تقرير الـsns: 3 ساعات حاسمة في المجلس المركزي الفلسطيني لاستبدال الرعاية الأميركية للمفاوضات:

أخبار فلسطين المحتلة

2018-01-14 -
المصدر : sns

أعلنت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رفضها لـ"سياسية الإملاءات" التي تحاول إدارة ترامب فرضها بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية على الفلسطينيين.

وأعلنت حركتا «حماس» و «الجهاد الإسلامي» أنهما ستقاطعان اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني (البرلمان المصغر لمنظمة التحرير) الذي يلتئم مساء اليوم في مدينة رام الله بالضفة الغربية، في وقت كشف مسؤول بارز أن الرئيس محمود عباس سيلقي خطاباً شاملاً وطويلاً يعرض فيه عوامل فشل العملية السياسية التي رعتها الولايات المتحدة لأكثر من عقديْن من الزمن، والفرص المتاحة لتدويل القضية الفلسطينية، والتحرر من «أخطار» الرعاية الأميركية الحصرية لهذه العملية. وقال المسؤول، وفقاً للحياة: «المرجح أن يستغرق خطاب عباس من ساعتين إلى ثلاث ساعات يستعرض فيه أسباب فشل العملية السياسية، وفرص عملية بديلة في رعاية دولية»، موضحاً أن عباس سيبلغ أعضاء المجلس، وهم بمثابة نواب برلمان منظمة التحرير، أن لديهم الحرية الكاملة في تقرير ما يريدون في شأن مستقبل القضية الفلسطينية.

وتتضمن أعمال المجلس مناقشة تقرير الرئيس الفلسطيني، وتقرير اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وسبل مواجهة القرار الأميركي في شأن القدس، ومراجعة المسيرة السياسية، إضافة إلى مناقشة المسائل الداخلية، مثل المصالحة والمقاومة الشعبية وتفعيل منظمة التحرير وغيرها.

ورجح مسؤولون أن يتخذ المجلس قرارات حاسمة في شأن وقف العمل بالاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، وإعادة صوغ منظومة العلاقات الأمنية والاقتصادية معها على أسس مقاومة الاحتلال، ووقف الرعاية الأميركية لعملية السلام، وعدم الانخراط في أي جهد أميركي مستقبلي يهدف إلى البحث عن حل سياسي، واستبدال الرعاية الأميركية برعاية دولية.

وتراجعت «حماس» عن المشاركة في اجتماعات المجلس المركزي لعدم موافقة عباس على عدد من مطالبها، وفي مقدمها وقف الإجراءات التي اتخذتها السلطة في غزة. وأعلنت «الجهاد» أيضاً عدم مشاركتها في الاجتماع لأسباب مماثلة، منها عدم عقده في الخارج، ولأن الحركة ليست عضواً في أي من هيئات منظمة التحرير.

وكتب عريب الرنتاوي في الدستور الأردنية: يجري تصوير مشروع “الاعتراف بدولة فلسطينية تحت الاحتلال” بوصفها عنواناً لإستراتيجية الرد على قرار ترامب بخصوص القدس، وربما تكون دعوة المجتمع الدولي لمثل هذا الاعتراف، هي النقطة المركزية الوحيدة التي ستتمحور حولها نتائج اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني الذي يبدأ أعماله اليوم، بكلمة وصفت بالهامة والمفصلية للرئيس عباس؛ في كل الظروف والأحوال، ستحظى “الدولة تحت الاحتلال” باعتراف غالبية وازنة من دون العالم، سبق لها وأن اعترفت بدولة فلسطينية أكثر من مرة منذ إعلان الاستقلال عام 1988 وحتى الاعتراف بالدولة “غير العضو” قبل أعوام قلائل ... والرهان الآن منصبٌ بشكل خاص حول كيف ستكون مواقف العواصم الدولية الوازنة مثل: الخمس الكبار، وألمانيا، وغيرها من دول العالم الكبيرة والمتوسطة، باعتبار أن الموقف الأمريكي معروف بعناده ورفضه، وانحيازه الكامل لإسرائيل عموماً، ويمينها المتطرف على نحو خاص، في زمن إدارة ترامب. ما الذي سيرتبه اعتراف العالم بـ”الدولة تحت الاحتلال”، طالما أن إسرائيل المدعومة بشكل مطلق من واشنطن، لا تخضع لمقتضيات القانون الدولي وموجباته؟ ... ألم يعترف مجلس الأمن الدولي (القرار 1515) بحق الفلسطينيين في دولة؟ ...

وتابع الكاتب: لن نجادل في جدوى وجدية التوجه إلى المنتظم الدولي، و”الإكثار” من القرارات الدولية المدينة والمنددة بالسياسات والممارسات الإسرائيلية... لكننا ننظر للمسألة برمتها، بوصفها حلقة واحدة من ضمن سلسلة من الحلقات، وخطوة من ضمن رزمة من السياسات والإجراءات الفلسطينية، التي يتعين أن تنتظمها إستراتيجية وطنية شاملة لمواجهة الاحتلال، وليس بوصفها عنواناً وحيداً، أو رئيساً لهذه الإستراتيجية... ليذهب الفلسطينيون حتى نهاية الشوط في استنفاد كل ممكنات المنتظم الدولي والمؤسسات والأجهزة التابعة له، فتلكم ساحة لا يتعين تركها للإسرائيليين والأمريكيين، ولكن ليعلم الفلسطينيون قبل غيرهم، وأكثر من غيرهم، أن حقوقهم تصان على الأرض وفي الميدان، وليس من على منبر الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن، وأن معاركهم الكبرى تخاض في رام الله وغزة وخانيونس ورفح ونابلس والخليل وجنين، وليس في نيويورك وجنيف وبروكسيل ولاهاي، وأن النتائج الحقيقية للمعارك على الساحة الدبلوماسية والحقوقية والسياسية، ليست سوى رجع صدى للمعارك الحقيقية، الأكثر جدوى وجدية، على خطوط التماس مع الاحتلال والاستيطان والعنصرية.

متابعة محطة أخبار سورية
عدد الزيارات
203
أدخل الحروف التي تراها ظاهرة في الصورة

تعليقات الزوار

تحميل المزيد من التعليقات

قد يعجبك أيضا

نبيه البرجي يكتب ...زلزال في قصور المرمر

نبيه البرجي حين يظهر بين الجمهور , بماذا يختلف عن راقصات التعري ...؟ الرجل الذي عرّى السياسات الأميركية في الشرق الأوسط , عرّى أيضاً الأنظمة…
2018-10-13 -

صفات مولود 14 تشرين الأول -سوسن ميخائيل ...كل عام وأنت بخير

ليس ماكراً ولا محتالاً لا يحب اللف ولا الدوران . ليس بخيلاً بل هو كائن معطاء ومسئول يحب القيادة ولكن بنزاهة وشرف . مرح مؤثر…
2018-10-13 -

حركة الكواكب يوم 14 تشرين الأول

المشتريكوكب الحظ والسعادة والفرص الإيجابية يسكن هذا العام في العقرب وفي الشهر الأخير من العام يتحرك باتجاه القوس و حركته عام واحدو هو كوكب…
2018-10-13 -

إقرأ أيضا

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الأول

الحملخفف من نقدك للآخرين وحاول أن تقلل من لهجتك العنيفة في إصدار الأوامر وقلل من نقاشاتك وقد تنجر إلى صدامات لست تقصدها أو تفرض عليك فالكواكب تدخل منطقة قد تحمل لك النقد أو اللوم أو الإرباكات العملية الثورركز في إيجابيات وضعك المهني وكثف جهودك لتقول في آخر اليوم لقد…
2018-10-14 -

الأردن وسورية يتفقان على افتتاح معبر نصيب في 15 تشرين الحالي

أعلن الجانبان الأردني والسوري عن عزمهما فتح معبر "جابر – نصيب" الحدودي بين البلدين غدا الاثنين. وأوضح كل من وزير الداخلية السوري محمد الشعار والمتحدثة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات أن اللجنة الفنية السورية الأردنية اجتمعت الأحد في مركز جابر الحدودي على الحدود السورية الأردنية، وجرى الاتفاق على الترتيبات والإجراءات…
2018-10-14 -
2018-10-13 -

المنتخب السوري يواجه الصين وديا الثلاثاء

تتوجه بعثة منتخب سورية لكرة القدم اليوم الى مدينة نانينغ الصينية لملاقاة منتخب الصين يوم الثلاثاء المقبل عند الساعة الثالثة عصرا بتوقيت دمشق في ثاني… !

2018-10-15 -

تقرير الـsns: فورين بوليسي: صور الأسد وبوتين ونصرالله أقوى من واشنطن في سـورية... وإعلان سوري ــ أردني متزامن عن افتتاح معبر نصيب اليوم..؟!

أكد وزير الخارجية وليد المعلم، أن سورية تكتب الفصل الأخير من الأزمة التي تمر بها، وأن دمشق باتت على أعتاب تحقيق النصر على الإرهاب. وقال… !

2018-10-15 -

شيرين تحتفل بيوم ميلادها على المسرح

وسط حضور جماهيري كبير، أحيت الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب حفلاً غنائياً للجالية العربية في ألمانيا. وظهرت شيرين خلال الحفل مرتدية فستاناً ضيقاً أسود اللون… !

2018-10-15 -

عودة مئات المهجرين السوريين عبر معابر الدبوسية والزمراني وجديدة يابوس إلى قراهم المحررة من الإرهاب

عاد اليوم مئات المهجرين السوريين إلى قراهم وبلداتهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب عبر معابر الدبوسية والزمراني وجديدة يابوس الحدودية مع لبنان وذلك… !

2018-10-13 -

طفلة سورية تنضم لإحدى أهم الجامعات الموسيقية في العالم

تتابع الطفلة السورية بيرولين جورج ثاني ابنة الـ 11 عاماً تقدمها في المجال الموسيقي العالمي بتحقيقها المركز الأول في امتحان القبول بجامعة فيينا للموسيقا والفنون… !

2018-10-15 -

"مايكروسوفت" تعود لمنافسة "سامسونغ" و"آيفون" بهاتف هو "الأول في العالم"

كشفت تقارير صحفية عديدة أن شركة "مايكروسوفت" الأمريكية قررت العودة مرة أخرى إلى عالم الهواتف الذكية، بعد تركها المجال منذ فترة طويلة. وكشف موقع "إم… !

2018-10-13 -

الرئيس الأسد يصدر القانون رقم 31 الناظم لعمل وزارة الأوقاف

أصدر السيد الرئيس بشار الأسد القانون رقم 31 لعام 2018 الناظم لعمل وزارة الأوقاف. وفيما يلي النص الكامل للقانون: القانون رقم / 31 / رئيس… !

2018-10-15 -

المعلم في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي: انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب ستستفيد منه جميع دول المنطقة والعالم

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن العراق وسورية بدأا يتلمسان حلاوة النصر على الإرهاب في البلدين بفضل صمود شعبيهما. وقال… !

2018-10-13 -

عودة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى دير الزور بعد انقطاع دام 7سنوات

تمكنت الفرق الفنية اليوم من إعادة البث الإذاعي والتلفزيوني إلى محافظة دير الزور بعد 7 سنوات من انقطاعه جراء الاعتداءات التي قامت بها التنظيمات الإرهابية… !

2018-10-13 -

حظوظ الأبراج ليوم 14 تشرين الأول

الحمل  يوم جيد لتشعر أن كل المحيط يدعمك ويعزز ثقتك بنفسك ابتداءً من العائلة  والعلاقات الشخصية وانتهاءً بالمسؤولين عن أعمالك وقد تشارك الأصدقاء أو الزوج  أو الزوجة مشاريعك وأحلامك وتدخل في نقاشات تصل فيها إلى حلول…

2018-10-14 -

حظوظ الأبراج ليوم 15 تشرين الأول

الحمل  خفف من نقدك للآخرين وحاول أن تقلل من لهجتك العنيفة في إصدار الأوامر وقلل من نقاشاتك وقد تنجر إلى صدامات لست تقصدها أو تفرض عليك فالكواكب تدخل منطقة قد تحمل لك النقد أو اللوم أو…