تقرير الـsns: واشنطن تحشد المجتمع الدولي لمعاقبة إيران.. وطهران ترفض تعديل الاتفاق النووي؟!

عربي ودولي

2018-01-14 -
المصدر : sns

دعا الرئيس ترامب حلفاء بلاده لإدراج "حزب الله" على قائمة المنظمات الإرهابية، بذريعة التصدي لإيران. وقال: "أنا أدعو جميع الحلفاء لدعمنا من أجل التصدي لنشاط إيران. يجب عليهم أن يعترفوا أن "حزب الله" هو تنظيم إرهابي". وأضاف ترامب: "يجب على الحلفاء أن يمارسوا ضغطا، حتى تتوقف إيران عن انتهاك حقوق مواطنيها، ويجب أن لا يتعاملوا مع المؤسسات التي تجلب الثروة للدكتاتوريين الإيرانيين".

وأعلنت واشنطن عزمها اتخاذ إجراءات ضد إيران خارج إطار الاتفاق النووي، داعية المجتمع الدولي إلى مساندتها في هذا الاتجاه. وتأتي هذه الخطوة بعد أن أعلن الرئيس ترامب، أنه سيمدد تجميد العقوبات على إيران في إطار الاتفاق النووي معها، إلا أنه تعهد بأن هذا التمديد هو الأخير إذا لم يتم تعديل الصفقة. وقالت سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، إن الولايات المتحدة لن تصبر على "سلوك إيران الخطير والمزعزع للاستقرار، وتنتظر مساندة الدول الأخرى"، داعية إلى منع النظام الإيراني من "انتهاك جميع المعايير الدولية وقرارات الأمم المتحدة تحت غطاء الاتفاق النووي". وأوضحت هيلي أن كل هذه الإجراءات يمكن اتخاذها خارج إطار الاتفاق النووي، مشيرة إلى أنه "في حال عدم تجاوب المجتمع الدولي والاتفاق حول هذه المسائل، فإن الاتفاق النووي يعيق السلام".

وأهاب بنيامين نتنياهو بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس، بالعمل على "تصحيح" الاتفاق النووي مع إيران، إذا ما أرادت باريس الحفاظ على هذا الاتفاق. وفي اتصال هاتفي مع ماكرون، قال نتنياهو حسب بيان عن رئاسة الحكومة الإسرائيلية: "تصريحات ترامب تجاه الاتفاق النووي مع طهران يجب أن تؤخذ على محمل الجد، وأن من يريد الحفاظ على الاتفاق، عليه أن يصححه". من جهته، أشار الرئيس الفرنسي حسب بيان صدر عن قصر الإليزيه إلى أهمية إبقاء الصفقة النووية مع إيران وضرورة أن تفي جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب الاتفاق. وكان ماكرون قد أكد لترامب، الخميس، أهمية أن يحترم جميع الأطراف الاتفاق النووي المبرم مع طهران، وفقاً لروسيا اليوم.

وأبرزت الحياة: موسكو تتعهد إنقاذ الاتفاق النووي. وأفادت أنّ إيران رأت في فرض واشنطن عقوبات على رئيس سلطتها القضائية صادق لاريجاني «تجاوزاً لكل الخطوط الحمر»، ملوّحة بـ «ردّ جدي»، وكرّرت رفضها «تعديل» الاتفاق النووي المُبرم مع الدول الست، بعدما أمهل الرئيس ترامب حلفاء أوروبيين للولايات المتحدة شهوراً لإصلاح «عيوب جسيمة» فيه، وإلا انسحب منه. لكن موسكو وبكين انبرتا للدفاع عن الاتفاق، إذ تعهدت الأولى «بذل كل جهد ممكن لإنقاذه»، فيما رجّحت الثانية أن يواجه «عوامل تعقيد جديدة».

أتى ذلك بعد قرار ترامب تمديد تجميد العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران، المرتبطة بالملف النووي. ويريد الرئيس الأميركي تعزيز الاتفاق، من خلال إبرام ملحق في غضون 120 يوماً، وقال: «هذه فرصة أخيرة. في غياب اتفاق (مكمّل) مشابه (مع الأوروبيين)، لن تجمّد الولايات المتحدة مرة أخرى العقوبات من أجل البقاء في الاتفاق. أدعو الدول الأوروبية الرئيسة إلى الانضمام للولايات المتحدة في إصلاح عيوب جسيمة فيه. إذا فشلت الدول الأخرى في التحرّك خلال تلك المدة، فسأنسحب فوراً من الاتفاق. يجب ألا يشكّك أحد في كلامي». واعتبر أن إيران «أول دولة داعمة للإرهاب في العالم»، واتهمها بـ «تمويل أكثر من مئة ألف مقاتل، وتسليحهم وتدريبهم لتدمير الشرق الأوسط».

وعلّقت الخارجية الإيرانية مؤكدة أن طهران «لن تتخذ أي إجراء يتجاوز التزاماتها في إطار الاتفاق، ولن تقبل بأي تعديل له، ولن تسمح بربطه بملفات أخرى». ووصفت العقوبات الأميركية على صادق لاريجاني بـ «عمل عدائي»، معتبرة أنها خطوة «تتجاوز كل الخطوط الحمر للسلوك في المجتمع الدولي وتشكّل انتهاكاً للقانون الدولي، ستردّ عليه إيران بجدية».

وأبلغ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نظيره الصيني وانغ يي بـ «أهمية تطبيق الاتفاق النووي وضرورة التزام جميع الأطراف تعهداتهم إزاءه». وتطرّق إلى تصريحات منسوبة إلى ترامب، وصف فيها الدول الأفريقية وهايتي بـ «حثالة»، قائلاً: «مؤسف أن شخصاً يتولّى زمام الأمور في الولايات المتحدة يفتقر إلى أقل درجة من الفهم، إذ يخاطب كل الشعوب بألفاظ بذيئة ومرفوضة، لا يمكن تصديقها». أما الوزير الصيني فقال لنظيره الإيراني، في اتصال هاتفي، إن تطبيق الاتفاق لم يُعرقل، مستدركاً أنه قد يواجه «عوامل تعقيد جديدة». ولفت إلى أن متابعة تنفيذه هي من مسؤولية جميع الأطراف المعنيين، مشدداً على أن الاتفاق النووي يساهم في كبح انتشار الأسلحة الذرية ويحافظ على الأمن والاستقرار الإقليميين، كما يسوّي «ملفات ساخنة أخرى» في العالم.

أما نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، فنعت إعلان ترامب بـ «سلبي جداً»، ورأى فيه «واحداً من أضخم الأخطاء على صعيد السياسة الخارجية لواشنطن، وسوء تقدير كبيراً». وأضاف: «نتوصل تدريجاً إلى خلاصة مفادها أن قراراً داخلياً أميركياً اتُخذ بالانسحاب من الاتفاق النووي، أو بات على وشك أن يُتخذ». واستدرك أن موسكو ستعمل «في شكل مكثف» مع أوروبا والصين، مؤكداً أنها «ستبذل كل جهد ممكن لإنقاذ الاتفاق». وتابع: «لا أرى في ما سمعناه (من ترامب) أي دعوة إلى إيران من أجل الحوار. إنه أمر يناقض منطق الاتفاق».

ووفقاً للشرق الأوسط، سجلت طهران 9 ملاحظات على شروط ترامب للبقاء في الاتفاق النووي، وقالت إنها ترفض ربط الاتفاق بالقضايا الأخرى، وذلك في إشارة إلى إمهال ترمب 120 يوماً لحلفائه الأوروبيين للعمل بأحد الخيارين؛ الانسحاب من الاتفاق أو سد ثغراثه. وقالت الخارجية الإيرانية في بيان، إنها «لن تتخذ أي إجراء بعيداً عن التزاماتها في إطار الاتفاق النووي، ولن تقبل بأي تعديل لهذا الاتفاق، لا اليوم ولا في المستقبل، ولن تسمح بربط الاتفاق النووي بقضايا أخرى».

وكتب سلمان الدوسري في الشرق الأوسط: إذن هي «المرة الأخيرة» التي تعلق الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران في إطار الاتفاق النووي، بعد أن طالب الرئيس ترامب بـ«اتفاق» مع الأوروبيين لـ«معالجة الثغرات الرهيبة» الموجودة في اتفاق عام 2015 حول البرنامج النووي الإيراني، ملوحاً باحتمال انسحاب بلاده منه. ترامب في الوقت الذي حافظ على شعرة معاوية في علاقاته مع أوروبا رمى بالكرة في ملعبها، مشترطاً أنه إذا كان هناك تفاوض جديد للاتفاق النووي فسيكون معهم وليس مع طهران، وهي مهمة بالغة التعقيد ما دام الأوروبيون يعتبرون الاتفاق كتاباً مقدساً لا يحتمل التغيير ولا التعديل، فدول الاتحاد الأوروبي استثمرت كمّاً هائلاً من رأس المال المادي والسياسي والدبلوماسي في الاتفاق النووي، وهي تقاتل للحفاظ عليه حتى لو كانت فيه ثقوب أكبر من أن تسد، أما ترامب فيصر على أنه اتفاق سيئ ولن ينتظر أكثر عندما يحل موعد تجديد العقوبات المرة القادمة.

وأوضح الكاتب أنّ الخطوة الأميركية الأخيرة المتمثلة في تمديد تجميد العقوبات تزامنت مع فرض عقوبات اقتصادية جديدة، باعتبارها تستهدف مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، ولكنها لا ترتبط تقنياً بالاتفاق النووي الإيراني، وبذلك تكون واشنطن واصلت موقفها المتشدد ضد إيران ولم تعطِ حلفاءها الأوروبيين فرصة لانتقاد الموقف الأميركي، الأكيد لن تكون هناك جزرة قادمة تعرضها واشنطن لإيران، وحدها العصا هي السياسة الباقية لدى الإدارة الأميركية، حتى ولو كان باقي الجزر كله في السلة الأوروبية.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
198
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

حركة الكواكب يوم 1 2 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ…
2018-10-20 -

تقرير الـsns: استهتار استعراضي بالعدالة.. ومطالبات عالمية بتحقيق معمق وشفاف بمقتل خاشقجي... هل سقطت فكرة الدولة السعودية..؟!!

طالب أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بإجراء تحقيق سريع ومعمّق وشفّاف بظروف قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي فُقد أثره بعد دخوله قنصلية بلاده…
2018-10-21 -

صفات مولود21 تشرين الأول..نجدت أنزور..كل عام وأنت بخير

فنان هذا المولود يجمع إلى طرافة الميزان شفافية العقرب وبين الطرافة والشفافية حب للأشياء المستحدثة والفن والموسيقى . هذا المولود المزاجي الذي يجمع بين هوائية…
2018-10-20 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الأول

الحمل أنت جذاب اليوم ومهيمن على من حولك و اليوم للقرارات أو لتتطور الأمور لصالحك و لتزيد حماستك وتفرح لتعزيز قدراتك مع من حولك فالحيوية هي مصدر طاقتك وحماسك الثوراحذر بعض الكلمات أو الوعود الوهمية سواء تلك التي تدخلك في عوالم الشك أو الغيرة أو تلك الكلمات التي تدخلك في…
2018-10-21 -

حركة الكواكب يوم 22 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر والذكاء…
2018-10-21 -
2018-10-20 -

الوحدة يفوز على الجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم

ألحق فريق الوحدة أول خسارة بفريق الجيش في الدوري الممتاز لكرة القدم بعد أن فاز عليه بهدف وحيد في ختام مباريات الاسبوع الخامس التي جرت… !

2018-10-22 -

تقرير الـsns: بولتون يعرض في موسكو استراتيجيا جديدة في سورية..؟!

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أن المسلحين يواصلون انتهاكاتهم لنظام وقف إطلاق النار في منطقة خفض التوتر بمحافظة إدلب السورية. وفي موجز صحفي، أفاد رئيس… !

2018-10-21 -

محمد هنيدي يكشف مفاجأة بشأن أحد أشهر مشاهده السينمائية

يحظى مشوار الممثل المصري الكوميدي، محمد هنيدي، الفني بالعديد من المشاهد السينمائية الشهيرة، لعل من أبرزها، تجسيده لدور بائعة هوى في فيلم "جاءنا البيان التالي".… !

2018-10-22 -

الجمعة المقبل بدء العمل بالتوقيت الشتوي

تذكر رئاسة مجلس الوزراء ببدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتباراً من صباح يوم الجمعة المقبل الموافق الـ 26 من تشرين الأول بحيث يتم تأخير الساعة 60… !

2018-10-19 -

غدا اختبار الترشح لامتحان الشهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة

تجري وزارة التربية غدا السبت اختبار الترشح لامتحان الشهادة الثانوية العامة بصفة دراسة حرة بفرعيها العلمي والأدبي لدورة 2019. وذكرت الوزارة في بيان تلقت سانا… !

2018-10-20 -

"Palm".. هاتف صغير بتقنيات منافسة

استعرضت مجموعة من مهندسي الإلكترونيات في سان فرانسيسكو الأمريكية هاتفا ذكيا صغيرا بمواصفات منافسة. وجاء هذا الهاتف بهيكل صغير وأنيق من الزجاج والمعدن بسماكة 7.4… !

2018-10-15 -

الرئيس الأسد يصدر قانونا بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة من احتساب مدد تأخير سداد الأقساط الشهرية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 34 لعام 2018 القاضي بإعفاء العمال المكتتبين على مشروع سكن العاملين في الدولة لدى المؤسسة العامة للاسكان… !

2018-10-22 -

صورة محمد بن سلمان تتصدر غلاف "دير شبيغل" الألمانية

تصدرت صورة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان غلاف الصحيفة الألمانية المشهورة "دير شبيغل"، تحت عنوان "الأمير والقتل". وتطرقت الصحيفة لقضية الصحفي السعودي الراحل… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-20 -

حظوظ الأبراج ليوم 21 تشرين الأول

الحمل  انتبه على أمورك النفسية والصحية و تحكم بغضبك ولا تفتح دفاتر الماضي وتتذكر المآسي الماضية فتشعر بالمرارة وتصبح أكثر عصبية وتصبح ردود فعلك أقسى الثور    العلاقات العامة مع المحيط والتعارف واللقاءات أساس هذا اليوم الجيد و…

2018-10-21 -

حظوظ الأبراج ليوم 22 تشرين الأول

الحمل   أنت جذاب اليوم ومهيمن على من حولك و اليوم للقرارات أو لتتطور الأمور لصالحك و لتزيد حماستك وتفرح لتعزيز قدراتك مع من حولك فالحيوية هي مصدر طاقتك وحماسك الثور    احذر بعض الكلمات أو الوعود الوهمية…