر من الأمن الماليزي بتنظيم داعش وشنت حملة اعتقالات واسعة وسط أعضاء الخلايا النائمة في البلاد .

أضف إلى ذلك تدفق اللاجئين الروهينغا و تغلغل المتطرفين قد يزيد من الخطر الأمني على ماليزيا التي حاولت جاهدة إبعاد الروهينغا من أراضيها .ولكن مع زيادة نشاطات الجماعات الإسلامية المسلحة في الفلبين وإندونيسيا واحتضان دول الجوار لبعض المتشددين الماليزيين قد لا تكون معالجة التطرف سهلة ولن تكون .

من المعروف أيضا" ، أن أنور ابراهيم يتمتع بدعم الجماعات الاسلامية وتسلمه السلطة بعد مهاتير ، قد يعيد إحياء تجار الدين و يعيد للأذهان ما حدث في مصر و مصير الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي وما تبعه من اختراقات في الأجهزة الامنية وإطلاق سراح المتشددين وإجراءات أخرى أدت إلى الفوضى وانتشار التطرف والاستقطاب في مصر . أعداء ماليزيا كثر .وكذلك أعداء المسلمين في دول جنوب شرق آسيا باعتبار أن الإسلام المهدد هناك حيث يشكلون النسبة الأكبر للمسلمين في العالم .ولذلك نشطت الحركات التبشيرية والوهابية بنشر التطرف كعادتها بدعم أمريكي وغربي لتشويه الدين الإسلامي وخلق النعرات والبلبلة وزعزعة الأمن والاستقرار في جميع الدول .

ومع أني من المعجبين بـ الزعيم الماليزي في قيادته لبلاده في الثمانينات لكني قلق على مصير ماليزيا وقدراته الذهنية في إدارة الحكم بحكمة ولا أتمنى لماليزيا وشعبها إلا الخير كله .

 www.waielawwad.com

عدد الزيارات
609
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 24 أيار

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو…
2018-05-23 -

صفات مولود 24 أيار - هناء الصالح ....كل عام وأنت بخير

هذا المولودغير الحيادي والاجتماعي والمحب للأضواء له جاذبية وسحر غريبان ومن يعرفه لا يمكن أن يحايد في عاطفته فإما أن يحبه وأما أن يكرهه .…
2018-05-23 -

روسيا قد تنتج سلاحها في مصر

"روسيا تطلق منطقة صناعية في مصر: اختراق العام الجيواقتصادي"، عنوان مقال "أوراسيا ديلي"، حول التوقيع المرتقب على اتفاقية إنشاء منطقة صناعية روسية في مصر. وجاء…
2018-05-23 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 25 أيار

الحمل لا تغلق أبواباً مفتوحة فقط لأنك عصبي أو عنيد ولا تصعد خلافات في عملك فقد تواجه مزيداً من الجفاف في العلاقات أو من العرقلة في أمورك فاترك المشاكل جانباً فالحلول ستأتي الثور العمل كثير وتعبك كبير ولكنك تكابر على التعب وتحاول إنجاز أعمالك المتراكمة فاعتمد على من ينهي عملك…
2018-05-24 -

حركة الكواكب يوم 25 أيار

المشتري كوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحد و هو كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطارد كوكب المستندات…
2018-05-24 -
2018-05-19 -

حميد ميدو: تجربة احترافية جديدة قريباً.. والتركيز الأكبر على نهائيات آسيا لكرة القدم

حميد ميدو لاعب خط وسط منتخبنا الوطني لكرة القدم تتسابق إليه الأندية للتعاقد معه كونه يعد من أفضل لاعبي خط الوسط والارتكاز في القارة الآسيوية… !

2018-05-25 -

تقرير الـsns: روسيا: سورية تقرر من يساعدها في محاربة الإرهاب... ما هي وجهة الجيش المقبلة..؟!

أكد الرئيس بوتين على ضرورة تشكيل اللجنة الدستورية السورية وإطلاق عملها، معتبرا إياه من المهام الأولوية. وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي… !

2018-05-24 -

براد بيت يعتدي بالضرب على منتج أمريكي تحرش بغوينيث بالترو

كشفت الممثلة الأمريكية غوينيث بالترو، أن النجم براد بيت كان قد أقدم على ضرب المنتج السينمائي هارفي واينستين، المتهم بالتحرش بعدد كبير من نجمات هوليوود.… !

2018-05-24 -

الشؤون الاجتماعية : ضبط عصابات تسول في جرمانا .. ودراسة لتشديد عقوبة التسول

كشفت مديرة خدمات الشؤون الاجتماعية والعمل ميساء ميداني لميلودي اف ام عن ضبط عصابات من المتسولين في جرمانا وضمن مدينة دمشق"، مضيفةً أنه "يتم الأن… !

2018-05-24 -

انطلاق اختبارات القبول الخاصة بالمنح الدراسية المقدمة من روسيا

تحت عنوان “بالمعرفة نتحد” انطلقت في وزارة التعليم العالي اليوم اختبارات القبول الخاصة بالمنح الدراسية المقدمة من جمهورية روسيا الاتحادية والبالغ عددها 500 منحة للمرحلتين… !

2018-05-24 -

سامسونغ تطرح نسخة رخيصة من "Galaxy S8"

استعرضت سامسونغ مؤخرا هاتف "S Light Luxury" الذي يعتبر نسخة مبسّطة من هواتف "Galaxy S8" المميزة. وزودت الشركة الهاتف الجديد بشاشة بمقاس 5.8 بوصة وأبعاد… !

2018-05-08 -

الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 165 لعام 2018 القاضي بتسمية محمد جهاد اللحام رئيسا للمحكمة الدستورية العليا وتسمية أعضائها. وفيما يلي نص… !

2018-05-25 -

تقرير الـsns: ترامب يتهرّب من «قمة كيم»... ابتزازاً وارتباكاً

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب قرر إلغاء لقاء القمة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الذي كان مقررا في 12 حزيران المقبل بسبب… !

2018-05-16 -

سيمونيان ترد على صحفي أمريكي يحرض على قصف جسر القرم

تطرقت رئيسة تحرير شبكة قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، إلى مقالة نشرتها مجلة "The Washington Examiner" الأمريكية، تتضمن دعوات لقصف جسر القرم الجديد. وكتبت سيمونيان… !

2018-05-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 أيار

الحمل    تأجيل وعرقلة وخاصة في مال من الغرباء أوفي سفر أو مع أشخاص لا تعرفهم فاليوم للإرباكات الحتمية وغالباً في صراعات عائلية زوجية أو مع شركاء الثور  عمل كثير وقد يحمل تغيرات في مجالات العمل…

2018-05-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 أيار

الحمل    لا تغلق أبواباً مفتوحة فقط لأنك عصبي أو عنيد ولا تصعد خلافات في عملك فقد تواجه مزيداً من الجفاف في العلاقات أو من العرقلة في أمورك فاترك المشاكل جانباً فالحلول ستأتي الثور  العمل كثير…