تقرير الـsns: لافروف: الخطوات الأمريكية الأحادية الجانب في سورية تقوض وحدة أراضي البلاد.. وأردوغان يهدد «أميركيي منبج»..؟!

سياسة البلد

2018-02-14 -
المصدر : sns

صرح سيرغي لافروف بأن الولايات المتحدة تقوم بخطوات أحادية الجانب في سورية، ما يقوض وحدة أراضي البلاد. وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البلجيكي في موسكو، أمس، إن "الأمريكيين لا يعملون في سورية من خلال جهود دؤوبة لإيجاد توافق عام، بل يتطلعون للقيام بخطوات خطيرة أحادية الجانب... هذه الخطوات تبدو أكثر فأكثر أنها جزء من نهج لإقامة كيان يشبه دولة على جزء كبير من الأراضي السورية في الضفة الشرقية لنهر الفرات وحتى الحدود العراقية. وهذا يشبه أكثر فأكثر نهجا لتقويض وحدة أراضي سورية".

وأضاف لافروف: "نسمع من زملائنا الأمريكيين تفسيرات جديدة لتواجدهم في سورية، وهم يتحدثون عن ضرورة الحفاظ على هذا التواجد ليس حتى انتهاء المهام القتالية، بل حتى انطلاق عملية سياسية مستقرة، تؤدي إلى انتقال للسلطة مقبول بالنسبة للجميع، أي للولايات المتحدة. وهذا يعني تغيير النظام. ولدينا الشعور بأن الولايات المتحدة تريد البقاء هناك لفترة طويلة إن لم يكن للأبد". وأعرب لافروف عن الأمل بأن تأخذ الأمم المتحدة بعين الاعتبار ضرورة التصدي لكافة خطوات اللاعبين الخارجيين في سورية، والتي تؤدي إلى تقويض مبادئ التسوية السورية المثبتة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254. كما أعرب عن الأمل بأن تضمن الأمم المتحدة شفافية العملية الدستورية السورية بعد انطلاقها.

وبشأن المسألة الكردية، أكد لافروف أن روسيا لا تزال تدعو لمشاركة الأكراد في كافة العمليات المتعلقة بالتسوية في سورية، ولكن لا يمكن تجاهل موقف تركيا في هذا الشأن. وأشار لافروف إلى أن "مشروع خلافة داعش فشل، وقبل كل شيء بفضل أعمال الجيش السوري بدعم القوات الجوية الفضائية الروسية. ونحن لا ننفي أن التحالف الأمريكي كانت له أيضا مساهمة في تحقيق ذلك".

وفي السياق، رأت افتتاحية رأي اليوم أنّ تحذيِّر لافروف أمريكا من البَقاء في سورية وإقامَة الدَّولة الكُرديّة وتَغيير النِّظام.. ربّما يُشكّل تحذيرًا روسيًّا واضِحًا تتم تَرجمته عَمليًّا في اتّخاذ خَطوات أمنيّة، وربّما عَسكريّة لزَعزعة هذا الوجود الأمريكي في المُستقبَل المَنظور؛ مُعادلات القُوّة تتغيّر أيضًا على الجَبهة الأمريكيّة الروسيّة في سورية، وربّما نَرى مِحورًا سِياسيًّا عَسكريًّا ثُلاثيًّا روسيًّا تُركيًّا إيرانيًّا يَنبَثق عن قِمّة إسطنبول التي ستُعقد بعد أيّام مَعدودة من زِيارة تيلرسون لأنقرة، يكون هَدفه الرئيسي الوجود العَسكري الأمريكي في سورية والعِراق بِكُل الطُّرق والوَسائِل؛ زيارة تيلرسون لأنقرة سَتكون حاسِمة؛ فإمّا المُواجهة التركيّة الأمريكيّة في منبج وشمال سورية، أو إصلاح العَلاقة، ونَحن لا نَستبعد الخِيار الأوّل، لأن العَلاقات التركيّة الأمريكيّة وصلت إلى مَرحلة مِن الانهيار وانعدام الثِّقة بحيث باتت تَستَعصي على الإصلاح.

في المقابل، تحدث المرشح لانتخابات الرئاسة الروسية عن الحزب الشيوعي الروسي، بافيل غرودينين، أمس، عن موقفه من العملية العسكرية الروسية في سورية وما سيفعله في هذا الشأن في حال فوزه بالانتخابات. وأعرب عن اعتقاده بضرورة انسحاب القوات الروسية من سورية بشكل كامل. وقال: "ما ينبغي القيام به بشأن سورية؟ ينبغي إنهاء مشاركتنا في الحرب، لأننا أناس محبون للسلام".

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن التحالف الذي تتزعمه واشنطن في الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي، يسيطر حاليا على نحو ثلث الأراضي السورية. وأكد: "الولايات المتحدة وقوى التحالف التي أسهمت في القضاء على داعش، تسيطر على 30% من الأراضي السورية". ونفى الوزير الأمريكي صحة التصريحات عن ضعف الدور الذي تلعبه الولايات المتحدة في سوريا، قائلا: "نحن نشطون جدا في العملية التفاوضية حول التسوية السورية، بما في ذلك في جنيف.. إننا نعمل بشكل وثيق جدا مع روسيا التي لها تأثير كبير على نظام الأسد، ويمكنها إجبار (ممثلي دمشق) على الجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وأكد تيلرسون أن عملية "غصن الزيتون" التي تنفذها القوات التركية في شمال غرب سورية تقوض جهود محاربة تنظيم "داعش" في هذا البلد. وقال: "أثّر الوضع في عفرين على سير حملتنا لمحاربة داعش بشمال سورية، بعد أن توجهت القوات (أي الفصائل الكردية) من هناك إلى عفرين، أعتقد أنه من المهم أن تدرك (تركيا) آثار عمليتها على مهمتنا المتمثلة في الانتصار على داعش". وأضاف تيلرسون "لذا سوف أتوجه إلى أنقرة في وقت لاحق، لمناقشة كيفية التركيز على محاربة داعش" في سورية.

وأبرزت صحيفة الأخبار: أردوغان يهدد «أميركيي منبج» بـ«صفعة عثمانية».. ودمشق ترفض التدخل الأممي في «اللجنة الدستورية». ووفقاً للصحيفة، استبقت دمشق ما قد تفضي إليه جهود فريق المبعوث الأممي مع المعارضة حول تشكيل اللجنة الدستورية، عبر رفض الوصاية الأممية والتدخل في تركيبتها خارج إطار «سوتشي». وبينما تتابع أنقرة عدوانها على عفرين، هدد أردوغان، باستهداف الأميركيين الذين سيقفون مع «الوحدات» الكردية في منبج. وأوضحت أنه وبعد نشاط موسّع لفريق المبعوث دي ميستورا مع «هيئة التفاوض» المعارضة، حول مخرجات مؤتمر سوتشي، وتحديداً اللجنة الدستورية، انتقل الحديث من قبول «الهيئة» أو رفضها المؤتمر بشكل عام، إلى تفاصيل اللجنة وتشكيلتها وصلاحياتها.

وتتمحور نقطة الخلاف الرئيسة وفق الأوساط المعارضة، حول الثلث المعارض ضمن اللجنة، الذي تشترط «الهيئة» أن تحجزه لأعضائها بعيداً عن المعارضين الآخرين الذين حضروا «سوتشي». وتأتي حساسية تلك النقاشات من طلب بيان سوتشي الختامي من الأمم المتحدة، تكليف دي ميستورا تيسير عمل اللجنة ضمن مسار المحادثات في جنيف، وهو ما يعطيه هامشاً كبيراً في المناورة مع الأطراف المعارضة والمجتمع المدني، ولاسيما أن مخرجات عمل تلك اللجنة ستصبّ ــ وفق المقرر ــ ضمن المسار نفسه.

واضافت الأخبار أنّ النقاشات المعارضة مع المبعوث الأممي، أثارت حساسية دمشق تحسباً لأي تغيرات في طبيعة اللجنة الدستورية المرتقبة، إذ عقد معاون وزير الخارجية أيمن سوسان، مؤتمراً صحافياً في دمشق، أكد عبره أن بلاده «ملتزمة فقط ما جرى التصويت عليه في مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، وهي غير ملزمة بأي لجنة ليست سوريّة ــ سوريّة، تشكيلاً ورئاسة وحواراً». ويستبق الموقف الأخير أي مبادرات أممية قد تحمل تعديلات على آلية تركيب اللجنة، بما يتيح حضوراً أوسع للمعارضين ضمن «الهيئة». وأشار سوسان حول هذه النقطة إلى أن نص البيان الختامي لمؤتمر سوتشي حدد مهمات تلك اللجنة وولايتها وعدد أعضائها «الذين يجب أن يكونوا حكماً من المشاركين في سوتشي»، مضيفاً أنه «لم يعط دي ميستورا أي سلطة على أي شيء على الإطلاق». ونوّه في حديثه إلى أن مسودة البيان الختامي تضمنت فقرة ختامية تتحدث عن إعطاء دور للمبعوث الأممي... ورفض أعضاء المؤتمر هذه الفقرة وصوّتوا بحذفها بأغلبية الأصوات، على حدّ قوله.

وفي انتظار ما ستفضي إليه جهود المبعوث الأممي لتطعيم مسار جنيف بمخرجات سوتشي، دعت الأمم المتحدة مجدداً إلى وقف إطلاق نار في سوريا. وأتى ذلك في موازاة استعداد قطعات من الجيش السوري للانتقال من جبهات إدلب نحو الغوطة الشرقية، لدعم العمليات العسكرية التي تجري هناك. أما في ريف إدلب، فقد شهدت الجبهات بين الجيش والفصائل المسلحة هدوءاً، في وقت استسلم فيه مسلحو «داعش» في محيط قريتي الخوين والزرزور، لفصائل مدعومة من تركيا؛ إخراج «داعش» من الصراع على الأرض، حضر على لسان أردوغان، أيضاً، مشيراً إلى أن ذلك ينهي حجج الولايات المتحدة الأميركية في دعم «وحدات حماية الشعب» الكردية.

وبينما تنتظر تركيا زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، غداً وبعد غد، صعّد أردوغان لهجته ضد واشنطن، خلال حديثه أمس أمام البرلمان. وقال إن من الواضح أن «من يقولون لنا» سنردّ بقوة اذا تلقينا ضربات تركية «لم يسبق لهم أن واجهوا صفعة عثمانية»، في إشارة إلى تصريحات صدرت عن جنرال أميركي كبير خلال زيارته قوات بلاده التي تتمركز في منبج. وأضاف اردوغان: «سندمر كل إرهابي نراه، بدءاً من أولئك الذين يقفون إلى جانبه. حينها سيدركون أن من الأفضل لهم عدم الوقوف» هناك.

بدوره أكد وزير الخارجية التركي أن بلاده «فقدت الثقة» بالولايات المتحدة، وعلى الأخيرة تلبية ثلاثة مطالب إذا كانت ترى أنقرة «حليفاً حقيقياً»، هي: وقف تسليح «الوحدات» الكردية وجمع الأسلحة التي سُلّمت بالفعل؛ وانسحاب المقاتلين الأكراد من غرب نهر الفرات؛ إلى جانب اتخاذ خطوات قانونية ملموسة ضد الداعية الإسلامي فتح الله غولن. وذهب وزير الدفاع التركي، خلال مشاركته في اجتماع لوزراء دفاع دول «التحالف الدولي»، أمس، في روما، إلى القول إن بلاده تنتظر الدعم الدولي لعملية «غصن الزيتون».

ومن جانبه، جدد الأمين العام لـ«حلف شمال الأطلسي» يانس ستولتنبرغ، تأكيده المخاوف الأمنية المشروعة لأنقرة، مضيفاً أنه يجري اتصالات منتظمة مع المسؤولين الأتراك بشأن الوضع في سورية. وعلى الأرض، تابعت تركيا عدوانها العسكري على منطقة عفرين، عبر استهداف سلاح المدفعية لعدد كبير من البلدات والقرى، في وقت واصلت فيه القوات البرية ضغطها على محيط ناحية جنديرس (جنوب غرب) في محاولة للسيطرة على التلال الرئيسية المحيطة بها.

وأبرزت الحياة: دمشق ترفض لجنة لتعديل الدستور بإشراف دولي. وذكرت أنه في ضربة لمساعي التوصّل إلى ركائز حل سياسي للأزمة السورية، رفض النظام أمس جهود الأمم المتحدة لتشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلاد، وهي النتيجة الرئيسة التي خرج بها مؤتمر «الحوار الوطني السوري» في سوتشي الشهر الماضي. تزامن ذلك مع تصاعد الخلافات الدولية على الساحة السورية، خصوصاً التجاذب الأميركي– الروسي، والهوة التي تزداد اتّساعاً بين أنقرة وواشنطن. وبرز اعتراض النظام السوري على جهود تشكيل «لجنة سوتشي» وتصويبه على المبعوث دي ميستورا. واعتبر أيمن سوسان أن «أي لجنة ليست سورية تشكيلة ورئاسة وأعضاء، نحن غير ملزمين بها ولا علاقة لنا بها». وهاجم المسؤول السوري دي ميستورا، معتبراً أن «سبب البلبلة هو التفسيرات المشوّهة» التي يقدمها، فيما أن «المؤتمر لم يعطه أي سلطة على أي شيء على الإطلاق وهو يلعب دور ميسّر الأعمال وليس الوسيط».

وصعّد كل من موسكو وأنقرة من لهجة اتهاماتهما إلى واشنطن في شأن تعاملها مع الملف السوري. وقال لافروف إن الولايات المتحدة تعمل على إنشاء «ما يشبه الدولة» على الضفة الشرقية لنهر الفرات حتى الحدود العراقية، ما يقوّض وحدة أراضي البلاد»، فيما حذّر أردوغان من أن قرار الولايات المتحدة تقديم دعم مالي لـ «قوات سورية الديموقراطية» (قسد) «سيؤثر» قطعاً في القرارات التي سنتخذها»، في وقت تواصل أنقرة عمليتها العسكرية ضد المقاتلين الأكراد شمال غربي سورية. وأتى ذلك بعد إعلان «البنتاغون» تخصيص مبلغ 550 مليون دولار لتدريب «قسد» وتجهيزها وتأسيس القوة الأمنية الحدودية.

وأبرزت العرب الإماراتية: رسالة أميركية لأنقرة: لن نتخلى عن الأكراد. وأوردت أنّ الإدارة الأميركية استبقت زيارة تيلرسون إلى تركيا بإعلان قرار مواصلة تقديم الدعم المالي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية، في تطور لافت في مسار العلاقات التركية الأميركية المهددة بالانهيار التام. ويتوقع تيلرسون إجراء محادثات صعبة عندما يزور تركيا، الخميس والجمعة، خاصة في ظل التصريحات التركية الرافضة لأي دعم تقدمه واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة “منظمة إرهابية” وامتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور. ويتوقع الصحافي المحلل السياسي التركي ياوز بيدر، رئيس تحرير موقع أحوال تركية الذي يصدر بثلاث لغات هي العربية والتركية والإنكليزية، أن تشهد العلاقات التركية الأميركية تدهورا أكثر من أي وقت مضى. ويشير إلى أن التوتر بين تركيا وأميركا كان واضحا منذ بعض الوقت غير أنه تصاعد بعدما طالب أردوغان بسحب القوات الأميركية من منبج.

ويشرح بيدر أنه بالنسبة لتركيا، يخدم التوغل في عفرين غرضا مزدوجا: فأردوغان يمكنه أن يبقي بلده في “حالة حرب” وهذا الوضع ربما يفتح الاحتمالات أمام صراع ممتد مفيد سياسيا؛ وهناك هدف آخر يتبلور أيضا. فبعد كسب موطئ قدم في عفرين وفي أجزاء من إدلب المتاخمة للحدود التركية السورية، قالت أنقرة إنها تنوي التقدم صوب شمال العراق مستهدفة مناطق تسيطر عليها فصائل وحدات حماية الشعب الكردية. ومن شأن هذا أن يتعارض مع الاستراتيجية الأميركية في ما يتعلق بالشريط السوري الشمالي على الحدود.

إلى ذلك، لفتت العرب، إلى أنّ أردوغان دخل مغامرة عملية غصن الزيتون بجيش مضطرب أغلب قياداته وكبار ضباطه في السجن، ومن سلم من عملية التصفية فإنه يأتمر بأمر القائد الأعلى أردوغان الذي قدم نفسه في دور عسكري غير مسبوق بإدارته لسير المعركة في عفرين رغم أنه لا يملك خبرة كافية تخول له القيام بهذا الدور، ضمن مشهد تجاوز بعده القومي في علاقة بالقضية التركية الكردية إلى علاقة الرئيس بالمؤسسة العسكرية وبصلاحياته المطلقة ورهابه من تاريخ الجيش في صناعة الانقلابات وحماية علمانية الدولة. ورغم الفارق الشاسع في القوة النارية والقدرات القتالية، لم يتمكن الجيش التركي من تحقيق أي تقدم يذكر على ساحة القتال مع الأكراد في شمال غرب سوريا إلى الآن. ويقول خبراء إن الجيش لن يتمكن من تحقيق أي تقدم طالما أن أردوغان مازال يتبع نفس النهج في التدخل المباشر في عمل العسكريين، وطالما ظل غير آبه لقدرات الجيش بشكل عام.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده سوف تتحرك عسكرياً، في حال حصولها على «أدلة دامغة عن استخدام أسلحة كيميائية ممنوعة ضد مدنيين» من قبل الجيش السوري. ودعا إلى عقد اجتماع دولي حول سوريا «في المنطقة» إذا أمكن، مضيفاً أنه تقدم باقتراحات عدة بشأن هذا الاجتماع.

وفي موقف لافت، كشف أحد سكان محافظة إدلب أساليب خداع "جبهة النصرة" في الترويج لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وأبلغ الجيش الروسي بالتحريض السافر الذي قامت به "النصرة" بين المواطنين. ووفقا لما ذكره مركز المصالحة الروسي في حميميم، اتصل أحد سكان مدينة سراقب (محافظة إدلب) الليلة الماضية، بالمركز وتحدث عن إعداد "بيان" باستخدام القوات الحكومية مواد سامة "ليتم عرضه على الهواء عبر قناة تلفزيونية أجنبية". ووفقا لشاهد عيان، فإن مسلحي "جبهة النصرة" جلبوا إلى سراقب أكثر من عشرين أسطوانة مملوءة بغاز الكلور. وقال المركز إن المواطن المتصل أكد "أن عناصر الفرع المحلي من ذوي القبعات البيض، قاموا مسبقا بتمثيل بروفات "لإسعافات أولية " وهمية، وهم يرتدون وسائل حماية فردية ويزعمون أنهم يقومون "بإنقاذ السكان المحليين" من التسمم بغازات سامة أطلقت عليهم. وتم تصوير هذه المشاهد من قبل مصوري تلفزيون محترفين، وقاموا بإيراد تعليقاتهم على العمل الرائع الذي نفذه متطوعو الخوذ البيضاء، ووضعوا على الميكروفون غطاء قماشيا نقش عليه قناة "سي أن أن"  C N N التلفزيونية الأمريكية.

ونقل المركز عن شاهد العيان قوله إنه "تمت أثناء ذلك مراسلات متكررة باللغة الإنجليزية، عبر هاتف يبث بالأقمار الصناعية، لاستشارة شخص على الطرف الأخر للخط، حول أفض سبل إخراج هذه المشاهد التمثيلية". ويلاحظ أن الهدف المحتمل من هذا الاستفزاز الذي يتم الإعداد له هو إلقاء اللوم على القوات الحكومية السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد السكان. وأكد المركز أن المعلومات الواردة هي مسألة تثير قلقا بالغا.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
99
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 23 شباط

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-02-23 -

صفات مولود 23 شباط - جلال شموط ...كل عام وأنت بخير

التكتم مجسداً .. لن تعرف ما بداخله أو بماذا يفكر إلا إذا تعلمت كيف تفك طلاسم اللغة الفرعونية ؟ شديد الغموض يظهر ما لا يبطن..…
2018-02-23 -

صفات مولود 24 شباط - شيرين الحسيني ...كل عام وأنت بخير

لا تستفزه ولا تعانده بل ناقشه وامنحه حباً فهو كائن يعتمد عليه ولا يخضع إلا للحب فقط . الأكثر قدرة على الكذب والخداع ولكنه لا…
2018-02-24 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 24 شباط

الحمل اليوم جيد وقد تفكر بزيارات عائلية أو تفكر بمشاريع بيع أو شراء وقد تحقق مكاسب وتصب تفكيرك بعلاقاتك الشخصية وخاصة مع العائلة وتحاول إصلاح بعض العلاقات الثور اليوم جيد على الصعيد المالي إن لم يطرأ مصاريف إضافية بسبب زوار أو ديكور جديد أو أعطال مفاجئة أو أمور صحية طارئة…
2018-02-24 -

جيبوتي تطرد «موانئ دبي»: هل يتشجع الآخرون؟

يفتح القرار الجيبوتي الأخير، سحب امتياز تشغيل محطة «دوراليه» من شركة «موانئ دبي العالمية» الباب على تحركات أفريقية أخرى، يمكن أن تتهدد نفوذ الشركة الطامحة إلى إحكام قبضتها على دول القرن الأفريقي. ولعلّ أهم ما انطوى عليه القرار، أنه اتهم الشركة، مبطناً، بالإضرار بالاستقلال الاقتصادي للبلاد، في قرينة جديدة على…
2018-02-24 -
2018-02-22 -

منتخب سورية لكرة اليد للسيدات ثالثاً في بطولة غرب آسيا

أحرز منتخب سورية لكرة اليد للسيدات المركز الثالث في النسخة الثانية لبطولة غرب آسيا التي اختتمت أمس في العاصمة الأردنية عمان. وحل منتخبنا ثالثا في… !

2018-02-24 -

مجلس الأمن يتبنى بالإجماع قراراً يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في سورية

صوّت أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع، اليوم السبت، لصالح مشروع قرار بشأن فرض الهدنة الإنسانية لمدة 30 يوما في جميع أراضي في سورية. وفي كلمة… !

2018-02-21 -

النجمة سيرين عبد النور تحتفل اليوم بعيد ميلادها!

احتفل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعيد ميلاد النجمة سيرين عبد النور الواقع في 21 شباط، فغصت صفحات سيرين بالمعايدات. والتي قامت بدورها بشكرهم والرد عليهم.… !

2018-02-24 -

وحدات الجيش تحبط هجوماً لإرهابيي “جبهة النصرة” على نقاط عسكرية في محيط مدينة البعث بالقنيطرة

احبطت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في القنيطرة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية هجوما لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة على نقاط عسكرية في محيط مدينة… !

2018-02-24 -

4500 طالب في امتحانات السنة التحضيرية للكليات الطبية بجامعة دمشق

تقدم اليوم نحو 4500 طالب وطالبة إلى امتحانات الفصل الأول للسنة التحضيرية في الكليات الطبية بجامعة دمشق للعام الدراسي 2017-2018. وخلال جولة على الامتحانات في… !

2018-02-21 -

سامسونغ تطرح الـ "SSD" الأكبر سعة في العالم!

استعرضت سامسونغ مؤخرا قرصا صلبا من نوع "SSD" لتخزين المعلومات على الحواسب بسعة 30 تيرابايت، ما يجعله أكبر الأقراص الصلبة من حيث سعة التخزين في… !

2018-02-22 -

الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتعيين عبد المجيد الكواكبي محافظا لدير الزور وهمام صادق دبيات محافظا للقنيطرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم المرسوم رقم 72 لعام 2018 القاضي بتعيين عبد المجيد الكواكبي محافظا لمحافظة دير الزور. وفيما يلي نص المرسوم: المرسوم… !

2018-02-24 -

الشعيبي: "تدويل الحرمين" إعلان حرب

أكد السفير السعودي في إندونيسيا أسامة بن محمد عبد الله الشعيبي، أن المملكة ترفض مجرد الخوض في نقاشات تدويل الحرمين، مؤكدا أن الأمر بمثابة إعلان… !

2018-02-21 -

تغييرات داخل بي بي سي عربي تعصف بمستقبل موظفيها

عملية انقلاب جذري في آلية العمل داخل أروقة بي بي سي عربي ستتم في غضون أشهر قليلة، بهدف تحديث الأداء التلفزيوني وجعله رشيقا متجاوباً مع… !

2018-02-23 -

حظوظ الأبراج ليوم 23 شباط

الحمل   تشعر أن الأوضاع متقلبة ويجب أن تستفيد من كل ما يحيط بك من مفاجآت سارة فصالح من حولك وأغفر أخطاءهم فكلنا نخطئ و اليوم جميل للمصالحات واللقاءات الثور أنا أظن انك ستحتاج جدياً إلى…

2018-02-24 -

حظوظ الأبراج ليوم 24 شباط

الحمل   اليوم جيد وقد تفكر بزيارات عائلية أو تفكر بمشاريع بيع أو شراء وقد تحقق مكاسب وتصب تفكيرك بعلاقاتك الشخصية وخاصة مع العائلة وتحاول إصلاح بعض العلاقات الثور اليوم جيد على الصعيد المالي إن لم…