تقرير الـsns: موسكو: الولايات المتحدة تسعى إلى تقسيم سورية.. واشنطن تدعو لعقد اجتماع عاجل في الأردن لتقييم الوضع في جنوب غرب البلاد.. وجلسة لمجلس الأمن..؟!

سياسة البلد

2018-03-13 -
المصدر : sns

أعلنت قوات الجيش العربي السوري العثور على ورشة لتصنيع ذخائر كيميائية بالقرب من بلدة افتريس في الغوطة الشرقية بعد خروج المسلحين منها. وقالت مصادر عسكرية سورية: "من المرجح أن الذخائر التي عثر عليها تم تصنيعها في إطار التحضير لاستفزاز لاتهام القوات الحكومية في استخدام الأسلحة الكيميائية"​​​.

من جانبه، صرّح ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي بأن الولايات المتحدة تسعى إلى تقسيم سورية، على الرغم من وعودها بالمحافظة على وحدة وسيادة هذا البلد. ونقلت صحيفة "كراسنايا زفيزدا" اليوم عن فومين قوله: "نوايا الولايات المتحدة واضحة. تقسيم سورية على النقيض من الوعود بالمحافظة على الوحدة الترابية وسيادة هذا البلد. القوات التي تسيطر عليها الولايات المتحدة تتعاون مع مسلحي المجموعة الإرهابية داعش ذاتها، وهذا يجري أيضا تحت قيادة وسيطرة الأمريكيين". ولفت فومين إلى أن واشنطن اليوم تشجع المشاعر الانفصالية للأقليات القومية. وقال فومين في هذا الشأن إن الأمريكيين: "يقومون بلعبة محددة مع التشكيلات المسلحة للأقليات القومية، بما في ذلك الأكراد. ويتحدثون في نفس الوقت عن إقامة منطقة أمنية معينة تحت سيطرة مثل هذه التشكيلات المسلحة، التي يبلغ تعدادها بحسب آخر البيانات، 40 ألف شخص".

في المقابل، ووفقاً لروسيا اليوم، أعلنت الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة دعت لعقد اجتماع طارئ في الأردن لتقييم الوضع في جنوب غرب سورية وضمان عمل منطقة تخفيض التوتر هناك. وقالت الوزارة، في بيان أمس، إن الولايات المتحدة "تشعر بقلق عميق بسبب "التقارير حول الغارات الجوية جنوب غرب سورية، داخل منطقة تخفيض التوتر التي تم التفاوض حول إقامتها العام الماضي بمشاركة الإدارة الأمريكية. وأشارت الخارجية الأمريكية إلى إنه وفي حال كون هذه التقارير صحيحة، فإن هذه الضربات ستمثل "انتهاكا صارخا لنظام وقف إطلاق النار في المنطقة من قبل النظام السوري، الذي يوسع دائرة النزاع... ندعو بشدة جميع الأطراف في منطقة تخفيض التوتر بجنوب غرب سورية إلى عدم اتخاذ خطوات من شأنها تقويض نظام وقف إطلاق النار وعرقلة التعاون في المستقبل". وأضاف البيان: "دعونا لعقد اجتماع عاجل في الأردن لتقييم الوضع جنوب غرب سورية وضمان دعم عمل منطقة تخفيض التوتر التي تفاوضت الولايات المتحدة حول إنشائها".

وفي مجلس الأمن، حذرت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن نيكي هايلي، أمس، من تقاعس مجلس الأمن عن التحرك بشأن سورية، مؤكدة أن بلادها ستتدخل في سورية حال التقاعس. وأضافت موجهة الكلمة للحكومة السورية قائلة: "الولايات المتحدة ما زالت مستعدة للتحرك إذا تطلب الأمر مثلما فعلت العام الماضي عندما أطلقت صواريخ على قاعدة جوية للحكومة السورية بسبب هجوم بالأسلحة الكيماوية أسفر عن سقوط قتلى". وأوضحت أمام مجلس الأمن "هذا ليس المسار الذي نفضله، لكنه مسار أوضحنا أننا سنمضي فيه، ونحن مستعدون للمضي فيه مرة أخرى". هذا وطالبت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي بالدعوة إلى وقف إطلاق النار في دمشق ومنطقة الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة. ووزعت الولايات المتحدة مسودة قرار على أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر تطالب بوقف فوري للقتال لمدة 30 يوما، كما تطلب من الأمين العام للمنظمة أنطونيو غوتيريش الإسراع بإعداد مقترحات لمراقبة تنفيذ وقف القتال وأي تحرك للمدنيين. ولم يتضح بعد الموعد الذي ستطرح فيه المسودة للتصويت.

وأعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن عملية الجيش السوري لمحاربة الإرهاب في الغوطة الشرقية لا تتعارض مع القرار الأممي رقم 2401 حول وقف إطلاق النار في سورية. وقال نيبينزيا، أمس، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي حول الوضع في سورية إن "عملية مكافحة الإرهاب التي يواصلها العسكريون السوريون لا تتعارض مع القرار 2401. ولدى الحكومة السورية الحق الكامل في السعي إلى القضاء على الأخطار الأمنية التي تهدد المواطنين. ولا يمكن لضواحي دمشق أن تبقى بؤرة للإرهابيين". وشدد على أن استمرار الإرهابيين بمحاولات إحباط نظام وقف إطلاق النار يبقي حالة التوتر في سورية، مشيرا إلى أن الغوطة الشرقية هي المنطقة الأكثر توترا. وذكر نيبينزيا أن مسلحي "جبهة النصرة" استخدموا يوم 5 آذار الكلور في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن إصابة 30 مدنيا. وأضاف أن "كل ذلك يأتي من أجل تمهيد الأرضية لخطوات أحادية الجانب باستخدام القوة ضد سوريا ذات السيادة".

ونوه بأن الدول الغربية لا تقوم بأي خطوات من أجل تسوية الوضع في الغوطة الشرقية، بل "تستمر بإلقاء اللوم على روسيا". وأضاف أن "هذا موقف سياسي، وليس قلقا على الاحتياجات الإنسانية للسوريين". وأضاف: "نطالب بعض زملائنا بأن يقطعوا شوطهم من الطريق ويمارسوا التأثير الحقيقي على الجماعات التي يدعمونها ويرعونها، بدلا من استمرار توجيه الدعوات إلى روسيا، كأن القرار الأممي يخصنا بشكل استثنائي".

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في جلسة بمجلس الأمن، أمس، إن الهدف يجب أن يكون واحدا وهو العمل على إنهاء المعاناة والتوصل إلى حل نهائي للأزمة في سورية. وأكد أن النزاع في البلاد يتقلص إلى حد ما، إلا أن العنف مازال يتواصل في الغوطة الشرقية. وأضاف أنه ورغم صدور قرار وقف إطلاق النار لم يتم إجلاء أي شخص من الغوطة الشرقية، مشيرا في السياق إلى أن 30% فقط من الإمدادات الطبية سمح بدخولها إلى الغوطة وسط ظروف صعبة. كما قال غوتيريش إن القوات التركية أنشأت منطقة عازلة داخل الأراضي السورية وسط حركة نزوح كبيرة.

وقال ممثل بريطانيا بالأمم المتحدة، ماثيو ريكروفت، إن هناك قصفا يوميا منذ نهاية شباط وبداية آذار رغم الإعلان عن الهدنة الإنسانية. وأضاف أنه لم يتم إجلاء ألف من المدنيين، مؤكدا أن الحكومة السورية أعاقت ذلك. وأفاد المندوب الفرنسي فرنسوا ديلاتر، بأن العمليات العسكرية مستمرة من الجو وعلى الأرض. وأشار إلى أنه يتم استهداف المدنيين بالمنطقة. وشدد على أن فرنسا لن تتهاون بشأن استخدام السلاح الكيماوي.

وقال مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن تصريحات المندوبة الأمريكية الدائمة نيكي هايلي، وتهديداتها الاستفزازية هي تحريض مباشر للإرهابيين لاستخدام السلاح الكيميائي. وشدد الجعفري، على أن ذلك سيتم استعماله كذريعة للعدوان على سورية بما ينتهك ميثاق الأمم المتحدة. وأكد أن الدول الداعمة للإرهاب في سورية دأبت على إطلاق حملات دعائية مضللة كلما تقدم الجيش السوري في حربه على الإرهاب.

وبيّن الجعفري أن الحكومة السورية اتخذت إجراءات كثيرة لرفع المعاناة عن المدنيين في الغوطة بينها فتح ممرين إنسانيين لضمان الخروج الآمن لهم، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات اصطدمت بعرقلة المجموعات المسلحة ومن يدعمها وبعضهم أعضاء في مجلس الأمن. وأشار الجعفري إلى أن بعض الدول التي أغلقت سفاراتها في دمشق تحصل على معلوماتها ممن تسميها مصادر مفتوحة وهي معلومات مضللة هدفها بث الفتنة في مجلس الأمن المعني بحفظ الأمن والسلم الدوليين. ولفت الجعفري إلى أن الحكومة السورية تقدمت بطلب للأمانة العامة للأمم المتحدة للتحقيق في الأوضاع الإنسانية في الرقة التي دمرها ما يسمى "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة. كما أعرب عن أمله أن تقدم الأمانة العامة للأمم المتحدة وصفا قانونيا لوجود القوات الأمريكية على الأرض السورية واحتلالها أجزاء منها وكذلك لعدوان النظام التركي على سورية.

وتحت عنوان: دونالد ترامب يريد معاقبة بشار الأسد، كتبت ماريانا بيلينكايا، في صحيفة "كوميرسانت" عن أن الإدارة الأمريكية تدرس إمكانية توجيه ضربات جديدة ضد سورية. وأوضحت الكاتبة: في وقت سابق من هذا العام، ذكرت وسائل الإعلام الغربية أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تناقش هجمات جديدة على سورية. ونقلت عن خبير فالداي، محرر الطبعة الروسية من Al-Monitor، مكسيم سوشكوف، قوله للصحيفة، إن ضربة جديدة لسورية ستضع روسيا والولايات المتحدة على حافة صدام عسكري مباشر. وقال: "البعض في إدارة ترامب يحذرونه، وآخرون ينصحونه بالمقامرة بكل شيء. فأي الموقفين سيفوز". وأشار سوشكوف إلى أن الاستخبارات الأمريكية كانت قد أعدت في وقت مبكر من العام 2011، للبيت الأبيض، حوالي 50 سيناريوها للقضاء على الرئيس السوري. "لم يأخذ أوباما على عاتقه السير في هذا المنحى. فيما يئز العديد من كبار المسؤولين في إذن ترامب".

وتحت عنوان: لا يسرعون في المغادرة، كتب أندريه أونتيكوف، في إزفيستيا: الأمريكيون ليسوا في عجلة من أمرهم لمغادرة سوريا. فللحفاظ على وجودهم، يتعذر الأمريكيون عادة بضرورة مكافحة تنظيم الدولة، مضافا إليه العامل الكردي، هذه المرة. والسؤال المطروح، على هذه الخلفية: كيف يمكن عكس عمليات التفكك ومنع خطط انهيار سورية؟ ويجيب الكاتب: فيما يتعلق بالعامل الكردي، تفعل روسيا كل ما تستطيع. ولكن، كل محاولة من جانب روسيا لربط الأكراد بالحوار حول التسوية السورية تقابل بردة فعل حادة من جانب تركيا، تماماً كما ترد أنقرة بحدة على تصرفات الأمريكيين "على الأرض". إن إنشاء منطقة حكم ذاتي، وإجراء انتخابات محلية، وتشكيل "قوة أمن الحدود" ، وعموما عزل الأكراد عن دمشق.. هذا كله يتسبب في إثارة غضب شديد عند أردوغان، يصبه في عملية "غصن الزيتون" في عفرين.... هكذا، نكون أمام وضع عويص. فمن جهة، تحفز الولايات المتحدة جولة جديدة من الصراع في سورية - هذه المرة بين أنقرة والأكراد-  ومن ناحية أخرى، يضع الأمريكيون أنفسهم بين حليفيهما (الأكراد وتركيا. ولا تزال تركيا عضوًا في حلف الناتو)، اللدودين. وهكذا يغدو تنفيذ مخطط تقسيم سورية أكثر تعقيدًا. لكن هناك أمرا واحدا واضحا: ستبقى الولايات المتحدة في سورية إلى أجل غير مسمى، وليس على الإطلاق لإنهاء النزاع في هذا البلد.

وأبرزت الحياة: واشنطن تصرّ على هدنة وتلوّح بالقوة وباريس تؤكد التنسيق للرد على «الكيماوي». وطبقاً للصحيفة، أظهرت جلسة لمجلس الأمن في شأن سورية أمس شبه إجماع على فشل وقف النار في الغوطة الشرقية، في وقت هددت الولايات المتحدة بالخيار العسكري ضد دمشق في حال استخدامها الأسلحة الكيماوية، ووزعت مشروع قرار ينص على «وقف فوري للنار في دمشق والغوطة الشرقية لمدة 30 يوماً»، كما اتهمت روسيا بأنها «شريك غير موثوق». في غضون ذلك، أعلنت دمشق العثور على «ورشة أسلحة كيماوية» في الغوطة، في وقت أفاد «المرصد» المعارض أن أكثر من نصف مليون سوري قُتلوا منذ بدء الحرب قبل 7 سنوات.

وقبل ساعات من عقد الجلسة، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ما تقدمه روسيا والنظام في سورية من تنازلات بأنه «غير كاف»، مطالباً موسكو «بأن تحترم القرار احتراماً تاماً». وجدّد ماكرون تهديده بشنّ ضربات ضد أي موقع في سورية ثبُت استخدامه لشنّ هجمات كيماوية، وأدّى إلى مقتل مدنيين. وقال في ختام زيارته الهند أمس، إن القوات الفرنسية «لن تتدخل على الأرض» في سورية، ولكنّ «في اليوم الذي نحصل فيه، خصوصاً بالتنسيق مع شركائنا الأميركيين، على أدلة قاطعة على تجاوز الخط الأحمر، أي استخدام الأسلحة الكيماوية للقتل، سنقوم بما قام به الأميركيون أنفسهم قبل أشهر، سنُعد أنفسنا لشن ضربات موجّهة». وكان ماكرون وجه هذا التهديد سابقاً، ولكن ذلك لم يؤثر على الأحداث في سورية.

وعنونت الشرق الأوسط أونلاين: اتهمت روسيا بتجاهل وقف إطلاق النار بعد التصويت لصالحه.. واشنطن تحذر النظام وتدعو لهدنة 30 يوماً بالغوطة. وأبرزت أيضاً: هدوء نسبي في الغوطة.. والمعارضة تتوصل لاتفاق مع روسيا لإجلاء الجرحى.

وأبرزت الشرق الأوسط الورقية: تهديد أميركي ـ فرنسي بضربات في سورية.. أهالي الغوطة يضغطون على الفصائل للتفاوض على وقف القصف.. والنظام يخرق هدنة درعا. وطبقاً للصحيفة، اصطدم مدنيون بالفصائل العسكرية المعارضة في الغوطة الشرقية لدمشق، أمس، إثر خروج مظاهرات تطالب بالتوصل إلى اتفاق يضع حدا للقصف، وردت عليها الفصائل بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل مدني، في أول حادثة من نوعها في ظل المعركة العسكرية التي تخوضها قوات النظام في المنطقة، وتوغلت فيها إلى أكثر من نصف المناطق وقطعت أوصالها، متجاهلة النداءات الدولية لإيقاف المعركة.

وتساءلت العرب الإماراتية: هل تعيد واشنطن خلط أوراق الأسد من بوابة الجنوب السوري. وذكرت أنّ طائرة سورية قصفت أمس بلدات تسيطر عليها المعارضة في جنوب البلاد في أول هجوم منذ إعلان الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي عن اتفاق لخفض التصعيد في المنطقة الحدودية مع الأردن. ويرى متابعون أن الضربات الجوية للنظام السوري هي مثابة إنذار للفصائل المعارضة من الإقدام على شن عملية عسكرية في الجنوب. وكانت مصادر عدة قد تحدثت عن أن فصائل الجنوب تتحضر لعمل عسكري ضد النظام وحلفائه بدعم من الولايات المتحدة لتخفيف الضغط على الغوطة الشرقية التي تتعرض لحملة شرسة منذ شباط الماضي تهدف إلى إخضاع المعارضة هناك. ولفتت الصحيفة إلى تحذير سفيرة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة نيكي هايلي، أمس، وقالت إنها المرة الأولى التي تهدد فيها واشنطن بالتحرك ضد دمشق في حال استمرت في عمليتها بالغوطة، حيث أن التحذيرات السابقة ربطت الأمر باستخدام النظام للغاز الكيميائي. ويقول مراقبون إن التحرك الأميركي ليس بالضرورة أن يكون مباشرا بل قد يتم عبر تحريك فصائل المعارضة في مناطق أخرى مثل الجبهة الجنوبية.

 

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
359
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 12 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-12 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية…
2018-12-11 -

تقرير الـsns: ماذا وراء "الشماغات الحمراء" بالأردن..؟!!

استلهم ناشطون أردنيون فكرة "السترات الصفراء" في فرنسا، وأطلقوا اسم "الشماغات الحمر" (الكوفيات الحمراء) على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في عمان.…
2018-12-11 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: الحكومة الفرنسية قلقة على "الجمهورية إلى الأمام" من "السترات الصفراء"..؟!

عبر رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب عن قلقه البالغ إزاء التهديدات الموجهة لنواب من حزب "الجمهورية إلى الأمام" الحاكم والاعتداء على ممتلكاتهم أثناء احتجاجات "السترات الصفراء". وخلال إلقائه كلمة أمام نواب الجمعية الوطنية (الغرفة السفلى للبرلمان الفرنسي) أمس، أبلغ أحد ممثلي كتلة "الجمهورية إلى الأمام"! النيابية، فيليب بأن عناصر من…
2018-12-12 -

تقرير الـsns: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية.. ونشاط ديبلوماسي روسي على خطّي طهران وأنقرة..!!

أبرزت صحيفة العرب: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية. وقالت الأمم المتحدة أمس، إن ربع مليون لاجئ سوري سيكون بإمكانهم العودة إلى ديارهم العام المقبل رغم العوائق الهائلة التي تواجه العائدين، داعية إلى دعم الملايين الذين لا يزالون في الدول المجاورة لسورية. ويؤشر التصريح إلى تغير في…
2018-12-12 -
2018-12-12 -

الاتحاد يواجه المتصدر تشرين في الدوري الممتاز لكرة القدم

تختتم يوم الجمعة القادم منافسات مرحلة الذهاب من الدوري الممتاز لكرة القدم حيث تقام سبع مباريات ابرزها لقاء القمة الذي يجمع تشرين المتصدر مع الاتحاد.… !

2018-12-12 -

تقرير الـsns: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية.. ونشاط ديبلوماسي روسي على خطّي طهران وأنقرة..!!

أبرزت صحيفة العرب: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية. وقالت الأمم المتحدة أمس، إن ربع مليون لاجئ سوري سيكون بإمكانهم العودة إلى… !

2018-12-12 -

غسان الرحباني: نشيد لبنان مسروق وعلينا الاعتراف بذلك

تحدث الفنان غسان الرحباني ضمن حلقة "تحت السيطرة" عبر قناة الجديد مع الإعلامية أروى عن النشيد الوطني اللبناني وكيف تمت سرقته من نشيد جمهورية الريف… !

2018-12-12 -

اللجنة المشتركة السورية الروسية تبدأ اجتماعاتها التحضيرية.. دراسة أكثر من 20 وثيقة بمختلف القطاعات

بدأت اللجنة المشتركة السورية الروسية اليوم اجتماعاتها الفنية التحضيرية ضمن الدورة الحادية عشرة للتعاون بين سورية وروسيا الاتحادية في القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والزراعية والعلمية… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-12 -

تسريبات عن هواتف "غوغل" القادمة

نشرت قناة "91mobile" صورا ومعلومات حول بعض هواتف "Pixel 3" القادمة من غوغل. وتبعا للقناة فإن غوغل تعتزم إطلاق 4 نماذج من هواتف "Pixel 3"،… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-12 -

الرئيس الأسد يبحث مع وفد روسي رفيع تشكيل اللجنة الدستورية السورية

أعلنت الخارجية الروسية أن الرئيس بشار الأسد استقبل أمس وفدا روسيا رفيع المستوى وناقش معه مهمة تشكيل وإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية. وجاء في بيان… !

2018-12-12 -

الموت يغيب الإعلامي هشام بشير عن عمر ناهز الـ 74 عاما

نعت وزارة الإعلام واتحاد الصحفيين ومؤسسة الوحدة للطباعة والنشر وجريدة تشرين الزميل الإعلامي هشام عبدالله بشير الذي غيبه الموت عن عمر ناهز الـ74 عاما. والزميل… !

2018-12-12 -

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل     قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور     العمل كثير…

2018-12-11 -

"زهايمر" القارة العجـوز..!

بديــع عفيــف لو أنّ أحداً توقع قبل شهرين ما يحدث في فرنسا هذه الأيام، لكان الجميع وصفه بـ"العته" والجنون وحتى الغباء؛ إذ كيف يجرؤ أحد على مجرّد تخيل أنّ "عاصمة النور" والثقافة يمكن يحصل فيها…