الجولاني يلتحم بالسياسة التركية .. إلى متى؟

مقالات مختارة

2018-02-13 -
المصدر : الميادين
 

لم يعد أبو محمّد الجولاني زعيم "هيئة تحرير الشام" المُصنّفة على قائمة الإرهاب الدولي، يمتلك الكثير من الوقت للقيام بالمُناورات التي اعتاد عليها سواء مع خصومه أو حتى مع حلفائه. فقد تعرّض الرجل لهزيمة ساحِقة أمام الجيش السوري في منطقة شرق سكة الحجاز وعجز عن الصمود، حتى كاد الجيش يصل إلى مدينة سراقب. كما انكشف ظهره من خلال تخلّي جميع الفصائل عنه بما فيها تلك التي كانت مُتحالِفة معه ضمن "هيئة تحرير الشام"، وآخر الطعنات التي تلقّاها في هذا السياق كان من "جبهة أنصار الدين" بزعامة عبدالله الشامي التي أعلنت انشقاقها التام عن الهيئة بعد أن كانت الفصيل الوحيد الذي اندمج فعلياً ضمن صفوفها وكوادرها.

التحام الجولاني بالسياسة التركية كان أكثر من واضح خلال الأسابيع الماضية

الهزيمة العسكرية والتفكّك البنيوي، بالإضافة إلى مشكلته التنظيمية مع القيادة العامة لـ"القاعدة" وخشيته من خلايا تنظيم "الدولة" "داعش"، دفعت الجولاني مُكرَهاً إلى القبول بأن يكون الفرع الثاني لسلسلة "درع الفرات" ، التي أسّستها أنقرة وتشرِف عليها مباشرة لحماية مصالحها في الشريط الحدودي مع سوريا. وذلك بعد أن كان "يُبشّر" بمشروع جديد يتعامل مع الدول والجهات الأخرى من موقع الندّية وليس التبعية.

التحام الجولاني بالسياسة التركية كان أكثر من واضح خلال الأسابيع الماضية، خاصةً مع توارد معلومات من مصادر مُقرّبة منه تؤكّد أن مجلس شورى "هيئة تحرير الشام" اتّخذ قراراً استراتيجياً باعتبار تنفيذ اتفاق أستانا وفق الرؤية التركية هو السبيل الوحيد لإنقاذ "الإمارة الجولانية" في إدلب. وقد يكون هذا القرار هو الذي دفع "جبهة أنصار الدين" إلى الانشقاق، لأن هذه "الجبهة" رغم براغماتية زعيمها الشامي، إلا أنها ما تزال قريبةً من توجّهات أيمن الظواهري زعيم "القاعدة" الذي لم يعد خلافه مع الجولاني خافياً على أحد. ولا شكّ في أن طريقة التعامُل مع الجيش التركي في ملف إدلب تأتي على رأس القضايا التي يختلف عليها الرجلان، ويبدو أن الشامي قرّر بخصوصها أن يتبنّى مواقف الظواهري الرافِضة للاستعانة بالجيش التركي.
لكن الجولاني بقراره أن يكون عرّاب تنفيذ اتفاق أستانا وفق الرؤية التركية يكون كمن يبتلع الموس على الحدّين. فهو من جهة يُدرك أن روسيا وضعته على قائمة أهدافها للعام 2018 وهدّدت علناً بأن هذا العام سيكون عام القضاء على "جبهة النصرة". ومن جهة ثانية يجد نفسه مضطراً للارتهان للمشيئة التركية رغم الهواجس التي تعتمل في نفسه حول قدرة أو حتى إرادة أنقرة لحمايته وتأمين استمرارية "إمارته" تحت هذا العنوان أو ذاك.
كل ما يريده الجولاني هو أن يتمكّن من تمرير العام الحالي من دون أن يحلّ به ما حلّ بزعيمه السابق أبي بكر البغدادي الذي فقد جميع الأراضي التي كان يسيطر عليها ، وبات شريداً فارّاً في مفازات البراري وسهوب الصحاري على الحدود السورية العراقية ، بعد أن كان يُدير "خلافة" تُعادِل مساحتها مساحة بريطانيا. وفي سبيل تفادي هذا السيناريو فإنه (أي الجولاني) مستعد لما هو أكثر من الالتحام مع سياسة أنقرة طالما أن التنازلات التي يقدّمها تضمن له الاستمرار على عرش إمارته أطول فترة ممكنة.
لكن الجولاني ليس هو مشكلة إدلب الوحيدة. وقد يكون من الخطأ تسليط الضوء عليه بهذه الكثافة، وتناسي الأزمات الخطيرة التي تنمو على الهوامش وتحت الظلال في هذه المحافظة وسط تجاهل اقليمي ودولي.
وأكثر هذه الأزمات خطورة هو تنامي فرع "القاعدة" في إدلب واستقطابه مزيداً من الأتباع والأنصار مُستغلاً الانشغال الاقليمي والدولي بعنوان الجولاني. إذ تؤكّد المعلومات أن الجماعات المُبايعة للظواهري وعلى رأسها "جيش البادية" و"جند الملاحم" تمكّنت من الانسحاب من شرق سكة الحجاز والانضمام إلى مثيلاتها في مناطق أخرى ، أهمها جبل الزاوية المُرشّح ليكون المَعْقل الرئيس لهذا الفرع "القاعدي".
وقد أخفق الجولاني في التعامل مع هذه الجماعات واضطر إلى الإفراج عن قادتها بعد اعتقالهم لعدّة أيام قبل حوالى شهرين، وهو بالتأكيد لم يعد قادراً على التصعيد ضدها لا سيما بعد انشقاق "جبهة أنصار الدين"، الأمر الذي سيجعل من منطقة "خفْض التصعيد" في إدلب ملاذاً لتنامي فرع القاعدة الذي وصفته الأمم المتحدة في تقريرها الأخير بأنه أكبر وأخطر أفرع القاعدة في العالم.
فهل ستنجح ترويكا أستانا (روسيا وإيران وتركيا) خلال قمّتها المُتوقّعة قريباً في إسطنبول، في معالجة هذا الملف والتوصّل إلى صيغة تحفظ مصالح الدول الثلاث من دون السماح لأنقرة بحماية "القاعدة" عن رغبة منها أو عدم رغبة؟ أم أن تداعيات هذا الملف ستستمر إلى أن تكمل الولايات المتحدة بناء ذرائعها لاتخاذ "القاعدة" عنواناً لتدخّل جديد في سوريا؟.

عدد الزيارات
394
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 17 شباط

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يتقدم في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطارد…
2019-02-16 -

صفات مولود 17 شباط..جيهان عبد العظيم ..كل عام وأنت بخير

المتقلب المزاجي .. المرح الساخر .. يسخر على الجميع ويوزع الضحكة على الجميع .. جلسته لا يمل منها .. مرغوب به في كل المجتمعات ..…
2019-02-16 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد…
2019-02-18 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 شباط

الحملأنت مقسم بين العمل والعائلة وكأنك محور اهتمام من حولك يعتمدون عليك ويفرحون لوجودك ويباركون لك إنجازاتك وفرصة فريدة لتشرح وجهة نظرك وتعبر عن نفسك وتقدم مواهبك ومهاراتك بشكل جيد الثورقد تمر بامتحان وهذا يحتاج لاستشارة قبل أن تأخذ قراراً يؤثر في مستقبلك فراقب ما يجري حولك فقد تثار…
2019-02-17 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد أربعة أيام من المنافسة في عدد من الفئات وبمختلف الارتفاعات. ففي اليوم الأول من المنافسات حقق غريب المركز الأول بفئة 125 سم مسجلا زمنا قدره…
2019-02-18 -
2019-02-18 -

الفارس السوري هشام غريب يحقق نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية لقفز الحواجز

سجل الفارس السوري هشام غريب نتائج جيدة في بطولة دبي الدولية للقفز على الحواجز (المصنفة بنجمتين وفق الاتحاد الدولي للفروسية) التي اختتمت مساء أمس بعد… !

2019-02-17 -

الرئيس الأسد: الوطن مقدس.. الدستور غير خاضع للمساومة.. مستقبل سورية يقرره حصرا السوريون.. التعافي الكبير لن يكون إلا بالقضاء على آخر إرهابي

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أنه بفضل قواتنا المسلحة ودعم القوات الرديفة والحلفاء والأصدقاء والأشقاء تمكنا من دحر الإرهاب، مشدداً على أن حماية… !

2019-02-18 -

عاصي الحلاني يكتب عن ماضيه: نبض القلب لا ينسى الأحبة

شارك الفنان عاصي الحلاني عبر حسابه الشخصي على تويتر كليب أغنية "زغيري الدني" مع الجمهور، وأرفقها بتعلق تحدث فيه عن الذكريات جاء فيه: "زغيري الدني..… !

2019-02-18 -

مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين

بحث وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف مع وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين صالح الغريب سبل تأمين عودة المهجرين السوريين جراء الإرهاب من لبنان… !

2019-02-18 -

أكثر من 40 ألف طالب يتقدمون لامتحانات التعليم المفتوح في جامعتي دمشق والبعث

يتقدم إلى امتحانات التعليم المفتوح في جامعة دمشق-الفصل الدراسي الأول أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في برامج الإعلام والترجمة والمحاسبة وإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة… !

2019-02-17 -

تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا

نشرت تقارير صحفية تحذيرا خطيرا أن شبكة التدوين المصغر "تويتر" باتت تهدد خصوصية مستخدميها بصورة غير مسبوقة. ونشر موقع "ماشابل" التقني المتخصص تقريرا حول "ثغرة… !

2019-02-10 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953 وتعديلاته

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 4 لعام 2019 القاضي بتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 59 لعام 1953وتعديلاته. وفيما… !

2019-02-18 -

بن علوي: المنطقة تشهد بداية النهاية لألعاب كبرى وسورية في مقدمتها

أكد وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، أن منطقة الشرق الأوسط تشهد ما اسماه "بداية النهاية لألعاب كبرى"، مشيرا أن الأزمة السورية في مقدمتها. وقال… !

2019-02-14 -

موسكو تنتقد منع وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين من تغطية قمة "مجموعة ليما"

انتقدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا رفض اعتماد مراسلي وكالتي "نوفوستي" و"سبوتنيك" الروسيتين، لتغطية قمة "مجموعة ليما" حول فنزويلا. وقالتزاخاروفا،إن موسكو تعتبر هذا التصرف… !

2019-02-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 شباط

الحمل     أنبهك من بعض التصرفات الصغيرة وقد يكون سببها عاطفياً أو عائلياً وحاول أن تخفف من النقاشات غير المجدية مع العائلة ولا تتصرف بتسرع  الثور     دلالات السعادة كثيرة حولك وأنت تأمل أن تنهي جميع…

2019-02-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 شباط

الحمل   أنت مقسم بين العمل والعائلة وكأنك محور اهتمام من حولك  يعتمدون عليك ويفرحون لوجودك ويباركون لك إنجازاتك وفرصة فريدة لتشرح وجهة نظرك وتعبر عن نفسك وتقدم مواهبك ومهاراتك بشكل جيد   الثور    قد تمر بامتحان وهذا…