تقرير الـsns: هل وصلت "إس-300" الروسية إلى سورية.. حرب مقبلة بين إيران وإسرائيل ستغير الشرق الأوسط.. أم لا حرب..؟!!

عربي ودولي

2018-04-22 -
المصدر : sns

أفاد نشطاء وتقارير صحفية غير مؤكدة رسميا بأن عدة سفن نقل عسكرية روسية أفرغت في ميناء طرطوس حاويات يرجح أنها تحمل منظومات "إس-300" للدفاع الجوي. وأشار نشطاء إلى أن تفريغ الحاويات في القاعدة العسكرية الروسية في طرطوس جرى وسط إجراءات احترازية مشددة تحت غطاء من الدخان الاصطناعي بهدف منع رصد العملية من الأرض وبواسطة طائرات مسيرة وأقمار اصطناعية، وهو ما دفع محللين إلى الاستنتاج بأن الحاويات التي نُقلت إلى الميناء تحتوي منظومات "إس-300"، وذلك بعد أسبوع من العدوان الثلاثي الذي نفذته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على مواقع تابعة للدولة السورية.

إلى ذلك، وبحسب روسيا اليوم، قال قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي إن فترة 25 عاما هي أقصى موعد لـ"إزالة" إسرائيل. وشدد على أن التهديدات التي تواجهها إيران اليوم لا تعرف الحدود، ومن غير الصحيح "الجلوس في البيت لغاية دخول الأعداء حدودنا ومواجهتهم". وأكد موسوي ضرورة عدم السماح بإضافة يوم واحد لاستمرار إسرائيل التي وصفها بـ"الكيان المشؤوم وغير المشروع" في الحياة، محذرا من أن "قادة الاستكبار" يصنعون أطرا لاستمراريتها. وقال: "بالتأكيد ستكون فترة 25 عاما هي أقصى مدة لإزالة الكيان الصهيوني إلا أن ذلك لا يعني ألا يخرج الحرس الثوري من الحدود وألا يشن هجوما على الأعداء".

وأكد الرئيس الإيراني حسن روحاني وقوف طهران إلى جانب سورية في مجال مكافحة الإرهاب وأعرب عن استعداد بلاده لتوظيف كافة إمكانياتها لإعادة إعمار سورية. وجاءت هذه التصريحات في برقية تهنئة بعث بها الرئيس روحاني إلى الرئيس بشار الأسد بمناسبة عيد الجلاء. وأثنى روحاني على تضحيات الشعب السوري من أجل تحقيق الاستقلال وطرد المستعمرين من البلاد، وعبّر عن دعم بلاده لسورية حكومة وشعبا من أجل دحر "قوى الشر" وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أنحاء البلاد، متطلعا إلى تحقيق الانتصار الكامل في سورية..

في المقابل، قال الجنرال احتياط، عاموس يدلين الذي يرأس مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيلي، التابع لجامعة تل أبيب، وهو أهم مراكز الأبحاث في الدولة العبرية، ويؤثّر كثيرًا على دوائر صنع القرار في إسرائيل، قال لصحيفة (إسرائيل اليوم)، المُقربة من نتنياهو، إنّ إرسال روسيا منظومة إس 300 إلى سورية سيدفع إسرائيل إلى استهدافها، على حدّ تعبير القائد الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان). وتابع يدلين، الذي كان أحد الطيارين الذين قصفوا المفاعل النووي العراقي عام 1981: إنّ  نشر المنظومة الروسيّة سيتّم في النهاية، حينها سيعمل سلاح الطيران الإسرائيليّ على تدمير هذا التهديد. ولفتت الصحيفة العبريّة إلى أنّ عددًا من المُحللين الإسرائيليين أجمعوا على أنّه في حال زودت روسيا النظام السوريّ بالمنظومة المضادة للطيران المتطورة (إس 300)، فإنّ إسرائيل قد تستهدفها لمنع أيّ تغيير في التوازن العسكري لمصلحة سورية. وعبّر المُحلّلون عن تخوفهم وتوجسّهم من أنّ هجومًا إسرائيليًا يستهدف أسلحة تقدمها موسكو لدمشق، قد يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ على العلاقات الروسيّة الإسرائيليّة.

وفي السياق،  قال المُحلّل تال ليف رام، من صحيفة معاريف العبريّة: يعتقدون في المؤسسة الأمنيّة في تل أبيب بأنّ إيران تُواصل الاستعدادات والتجهيزات المتقدّمة نحو عملية انتقام ذات مغزى ضد إسرائيل، وفي هذا التوقيت فإنّ التصريحات المنشورة في وسائل الإعلام العبريّة في الأيّام الأخيرة لم تكُن صدفةً، وهدفها نقل رسالة لإيران بأنّ إسرائيل تلاحظ الاستعدادات وتستعد لردٍّ مضادٍّ واسع النطاق، إذا ما نفذوا تهديداتهم والاستعدادات التي يقومون بها تمهيدًا لعملية الثأر. ورأى المُحلّل أنّ هذه الرسالة موجهة أيضًا إلى روسيا والولايات المتحدة وتستهدف الإشارة إليهما بأنّ الأزمة الحالية أكبر من التوتر الذي نشأ في أعقاب العدوان الأمريكي ضد سورية، وأنّهما، أيْ موسكو وواشنطن، إذا لم يعملا على لجم الإيرانيين فإنّ من شأن المنطقة أنْ تنجر إلى الحرب. ولكن السؤال هو: لماذا لا تتنصّل إسرائيل من تصريحات يدلين؟ وهل العلاقة الوطيدة بينه وبين تركي الفيصل لها تأثير على تصريحاته العنتريّة ضدّ سوريّة وروسيّا؟

وكتب ألكسندر شوميلين، في نيزافيسيمايا غازيتا، حول بلوغ تدخل إسرائيل في النزاع السوري عتبة حرجة قابلة للانفجار، وتساءل: هل يغير اتحاد بوتين- نتنياهو في الأمر شيئا؟ وقال أستاذ العلوم السياسية وكبير الباحثين في معهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية: إنّ حوادث إطلاق صواريخ من "مقاتلات مجهولة" على أهداف في سورية ذات صلة بإيران أو بـ "حزب الله"، أصبحت أكثر تواترا. اليوم، هناك ترجيح أن تكون الأجهزة الطائرة "المجهولة الهوية" (بما في ذلك الدرونات) إسرائيلية؛ لا تعترف إسرائيل بكل عملية، ولكن الرسالة العامة، التي يكررها نتنياهو بانتظام، واضحة: إسرائيل "لن تتسامح مع الوجود العسكري الإيراني على حدودها، بما في ذلك في سورية". وتابع شوميلين: تفاقمُ التدخل الإسرائيلي في سورية، يتحول إلى مشكلة واضحة للعيان، للأسد ولشركائه. خصوصا لروسيا، التي تنتقدها دمشق وطهران بصورة غير علنية على "التسامح المفرط تجاه إسرائيل". وليس من المستغرب أن موسكو بدأت "تشعر" بوصول "أعمال إسرائيل العدوانية" إلى عتبة حرجة. وهذا ينذر بتغيير قادم في قواعد السلوك المتفق عليها بين روسيا وإسرائيل؛ في الواقع، ليس لدى روسيا التزامات رسمية فيما يتعلق بأمن إسرائيل، بينما لدى الكرملين التزامات تجاه الشريك الإيراني، على الأقل في سورية.

وأردف الكاتب: "إخفاء" وجود إيران في سورية (عن عيون إسرائيل) يصبح أثقل وطأة على دمشق وموسكو. وإشعال نار صراع جديد (إيراني سوري-إسرائيلي) في هذه الظروف، لا يحتاج لأن يبادر الإيرانيون إلى الهجوم على إسرائيل. يكفي ببساطة وضع منشأة عسكرية مؤثرة ومخيفة أو بناء مصنع للأسلحة في مكان ما في سورية، فمن المؤكد أنه سيمسح عن وجه الأرض بضربات طائرات "مجهولة". وفي لحظة ما، سوف ترد إيران بالهجوم على إسرائيل. في هذه الحالة، يستبعد أن يعمل اتحاد بوتين- نتنياهو: إسرائيل لن تتردد في توجيه ضربات جبارة (على الأرجح بالتعاون مع البنتاغون) تقضي على كل من القدرات العسكرية لسورية، والوجود الإيراني في البلاد؛ قد تنقلب "رقعة شطرنج" النزاع السوري رأساً على عقب.. فماذا تفعل روسيا في هذه الحالة؟ ليس إلا محاولة التنحي من جديد، إذا سمحت طهران ودمشق.

ونشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا على مساحة صفحتين داخليتين فيها بشأن الحرب في سورية والأوضاع المتأزمة في الشرق الأوسط تحت عنوان: خصومات تدفع بالشرق الأوسط إلى حربه المقبلة. وأوضح محرر الشؤون الدبلوماسية روجر بويز، أن الصراع السري بين إيران وإسرائيل بات الآن مفتوحا وعلنيا، ولا أحد يعرف أين سينتهي صراع الجبابرة في الشرق الأوسط.

ويقول بويز إن الحرب الدائرة في سورة استمرت لثلاثين شهرا زيادة على الحرب العالمية الثانية ومازالت مستعرة في صراع غيّر طبيعة الحرب الحديثة وسيعيد تشكيل منطقة الشرق الأوسط؛ هذه الحرب شهدت اختبار نحو 150 من أنظمة الأسلحة الروسية، وقد أعيد استخدام التكتيكات القتالية للقرن العشرين من القصف المكثف المعروف باسم “سجادة القنابل” إلى التسميم بغاز الكلور... كما مطّت وسائل التواصل الاجتماعي الحدود الاخلاقية: فبتنا نرى مسلحين يأخذون صور “سيلفي” مع أعضاء بشرية مبتورة، أو مقاطع الفيديو التي تصور قتل رهائن غطيت رؤوسهم بأكياس وباتت تأخذ طريقها إلى الانترنت، حيث يتلقى مراهقون غربيون محبطون تعليمات من مسلحين لنقل حمام الدم السوري إلى مدنهم وبلداتهم. وتابع: الأكاديميات العسكرية ومراكز الأبحاث تحلل تجربة المذبحة الجماعية تلك وتستخلص العبر منها؛ الدرس الأول، هو أن معظم المشاركين في هذه الحرب بدأوا من دون خبرة وبشح في التمويل وبدون كفاءة، الأمر الذي أدى إلى زيادة الخسائر بين المدنيين والعسكريين، ولكن بمرور الزمن تعلم معظم هؤلاء المقاتلين دروسا خاطئة وفشلوا في التأقلم لذا باتوا ورقة محترقة اليوم؛ الدرس الثاني، أن الاستخدام الروسي للقوة منذ عام 2015 أدى إلى نتائج متسارعة ولكن أكثر قساوة مما تنتجه تكنيكات القتال الحربية المقيدة المعتمدة في الدول الديمقراطية، وهو ما يعني أن المبادرة للانتصار بالحرب قد مُررت إلى الدولة القادرة على تجاهل التمييز بين المسلحين والمجتمعات المحلية التي تحتضنهم؛ والدرس الثالث الأكثر أهمية هو أننا لن نرى استعراضا للقوة بين واشنطن وموسكو؛ المواجهة ستكون بين إيران التي تدعم بشكل مباشر بقاء الأسد في السلطة وتقاتل من أجل تحقيق تفوق وهيمنة إقليمية، وإسرائيل التي تعد التوسع الإيراني تهديدا لوجودها؛ باتت كل من إيران وإسرائيل في مواجهة مباشرة، ولكن لا أحد يعلم كيف ستدار؟

وأبرزت الحياة: طهران تلوّح بـ«خطوات مذهلة» إذا انسحبت واشنطن من «النووي». وأفادت أنّ روحاني لوّح بردود فعل «متوقعة وغير متوقعة»، إذا انسحبت أميركا من الاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست، فيما هدد رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي بـ «خطوات تقنية مذهلة». وأتى ذلك عشية استقبال الرئيس ترامب نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ومناقشتهما سبل الحفاظ على الاتفاق، بعدما أمهل ترامب الترويكا الأوروبية في كانون الثاني الماضي حتى 12 أيار المقبل لإصلاح «عيوب جسيمة» في الاتفاق، مهدداً بالانسحاب منه وإعادة فرض عقوبات أميركية على إيران.

ورأى خالد الدخيل في مقاله في الحياة: لا حرب إيرانية – إسرائيلية، أنّ التراشق الإعلامي بين إيران وإسرائيل ليس مؤشراً على اقتراب مواجهة مباشرة؟ فهذه ليست المرة الأولى التي تهدد فيها إيران بإزالة إسرائيل. هو تهديد يؤخذ ضدها سياسياً في حسابات الغرب والشرق. لكنه لا يؤخذ على محمل الجد. لو كان هدف إيران الحقيقي إزالة إسرائيل، لما دأب بعض قادتها، خصوصاً من الحرس الثوري، على ترديده عند كل مناسبة. مثل هذا الهدف يعني حرفياً في نظر الغرب العودة إلى سياسة المحرقة، فضلاً عن أنه يستهدف إعادة رسم الخريطة الجغرافية والسياسية للمنطقة. وليس من العقل والمنطق ترديد المجاهرة بذلك من قبل دولة لا قِبل لها أبداً بمثل هذه المهمة. وهي مهمة تضعها في حال صدام مدمر مع الغرب، بما في ذلك روسيا التي تتحالف معها طهران في سورية. وما صمت الغرب على تصريحات إيران إلا لأنهم يدركون بأن المستهدف من ترديدها ليس إسرائيل، وإنما عواطف وخيالات العرب والمسلمين؛  لكن تهديدات إيران هذه لم تعد تؤخذ على محمل الجد حتى بين العرب والمسلمين.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
216
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 22 كانون الثاني

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2019-01-21 -

ليست سورية وحدها مهددة

لسوء حظ العرب أن الجغرافيا تلعب أحياناً دوراً سلبياً، وأحياناً مدمراً في العلاقات بين الجيران، بدل أن تشكل الجغرافيا عاملاً للانسجام والتعاون. أمامنا نموذجان يعبران…
2019-01-21 -

تسليم أميركي بمعطيات الواقع بالمنطقة

خميس التوبي: باتت الأسباب مفهومة التي دعت الولايات المتحدة إلى اتخاذ قرارها بسحب قواتها غير الشرعية من الأراضي السورية، بالنظر إلى الأكلاف الباهظة التي ستتحملها…
2019-01-21 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور تحاول أن ترتب وتوضح وتباشر على الأرض خطوات مركزة تسير بأمورك إلى الأفضل وهذا يشحذ همتك ويسلحك بعزيمة…
2019-01-22 -

الوطن العمانية: سورية.. عدوان إسرائيلي بائس

يبدو أن كيان الاحتلال الإسرائيلي قد انفتحت شهيته الإرهابية العدوانية على سوريا، فخلال أربع وعشرين ساعة شن الطيران الحربي الإسرائيلي عدوانين إرهابيين على مواقع سورية من بينها مطار دمشق الدولي. هذا الإرهاب الإسرائيلي الذي يستمد شجاعته من الضوء الأخضر الأميركي للتمادي على المساس بالسيادة السورية، واستهداف مقدرات الدولة السورية وشعبها،…
2019-01-22 -
2019-01-22 -

الفتوة إلى ربع نهائي كأس الجمهورية لكرة القدم بفوزه على الاتحاد

تأهل فريق الفتوة الى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الجمهورية بعد فوزه المستحق على الاتحاد بنتيجة 4-2 ضمن منافسات الدور 16 للمسابقة. ويدين الفتوة… !

2019-01-22 -

الجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لسورية لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط… !

2019-01-22 -

بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة

كشفت تقارير إعلامية أن النجم العالمي براد بيت يعيش قصة حب جديدة بعد عامين من انفصاله عن زوجته السابقة النجمة أنجلينا جولي. وأفادت صحيفة "ذا… !

2019-01-22 -

أداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرين

ناقش مجلس الشعب خلال جلسته الثالثة من الدورة العادية التاسعة للدور التشريعي الثاني المنعقدة برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس أداء وعمل وزارة النفط والثروة المعدنية… !

2019-01-16 -

جامعة دمشق وفروعها تعلن تأجيل امتحاناتها يوم غد إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة

أعلنت جامعة دمشق وفروعها في درعا والسويداء والقنيطرة عن تأجيل امتحانات يوم غد الخميس /17/1/2019/ إلى موعد يحدد لاحقا بسبب الأحوال الجوية السائدة. وأوضح رئيس… !

2019-01-22 -

"واتس آب" تتخذ تدابير إضافية للحد من الشائعات

أعلن مسؤولون في خدمة "واتس آب" للمراسلة أنهم أدخلوا تعديلات على الخدمة، من شأنها التقليل من انتشار الشائعات والأخبار الزائفة. وخصّت التعديلات ميزة إعادة إرسال… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-22 -

بومبيو: ليس محكوما على علاقاتنا مع روسيا بأن تنساق إلى حرب باردة

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن علاقات الولايات المتحدة مع روسيا ليس محكوما عليها بأن تنساق إلى المجابهة والحرب الباردة، لكن واشنطن تنتظر من… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 كانون الثاني

الحمل  تخطى الحواجز بكلماتك اللطيفة وادخل غرفة العناية الفائقة لتحافظ على علاقاتك فاليوم للمصالحات فصوتك مسموع وكلمتك مؤثرة ونقاشاتك هادئة ومقنعة لمن حولك   الثور   تشعر اليوم أنك كل ما اقتربت من الآخرين خطوة تبتعد خطوتين لذلك أنصحك…

2019-01-22 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 كانون الثاني

الحمل    آن وقت إنهاء الأعمال وأفضل ما تفعله هذه الفترة فعلاً هو انخراطك في نشاطاتك العملية فالعمل عبادة وقطعاً انشغالك فيه سيلهيك عن بعض المشاكل النفسية التي قد تعاني منها الثور    تحاول أن ترتب…