هل يتقاسم ترامب وكيم جائزة نوبل للسلام هذا العام ؟

مقالات مختارة

2018-03-17 -
المصدر : خاص - محطة أخبار سورية

أحد الأقارب العزيزين من المتابعين لتغطية التطورات في شبه الجزيرة الكورية سألني ذات يوم ،عقب مشاركتي في حوار: ماذا لو كان كيم جونغ أون غورباتشوف كوريا الشمالية ؟ .

لم أكن من المتحمسين لمثل هذا المقاربة ولكن بعد القرار المفاجيء للرئيس الأمريكي و زعيم كوريا الشمالية للقاء مرتقب نهاية شهر مايو أيار القادم ،أصبحت مثل هذه الاطروحة قابلة للتصديق بأن الزعيمين  قررا أن يلتقيا دون سابق تحضير, في قرار فاجأ صناع القرار في البيت الأبيض والمراقبين الدوليين المتابعين للتطورات في شرق آسيا .هذا الحماس المفاجيء لم يكن ليتم لولا التحضير لمثل ذلك مسبقاً!؟؟ فقد لعبت بكين  دورا" حيويا" للتقارب بين سيئول وبيونغ يانغ والموافقة على إجراء اللقاء قبل الدخول في مباحثات مباشرة ستنزع فتيل المواجهة العسكرية وتمهد الطريق نحو علاقات متينة بين واشنطن وبيونغ يانغ على شاكلة العلاقات الأمريكية الفيتنامية .

الولايات المتحدة متحمسة لهذا اللقاء ، وهو إن تم ، فإن جائزة نوبل للسلام ستكون من نصيب الزعيمين المتضادين . هذا السيناريو، قد يكون أقرب إلى الخيال لكننا في الوقت  نفسه نعرف أننا نعيش في عالم غريب الأطوار تسوده الفوضى والمفاجآت .

هل ينجح الزعيمان في الاحتضان وبوس اللحى لحل الأزمة أم يفعلان كما فعل  العرب بأن رفضوا هذا التقليد بعد غزو الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت وفضلوا الانتقام كما تفعل البعير ؟.

هناك سيناريو آخر، بعد إقالة ريكس تيلرسون سكرتير وزارة الخارجية الأمريكية والميل نحو اليمين المتشدد في البيت الأبيض, و بعد تعيين متطرفة لرئاسة وكالة الاستخبارات الأمريكية أيضاً، فإن اللقاء ماهو إلا مناورة امريكية جديدة تمهيداً لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية  والعمل على توحيد شبه الجزيرة تحت نظام مقرب لواشنطن ومعاد لبكين؟؟؟؟ .

ما الذي دفع بالرئيس كيم لاتخاذ المبادرة  ؟ هل ثقافته الغربية واطلاعه على الأنظمة هناك ساهمت في تغيير طريقة تفكيره بحثاً عن أسلوب أكثر تحضراً لمواجهة المشاكل والقضايا المصيرية؟؟؟

 لو نظرنا إلى معظم  أبناء قادة دول العالم النامي لوجدنا أنهم تخرجوا من جامعات غربية , طبعاً ماعدا بعض العرب الذين يحصلون على  شهادات فخرية فقط , ومن السهل تجنيدهم، ، وهؤلاء يعملون على تغيير نظام الحكم عند تسلمهم وهذا ما  يؤدي إلى نتائج كارثية أو حالة من عدم الاستقرار السياسي .

الانطباع العام لدى الغرب عن الزعيم كيم جونغ اون مزاعم تقول إنه متعجرف ، متعطش للقتل ، متسلط،سمين وبليد وسكير ولا يتهاون في التخلص من خصومه بشكل وحشي  ,,,و إلى ما هنالك!

ويكاد مدح شخصية الزعيم كيم وما يقدمه لشعبه استهجان واتهامات باطلة بحق من يمدح به .ولكن يكفي القول هنا أن الفرق بين الطاغية والقائد أن الاول يقّسم شعبه بينما الآخر يوحّده وهذا ما فعله ،كيم على الأقل، في العداء لأمريكا وتحصين دولته وحماية شعبه من الاعتداءات الخارجية .استطاع الزعيم الكوري الشمالي ضمان ذلك  في الوقت الراهن ولكن ما هي التنازلات التي سيقدمها مقابل التخلي عن سلاحه النووي وقدراته الصاروخية الباليستية وهو على دراية بما حلّ بالعراق وليبيا؟ أم أن المسألة كانت تصعيداً وتضخيماً إعلاميا" عن هذه القدرات الخارقة لكوريا الشمالية ؟كل ذلك  يبقى محض بحث وتدقيق إلى ما بعد اللقاء المرتقب والمباحثات التي ستأتي تباعاً.

 مما لاشك فيه أن العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية بدأت تؤثر على الوضع الداخلي وهي قاسية لدرجة قد تدفع بيونغ يانغ إلى التخلي عن السلاح النووي مقابل تنازلات من الطرف الآخر , وفي الحقيقة فإن  قوة الردع  النووي قد لاتكون ذات  قيمة مقابل القدرات العسكرية التقليدية لدى كوريا الشمالية وقدراتها على ايقاع خسائر جسيمة ضد القوات الأمريكية المرابطة في شبه الجزيرة الكورية ,  والتي تقدر بحوالي 200000 مارينز ومدني أمريكي بالإضافة إلى ترسانة عسكرية ضخمة وتواجد في جزيرة غوام , وقد يؤدي أي صدام عسكري مع كوريا الشمالية , إلى خسائر بشرية جسيمة. تطالب بيونغ يانغ بتعهدات أمريكية بعدم الاعتداء عليها وهي تريد أيضاً ، تقويض الاتفاقية الدفاعية العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والحد من التدريبات العسكرية المشتركة.

في هذا السياق ،الصين تدرك الخطر الأمريكي المحدق في المنطقة وتصميم الولايات المتحدة على عسكرة آسيا – باسيفيك , ولذلك فإن بكين لا تريد لكوريا الشمالية أن تخسر المواجهة وتحافظ على ترتيبات أمنية متينة لحماية 1400 كم من الشريط الحدودي بين البلدين .وأي تشدد امريكي في المواقف ضد كوريا الشمالية قد يعطي اليد العليا لبكين لإعادة التبادل التجاري مع بيونغ يانغ. ويبدو ان واشنطن تريد تخفيض عدد قواتها في المنطقة عموما مقابل تعزيز قدراتها الهجومية في  قواعدها العسكرية الدائمة هناك , وهي تريد الأخذ بعين الاعتبار قلق حلفائها من تهديدات كوريا الشمالية وضمان التزام بيونغ يانغ بوقف الاستفزازات وتقليص فرص نشوب حرب عن طريق الخطأ .

 لست على علم فيما إذا كان الرئيس الامريكي يمارس لعبة الشطرنج أو على علم برقعة الشطرنج والحجارة , ولكن مهما اعتبره البعض غريب الأطوار ومتهوراً في اتخاذ قراراته , لكنه في هذه القضية قد أصاب بالموافقة على اللقاء بعد نصائح من مقربيه المتطرفين أمثاله , ولكن مازال الطريق محفوفاً بالمخاطر على الرقعة الصينية إذا لم يكن ترامب محترفاً في لعبة الشطرنج وأخفيت عنه بعض الحجارة ...انعدام الثقة من قبل حلفاء أمريكا قد يصعّب من التنازلات الأمريكية أيضاً .

 

كوريا الجنوبية مقبلة على انتخابات رئاسية في مايو أيار القادم والأوضاع الاقتصادية غير مشجعة وهناك ضغوط كبيرة على الرئيس مون جاي إن وقد تساهم قضية نزع فتيل المواجهة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة من زيادة شعبيته وإعادة انتخابه حتى 2020 .

لقد تغير المناخ الأمني في المنطقة وحالة الفوبيا التي تصدرت وسائل الإعلام لفترة قد تبدأ بالزوال ولكن نظام الدرع الصاروخي التاد تم نصبه في كوريا الجنوبية، وهو يستهدف الصين وروسيا،  واليابان ماضية في تعزيز قدراتها الهجومية في الوقت الذي يزداد النفوذ الصيني في المنطقة .وربما تتم الموافقة على العودة إلى  المباحثات السداسية التي تضم الولايات المتحدة واليابان والصين وكوريا الجنوبية وروسيا وكوريا الشمالية .

وختام القول،لا يمكن استبعاد التقارب بين الكوريتين ووحدة شبه الجزيرة أقرب من أي وقت مضى ولحينه علينا أن نخّمن لمن ستكون جائزة نوبل للسلام هذا العام إن كان خيار السلام مطروحاً على الطاولة أصلا".

                                                                      د.وائل عواد

www.waielawwad.com

 

 

عدد الزيارات
386
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

مراسل موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي يزور سورية ويقدم حضارتها وعراقتها وحركة إعادة الإعمار

نشر موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي تقريراًمصوراًلمراسلهأميتاب ريفي الذي قام بزيارة ميدانية إلى سورية الشهر الفائت وأعد سلسلة من التقارير المصورة .وفي التقرير الثاني ضمن…
2018-10-14 -

صفات مولود 15 تشرين الأول

محبوب من كل الفئات .. يعرف كيف يؤثر على الناس ويسحرهم لأنه شديد الجاذبية شعلة من النشاط والحيوية . المتحرك دائماً . المحب للحياة .…
2018-10-14 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحملقد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن كل جهودك لا تعجب من حولك وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر الثوراليوم ستستقر الأمور وتفتح أمامك مجالات جديدة وتتخذ قرارك بشكل صحيح فأنت مميز بإشراقك وحضورك وقد…
2018-10-15 -

تقرير الـsns: بيان بريطاني فرنسي ألماني يطالب بتسليط الضوء على اختفاء خاشقجي.. الأوبزرفر: الحقيقة هي الضحية في لغز مصيره..

أصدرت بريطانيا فرنسا وألمانيا بيانا مشتركا أكدت فيه وجوب إجراء تحقيق شفاف لتقصي حقيقة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتحديد المسؤول عن مقتله إذا ثبت ذلك. وجاء في البيان الذي وقعه وزراء خارجية البلدان الثلاثة: "يجب أن يكون هناك تحقيق موثوق به لتقصي حقيقة عما حدث وتحديد المسؤولين عن اختفاء…
2018-10-15 -
2018-10-13 -

المنتخب السوري يواجه الصين وديا الثلاثاء

تتوجه بعثة منتخب سورية لكرة القدم اليوم الى مدينة نانينغ الصينية لملاقاة منتخب الصين يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الثالثة عصرا بتوقيت دمشق في ثاني… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يؤكد للجعفري أهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له. وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات على الساحتين السورية والعراقية والأوضاع… !

2018-10-15 -

منتج أعمال تامر حسني يذكر تفاصيل مرضه

كشف المنتج المصري وليد منصور خلال مداخلة هاتفية أجراها مع الإعلامي محمد الغيطي، في برنامج “صح النوم” عن تفاصيل مرض المغني تامر حسني . حيث… !

2018-10-15 -

حيان سلمان: افتتاح معبر نصيب يعود بالفائدة على سورية ولبنان والأردن والمعابر مع العراق في طريقها للتفعيل

أشار المحلل الاقتصادي والسياسي الدكتور حيان سلمان لإلى أن " دمشق تشهد حراكاً سياسياً واقتصادياَ كبيراً، وهذا يدل على عودة الأمور إلى ما كانت عليه… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-15 -

"مايكروسوفت" تعود لمنافسة "سامسونغ" و"آيفون" بهاتف هو "الأول في العالم"

كشفت تقارير صحفية عديدة أن شركة "مايكروسوفت" الأمريكية قررت العودة مرة أخرى إلى عالم الهواتف الذكية، بعد تركها المجال منذ فترة طويلة. وكشف موقع "إم… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-16 -

المتحدث باسم الخارجية العراقية: وفد سوري سيزور بغداد قريبا لبحث فتح المعابر

أكد المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب، أن وفدا سوريا رفيع المستوى سيزور العراق في القريب العاجل لبحث حيثيات فتح المعابر الحدودية بين البلدين. وقال… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الأول

الحمل  خفف من نقدك للآخرين وحاول أن تقلل من لهجتك العنيفة في إصدار الأوامر وقلل من نقاشاتك وقد تنجر إلى صدامات لست تقصدها أو تفرض عليك فالكواكب تدخل منطقة قد تحمل لك النقد أو اللوم أو…

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…