بعد الحرب على سورية وتحييد بيونغ يانغ.. إيران على المقصلة..؟

رأي البلد

2018-05-02 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بـديــع عفيــف

 

منذ أشهر ورئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو يحاول وضع العنق الإيراني على المقصلة ولا يستطيع. وبالأمس حاول جاهداً القيام بذلك؛ أجرى استعراضاً بهلوانياً تلفزيونياً أهم ما فيه التالي: "أطلعنا الولايات المتحدة ودولا أخرى على المعلومات عن البرنامج النووي الإيراني السري؛ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف؛ إيران تواصل القيام بتجارب صاروخية ونووية؛ من الواضح أن التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران كان فاشلا؛ إيران تكذب على المجتمع الدولي بشأن إيقاف برنامجها النووي؛ ثمة دلائل على أن طهران تواصل إنتاج الرؤوس النووية".

لم يكد المحتال الدولي ينتهي من عرضه حتى أعلن البيت الأبيض أن المعلومات التي أعلنتها "إسرائيل" بشأن البرنامج النووي الإيراني توفر "تفاصيل جديدة ومقنعة" بشأن جهود إيران في صنع أسلحة نووية يمكن إطلاقها بصواريخ. تبع ذلك أيضاً، أنْ تبنى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التهم "الإسرائيلية"، ولفت إلى أنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران على ضوء المعلومات المتعلقة بوجود برنامج سري لتطوير الأسلحة النووية لدى طهران. بالتأكيد فإن التبني الأمريكي السريع، مقصود ومبرمج ومنسق مع العدو "الإسرائيلي".

ماذا يعني عرض السيرك "الإسرائيلي" والتصفيق الأمريكي له؛ أولاً، اتهام إيران بأنها تواصل برنامجها النووي، وهذا يعني أنّ الاتفاق الذي تم توقيعه مع الدول الست في العام 2015، يجري خرقه من قبل طهران ولا قيمه له طالما أنّ إيران تستخدمه كغطاء لنشاطاتها. ولكن الخطورة هي بالتأكيد أنّ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف، وهذا يعني أنّ على أوروبا والغرب الخوف من مستقبل القوة النووية الإيرانية؛ أي أنهم مستهدفون كما الكيان "الإسرائيلي"، وهذا تحريض وتهويل يجعل أمر مواجهته مهمة أصعب وأعقد.

ثانياً، اتهام إيران بالكذب وأنها أخفت أرشيفاً نووياً ضخماً عن العالم وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهذا الاتهام وتقديم أدلة على ذلك ــ الله وحده يعلم مدى مصداقيتها ـــ هو محاولة لنسف أي مصداقية للحكومة الإيرانية، وتالياً نسف تقارير تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تؤكد أنّ إيران ملتزمة بتطبيق الاتفاق النووي. وبعد هذا يصبح السؤال لماذا الإبقاء على الاتفاق النووي طالما أنه لا يحقق الغاية من وجوده، مشروعاً..؟! وفي هذا السياق، بدا لافتاً حديث بومبيو عن أنّ الحكومة الإيرانية أخفت معلومات عن شعبها، وهو سارع على البناء على العرض "الإسرائيلي"، وبدأ تحريض الشعب الإيراني ضد حكومته "التي تخدعه" وبالتالي فهي غير جديرة بثقته.

ثالثاً، وجّه نتنياهو تهمة أخرى للجمهورية الإسلامية بأنها مستمرة بتطوير تجارب صواريخ باليستية، وهذا الصواريخ ليست موجهة "لإسرائيل" وحدها.. ونتنياهو يريد القول إنّ أوروبا والغرب ومصالحهم مستهدفة أيضاً بصواريخ إيران وأسلحتها المتطورة. وهذه التفاصيل مهمة جداً كما لاحظنا، إذ استخدمها بومبيو قائلاً إنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران؛ بكلام آخر سيحاول الضغط على الأوروبيين عبر تقديم "أدلة جديدة" لايهم صدقها لتغيير موقفهم الرافض حتى الآن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع طهران.

كل هذه العروض "الإسرائيلية" والتصريحات الأمريكية المتفق عليها بينهما كما أعلن الطرفان، تندرج في إطار الحملة المكثفة المتصاعدة والمستمرة منذ أشهر، لشيطنة إيران وخلق مناخ دولي ملائم للهجوم عليها، للحدّ من دورها وحضورها في المنطقة ومنعها من تطوير وامتلاك أسلحة حديثة أياً كان نوعها، حتى لا تهدد التفوق "الإسرائيلي". وفي هذا السياق أيضاً، يأتي الهجوم على الدور الإيراني في سورية ودعمها للمقاومة اللبنانية والفلسطينية.

وإذا ما أخذ في الاعتبار كلام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة ــ المنقول إسرائيلياً ــ عن القضية الفلسطينية وأنّها ليست أولوية سعودية، وأنه على الفلسطينيين الحضور للمفاوضات بالشروط "الإسرائيلية" أو يخرسوا، وتأييد السعودية للإعلان "الإسرائيلي" ضد إيران، يصبح واضحاً سبب الحنق "الإسرائيلي"، وخوف كيان العدو من تزايد قوة المقاومة الفلسطينية واللبنانية المدعومة من طهران ودمشق.

هي حملة شرسة وخطيرة ضد إيران، ولكن على نتنياهو وكيانه الغاصب أن يتذكروا أنّ إيران ليست ليبيا، أو الصومال، والأهم أنها ليست دولة ضعيفة وليست وحدها، وأنّ للتصعيد حدوداً، وأنّ نتنياهو هو المنافق بنظر شعبه، وهو المطارد بتهم الفساد وخيانة الأمانة وإساءة استخدام السلطة، وأنه لم يقنع بعرضه البهلواني جمهوره أولاً، ليقنع الآخرين به. إيران أمة قوية متماسكة تاريخياً، و"إسرائيل" كيان غاصب "آنيُّ الوجود"، وفي أي حرب قادمة سيزول الكيان وتبقى الأمة.. وهذا ما يجب أن يتذكره نتنياهو وفريقه الاستعراضي..؟!!

عدد الزيارات
1947
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 14 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة مما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء…
2018-11-13 -

صفات مولود 14 تشرين الثاني - بسام كوسا..كل عام وأنت بخير

كائن صبور كتوم يعرف ما يريد . صلب غيور حساس .. له أعداء كثر لكنه قادر على محاربتهم جميعاً . جذاب متكبر محترم ميال للعظمة…
2018-11-13 -

صفات مولود 15 تشرين الثاني ..سمير غانم ..كل عام وأنت بخير

شديد الغموض يظهر ما لا يبطن.. الملكية بالنسبة له شيء أساسي في حياته لأنه يسعى إلى امتلاك ما يريد إلى الأبد فهو لن يفرط في…
2018-11-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الثاني

الحمل اهتم بعلاقاتك الاجتماعية فهي الأفضل وهي أهم سند ومساعد لك فاليوم الحظوظ ستساعدك لاستعادة العلاقات السابقة فأنت تتواصل مع أصدقائك في العمل وتنشغل بالزيارات واللقاءات تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم فاليوم جيد اجتماعيا الثور قد تتعرض لمواقف فيها استفزازات أو نقد أو لوم نتيجة أخطاء غير مقصودة فاعتذر واعترف بأخطائك…
2018-11-14 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في القوس مما يحذر برج الجوزاء عائليا و العذراء عملياو الحوتعملياو عائليا المريخكوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات…
2018-11-14 -
2018-11-15 -

منتخب سورية لكرة القدم ينهي استعداداته للقاء نظيره العماني غدا

ينهي منتخب سورية لكرة القدم اليوم استعداداته للقاء نظيره العماني الودي على الملعب الرئيسي لمجمع مدينة قابوس الرياضية في العاصمة العمانية مسقط بحصة تدريبية مسائية.… !

2018-11-15 -

تقرير الـsns: طيران التحالف الدولي يستهدف قريتي هجين والشعفة في دير الزور بالقنابل العنقودية... يعدّون لإخراج روسيا وإيران من ســورية بالقوة..!!

أفاد مراسل روسيا اليوم في سورية بأن طيران التحالف الدولي ضد "داعش" الذي تقوده الولايات المتحدة قصف قريتي هجين والشعفة شرقي دير الزور السورية بقنابل… !

2018-11-15 -

لأول مرة.. "ديو" غنائي يجمع معين شريف وملحم زين!

"حلم الأرض" هو اسم العمل الجديد الذي يتمّ التحضير لإطلاقه بمناسبة عيد الاستقلال. هو عمل غنائي مشترك (ديو) بين الفنّانَيْن اللّبنانيَّيْن معين شريف وملحم زين،… !

2018-11-15 -

مسيرة حاشدة في درعا… المشاركون: انتصارات الجيش وتضحيات الشهداء أعادت للمحافظة ألقها واستقرارها

جددت الفعاليات الشعبية في درعا اليوم دعمها المطلق للجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب وذلك خلال مسيرة شارك فيها المئات من أبناء المحافظة احتفاء بالذكرى… !

2018-11-14 -

الفرق السورية تبدأ رحلتها للمشاركة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي في تايلاند خلال الفترة 16-18 تشرين الثاني 2018

تبدأ الفرق السورية يوم الأربعاء القادم رحلتها للمشاركة في نهائيات أولمبياد الروبوت العالمي WRO 2018 Thailand في مدينة شانغماي التايلاندية والتي تبدأ منافستها باليوم التجريبي… !

2018-11-15 -

زوكربيرغ يمنع استخدام "آيفون" في مكاتب فيسبوك!

ذكر موقع نيويورك تايمز أن مؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ أصدر قرارا بمنع المديرين والمسؤولين في شركة فيسبوك من استخدام هواتف آيفون داخل مباني ومكاتب… !

2018-11-11 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 42 لعام 2018 القاضي بتعديل بعض مواد القانون رقم 10 لعام 2018 والمرسوم التشريعي رقم66 لعام 2012.… !

2018-11-15 -

ماي لا تعتزم الاستقالة وتدعو لدعم مسودة الاتفاق حول "بريكست"

دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى دعم مسودة الاتفاق حول شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبية، مؤكدة عزمها إتمام عملية انسحاب بريطانيا من الاتحاد.… !

2018-11-15 -

بعد انقطاع سنوات.. الصحف الرسمية السورية تعود لقرائها في الحسكة

بعد انقطاع لأكثر من ست سنوات عادت الصحف الرسمية السورية إلى أسواق مدينة الحسكة التي منعتها الحرب الإرهابية من الوصول إلى القراء حيثوزعت اليوم أول… !

2018-11-13 -

حظوظ الأبراج ليوم 14 تشرين الثاني

الحمل  عموماً اليوم مليء بالنشاطات المهمة والمشاعر الجميلة  وللتعارف وحتى لأخذ القرارات الأساسية وليشع الحب من حولك وداخلك لترضي نفسك وترضي من حولك بعطائك وحنانك   الثور  الشمس في موقع غير مناسب وهذا قد يؤثر عملياً على…

2018-11-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الثاني

الحمل    اهتم بعلاقاتك الاجتماعية فهي الأفضل وهي أهم سند ومساعد لك فاليوم الحظوظ ستساعدك لاستعادة العلاقات السابقة فأنت تتواصل مع أصدقائك في العمل وتنشغل بالزيارات واللقاءات تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم فاليوم جيد اجتماعيا الثور   قد…