تقرير الـsns: ما حقيقة موقف واشنطن من غزو عفرين.. أنقرة تربط حضور المعارضة سوتشي بوقف الجيش في إدلب.. العودة إلى لعبة الكيميائي القذرة..؟!

سياسة البلد

2018-01-20 -
المصدر : sns

التقى سيرغي لافروف بمندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري في نيويورك أمس. وجرى اللقاء بين لافروف والجعفري داخل الأبواب المغلقة، على هامش أعمال اجتماعين في مجلس الأمن الدولي بنيويورك، وفقاً لروسيا اليوم.

وأكدت الخارجية الروسية أن المحاولات الأمريكية لتحميل الحكومة السورية مسؤولية استخدام السلاح الكيميائي في سورية غير منطقية وهدفها إنقاذ الإرهابيين المهزومين والذين يؤيدونهم. وكان الوفد الأمريكي في مجلس الأمن الدولي وزع في 9 كانون الثاني الجاري وثيقة غير رسمية بعنوان “تقييم مواقف روسيا فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية”. وقالت الوزارة في بيان أمس “إن محتوى هذه المادة لا علاقة له بالواقع ويشوه تماما نهج روسيا للتحقيق في مثل هذه الحوادث ولا يسعنا إلا أن نعبر عن الأسف لأن الأمريكيين وعند إعداد الوثيقة المذكورة توصلوا إلى تشويه صريح ونشر حقائق مزورة وفي الوقت نفسه لا يبدو أنهم قد فكروا حتى في مضمون تصريحاتهم المختلقة من وجهة نظر الأخلاق المهنية أو الحس السليم الأساسي إذ انه تم تشويه الوضع الحقيقي لملف التحقيق في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة باستمرار حوادث استخدام الإرهابيين في سورية للمواد الكيميائية السامة وعوامل الحرب الكيميائية الكاملة”. ودعت الخارجية الروسية مجلس الأمن الدولي إلى إظهار الحس السليم والتقييم الموضوعي لجوهر محاولات الولايات المتحدة فرض صورة كاذبة حول مرتكبي الحوادث الكيميائية في سورية على المجتمع الدولي.

في المقابل، دعت فرنسا 30 دولة للاجتماع الأسبوع المقبل في باريس لبحث سبل تعزيز التعاون الأمني والتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا ومحاسبة المسؤولين عن ذلك. وقال مبعوث فرنسا لدى الأمم المتحدة: "فرنسا ستستضيف اجتماعا الثلاثاء المقبل في باريس لبحث تعزيز التعاون الأمن وتبني آليات تحتم العقاب على استخدام الأسلحة الكيميائية". وأضاف: "الشلل الحالي في المنتديات متعددة الأطراف يمنعنا من اتخاذ إجراءات قانونية تجاه مرتكبي تلك الجرائم ومنعهم عن الاستمرار في ممارساتهم".

بدوره، حثّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن على تفعيل جهوده لمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وقال: "استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب السورية، يعد تحديا خطيرا على القانون الدولي الذي يحظر أسلحة الدمار الشامل. وإذا تبين أن أسلحة كيميائية استخدمت في سوريا، فإن المجتمع الدولي بحاجة للتوصل إلى طريقة مناسبة لتحديد المسؤولين عن ذلك ومحاسبتهم".

من جهتها، ربطت تركيا مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر في سوتشي بوقف "انتهاك دمشق لنظام وقف النار في محافظة إدلب". ونقلت وسائل الإعلام التركية عن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قوله: "نظام بشار الأسد ينتهك وقف النار، ويواصل تقدمه في محافظة إدلب. يجب وضع حد لانتهاكات وقف النار في تلك المنطقة كي تتمكن المعارضة السورية من المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي". وأضاف:"ما دامت الاشتباكات مستمرة، لن تتمكن المعارضة السورية من عقد اللقاءات أو المفاوضات مع نظام الأسد. هذا الأمر بعيد عن الواقع". وأكد أوغلو أن بلاده مستمرة في المشاورات حول هذا الأمر مع الولايات المتحدة وروسيا. وأشار إلى معارضة أنقرة القطعية لمشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في مؤتمر سوتشي. وأضاف: "تعارض مجموعات كردية ذلك أيضا لأنها لا تشاطر الحزب المذكور فكره، وهي يمكنها تمثيل مصالح الأكراد، وتركيا تبحث مع روسيا وإيران أمر مشاركة هذه الجهات الكردية".

وأعلن وزير الدفاع التركي نورالدين جانكلي أمس أن العملية العسكرية في منطقة عفرين بدأت في الواقع بالقصف عبر الحدود، مضيفا أن أنقرة ستواصل الحوار مع موسكو بهذا الشأن. وأشار إلى أن عملية عفرين يجب أن تنفذ دون تأخير ولا يوجد خيار آخر سوى تنفيذها، منوها بأن بلاده مضطرة لتصفية ما وصفه بالعناصر الإرهابية من شمال سوريا. وأكد الوزير أن أنقرة ستواصل المحادثات مع موسكو حول العمل العسكري الذي خططت له تركيا.

وأفادت وكالة الأناضول التركية، بأن نحو ألف مقاتل من "ب ي د/ بي كا كا" (المصنفتين إرهابيتين في تركيا)، انتشروا في مدينة "تل أبيض" الحدودية مع تركيا. ونقلت الوكالة عن مصادر محلية موثوقة قولها، إن آليات عسكرية أمريكية وصلت يومي الجمعة والثلاثاء الماضيين، إلى مدينة "تل أبيض" الخاضعة لسيطرة "ب ي د/ بي كا كا" تحت ستار "قوات سوريا الديمقراطية".

وأبرزت صحيفة الأخبار: لقاء ثلاثي لحسم ملف «سوتشي»: أنقرة تروّج لـ«حصار عفرين». وطبقاً للصحيفة، تؤكد تركيا أنها تلقت طمأنات بسحب القوات الروسية الموجودة في عفرين، في وقت تنقل فيه وسائل الإعلام المقربة من الحكومة أنباءً عن قرب انطلاق عملية «حصار» لمنطقة عفرين، يشارك فيها الجيش التركي وعدد من فصائل «الجيش الحر». وبالتوازي، يجتمع في سوتشي الروسية مسؤولون أتراك وإيرانيون وروس، في محاولة لإيجاد توافقات «نهائية» بشأن مؤتمر «الحوار الوطني» المقرر عقده هناك. وفي التفاصيل، أشار وزير الدفاع التركي، نور الدين جانكلي، خلال لقاء تلفزيوني مع قناة «A-Tv» التركية، إلى أن المسؤولين الروس أعلنوا رسمياً ومن أعلى المستويات، أنهم سيسحبون قواتهم في عفرين. ورفض الوزير إعطاء موعد مفترض لبدء العملية، إلا أنه قال إن «توقيتها متعلق بإنجازها في الوقت الأكثر فاعلية ونجاحاً»، فيما دفع الجيش التركي مزيداً من قواته نحو الحدود مع عفرين.

ونشرت صحيفة «يني شفق» المقربة من إدارة أردوغان، ما قالت إنه «تفاصيل العملية» المرتقبة في عفرين، وذلك نقلاً عن «مصادر عسكرية». وأشارت في التقرير إلى أن قائد العملية سيكون قائد «الجيش الثاني» إسماعيل متين تمل، الذي لعب دوراً مهماً في عملية «درع الفرات». ولفتت إلى أنها ستكون «عملية محاصرة» لمنطقة عفرين، على عكس ما جرى في «درع الفرات»، وبتغطية ومشاركة من سلاح الجو التركي.

وفي حركة استفزازية لأنقرة، خاصة عقب «الطمأنات» الأميركية بشأن عدم دقة الأنباء عن إنشاء «قوة أمنية حدودية» في الشمال السوري، أعلنت «قوات سوريا الديموقراطية» أنها خرّجت في عفرين «أول دورة تدريبية لحرس الحدود... وضمت 154 مقاتلاً تلقوا تدريبات عسكرية على مختلف أنواع الأسلحة»، بمشاركة «قيادات من قوات سوريا الديموقراطية وإداريين من المجلس المدني في تل أبيض وسلوك وعين عيسى». ومن جانبها بدأت القوات المسلحة التركية، تشغيل المرحلة الأولى من نظام الأمن الحدودي المزود بأجهزة استشعار إلكترونية متطورة، على حدود لواء إسكندرون (هاتاي)، ومقابل منطقة عفرين. ويفترض أن يرصد هذا النظام أي أجسام طائرة أو مركبات أو أشخاص تقترب من الحدود، إلى جانب توفير بيانات عن أي أنفاق تُحفَر تحت الأرض.

وفي وقت أكدت فيه وكالة الأناضول ما قاله وزير الدفاع عن انسحاب القوات الروسية، جاء تعليق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ليشدد على النفي الأول لأنباء الانسحاب، من دون أن يقدم أية تفاصيل إضافية. وفي حديث صحافي له على هامش اجتماع لمجلس الأمن الدولي، قال لافروف إن الولايات المتحدة، رغم نفيها تشكيل «قوات أمنية حدودية» في شمال سوريا، تحاول «تشكيل كيانات بديلة للسلطة في مناطق واسعة من الأراضي السورية... هذه حقيقة، وهذا يتناقض مع التزاماتهم (بالحفاظ) على سيادة سوريا ووحدة أراضيها». وأتى موقف لافروف عبر إجراء مشاورات مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ولقاء سريع غير مجدول مسبقاً، جمعه ومندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري.

وبالتزامن مع تلك التطورات، ينعقد اليوم لقاء ثلاثي روسي ــ إيراني ــ تركي، في سوتشي، يفترض أن يركّز على التحضيرات لمؤتمر «الحوار الوطني» المخطط عقده في المدينة نفسها. وسيحدد لقاء سوتشي الثلاثي، إمكانية التوصل إلى صيغة وتفاهم واضح على أجندة المؤتمر المرتقب ولائحة المدعوين إلى حضوره. وينتظر أن تقدم أنقرة رؤيتها عن تلك اللائحة، التي قالت مصادر روسية إنها سلمتها إياها، في وقت سابق.

ووفقاً للأخبار، تتوالى التصريحات الأميركية بشأن العملية التركية المفترضة في عفرين، من دون طرح رؤية واضحة تتيح معرفة التموضع الأميركي الفعلي من العملية، على غرار ما تكرر من جدل حول «القوة الأمنية الحدودية» التي نقل أن واشنطن بصدد إنشائها في شمال سوريا. وبعد توضيحات من وزارة الخارجية حول رغبة واشنطن في تركيز الجميع على «قتال داعش»، عند سؤال المتحدثة باسمها عن «عملية عفرين»، نقلت الأناضول عن مسؤول في الوزارة نفسها، قوله إن «أي عملية عسكرية (محتملة) لا تخدم الاستقرار في سوريا أو المخاوف الأمنية المتعلقة بالحدود التركية... ولن تكون مفيدة». وفي الوقت نفسه، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، إن «عملية عفرين» لن تسبّب فوضى أو انهيار علاقات الولايات المتحدة مع تركيا، مقللاً من قيمة تلك «المزاعم». ولفت إلى أن واشنطن تجري اتصالات مستمرة ومنتظمة مع أنقرة، وأن «عملية عفرين» المحتملة لن تؤدي إلى صراع إقليمي، مذكّراً بأن العلاقات التركية ــ الأميركية لا تدار بهذه الطريقة.

أما في الميدان، فقد واصل الجيش السوري تقدمه في ريف حلب الجنوبي، انطلاقاً من محيط تل الضمان، في محاولة للوصول إلى القوات المتمركزة في محيط مطار أبو الضهور الجنوبي الشرقي، وعزل جيب واسع تسيطر عليه عدة فصائل مسلحة. وسيطر الجيش أمس على قرية قيطل، ليصبح أقرب إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، في أقصى ريفها الشرقي.

وأبرزت العرب الإماراتية: الشعبوية تزج بتركيا في مستنقع عفرين.. وقوات الأسد تسمح للأكراد بنقل أسلحة أميركية من شرق الفرات إلى عفرين. ووفقاً للصحيفة، تقود شعبوية أردوغان القوات التركية إلى التدخل في عفرين التي قد تتحول إلى مستنقع طويل الأمد، خاصة أن أنقرة تراهن على التدخل البري بالدرجة الأولى لإخراج قوات كردية من عفرين ومنبج، ما يفتح الأبواب أمام مواجهة عسكرية مفتوحة على المجهول؛ يأتي هذا فيما تتحدث تقارير عن أن استعدادات حثيثة لدى الأكراد لمواجهة التدخل التركي ونقلهم أسلحة ومعدات أميركية إلى عفرين تحت أعين قوات الرئيس الأسد. ويرى خبراء عسكريون أن الجيش التركي يمكن أن يحقق تقدما سريعا منذ الساعات الأولى لتدخله خاصة إذا تلقى الضوء الأخضر من موسكو لاستعمال الطيران، لكنهم يحذرون من أن السيطرة الميدانية لا تعني أبدا تحقيق النصر، وأن القوات التركية ستجد نفسها مجبرة على خوض معركة استنزاف تعتمد حرب العصابات بمواجهة مجموعات متدربة على ذلك وعلى جهوزية عالية. واتهم معارضون أتراك أردوغان بأنه يغامر بأمن البلاد لتحقيق المزيد من الشعبية قبل الوصول إلى موعد الانتخابات في 2019، وأنه يضخم قضية الأمن القومي ويلعب على مشاعر الأتراك في القضية الكردية سواء باستهداف حزب العمال الكردستاني محليا، أو بالتشدد حيال أكراد العراق وسوريا.

وكتب محمد نورالدين في الخليج الإماراتية: إعلان الولايات المتحدة تشكيل قوة عسكرية من ثلاثين ألف مقاتل في المنطقة التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديمقراطية» بين نهر الفرات والحدود التركية - العراقية شكل محطة في مسار طويل؛ الجديد هنا في الإعلان أن هذه القوة، أو «الجيش»، ستتمركز على الحدود التركية والعراقية. وهذا يفيد بأن هذه القوة أقرب إلى جيش تابع لدولة، وليس لكيان، أو لمنطقة خاضعة لفصائل مسلحة معارضة؛ واشنطن بدأت أيضاً، بإشراك الخبراء المدنيين في بحث وتقرير الملف السوري، ولم يعد الأمر مقتصراً على ضباط «البنتاغون» والعسكريين والأمنيين؛ أهداف عدة من وراء الإعلان عن هذه الخطوات؛

أولاً، تحضّر الولايات المتحدة لاحتمال بدء مفاوضات الحل النهائي في جنيف، أو فيينا، أو أي مكان آخر. فتكون هذه الخطوة ورقة بيد واشنطن للضغط في المفاوضات النهائية، خصوصاً أن المنطقة واسعة وغنية بالثروات الطبيعية؛ ثانياً، تريد أمريكا تثبيت الوضع الراهن ليكون مرتكزاً صلباً لنفوذ لها في سوريا كانت تحلم به منذ قرن، حيث إن سوريا كانت من المناطق القليلة في الشرق الأوسط التي لم تعرف نفوذاً أمريكياً داخلها؛ ثالثاً، إن تركيا معنية جداً بما تحضر له الولايات المتحدة في سوريا، ففي ظل الخلاف الشديد بين أنقرة وواشنطن، فإن مثل هذه الكيانية الكردية تحت الرعاية الأمريكية في شمال سوريا تمثل عنصر ضغط إضافياً من واشنطن على تركيا؛ رابعاً، المنطقة الشمالية في سوريا يمكن أن تشكل نقطة انطلاق أمريكية، أولاً لتقسيم سوريا، وثانياً لتقسيم المنطقة، وفي هذا السياق فإن تركيا هي الأكثر تعرضاً لتهديد التقسيم في ظل عدم حل المسألة الكردية في تركيا حتى الآن، والتي لا يبدو لها حل في الأفق القريب، ولا البعيد؛ ومعركة عفرين تأتي كخطوة تركية مضادة على التحركات الأمريكية في منطقة شمال شرق الفرات.

وختم الكاتب بالقول: تبقى هنا الإشارة إلى أن الحرب العسكرية في سوريا لم تنته بعد كلية، وإن كانت تبلورت ملامحها الميدانية إلى حد كبير. لكن يبدو أن الصراع على رسم الحدود النهائية لمناطق النفوذ والتأثير دخل مرحلته الحاسمة وهو ما يجعل هذه المرحلة تتسم بعنف وحدّة غير مسبوقين، بدءاً من إدلب وصولاً إلى عفرين، ولا أحد يعرف أين يمر، وأين سينتهي.

وأبرزت الشرق الأوسط: مقدمات معركة عفرين تتسارع وموسكو ترفض مشاركة الطيران التركي. وطبقاً للصحيفة، بدأ الجيش التركي أمس، قصف مدينة عفرين وأرسل مقاتلين من فصائل سورية معارضة باتجاه المدينة ذات الغالبية الكردية الواقعة شمال سوريا، في وقت قالت فيه مصادر مطلعة، إن موسكو لم توافق على استخدام تركيا طائرات لدعم الهجوم البري المرتقب على المدينة. وحاولت موسكو النأي بنفسها عن العملية العسكرية التركية في عفرين، إذ رفض الكرملين التعليق عليها، فيما نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول كبير في الخارجية الأميركية قوله أمس، إن العملية التركية لن تسهم في حماية أمن الحدود التركية: «إنها مزعزعة للاستقرار».

وعنونت الحياة: تركيا تباشر «عملية عفرين» بقصف مكثّف وتريث في التوغل. وأفادت أنّ أنقرة استهلت عمليتها في عفرين شمال سورية أمس، بقصف مدفعي مركز، ترافق مع إعلان وزير الدفاع التركي انطلاق العملية العسكرية التي تستعد القوات التركية وفصائل من المعارضة السورية لشنّها في المنطقة الخاضعة لسيطرة «وحدات حماية الشعب» الكردية. وعلى رغم الإعلان التركي، إلا أن وزير الدفاع حرص على توضيح أن العملية بدأت «من دون عبور للحدود»، وسط انتظار للموقف الروسي الذي حافظ على غموضه في ظلّ غياب التصريحات من موسكو وتضارب الأنباء عن انسحاب المراقبين الروس من عفرين تمهيداً لبدء العملية التركية.

الوجود الأميركي المُقنّع: الرقة تحت الاحتلال:

مضت السنة الخامسة على مأساة مدينة الرقة، ولعلّ أصعب فصولها هو آخرها الذي دمرها بشكل كامل، بذريعة «تحرير» المدنيين من «داعش» الذي غادر مسلحوه مع عائلاتهم «مُعززين مُكرمين» بعدما أنهوا المهمة الموكلة إليهم، ورسّخوا قواعد الاحتلال الأميركي في أرجاء المحافظة المدمرة.وأوضح تقرير مطوّل في صحيفة الأخبار أنّ التجربة «الديموقراطية» في الرقة فشلت على مرّ تاريخها المعاصر، وبقيت المحافظة محكومة بعلاقات اجتماعية عشائرية بالدرجة الأولى. ولم تنجح «الكوتا» العشائرية في إدارتها، لأن العشائر الكبيرة كانت ولا تزال تنفرد بالمناصب البارزة وتتحكّم بالقرار في المحافظة.

سقطت الرقة في يد «جبهة النصرة» و«أحرار الشام» في عام 2013، وتكشّفت بعدها هشاشة مشروع المعارضة، وخابت آمال من ثاروا لـ«إسقاط النظام»، وخاصة «الائتلاف» المعارض الذي لم يستجب لدعواتهم لإدارة شؤون المحافظة، وهو ما شكل فراغاً أتاح لـ«الإسلاميين» السيطرة على المحافظة. لم يُجمع أهل الرقة يوماً على شخص يلتفون حوله، أو هيئة يتوافقون عليها بالإجماع، شأنهم شأن بقية المناطق التي خرجت عن سيطرة الحكومة السورية. ومهّد ذلك إلى ترسيخ وجود القوات الأميركية تحت مظلة «قوات سوريا الديموقراطية».

اليوم، يتجول جنود الاحتلال الأميركي في الشطر الشمالي من محافظة الرقة، وداخل أحياء المدينة المدمرة. ولم يغادر مبعوثو الخارجية الأميركية المحافظة المنكوبة، منذ أن سيطرت الميليشيات الكردية على مدينة تل أبيض وبلداتها المحيطة. يعقدون اجتماعات دورية بعيداً عن وسائل الإعلام، تليها تصريحات مقتضبة وتأكيدات من قادة «قسد» (قوات سوريا الديموقراطية) على أن «نظام الأسد» لن يعود إلى تلك المناطق مجدداً، بناء على تطمينات «التحالف» الأميركي.

وتوضح مجريات الأحداث المتسارعة في الرقة نجاح الخطة الأميركية في دعم «داعش» عسكرياً والتغاضي عن تنكيلها بالمدنيين لسنوات، للظهور أخيراً على الساحة بشكل صريح ولعب دور «المُخلّص» لا المُحتل؛ لن يرحل «الأمريكان» عن الرقة، على الأقل في المدى المنظور، وهذا ما تؤكده التصريحات الأميركية والكردية. فهل سيشكل الاحتلال الأميركي دافعاً عند المدنيين لمقاومة هذا الاحتلال؟ أم أن نجاح مخطط تدمير المدينة بشكل كامل، وإشغال الأهالي لسنوات عديدة قادمة في البحث عن سبل إعادة بناء منازلهم ستشغلهم عنه؟ إلى أن يحين ذلك الوقت، ستبقى الرقة في يد الولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف تقرير الأخبار أنّ «الأكراد» أعادوا تقسيم مناطق الرقة وفق «النظام الفيدرالي» الذي يسعون إلى إقامته، وعيّنوا شخصيات صورية في رئاسة هذه الأقاليم والمناطق، وأقاموا أخيراً انتخابات شكلية للمجالس المحلية وضعوا قوائمها بأنفسهم بحيث تبقى تحت سيطرتهم الفعلية. واستبعدوا كل الشخصيات المؤثرة التي رفضت الإغراءات المادية والانخراط في مشروعهم التقسيمي. وسُربت وثيقة مكتوبة باللغة الإنكليزية تضمنت نحو مئة اسم لأشخاص من الرقة، قدمتها «قسد» للولايات المتحدة بوصفها أسماء يمكن استغلالها في تمكين المشروع الأميركي في الرقة. ويرى الأكراد أن خروجهم من الرقة «خيانة لدماء مقاتليهم الذين قُتلوا على أرضها»، وهذا يُخالف ادعاءاتهم السابقة قبل دخولها، بأنهم سيسلمونها لأهلها ويرحلون.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
160
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 19 شباط

المشتري كوكب المشتري كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات…
2018-02-18 -

صفات مولود 19 شباط - أمانة والي ...كل عام وأنت بخير

الرحيم الذي يصلح ليكون قاضياً أو محامياً.. متزن .. محتشم .. يهتم بآراء الآخرين ويحب مساعدتهم ، صاحب واجب ، مدافع عن الحق والفضيلة ،…
2018-02-18 -

تقرير الـsns: ظريف: إسقاط الـ "اف16" حطم أسطورة "الجيش الذي لا يقهر".. وطهران في مرمى نتنياهو والجبير..؟!

قال نتنياهو في كلمة أمام مؤتمر ميونيخ للأمن، بينما كان ممسكاً بقطعة قال إنها من طائرة إيرانية من دون طيار دخلت المجال الجوي الإسرائيلي قبل…
2018-02-19 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 20 شباط

الحمل اليوم مبشر لأنه سيحمل حالة من الاندفاع والحماسة ستفيدك في عملك فأنت نشيط و متفائل وتسعى للتجمعات والأضواء وللفت الأنظار والحظوظ مساعدة لتبدأ بجديد الثور اسأل عن مصدر المعلومات وتأكد من سبب المستجدات الحاصلة فالأحداث حولك ليست ابنة ساعتها بل هي مرتبة ومخطط لها من أصدقاء أو ممن كنت…
2018-02-20 -

صفات مولود 20 شباط - يوسف فخر الدين

مزيج جميل جداً .. إنه الوفي لأصدقائه ولكنك لن تستطيع أن تضحك عليه أو تنصب عليه أو تكذب عليه . إنه رجل الأعمال الدؤوب الذي يتوقف بحدسه قبل وقوع الخسائر وهذه أفضل ميزة يمنحها له الحوت .. عاطفته قوية .. إذا أحبك فاطمئن .. لأنه يحبك طوال العمر لكنه لن…
2018-02-20 -
2018-02-19 -

ست ميداليات متنوعة لمنتخب سورية للتايكواندو في بطولة الفجيرة الدولية

حقق منتخب سورية للتايكواندو ست ميداليات متنوعة في بطولة الفجيرة الدولية المصنفة من الاتحاد العالمي للتايكوندو جي ون التي تختتم فعالياتها اليوم بمشاركة دولة.… !

2018-02-20 -

الخارجية: منع بعض الدول الغربية مجلس الأمن من إدانة جرائم الإرهابيين سيوجه رسالة لهم ولداعميهم للاستمرار في جرائمهم

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين توجه رسالة لأمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول قيام المجموعات الإرهابية المسلحة من مواقعها في الغوطة الشرقية باستهداف… !

2018-02-20 -

تعرفوا على النجوم السوريين الذين سيشاركون في الدراما المصرية

سيشارك نجوم سوريا في الموسم الدرامي الحالي من خلال الدراما المصرية. فسلاف فواخرجي ستعود من خلال بطولة مسلسل " خط ساخن " برفقة النجم المصري… !

2018-02-20 -

استشهاد 6 مدنيين وإصابة 29 جراء الاعتداء المتواصل للمجموعات المسلحة بالقذائف على أحياء سكنية بدمشق وريفها.. ووحدات الجيش ترد على مصادر اطلاقها

واصلت المجموعات المسلحة اعتداءها على الأحياء السكنية والمرافق العامة في مدينة دمشق ما رفع عدد الشهداء المدنيين إلى 6 والجرحى إلى 29 في خرقها اتفاق… !

2018-02-14 -

الإعلان عن مفاضلة لقبول أطباء مقيمين بقصد الاختصاص لصالح مديرية صحة القنيطرة

أعلنت وزارة الصحة عن المفاضلة الخاصة لقبول أطباء بشريين عامين وأطباء أسنان بقصد الاختصاص لصالح مديرية صحة القنيطرة مشفى الشهيد ممدوح أباظة حصرا. وبين مدير… !

2018-02-20 -

وأخيرا.. آبل تنقذ مستخدميها من "القنبلة النصية"

يجري حث مستخدمي آبل على تحديث أجهزتهم بعد أن تمكنت الشركة من حل خلل "القنبلة النصية" الجديدة، عبر إصدار برمجيات مطورة. وكُشف الخطأ "الكارثي" خلال… !

2018-02-13 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بتحديد الرسوم القنصلية خارج سورية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 2 لعام 2018 القاضي بتحديد الرسوم القنصلية خارج الجمهورية العربية السورية. وفيما يلي نص القانون.. القانون رقم… !

2018-02-20 -

العاهل الأردني يبحث مع رئيس الأركان التركي الوضع في سورية والعراق

استعرض العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس أركان الجيش التركي خلوصي آكار في عمان اليوم، آخر التطورات في سوريا والعراق، وسبل تعزيز التعاون العسكري… !

2018-02-20 -

وزير الإعلام: الإعلام السوري اتخذ قراره منذ بداية الحرب بالوقوف إلى جانب الجيش ومواجهة التضليل والتزييف

أكد وزير الإعلام عماد سارة أن الإعلام السوري اتخذ قراره منذ بداية الحرب بالوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري والدفاع عن بلده مثبتاً قدرته على… !

2018-02-18 -

حظوظ الأبراج ليوم 19 شباط

الحمل   أنت تملك الدوافع للنجاح وللوصول إلى ما تريد بعيداً عن مشاكل صغيرة  ولا تفكر بالكمال الغير موجود بل تقّبل محيطك بأخطائه وابذل الجهود لتصل لما تريد الثور لا تناقش الأشخاص الذين يجيدون النميمة والثرثرة…

2018-02-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 20 شباط

الحمل   اليوم مبشر لأنه سيحمل حالة من الاندفاع والحماسة ستفيدك في عملك فأنت نشيط و متفائل وتسعى للتجمعات والأضواء وللفت الأنظار والحظوظ مساعدة لتبدأ بجديد الثور اسأل عن مصدر المعلومات وتأكد من سبب المستجدات الحاصلة…