مصر تخدع نفسها لو اعتبرت أنها بخير..؟!

رأي البلد

2018-01-19 -
المصدر : محطة أخبار سورية

منذ الوقعة الأولى ومصر لم تعد كما كانت؛ منذ 1979 واتفاقيات كامب ديفيد والمحروسة في حالة تخبط حتى لا نقول إنحدار؛ عندما أخذ الرئيس الراحل أنور السادات قراره التاريخي بزيارة كيان العدو، تفرّق العرب وانفضوا من حول القاهرة ونقلوا جامعة الدول العربية إلى تونس، وكانت تلك أول علامات التصدّع والفراق في العالم العربي؛ بسبب اقتراب القاهرة من تل أبيب ابتعدت عن العرب، وهذا ما تركها هي والعرب في حالة انعدام توازن وانعدام وزن أيضاً؛ وما يحصده العرب اليوم وما تواجهه مصر من ضغوط وتحديات ومشاكل ليس وليد اليوم أبداً وهذا بديهي؛

مصر تواجه تحديات داخلية وأخرى خارجية خطيرة؛ في الداخل تواجه مصر أولاً، الانفجار السكاني الذي يبتلع كل مشروع وكل خطة للتطوير لأنه يسبق كل الخطط والبرامج دائماً فيقضي عليها كالسرطان ويعرقل أي خطط اقتصادية أو برامج تنموية؛ وعنه تتفرع مشاكل أخرى أهمها الإرهاب المدعوم خارجياً، والذي يحاول انهاك مصر وجيشها الوطني كما يجري في سورية؛ وفي مصر ثالثاً، محاولات حثيثة لتفجير خلافات دينية بين المسيحيين والمسلمين لضرب الاستقرار المصري والعيش المشترك المستمر منذ مئات السنين؛ هل هذه التحديات والمشاكل والأخطار قليلة..؟!

وفي الخارج تواجه مصر تحدي تقليص حصتها من مياه نهر النيل؛ مصر والنيل صنوان، عمرها من عمره وحياتها من حياته، وربما لذلك، أريد لها أن تخسر حصتها من نهر الحياة لتفقد الروح الجميلة والأمل؛ فبسبب الزيادة السكانية وتطور الحياة، أصبحت الحاجة المصرية للمياه أكبر، فكيف إذا كانت هناك مخططات لضرب دور مصر واستهدافها، عندها يصبح موضوع السيطرة على المياه قضية جوهرية وتحدياً خطيراً لاسيما مع جيران السوء؛ الرئيس السوداني والحاكم الإثيوبي وسدّ النهضة؛ وكما في شمال سورية، تقدّم الرئيس التركي الإخواني إردوغان ليواصل دوره القذر في الشرق الإفريقي، فحطّ في السودان وعقد الاتفاقيات ليزيد طين الخلافات بلّة؛

من الواضح جداً أنّ المستهدف هو دور مصر القيادي ومكانتها؛ فقد تراجعت مكانة مصر العربية والإفريقية والدولية في السنوات الأخيرة؛ تراجع دور مصر، وتراجعت هيبتها، والمشكلة الأخطر، أنه وبسبب حاجات مصر الاقتصادية والأمنية، وبسبب الاتفاقيات التي وقعتها، ارتبطت مصر بعلاقات الحاجة مع كلّ من النظام السعودي والكيان الإسرائيلي وهي مضطرة للإصغاء للإدارة الأمريكية؛ فعلى أي الجانبين تميل عروس النيل.. الله يحميك يا مصر..!!!

بديع عفيف
عدد الزيارات
941
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

مراسل موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي يزور سورية ويقدم حضارتها وعراقتها وحركة إعادة الإعمار

نشر موقع ستراتيجيك نيوز انترناشونال الهندي تقريراًمصوراًلمراسلهأميتاب ريفي الذي قام بزيارة ميدانية إلى سورية الشهر الفائت وأعد سلسلة من التقارير المصورة .وفي التقرير الثاني ضمن…
2018-10-14 -

صفات مولود 15 تشرين الأول

محبوب من كل الفئات .. يعرف كيف يؤثر على الناس ويسحرهم لأنه شديد الجاذبية شعلة من النشاط والحيوية . المتحرك دائماً . المحب للحياة .…
2018-10-14 -

حركة الكواكب يوم 15 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-14 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحملقد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن كل جهودك لا تعجب من حولك وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر الثوراليوم ستستقر الأمور وتفتح أمامك مجالات جديدة وتتخذ قرارك بشكل صحيح فأنت مميز بإشراقك وحضورك وقد…
2018-10-15 -

تقرير الـsns: بيان بريطاني فرنسي ألماني يطالب بتسليط الضوء على اختفاء خاشقجي.. الأوبزرفر: الحقيقة هي الضحية في لغز مصيره..

أصدرت بريطانيا فرنسا وألمانيا بيانا مشتركا أكدت فيه وجوب إجراء تحقيق شفاف لتقصي حقيقة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتحديد المسؤول عن مقتله إذا ثبت ذلك. وجاء في البيان الذي وقعه وزراء خارجية البلدان الثلاثة: "يجب أن يكون هناك تحقيق موثوق به لتقصي حقيقة عما حدث وتحديد المسؤولين عن اختفاء…
2018-10-15 -
2018-10-13 -

المنتخب السوري يواجه الصين وديا الثلاثاء

تتوجه بعثة منتخب سورية لكرة القدم اليوم الى مدينة نانينغ الصينية لملاقاة منتخب الصين يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الثالثة عصرا بتوقيت دمشق في ثاني… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يؤكد للجعفري أهمية النهوض بالعلاقات التاريخية السورية العراقية وتعزيزها

استقبل السيد الرئيس بشار الأسد اليوم إبراهيم الجعفري وزير الخارجية العراقي والوفد المرافق له. وجرى خلال اللقاء بحث آخر التطورات على الساحتين السورية والعراقية والأوضاع… !

2018-10-15 -

منتج أعمال تامر حسني يذكر تفاصيل مرضه

كشف المنتج المصري وليد منصور خلال مداخلة هاتفية أجراها مع الإعلامي محمد الغيطي، في برنامج “صح النوم” عن تفاصيل مرض المغني تامر حسني . حيث… !

2018-10-15 -

حيان سلمان: افتتاح معبر نصيب يعود بالفائدة على سورية ولبنان والأردن والمعابر مع العراق في طريقها للتفعيل

أشار المحلل الاقتصادي والسياسي الدكتور حيان سلمان لإلى أن " دمشق تشهد حراكاً سياسياً واقتصادياَ كبيراً، وهذا يدل على عودة الأمور إلى ما كانت عليه… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-15 -

"مايكروسوفت" تعود لمنافسة "سامسونغ" و"آيفون" بهاتف هو "الأول في العالم"

كشفت تقارير صحفية عديدة أن شركة "مايكروسوفت" الأمريكية قررت العودة مرة أخرى إلى عالم الهواتف الذكية، بعد تركها المجال منذ فترة طويلة. وكشف موقع "إم… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-16 -

المتحدث باسم الخارجية العراقية: وفد سوري سيزور بغداد قريبا لبحث فتح المعابر

أكد المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد محجوب، أن وفدا سوريا رفيع المستوى سيزور العراق في القريب العاجل لبحث حيثيات فتح المعابر الحدودية بين البلدين. وقال… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الأول

الحمل  خفف من نقدك للآخرين وحاول أن تقلل من لهجتك العنيفة في إصدار الأوامر وقلل من نقاشاتك وقد تنجر إلى صدامات لست تقصدها أو تفرض عليك فالكواكب تدخل منطقة قد تحمل لك النقد أو اللوم أو…

2018-10-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تشرين الأول

الحمل  قد تأخذ قراراً بالابتعاد عن الجميع فكل ما حولك لا يعجبك وقد تشعر أن  كل جهودك لا تعجب من حولك  وكأنهم غير راضين عن عملك أو عن تصرفاتك فأنت تكره الضغط واليوم للأوامر   الثور    اليوم…