لا أمان طالما الفيل الأمريكي في الغرفة...؟!!

رأي البلد

2018-02-10 -
المصدر : محطة أخبار سورية

ثمّة خلافات بين إيران وتركيا وروسيا، لكن ما يجمعها أكثر بكثير مما يفرّقها، وأهمه الضغوط والعقوبات الأمريكية عليها، رغم أنّ تركيا دولة أطلسية وعضو في حلف الناتو. وبعد ساعات أو أيام يعقد قادة الدول الثلاثة قمة أخرى في تركيا لمناقشة العلاقات الثنائية والأوضاع في سورية، ولمتابعة تطبيق الاتفاقات الموقّعة بإشراف الترويكا المذكورة؛

الولايات المتحدة تحاول منع روسيا من العودة إلى مسرح العلاقات الدولية، كقوة عظمى منافسة، لكنّ لا الوقت ولا المناخ الدولي ولا إمكانات روسيا المتزايدة ولا قدرات الولايات المتحدة المتراجعة يسمح لواشنطن بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء؛ الرئيس بوتين يقود بلاده من جديد لتكون قوة عظمى يُحسب حسابها في الميادين الدولية، وفي كل المجالات وبالأخص عند معالجة ومواجهة مشاكل الشرق الأوسط؛ روسيا ـ بوتين تعمل على توسيع مجالها الحيوي تجاه أوروبا والبحر المتوسط وفي المحيط الأوراسي، وعلاقاتها مع الصين تساعد الطرفين على تحقيق تقدم اقتصادي ونمو أكبر وتساعد البلدين على مواجهة الضغوط والعقوبات الغربية ـ ولاسيما الأمريكية منها. ومع ذلك تحاول واشنطن عرقلة الدور الروسي والحضور الروسي في كل مكان، من مجلس الأمن الدولي  إلى سورية وصولاً إلى شرق آسيا وإفريقيا.

ورغم توقيع الاتفاق النووي بين إيران من جهة، والدول الست (أعضاء مجلس الأمن الدائمين وألمانيا) من جهة أخرى، منذ أكثر من عامين، ورغم تأكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتحاد الأوروبي أن إيران ملتزمة بتطبيق الاتفاق، فقد عادت الإدارة الأمريكية للحديث عن ضرورة تعديل الاتفاق أو إلغائه، تحقيقاً لمطالب إسرائيلية بالدرجة الأولى وأمريكية بالدرجة الثانية. ولذلك تتزايد الضغوط الأمريكية على الجمهورية الإسلامية من هذا الباب أولاً، ومن خلال تجميد أرصدة الدولة الإيرانية في البنوك الغربية لعرقلة النمو الاقتصادي الإيراني ومنع/ عرقلة تعزيز القوة العسكرية الردعية لإيران، ثانياً، ومؤخراً من خلال إثارة ودعم المشاكل والفتن الداخلية في إيران.

أما تركيا التي تستضيف قواعد أمريكية على أراضيها، فإنها ليست أحسن حالاً؛ ويبرز في هذا السياق الضغط الأمريكي على أنقرة في مجالات عدة من قضايا حقوق الإنسان إلى الضغوط الاقتصادية إلى دعم مطالب أكراد المنطقة الانفصالية التي تهدد وحدة الأراضي التركية ذاتها.  ومن يتابع التصريحات الغربية والأمريكية ضد تركيا يظنّ أنها دولة معادية وليست شريكة في حلف واحد؛ بل إن أهم علاقات تركيا التجارية والاقتصادية وقضايا الطاقة والسياحة والزراعة، تُدار مع الصين وروسيا وليس مع الغرب وأمريكا.

والسؤال هل حان الوقت لتبدّل الدول الثلاث استراتيجياتها وسياساتها وتنتقل إلى مرحلة جديدة في العلاقات الدولية، تقوم على التعاون فيما بينها وبين الدول الأخرى الدائرة في فلكها مما يضيّق على الولايات المتحدة ويجعل دورها أقلّ قيمة وتأثيراً، ويدفعها لتخفيف تواجدها في تركيا نفسها، ويبعدها عن العراق المجال الحيوي لإيران، ويخرجها من سورية حيث أهم القواعد العسكرية الخارجية لروسيا..؟!!

لقاءات القمة التركية الروسية الإيرانية المتكررة دليل عافية في المنطقة، ولكن يُنتظر أن تثمر واقعاً جديداً ملموساً يضع حداً للتدخلات الأمريكية في شؤون هذه الدول نفسها، وشؤون دول الإقليم الأخرى؛ فهل يمكن مثلاً، تصورُ خروج القوات الأمريكية من العراق وسورية وتركيا وبالتالي التخفيف من تدخلات الإدارة الأمريكية ودورها المقوّض للاستقرار..؟! هل يمكن تصورُ واقع جديد تميل فيه الجهود الإقليمية للسلام والإنماء والتعاون بدل الحرب التي تريدها إسرائيل وتحرّض عليها كل لحظة..؟! قد يكون من المبكّر الحديث عن تحقيق مثل هذه التصورات، ولكن العالم يتغيّر ولم يعد باستطاعة واشنطن فرض شروطها وأوامرها.. كما كانت تفعل من قبل.. ولعل اللقاءات الثلاثية تتوسع لتضمّ آخرين، وتستطيع المضي قدماً في هذا الاتجاه بعد سنوات من الحرب والقتل والدمار وعدم الاستقرار..؟!

بديع عفيف
عدد الزيارات
1550
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

تقرير الـsns: الرئيس الأسد يستقبل البشير في دمشق... وعيد أميركي وحلول بديلة لشرقيّ الفرات..؟!

أعرب وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو عن استعداد أنقرة للنظر في إمكانية التعاون مع الرئيس بشار الأسد في حال أعيد انتخابه بانتخابات ديمقراطية ذات…
2018-12-17 -

حركة الكواكب يوم 17 كانون الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية في القوس و حركته عام واحدمما يحذر مواليد برج الجوزاء عاطفيا و العذراء عائليا و برج الحوت عمليا عطاردكوكب…
2018-12-16 -

صفات مولود 18 كانون الأول - منى جبركل عام وأنت بخير

الطيبة مجسدة والصراحة بذاتها لن تجد مع هذا المخلوق أي صعوبة في التعرف عليه في العشر الدقائق الأولى من لقائك به ، فهذا الكائن ثرثار…
2018-12-17 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الأول

الحملأنصحك بالتقليل من الصرف العشوائي والبذخ وتذكر أخطاء الماضي فاليوم للتفكير بالمال و ربما تضطر لدفع مصاريف إضافية لم تكن بالحسبان فأمورك المالية بحاجة إلى تنظيم الثورأنت في مرحلة لتأسيس الجديد وهذا سيجعلك تدخل صراعات وجود مع من حولك والمعطيات حولك تشجعك على الخوض في الجديد والعناية الإلهية تحميك …
2018-12-17 -

صفات مولود 18 كانون الأول - منى جبركل عام وأنت بخير

الطيبة مجسدة والصراحة بذاتها لن تجد مع هذا المخلوق أي صعوبة في التعرف عليه في العشر الدقائق الأولى من لقائك به ، فهذا الكائن ثرثار يعرفك عن نفسه بكل ثقة وصراحة لن يلف أو يدور لأنه لا يعرف النفاق فما يوجد في داخله يخرج على لسانه بطرفة عين . شهم…
2018-12-17 -
2018-12-17 -

منتخب سورية الأولمبي يواجه نظيره الإيراني ودياً استعدادا لتصفيات آسيا

يلتقي منتخب سورية الأولمبي بكرة القدم مع نظيره الإيراني في مباراتين وديتين في الثامن عشر والحادي والعشرين من الشهر الجاري في جزيرة كيش الإيرانية استعدادا… !

2018-12-18 -

تقرير الـsns: زيارة البشير إلى ســورية: دلالات وقراءات وتكهنات..؟!!

شدد سفير السودان لدى سورية، خالد أحمد محمد، أمس، على أن زيارة الرئيس، عمر البشير إلى دمشق ” تحرك سوداني خالص”، وليس بمبادرة من أي… !

2018-12-17 -

إليسا تتحدّث عن تعرّضها للتنمّر!

انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو للفنانة إليسا تتحدّث فيه عن مشكلة التنمّر التي تؤثّر على الأطفال، متطرّقة الى تعرّضها هي شخصيًّا للتنمّر "بسبب… !

2018-12-18 -

الحرارة حول معدلاتها مع بقاء الفرصة مهيأة لهطل زخات محلية من المطر فوق مناطق عدة

تبقى درجات الحرارة حول معدلاتها نتيجة تأثر البلاد بامتداد ضعيف لمنخفض جوي سطحي يترافق بتيارات غربية في طبقات الجو العليا. وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية… !

2018-12-17 -

منح طلاب السنوات الأخيرة الذين يحملون 4 مقررات على الأكثر مهلة للتسجيل في امتحانات الفصل الأول

منحت وزارة التعليم العالي اليوم طلاب السنوات الأخيرة الذين يحملون أربعة مقررات على الأكثر بنتيجة امتحانات العام الدراسي 2017-2018 مهلة جديدة للتسجيل في امتحانات الفصل… !

2018-12-18 -

صحيفة: مشروع روسي-صيني لتغيير المناخ

أكدت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست، أن علماء روسيا والصين اختبروا تكنولوجيا تغيير الجو في إطار مشروع مشترك، يمكن استخدامها مستقبلا في المجالات العسكرية.… !

2018-12-06 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار ليرة

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 44 لعام 2018 القاضي بتحديد اعتمادات الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2019 بمبلغ إجمالي قدره 3882 مليار… !

2018-12-18 -

استطلاع رأي.. 90% من الليبيين يوافقون على سيف الإسلام القذافي رئيسا للبلاد

نشرت حركة "مانديلا ليبيا" يوم السبت 15 كانون الحالي نتائج استطلاع للرأي مدته 10 أيام، بشأن منصب الرئيس في ليبيا. وكشفت النتائج أن 90% من… !

2018-12-17 -

انفجار يحطم مكاتب شبكة "سكاي تي في" التلفزيونية اليونانية

هزّ انفجار شحنة ناسفة قرب مبنى محطة تلفزيون "سكاي تي في"، العاصمة اليونانية أثينا، فجر اليوم الاثنين، وأدى إلى تحطم نوافذ مكاتبها ووقوع أضرار جسيمة… !

2018-12-16 -

حظوظ الأبراج ليوم 17 كانون الأول

الحمل   تميل ميلاً مفاجئاً إلى مواقف غير معتادة أو وجوه جديدة وأناس تعرفهم حديثاً وتمتلك أفكار جيدة وتحتاج إلى حدة ذكاءك لوضعها موضع التنفيذ وبالقدر الكافي من الهدوء   الثور   أنا أتمنى أن تلتزم بالعمل و تمارس…

2018-12-17 -

حظوظ الأبراج ليوم 18 كانون الأول

الحمل   أنصحك بالتقليل من الصرف العشوائي والبذخ وتذكر أخطاء الماضي فاليوم للتفكير بالمال و ربما تضطر لدفع مصاريف إضافية لم تكن بالحسبان فأمورك المالية بحاجة إلى تنظيم الثور   أنت في مرحلة لتأسيس الجديد وهذا سيجعلك تدخل صراعات…