تلفريك «سياحوسياسي»

مقالات مختارة

2018-02-06 -
المصدر : الوطن

علي محمود هاشم

رغم ما يعكسه «تلفريك» منطقة «السمرا» في ريف اللاذقية الشمالي من اتخاذ الحكومة قرارها بالمضي في تطلعاتها التنموية لأبعد من الأفق الذي أغلقته الحرب على سورية، إلا أن المشروع الذي يتحلق حوله فضاء سياحي متكامل للمنطقة، إنما يجسد قطعة بازل كبيرة من اللوحة الزئبقية لحرب الطاقة شرق المتوسط.
«السمرا»، أقصى التخوم السورية على الحدود مع تركيا، كان مقدراً لها في سني الحرب الأولى لعب دور المقطع الأخير في «تلفريك نفطي» فرنسي تركي تنطلق شحناته المسروقة من حقول «دولة كردية» وما خلفها من غاز خليجي، لتنتهي في مصب على المتوسط.
هذا السيناريو الذي أطّر التفاهمات الفرنسية التركية للأعوام الثلاثة التالية لتوقيعه في 2011 بتنسيق تآمري مع ميليشيات «كردية» و«تركمانية» وتكفيرية تُشكَّل تم احتطابها لتشكيل قوس بشري يمتد من شمال العراق وحتى السواحل السورية، لم يلبث أن سقط مع تحرير مدينة كسب عام 2014 قبل أن يتمدد في قبره الضيق مع تطهير كسب وحلب ومعظم ريف اللاذقية الشمالي، في العامين التاليين.
«تلفريكنا» في «السمرا» اليوم، يُقوّم سياسياً كترسيم سياحي نهائي لحدود أحلام المشغلين السابقين للتنظيمات الانفصالية «الكردية والتركمانية»، إلا أنه يتمظهر أيضاً، وبلغة «سياحوسياسية»، كإجابة عن محاولة الوريث البريطاني متزايد النشاط في شمالي سورية استنساخ الطبعة الثالثة من «قناطر نابوكو» لتمرير الغاز الخليجي نحو أوروبا، بعدما أغرقت روسيا منابع ومسارات نسختها الأولى عند بحر قزوين، في عمق جدل قانوني «بيزنطي» حول تسميته المناسبة: بحيرة أم بحراً، قبل أن يدفن الجيش العربي السوري وحلفاؤه، دواعش الحدود العراقية وأحلام تمرير «نابوكو الثاني» على أنقاض جغرافيتنا الوطنية، سوية في رمال البادية.
إلى الخلف من «السمرا»، ما زالت مشهدية حرب الغاز على تبدلها المضطرد دافعة أمامها مزيداً من التبدلات السياسية والعسكرية شرق المتوسط، هناك، وبقليل من التخيّل، قد يجد المرء تفسيراً مناسباً للتوقيت التركي في الحرب على عفرين.
فمع انغلاق الجغرافية السورية أمام «نابوكو الثاني والثالث»، وكذا التركية بعدما باتت ممراً لقناطر «السيل الجنوبي» الروسي المنافسة نحو أوروبا وتحييد قدرة أنابيب «تاناب» التركية البريطانية الممتدة من إذربيجان إلى اليونان، قد تكون عيون الغرب تفحّصت -في لحظة الهزيمة- لواء إسكندرون كممر محتمل لأنابيب «نابوكو الرابع».
هذا الإقليم السوري السليب المرشح ليكون محط اهتمام قانوني خلال العقد القادم، يجسد انقلاب السحر على «تاجر إسطنبول» الآيل من شريك أساسي سابق في اصطناع كيان كردي شمالي سورية إلى عدو لدود له راهناً؟!، العدوان على عفرين، يرتصف في لمحة منه كرد استباقي استنهض العسكرة التركية بموروثها الأتاتوركي والعثماني معاً، لمواجهة مشروعات «نابوكو» البريطانية الأميركية الجديدة.. لربما هاهنا فقط، أيقنت كاريزما الغدر الإخوانجية التركية الشهيرة بأن طُرق أبواب دمشق التي ما زالت تحتفظ ببعض مفاتيح لواء إسكندرون، هو الطريق الوحيد للصلاة الحقّة في مسجدها الأموي، لا التسلل كاللصوص من فوق «أساطيحه».
راهناً، ما زالت خرائط ممرات الطاقة شرق المتوسط عالقة كما كانت عليه في عامي 2010 و2011، يزيدها تمنّعاً جملة التبدّلات الدرامية في الاصطفافات الإقليمية بما فيها العداء التركي المستجد «للتطلعات الكردية» الانفصالية، وانعكاسه على قنوات تمرير النفط والغاز السوري المسروق شمالاً بعدما كان ميناء جيهان التركي أبرزها، كما الغموض الذي يلف مصير نفط وغاز «كردستان» الذي استفاقت الولايات المتحدة وبريطانيا قبيل استفتائه الشهير، على اختراقه بمليارات الدولارات، استخراجاً وأنابيب، عبر الذراع الاستثمارية الروسية «روسنفط»، قبل أن تذهب بريطانيا «الاستعمارية» مؤخراً لاستلهام إستراتيجية موسكو بمواجهة «نابوكو الأول» عبر «العقود الآجلة لغاز بحر قزوين»، واستنساخها تفرّداً –أي بريطانيا- بحقول «كركوك» بعد نصف قرن على تأميمها منها، قطعاً للطريق أمام «روسنفط».
على أرض العراق اليوم، ثمة كباش طاقوي، انتخاباته القادمة في أيار، قد تفصح عن بعض ملامح معركة قناطر الطاقة شرق المتوسط، وفي مقدمها اتفاقات 2008 السورية العراقية الإيرانية بمعاودة ضخ النفط في أنبوب «كركوك/بانياس/ طرابلس»، في مقابل ممرات انتقامية أخرى تفتقر إلى الاستثمارية، يسعى الغرب عبر بعض عملائه في السعودية والبصرة العراقية، إلى ترحيلها جنوباً نحو الأردن، فالاحتلال الإسرائيلي.
بغض النظر عن أهميته الاقتصادية، يجب بتلفريك «السمرا السياسي» المضي سريعاً لنقل السياح في أرجاء تلك البقعة الفريدة جمالاً، إذ يشعر المرء برغبة جارفة في ركوب إحدى كبائنه قريباً ليعاين واحدة من ملاحم الانتصار على أوقح المشروعات الغربية شرق المتوسط وأكثر دموية، ولا ضير من المرور على قبر «نابوكو الثالث» هناك، والاستجابة لنداء الطبيعة في ترطيبه.

عدد الزيارات
258
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

مراسل موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي يزور سورية ويقدم حضارتها وعراقتها وحركة إعادة الإعمار

نشر موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي تقريراًمصوراًلمراسلهأميتاب ريفي الذي قام بزيارة ميدانية إلى سورية الشهر الفائت وأعد سلسلة من التقارير المصورة .وفي التقرير الثاني ضمن…
2018-10-14 -

صفات مولود 15 تشرين الأول

محبوب من كل الفئات .. يعرف كيف يؤثر على الناس ويسحرهم لأنه شديد الجاذبية شعلة من النشاط والحيوية . المتحرك دائماً . المحب للحياة .…
2018-10-14 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحملقد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن كل جهودك لا تعجب من حولك وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر الثوراليوم ستستقر الأمور وتفتح أمامك مجالات جديدة وتتخذ قرارك بشكل صحيح فأنت مميز بإشراقك وحضورك وقد…
2018-10-15 -

تقرير الـsns: بيان بريطاني فرنسي ألماني يطالب بتسليط الضوء على اختفاء خاشقجي.. الأوبزرفر: الحقيقة هي الضحية في لغز مصيره..

أصدرت بريطانيا فرنسا وألمانيا بيانا مشتركا أكدت فيه وجوب إجراء تحقيق شفاف لتقصي حقيقة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتحديد المسؤول عن مقتله إذا ثبت ذلك. وجاء في البيان الذي وقعه وزراء خارجية البلدان الثلاثة: "يجب أن يكون هناك تحقيق موثوق به لتقصي حقيقة عما حدث وتحديد المسؤولين عن اختفاء…
2018-10-15 -
2018-10-13 -

المنتخب السوري يواجه الصين وديا الثلاثاء

تتوجه بعثة منتخب سورية لكرة القدم اليوم الى مدينة نانينغ الصينية لملاقاة منتخب الصين يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الثالثة عصرا بتوقيت دمشق في ثاني… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يؤكد للجعفري أهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له. وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات على الساحتين السورية والعراقية والأوضاع… !

2018-10-15 -

منتج أعمال تامر حسني يذكر تفاصيل مرضه

كشف المنتج المصري وليد منصور خلال مداخلة هاتفية أجراها مع الإعلامي محمد الغيطي، في برنامج “صح النوم” عن تفاصيل مرض المغني تامر حسني . حيث… !

2018-10-15 -

حيان سلمان: افتتاح معبر نصيب يعود بالفائدة على سورية ولبنان والأردن والمعابر مع العراق في طريقها للتفعيل

أشار المحلل الاقتصادي والسياسي الدكتور حيان سلمان لإلى أن " دمشق تشهد حراكاً سياسياً واقتصادياَ كبيراً، وهذا يدل على عودة الأمور إلى ما كانت عليه… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-15 -

"مايكروسوفت" تعود لمنافسة "سامسونغ" و"آيفون" بهاتف هو "الأول في العالم"

كشفت تقارير صحفية عديدة أن شركة "مايكروسوفت" الأمريكية قررت العودة مرة أخرى إلى عالم الهواتف الذكية، بعد تركها المجال منذ فترة طويلة. وكشف موقع "إم… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-16 -

المتحدث باسم الخارجية العراقية: وفد سوري سيزور بغداد قريبا لبحث فتح المعابر

أكد المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب، أن وفدا سوريا رفيع المستوى سيزور العراق في القريب العاجل لبحث حيثيات فتح المعابر الحدودية بين البلدين. وقال… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الأول

الحمل  خفف من نقدك للآخرين وحاول أن تقلل من لهجتك العنيفة في إصدار الأوامر وقلل من نقاشاتك وقد تنجر إلى صدامات لست تقصدها أو تفرض عليك فالكواكب تدخل منطقة قد تحمل لك النقد أو اللوم أو…

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…