هل يولد النظام العالمي الجديد دون الحاجة لحرب عالمية أخرى..؟

رأي البلد

2018-03-18 -
المصدر : محطة أخبار سورية - خاص

بقلم: بديع عفيـف

              في بداية التسعينات من القرن الماضي وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي، أعلن الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش الأب ولادة "النظام العالمي الجديد"؛ كان ذلك إيذاناً بانتهاء حقبة الحرب الباردة وبدء مرحلة الأحادية القطبية المتمثلة بالهيمنة الأمريكية على العلاقات الدولية، والتي استمرت قرابة العقدين تقريباً؛ وخلال تلك الفترة أيضاً، كانت روسيا الاتحادية، تعيد "بصمت" بناء ذاتها سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وإعلامياً و"قومياً"، فيما كانت الصين تثبّت نفسها كقوة منافسة للولايات المتحدة على صعيد الاقتصاد الدولي.. ثم أقامت بكين وموسكو علاقات شراكة استراتيجية تتطور باضطراد، وبدأت تقلقُ الغرب المتراجع على كافة الأصعدة، بشكل جدي.

ومنذ بدء الأزمة السورية عام 2011، أخذت روسيا موقفاً مؤيداً للدولة السورية، ظل الكثيرون من أعداء البلدين يراهنون على تراجع موسكو عن دعمها لسورية، لكن روسيا بوتين، بدلاً من ذلك، تدرّج موقفها ليتماهى مع موقف الدولة السورية.. لتنخرط عام 2015 عسكرياً إلى جانب الجيش العربي السوري؛ كانت تلك لحظة فارقة في الأزمة السورية وفي الموقف الروسي والسياسة الروسية. استمر التقارب والتماهي والتقاء المصالح السورية الروسية، وسط تعميق العلاقات الروسية مع دول الإقليم والمنطقة، ولا سيما مع إيران وتركيا، وتحسّنُ هذه العلاقات مع دول الخليج العربي. ولقد تحولت سورية ركناً أساسياً في السياسات الروسية في المنطقة ,لاسيما بعد وجود القواعد الروسية على الشاطئ السوري؛ وفي سورية، كانت تتجمع عناصر انتصار محور المقاومة المدعوم من روسيا، من حلب إلى دير الزور مروراً بالرّد الصاروخي السوري على العدوان الجوي الإسرائيلي وصولاً إلى معركة الغوطة الشرقية، وسط تراجع دور أمريكا وأدواتها في سورية والمنطقة.

لكن لحظة الانقلاب الحقيقية كانت إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بداية آذار الحالي عن التقدم النوعي في المجال العسكري وعرض نماذج عدّة من الصواريخ الباليستية والنووية التي عكست التفوق الروسي الحقيقي في غفلة الغرب؛ لم يستوعب الغرب الصدمة الجديدة، فانطلق للمواجهة؛ هددت الولايات المتحدة بتجاوز مجلس الأمن الدولي وضرب الجيش العربي السوري. وفي هذا السياق، بدا العدوان على سورية جزءاً من الحرب على روسيا ودورها، لكن الموقف الروسي المسنود على السلاح النوعي الذي أحدث الفرق، ارتقى أكثر وغدا أكثر حسماً؛ فقد حذّر وزير الخارجي الروسي سيرغي لافروف من العواقب الوخيمة، وطالب نيكي هايلي، مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، بأن تدرك "أن استخدام الميكروفون في مجلس الأمن الدولي بشكل غير مسؤول شيء، وما يحدث بين العسكريين الروس والأمريكيين شيء آخر"، فيما هدد رئيس الأركان الروسي بأن بلاده سترد على مصادر العدوان وأنّ مظلة الحماية الروسية تشمل حلفاء روسيا أيضاً، وأردف كلامه باتصال مع نظيره الأمريكي: "في حال ظهور خطر على حياة عسكريينا ستتخذ القوات المسلحة الروسية إجراءات رد تجاه الصواريخ ومن يستخدمها. ولا تزال الإجراءات الهادفة لتطبيع الأوضاع حول العاصمة السورية مستمرة".

لا يريد الغرب أن يظهر عاجزاً أمام الحسم الميداني للجيش العربي السوري المدعوم سياسياً وعسكرياً من روسيا؛ إلى أين بعد الغوطة الشرقية؟ إلى الجنوب حيث أدوات إسرائيل، وغرفة "الموك" على الضفة الأخرى من الحدود مع الأردن، أم إلى الشمال الشرقي حيث القواعد الأمريكية والمطالب الإسرائيلية للأمريكان بقطع الطريق البري بين إيران وسورية والضاحية الجنوبية؟! فبركة "قصة الكيميائي" سخّفها خروج المدنيين من الغوطة الشرقية، وأضعفها الموقف الروسي الحاسم، فما العمل؛

اخترعت بريطانيا قصة الجاسوس سيرغي سكريبال، الذي تم تسميمه وفقا للجانب البريطاني، بغاز الأعصاب؛ التوقيت مهم؛ قبل الانتخابات الروسية، وأثناء تقدّم الجيش العربي السوري في تحرير الغوطة الشرقية. لكن موسكو أكدت من جديد تنبهها لغايات الرواية البريطانية، وأعلنت أنّ قضية سكريبال لن تصرف أنظارها عن سورية التي ستبقى في صدارة اهتمامات الدبلوماسية الروسية.

أما الجيش الإسرائيلي، فقد أجرى الأسبوع الماضي تدريبات تضمنت سيناريو مواجهة عسكرية على عدة جبهات، بما في ذلك التدخل الروسي ضد إسرائيل في سورية. وحسب السيناريو، فإن قتالا عنيفا اندلع ضد "حزب الله" في لبنان، ومن ثم انتقل إلى الأراضي السورية وقطاع غزة. هذه التدريبات، وفق مسؤول إسرائيلي، هي جزء من الإجراءات لاختبار جاهزية إسرائيل للحرب، حيث "شمل السيناريو أيضا القتال على أراضي إسرائيل، واستفادة إيران من العمليات القتالية لتعزيز نفوذها في المنطقة".

في المقابل، ترى روسيا أن ما تتعرض له من اتهامات وحملات وتهديد بفرض عقوبات هو جزء من مؤامرة تستهدف محاصرتها، وهو جزء من مخطط تقوده الولايات المتحدة لتقويض سمعتها وشيطنتها؛ أما الولايات المتحدة من جهتها، فتخشى هزيمة قاسية إذا ما أقدمت على صدام واسع؛ لكن ذلك لا يعني استبعاد نشوب حرب بالوكالة ولاسيما على أرض الوطن العربي؛

لقد بات واضحاً، أن العالم تجاوز نظام القطب الواحد، ويسير نحو نظام متعدد الأقطاب، ومن الطبيعي أنّ لا تتخلى أمريكا بسهولة عن تحكّمها بالعالم، فيما الصين وروسيا، تصرّان على بناء نظام دولي جديد متوازن؛ ولكن لدى طرَفيْ الصراع ترسانات أسلحة الدمار الشامل التي تفرض ردعاُ متبادلا، وهو ما يجعل احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة مستبعداً.

عدد الزيارات
486
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 24 نيسان

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-04-23 -

حركة الكواكب يوم 23 نيسان

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتراجع في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-04-23 -

تقرير الـsns: أردوغان يفضح الحلفاء الأمريكيين: 5000 شاحنة سلاح دخلت سورية.. يحاولون إفشال مبادرات موسكو السورية.. اقتراحات لحرب غربية على…

قال أردوغان، إن الولايات المتحدة باتت تهدد الأمن التركي من خلال إرسالها كميات كبيرة من الأسلحة إلى شمالي سورية حيث ينفذ الجيش التركي عملية عسكرية…
2018-04-23 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: الرئيس الأسد: سنستعيد كامل الأراضي السورية.. لافروف: دعوة ماكرون موقف استعماري.. واشنطن ترفض المشاركة في إعمار مناطق سيطرة الدولة..؟!!

أكد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة حسين جابري أنصاري، أن العدوان الثلاثي على سورية لن ينجح. وأكد أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا "ومعها مجموعة من أدواتها من دول المنطقة كانت تدعم الإرهابيين منذ اليوم الأول للحرب على سورية وعدوانها المباشر مؤخرا، لن…
2018-04-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 25 نيسان

الحمل حماسك قليل لإنجاز العمل المطلوب منك وكأنك فاقد للطاقة وأفكار سلبية تسكنك والمسؤوليات الطارئة تزعجك اليوم وكأن عبء العمل يقع على عاتقك وحدك الثور تمتلك دقة الفهم والحكم على الآخرين و تدخل أكثر لطبيعة الآخرين وتفهم احتياجاتهم وتبرر أخطاءهم ويزداد تفكيرك وعملك اجتماعياً يوم فيه مرونة وتكيف وقد تجد…
2018-04-24 -
2018-04-24 -

قرعة كأس العرب للأندية الأبطال.. الجيش في مواجهة المريخ السوداني

أوقعت قرعة كأس العرب للأندية الأبطال التي جرت مساء اليوم في مدينة جدة السعودية فريق الجيش في مواجهة المريخ السوداني. وتم تقسيم الفرق على مجموعتين… !

2018-04-24 -

محمود مرعي: تفعيل سوتشي مقترن بتحرير كامل دمشق وريفها .. وجنيف ما زال بعيداً

أكد أمين عام هيئة العمل الوطني الديمقراطي وأمين عام الجبهة الديمقراطية المعارضة محمود مرعي أنه " كلما حقق الجيش السوري تقدماً على الجبهات قابله عدوان… !

2018-04-24 -

حنان ترك تحسم الجدل حول عودتها للتمثيل

لندن: نشر الإعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان عبر موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”، مجموعة صور مع الفنانة المعتزلة حنان ترك، أثناء تواجدهما بدولة الكويت، للمشاركة في فعاليات… !

2018-04-24 -

الدفاع الروسية: إسقاط أهداف جوية صغيرة مجهولة قرب قاعدة حميميم

أفادت وزارة الدفاع الروسية، مساء اليوم الثلاثاء، بأن وسائل الدفاع الجوي التابعة لقاعدة حميميم الروسية أسقطت أهدافا جوية صغيرة الحجم مجهولة الهوية، دون وقوع مصابين… !

2018-04-18 -

5 فرق سورية تشارك في المرحلة التجريبية للمسابقة البرمجية العالمية في الصين

بدأت اليوم في العاصمة الصينية بكين المرحلة التجريبية للمسابقة البرمجية العالمية بمشاركة خمسة فرق سورية من أصل 147 فريقا من 47 دولة على أن تنطلق… !

2018-04-24 -

ابتكار جديد للحماية من الهجمات السيبرانية

طور باحثون أمريكيون طريقة جديدة موثوقة لحماية البيانات المختلفة في الشبكات الرقمية المستقبلية. ويتلخص الابتكار الجديد الذي توصل إليه خبراء جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس… !

2018-04-02 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً يجيز إحداث مناطق تنظيمية ضمن المخطط التنظيمي

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 10 لعام 2018 القاضي بجواز احداث منطقة تنظيمية او اكثر ضمن المخطط التنظيمي العام للوحدات الادارية وذلك… !

2018-04-24 -

محامية هولندية تطالب قطر بتعويض ضحايا "النصرة"

طلبت محامية حقوقية هولندية بارزة، الاثنين، من قطر صرف تعويضات لضحايا إرهاب تنظيم "جبهة النصرة" في سورية، قائلة إن الجبهة تمولها شبكات مقرها قطر بحسب… !

2018-04-18 -

سيمونيان للصحافة الغربية: هذا هو الفرق بيننا

تحدثت رئيسة تحرير شبكة قنوات RT التلفزيونية، مارغريتا سيمونيان، في مقابلة حصرية مع قناة SVT السويدية، عن مهمة RT ومبادئ عملها، لكن اللقاء جرى على… !

2018-04-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 نيسان

الحمل   تشرح وجهة نظرك وتنجح في فرضها وإقناع الآخرين بها وتبادر بلطف تجاه الآخرين وتستغل موهبتك بالكلام لتفصح عن مشاعرك بحرية وسعادة الثور   قد تتعرض لهجوم من العائلة لأنك مهمل لأمورهم أومن طلبات تفوق قدراتك…

2018-04-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 نيسان

الحمل   ستكون الأمور مبشرة بالأفضل فقد يتغير شعورك من القلق إلى الحب وتستعيد حرارة علاقاتك فاليوم تقُدَّر وتوضع أفعالك في مكانها اللائق فالمحيط يقدر ما تفعله الثور   قد تنتظر حدثاً يؤرقك تأخيره وقد تكون الشؤون…