بعد الحرب على سورية وتحييد بيونغ يانغ.. إيران على المقصلة..؟

رأي البلد

2018-05-02 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بـديــع عفيــف

 

منذ أشهر ورئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو يحاول وضع العنق الإيراني على المقصلة ولا يستطيع. وبالأمس حاول جاهداً القيام بذلك؛ أجرى استعراضاً بهلوانياً تلفزيونياً أهم ما فيه التالي: "أطلعنا الولايات المتحدة ودولا أخرى على المعلومات عن البرنامج النووي الإيراني السري؛ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف؛ إيران تواصل القيام بتجارب صاروخية ونووية؛ من الواضح أن التوقيع على الاتفاق النووي مع إيران كان فاشلا؛ إيران تكذب على المجتمع الدولي بشأن إيقاف برنامجها النووي؛ ثمة دلائل على أن طهران تواصل إنتاج الرؤوس النووية".

لم يكد المحتال الدولي ينتهي من عرضه حتى أعلن البيت الأبيض أن المعلومات التي أعلنتها "إسرائيل" بشأن البرنامج النووي الإيراني توفر "تفاصيل جديدة ومقنعة" بشأن جهود إيران في صنع أسلحة نووية يمكن إطلاقها بصواريخ. تبع ذلك أيضاً، أنْ تبنى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التهم "الإسرائيلية"، ولفت إلى أنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران على ضوء المعلومات المتعلقة بوجود برنامج سري لتطوير الأسلحة النووية لدى طهران. بالتأكيد فإن التبني الأمريكي السريع، مقصود ومبرمج ومنسق مع العدو "الإسرائيلي".

ماذا يعني عرض السيرك "الإسرائيلي" والتصفيق الأمريكي له؛ أولاً، اتهام إيران بأنها تواصل برنامجها النووي، وهذا يعني أنّ الاتفاق الذي تم توقيعه مع الدول الست في العام 2015، يجري خرقه من قبل طهران ولا قيمه له طالما أنّ إيران تستخدمه كغطاء لنشاطاتها. ولكن الخطورة هي بالتأكيد أنّ إيران تسعى لقنبلة نووية أكبر من قنبلة هيروشيما بخمسة أضعاف، وهذا يعني أنّ على أوروبا والغرب الخوف من مستقبل القوة النووية الإيرانية؛ أي أنهم مستهدفون كما الكيان "الإسرائيلي"، وهذا تحريض وتهويل يجعل أمر مواجهته مهمة أصعب وأعقد.

ثانياً، اتهام إيران بالكذب وأنها أخفت أرشيفاً نووياً ضخماً عن العالم وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهذا الاتهام وتقديم أدلة على ذلك ــ الله وحده يعلم مدى مصداقيتها ـــ هو محاولة لنسف أي مصداقية للحكومة الإيرانية، وتالياً نسف تقارير تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تؤكد أنّ إيران ملتزمة بتطبيق الاتفاق النووي. وبعد هذا يصبح السؤال لماذا الإبقاء على الاتفاق النووي طالما أنه لا يحقق الغاية من وجوده، مشروعاً..؟! وفي هذا السياق، بدا لافتاً حديث بومبيو عن أنّ الحكومة الإيرانية أخفت معلومات عن شعبها، وهو سارع على البناء على العرض "الإسرائيلي"، وبدأ تحريض الشعب الإيراني ضد حكومته "التي تخدعه" وبالتالي فهي غير جديرة بثقته.

ثالثاً، وجّه نتنياهو تهمة أخرى للجمهورية الإسلامية بأنها مستمرة بتطوير تجارب صواريخ باليستية، وهذا الصواريخ ليست موجهة "لإسرائيل" وحدها.. ونتنياهو يريد القول إنّ أوروبا والغرب ومصالحهم مستهدفة أيضاً بصواريخ إيران وأسلحتها المتطورة. وهذه التفاصيل مهمة جداً كما لاحظنا، إذ استخدمها بومبيو قائلاً إنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران؛ بكلام آخر سيحاول الضغط على الأوروبيين عبر تقديم "أدلة جديدة" لايهم صدقها لتغيير موقفهم الرافض حتى الآن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي مع طهران.

كل هذه العروض "الإسرائيلية" والتصريحات الأمريكية المتفق عليها بينهما كما أعلن الطرفان، تندرج في إطار الحملة المكثفة المتصاعدة والمستمرة منذ أشهر، لشيطنة إيران وخلق مناخ دولي ملائم للهجوم عليها، للحدّ من دورها وحضورها في المنطقة ومنعها من تطوير وامتلاك أسلحة حديثة أياً كان نوعها، حتى لا تهدد التفوق "الإسرائيلي". وفي هذا السياق أيضاً، يأتي الهجوم على الدور الإيراني في سورية ودعمها للمقاومة اللبنانية والفلسطينية.

وإذا ما أخذ في الاعتبار كلام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الولايات المتحدة ــ المنقول إسرائيلياً ــ عن القضية الفلسطينية وأنّها ليست أولوية سعودية، وأنه على الفلسطينيين الحضور للمفاوضات بالشروط "الإسرائيلية" أو يخرسوا، وتأييد السعودية للإعلان "الإسرائيلي" ضد إيران، يصبح واضحاً سبب الحنق "الإسرائيلي"، وخوف كيان العدو من تزايد قوة المقاومة الفلسطينية واللبنانية المدعومة من طهران ودمشق.

هي حملة شرسة وخطيرة ضد إيران، ولكن على نتنياهو وكيانه الغاصب أن يتذكروا أنّ إيران ليست ليبيا، أو الصومال، والأهم أنها ليست دولة ضعيفة وليست وحدها، وأنّ للتصعيد حدوداً، وأنّ نتنياهو هو المنافق بنظر شعبه، وهو المطارد بتهم الفساد وخيانة الأمانة وإساءة استخدام السلطة، وأنه لم يقنع بعرضه البهلواني جمهوره أولاً، ليقنع الآخرين به. إيران أمة قوية متماسكة تاريخياً، و"إسرائيل" كيان غاصب "آنيُّ الوجود"، وفي أي حرب قادمة سيزول الكيان وتبقى الأمة.. وهذا ما يجب أن يتذكره نتنياهو وفريقه الاستعراضي..؟!!

عدد الزيارات
1973
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 22 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2019-01-21 -

الخارجية الفرنسية تستدعي السفير الإيطالي لدى باريس

استدعت وزارة الخارجية الفرنسية السفيرة الإيطالية لدى باريس تيريزا كاستالدو، على خلفية تصريحات لنائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير التنمية الاقتصادية لويجي دي مايو. ووفقا لمكتب…
2019-01-21 -

الولايات المتحدة رصدت قاتل أقمارها الصناعية بعد 3 سنوات

تحت العنوان أعلاه، كتب فيكتور سوكيركو، في "سفوبودنايا بريسا"، حول نجاحات روسية في اختبارات منظومة "نودول"، القاتلة للأقمار الصناعية والصواريخ البالستية، وردة فعل البنتاغون. وجاء…
2019-01-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور تحاول أن ترتب وتوضح وتباشر على الأرض خطوات مركزة تسير بأمورك إلى الأفضل وهذا يشحذ همتك ويسلحك بعزيمة…
2019-01-22 -

حركة الكواكب يوم 23 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في الجدي مما يحذر برج الحمل عمليا المريخ كوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات أكثر من…
2019-01-22 -
2019-01-22 -

الفتوة إلى ربع نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم بفوزه على الاتحاد

تأهل فريق الفتوة الى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الجمهورية بعد فوزه المستحق على الاتحاد بنتيجة 4-2 ضمن منافسات الدور 16 للمسابقة. ويدين الفتوة… !

2019-01-22 -

الجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط… !

2019-01-22 -

بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة

كشفت تقارير إعلامية أن النجم العالمي براد بيت يعيش قصة حب جديدة بعد عامين من انفصاله عن زوجته السابقة النجمة أنجلينا جولي. وأفادت صحيفة "ذا… !

2019-01-22 -

أداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرين

ناقش مجلس الشعب خلال جلسته الثالثة من الدورة العادية التاسعة للدور التشريعي الثاني المنعقدة برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وعمل وزارة النفط والثروة المعدنية… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-22 -

"واتس آب" تتخذ تدابير إضافية للحد من الشائعات

أعلن مسؤولون في خدمة "واتس آب" للمراسلة أنهم أدخلوا تعديلات على الخدمة، من شأنها التقليل من انتشار الشائعات والأخبار الزائفة. وخصّت التعديلات ميزة إعادة إرسال… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-22 -

بومبيو: ليس محكوما على علاقاتنا مع روسيا بأن تنساق إلى حرب باردة

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن علاقات الولايات المتحدة مع روسيا ليس محكوما عليها بأن تنساق إلى المجابهة والحرب الباردة، لكن واشنطن تنتظر من… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 كانون الثاني

الحمل  تخطى الحواجز بكلماتك اللطيفة وادخل غرفة العناية الفائقة لتحافظ على علاقاتك فاليوم للمصالحات فصوتك مسموع وكلمتك مؤثرة ونقاشاتك هادئة ومقنعة لمن حولك   الثور   تشعر اليوم أنك كل ما اقتربت من الآخرين خطوة تبتعد خطوتين لذلك أنصحك…

2019-01-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل    آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور    تحاول أن ترتب…