تقرير الـsns: الميدان يقود مسار التسويات: «جيب الغوطة» ثلاثة أقسام.. وفصائل الجنوب السوري في الميدان..ماذا يجري في عفرين..؟!

سياسة البلد

2018-03-12 -
المصدر : sns

حذر وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس القوات السورية من مغبة استخدام الأسلحة الكيميائية. وقال ماتيس أمس، في طريقه إلى عُمان، إن استخدام غاز سام سيكون "من غير الحكيم جدا" بالنسبة للقوات السورية، مضيفا أن الرئيس ترامب "أظهر ذلك بكل وضوح في بداية فترة إدارته". وأقر ماتيس بعدم امتلاك الولايات المتحدة اليوم أي أدلة على وقوع هجمات كيميائية جديدة في سورية، منوها بورود تقارير غير مؤكدة تتحدث عن استخدام غاز الكلور في غوطة دمشق الشرقية. وامتنع ماتيس عن تهديد الجيش السوري بالرد عسكريا على هجمات كيميائية مفترضة من قبله، مؤكدا في الوقت نفسه أن أمام ترامب طيفا كاملا من الخيارات للقيام بالرد الذي سيعتبره مناسبا، في حال ثبوت تلك التقارير. وانتقد دعم الحكومة الروسية للرئيس الأسد، مرجحا أن موسكو ربما متورطة في هجمات كيميائية على المدنيين في سورية. وشدد ماتيس على أن موسكو مسؤولة عن قصف الغوطة، قائلا: "هم (الروس) شركاء الأسد وأفضّل الامتناع اليوم عن توضيح ما إذا كانت الطائرة التي نفذت القصف روسية أو سورية".

وفي سياق آخر، أشارت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية إلى وجود مؤشرات إعلامية مختلفة على أن فصائل المعارضة المسلحة تخطط لشن هجوم جديد واسع النطاق في محافظتي القنيطرة ودرعا جنوب البلاد. وأشارت مصادر إعلامية، وفقاً للصحيفة أمس، إلى أن التخطيط للهجوم يجري بدعم من الولايات المتحدة، ومن المرجح أنه يهدف إلى تخفيف الضغط على المسلحين المحاصرين في غوطة دمشق الشرقية حيث يدير الجيش السوري عملية عسكرية لاستعادة المنطقة. ونقلت الصحيفة أيضاً عن تقرير نشرته وكالة "الأناضول" التركية الجمعة الماضي ذكره أن "مصادر مطلعة موثوقا بها" عند الحدود السورية الأردنية أكدت زيادة التواجد الأمريكي العسكري في المنطقة بالأسابيع الأخيرة.

وأشارت مصادر الوكالة التركية إلى أن الولايات المتحدة نشرت أكثر من 200 عسكري إضافي في قاعدة التنف، مضيفة أن هذه الخطوة اتخذت على خلفية انتشار قوات إيرانية في جنوب سورية بالقرب من الجولان المحتل، مع تسجيل تفعيل أنشطة "حزب الله" في مدينة البعث وبلدة خان أرنبة بمحافظة القنيطرة، على بعد كيلومتر واحد فقط من مواقع للقوات الإسرائيلية.

ونقلت "جيروزاليم بوست" عن مؤسسة "ميدل ايست مونيتور" المراقبة إعلانها أن بدء التحضيرات لهجوم الفصائل المعارضة الجديد تزامن مع وصول تلك القوات الأمريكية الإضافية إلى التنف حيث تقع على وجه الخصوص غرفة عمليات "الجيش السوري الحر". وسجلت المؤسسة أيضا وصول عدد من الضباط البريطانيين إلى الحدود السورية الأردنية في الفترة نفسها.

ووفقاً لصحيفة الأخبار، انتهت مرحلة من العمليات العسكرية للجيش السوري في غوطة دمشق الشرقية، محققة عزل الفصائل المسلحة المتباينة التبعية، على الأرض، وذلك لدفعها ــ بحضور الضغط الشعبي ــ الى دخول تسويات منفصلة تنهي وجود السلاح في طوق دمشق الشرقي، أو تحمّل تبعات استمرار الزخم العسكري نحو آخر معاقلها هناك. عملياً، في خلال وقت قصير نسبياً، أضحت دوما في جيب، وحرستا في شبه جيب منعزل آخر، وقرى جنوب الغوطة الشرقية في جيب ثالث؛ وأوضحت الأخبار أنه وبعدما نجح الجيش السوري في السيطرة على كامل البلدات والمزارع التي تقع شرقي أهم التجمعات العمرانية والسكانية في الغوطة الشرقية، خلال وقت قصير نسبياً، تمكن من تحقيق هدف مفصلي لعمليته العسكرية، بإتمام فصل مدينتي دوما وحرستا عن باقي بلدات ومدن الجيب الذي تسيطر عليه الفصائل المسلحة.

الخطة التي وُضعت، واتضحت بعد أيام قليلة على بدء التحرك، اكتملت مع دخول الجيش بلدتي مسرابا ومديرا، خلال اليومين الفائتين على التوالي، والتقاء قواته المهاجمة بتلك المتمركزة في إدارة المركبات، التي صمدت أمام هجمات فصائل الغوطة المركّزة منذ عام 2012، لتكون اليوم مفتاحاً رئيساً في إنهاء سيطرة تلك الفصائل. وبرغم وصول الجيش إلى أطراف بلدة بيت سوا الغربية من جهة إدارة المركبات، قبل أيام، غير أنه تحرّك أمس نحو الأخيرة، مروراً ببلدة مسرابا، التي انسحب المسلحون نحو مزارعها المتاخمة لدوما، تحت الضغط العسكري من جهة، ومطالب أهالي البلدة من جهة أخرى، إذ بقي العشرات منهم فيها، في انتظار وصول قوات الجيش.

وترافق اكتمال عزل «جيب الغوطة» إلى قسمين أساسين أمس، مع فرض قوات الجيش حصاراً شبه كامل على مدينة حرستا، انطلاقاً من بساتين البلدة الشمالية الشرقية نحو إدارة المركبات، إذ وصلت القوات أمس إلى الطريق الرئيسي بين دوما وحرستا، لتبقى مسافة تقدر بمئات الأمتار، هي الفاصل الوحيد لإتمام الطوق. ويتوقع أن يتحرك الجيش بزخم على هذا المحور، لوصل مناطق سيطرته خلال وقت قصير. وشهد أمس أيضاً، تقدم لافت للجيش في منطقة مزارع جسرين، ما وضعه على أعتاب البلدة الشرقية، بعد كسر خط الدفاع الرئيسي وانسحاب المسلحين إلى داخل الأحياء السكنية.

تأتي تلك التطورات في وقت تتواصل فيه المفاوضات بين مسؤولين في دمشق ووجهاء من بعض بلدات القسم الجنوبي من «جيب الغوطة»، في محاولة للتوافق على صيغة تجنّبها العمليات العسكرية. وبرغم التكتم حول مخرجات تلك اللقاءات، نقلت مصادر معارضة أن وفداً من بلدة حمورية، عاد بمجموعة من المطالب التي تعدّ بنوداً لتسوية سلمية، تضمن بقاء أهالي البلدة ومسلحيها، بشرط تسوية أوضاعهم وفق الإجراءات المتبعة عادة. وفي حال عدم التوافق، سوف تستكمل العملية العسكرية» لتشمل حمورية. ولم يتضح حتى وقت متأخر من ليل أمس، ما آلت إليه مشاورات اللجنة المحلية وقرارها النهائي.

وطبقاً للأخبار، تعكس طبيعة المفاوضات القائمة أهمية تحرك الجيش الميداني وأهدافه المرحلية، إذ اكتمل عزل مناطق سيطرة الفصائل المسلحة الأبرز في الغوطة، بعضها عن بعض. فحوصر «جيش الإسلام» في مدينة دوما ومحيطها الضيق، بينما بقي «فيلق الرحمن» و«جبهة النصرة» في القسم الجنوبي، في عربين وجوارها، وعزلت حرستا التي تضم مقاتلي «حركة أحرار الشام» الباقين في الغوطة. العزل الميداني للفصائل، المختلفة الارتباطات الخارجية، كان مدخلاً ومساعداً لافتراق مسارات المفاوضات التي تستهدف إبرام تسويات منفصلة مع كل منها. هذا المسار تقوده موسكو بخطة متناغمة مع تحرك دمشق على الأرض. وعلى عكس الإنكار المستمر من قبل معظم الفصائل المسلحة، لخوض أي محادثات بشأن التسويات، أكدت المصادر الروسية الرسمية أن الاجتماعات مستمرة بهذا الشأن.

وأبرزت الحياة: البنتاغون يحذّر دمشق من «حماقة» استخدام الغاز سلاحاً في الغوطة. وأوردت أنه على وقع تقدّم قوات النظام السوري في معركة الغوطة الشرقية لدمشق، والتي دخلت أسبوعها الرابع، حذّر وزير الدفاع الأميركي نظام الرئيس الأسد من أن استخدام قواته الغاز كسلاح في هجماتها على مناطق المعارضة سيكون «من الحمق الشديد». واستشهد بتقارير عن شنّ هجمات بغاز الكلور في الغوطة، كما انتقد روسيا لدعمها النظام السوري، معتبراً أنها ربما تكون حتى «شريكة» في ضرباته ضد المدنيين. وأكد أن لدى ترامب «هامش مناورة سياسية كاملاً» لاتخاذ أي قرار يعتبره مناسباً. وأضاف أن ليس في جعبة الإدارة الأميركية «أدلة واضحة» على أي هجمات بغاز الكلور أخيراً، لكنه أشار إلى تقارير إعلامية عدة عن استخدام ذلك الغاز. وفي الغوطة الشرقية التي تنتشر تحت أنقاض مبانيها عشرات الجثث لضحايا سقطوا في القصف، واصلت قوات النظام تقدمها أمس، وسيطرت على بلدة مديرا غداة عزل دوما، أبرز مدن الغوطة. وباتت المنطقة مقسمة إلى ثلاثة أجزاء: دوما ومحيطها شمالاً، وحرستا غرباً، وبقية المدن والبلدات التي تمتد من الوسط إلى الجنوب.

وذكرت الشرق الأوسط، أنّ تعقيدات كثيرة تحيط بالمفاوضات حول الغوطة الشرقية لدمشق نتيجة خلافات بين روسيا من جهة؛ والنظام السوري وإيران من جهة أخرى، وفي ظل التباينات بين الفصائل وانقسامها حول الخيارات، وفق مصدر سوري معارض مطلع على المفاوضات. في سياق آخر، برزت مؤشرات على توجه موسكو لإدخال تعديلات واسعة على تحركاتها العسكرية في سورية بالتنسيق مع أنقرة لمواجهة ما وصفت بأنها «تهديدات متصاعدة» ضدها، مدعومة من جانب واشنطن. ولفتت تقارير إعلامية، أمس، وبحسب المعطيات، إلى توجه موسكو لاتباع نهج جديد يقوم على تعزيز النشاط العسكري في سورية، حتى لو كلف روسيا ذلك خسائر، أو تطلب زيادة نفقاتها العسكرية. وينتظر أن يكون هذا الملف مطروحاً خلال زيارة منتظرة، اليوم، لوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى موسكو.

وتساءل ديفيد اغناتيوس في مقال نشرته الشرق الأوسط: ما الذي ينبغي على الأميركيين أن يخرجوا به من خطاب الرئيس الروسي والتحديات السياسية التي يفرضها ضمنياً على الولايات المتحدة؟ وقال: سارع بعض من المحللين إلى توصيف مزاعم بوتين العسكرية بأنها محض خيال. وقال محللون آخرون إن التقنيات الروسية الجديدة التي ذكرها بوتين في خطابه معروفة سلفاً لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية؛ من الواضح أن الخطاب الرئاسي الروسي بمثابة رسالة موجهة إلى واشنطن، لكنها رسالة تشتمل على طبقات متعددة من المعاني المختلفة؛ إن بوتين يعشق استعراض القوة، لكنها القوة التي يسهل التنبؤ بها.... أما مقترحات الرئيس الروسي بتجديد المناقشات مع الولايات المتحدة فهي لا تعني أنها فكرة سيئة لا تستحق الاعتبار لحال. فسوف يُعقد حوار جاد بين كل من إسرائيل، واليابان، والهند مع روسيا بشأن قضايا السياسة الخارجية الرئيسية، لكن الولايات المتحدة لن تكون طرفاً في ذلك. وهذا من الأخطاء الواضحة، ولا سيما في الآونة الراهنة.

وأردف الكاتب: من غير الحكمة بالنسبة للولايات المتحدة، على سبيل المثال، أن تقرر على نحو مفاجئ إلغاء المحادثات بشأن الأمن السيبراني... إن وجود بوتين من الأمور التي لا محيد عنها ولا مفر منها؛ ولسوف يواجه الجيش الأميركي أسلحة بوتين النجمية الساحقة، لكن وفي الأثناء ذاتها، ينبغي على الدبلوماسية الأميركية محاولة فتح قنوات اتصال أفضل. قد يكون تجاهل روسيا جيداً على المستوى التكتيكي، غير أنه مكلف للغاية على المستوى الاستراتيجي.

ورأى ماجد كيالي في العرب الإماراتية، أنّ لا خيارات للمعارضة السورية؛ المعارضة بنت كل شيء على مراهنتين خاطئتين، أولاهما أن الانتصار حتمي وأن النظام سيسقط منذ السنة الأولى؛ وثانيتهما أن التدخل الدولي آت لا محالة. وبالنتيجة فقد جرى رفع وتيرة الصراع في سورية بناء على هاتين المراهنتين. وأردف الكاتب: في واقع اليوم، وبعد هذه التجربة الطويلة والمضنية والصعبة والمعقّدة، فإن المعارضة السورية تبدو وكأنها لم تعد تمتلك مصيرها، ولا مصير الصراع السوري، كما لم تعد تمتلك خياراتها المفترضة، المنبثقة من مصالح شعبها، بعد أن أضحت، بكياناتها السياسية والعسكرية المسيطرة أكثر خضوعاً لأجندات الأطراف الخارجية الداعمة أو الحاضنة، لها، في حين خرج الصراع السوري من بين يديها ومن يدي النظام... المهم اليوم أن هذه المعارضة، ورغم كل التضحيات والمعاناة، والتجربة الغنية والمضنية، تبدو أكثر ضعفاً بكثير من ذي قبل، بل إنها باتت وكأنها مسلمة أمرها للدول الراعية أو الحاضنة، كأنها تستمد منها الشرعية السياسية وحتى القدرة على البقاء، أكثر مما تستمدّ أي منهما من شعبها، أو من رصيدها في ميدان الصراع؛ التدخلات الدولية والإقليمية والارتهان للخارج، وإخراج أغلبية السورين من معادلات الصراع، بالقتل والحصار والتشريد، وعدم قدرة المعارضة على بناء ذاتها، أوصلت الأمور إلى حالة اللاخيار؛ ولعل الوضع على صعيد كيانات المعارضة العسكرية أكثر بؤسا، فهذه الفصائل أكثر ارتهانا للخارج؛

تعزيزات عسكرية تركية إلى الحدود.. وكردية إلى عفرين.. و"الدفاع الوطني" تغادر المنطقة:

وصلت، أمس، دفعة كبيرة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى ولاية كليس جنوبي البلاد، تمهيدا لإرسالها إلى الوحدات المنتشرة على الحدود مع سورية، وفقاً لوكالة "الأناضول". وكشفت الوكالة أن الرتل يضم عددا من العربات المصفحة وشاحنات عسكرية تحمل مدافع ومعدات عسكرية أخرى. وتتزامن التعزيزات التركية مع إرسال الفصائل الكردية بشمال سورية حافلات على متنها عناصر من قوات المشاة مسلحين بالأسلحة الصغيرة من الحسكة إلى عفرين وسط التقدم المتسارع لقوات عملية "غصن الزيتون" نحو تطويق مدينة عفرين بالكامل. وأفادت قناة "Directorate-4 المختصة بمتابعة الصراعات الحربية في العالم، في تطبيق "تيليغرام"، أمس، بأن عددا من الحافلات تقل عناصر قوات المشاة الكردية المدججة بالأسلحة الصغيرة توجهت من مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة إلى عفرين.

ووفقا لـ "Directorate-4"، بدأت قوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة السورية مغادرة عفرين إلى حلب التي كانت وصلت منها إلى عفرين في شباط الماضي لدعم القوات الكردية. وعلّقت القناة على مغادرة الدفاع الوطني عفرين قائلة: "على ما يبدو قرروا عدم الانتظار حتى يستولي الجيش التركي وحلفاؤه على قرية كيمار ويقطع بذلك الطريق (إلى حلب). وتقترب قوات "غصن الزيتون" من تطويق عفرين وفصلها عن بقية المناطق السورية بالكامل.

وعنونت صحيفة الأخبار، القوات التركية تخنق جيب عفرين. وذكرت أنه لم يبق سوى كيلومترات قليلة ــ حتى ليل أمس ــ تفصل القوات التركية والفصائل المسلحة العاملة معها ضمن عملية «غصن الزيتون»، عن إطباق حصار كامل على مدينة عفرين والمناطق الخاضعة لسيطرة «وحدات حماية الشعب» الكردية حولها. بلدتان فقط، هما قرزيحل وعين دارة، تتوسطان القوات المهاجمة، كبوابة وحيدة لعفرين، آيلة الى الإغلاق خلال وقت قصير جداً.

وأفادت مصادر سورية موالية ومعارضة للحكومة بأن قاعدة حميميم الروسية في ريف اللاذقية تعرضت أمس لهجوم جديد بطائرات مسيرة من قبل المسلحين، وفقاً لروسيا اليوم.

ونقل موقع "المصدر نيوز" الإخباري عن مصادر موالية للحكومة تأكيدها أن طائرة واحدة من دون طيار على الأقل هاجمت القاعدة اليوم، حيث تمكنت منظومات الدفاع الجوي من إزالة التهديد قبل إسقاط الطائرة قنابل على القاعدة. في المقابل، نقل "المرصد" المعارض عن مصادر متقاطعة تسجيلها الهجوم، مضيفا أن القوات الروسية أفشلته.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
587
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 12 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد كوكب…
2018-12-12 -

تقرير الـsns: موسكو: واشنطن مسؤولة عن ظروف مخيم الركبان الكارثية... والولايات المتحدة تشكل "جيش كردستان سورية"..؟!!

شدد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على الحدود مع سورية وتأمينها، ومنع تسلل عصابات التنظيمات الإرهابية والإجرامية…
2018-12-11 -

تقرير الـsns: ماذا وراء "الشماغات الحمراء" بالأردن..؟!!

استلهم ناشطون أردنيون فكرة "السترات الصفراء" في فرنسا، وأطلقوا اسم "الشماغات الحمر" (الكوفيات الحمراء) على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في عمان.…
2018-12-11 -

إقرأ أيضا

تقرير الـsns: الحكومة الفرنسية قلقة على "الجمهورية إلى الأمام" من "السترات الصفراء"..؟!

عبر رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب عن قلقه البالغ إزاء التهديدات الموجهة لنواب من حزب "الجمهورية إلى الأمام" الحاكم والاعتداء على ممتلكاتهم أثناء احتجاجات "السترات الصفراء". وخلال إلقائه كلمة أمام نواب الجمعية الوطنية (الغرفة السفلى للبرلمان الفرنسي) أمس، أبلغ أحد ممثلي كتلة "الجمهورية إلى الأمام"! النيابية، فيليب بأن عناصر من…
2018-12-12 -

تقرير الـsns: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية.. ونشاط ديبلوماسي روسي على خطّي طهران وأنقرة..!!

أبرزت صحيفة العرب: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية. وقالت الأمم المتحدة أمس، إن ربع مليون لاجئ سوري سيكون بإمكانهم العودة إلى ديارهم العام المقبل رغم العوائق الهائلة التي تواجه العائدين، داعية إلى دعم الملايين الذين لا يزالون في الدول المجاورة لسورية. ويؤشر التصريح إلى تغير في…
2018-12-12 -
2018-12-12 -

الاتحاد يواجه المتصدر تشرين في الدوري الممتاز لكرة القدم

تختتم يوم الجمعة القادم منافسات مرحلة الذهاب من الدوري الممتاز لكرة القدم حيث تقام سبع مباريات ابرزها لقاء القمة الذي يجمع تشرين المتصدر مع الاتحاد.… !

2018-12-12 -

تقرير الـsns: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية.. ونشاط ديبلوماسي روسي على خطّي طهران وأنقرة..!!

أبرزت صحيفة العرب: الأمم المتحدة ترفع الفيتو عن عودة اللاجئين إلى سورية. وقالت الأمم المتحدة أمس، إن ربع مليون لاجئ سوري سيكون بإمكانهم العودة إلى… !

2018-12-12 -

غسان الرحباني: نشيد لبنان مسروق وعلينا الاعتراف بذلك

تحدث الفنان غسان الرحباني ضمن حلقة "تحت السيطرة" عبر قناة الجديد مع الإعلامية أروى عن النشيد الوطني اللبناني وكيف تمت سرقته من نشيد جمهورية الريف… !

2018-12-12 -

اللجنة المشتركة السورية الروسية تبدأ اجتماعاتها التحضيرية.. دراسة أكثر من 20 وثيقة بمختلف القطاعات

بدأت اللجنة المشتركة السورية الروسية اليوم اجتماعاتها الفنية التحضيرية ضمن الدورة الحادية عشرة للتعاون بين سورية وروسيا الاتحادية في القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والزراعية والعلمية… !

2018-12-03 -

التربية تصدر تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات الشهادات العامة بكافة فروعها

أصدرت وزارة التربية اليوم تعليمات ومواعيد التسجيل لامتحانات كل الشهادات العامة دورة 2019 ويبدأ التسجيل لامتحانات الدورة الاولى للشهادات العامة اعتباراً من يوم الاحد 16-12-… !

2018-12-12 -

تسريبات عن هواتف "غوغل" القادمة

نشرت قناة "91mobile" صورا ومعلومات حول بعض هواتف "Pixel 3" القادمة من غوغل. وتبعا للقناة فإن غوغل تعتزم إطلاق 4 نماذج من هواتف "Pixel 3"،… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-12 -

الرئيس الأسد يبحث مع وفد روسي رفيع تشكيل اللجنة الدستورية السورية

أعلنت الخارجية الروسية أن الرئيس بشار الأسد استقبل أمس وفدا روسيا رفيع المستوى وناقش معه مهمة تشكيل وإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية. وجاء في بيان… !

2018-12-12 -

الموت يغيب الإعلامي هشام بشير عن عمر ناهز الـ 74 عاما

نعت وزارة الإعلام واتحاد الصحفيين ومؤسسة الوحدة للطباعة والنشر وجريدة تشرين الزميل الإعلامي هشام عبدالله بشير الذي غيبه الموت عن عمر ناهز الـ74 عاما. والزميل… !

2018-12-12 -

حظوظ الأبراج ليوم 12 كانون الأول

الحمل     قد تصطدم برؤسائك في العمل إن وجدوا أو تشعر أن من حولك يتعمدون التشاجر معك فلا تكن عصبياً أو مستعجلاً وابتعد عن الخلافات قدر إمكانك وتحكم في ردود فعلك الثور     العمل كثير…

2018-12-11 -

"زهايمر" القارة العجـوز..!

بديــع عفيــف لو أنّ أحداً توقع قبل شهرين ما يحدث في فرنسا هذه الأيام، لكان الجميع وصفه بـ"العته" والجنون وحتى الغباء؛ إذ كيف يجرؤ أحد على مجرّد تخيل أنّ "عاصمة النور" والثقافة يمكن يحصل فيها…