تقرير الـsns: 3 ساعات حاسمة في المجلس المركزي الفلسطيني لاستبدال الرعاية الأميركية للمفاوضات:

أخبار فلسطين المحتلة

2018-01-14 -
المصدر : sns

أعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رفضها لـ"سياسية الإملاءات" التي تحاول إدارة ترامب فرضها بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وأعلنت حركتا «حماس» و «الجهاد الإسلامي» أنهما ستقاطعان اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني (البرلمان المصغر لمنظمة التحرير) الذي يلتئم مساء اليوم في مدينة رام الله بالضفة الغربية، في وقت كشف مسؤول بارز أن الرئيس محمود عباس سيلقي خطاباً شاملاً وطويلاً يعرض فيه عوامل فشل العملية السياسية التي رعتها الولايات المتحدة لأكثر من عقديْن من الزمن، والفرص المتاحة لتدويل القضية الفلسطينية، والتحرر من «أخطار» الرعاية الأميركية الحصرية لهذه العملية. وقال المسؤول، وفقاً للحياة: «المرجح أن يستغرق خطاب عباس من ساعتين إلى ثلاث ساعات يستعرض فيه أسباب فشل العملية السياسية، وفرص عملية بديلة في رعاية دولية»، موضحاً أن عباس سيبلغ أعضاء المجلس، وهم بمثابة نواب برلمان منظمة التحرير، أن لديهم الحرية الكاملة في تقرير ما يريدون في شأن مستقبل القضية الفلسطينية.

وتتضمن أعمال المجلس مناقشة تقرير الرئيس الفلسطيني، وتقرير اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وسبل مواجهة القرار الأميركي في شأن القدس، ومراجعة المسيرة السياسية، إضافة إلى مناقشة المسائل الداخلية، مثل المصالحة والمقاومة الشعبية وتفعيل منظمة التحرير وغيرها.

ورجح مسؤولون أن يتخذ المجلس قرارات حاسمة في شأن وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، وإعادة صوغ منظومة العلاقات الأمنية والاقتصادية معها على أسس مقاومة الاحتلال، ووقف الرعاية الأميركية لعملية السلام، وعدم الانخراط في أي جهد أميركي مستقبلي يهدف إلى البحث عن حل سياسي، واستبدال الرعاية الأميركية برعاية دولية.

وتراجعت «حماس» عن المشاركة في اجتماعات المجلس المركزي لعدم موافقة عباس على عدد من مطالبها، وفي مقدمها وقف الإجراءات التي اتخذتها السلطة في غزة. وأعلنت «الجهاد» أيضاً عدم مشاركتها في الاجتماع لأسباب مماثلة، منها عدم عقده في الخارج، ولأن الحركة ليست عضواً في أي من هيئات منظمة التحرير.

وكتب عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: يجري تصوير مشروع “الاعتراف بدولة فلسطينية تحت الاحتلال” بوصفها عنواناً لإستراتيجية الرد على قرار ترامب بخصوص القدس، وربما تكون دعوة المجتمع الدولي لمثل هذا الاعتراف، هي النقطة المركزية الوحيدة التي ستتمحور حولها نتائج اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني الذي يبدأ أعماله اليوم، بكلمة وصفت بالهامة والمفصلية للرئيس عباس؛ في كل الظروف والأحوال، ستحظى “الدولة تحت الاحتلال” باعتراف غالبية وازنة من دون العالم، سبق لها وأن اعترفت بدولة فلسطينية أكثر من مرة منذ إعلان الاستقلال عام 1988 وحتى الاعتراف بالدولة “غير العضو” قبل أعوام قلائل ... والرهان الآن منصبٌ بشكل خاص حول كيف ستكون مواقف العواصم الدولية الوازنة مثل: الخمس الكبار، وألمانيا، وغيرها من دول العالم الكبيرة والمتوسطة، باعتبار أن الموقف الأمريكي معروف بعناده ورفضه، وانحيازه الكامل لإسرائيل عموماً، ويمينها المتطرف على نحو خاص، في زمن إدارة ترامب. ما الذي سيرتبه اعتراف العالم بـ”الدولة تحت الاحتلال”، طالما أن إسرائيل المدعومة بشكل مطلق من واشنطن، لا تخضع لمقتضيات القانون الدولي وموجباته؟ ... ألم يعترف مجلس الأمن الدولي (القرار 1515) بحق الفلسطينيين في دولة؟ ...

وتابع الكاتب: لن نجادل في جدوى وجدية التوجه إلى المنتظم الدولي، و”الإكثار” من القرارات الدولية المدينة والمنددة بالسياسات والممارسات الإسرائيلية... لكننا ننظر للمسألة برمتها، بوصفها حلقة واحدة من ضمن سلسلة من الحلقات، وخطوة من ضمن رزمة من السياسات والإجراءات الفلسطينية، التي يتعين أن تنتظمها إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال، وليس بوصفها عنواناً وحيداً، أو رئيساً لهذه الإستراتيجية... ليذهب الفلسطينيون حتى نهاية الشوط في استنفاد كل ممكنات المنتظم الدولي والمؤسسات والأجهزة التابعة له، فتلكم ساحة لا يتعين تركها للإسرائيليين والأمريكيين، ولكن ليعلم الفلسطينيون قبل غيرهم، وأكثر من غيرهم، أن حقوقهم تصان على الأرض وفي الميدان، وليس من على منبر الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن، وأن معاركهم الكبرى تخاض في رام الله وغزة وخانيونس ورفح ونابلس والخليل وجنين، وليس في نيويورك وجنيف وبروكسيل ولاهاي، وأن النتائج الحقيقية للمعارك على الساحة الدبلوماسية والحقوقية والسياسية، ليست سوى رجع صدى للمعارك الحقيقية، الأكثر جدوى وجدية، على خطوط التماس مع الاحتلال والاستيطان والعنصرية.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
194
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

صفات مولود 15 تموز - علي حسن خليل...كل عام وأنت بخير

حياته نظامية . كل شيء محسوب حسابه لن يتورط في أشياء لن يستطيع سداد ثمنها أو كلام لا يستطيع تحقيقه فهو أهل للثقة محبوب من…
2018-07-15 -

نبيه البرجي يكتب ...خراب البصرة

نبيه البرجي " ... بعد خراب البصرة" !! حدث الخراب أثناء ثورة الزنج في عام 883 ميلادي . الآن لكأنك في كلكوتا . كل شيء…
2018-07-15 -

تقرير الـsns: بوتين وأردوغان يبحثان هاتفيا التسوية في سورية... ما بعد انتصار سورية ومخاوف إسرائيل..!!

بحث الرئيسان بوتين وأردوغان، في اتصال هاتفي جرى بينهما اليوم السبت، التطورات الأخيرة في سورية والمسائل المتعلقة بالعلاقات الثنائية. وقال الكرملين، في بيان أصدره عقب…
2018-07-15 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 16 تموز

الحملتشعر بعقدة ذنب لأنك لا تنجز أعمالك كما تريد وبالكمال الذي تطمح له دائماً يجعلك قلقاً على أمور عملية أو تقنية فأنت دائماً تظن أن لا أحد يجيد عمله مثلك ولكنك قد تكتشف أنك بحاجة دائماً إلى معاونين تستطيع الاعتماد عليهم في أوقات الشدة الثورحاول أن تكشف للآخرين عن مشاعرك…
2018-07-15 -

حركة الكواكب يوم 16 تموز

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب الحظوظ السعيدة يتقدم في العقرب مما يحذر مواليد برج الأسد عاطفيا و الدلو من احتيال و برج الثور من فض شراكات عطاردكوكب المستندات والأوراق والسفر…
2018-07-15 -
2018-07-14 -

ميداليتان برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في الأولمبياد الدولي للرياضيات برومانيا

أحرز الفريق الأولمبي العلمي السوري ميداليتين برونزيتين وشهادتي تقدير في الأولمبياد الدولي التاسع والخمسين للرياضيات الذي اختتم أمس في مدينة كلوج الرومانية. وقال رئيس هيئة… !

2018-07-16 -

تقرير الـsns: الرئيس الأسد: إنجازاتنا في درعا تضع الأسس لإنهاء الحرب.. بدء معركة تحرير القنيطرة..!!

أكد الرئيس بشار الأسد أن الإنجازات التي تحقيقت في درعا "تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش السوري والقوات الرديفة والحليفة في تحرير كامل الأراضي السورية من… !

2018-07-15 -

إعلامي لبناني يزعم خيانة تامر حسني لزوجته المغربية بسمة بوسيل

زعم الإعلامي اللبناني ايلي باسيل أنه يمتلك معلومات عن خيانة المغني المصري تامر حسني لزوجته مصممة الأزياء المغربية بسمة بوسيل. وكانت وسائل الإعلام ووسائط التواصل… !

2018-07-16 -

درجات الحرارة حول معدلاتها والجو صيفي بين الصحو والغائم جزئيا

تبقى درجات الحرارة حول معدلاتها لمثل هذه الفترة من السنة نتيجة تأثر البلاد بامتداد منخفض جوي سطحي من الجنوب الشرقي يترافق بتيارات شماليةغربية في طبقات… !

2018-07-14 -

دورات تدريبية للراغبين بالتقدم لمسابقة القبول في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق

أعلنت نقابة المعلمين بجامعة دمشق عن بدء الدورات التدريبية التي تقيمها بالتعاون مع كلية الهندسة المعمارية بالجامعة للطلاب الراغبين بالتقدم إلى مسابقة القبول في الكلية… !

2018-07-14 -

تسريبات تكشف سعر وموعد طرح "سامسونغ غلاكسي نوت 9"

كشفت تسريبات صحفية جديدة عن سعر وموعد طرح أيقونة شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية المرتقبة "غلاكسي نوت 9". وكشف موقع "جيز تشاينا" التقني الصيني المتخصص عن… !

2018-07-04 -

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ الإضافية

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد اليوم القانون رقم 26 لعام 2018 القاضي بتمديد إعفاء أصحاب الأعمال المشتركين لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية من الفوائد والمبالغ… !

2018-07-16 -

ترامب: علاقاتنا المتوترة مع روسيا سببها التهور والحماقة الأمريكية

أقر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن التوتر في العلاقات بين بلاده وروسيا يعود الى التهور والحماقة الامريكية على مدى سنوات إضافة إلى التحقيق الذي يجريه… !

2018-07-14 -

التحديات والآفاق المستقبلية للإعلام الإلكتروني في ورشة عمل لاتحاد الصحفيين

ناقش المشاركون في ورشة العمل التي نظمها اتحاد الصحفيين بالتعاون مع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية واقع الإعلام الإلكتروني والتحديات والمعوقات التي تواجهه والآفاق المستقبلية لتطويره.… !

2018-07-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تموز

الحمل  لن تفعل إلا ما تراه مناسبا و حاستك السادسة تلهمك الطريق الصحيح و اليوم للتعبير و ربما لقليل من المشاكل ستجد حلول لها ولأي موقف يعترضك فوضح مشاعرك وأفكارك الثور ناقش أمورك بهدوء بدون أن تظلم…

2018-07-15 -

حظوظ الأبراج ليوم 16 تموز

الحمل  تشعر بعقدة ذنب لأنك لا تنجز أعمالك كما تريد وبالكمال الذي تطمح له دائماً يجعلك قلقاً على أمور عملية أو تقنية فأنت دائماً تظن أن لا أحد يجيد عمله مثلك ولكنك قد تكتشف أنك بحاجة…