إذاعة سوا الأميركية توقف بثها إثر فشلها في استقطاب الجمهور العربي

قضايا إعلامية

2018-02-15 -
المصدر : العرب

قررت الإدارة الأميركية إحداث انقلاب في "شبكة الشرق الأوسط للإرسال" يعيد وسائل الإعلام التابعة لها إلى مستويات مقبولة تنافس بقية الفضائيات العربية والأجنبية الناطقة باللغة العربية، بعد أن أظهرت أرقاما هزيلة في نسب المشاهدة.

أهداف مؤسسي القناة لم تحقق غايتها

واشنطن - كشفت مصادر من داخل قناة الحرة الأميركية أن تغييرات كبيرة ستظهر في الأسابيع المقبلة تشمل كافة المنابر الإعلامية التلفزيونية والإذاعية والإلكترونية التابعة لـ"شبكة الشرق الأوسط للإرسال" التي تتولى إدارة قناة الحرة والحرة العراق وإذاعة "راديو سوا" والمواقع الإلكترونية التابعة أو الرديفة.

وقالت هذه المصادر إن السياسة النشطة التي تمارسها الإدارة الأميركية في الشرق الأوسط باتت تتطلب مواكبة إعلامية لشبكة الحرة المفترض أنها الذراع الإعلامية الناطقة بالعربية للولايات المتحدة.

وكانت واشنطن قد أدركت فشل قناة الحرة في إحداث أثر لدى الجمهور العربي وفق ما كان مأمولا منذ انطلاق الشبكة عام 2004.

وقالت المصادر إن دراسات متخصصة أظهرت إحصاءات هزيلة في نسب المشاهدة على نحو أثار ضجيجا لدى القيمين على الشبكة الإعلامية الأميركية العربية، ما استدعى تعيين الدبلوماسي الأميركي المعروف عربيا ألبرتو فرنانديز على رأس هذه الشبكة، في محاولة لإحداث انقلاب يعيد القناة إلى مستويات مقبولة تنافس بقية الفضائيات العربية والأجنبية الناطقة باللغة العربية.

وقد أفادت أنباء مؤخرا بأن فرنانديز قد قرّر إغلاق إذاعة “راديو سوا”، في أكتوبر المقبل فيما تحدثت أنباء أخرى أن الإذاعة ستتوقف عن البث في شهر سبتمبر المقبل. وفيما أكدت مصادر من داخل الإذاعة بأنه قد تم بالفعل إبلاغ الموظفين بقرار الإغلاق، شاعت لدى بقية موظفي الشبكة مخاوف من إمكانية أن تطالهم إجراءات فرنانديز، خصوصا وأن “راديو سوا” يعتبر حجر الأساس الأول الذي أسس للشبكة العربية بعد اعتداءات 11 سبتمبر.

الإدارة الجديدة ستركز على تطوير قناة الحرة والمنابر الإلكترونية، وتوفير الخدمات الصوتية بطرق بديلة عن البث التقليدي

فقد تأسست الإذاعة في آذار 2002 على مدى 24 ساعة يوميا ولسبعة أيام في الأسبوع. وتعدّ أخبار وبرامج الإذاعة في أستديوهات “راديو سوا” في واشنطن العاصمة، فضلا عن شبكة واسعة من المراسلين في مختلف أنحاء الشرق الأوسط. ويتبع “راديو سوا” لمكتب الإذاعات الدولية الأميركية ويمول من قبل الكونغرس الأميركي.

وتقول مصادر الشبكة إن المدير الجديد يسعى للتركيز على الأولويات الإعلامية التي تخدم السياسة الأميركية، وإن التخلي عن الإذاعة جاء بعد دراسات أظهرت تراجع اهتمام الجمهور بالعروض الإذاعية مقابل تلك التي تبث من خلال الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي.

وتضيف المصادر أن الإدارة الجديدة ستركز على تطوير قناة الحرة والمنابر الإلكترونية الرديفة، فيما ستعمل على توفير الخدمات الصوتية عبر وسائل أخرى بديلة عن المنبر الإذاعي التقليدي.

ويرى متخصصون أن التوجهات الجديدة لإدارة الشبكة الأميركية الناطقة بالعربية لا تخضع لمعايير تقنية فقط، بل إن وجود دبلوماسي أميركي يتقن اللغة العربية وخدم أثناء وجوده في السلك الدبلوماسي في عدد من الدول العربية، يتيح له رؤية الإعلام الأميركي من منظار ميداني مختلف عما يمكن أن تقرره المكاتب في واشنطن.

ويضيف هؤلاء أن فرنانديز أطاح بعدد من المسؤولين الكبار في الشبكة وأعاد ترشيق شبكة المكاتب والمراسلين في العالم وفتح الموقع الإلكتروني لقناة الحرة أمام أعداد جديدة من الكتاب العرب المعروفين، بما ينهي “الغربة” التي كانت تفصل الشبكة عن الواقع والجمهور العربيين. وفي ما عدا قناة الحرة العراق التي لا تزال تحظى بنسب مشاهدة عالية في العراق، فإن قناة الحرة العامة تكاد تكون غائبة عن المشهد الإعلامي العربي.

وتقول مصادر أميركية معنية إن أمر القناة التي يشرف عليها الكونغرس لم يكن أولوية داخل السياسة الأميركية في الشرق الأوسط وإنه تُرك لإدارة بيروقراطية عانت من الركود وفضائح الفساد، وسط غياب أي إرادة بمعالجة الخلل البنيوي الذي غيّب القناة عن الجمهور الواسع الناطق بالعربية، وإن مهمة المدير الجديد ستكون صعبة رغم ما يعد به من تغييرات قادمة.

ويرى المتخصصون في شؤون الإعلام العربي أن القناة الأميركية خسرت المنافسة أمام الفضائيات العربية الكبرى، لكنها أيضا خسرتها أمام القنوات الدولية الناطقة بالعربية، خصوصا أن بعضها قد انطلق بعد سنوات من انطلاق قناة الحرة.

الأنباء التي تتحدث عن خطط لنقل إذاعة بي بي سي برمتها إلى القاهرة تعبر عن هواجس مالية اقتصادية منفصلة عما هو مهني سياسي

ويرى هؤلاء أن الخطاب الأميركي ما زال قاصرا عن الاتساق مع الوعي العام عند الجمهور العربي الذي يربط الإعلام الأميركي بالصورة المضطربة للولايات المتحدة لدى الرأي العام، وهو أمر لا يواجهه المشاهد العربي مع القنوات الناطقة بالعربية المنطلقة من لندن وباريس وموسكو وبرلين.

ومع ذلك يختلف المتخصصون في التقييم بين قنوات “بي بي سي عربي” و”فرنسا 24 ” و”روسيا اليوم” و”دويتشي فيلي” الألمانية. ويقولون إنه في ما عدا قناة “بي بي سي” التي تجد موقعا لها مرتبطا بالسمعة التاريخية القديمة لهيئة الإذاعة البريطانية في التاريخ العربي الحديث، فإن بقية القنوات، وعلى الرغم من اجتهادها في تقديم ما يعتبر موضوعيا محايدا، تبقى هامشية الحضور وتختلف نسب مشاهدتها وفق مناطق جغرافية وخارطة الشرائح الاجتماعية.

ويؤكد الخبراء أن أداء القناة البريطانية كما الإذاعة قد تراجع عما كانت تحققه في السابق، وأن غياب سياسة خارجية بريطانية في الشرق الأوسط يؤثر على طبيعة الميزانيات المخصصة لها كما على جودة الإشراف السياسي البريطاني عليها.

ويضيف هؤلاء أن الأنباء التي تتحدث عن خطط لنقل إذاعة بي بي سي برمتها إلى القاهرة تعبر عن هواجس مالية اقتصادية منفصلة عما هو مهني سياسي.

ويلفت مراقبون إلى أن القناة الفرنسية “فرنسا 24” عززت حضورها في منطقة شمال أفريقيا بحكم الحضور التاريخي لفرنسا لدى دول المغرب العربي وبحكم الروابط التي تربط الجمهور المغاربي تاريخيا بباريس.

ويقول المتخصصون إن ما تحققه قناة “روسيا اليوم” من اختراق داخل المشهد الإعلامي العربي إنما بسبب سياسة إعلامية ترتبط بالسياسة الخارجية لموسكو من جهة، وبسبب اعتماد السياسة الخارجية الروسية على الذراع الإعلامية متعددة اللغات، لا سيما التي باللغة العربية، إضافة إلى انخراط القناة في ورشة إعلامية تمسّ الماضي والحاضر ولا يجعلها غريبة عن يوميات المنطقة في أحداثها وشخوصها. ورغم اعتراف المراقبين بالجهود التي تبذلها قناة “دويتشي فيلي” الألمانية الناطقة بالعربية، إلا أن القناة ما زالت نخبوية يهتم العاملون في مجال السياسة والإعلام ببعض برامجها، كما أنها تشكو الشفافية والموقف في سياستها الإعلامية.

ويعيد المراقبون أمر ذلك إلى أن القناة تخضع للبرلمان الألماني بما يجعلها مستقلة في خياراتها السياسية، مرتبطة في ذلك مع مزاج الفريق الإداري المشرف عليها، لكنها في نفس الوقت تفتقد لبوصلة تحدد أهدافها ونوعية رسائلها.

ويرى البعض أن تخبط السياسة الألمانية وعدم وضوحها في الشرق الأوسط يضيفان ضبابية وارتباكا على أداء القناة.

عدد الزيارات
429
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

ألمانيا تعترف قانونيا بـ"الجنس الثالث"

أقر مجلس الوزراء الألماني، مشروع قانون ينص على إضافة خيار ثالث عند تحديد جنس المولود في سجلات المواليد مستقبلا، لتكون الخيارات المتاحة "ذكر"، "أنثى"، "مختلف".…
2018-08-16 -

تقرير الـsns: «نصيب» يستعيد وظيفته قريباً.. وأولى الرحلات من جدّة لدمشق..؟!!

استُكملت أمس التجهيزات النهائيّة لإعادة افتتاح معبر «نصيب» الحدودي بين سورية والأردن. وتفيد المعلومات المتوافرة بأنّ المعبر سيضطلع في الوقت الراهن بمهمات تجاريّة في الدرجة…
2018-08-15 -

تقرير الـsns: موسكو: المهمة الرئيسية الآن القضاء على "جبهة النصرة" في سورية... وتدعو بريطانيا للإسهام بإعادة الإعمار بدل ترديد عبارات…

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنه تم القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في سورية بشكل كامل تقريبا، مشيرا إلى أن المهمة الرئيسية اليوم في…
2018-08-15 -

إقرأ أيضا

نسخة جديدة من "باب الحارة".. باسم وشخصيات مختلفة

بعد أن حصل المخرج والمنتج بسام الملا على الحقوق الكاملة والحصرية لإنتاج مسلسل "باب الحارة"، يقوم الكاتب مروان قاووق بإنجاز أجزاء جديدة من المسلسل، ولكن لصالح شركة "قبنض ميديا"، للموسم الدرامي 2019. وبحسب موقع "سيدتي" فإن للعمل الذي يكتبه قاووق سيكون بأسماء شخصيات مختلفة، وحارات مختلفة، وعنوان مختلف عن "باب…
2018-08-16 -

ألمانيا تعترف قانونيا بـ"الجنس الثالث"

أقر مجلس الوزراء الألماني، مشروع قانون ينص على إضافة خيار ثالث عند تحديد جنس المولود في سجلات المواليد مستقبلا، لتكون الخيارات المتاحة "ذكر"، "أنثى"، "مختلف". ويعود الأمر لقرار المحكمة الدستورية العليا عام 2017، عندما رأت المحكمة أن القواعد السارية حتى الآن تمثل انتهاكا للحقوق الشخصية، وحظر التمييز المنصوص عليه في…
2018-08-16 -
2018-08-15 -

منتخب سورية الأولمبي لكرة القدم يلتقي نظيره الصيني غدا في دورة الألعاب الآسيوية

يلتقي منتخب سورية الاولمبي مع نظيره الصيني غدا في ثاني مبارياته ضمن دورة الألعاب الآسيوية المقامة حاليا في أندونيسيا في إطار المجموعةالثالثة التي تضم أيضا… !

2018-08-16 -

تقرير الـsns: موسكو تنتقد دائرة المفوض السامي لشؤون اللاجئين... هل يمكن تجنّب معركة إدلب..!!

أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، أن موسكو تعتبر إشراك دائرة المفوض السامي لشؤون اللاجئين في عملية عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم أمرا سابقا لأوانه. وقالت… !

2018-08-16 -

ليال عبود تختتم مهرجان بلودان

اختتمت الفنانة ليال عبود مهرجان بلودان السياحي في ريف العاصمة السورية دمشق وسط حضور وصل إلى ما يقارب الـ 15 ألف شخص. وحسب منظمي الحفل… !

2018-08-16 -

وحدات من الجيش توجه ضربات مكثفة على مواقع انتشار المجموعات الإرهابية في ريفي حماة وإدلب

دمرت وحدات من الجيش العربي السوري تجمعات وأوكاراً لتنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المرتبطة به في ريفي حماة وإدلب. وذكر مراسل سانا في حماة أن… !

2018-08-16 -

التعليم العالي تحدد عدد طلاب السنة التحضيرية في الكليات الطبية للعام الدراسي القادم بـ 7936 طالباً

حددت وزارة التعليم العالي عدد طلاب السنة التحضيرية في الكليات الطبية للعام الدراسي 2018-2019 بـ 7936 طالبا إضافة إلى 210 طلاب لأبناء المناطق الشرقية. وكان… !

2018-08-16 -

تعرف على أسعار هواتف آيفون المنتظرة

أعلنت شركة "Trend Force" عن توقعاتها لأسعار هواتف آبل الذكية القادمة، حيث سيكون "iPhone X‎" أرخصها، وأغلاها هو "iPhone X Plus‎".‏ وستتراوح أسعار جهاز "2018… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-08-16 -

الصحف الأمريكية تهاجم ترامب

شنت مئات الصحف الأمريكية، اليوم الخميس، هجوما موسعا في صفحاتها على الرئيس دونالد ترامب الذي لا يتوانى في وصفها بـ "عدوة الشعب"، لتذكره بأن الدستور… !

2018-08-16 -

«عدوة الشعب» تدشّن الحرب المضادة على ترامب

تستعد الصحافة الأميركية لشن هجوم مضاد على الرئيس دونالد ترامب الذي لا يتردد بوصفها «عدوة الشعب»، ولتذكره بأن الدستور الأميركي يضمن حريتها تماماً. واتفق نحو… !

2018-08-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 آب

الحمل  أنت تستعيد السيطرة على أمورك وهذا يوم جيد للانتهاء من بعض التحديات المهنية أو لتطرح الحلول ولتتلقى المساعدات والدعم والتأييد وقد تتلقى عرضاً جديداً لعمل أو شراكة أو عقار جديد فاستفد من المدح الذي يحيط…

2018-08-16 -

نسخة جديدة من "باب الحارة".. باسم وشخصيات مختلفة

بعد أن حصل المخرج والمنتج بسام الملا على الحقوق الكاملة والحصرية لإنتاج مسلسل "باب الحارة"، يقوم الكاتب مروان قاووق بإنجاز أجزاء جديدة من المسلسل، ولكن لصالح شركة "قبنض ميديا"، للموسم الدرامي 2019. وبحسب موقع "سيدتي"…