قمّة الغباء: لماذا تعود سـورية إلى حظيرة العرب..؟!!

رأي البلد

2018-04-15 -
المصدر : محطة أخبار سورية

القرار الوحيد الذي اتخذته ونفذته والتزمت به الجامعة العربية خلال سنوات عملها وانعقاد قممها المنسوخة، هو طرد سـورية ـ العضو المؤسس ـ من هذه الجامعة، فلماذا تعود سورية إلى جامعة أنكرتها وأنكرت قيمة وأهمية دورها ووجودها كعاصمة للعرب وقلب نابض للعروبة؟!

وعليه، كيف لقمة يتبنى مستضيفها النهج الإسرائيلي ضد المقدسات والمقاومة وتحرير الأراضي المحتلة، بل يموّل ويؤيد هو وأعوانه في مشيخات الخليج، العدوان الأمريكي الإسرائيلي على سورية ويرحب به، كيف لهذه القمة أن تكون قمة عربية وأن تدافع عن سورية أو أن تتصدى لأيٍّ من القضايا العربية الجوهرية والمصيرية..؟!

وهل من الممكن لسورية أن تخفي وتخالف قناعاتها وتعود إلى هذا النمط من اللقاءات العربية و"العمل العربي" بصيغته القديمة المتكلسة وقد غدت الدول العربية منقسمة في معسكرين متناقضين متناحرين، أحدهما يعتبر تل أبيب الشقيقة الأقرب له من دمشق؟! ثمّ، ماذا جنت سورية من هذه الجامعة ومن عضويتها فيها؟ أم أنه لا يجوز ترك هذا المنبر العربي لأعداء العروبة لاستغلاله وتدمير الأمة العربية أكثر مما هي مدمّرة وممزقة ومشرذمة ومتخلفة..؟!!

أم هل يمكن أن تسعى ســورية بعد انتهاء محنتها إلى الخروج من هذا الهيكل المحنّط وتعمل على تأسيس منظومة جديدة عصرية غير متكلسة، مرنة وحيوية تتيج المجال للعمل العربي والإقليمي المشترك، لا تثقلها الثارات والخلافات العربية المؤبدة..؟!

كيف يمكن لقمة تُعقد على أرض النظام السعودي المتماهي مع كيان الاحتلال الإسرائيلي أن تنتصر لقضية فلسطين والمسجد الأقصى، ولو تمت تسميتها بأي اسم؟ بل كيف لنظام عربي لا يضع الكيان الصهيوني في قائمة أعدائه أن ينتصر لقضية فلسطين وشعبها وأرضها المحتلة؟!

كيف لقمّة يشنّ مستضيفها حرباً شعواء ضد الشقيق اليمني الفقير منذ أكثر من ثلاث سنوات ويدمّر البشر والحجر والحضارة وكل سبل الحياة، وقد رفض وما زال يرفض الحرب على المحتل الإسرائيلي بألف سبب وسبب، أن تكون قمة تقود إلى نتائج لصالح العرب ومصالح العرب؟!!

الجامعة العربية وقممها البائسة تكرر ذاتها منذ عشرات السنين؛ نفس الأشخاص والعقليات والظروف والروتين والاهتمامات والبرامج والمقدمات والحواشي والخواتيم والعوائق والموانع والتحديات... الخ، فكيف نتوقع جديداً منها؟! شرف لسورية أنها خارج هذه الجامعة وأنها غير مدعوة لاجتماعاتها..!!

يقول ألبرت أينشتاين: الغباء هو فعل نفس الشيء مرتين بنفس الأسلوب ونفس الخطوات وانتظار نتائج مختلفة؛

تسع وعشرون قمة تكرر نفسها.. وما زال العرب يعيدون التجربة ويتوقعون نتائج مختلفة.. حقاً هزلت..؟!!

بديع عفيف
عدد الزيارات
1938
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 9 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-08 -

الإعلان في البصرة عن تسمم عشرات الآلاف من السكان

أعلنت الحكومة المحلية في محافظة البصرة العراقية اليوم الأحد، عن إصابة 140 ألف شخص بالتسمم بسبب المياه الملوثة، وأكدت توصلها للأسباب الحقيقية لهذا التلوث. وقال…
2018-12-09 -

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات…
2018-12-09 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية الثور أنت ترضي جميع الأطراف وتسعد لاستجابتهم والأمل يرافقك لتزداد شعبيتك ولتغير وضعك إلى الأفضل وتحسن مهني…
2018-12-09 -

حركة الكواكب يوم 10 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء و حركته تقريباً شهرياًيتقدم في العقرب مما يحذر برج الثور عائليا و الأسد عملياو الدلوعملياو ماليا المريخكوكب الطاقة والحماس ولكنه يميل للنزاعات…
2018-12-09 -
2018-12-08 -

طريف قوطرش : أدعو دانيال ذو الكفل لمناظرة فنية عبر ميلودي إف إم .. وهذه أسباب فشل اتحاد كرة السلة

أكد رئيس مجلس أمناء الأولمبياد الخاص الكابتن طريف قوطرش لميلودي إف إم أن "كرة السلة في سورية غير مرضية واتحاد كرة السلة الحالي هو الأفشل… !

2018-12-10 -

تقرير الـsns: لافروف: منظمة معاهدة الأمن الجماعي بصدد تنفيذ مهمة إنسانية في سورية..؟!

قال سيرغي لافروف، إن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، اتخذت خطوات أولى لتنفيذ مهمة إنسانية في سورية. وتحدث لافروف خلال مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء كازاخستان،… !

2018-12-08 -

الصورة الاولى لسعد المجرد بعد إطلاق سراحه

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أول صورة للفنان سعد المجر بعد خروجه من السجن في باريس. وبحسب موقع "سيدتي" وصلت والدة سعد المجرد، الفنانة نزهة… !

2018-12-10 -

ديما المحمد أول سائقة في السورية للتجارة بطرطوس

بدأت ديما المحمد من محافظة طرطوس عملها كسائق في فرع المؤسسة السورية للتجارة بعد أن خضعت للاختبار الذي أعلنت عنه المؤسسة سابقاً ومنحت خلاله فرصة… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-08 -

الصين تطلق رحلة غير مسبوقة إلى الجانب المظلم من القمر

أطلقت الصين في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت المسبار القمري "تشانغ آه-4"، حيث من المتوقع أن يقوم بأول هبوط سلس على الجزء المظلم من… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-10 -

الرئيس التشيكي: من المنطقي دعم الحكومة السورية في محاربتها تنظيم داعش الإرهابي

أكد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أنه وقف إلى جانب سورية منذ بداية الأزمة التي شهدتها وأنه “تعرض بسبب ذلك إلى الانتقادات” مبينا أنه كان من… !

2018-12-04 -

استقالة جماعية في قناة "قطر اليوم"

قدمت مجموعة من الصحفيين العاملين في "قناة قطر"، من ضمنهم مديرها، علي صالح الخلف، استقالاتهم بسبب ما اعتبروه "تجاوزات وعدم احترام، من قبل أطراف ليست… !

2018-12-09 -

حظوظ الأبراج ليوم 10 كانون الأول

الحمل     أنت اليوم لا تهتم بالتفاصيل ولكن بالنتائج ، ولكن النتائج قد لا ترضيك وحاول أن تكون حريصاً لأن اليوم قد يحمل لك انفعالاً أو غضبا فلا ترد بعفوية    الثور      أنت…

2018-12-08 -

حظوظ الأبراج ليوم 8 كانون الأول

الحمل     يحمل اليوم لك حيرة وأحداث سريعة تجعلك عصبيا لذلك أنصحك بعدم تهويل الأحداث فالعطاء ميزة جميلة فيك لأنك تهب الآخرين دون حدود لكنك تضيعها بالعتب الثور     تخلصت من اليوم الماضي الذي ترك قليلاً…