«ترويكا» محيرة: فرص وشواغر وبطالة!

مقالات مختارة

2018-02-15 -
المصدر : الوطن

د. اسماعيل قاسم

تناقض صارخ تشهده سوق العمل منذ فترة، إذ في الوقت الذي تتحدث فيه العديد من التقارير الاقتصادية عن معدلات مرتفعة للبطالة في البلد، هناك من يتحدث في عالم التجارة والأعمال وحتى في القطاع العام؛ عن نقص في اليد العاملة بمختلف مؤهلاتها، مع توافر للشواغر!
بين فرص العمل المتوافرة والشكوى من قلة الأيدي العاملة أين ذهب الباحثون عن عمل؟ ولماذا يرفضون هذه الفرص؟ وهل حقاً نعيش في ظروف بطالة مرتفعة؟ هي أسئلة تدور في ذهن الكثيرين ويكون الجواب العفوي أن تدني الأجور وعدم وجود قوانين كافية لحفظ حقوق العاملين هو السبب المعلن لعدم تشجع الشباب للتقدم إلى العمل.
لكن الحقيقة المخفية تكمن في تعطل دور التنمية البشرية في معالجة البطالة فما حقيقة البطالة؟ وكيف نكبح جماحها؟
ليست البطالة مشكلة طارئة على المجتمع السوري فهي مشكلة متجذرة في الواقع الاقتصادي إلا أن الجديد في هذا المجال ما خلفته سبع سنوات من الحرب ما أدى إلى تفاقم هذه المشكلة وتأثيرها السلبي في سوق العمل ومقدراتها، فقبل الأزمة كانت نسبة البطالة تتراوح بين 7-9% وهي نسبة مقبولة نوعاً ما بغض النظر عن البطالة المقنعة أما حالياً بعد سنوات الأزمة فقد ارتفعت النسبة إلى ما يزيد على 50% حسب دراسة صادرة عن مركز البحوث والأمانة العامة لاتحاد المصارف العربية في عام 2015، أما في عام 2018 قد تكون النسبة تجاوزت ذلك الرقم، مما سوف يؤثر المستوى المعيشي لعدة ملايين من السوريين، الأمر الذي يعزى إلى نزوح السكان من مناطق الحرب بفعل إجرام العصابات الإرهابية، إضافة إلى تراجع حجم الاستثمارات العامة والخاصة وتوقف المصارف من منح القروض الإنتاجية والاستثمارية وصرف الكثير من العاملين في القطاع الخاص.. الخ من الأسباب، التي لسنا في صدد تعدادها وإنما من أجل قرع ناقوس الخطر ليس من أجل القضاء على هذه الظاهرة وإنما من أجل كبح جماحها وذلك من خلال وضع مجموعة من الحلول والمقترحات وتسليط الضوء عليها بدلاً من التعتيم، في ظل عدم توافر معطيات دقيقة معلنة حجم البطالة وتوزعها.
إن الآثار الناجمة عن البطالة خلال الأزمة كثيرة، وعلمياً، تنقسم الآثار إلى شقين أساسيين، اقتصادياً من خلال تدني الناتج القومي نتيجة وجود موارد بشرية معطلة وبالتالي حرمان الاقتصاد الوطني من قوة عاملة كانت ستسهم في تنميته بقوة وارتفاع معدلات الفقر نتيجة انخفاض الدخل القومي وتراجع القوة الشرائية لدى قطاعات واسعة من السكان يضاف إليها خسارة الاقتصاد للكفاءات والمؤهلات العلمية نتيجة هجرة العقول لعدم توافر فرص العمل المناسبة.
أما اجتماعياً، فتتجلى آثارها من خلال انهيار القيم والأخلاق لدى قسم من العاطلين من العمل ما يدفعهم للعمل في قطاعات مشبوهة وانتشار السرقة والنهب العشوائي وغير العشوائي وتجارة المواد غير المشروعة والتهريب واستنزاف مقدرات الروابط الأسرية نتيجة عدم تأمين الدخل الكافي لإعالة الأسرة وانتشار ظاهرة عمل الأطفال.. يضاف إلى ذلك تأخر سن الزواج وارتفاع نسب العنوسة وتنامي الأمية داخل المجتمع.
لذا، على الحكومة وضع الحلول العلاجية لهذه المسألة لعلها تحد من تفاقمها وذلك من خلال وضع الأسس والمعايير العلمية السليمة للمشروعات والسياسات المالية الناجعة التي تتعلق بالإنفاق العام من جهة والضرائب والرسوم على عمل القطاع الخاص لأنه المشغل الأكبر للقوة العاملة من جهة ثانية.
كما يجب فتح باب القروض الإنتاجية والاستثمارية للقطاع الخاص وتقديم التسهيلات المصرفية من ناحية الفائدة لأقساط، يضاف إلى ذلك تأمين مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية اللازمة لإنجاح عملية الإنتاج والتعاون مع المنظمات الإنسانية والدولية نحو توجيهها للعمل في المناطق الآمنة.
أما ما يتعلق بسوق العمل فيجب اتباع سياسات تعليمية وتأهيل العاملين وإخضاعهم لدورات تدريبية على نحو مستمر والتركيز على هيكلية القوى بما يناسب مع حاجة المشروعات القائمة والتطورات التقنية والإنتاجية فيها وتطوير أداء العاملين في القطاع الخاص والعام.
إضافة إلى اتخاذ الضوابط والإجراءات والتشريعات الضامنة لحقوق العمال وإلغاء الحد للأجر ودراسة متوسط الاستهلاك الحقيقية للفرد ورفع الأجور بما يتناسب مع ذلك والتركيز على الحقوق الاجتماعية المتعلقة بالعمل كالضمان الصحي وتأمين الشيخوخة.. إلخ، إلى جانب فتح باب الاستثمار سواء كان داخلياً أم خارجياً وتوزيعه بشكل عادل على جميع المناطق حيث أثبتت الأزمة التوزيع الخاطئ للمنشآت والثروات.
وأخيراً.. لا تملك الحكومة ولا أعضاء مجلس الشعب العصا السحرية لتغيير الواقع وإنما على المجتمع السوري بجميع مكوناته أن يتحرك يداً بيد للحدّ من هذه الظاهرة من خلال تفعيل برنامج الإصلاح الإداري والاقتصادي الوطني وتفعيله على كل القطاعات في المجتمع السوري في إعادة إعمار سورية يتطلب اليد العاملة الواعية للمخاطر والصعوبات وفي الوقت نفسه يجب أن تحظى هذه اليد بالعيش الكريم.

 

عدد الزيارات
231
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 15 كانون الثاني - عمر خريبين ...كل عام وأنت خير

إنه من الناس الباحثين عن الجمال والعدالة .. قاض ومحام حيادي .. يقف إلى جانب أصدقائه حتى الرمق الأخير . منظم . مرتب . غير…
2019-01-15 -

غـاز.. مازوت.. كهرباء... وحكومـة..!!

بـديــع عفيــف كنا في زيارة إحدى العائلات في محافظة طرطوس، وكان الوقت مساء. وعندما حان موعد تقنين الكهرباء، تم قطع التيار الكهربائي عن تلك المنطقة…
2019-01-15 -

خبير: جائحة "انفلونزا الخنازير" انطلقت من مخبر أمريكي

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا ديلي"، مقالا حول الدور الأمريكي في تفشي وباء "انفلونزا الخنازير" بين الناس في جورجيا السوفيتية السابقة. وجاء في المقال: تم…
2019-01-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل الأمور المالية هي حصاد عمل سابق وجهد سابق وليس بالضرورة عملياً ولكنه بالتأكيد ثمرة لجهودك فحاول أن تطلبه أو تحافظ عليه فأنت في الأيام الأفضل للمال ولتطالب بحقوقك ولتناقش في كل أمورك العملية والمالية الثور أنت تعيش أوضاعاً استثنائية قد تغير فيها حياتك وقد تقلب الأمور…
2019-01-15 -

غـاز.. مازوت.. كهرباء... وحكومـة..!!

بـديــع عفيــف كنا في زيارة إحدى العائلات في محافظة طرطوس، وكان الوقت مساء. وعندما حان موعد تقنين الكهرباء، تم قطع التيار الكهربائي عن تلك المنطقة وضمنها منزل العائلة. أحدث الأمر بعض الإرباك، وبدأت الأم تشتممن قام بقطع التيار، لكنّ ابنها الأكبر نهرها ونهاها عن ذلك لأن الشتيمة تعود إليها وبناتها،…
2019-01-15 -
2019-01-15 -

سورية تودع كأس آسيا بخسارتها أمام أستراليا بهدف قاتل

أنهى منتخب أستراليا أحلام منتخبنا الوطني بهدف قاتل من توم روجيتش في الدقيقة 93، وتأهل برفقة الأردن إلى ثمن النهائي. وانتهى اللقاء بفوز أستراليا بنتيجة… !

2019-01-16 -

مصدر مسؤول بوزارة الخارجية والمغتربين: رئيس النظام التركي لايتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان.. سورية مصممة على الدفاع عن شعبها وحرمة أراضيها

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين أن تصريحات رئيس النظام التركي تؤكد أن هذا النظام لا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان ويتصرف بما يتناقض… !

2019-01-13 -

كيف يقضي تيم حسن ووفاء الكيلاني وقت تسليتهما!

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تجمع الممثل السوري تيم حسن بزوجته الإعلامية المصريّة وفاء الكيلاني. وظهر النجمان في الصورة وهما يتنافسان على لعبة… !

2019-01-16 -

هطولات مطرية متوقعة فوق أغلب المناطق وثلوج على ارتفاع 800 متر

يطرأ انخفاض على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلاتها بنحو 4 إلى 6 درجات مئوية نتيجة تأثر البلاد بمنخفض جوي قطبي المنشأ مرفق بكتلة هوائية… !

2019-01-14 -

تعديل عدد المقاعد لاختصاصات الدراسات العليا في كليات الطب البشري

أعلنت وزارة التعليم العالي تعديل عدد المقاعد المحددة لاختصاصات الدراسات العليا لكليات الطب البشري وتمديد فترة التقدم لمفاضلة الدراسات العليا الماجستير لكليات الطب البشري وطب… !

2019-01-13 -

أبل قد تطلق ملابس

قدمت شركة Apple ، التي كانت تنتج أجهزة تكنولوجية فقط، طلبًا للحصول على براءة اختراع "نسيج مع آليات كهربائية مدمجة"، وفقا للبيانات الواردة في طلب… !

2018-12-26 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاوني من الفوائد العقدية وفوائد وغرامات التأخير المترتبة عليها

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم (46) لعام 2018 القاضي بإعفاء القروض الممنوحة للمتعاملين مع المصرف الزراعي التعاونيمن كل الفوائد العقدية وفوائد وغرامات… !

2019-01-16 -

حزب أردوغان قد يخسر بالانتخابات البلدية في المدن الكبيرة

كشفت مصادر من حزب "العدالة والتنمية" التركي الحاكم، أن استطلاعاته الداخلية أظهرت تراجع التأييد الشعبي للحزب، ما قد يجعله يخسر السيطرة على مجالس بلدية في… !

2019-01-11 -

وزارة الإعلام تكرم رواد الدراما الإذاعية

كرمت وزارة الإعلام مساء أمسرواد الدراما الإذاعية السورية ممن كانت لهم بصمة في تاريخ الدراما الإذاعية وفي ذاكرة السوريين عبر أعمال إذاعية تناولت قضايا اجتماعية… !

2019-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 كانون الثاني

الحمل   أنت إما أنك تصرف أكثر من دخلك بسبب وضع صحي أو باستشارات طبية أو تصرف على أمور كمالية في منزلك أو هندامك فانتبه إلى مالك   الثور   تقرر الدخول بمشروع جديد أو خطوة إيجابية تأخذها تزامناً…

2019-01-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 كانون الثاني

الحمل      الأمور المالية هي حصاد عمل سابق وجهد سابق وليس بالضرورة عملياً ولكنه بالتأكيد ثمرة لجهودك فحاول أن تطلبه أو تحافظ عليه فأنت في الأيام الأفضل للمال ولتطالب بحقوقك ولتناقش في كل أمورك…