بعد الحرب على سورية وتحييد بيونغ يانغ.. إيران على المقصلة..؟

رأي البلد

2018-05-02 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بـديــع عفيــف

 

منذ أشهر ورئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو يحاول وضع العنق الإيراني على المقصلة ولا يستطيع. وبالأمس حاول جاهداً القيام بذلك؛ أجرى استعراضاً بهلوانياً تلفزيونياً أهم ما فيه التالي: "أطلعنا الولايات المتحدة ودولا أخرى على المعلومات عن البرنامج النووي الإيراني السري؛ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف؛ إيران تواصل القيام بتجارب صاروخية ونووية؛ من الواضح أن التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران كان فاشلا؛ إيران تكذب على المجتمع الدولي بشأن إيقاف برنامجها النووي؛ ثمة دلائل على أن طهران تواصل إنتاج الرؤوس النووية".

لم يكد المحتال الدولي ينتهي من عرضه حتى أعلن البيت الأبيض أن المعلومات التي أعلنتها "إسرائيل" بشأن البرنامج النووي الإيراني توفر "تفاصيل جديدة ومقنعة" بشأن جهود إيران في صنع أسلحة نووية يمكن إطلاقها بصواريخ. تبع ذلك أيضاً، أنْ تبنى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التهم "الإسرائيلية"، ولفت إلى أنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران على ضوء المعلومات المتعلقة بوجود برنامج سري لتطوير الأسلحة النووية لدى طهران. بالتأكيد فإن التبني الأمريكي السريع، مقصود ومبرمج ومنسق مع العدو "الإسرائيلي".

ماذا يعني عرض السيرك "الإسرائيلي" والتصفيق الأمريكي له؛ أولاً، اتهام إيران بأنها تواصل برنامجها النووي، وهذا يعني أنّ الاتفاق الذي تم توقيعه مع الدول الست في العام 2015، يجري خرقه من قبل طهران ولا قيمه له طالما أنّ إيران تستخدمه كغطاء لنشاطاتها. ولكن الخطورة هي بالتأكيد أنّ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف، وهذا يعني أنّ على أوروبا والغرب الخوف من مستقبل القوة النووية الإيرانية؛ أي أنهم مستهدفون كما الكيان "الإسرائيلي"، وهذا تحريض وتهويل يجعل أمر مواجهته مهمة أصعب وأعقد.

ثانياً، اتهام إيران بالكذب وأنها أخفت أرشيفاً نووياً ضخماً عن العالم وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهذا الاتهام وتقديم أدلة على ذلك ــ الله وحده يعلم مدى مصداقيتها ـــ هو محاولة لنسف أي مصداقية للحكومة الإيرانية، وتالياً نسف تقارير تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تؤكد أنّ إيران ملتزمة بتطبيق الاتفاق النووي. وبعد هذا يصبح السؤال لماذا الإبقاء على الاتفاق النووي طالما أنه لا يحقق الغاية من وجوده، مشروعاً..؟! وفي هذا السياق، بدا لافتاً حديث بومبيو عن أنّ الحكومة الإيرانية أخفت معلومات عن شعبها، وهو سارع على البناء على العرض "الإسرائيلي"، وبدأ تحريض الشعب الإيراني ضد حكومته "التي تخدعه" وبالتالي فهي غير جديرة بثقته.

ثالثاً، وجّه نتنياهو تهمة أخرى للجمهورية الإسلامية بأنها مستمرة بتطوير تجارب صواريخ باليستية، وهذا الصواريخ ليست موجهة "لإسرائيل" وحدها.. ونتنياهو يريد القول إنّ أوروبا والغرب ومصالحهم مستهدفة أيضاً بصواريخ إيران وأسلحتها المتطورة. وهذه التفاصيل مهمة جداً كما لاحظنا، إذ استخدمها بومبيو قائلاً إنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران؛ بكلام آخر سيحاول الضغط على الأوروبيين عبر تقديم "أدلة جديدة" لايهم صدقها لتغيير موقفهم الرافض حتى الآن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع طهران.

كل هذه العروض "الإسرائيلية" والتصريحات الأمريكية المتفق عليها بينهما كما أعلن الطرفان، تندرج في إطار الحملة المكثفة المتصاعدة والمستمرة منذ أشهر، لشيطنة إيران وخلق مناخ دولي ملائم للهجوم عليها، للحدّ من دورها وحضورها في المنطقة ومنعها من تطوير وامتلاك أسلحة حديثة أياً كان نوعها، حتى لا تهدد التفوق "الإسرائيلي". وفي هذا السياق أيضاً، يأتي الهجوم على الدور الإيراني في سورية ودعمها للمقاومة اللبنانية والفلسطينية.

وإذا ما أخذ في الاعتبار كلام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة ــ المنقول إسرائيلياً ــ عن القضية الفلسطينية وأنّها ليست أولوية سعودية، وأنه على الفلسطينيين الحضور للمفاوضات بالشروط "الإسرائيلية" أو يخرسوا، وتأييد السعودية للإعلان "الإسرائيلي" ضد إيران، يصبح واضحاً سبب الحنق "الإسرائيلي"، وخوف كيان العدو من تزايد قوة المقاومة الفلسطينية واللبنانية المدعومة من طهران ودمشق.

هي حملة شرسة وخطيرة ضد إيران، ولكن على نتنياهو وكيانه الغاصب أن يتذكروا أنّ إيران ليست ليبيا، أو الصومال، والأهم أنها ليست دولة ضعيفة وليست وحدها، وأنّ للتصعيد حدوداً، وأنّ نتنياهو هو المنافق بنظر شعبه، وهو المطارد بتهم الفساد وخيانة الأمانة وإساءة استخدام السلطة، وأنه لم يقنع بعرضه البهلواني جمهوره أولاً، ليقنع الآخرين به. إيران أمة قوية متماسكة تاريخياً، و"إسرائيل" كيان غاصب "آنيُّ الوجود"، وفي أي حرب قادمة سيزول الكيان وتبقى الأمة.. وهذا ما يجب أن يتذكره نتنياهو وفريقه الاستعراضي..؟!!

عدد الزيارات
1702
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 19 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-07-19 -

صفات مولود 18 تموز - عبد الله الرويشد ..كل عام وأنت بخير

كائن يفعل أكثر مما يتكلم .. لا يستطيع التعبير عن أفكاره بحرية لأنه لا يمتلك سرعة الجواب فهو متحدث بارع في الأشياء التي يعرفها ..…
2018-07-18 -

ســورية غير..!!

في بداية الحرب على سورية، وأمام آلة الحرب الإعلامية الرهيبة، انقسم السوريون بين من أخذته هذه الحرب بسطوتها، وبين من وقف في المنتصف لا يعرف…
2018-07-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمللا تخالف القوانين أو الأنظمة المرعية لكي لا تصطدم بمن حولك وخاصة مع رؤساء العمل والتزم حتى بقوانين السير فأمورك العملية مهتزة فاحذر الاحتيال أو تصعيد الخلافات بعناد أو بمواقف متعنتة الثورقد تصطدم بزملاء العمل بسبب إحساسك أنك تعمل أكثر منهم لكنك تقبض أقل وقد تشعر أن من حولك يستهتر…
2018-07-19 -

حركة الكواكب يوم 19 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-19 -
2018-07-17 -

تأهل فريق الجيش إلى المباراة النهائية لدوري كرة السلة للرجال

تأهل فريق الجيش إلى المباراة النهائية لدوري كرة السلة للرجال اليوم بحلوله أولاً في ختام منافساته ضمن مرحلة إياب نصف النهائي “البلاي أوف” المقامة في… !

2018-07-19 -

بدء دخول الحافلات الى ريف القنيطرة لنقل المسلحين لشمال البلاد

قال التلفزيون السوري إن عشر حافلات دخلت قرية أم باطنة في محافظة القنيطرة بجنوب غرب البلاد مساء يوم الخميس لبدء إجلاء مسلحين إلى محافظة ادلبشمال… !

2018-07-19 -

اسرائيل تمنع عمر العبداللات من دخول فلسطين

بعد انطلاق البوم ” فلسطين من النهر الى البحر ” للفنان الأردني عمر العبداللات وما احدثه من انتشار ا كبيرا في كافة المحافظات الفلسطينية والعالم… !

2018-07-19 -

إدلب تطلب المصالحة

أكد أحمد منير مستشار وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية في سوريا، تلقي من سكان محافظة إدلب وريفها عددا كبيرا من الطلبات بإجراء تسويات وتهيئة دخول… !

2018-07-19 -

وزارة التربية توضح : تفاصيل الدليل الوطني للتقويم من أجل التعلم الخاص بالصفوف الانتقالية

أكد مدير التوجيه في وزارة التربية مثنى خضور لـ ميلودي إف إم أن " وزارة التربية بالتعاون مع مركز قياس التقويم التربوي حدّثت الدليل الوطني… !

2018-07-17 -

ناسا ترسل مركبة جديدة إلى المريخ رغم خطر العاصفة الترابية

تمضي ناسا قدما في خططها نحو الهبوط المقرر على سطح الكوكب الأحمر لمهمة "إنسايت"، بغض النظر عما إذا كان المريخ يواجه عاصفة ترابية قوية. ويمكن… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-19 -

العبادي يشكل خلية أزمة ويصدر 14 أمرا بخصوص ذي قار

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن حكومته تقف مع المطالب الحقة للمتظاهرين، معلنا تشكيل خلية أزمة لتلبيتها. وجاء ذلك خلال لقاء العبادي اليوم، بشيوخ… !

2018-07-17 -

قنوات وإذاعات السودان العامة والخاصة تهاجر جماعيا إلى "عرب سات"!

قرر مدراء قنوات وإذاعات سودانية حكومية وخاصة الانتقال بشكل جماعي إلى البث عبر أقمار منظمة الاتصالات الفضائية العربية "عرب سات"، بدلا من الشركة المصرية المماثلة… !

2018-07-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 تموز

الحمل  احذر التهور والاستعجال فهو طبعك واحذر كلامك الصريح فقد تزعج من حولك بدون أن تقصد وقد تعاني من تأجيل بعض المواعيد وقد تشعر أنك على عتبة الانطلاق وأن كل ما حولك يقيدك الثور قد تشعر أحياناً أن…

2018-07-19 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 تموز

الحمل  لا تخالف القوانين أو الأنظمة المرعية لكي لا تصطدم بمن حولك وخاصة مع رؤساء العمل والتزم حتى بقوانين السير فأمورك العملية مهتزة فاحذر الاحتيال أو تصعيد الخلافات بعناد أو بمواقف متعنتة الثور  قد تصطدم بزملاء العمل…